أرشيف | يونيو, 2012

الوضع التنظيمي في قطاع غزه عال العال وانجازات كبيره بالاعلام وعلى الورق تتم

30 يونيو


كتب هشام ساق الله – تحاول الهيئه القياديه في قطاع غزه ومن خلفها مفوض مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه ومفوض العلاقات الدوليه الاخ الدكتور نبيل شعث تصوير الوضع التنظيمي على انه يسير بدون أي مشاكل وانه لايوجد هناك ازمه والازمه هي مفتعله فقط وهناك انجازات تتم وتقارير تدرس والوضع عال العال العال وكل يوم يتم اصدار تقارير اعلامي حول انجازات اللجان المختلفه .

النقاشات التي جرت بحضور الاخ الرئيس القائد الاعلى محمود عباس وما نوقش من قبل اعضاء هيئة التعبئه والتنظيم من اعضاء اللجنه المركزيه والذين بلغوا التسع اعضاء واعضاء المجلس الثوري وكل ماجرى من تجميد لتلك القرارات وحالة الاحتقان التنظيمي الموجوده بكل الاقاليم والنقاشات التي تجري حتى ساعات متاخره بحضور الدكتور نبيل شعث هي ليست بالازمه ولاوجود لها في قطاع غزه .

الانجازت السريعه التي يعلن عنها كل يوم من قبل بعض اعضاء الهيئه القياديه هي انجازات على الورق وفقط للاستهلاك الاعلامي وارسال رسائل تطمينيه بان هناك انجازات كبيره تحدث على الارض وان بعض من يحاولوا ان يعيق تقدم هذه الانجازات هم من الدحلانيين واتباعهم وازلامهم وجزء من مؤامره شريره تحاك ضد اعضاء الهيئه القياديه العليا .

مواضيع الشبيبه تم حلها واجراء كل الاستعدادات والترتيبات لعقد المؤتمرات بالجامعات والكليات وسيتم انتخاب القياده الجديده بحضور اعضاء الهيئه القياديه وغياب منسق الشبيبه ثم بيانات تاتي من الشبيبه تقول انه لاصحه لما يقال وان الامور تراوح مكانها وانه لا انجازات تتحقق .

وهناك من يقول انهم حلو كل المشاكل التنظيميه بليله وضحاها وان الامور التنظيميه تسير وفق المخطط والافكار العظيمه القائد وانه يتابع تفاصيل التفاصيل على الجوال والتلفون الارض والانترنت ويبدوا ان استقالة الاخ المناضل القائد يزيد الحويحي هي ما كان يعيق سير المراكب والانطلاق قدما بتلك القرارات التنظيميه الكبيره التي جاءت فجاه وتباعا على وسائل الاعلام وعلى الورق فقط بعيد عن الواقع التنظيمي .

لماذا يعقد الاخ نبيل شعث اجتماعا مطولا مع الاخوين صخر بسيسو وامال حمد لاختيار مكتب التعبئه والتنظيم بالمحافظات الجنوبيه من اعضاء املجلس الثوري حتى يتم مناقشة كافة القرارات التنظيميه التي اتخذت مؤخرا واثارت غضب واستياء القواعد التنظيميه في كل الاقاليم .

ولماذا قام الدكتور نبيل بالاتصال بامناء سر الاقاليم وبمعظم اعاضء المجلس الثوري للحركه من اجل سؤالهم ورايهم بالتغيرات التنظيميه وتحفظاتهم على تلك التشكيلات التنظيميه ولماذا يتم تجميد قراراته وعدم اتخاذ أي موقف تنظيمي منها طالما ان الامور تسير بانتظام بمكتب التعبئه والتنظيم والهيئه القياديه العليا الي شغاله ولعه وبدون توقف على مدار الساعه .

قطاع غزه لايستحق ان يقوم الدكتور نبيل شعث بتنظيم زياره له هو وعدد من اعضاء اللجنه المركزيه والاستماع للكادر التنظيمي فيه حول تلك التشكيلات ويتم الوقوف ميدانيا على تلك الاشكالات التي قد تؤدي الى العصف بالحركه .

كيف يريدون ان يديروا حركه فقط بدون ان يكون هناك موازنات ماليه لها وكذلك بدون ان يكون قرارا سياسي وبرنامج عمل يعمل فيه ابناء الحركه بشكل جماعي كل مايريدونه هو تدمير هذه الحركه ومقدراته واعادتها للخلف سنوات وسنوات من اجل تطبيق مصالحهم وتمشية مافي رؤسهم .

وكانت قد عقدت الهيئة القيادية العليا في قطاع غزة ، اجتماعها اليوم السبت، حيث ناقشت اللجنة بشكل موسع الموضوعات المدرجة علي جدول الإعمال والمتمثلة بتقرير دائرة الانتخابات الفتحاوية والتقديرات التي تقوم بها في مرحلة تسجيل الناخبين التي ستبدأ في الثالث من تموز يوليو القادم.

وناقشت اللجنة التقارير المقدمة من دائرة الشؤون الاجتماعية ، ودائرة العمال ، ودائرة الأسري وخاصة فيما يتعلق بخيمة الاعتصام المستمرة في ساحة الكتيبة ، واللقاءات التي عقدت مع المكتب الحركي للشبيبة الفتحاوية .

وتحدث الدكتور نبيل شعث المفوض العام لحركة فتح في قطاع غزة إلي أعضاء اللجنة القيادية في اجتماعهم ، فأكد أولا علي الدعم الكبير والمتواصل الذي تلقاه هذه اللجنة من الأخ الرئيس ابو مازن ومن اللجنة المركزية العليا لحركة فتح .

كما أكد الدكتور نبيل شعث علي ضرورة انجاز البرامج العملية المتعلقة في الانتخابات القادمة ، وخاصة علي صعيد تحديد من يحق لهم الانتخاب و اعداد كشوف بهم بضمان التسجيل و الحصول علي بطاقات انتخابية ، وكذلك اعتبار اللجنة القيادية في جميع أعضائها ودوائرها كتلة واحدة منسجمة تنسق أعمالها بشأن الموضوعات المختلفة المتعلقة في الانتخابات القادمة .

كما وأكد الدكتور نبيل شعث انه واللجنة المركزية للحركة يتابعون أوضاع الحركة في قطاع غزة بكل اهتمام وعلي كافة التفاصيل أولا بأول ، من اجل ان يبقي هذا التواصل الرائع مستمراً وفاعلاً.

هذا وقد اتخذت الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في اجتماعها اليوم عدة توصيات من اجل متابعة العمل في أقاليم حركة فتح في قطاع غزة علي أكمل وجه ، وبأعلى طاقة ممكنة.

وكان قد اعلن عضو الهيئة القيادية العليا لحركة فتح الأخ “اسحاق مخيمر” الخميس الموافق الثامن والعشرين من حزيران اجتماعاً بلجنة الانتخابات المركزية لحركة فتح في قطاع غزة حيث ناقش الاجتماع التحضيرات والترتيبات اللازمة لمرحلة تسجيل الناخبين بمناسبة بدء اللجنة المركزية للانتخابات عملها في قطاع غزة في الثالث من يونيو تموز القادم، حيث ستفتح اللجنة المركزية كافة مقراتها المركزية والفرعية في أرجاء القطاع من أجل التسجيل وإصدار البطاقات الانتخابية وتجديد كشوف الناخبين وتسجيل جميع اللذين يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

ومعروف أن حركة فتح قد شكلت لجان انتخابية في كافة المحافظات الجنوبية – قطاع غزة- وأن لجان المحافظات قامت منذ فترة بحصر الأعضاء والتأكيد من متابعتهم لكافة الإجراءات الانتخابية ابتداء من الحصول علي بطاقة الانتخابات وانتهاءً بالذهاب إلي صناديق الاقتراع ليضعوا فيها أصواتهم.

ومن المقرر أن تبدأ خلال أيام حملة إعلامية فتحاوية ضخمة جداً ترافق فترة التسجيل.

