أرشيف | ديسمبر, 2017

استمتعت بأغاني حركة فتح القديمة خلال اشعال شعلة الانطلاقة ال 53

31 ديسمبر

كتب هشام ساق الله – وقفت الى جانب من ساحة الجندي المجهول خلف الحديد الحاجز استمتع بأغاني حركة فتح القديمة الجميلة الرائعة وأغني معها فانا احفظ معظمها والتي طالما الهبت مشاعر الفدائيين أبناء الحركة في عملياتهم وفي دفاعهم عن الوطن والدول العربية هذه الأغاني هي أجمل تراث الثورة الفلسطينية تعجبت كثيرا فالان اصبح البعض يؤرن الأغاني الوطنية ويقلل من حدتها الثورية حفاظا على مشاعر الرباعية الدولية وحتى لانتهم بالإرهاب.

 

تذكرت بداياتي بحركة فتح قبل 35 عام ونحن ننتظر الاعتقال في ذكرى الانطلاقة او الاستدعاء من المخابرات الصهيونية وننتظر بيان صوت فلسطين الثورة بيان انطلاقة الثوره الفلسطينية الذي يعلن عن عمليه عسكريه للحركة يتم فيها إصابة او قتل احد من الصهاينة او عدد منهم كم كانت تطربنا هذه العمليات.

 

لا مستقبل لحركة فتح بدون تمسكها بالمقاومة وبدون عودتها الى كل أساليب النضال المختلفة فحركة فتح أصبحت قائدة المشروع الوطني الفلسطيني بالمقاومة والكفاح المسلح وبدا تراجعها بعد دخولها بالسلام فكيف بعد ربع قرن من المفاوضات مع الكيان الصهيوني هاهم يتوغلوا أكثر في دمائنا ويبنوا مستوطنات بعشرات الالاف فلم يبقى جزء من فلسطين الا به مستوطنات تكاد تكون فارغه يقوموا بعرض المغريات حتى يسكن المستوطن الضفة الغربية من اجل عدم الإعلان عن دولة الكيان الصهيوني.

 

اليوم في ذكرى الانطلاقة ال 53 يعلن حزب اللكود الصهيوني عن قراره بضم الضفة الغربية للسيادة الصهيونية في برنامجه الانتخابي القادم وهذا يقوض إمكانية إقامة دولة فلسطينية مستقله ويضعنا تحت سكينة التطرف الصهيوني المتنامي في دولة الإرهاب والقتل والاستيطان.

 

وانا اشاهد صور الشهيد ياسر عرفات رئيس دولة فلسطين والقائد العام للثورة الفلسطينية الذي أطلقها كل صوره بها ملثمين وسلاح كلاشنكوف وكل ما يدل على المقاومة الفلسطينية المسلحة في حين صور الأخ الرئيس محمود عباس كلها لا تحتوي على هذا المحتوى نعم الرئيس ابومازن منذ البداية لم يقل الرجل كفاح مسلح ومقاومه وغيرها من هذه الكلمات رغم انه كان من الصف الذي وقف الى جانب الإسراع بالانطلاقة في ال 65.

 

حضرت الانطلاقة المباركة واشعال الشعلة التزام بحركة فتح وبتاريخي النضالي الطويل اعرف أنى مجرد شخص يملئ فراغ محيط ساحة الجندي المجهول واعرف أنى مجرد إكماله عدد ليس الا فلا مكان لأبناء حركة فتح سوى الوقوف مع الجماهير والقادة هم من يقفوا بالمقدمة نعم لا احترام لأصحاب التاريخ ولا اهميه لا احد الا ان يكونوا موجودين يكملوا المشهد والصورة ويسكروا الفراغات حتى تخرج الصورة جميله وممتلئة العد بالليمون ليس الا.

 

من استنتاجاتي لأبناء حركة فتح أقول ان عمق الثورة والسلطة والحركة هو في قطاع غزه فهي حاضنة الجماهير وهي التي تخرج وتتصدى ومستعده للاستشهاد والموت يجب ان يكون هناك اهتمام اكثر والمحافظة على هذه القاعدة المليونير لتكون عمق لهذه الحركة باي انتخابات قادمه.

 

سياتي اليوم الذي تعود الأيام الجميلة ويعود قطار حركة فتح على خط السكة سكة تحرير فلسطين كل فلسطين وتعود القدس محرره وعاصمه للدولة الفلسطينية المستقلة وسينهار ما يسمى بالسلام والمبادرات السياسية وستعود حركة فتح مقدمة الجماهير العربية والإسلامية على طريق تحرير فلسطين لن يستمر التخاذل ولن يستمر الحديث عن السلام المزعوم وحتما ستعود حركة فتح حركه مناضلة بمعنى الكلمة.

 

استمعت الى كلمة الأخ احمد حلس مفوض مكتب التعبئة والتنظيم بالمحافظات الجنوبية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومضيت الى حيث اريد وانتهت مهمتي وانفض الجمع لم يأتي بي الى ساحة الجندي سوى التزامي التنظيمي وتاريخي في حركة فتح لم احضر من اجل احد ولم يصدر احد أوامره لي وكذلك الاف الكوادر من أبناء حركة فتح حملت صورة الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات وانا اعتد به واترحم عليه وعلى كل شهداء الحركة.

 

 

 

 

 

Advertisements

تعزية للأصدقاء الأعزاء ال الوزير بوفاة الحاجة سلطانه حامد الوزير رحمها الله

30 ديسمبر

أتقدم بالتعازي الحارة من أصدقائي وجيراني ال الوزير الكرام بوفاة الحاجة المرحومة سلطانه حامد الوزير والدة السفير نبيل الوزير والمهندس عماد والسيد احمد الوزير رحمها الله واسكنها فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون سيتم تشيع جثمانها الطاهر بعد صلاة الظهر والصلاة عليها بالمسجد العمري الكبير.
المرحومة خالة الأخ الصديق العزيز موسى الوزير رئيس نادي غزه الرياضي سابقا ووكيل وزارة المالية الفلسطينية سابقا والمهندس محمد الوزير امين سر المكتب الحركي المركزي وخالة الحاج سليم عبد الله الوزير وسمير بليبيا  وعمة وحماة الأخ الصديق العزيز عمر حامد الوزير ابوفادي وشقيقه  علي وكريماتها وابنائهم جميعا وتعازينا الحارة لكل عائلة الوزير فردا فردا رحمها الله واسكنها فسيح جنانه انا لله وانا اليه راجعون
بيت العزاء بعد صلاة العصر في حارة بني عامر بالقرب من مدرسة صلاح الدين الابتدائية

عيلبون العملية الرسمية الأولى لحركة فتح

30 ديسمبر

كتب هشام ساق الله – حين عجزت الدول العربيه جميعا على التصدي للمشروع الصهيوني بسرقة المياه العربيه وتحويلها الى النقب المحتل عبر نفق شرعت بإقامته معتمده على قوتها وعربدتها في المنطقه العربيه حينها قررت حركة فتح ان تنطلق بعمليه عسكريه كبيره تعلن بعدها انطلاقتها المسلحه انطلاقه الرصاصه الفلسطينية المقاتلة فخرج في جنح الليل احد عشر فارسا مقاتلا فتحاويا يحملون لغما صغيرا من مخلفات الحرب العالميه الثانيه ليثبتوا عجز القمه العربيه وماتمخض عنها .

وكان لهم ما ارادوا وفجروا العجز العربي وانطلقت العاصفه الجناح المسلح لحركة فتح لتدمر هذا الممر المائي الذي اسموه نفق عيلبون ولتعود المجموعه الى قاعدتها التي انطلقت منها في الاردن وليصاب القائد احمد موسى بجراح خطيره ظل يعاني منها حتى انتقل الى جوار ربه في يوم 7/1/1965 ولهذا تم اطلاق يوم الشهيد على هذا اليوم كونه الشهيد الأول للثوره المسلحة الحديثة .

وصدر البيان الاول ووزعه الشهيد القائد ياسر عرفات بوصفه المسؤول اللاعلامي للحركه معلنا ” اتكالا منا على الله ، وإيمانا منا بحق شعبنا في الكفاح لاسترداد وطنه المغتصب ، وإيمانا منا بواجب الجهاد المقدس .. وإيمانا منا بموقف العربي الثائر من المحيط إلى الخليج وإيمانا منا بمؤازرة أحرار وشرفاء العالم ..

لذلك فقد تحركت أجنحة من القوات الضاربة في ليلة الجمعة 31/12/1964 م وقامت بتنفيذ العمليات المطلوبة منها كاملة ضمن الأرض المحتلة .. وعادت جميعها إلى معسكراتها سالمة … وإننا لنحذر العدو من القيام بأية إجراءات ضد المدنيين الآمنين العرب أينما كانوا … لان قواتنا سترد على الاعتداءات ممثلة .. وسنعتبر هذه الإجراءات من جرائم الحرب .. كما وأننا نحذر جميع الدول من التدخل لصالح العدو بأي شكل كان .. لان قواتنا سترد على هذا العمل بتعريض مصالح الدول للدمار أينما كانت .. ومذيل بتوقيع صادر عن القيادة العامة لقوات العاصفة .