إلى الجحيم ونار جهنم أيها المجرم الإرهابي القاتل اسحق شامير

30 يونيو


كتب هشام ساق الله – مات اخيرا المجرم الصهيوني والارهابي اسحاق شامير هذا الذي اوغل في دماء المسلمين وابناء شعبنا الفلسطيني منذ بداية حياته وهجرته الى فلسطين حيث اتهم وحكم عليه بالاعدام بتهمة قتل المبعوث الاممي الى فلسطين وتولى رئاسة دولة الاحتلال الصهيوني وشن وهو اشهر من دعا الى اطالة المفاوضات لسنوات وسنوات .

هذا الارهابي الذي اختفى عن الساحه السياسيه ولزم بيته يبلغ من العمر 96 عاما قضاها بالقتل والارهاب والاغتيال والعمل لخدمة دولة الكيان الصهيوني والذي عمل نائب لرئيس الموساد الصهيوني في احلك الظروف السياسيه ثم انتخب كعضو كنيست عن حزب الليكود المتطرف واصبح رئيسا لوزراء الكيان الصهيوني .

إسحق شامير (بالعبرية: יצחק שמיר)؛ (15 أكتوبر 1915 – 30 يونيو 2012)، وأوضحت الصحيفة في تقرير على موقعها الإلكتروني مساء اليوم أن شامير كان سابع رئيس وزراء لدولة الاحتلال وتولى نفس المنصب مرتين في الفترة من 1983 حتى 1984 و 1986 حتى 1992، مشيرة إلى أن وفاته أثارت موجة من الحزن في أرجاء الكيان الصهيوني .

ونقلت الصحيفة عن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو قوله إن شامير كان مثلا يحتذي به في الإخلاص لدولة الاحتلال الصهيوني وكان ذو ولاء مثالي للولة الصهيونيه والقيم الأبدية للشعب اليهودي ، مضيفا : انه ينتمي إلى جيل العمالقة الذي خلق دولةالاحتلال وقاتل من أجل الحرية للشعب اليهودي وقاد إسرائيل وشعبها إلى ولاء عميق.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان “سأظل دائما أذكر شامير وإسهاماته التي قدمها لإسرائيل ..كما نقلت الصحيفة عن زعيمة المعارضة الإسرائيلية شيلي يحيموفيتش قولها إن شامير كرس حياته لإسرائيل”.

ولفتت الصحيفة إلى أن شامير توفى بشكل مفاجئ وهو يعانى ظروفا صحيفة صعبة منذ سنوات طويلة.

يشار إلى أن شامير ولد في بولندا بتاريخ 15 أكتوبر 1915 ، وهاجر لفلسطين المحتلة عام 1935، وكانت عائلته تعرف آنذاك باسم “يازيرنيتسكي” وغيره فيما بعد ليصبح “شامير”، ثم انضم إلى منظمة /ارجون/ وعندما حدث الانشقاق بالأرجون في عام 1940 ونجم عن الانشقاق ولادة منظمة شتيرن على يد “ابراهام شتيرن”، أنضم شامير لجناح شتيرن المتطرف ، وعندما قامت القوات البريطانية بقتل ابراهام شتيرن عام 1942، تولى شامير مع اثنين من أفراد عصابة شتيرن زعامة العصابة.

وانضم شامير إلى جهاز الموساد من الفترة 1955 إلى 1965 وفاز بمقعد في الكنيست الإسرائيلي في عام 1973، وتولى شامير رئاسة الكنيست عام 1977 وأصبح وزيرا للخارجية في عام 1980.

يتصف شامير باليميني المتشدد حيث عارض مؤتمر كامب ديفيد للسلام مع المصريين وعارض الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان ، وتولى شامير رئاسة الوزراء بإسرائيل لفترتين الأولي لمدة عام من 83- 84، والثانية من 86 إلى 1992 ، وفي عام 1991، شاركت حكومة شامير في مؤتمر مدريد للسلام يذكر أن حكومة شامير لم ترد على الصواريخ العراقية التي أطلقها الجيش العراقي على إسرائيل إبان حرب الخليج الثانية، فقد ألحت الولايات المتحدة على شامير أن لا يقوم بالرد على الصواريخ العراقية لكي لا يحدث الرد الإسرائيلي شرخا في التحالف العربي الأمريكي في حرب الخليج الثانية.

الى جهنم وبئس المصير ايها المجرم القاتل اسحق شامير فقد عذبك الله في الدنيا وسيعزبك في نار جهنم يوم القيامه على ما ارتكبته من ممارسات فظيعه بحق شعبنا الفلسطيني وتوغلك بالدم الفلسطيني ولن ينسى شعبنا جرائمك وانك كنت ابو الاستيطان الحديث في فلسطين واقمت المستوطنات ودعوت الى زيادة وتيرتها .

إلى جنات الخلد ايها المناضل داود إبراهيم بعلوشه

30 يونيو


كتب هشام ساق الله – انتقل الى رحمة الله المناضل والاسير المحرر اللواء داود ابراهيم ابراهيم بعلوشة في مدينة بيت لحم في واقيمت له جنازه عسكريه رسميه اقامتها الشرطه الفلسطينيه له بعد رحله مع المرض والمعاناه والنضال والعمل ببناء مؤسسات السلطه الفلسطينيه الامنيه ورحله بين سجون الاحتلال الصهيوني ومعاناة الاعتقال والمطارده .

المناضل داود بعلوشه ولد في مدينة غزه يوم 16/1/1950 من اسره مناضله هاجرت من مدينة المجدل الفلسطينيه تلقى تعليمة الابتدائي والاعداد في مدارس وكالة الغوث وحصل على الثانويه واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني وهو شاب لمدة 40 يوم للتحقيق خرج بعدها ليعود لممارسة نضاله ملتحقا بقوات التحرير الشعبيه وحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة عامين قضاها متنقلا في سجون الاحتلال الصهيوني والتزم كمقاتل بالجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين وعمل ضمن مجموعات مشتركه تابعه لحركة فتح والجبهه الشعبيه في قطاع غزه .

عاد بعد الافراج عنه ليتم اعتقاله مجددا ويمضي فتره تحقيق مورس بحقه التحقيق بشراسه الا انه خرج وطورد لفتره ثم غادر الوطن متسللا عبر الحدود ليصل الى الثورة الفلسطينية في لبنان ويلتحق في صفوف حركة فتح .

انضم الى جهاز الامن الفلسطيني وتم إرساله بمهمات الى الكويت وعمل هناك ثم الى القاهره وعمل مع الاخ محمد صبيح وتم ارساله الى بولندا قبل افتتاح مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينيه هناك وبقى فيها حتى عاد الى الوطن عام 1994 .

انهى دراسته الجامعيه في بولندا وحصل على شهادة جامعيه تخصص اقتصاد وعلوم سياسيه وتزوج من المناضل الاسيره المحرره ريما طنوس التي انتقلت الى رحمة الله تعالى بعد رحله مع المرض والمعاناه قبل عدة سنوات في مدينة بعد رحله من الاعتقال والنضال بعد الافراج عنها من سجون الاحتلال الصهيوني وقضائها لعدة سنوات داخل الاسر ضمن مجموعه من الفتيات المعتقلات في سجون الاحتلال عام 1979 هي وزميلتها في المجموعه المناضله تريز هلسة التي اختطفت طائره بلجيكيه كان على متنها 99 راكب صهيوني واستشهد خلال عملية اقتحام الطائره ثلاث مقاتلين فلسطينيين وتم اصابة المناضله هلسه وزميلتها المناضله ريما طنوس وحكم عليهما بالسجن الفعلي لمدة 208 عام .

والمناضل داود لديه ثلاثة ابناء هم رامي ورافت ورنا وقد اصيب في الفتره الاخيره بفشل كلوي ادى الى ان يقوم بعملية غسل الكلى وتوفى صابرا مرابطا محتسبا بعد ان تقلد مناصب كثيره منذ عودة السلطه الفلسطينيه الى الوطن .

عمل بداية السلطه كمدير للمخابرات العامه في شمال القطاع ثم تم نقل قيوده الى جهاز الشرطه وغادر القطاع للعمل في الضفه الغربيه حيث عمل مدير للمباحث العامه في محافظة بيت لحم والخليل وجنين وتولى قيادة مصلحة السجون التابعه للشرطه الفلسطينيه وتقاعد عام 2006 .