لتقوم الدنيا ولا تقعد وتعلن كل الأنظمة العربيه ومخابراتها مسؤوليتها عن العمليه ومسؤولية عناصرها ومواليها وليظهر فجر يوم جديد وتبدا حركة التحرير الوطني الفلسطيني ” فتح ” سلسله من العمليات المسلحه داخل الكيان الصهيوني وفي العمق لتضرب اهدافها وتعود العاصفه لتعلن عن تنفيذها لتلك العمليات حتى جن جنون الاحتلال وبدا يتخبط .

بدات معالم تلك الفكره الجميله وهذه الكوكبه الرائعه من مناضلي شعبنا تزداد دائرته والكل يتحدث عن العاصفه وحركة فتح ويسال كيف يمكن الانضمام الى صفوف هذه الفكره الطاهره الرائعه التي أعادت الدم الى عروق شعبنا وقضيته العادله بعد ان بدات تتحول الى قضية لللاجئين .

الشهيد احمد موسي كما تشير سيرته الذاتية هو من مواليد 1923 قرية ناصر الدين بمدينة طبريا وهاجر في العام 1948 الي الاردن بعد النكبة , الامر الذي ولد لديه شعورا كبيرا بضرورة الانتقام عسكريا وبالقوة فقط لان العصابات الصهيونية قتلت وهجرت عشرات الالاف بعدما دمرت منازلهم وقراهم , ومنذ تلك اللحظات الرهيبة امن بضرورة المقاومة المسلحة لتحرير الارض الفلسطينية , وعند بزوغ فجر الاول من يناير1965 اعلنت الثورة الفلسطينية بداية الكفاح المسلح .

وكان الشهيد الاول في الثورة الحديثة قد التحق بالفدائيين في عام 1956 وفي عام 1964 التحق بحركة فتح فكان الرجل السابع في جناحها العسكري ( العاصفة ) حسب ترتيب المؤسسين لها , ومنذ رحيله وحتي يومنا هذا لازال الشهداء يسقطون علي ارض فلسطين من اجل التحرير والحرية والاستقلال .

عيلبون وهي قرية عربية فلسطينية تقع في منطقة الجليل اقصى غرب بحيرة طبرية يسكنها كل من المسيحين والمسلمين ويبلغ عددهم 5000 نسمة وتبلغ مساحة اراضيها 4900 دونم.

تعتبر عيلبون قرية مسالمة, ذات ثقافة عالية بمجالات عديدة ومختلفة مميزة باهلها المنفتحين على العالم الخارجي بالرغم من الصعوبات التي واجهتها وتواجهها في المجال الاقتصادي والاجتماعي ومنطقة نفوذها على الارض التي اصبحت محدودة جدا.

احتلت بتاريخ 30/10/1948 حيث سجل التاريخ يوما مؤلما وقعت بة مجزرة عيلبون. قتل بها 14 شابا بدماء باردة, هجرسكانها مشيا على الاقدام مسافة تقارب 150 كم الى لبنان. وبعد مرور 50 يوما خارج الوطن بدأت مسيرة العودة الى القرية لبناء حياة جديدة تحت الاحتلال الاسرائيلي.

تقع قرية عيلبون في الجليل الأسفل الشرقي على تله صغيرة في القسم الشمالي الشرقي لسهل البطوف, ببعد 9 كم شمال مفرق جولاني (مسكنه) على شارع رقم 806.

وكان مؤتمر الاسكندريه عقد في 5 سبتمبر 1964، بقصر المنتزه بالإسكندرية، بحضور أربعة عشر قائدا عربيا. وصدر عن المؤتمر بيانا ختاميا تضمن مجموعة من القرارات أهمها:

خطة العمل العربي الجماعي في تحرير فلسطين عاجلا أو آجلا.

33 عام على استشهاد القائد المناضل فهد القواسمي ابوخالد عضو اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه

29 ديسمبر

كتب هشام ساق الله – لازلت اذكر اليوم استشهد فيه القائد المناضل المرحوم الشهيد فهد القواسمي في عمان العاصمة الأردنية حين طالت يد الغدر والخيانة والعمالة راسه الشريف واستشهد وكان في حينه عضو لجنة تنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينية واحد القادة الكبار لمدينة الخليل المناضل والاراضي المحتلة واحد قادة الحركة الوطنية.