وتم افتتاح بيت عزاء له في مدينة غزه في ابراج المخابرات العامه على شاطىء بحر مدينة غزه تلقى التعازي اخوته وافراد العائئله واصدقائه ومعارفه وتم تشيع جثمانه في موكب عسكري رسمي في مدينة بيت لحم يوم امس .

شاركت قوة من الشرطة على رأسها مساعد مدير عام الشرطة العميد جبر عصفور في تشيع جثمان العميد متقاعد داود بعلوشة من مرتب الشرطة الفلسطينية، في جنازة عسكرية وشعبية مهيبة في بيت لحم.

وذكر بيان إدارة العلاقات العامة والإعلام بالشرطة بان جنازة عسكرية مهيبة شاركت بها قوات الأمن الوطني والشرطة وممثلين عن الأجهزة الأمنية وضباط الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين في محافظة بيت لحم، لتشيع جثمان العميد متقاعد داود بعلوشة، في جنازة عسكرية وشعبية مهيبة من منزل المرحوم الكائن في منطقة العبيات إلى مقبرة الشهيد حسين العبيات حيث وري الثرى فيها.

وشاركت قوة من الشرطة على رأسها مساعد مدير عام الشرطة العميد جبر عصفور في تشيع جثمان العميد متقاعد داود بعلوشة من مرتب الشرطة الفلسطينية، في جنازة عسكرية وشعبية مهيبة في بيت لحم.

وذكر بيان إدارة العلاقات العامة والإعلام بالشرطة بان جنازة عسكرية مهيبة شاركت بها قوات الأمن الوطني والشرطة وممثلين عن الأجهزة الأمنية وضباط الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين في محافظة بيت لحم، لتشيع جثمان العميد متقاعد داود بعلوشة، في جنازة عسكرية وشعبية مهيبة من منزل المرحوم الكائن في منطقة العبيات إلى مقبرة الشهيد حسين العبيات حيث وري الثرى فيها.

واضاف البيان ان ثلة من جنود الأمن الوطني والشرطة الخاصة حملوا جثمان شهيد الواجب الوطني، وتقدمهم العميد جبر عصفور ممثلاً عن اللواء حازم عطا الله مدير عام الشرطة، المقدم خالد التميمي مدير شرطة محافظة بيت لحم وعدد كبير من ضباط الأجهزة الأمنية وممثلين عن مؤسسات المحافظة.

وفتحت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين وحركة فتح في اقليم بيت لحم بيت عزاء للفقيد في قاعة الشهداء في مخيم الدهيشة لمدة ثلاثة أيام ابتداءً من اليوم الجمعة.

كما بعث الرئيس محمود عباس، اليوم السبت، برقية تعزية إلى آل بعلوشة بوفاة المناضل الكبير اللواء داوود بعلوشة.

وقال سيادته في البرقية، إن الفقيد أمضى حياة حافلة بالعمل الوطني المخلص، والتفاني في الدفاع عن حقوق شعبنا وقضيتنا العادلة، حيث كان من الرواد الأوائل الين هبوا للدفاع عن فلسطين أرضا وقضية ومقدسات، من أجل أن ينبعث فجر الحرية في ربوعها.

ودعا سيادته أن يشمله الله تعالى بعميم عفوه وغفرانه، ويسكنه فسيح جنانه، ويلهم ذويه الصبر وحسن العزاء.

كما بعث كل من أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم ورئيس ديوان الرئاسة حسين الأعرج برقيتي تعزية بوفاة المناضل بعلوشة.

خالد اسلام او محمد رشيد ليس بالشاهد الامين لرواية احداث التاريخ الفلسطيني

30 يونيو


كتب هشام ساق الله – كل يوم يطالعنا خالد اسلام او محمد رشيد بمقال تنشر على مواقع يفترض انها محسوبه على حركة فتح وتحترم التسلسل التنظيمي وتفرد له المساحات وكانه الصادق الامين على رواية احداث التاريخ الفلسطيني وتصوره على انه صناع الحدث والتاريخ ليسيء الى الشهداء والاحياء في تلك الروايات التي يقوم بدس السم في العسل .

دائما المشكوك فيه وبامانته يفترض ان لا يؤخد منه قولا ولا روايه ولا أي معلومه مهما كانت فما بالك بشخص يريد ان يحمي ملاينه التي سرقها وسمسر فيها من شعبنا الفلسطيني وقد جاء الى الثوره الفلسطينيه وهو لايملك الا ملابسه كما هو يقول واليوم هو متهم بحيازة مئات الملايين من الدولارات كيف ومتى واين جاء بتلك الملايين .

هو يروي التاريخ ويقوم ببث سمومه في داخل تلك المقالات المشبوهه ويهاجم ويتحدث وهو شخص غير موثوق بامانته ويحاول ان يصور نفسه انه كان من صناع الحدث الفلسطيني وهو طوال الوقت يتم التعامل معه على انه خبير او شخص مهني ولم يكن بيوم من الايام من صناع الحدث الفلسطيني ينفذ مايطلب منه .

حديثه عن اللقاءات مع الكيان الصهيوني وتكليفه بمهمات الاتصالات مع قادة هذا الكيان وحصوله على 5 جوازات سفر من دول متعدده وارتمائه باحضان تلك الاجهزه الامنيه وعمله الدائم وبكل المراحل كوسيط لايؤهله ان يكون صانع حدث او قائد يكون مطلع على الاحداث وهو يروي روايات معظم ابطالها توفوا وانتقلوا الى ربه البريه .

حجم المعلومات المشبوهه التي يبثها والتشهير الذي يقوم فيه يدعونا الى التفكير بانه يروج لكتاب يريد ان يطرحه بالاسواق لكي يبيعه بملايين الدولارات ويستخدم كونه كان مستشارا للرئيس عرفات بتزوير حقائق تاريخيه يصنع من نفسه بطلا لتلك الاحداث والوقائع التاريخيه .

كتاب حياتي ياعيني هو ما يريده خالد اسلام او محمد رشيد ان يقوم بترويجه ووجد محطات فضائيه ومواقع الكترونيه تقوم بنشر تلك الكتابات المشبوهه على صدر مواقعها والغريب ان تلك المواقع محسوبه على حركة فتح ومواليه لجانب واحد من المعادله هي من تنشر تلك المعلومات والتي تضعها بيزان اهتزاز الثقه الفتحاويه فيها .

كلما قرات تلك المقالات اتساءل مالذي يريده هذا الرجل من تلك المعلومات التي يقوم بتسريبها يريد ان يصل الى نقطه هامه بترويج تلك الاكاذيب لخدمة طرف جديد بالمعادله السياسيه الفلسطينيه يريد ان يجمع كم هائل من الاكاذيب ضد حركة فتح وتاريخها المناضل الناصح ويحاول ترسيخ مفاهيم الاتصال بالكيان الصهيوني من هؤلاء الذين باعوا انفسهم للكيان الصهيوني وهو معروف بعلاقاته وصداقاته ويمكن ان يكون بنفس المهمه التي قام بها لحركة فتح مع غيرها .

اقولها جهارا نهار على تلك المواقع ان تتوقف على نشر تلك المقالات المشبوهه وتكون بوق لهذا المدعي وان تترك خدمته من اجل معارضه الرئيس او الاختلاف معه حول قضيه من القضايا وان لا تسمع بالتشهير والنيل من حركة فتح وتاريخا المجيد وشخصية الرئيس الشهيد ياسر عرفات وان تعلن التزامها وانتمائها التنظيمي والتزامها الكامل ببرنامج حركة فتح وشخصياته الوطنيه بغض النظر عن الاختلاف حول قضية محمد دحلان وفصله من اللجنه المركزيه لحركة فتح .

كوادر حركة فتح مهما كانوا مختلفين او موالين لاي شخص حساسين تجاه السب والشتم على حركة فتح واقحام الشهيد ياسر عرفات والشهيد ابوجهاد وشهداء ومناضلين اخرين يردوا ضمن تشويات خالد اسلام او محمد رشيد .

لن يكون مثل خالد اسلام او محمد رشيد هو من يتحدث عن تاريخ الثوره الفلسطينيه ونضال شعبنا الفلسطيني فهو شخص له مهمة نقل الرسائل والاتصال بالكيان الصهيوني وكل مايقوله من اكاذيب لن تنطلي على شعبنا الفلسطيني وتاتي فقط لحماية ملايينه التي سرقها من شعبنا الفلسطيني المناضل والتي يتوجب اعادتها له .

ان من فتح هذه المجرايه والبئر الكريهه المنبعثه منها الاكاذيب والتضليل وزج المناضلين المحترمين من شهداء واحياء في رواياته السامه هو من يتحمل المسؤوليه ويتوجب عقابه لانه فتح ملف ولم يعد نفسه لانبعاث الرائحه الكريهه وما ينجم عنها كان يفترض ان يتم تحضير كل ملفاته وتوقع ماسيقوله هذا الشخص فهو لايهدف الا لحماية وتامين ملايينه التي سرقتها والاستناد الى أي جهه ممكن ان تؤمنه وهو يمكن ان بعمل مع أي حد لحساب اي جهه تدفع وتحمي .

اقول لكل ابناء حركة فتح انه يتوجب ان نفرق بين الاختلاف حول قضيه او اشكاليه والحرب الموجهه ضد شعبنا والتي تقودها جهات معاديه لشعبنا الفلسطيني وحركتنا حركة فتح ويتوجب ان نلتزم بادبيات اخلاقيه لخلافنا التنظيمي الداخلي وعدم خلط الاوراق بشكل يؤدي الى التعهير بشهدائنا والاساءه لهم وكذلك الاحياء المناضلين الذين هم لازالوا على راس المؤسسه التنظيميه سواء اختلفنا او اتفقنا معهم .

المؤكد ان هناك تحالف بين الفسده واللصوص وانصار بيع شعبنا الفلسطيني في خندق واحد لكي يحمي كل منهم الاخر بما لديه من ادوات ومقدرات ويستغل يافطات حركة فتح من تلك المواقع الاعلاميه لكي يدعموا ويساندوا الفساد وسارقي مقدرات شعبنا الفلسطيني .

محاربة الفساد هي من اجل محاربة الفساد كفعل مشبوهه ومضر لشعبنا الفلسطيني أي كان من يمارسه والكل سواسيه امام القانون من اقصى اليمين الى اقصى اليسار ومن الشمال الى الجنوب ويتوجب ان يتم تبيان من اين لك هذا للجهات الفلسطينيه المختصه ومحاسبة كل من مارس الفساد بغض النظر عن مسماه ومرتبته .

ليكن قراراكم في اللجنة المركزية لحركة فتح يجمح ولا يفرق

29 يونيو


كتب هشام ساق الله – ينتظر كادر حركة فتح في قطاع غزه قرارات اللجنه المركزيه التي يفترض ان تصدر يوم غدا بشان التغيرات التي حدثت في أقاليم قطاع غزه والتي جمدت الأسبوع الماضي في ظل مرحلة خطيرة تعيشها الحركه في قطاع غزه وخاصة مع ان نهاية الاسبوع الحالي ستبدا لجنة الانتخابات المركزيه تجديد السجل الانتخابي .

حملات اعلاميه وجهد كبير تقوم به لجنة الانتخابات المركزيه وسيتم افتتاح هذا الجهد الكبير الذي طالما حركة فتح طالبت بعمله وتم انجازه على طريق إجراء انتخابات تشريعيه بأقرب فرصه ممكن سيتم تحديدها وإصدار الرئيس القائد العام الاخ محمود عباس مرسوما رئاسيا فيها .

جهد كبير جرى في المرحلة الماضية قامت فيه الأطر التنظيمية استعداد لتجهزي الكوادر التنظيميه لهذا الحدث الكبير يمكن ان يضيع هباء منثورا إذا لم تتخذ اللجنه المركزيه القرار التنظيمي الحكيم الذي يؤدي الى رضي القواعد التنظيمية وكافة الأقاليم في قطاع غزه أضافه الى الأذرع التنظيمية المختلفة .

الكل اليوم ينتظر هذه القرارات ويرجوا ان تكون المعالجه التنظيميه فيها وفق ما سمعت اللجنة المركزية من عدد كبير من الكادر التنظيمي سواء من خلال اللقاءات الشخصية مع اعضاء المجلس الثوري او الاتصال بكوادر تنظيميه على امتداد قطاع غزه والاستماع الى وجهات نظر وأراء حول ما ينبغي اتخاذه من قرارات تنظيميه .

هذه المرحله الحساسه تستدعي ان يتم تجميع كل أبناء الحركة خلف اللجنة المركزية للحركة الملزمه باتخاذ قرارات لمصلحة الحركه بعيدا عن دعم ومساندة من يريدوا ان يضربوا وحدة الحركه واقصاء كوادر لطالما تعبوا وعانوا في المرحله الماضيه سواء من ملاحقة اجهزة حكومة غزه او من غياب الامكاينات التنظيميه والعمل بظروف صعبه .

ولا اصدق ولا اجمل ما قاله الاخ الرئيس القائد العام محمود عباس خلال اجتماعه مع اعضاء المجلس الثوري من قطاع غزه انه يدرك ان هناك علاقات تنظيميه كانت موجوده وانه ليس ضد أي علاقه اجتماعيه او حديثه مع دحلان وانه ليس لديه ولا للجنه المركزيه أي تحفظ ضد احد حول علاقاته وانه رئيس الشعب الفلسطيني وايضا هو رئيس لحركة فتح وان كل مايقال حول عملية اقصاء تنظيمي بسبب العلاقه القديمه مع أي احد هو غير صحيح ولن يتم العمل فيها بداخل حركة فتح .

ان تجميع الكادر التنظيمي وتوحيد الحركه بعيدا عن الترقيع والاستزلام واختيار الكادر المناسب في المكان المناسب وتوحيد الجبهه الداخليه للحركه هو ما ننتظره في قرارات اللجنه المركزيه على طريق تجهيز الشارع الفتحاوي بمصالحه شامله ومصالحة الحردانين والبعيدين عن الحركه وتوحيد الجهد من اجل الانطلاق لخارج الحركه والاستفاده من اخطاء الخصوم السياسيين وانجاح برنامج الحركي استعدادا للانتخابات القادمه .

اما ان يتم إقصاء كوادر تنظيميين وإثارة القاعدة الفتحاويه بتلك التغيرات المرفوضة والتي استمعت اللجنة المركزية الى سيل هائل وجارف من المعلومات حول ما تم من استزلام وترقيع تنظيمي وتطبيق امين لنظرية الاستحمار التنظيمي فهذا سيؤدي الى زعزعة الأوضاع التنظيمية وحدوث حاله من الفلتان والانسحابات والاستقالات ويعيدنا الى مربع خطر لن يمنحنا القدره على استمرار برامج تنظيميه مستمرة منذ سنتين وأكثر استعدادا للانتخابات التشريعية القادمة .

ليتم احترام جهود الكادر الفتحاوي خلال المرحله السابقه ويتم التحضير لانتخابات داخليه وليكن صندوق الانتخابات الحاسم الأول والأخير لتشكيلات الحركة قبل الانتخابات التشريعية القادمة وإمكانية إجراء انتخابات ممكنه ويمكن ان تتم بشكل محترم وهي من سيحسم قضية الاستزلام والترقيع والتخبيص باختيار تلك التشكيلات التنظيمية بكل الأقاليم والمكاتب الحركية .

قراركم مهم جدا في هذه المرحله الحرجه ويتوجب ان تحسموا كل القضايا المطروحه وتنصفوا كل الكادر الفتحاوي وتعملوا على تجميع ابناء الحركة والإطار التنظيمي وتحترموا إخراج الكوادر التنظيميه العامله في الحركه والذين عانوا كثيرا باحترام وتقدير لا ان يتم إقصائهم بشكل مهين وغير محترم ومنكر فهؤلاء كانوا طوال المرحلة الماضية على رأس مهامهم التنظيمية وكانوا معطاءين .