اذكر اننا كنا نحتفل في نادي غزه الرياضي وكنت ضمن اللجنة الثقافية بذكرى اليوبيل الذهبي لميلاد نادي غزه الرياضي عام 1934 وكان هناك برنامج معد مسبقا للاحتفال بهذه المناسبة ويوم استشهد كنا قطعنا جزء من هذه الاحتفالات وقرر مجلس ادارة النادي برئاسة المرحوم الحاج رشاد الشوا تعليق الاحتفالات في ذكرى تأسيس النادي وفتح بيت عزاء للشهيد فهد القواسمي في مقر النادي وام النادي اعداد كبيره من ابناء شعبنا معزين بوفاة الفقيد الشهيد واذكر يومها ان الاحتلال جن جنونه فلأول مره يتم فتح بيت عزاء لعضو باللجنة التنفيذية واحد القادة الكبار في منظمة التحرير الفلسطينية في غزه جهارا نهارا .

رحم الشهيد المناضل أبو خالد هذا الرجل المعطاء الذي سخر حياته وقدراته من اجل فلسطين والدفاع عنها وترسيخ الانتماء لفلسطين في الضفة الغربية بالذات وتثبيت شرعية منظمة التحرير الفلسطينية وسط انشاء روابط القرى العميله ومسميات اخرى كثيره فكان هو ورفيق دربه محمد ملحم رئيس بلدية حلحول وبسام الشكعه في نابلس وكريم خلف رئيس بلدية رام الله وابراهيم الطويل رئيس بلدية البيره ووحيد الحمد الله رئيس بلدية عنبتا وعدد من رؤساء البلديات الذين فازوا باول انتخابات بلديه اجريت هناك وفازت في حينه قائمة منظمة التحرير الكتلة الوطنية .

ولد الشهيد القائد فهد القواسمي في الخليل بتاريخ 13-4-1939. أكمل دراسته الابتدائية في الخليل قبل أن ينتقل مع عائلته إلى القاهرة عام 1948 . تخرج من المدارس الثانوية فيها ، والتحق بعدها بكلية الزراعة في جامعة القاهرة وحصل على درجة ماجستير في الزراعة ، عاد المهندس الزراعي حميد السيرة ذو الدعابة الرقيقة إلى الخليل بعد إنهاء دراسته .

خاض القواسمي انتخابات مدينة الخليل والتي عقدت عام 1976على رأس الكتلة الوطنية والتي فازت بجميع المقاعد ، وحصل فيها ابو خالد على أعلى الأصوات ، حيث أصبح ابن الــ 37 ربيعاً رئيساً لبلدية الخليل بتاريخ 27-4-1976

كان الشهيد من مؤسسي لجنة التوجيه الوطني والتي عملت ما في وسعها لأجل القضية الفلسطينية بتعاون القادة والمناضلين ورؤساء البلديات والمؤسسات الشعبية ورجال الدين وفي صبيحة يوم الجمعه الثاني من أيار عام 1980

تم ابعاد الشهيد القواسمي هو ومحمد ملحم رئيس بلدية حلحول والشيخ رجب بيضون التميمي مفتي الخليل الشرعي بواسطة طياره صهيونيه الى جنوب لبنان على اثر عملية الدبويا التي حدثت في ذلك اليوم واصدر يومها القرار وزير الدفاع الصهيوني عيزر فايسمان الذي اصبح فيما بعد رئيس دولة الكيان الصهيوني .

وطيلة فترة ابعاده عن الوطن جند نفسه كسفير متجول لشرح القضية الفلسطينية للعالم ، فعقد عدة ندوات وشارك في العديد من المؤتمرات الدولية التي عقدت لبحث القضية الفلسطينية. في 22111984 عقد المجلس الوطني دورته السابعة عشرة في عمان ، حيث أعلنت عضويته في المجلس وتم انتخابه عضواً في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في 29-11-1984 هو وزميله محمد ملحم رئيس بلدية حلحول وارتبطت به مسؤولية رئاسة شؤون الوطن المحتل.

اغتيل صباح يوم السبت 29-12-1984 وهو يهم بدخول منزله الساعة الثانية ظهراً برصاصات غادرة لم تمهله ليتابع مسيرته النضالية بصدق وإخلاص .

والقت الأجهزة الأمنية الأردنية القبض على احد القتلة الذي تم تنفيذ حكم الاعدام فيه وبقى احدهم مطارد ومطلوب وحكم عليه بالإعدام غيابيا ثبت انه متعامل مع المخابرات الصهيونية الموساد وكان احد افراد هذه المجموعة القت عليه اجهزة الامن الفلسطينية القبض وقدم للمحاكمة وينتظر تنفيذ حكم الاعدام فيه.