لاتتسرعوا باتخاذ قرارات تمهلوا وانتظروا وابقوا الموجود حتى تنضج الامور بشكل سليم ويتم تغيير في الاقاليم بحيث يتم اجراء تبديلات محدوده في الاطار التنظيمي حيث يتم تبديل بدل المسافر او المريض او الذي لايريد ان يعمل وعمل تعزيزه لهذا الاطر والاستمرا فيه حتى يكون جاهز ومستمر في اكمال مهماته وخاصه على صعيد الاستعداد للانتخابات القادمه فهناك اتصالات تتم للخروج بحل وسط وترقيع تنظيمي يمكن ان يؤدي الى احداث انفجار فلازال هناك جمر تحت الرماد احدثه البعض في الهيئه القياديه .

لا تجاملوا ولا تغامروا ولا تقامروا في مستقبل حركة فتح من اجل إرضاء شخص او مجموعه ويوجب ان تكونوا عامل مجمع للكادر التنظيمي وتنزعوا فتيل الازمه وتوقفوا التفجير التنظيمي القادم الذي سيدمر اشياء كثيره قطعتها الحركة خلال السنوات الماضية وان تعملوا على إعادة المحبة الى داخل الحركة .

روح الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات تعود بداية كل تموز الى غزه

28 يونيو


كتب هشام ساق الله –ذكرى عودة الشهيد الرئيس ياسر عرفات في الأول من تموز من كل عام حين عاد إلى غزه بهذا اليوم الجميل قبل ثمانية عشر عاما خرجت الجماهير كلها عن بكرة أبيها لكي ترى هذا القائد العظيم لم يكن احد يصدق حتى ظهر وخطب بالجماهير وظهرت كوفيته وملابسه العسكرية وحوله الحراسات وقد خرج من فتحت السيارة التي يستقله وصعد الى السطح ليسلم على الجماهير .

كما عود دائما جماهيرنا ابوعمار يلتحم مع الجماهير ويكسر القواعد الامنيه المتبعة لدى كل رؤساء وقادة العالم فكيف يكون الأمر وهو بين جماهيره وأبناء شعبه في هذه اللحظات التاريخيه هو لا يحطم القواعد الامنيه بل يكسرها جميعا ويلتحم بالجماهير يقبل الصغير والكبير ويسلم على الجميع هكذا هو ابوعمار المحمي بجماهيره والمشتاق لرؤية أبناء شعبه على ارض الوطن .

يومها سجد لله شكرا على ثرى ارض فلسطين وقبل التراب وشكر الله كثيرا حين لامس جبينه تراب الوطن في صوره رائعة بكى يومها أبناء شعبنا جميعا وهو يشاهدون شاشات التلفزيون يومها هتفت الجماهير بالروح بالدم نفديك يا ابوعمار طويلا وهو يصدهم ويقول لهم بالروح بالدم نفديك يا فلسطين يا فلسطين يا فلسطين .

وتعهد يومها الرئيس عرفات بخطاب جماهيري ببناء دولة حرة ديمقراطية وطالب بالوحدة الوطنية وتعهد بمواصلة النضال من اجل إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال وهتف “سنصلي في المسجد الأقصى المبارك في القدس عاصمة الدولة الفلسطينية”، وتسلم منصب رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، ليمضي بعدها في بناء أول سلطة وطنية على ارض فلسطين .

يومها سكن الرئيس في فندق فلسطين فيه التقى الشخصيات وقادة التنظيمات الفلسطينيه والجمعيات والمؤسسات كان لا يعرف الليل من النهار فهو على مدار الساعة يسلم ويتحدث ويتذكر فقد أصبح هذا المكان قبله لكل الفلسطينيين إن أردت ان تسلم على الرئيس وتتصور معه فقط تستطيع ان تقف في الدور وتقوم بهذا الأمر لم يبقى احد في غزه إلا وتصور مع هذا الرجل الشعبي الذي أحبه حتى أعدائه والذين يختلفون معه سياسيا احبوه .

تزين طريق صلاح الدين بالأعلام الفلسطينية من بوابة المعبر حتى مقر المجلس التشريعي ولم يبقى شارع إلا علقت فيه الإعلام الفلسطينية وصور الرئيس الشهيد ياسر عرفات وأقيمت منصة كبيره حتى يخاطب فيها الرئيس الشهيد الجماهير ويراه كل الشعب من خلال كاميرات الصحفيين الذين ركبوا العمارات المطلة طوال الطريق وكذلك استأجروا أسطح العمارات ألمقابله للمجلس التشريعي وحضروا أنفسهم لكي يقوموا ببث الصور مباشره الى وكالاتهم يوم لم ولن ينساه احد من الذين خرجوا للقاء الشهيد ابوعمار .

في ذاكرة كل واحد حضر المشهد ظلت صورة هذا الحدث ماثله في مخيلته فكل واحد شاهد فيها ابوعمار من زاويته وله ذكريات تلك اللحظات فكيف تكون ألصوره لدى هذا القائد أو مرافقيه الذين كانوا حوله يحيطون به في كل مكان وسط التحامه بالجماهير المشهد كان عظيم والصورة كم كانت رائعة ولكن هذا الحدث الكبير نتمنى دائما ان يبث عبر تلفزيون فلسطين تسجيل له حتى نستذكر محادث .

ابوعمار هذا الرجل الذي لا يتكرر والذي قتل شهيدا وبدون ان يعرف احد سبب وفاته ودون ان يتحرك احد لفك طلاسم قتله والطريقة التي استخدمت بهذا القتل البشع حتى يعرف شعبنا من غريمه ولكن المؤكد والمؤشر يتجه نحو العدو الصهيوني وإذنابه.

متى سيتم تكريم هذا الرجل بالشكل الذي يستحق متى سيتم عمل أفلام ومؤسسات وجوائز وأشياء تخص هذا الرجل العظيم هل سيث التلفزيون الفلسطيني صور هذه العوده المباركه على شاشته وهل ستتذكر حركة فتح هذه العودة الميمونة وهل سيتذكر كتابنا وشعرائنا ومطربينا هذه العودة نحن نتذكرها ونذكر شعبنا فيها لان هذا الرجل العظيم يتوجب دائما ان نذكره ونذكر أيامه المجيدة

مبروك الماجستير للاخ والصديق الصحافي الخلوق إياد مصطفى عبد الفتاح الأطرش

28 يونيو


كتب هشام ساق الله – حضرت مناقشة الماجستير اليوم للاخ والصديق الصحافي إياد مصطفى عبد الفتاح الأطرش في جامعة الازهر بمدينة غزه وناقشه كوكبه من اساتذة الصحافه والاعلام المعروفين على مستوى فلسطين وهم الاستاذ الدكتور حسين ابوشنب عميد كلية الصحافه والاعلام في جامعة فلسطين كمناقش خارجي والدكتور ماجد سالم تربان أستاذ ألصحافه والإعلام بجامعة الأقصى كمشرف على الدراسة والدكتور موسى طالب عميد كلية ألصحافه والإعلام بجامعة الازهر كمناقش خارجي .

وقد اشاد الاستاذه المناقشين بدراسة الاخ اياد الاطرش ومن حيث اللغه والبناء الموضوعي وخاصه وان الدراسه جديه وتعالج موضوع وهدفت الى التعرُّف على معالجة المواقع الإخباريَّة الإلكترونيَّة العربيَّة لواقع الأقباط في مصر، حيث قسَّم الباحث هذه الدراسة إلى قسمين: القسم الأول: وهو الإطار المعرفي لموضوع الدراسة، والقسم الثاني: وهو الإطار العملي للدراسة التحليليَّة لقضايا الأقباط في مصر، والتي تمَّت معالجتها في موقعي: (الجزيرة.نت، والعربيَّة.نت) خلال فترة الدراسة الممتدة من 1/1/2010م إلى 31/12/2010م.

تناولت الدراسة في الإطار المعرفي المفاهيم النظريَّة للأقليَّات والجماعات الإثنيَّة، وأهم الأقليَّات في العالم العربي، والجذور التاريخيَّة للأقباط في مصر، وأهم نُظم الكنيسة القبطيَّة الأرثوذكسيَّة ودورها تجاه المجتمع القبطي المُعاصر، واستعرضت واقع الأقباط في مصر خلال فترات حكم الرؤساء: جمال عبد الناصر، ومحمد أنور السادات، ومحمد حسني مبارك.

كما عرضت الدراسة لمفاهيم الإعلام الإلكتروني وتطوره، ومفهوم الصحافة الإلكترونيَّة ومفهوم المواقع الإخباريَّة الإلكترونيَّة وخصائصهما الاتصاليَّة، والفرق بين المواقع الإخباريَّة الإلكترونيَّة ومواقع الصحافة الإلكترونيَّة، هذا بالإضافة إلى تسليط الضوء على استخدامات مفهوم المواطَنة في المجتمعات الغربيَّة والمجتمعات العربيَّة، ومن ثَمَّ استعراض أبرز قضايا الأقباط والتي أجملتها الدراسة في قضايا الأحوال الشخصيَّة، وقضايا المشاركة السياسيَّة، والعنف ضد الأقباط، ومشكلة الأوقاف القبطيَّة.

واختُتِم الإطار المعرفي للدراسة باستعراض مستقبل الأقباط في مصر من خلال عرض اتجاهين أساسيَّين: الاتجاه الأول: يرى مستقبل الأقباط في مصر في إطار مفهوم المواطنة في الإسلام، والاتجاه الثاني: يرى مستقبل الأقباط في مصر في إطار مفهوم المواطنة في الدولة الديمقراطيَّة المدنيَّة.

أمَّا القسم الثاني من الدراسة فهو الإطار العملي للدراسة التحليليَّة لواقع الأقباط في مصر، والتي استخدم فيها الباحث منهج المسح؛ لتحليل مضمون المواد المنشورة في موقعي: (الجزيرة.نت، والعربيَّة.نت)، وكذلك للإجابة عن الأسئلة المُتعلِّقة بكيفيَّة معالجة كلا الموقعين لقضايا الأقباط في مصر، والكشف عن فنون الكتابة الصحافيَّة المُستخدمة ومصادرها المختلفة، ونطاق التغطية الجغرافية لموضوعات الدراسة، وتحليل الخدمات التي رافقت المواد المنشورة ودورها في تدعيم قضايا الأقباط في مصر؛ بهدف التعرُّف على مدى التزام موقعي الدراسة بالسمات المميزة للمواقع الإخباريَّة الإلكترونيَّة، ومدى استفادتهما من تلك السمات في إبراز قضايا الأقباط.

وتوصَّلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج تمكَّن كل من موقعي: (الجزيرة.نت، والعربيَّة.نت) من توظيف إمكانيَّات النشر الإلكتروني، في عرض واقع الأقباط في مصر.

كما بينت ان “الاتجاه الإيجابي المتوازن”، هو الاتجاه السائد على مستوى موقعي الدراسة، في معالجة قضايا الأقباط في مصر وبنسبة بلغت (52.3%. )وتصَّدرت شخصيَّة (البابا شنودة الثالث) قائمة الشخصيَّات القبطيَّة المصريَّة في موقعي الدراسة، وذلك من خلال الاهتمام بإبراز مواقفه وتصريحاته باعتباره رمزًا دينيًّا وسياسيًّا بالنسبة للأقباط الأرثوذكس.

أوضحت أنَّ اهتمام موقعي الدراسة بأحداث العنف الطائفي، ونشر ردود الأفعال والمواقف الدوليَّة تجاه تلك الأحداث، هذا بالإضافة إلى سيادة الطابع الأمني في معالجة قضايا الأقباط في مصر، خلال فترة الدراسة.

كشفت عن أنَّ “التقرير الإخباري” جاء في مُقدِّمة الفنون الصحافيَّة المستخدمة لعرض قضايا الأقباط في موقعي الدراسة بنسبة (41.5%)، كما تصدَّرت “القناة الإخباريَّة الفضائيَّة” –الجزيرة والعربيَّة- قائمة المصادر التي اعتمد عليها كلا الموقعين في معالجة قضايا الأقباط في مصر

وبينت اهتمام كل من موقع (الجزيرة.نت) و(العربيَّة.نت)، بإبراز دور مؤسسات المجتمع المدني تجاه قضايا الأقباط، بينما كان الاهتمام بقضايا المشاركة السياسيَّة للأقباط في آخر الاهتمامات بالنسبة لموقعي الدراسة، وبنسبة بلغت (3.1%) من إجمالي القضايا التي تمَّت معالجتها خلال فترة الدراسة.

والاخ الصديق اياد الاطرش اعرفه منذ سنوات وتربطني صداقه طويله معه على شبكة الانترنت وهو من الكوادر والصحافيين المميزين على مستوى القطاع ولديه اسلوب مهني متميز وصحافي يمتلك قدرات كبيره في التحرير الصحافي والعمل الميداني اضافه الى طيبته وأخلاقه العالية الرفيعة .

والاخ اياد الاطرش ولد 8/9/1978م بجمهورية مصر العربيه – محافظة الجيزة، حي المهندسين وهو من قرية عاقر قضاء الرمله هاجرت اسرته الى قطاع غزه عام 1948 تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي والثانويه في جمهورية مصر العربيه وعادت اسرته الى الوطن عام 1996 الجامعة الإسلامية بغزة، في كلية الآداب قسم الصحافة الإعلام، وتخرجت بها عام 2001م بكالوريوس صحافة وإعلام، بتقدير عام جيد جدًا، وكان ترتيبي الأول على دفعتي آنذاك والتحق في برنامج الماجستير دراسات شرق اوسطيه .

اياد متزوج من زميله صحافيه ولديه من الابناء رغــــد (4) سنوات، ومصطفى سنة وأربعة أشهر وعمل خلال الفتره الماضيه مُحرِّرًا لنشرات الأخبار لدى إذاعة صوت الحرية في غزة من 1/8/2002م إلى 30/10/2003م كما عمل لدى المركز الفلسطيني للموارد الإعلاميَّة في غزة من 1/11/2001م إلى 31/12/2005م، كمسئول القسم الصحفي و لدى إذاعة صوت الحرية في غزة، مُعدًّا لبعض البرامج السياسية والقصص الإذاعيَّة والكتابة الدراميَّة، من 12/3/2004م إلى 31/12/2004م عمل كمنسق إعلامي لدى المكتب الصحافي لوزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة، من 1/5/2005م حتى 30/3/2007م عمل كمنسق لمشاريع الاتحاد لدولي للصحافيين، ونقابة الصحافيين الفلسطينيين في غزة، من 1/10/2008م إلى 31/12/2008م وهو عضو بالمجلس الاداري لنقابة الصحافيين الفلسطينيين .

وقد حضر المناقشه عدد كبير من اصدقاء وزملاء اياد اضافه الى عائلته واقربائه والدكتور يحيى رباح عضو الهيئه القياديه العليا والكاتب الصحافي المعروف وغاب الحضور اعضاء الامانه العامه والمجلس الاداري لنقابة الصحافيين الفلسطنيين ولم يكلفوا انفسهم عناء ارسال بوكيه ورد لزميلهم ولم يحضر سوى عضوه واحده بالامانه العامة .

لا للقاءات المجانية مع قادة الكيان الصهيوني

28 يونيو


كتب هشام ساق الله – نعود من جديد الى سلسلة اللقاءات المجانيه مع قادة الكيان الصهيوني بعد ان انتظرنا سنوات وسنوات لنخرجهم من أزماتهم الداخلية ولتكون فقط مجرد لقاءات علاقات عامه ومناسبه لالتقاط الصور وبث تقارير عبر وسائل الاعلام في كل مكان وتعيد المصالحه الى الثلاجه من جديد ويعود المزاودين ليزاود من جديد ويصدروا بيانات تنديد .

الكيان الصهيوني اعلن منذ ايام عن لقاء سيجري بين الرئيس محمود عباس ونائب رئيس الوزراء الصهيوني شاؤول موفاز زعيم حزب كاديما المنضم الى الحكومه قبل اشهر قليله هذا اللقاء مجاني وبدون ان تقدم الحكومه الصهيونيه الشروط الذي طالب بها الرئيس باطلاق سراح 124 اسير فلسطيني معتقلين قبل توقيع اوسلوا لازالوا في سجون الاحتلال الصهيوني .