اشتهر من ابناء الشهيد القائد الاخ خالد القواسمي وهو وزير الحكم المحلي الفلسطيني سابقا واحد رجالات الخليل المعدودة ومن القيادات المشهود لها بالنزاهة والاحترام على مستوى الوطن والاخت الدكتورة سحر القواسمى وهي عضو بالمجلس التشريعي الفلسطيني عن قائمة حركة فتح وعضو بالمجلس الثوري لحركة فتح واحدي اهم الطبيبات في فلسطين وهي صاحبة فضل رغم انها لا تعرفني مره كتبت رسالة توصيه عني لاحد الأجهزة الأمنية الفلسطينية اشادت بي وهي لا تعرفني سبحان الله تحيه كبيره لها وكذلك معاوية القواسمي وهو المدير الاقليمي لبنك فلسطين في الضفة الغربية ورئيس نادي شباب الخليل تحيه لعائلة الشهيد القائد فهد القواسمي .

17 عام على رحيل الشهيد الدكتور ثابت ثابت قائد كتائب شهداء الأقصى في الليلة الظلماء يفتقد البدر

29 ديسمبر

كتب هشام ساق الله – الشهيد المناضل الدكتور ثابت ثابت هذا الرجل الذي زاوج بين العمل الطبي والكفاح المسلح وبين الاكاديمي والمقاتل وبين السياسي والعسكري بشكل جميل لا يتكرر كثيرا في داخل حركة فتح اغتيل في مثل هذه الايام اغتالته وحده تابعه للجيش الصهيوني امام بيته اطلقت عليه وابل من الرصاص وهو يهم بمغادرة بيته .

لم يطول الانتقام لاستشهاده فقد جاء سريعا حين تم اختطاف جنديين صهيونيين في مدينة طولكرم تم قتلهم امام الناس جميعا انتقاما لهذا الفارس المناضل الذي يقود الكفاح المسلح وكتائب شهداء الاقصى في الضفه الغربيه وجاء الرد الاول ضمن سلسله من الردود التي قام بها ابطال حركة فتح من كتابئب شهداء الاقصى الجناح العسكري للحركه .

لم تنساه مدينة طولكرم فقد اسمت مستشفى باسمه واطلقت اسمه على ميدان هام داخل طولكرم ولازال تلاميذه وعناصره ومريدوه يذكرونه دائما كلما جد الجد وكلما ضاقت حلقات دائرة الاحتلال حول أبناء الفتح فهو رجل من رجال المهام الصعبه .

ومحافظة طولكرم ردت له عهد الشهداء وانتخبت زوجته الأخت سهام ثابت لتكون ممثله لهم داخل المجلس التشريعي الفلسطيني ولازالت كل طولكرم تذكر هذا الرجل وفعله الثوري وكذلك كل مقاتلي فتح الذين رفضوا ان يلقوا السلاح ولازالوا يحملوه وهم على عهد الشهداء يعتبرونه قائدا ومعلما وملهما .

نتذكرك ياشهيدنا كلما جد الجد وكلما ضاقت الحلقات وكلما جاءت ذكرى الانطلاقة فنجمك يظهر هذه الايام معلنا غضب كل ابناء فتح على هؤلاء الصهاينه حتى ينسحبوا من كل اراضينا وتقام دولتنا الفلسطينه على كامل ترابنا الوطني وعاصمتها القدس الشريف يرتفع علمها على مساجد وكنائس فلسطين .

في يوم ذكراك نقول انك كنت نموذج للمزاوجة بين الكفاح المسلح والعلم ودراسة الطب والعمل السياسي والعمل النقابي وانك كنت مثال للتواضع والفعل الجيد الذي يرفع اسهم الحركه عاليا وانك مثال لمن للقائد الذي ينفذ تعليمات حركته في السلم كنت وستظل دوما رجل سنفتقده دوما ومثالا تتشرف حركة فتح فيه .

ولد الشهيد الدكتور ثابت أحمد عبد الله ثابت في قرية رامين قضاء مدينة طولكرم في فلسطين عام 1950 وانهى دراسته الابتدائية هناك وعندما اكمل دراسته الثانوية توجه إلى بغداد لدراسة في جامعة بغداد كلية طب الاسنان والتحق بصفوف حركة فتح عام 1968 أثناء دراسته وبدا نشاطه التنظيمي من خلال اتحاد الطلبة في بغداد حيث عمل مسؤولآ للمكتب الحركي الطلابي ورئيسا للإتحاد العام لطلبة فلسطين.