اذا كان اللقاء استكشافي من اجل اطلاق سراح المعتقلين ال 124 فلسطيني تمهيدا للقاء يجمع الرئيس برئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو فلا مانع منه فتحرير اسير واحد من هؤلاء الابطال القابعين منذ سنوات في سجون الاحتلال يمكن ان يشفع لتلك اللقاءات .

الدخول بدوامة المفاوضات مع الكيان الصهيوني تجربه جربناها طوال سنوات طويله ولن ناخذ من هذا الكيان أي شيء فنتيناهو وموفاز ابطال في المماطله والتسويف وترحيل الملفات والاستفاده المجانيه من تلك اللقاءات .

نقولها بانه يتوجب ابتزازهم والضغط عليهم والطلب مقابل تلك اللقاءات على الاقل لتكن اطلاق سراح المضربين عن الطعام والاسرى المرضى والنساء واشياء مثل هذه عن كل لقاء يجري مع الكيان الصهيوني للضغط عليهم والقيام بمبادرات اثبات حست نوايا وتطبيق اتفاقات يتوجب ان يتم تنفيذها فبهذه الطريقه نكون كسبنا من تلك اللقاءات.

وزير خارجية الكيان الصهوني ليبرمان يهدد حياة الرئيس محمود عباس ويقوم بالادلاء بتصريحات تحريضيه ضده بشكل شخصي في حين ان رئيس وزرائه نتنياهو وشاؤول موفاز لم يصدروا أي تصريح يدينوا تلك التصريحات الغوغائيه والحاقده فيبدوا ان ليبرومان يصرح بالواقع بدون ريتوش وبشكل مباشر ويظهر الموقف الرسمي للكيان الصهيوني .

وكان أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات أن لقاء الرئيس محمود عباس مع نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي زعيم حزب كاديما شاؤول موفاز سيعقد الأحد القادم.

وقال عريقات لـ”صوت فلسطين” إنه لا يريد أن يرفع أو يخفض من سقف التوقعات من اللقاء الذي أكد أنه لن يكون لقاء تفاوضي لأن المفاوضات من مسؤولية رئيس الوزراء الاسرائيلي والطاقم التفاوضي في إسرائيل.

وأضاف أن اللقاء جاء بناء على طلب موفاز، ولدى القيادة الفلسطينية الكثير مما تقوله له.

وكان قد كشف عضو اللجنة المركزية لحركة”فتح” ورئيس الوفد الفلسطيني لمفاوضات الوضع النهائي الدكتور صائب عريقات عن مضمون الرسائل التي تم تبادلها بين الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وذكر عريقات أن ملخص رسالة نتنياهو إلى الرئيس عباس هو أولا، أن تشكيل حكومة وحدة وطنية استناداً إلى أوسع أغلبية برلمانية في تاريخ إسرائيل ، تعني الرغبة في تحقيق السلام ، ولا بد من استغلال الفرصة السانحة، وثانيا، طلب مُفاوضات مباشرة ودون شروط مُسبقة وذلك للتوصل إلى اتفاق شامل حول كافة القضايا، وثالثا ، أن السلام يجب أن يقوم على أساس دولتين لشعبين ، يضمن إسرائيل ” دولة للشعب اليهودي” ، ويضمن للفلسطينيين “دولة مستقلة قابلة للحياة” .

جاء ذلك في دراسة جديدة أعدها تحت عنوان (تحديد العلاقة مع إسرائيل-ما بعد الرسائل).

بالمقابل أشار إلى أن ملخص الرسالة الفلسطينية إلى نتنياهو هو تحديد هدف عملية السلام بتنفيذ مبدأ الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967، ورفض حل مشاكل المنطقة بالحروب ، وطلب الكف عن قرع طبول الحرب ، إذ أن المنطقة بحاجة إلى رياح السلام وليس طبول الحرب ، وتأكيد مرجعيات عملية السلام والمتمثلة بقراري مجلس الأمن “242” و “338” وحتى القرار “1515” ، وخارطة الطريق ومبادرة السلام العربية والاتفاقات الموقعة ورسائل الاعتراف المُتبادل ، وما وصلت إليه مُفاوضات الوضع النهائي بعد قمة أنا بولس 2007.

وذكر ان الرسالة على أن حل كافة قضايا الوضع النهائي (الحدود ، الاستيطان ، اللاجئين ، المياه ، الأمن ، الإفراج عن الأسرى والمعتقلين) ، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة، وتأكيد رفض الحلول الانتقالية والمرحلية بما في ذلك ما يُسمى الدولة ذات الحدود المؤقتة، والتأكيد على أن الضفة الغربية ، بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة تُشكل وحدة جغرافية واحدة لا يمكن تجزئتها.

وأشار ان الرسالة على تصميم الرئيس عباس على إنهاء الانقسام عبر المُصالحة والانتخابات الرئاسية والتشريعية ، وأن المُصالحة لا تتعارض بأي شكل من الأشكال مع التسوية السلمية الدائمة بين الطرفين، كما أكدت على أن استئناف مفاوضات الوضع النهائي ، تتطلب وقف الاستيطان بما يشمل القدس الشرقية ، وقبول مبدأ الدولتين على حدود 1967 ، والإفراج عن الأسرى وخاصة هؤلاء الذين اعتقلوا قبل نهاية عام 1994. وهذه القضايا ليست شروطاً وإنما التزامات ترتبت على الحكومة الإسرائيلية.

28حزيران يونيو 1972 صدور مجلة “فلسطين الثورة”

27 يونيو


كتب هشام ساق الله – مجلة فلسطين الثوره هذه المجله الناطقه باسم منظمة التحرير الفلسطينيه والتي عبرت عن توجهاتها خلال سنوات طويله في منعطفات سياسيه خطيره وصعبه جعلت كل وسائل الاعلام والمراقبين والسياسيين ينتظرون صدور عددها بمختلف ارجاء العالم وكانت توزع في البريد .

اذكر حين رأيت لأول مره في حياتي المجلة تصل الى فلسطين المحتله زمن الاحتلال الصهيوني وصلت لصديق لي على بريده الشخصي واستدعاني ليريني شيء هام ودخلت الغرفة وأغلقها واخرج مجله كانت مخباه ووضعها في يدي يومها اقشعر بدني وانا اتلمسها شعرت بقداسه وبثورة وفخر بالمساس بهذه المجله التي لطالما سمعت عنها واستمعت الى تقارير فيها تحدثت به اذاعات فلسطينيه وعالميه .

نظرت فوجدت فلسطين الثوره مجله بالالوان وسالته بسرعه كيف وصلتك هذه فقال وجدتها في البريد وانا افتحه لارى رسائلي يبدو ان احد ارسلها على عنواني لكي تدخل الارض المحتله مهربه الى ابناء شعبنا ووقعت بيد صديقي وكم كانت فاكهه هذه المجله قراتها من الجلده الى الجلده وانا استمتع بكلمات محرريها وكتابها والموقف السياسي الواضح المتزامن مع الحدث .

هذه المجلات عبرت عن مرحله سياسيه هامه في حياة الثوره الفلسطينيه ومنظمة التحرير الفلسطينيه وكانت تنطق بحالنا الوطني وتروي معاناة شعبنا الفلسطيني وكانت دائما تقارير الوطن المحتل وكذلك اخبار المخيمات بالشتات على صدر صفحاتها الرائعه .

كنت قد نشرت في نشرتي الراصد الالكترونيه اليوميه هذه الكلمات في ذكرى انطلاقة هذه المجله الفلسطينيه الرائعه علنا نتذكر تاريخنا وصحفنا وتفوقنا الاعلامي في ذلك الوقت الذي فاق دول عربيه كثيره من خلال ابداعات كتابنا وصحافيينا وثورتنا التي كانت تدرك اهمية الاعلام والصرف عليه .