عند إنهاء الدراسة وحصوله على شهادة الطب عاد الشهيد إلى أرض الوطن ليخدم أهله ووطنه وأثناء عودته اعتقل على جسر أريحا إداريا ولمدة 6 أشهر، حيث قام المحتلون بفرض الإقامة الجبرية عليه لمدة 3 سنوات.

بعد ذلك قام والده بفتح عيادة له في مدينة طولكرم والتي كانت مركزا للعمل التنظيمي والوطني واستمر في عمله التنظيمي والنقابي حيث انتخب نقيب اطباء الأسنان في الضفة.

ففي صبيحة يوم الأحد وبتاريخ 31/12/2000 كان ذاهب لعيادتته الخصه به وقبل خرجه من بيت كانت طائرت الهولكبتر تحلق بسماء فوق بيته الموجود في الحي الجنوبي حي الماضلين الثوار ولقريب لمصنع كشوري لليهود والقريب من منطقة الخضوري، وعند ركوبه سيارته تفاجئ بان حشد كبير من القوات الاحتلال الإسرائيلية بالقرب من سيارته بادئة بإطلاق النار عليه من أسلحة مختلفة ومن عيارات مختلفة لتخترق جسده بالكامل .

بعد الاغتيال أصبح رائد الكرمي قائد شهداء الأقصى في طولكرم ومساعده ابن شقيق الدكتور ثابت مسلمة ثابت يبحثون عن الثار لدمه ثابت والفرصة جاءت في 23/1، عندما قام إسرائيليان من اصحاب المطاعم في شارع شينكين بتل ابيب بعد أن تجاهلا الوضع الأمني من دخول طولكرم لشراء حاجيات برفقة صديق لهما وهو عربي إسرائيلي.

وفي نهاية جولتهما توقفا لاكل الحمص في مطعم بالمدينة. وقد أذيع خبر وجود إسرائيليان في المدينة، ووصل إلى المطعم لاحقا الكرمي ومسلمة ومجموعة من المسلحين، وأقدموا على خطفهما، وفي ساحة معزولة على اطراف المدينة قتل اتجار زيتوني وموتي ديان بعد إطلاق النار على رأسيهما، فيما اطلقت المجموعة سراح المواطن العربي وتوالت بعدها ردود الفعل على استشهاد الدكتور ثابت ثابت من معظم مدن الضفة الغربية للثار للشهيد وشهداء الوطن.

عاشت الفكرة ودامت الثورة

29 ديسمبر

كتب هشام ساق الله – دائما يحلو لصديقي الاخ المناضل أبو عدنان أبو كويك هذا القائد الذي عمل في اللجنة الحركية العليا والاسير المحرر السابق الذي امضي جزء من حياته داخل سجون الاحتلال الصهيوني وصاحب الفكاهة والنكتة السريعة وصاحب اعلى واجمل ضحكه سمعتها دائما اطرب لها واشتاق لها واتصل عليه باستمرار ان يهنئني فيها وكنت قد اعتمدتها بتهنئاتي للاحوه في حركة فتح لتأكيدي ببلاغة الكلمة وعمق معناها وروعة اصابتها للواقع الذي نعيشه فالفكرة كانت ولازالت وستظل فكره طاهره حملها بأعماقه كل من انتمى لهذه الحركة الرائعة حركة فتح .

الفكرة شريفه ورائعة ونظيفة يسودها الايثار والتضحية والفداء وعلى راي الاخ القائد الرئيس ياسر عرفات حين دخل أي واحد من ابناء حركة فتح الحركة فهو مشروع شهاده وتضحيه وبطوله حتى النصر حتى النصر حتى النصر لا ان يكون مشروع مدير وقائد ورتبه عسكريه وراتب هكذا كانت الفكرة في البدايات الاولى.

الفكرة كانت ولاتزال وستظل تحرير فلسطين واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعودة اللاجئين والنازحين والمشردين والمبعدين وكل أبناء شعبنا إلى وطنهم والى بيوتهم وقراهم وما تركوا عام 1948 وكذلك عام 1967.

والفكرة بالقضاء على هذا الكيان الصهيوني القابع وسط بحر متلاطم من ألامه العربية والإسلامية لأنه جزء سرطاني يمتد ويساهم في تقسيم امتنا العربية ويمنع تطورها ويزيد من فرقتها وتطورها الانساني والاقتصادي ويمنع من تحقيق الوحدة العربية والتمتع بخيرات امتنا العربية والإسلامية.