صدور العدد الأول من مجلة “فلسطين الثورة” الناطقة الرسمية باسم منظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة اللبنانية بيروت، والتي حلت محل جريدة “فتح” التي تأسست في الأردن عام 1970. وقد رأس تحرير المجلة الكاتب والصحفي حنا مقبل، بعد أن كان يرأس تحرير جريدة “فتح” منذ تأسيسها في العام 1970.

بعدها تولى السيد احمد عبد الرحمن رئاسة تحرير المجلة في شباط/فبراير 1974، ليحل محل حنا مقبل في رئاسة التحرير، وذلك اثر خلافات في المواقف حول التسوية السياسية للصراع العربي الإسرائيلي. وبداية من 7 حزيران/يونيو 1976، بدأت فلسطين الثورة بالصدور كجريدة يومية، وكانت تحتجب مرة كل يوم اثنين، لتفسح المجال لصدور المجلة الأسبوعية التي ظلت تحمل الاسم نفسه وظل هذا النظام معمولا به حتى خروج قوات الثورة الفلسطينية من بيروت اثر غزو لبنان عام 1982.

عادت “فلسطين الثورة” للصدور من جزيرة قبرص، وظلت توزع من هناك إلى كافة أنحاء العالم إلى أن توقفت نهائياً عن الصدور أواسط عام 1994.

وكان عمل في تحرير “فلسطين الثورة” عدد من الكتاب والصحفيين الفلسطينيين أبرزهم:محمد سليمان ، حسن البطل، سميح سمارة، محمود الخطيب، سامي سرحان وغيرهم.

اهتمت مجلة “فلسطين الثورة” بالأدب والثقافة ونشر ثقافة وفكر وأدب المقاومة ، والتركيز على الشؤون الفلسطينية ،وتبني سياسات ومواقف منظمة التحرير الفلسطينية تجاه القضايا الفلسطينية ، وغلب عليها الطابع السياسي والثقافي والأدبي ،ولعبت دوراً أساسياً في المواجهة والصراع كرأس حربة على الجبهة الثقافية من أجل صيانة الهوية الفلسطينية والحض على الثورة واستعادة الارض والتشبث بالجذور الفلسطينية ورسم ملامح المستقبل .وظلت المجلة أمينة ووفية للوطن وللبرامج السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

واستقطبت المجلة اهتمام الكتاب والأدباء والصحفيين الفلسطينيين، الذين رفدوها بالابداع الشعري والقصصي والأدبي والمعالجات السياسية والفكرية والتقارير الصحفية .

انشرخت العلاقة و اهتزت الثقة ماذا تبقى من مدرسة المحبه في حركة فتح

27 يونيو


كتب هشام ساق الله – سياسة فرق تسد المتبعه في داخل حركة فتح من اجل ان تسيطر المستويات التنظيميه المختلفه على مصالحها وتدير ممتلكاتهم الشخصيه حسب أهوائهم ادت الى اهتزاز الثقه بين الاصدقاء والمناضلين مع بعضهم البعض والتي ستؤدي الى انشراخ العلاقه التاريخيه بينهم والسؤال الذي اساله ماذا تبقى من مدرسة المحبه وهل الجمهور الفلسطيني سيعيد الثقه في تنظيم قائد فقدت عناصره الثقه في قيادتها .

كذبه هي مدرسة المحبه في داخل حركة فتح والذي يتغنى فيها الكاوادر القدامى في داخل الحركه فالعلاقه بين من يعملوا بالمستويات التنظيميه والعبيد الذين يعملوا تحت قيادتهم هي علاقه تامر ومكائد ودسائس تؤدي الى فقدان الثقه بين الاصدقاء والاحبه والاخوه وتؤدي الى انشراخ العلاقه بينهم .

فالكلام يصبح يحمل معاني كثيره وسوء النيه تسيطر بينهم حتى ولو كانت الكلمات عاديه ولاتحمل أي نوايا خبيثه ولكنها في النهايه تحمل نوايا سيئه وتفسيرات مختلفه تؤدي الى دخول الغش في هذه العلاقه .

كيف يريدون ان يستنهضوا التنظيم والمحبة ومدرسته واهتزاز الثقة هي المسيطرة كيف سيقبلهم الجمهور الفلسطينية وهم يتآمرون على بعضهم البعض ويتلاعبون بمشاعر الناس ويقصون هذا على قارعة الطريق وكل حياته معلقه في التنظيم وكيف سيثق فيهم الجمهور الفلسطيني ويعيد انتخابهم مره اخرى اذا كانت الخلافات بينهم وصلت الى هذا الحد .

اللجنة المركزية لحركة فتح لا تريد كسر احد اعضائها والقول انه مخطئ ومارس ممارسات غير تنظيميه مخالفه للنظام الاساسي وانه ادار التنظيم كانه شركه من شركاته يريد وا دهلست الامر وايجاد مخرج حتى لا يقال ان احد اعضائها اخطا المهم هو بياض وجه زميلهم اما مصلحة الحركه ومسيرتها وتاريخها وممارسة الصح التنظيمي وهذه الكوادر التي عوقبت بسبب علاقاتها التاريخيه وبتهمة اتصالاتهم مع شخص مغلق هاتفه ولايتحدث مع احد او لانهم لا يحظوا بثقة من ترك ليختار هذه الاسماء وفق اهوائه وجلب مندوبيه الى تلك الاجسام التنظيميه حتى يقال انه فعلا قائد .

نعم اكتشفنا انه لا احد يبحث عن نهضة ورفعة حركة فتح فقد ما يهتمون به نصرة بعضهم البعض وحماية مندوبيهم وعدم حسم الخلاف الحاصل ونصرة زميلهم هذا ما يتم في الخفاء من اجل تخريج ألازمه الاخيره والقرارات التي اتخذت كما يروج أعضاء الهيئة القيادية ستتم شاء من شاء وابى من ابى وفقط يريدون ان يمرروا العاصفة .

الكراهية والحقد والانتقام هي الشعارات الحالية التي يرفعها الإطار الرسمي في داخل الحركة حتى ان هذا ينعكس على علاقاتهم وعلاقاتهم اليوميه هذا معنا وهذا ضدنا هكذا اصبحت الامور تقاس في داخل الأطر التنظيمية اما من ضدنا فيجب ان يداس بالنعال واما من معهم فهو في صدر المكان حتى ولو لم يكن له تاريخ او ماضي او أي نوع من الفهم المهم انه معهم .

أصبح ابناء العائلات النائمين في بيوتهم والذين هجر معظمهم العمل التنظيمي منذ سنوات لانه يمكن ان يشكل خطر على بعضهم أصبحوا الان محط أنظار قيادتنا الرشيدة فيتم دائما جمع بنك اسماء فيهم بكل المواقع والميادين لتصديرهم فقد انتهت كلمات الاغنيه الفتحاويه القديمه هبة النار في غنا الشعب واحد مش عيل وعشائر عادت الدائره لكي يكون ابناء العائلات في الصداره المهم ان يكونوا ابناء عائلات معروفه والكادر التنظيمي اولاد ……. .

اتصل بي صديق مناضل فتحاوي قديم وسالني كيف يمكن ان اعرف اني من جماعة دحلان او غيره فسالته ليش قال انا يمكن ان يتم طرح اسمي لمهمه تنظيميه مستقبليه قلت له راجع الهيئه القياديه العليا وخاصه من يتهمون الناس ويوسموهم ليس بالعماله او الخيانه بل التهمه اليوم ان هذا من جماعة دحلان وهم لديهم بنك احقاد باسماء يمكن ان يقولوا لك اين انت تكون .

هؤلاء يستفيدوا من اثارة الفتن والاشكاليات وتصنيف الناس لانه لو جرى ممارسة الصح التنظيمي فان هؤلاء لن يبقوا دقيقه واحد في اماكنهم ومناصبهم الذين اسقطوا عليها بالبرشوت وبشكل مفاجئ ورضوا بان يكونوا مندوبين يمارسون العوبه في يد مشغليهم .

هذا زمن المرافقين الذين يقوموا بتسمية الاسماء وتثبيت من يريدون ويمرروها على معلمينهم وهم القاده الفعليين الذين يسيرون الامور بشهادة الشهود واعتراف القيادات الصوريه بسطوه وقوة هؤلاء المرافقين .