والفكرة ان يتم القضاء على هذا الكيان الصهيوني سياسيا ووقف امتداداته الاحتلالية كونه مقدمة الإمبريالية العالمية وجزء من مخططات كل الدول المعادية ضد امتنا العربية والإسلامية والقضاء عليه اقتصاديا حتى لا يقوم بتصدير السرطان والأوبئة الى شعوبنا العربية من خلال تفوق الصناعي والعلمي والقضاء عليه من كل الجوانب وطرده من فلسطين ليعود سكان هذه الدولة الصهيونية الى الدول التي اتو منها والتي تزيد عن 100 دوله في العالم .

والفكرة التي استقرت في قلوب فتيه امنوا بربهم من الطليعة الثورية لحركة فتح هؤلاء الرجال الذين دفعوا مالهم وحياتهم وجهدهم وكل ما يملكون من اجل تحرير فلسطيني والنضال المسلح ضد هذه الدولة العنصرية المجرمة التي ارتكبت جرائم الإبادة الجماعية ضد ابناء شعبنا الفلسطيني ومحميه من الامم المتحدة ومجلس الامن والولايات المتحدة وعدد من دول العالم الغربي .

والفكرة ان الكفاح المسلح هو الطريق الاول والثاني والثالث والمليون الذي يوجع ويضر هذا الكيان ويخيفه ويحرر فلسطين ويقضي على هذه الدولة المعتدية من كل جوانب الحياه والفارق في العتاد والسلاح والتكنلوجيا غير مهم امام عطاء وبذل من انتمى الى فكرة حركة فتح هذه الفكرة المقدسة والرائعة .

والفكرة ان يعطي ابن هذه الحركة لحركته ولا يأخذ منها وان يعطيها وقته ودمه وجهده وفكره الخلاق وان يعمل على مدار الساعة ضد هذا الكيان الصهيوني وذد كل ارتباطاته وامتداداته وان يكون ابناء الحركة في مقدمة الحربة الموجهة الى قلب هذا الكيان الصهيوني الغاصب .

الفكرة وحدة شعبنا والتقائه حول ما يجمع ولا يفرق من المصالح العشائرية والتنظيمية الضيقة التي اصبحنا نعيش اثارها الان وفي ظل الانقسام الفلسطيني ووحدة شعبنا الضعيف هي اكبر مقومات الانتصار على الحركة الصهيونية وحلفائها في المنطقة فالضعيف الذي يعيش الفكرة ويقتنع فيها هو من ينتصر.

الفكرة انطلقت من مسيرة شهداء سبقونا على طريق تحرير فلسطيني وشهداء سقطوا بعد انطلاقة هذه الفكرة ومسيرة عطاء من جرحى ومناضلين واسرى امضوا سنين حياتهم داخل السجون الصهيونية عانوا وتحملوا ولازال منهم من يعاني ولازالت تلك الفكرة متوهجة في قلوبهم هي ديدنهم وبوصلتهم باتجاه فلسطين.

الفكرة اخوتي لازالت موجوده رغم ان اناس يقودوا تلك الفكرة قد نسوا الاسس التي انطلقت منها حركة فتح وهو من يحرفون تلك الفكرة عن طريقها فيتوجب ان نتوقف للحظات ونلتقط انفاسنا لنمضي قدما الى الامام ونكمل المشوار فلازلنا بعد لم نحقق فكرتنا بعد التي هي اطهر فكره وجدت على هذه الارض المقدسة.

الفكرة هي الفكرة ولأشيء غير هذه الفكرة الرائعة التي ستظل في عقولنا وهاجسنا حتى تتحقق ونستطيع ان نعيش ما فكر به قادتنا الاوائل رحمهم الله ونمضي على طريق الشهداء وفك اسر الأسرى من سجون المحتلين الصهاينة وشفا كل الجرحى وحفظ وحمى كل من امن بالفكرة ومضى على طريقها.

خمس اعوام على رحيل صديقي الغالي المناضل الدكتور ذهني الوحيدي

28 ديسمبر

كتب هشام ساق الله –مضت خمس أعوام على ذكراك اخي الحبيب الدكتور ذهني يوسف الوحيدي وزير الصحة سابقا وامين سر المكتب الحركي واحد قادة العمل الوطني في قطاع غزه كأنها أمس في بالي وخاطري اتذكرك دائما في كل شيء لم ننساك طالما بقينا في هذه الدنيا كل شيء جميل يذكرنا بك واتذكر مواقفك الرجولية خسرناك أبا يوسف والدا واخا وصديقا وقائدا نم قرير العين وانا لله وانا اليه راجعون.

ذكراك تأتي مع ذكرى انطلاقة حركة فتح ذكرى جميله تذكرنا بالانطلاقة وخاصه انك كنت تؤمن ايمان عميق بالكفاح المسلح كنت تحدثنا عن بداياتك في غزه واسيوط وكل مكان كنت انت فيه كنت عنوان للفتح ورجالها الرائعين بوصلتك لم تخطا ابدا تتجه نحو القدس وتحرير فلسطين كل فلسطين فانت من جيل البدايات الأولى.

روحه الطيبة ترافقنا دائما وتذكرنا بأحداث جميله جدا نحدثها وتحدثنا واخي الاستاذ عدنان النجار دائما يزورك في المقبرة يحدثك ويخبرك اخبار الأخوة والاصدقاء وكلما مررت انا من مقبرة ام مروان حيث ترقد في قبر واحد مع والدك نرسل لك التحيات ونقرا على روحك الفاتحة .

تعلمت من هذا الرجل الوفاء والانتماء الفتحاوي ناقشته كثيرا كان دوما يغلبني في حبه لحركة فتح تعلمت منه اشياء كثيره خلال السنوات الأخيرة كنت اشفق عليه من انتماءه الجارف وحبه لأخوته واصدقائه كم كان هذا الرجل يحب فلسطين ومنتمي لها وكم كان عزيز النفس يرفض ان يطلب من احد أي شيء او يستخدم نفوذه وعلاقاته حتى في اخر ايامه رفض ان يحصل على تحويله واصر على ان يجري عملية القسطرة الأخيرة في غزه على يد اطباء يثق بهم .

خمس اعوام مضت على رحيلك ونحسبك دائما عند الله من اهل الجنة والاتقياء وان شاء الله تكون في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء ففي الحرب الصهيونية الغاشمة على شعبنا الأخيرة والتي استمرت 51 يوم متتاليه اصيب قبر صديقي الدكتور ذهني بقذيفه بشكل مباشر حطمت القبر واضطرت العائلة الى اغلاقه بزينكو وكلفت احد الصناع بعمله بعد الحرب وكانت المفاجئة التي تحدث عنها هذا الرجل حين راى الدكتور ذهني كانه دفن بالامس كامل لم يتغير ولم يتحلل جسده الطاهر ونعتبرها كرامه من كرامات المتوفين وان شاء الله نحسبه من الشهداء واهل الجنه كم كانت سعادتنا بهذه البشارة الإلاهية رحمه الله واسكنه فسيح جنانه .

اخي وصديقي وحبيبي الدكتور ذهني الوحيدي ارسل اليك تحيات كل اصد قئنا جميعا لا استثني منهم احدا فلازالوا جميعا على عهد تلك الايام الجميلة الطيبة التي عشناها معا في مجموعات وحلقات ربما كنت انا عامل مشترك في كل تلك التشكيلات ودائما كلما التقينا نذكرك ونتذكر اجمل اللحظات والاوقات والقفشات ولازالت ضحكاتك تدوي في عقولنا ومسامعنا ودائما بعد كل لقاء نترحم عليك وندعو لك الله العلي القدير بالمغفرة والجنة ان شاء الله.

ابايوسف لازلت فينا رغم رحيلك عنا نشعر بروحك المرحة الطيبة ونسمع كلامك الطيب ونستشعر حرصك وانتمائك واخلاصك وورعك ودينك وصلاتك لازلت بعد ان انهي صلاتي يوم الجمعة في مسجد التابعين الذي كنا نصلي فيه انظر الى الاماكن التي كنت تجلس فيها وانتظرك كالعادة وكل ما خرجنا من المسجد اقول رحم الله اخي وصديقي وحبيبي ابويوسف .

يوم رحلت عنا يوم الثامن والعشرين من كانون اول ديسمبر عام 2012 بعد صلاة المغرب وكنا نحضر لحفل انطلاقة الحركة وكنت تستعد للمشاركة فيها وحضرة الاعلام والرايات ورفعها على بيتك المقابل لمكان المهرجان والاحتفال وكم سعدت انه الى جوار بيتك ولكن شاء الله وقدر ان ترحل عنا لتظل في ذكرانا دائما شهيد وفقيد الانطلاقة المباركة كلما حلت ذكرى الانطلاقة تذكرنا اخانا وصديقنا وقائدنا المناضل ذهني يوسف الوحيدي .

وحين شيعناك وصلينا عليك في المسجد العمري الكبير الى مقبرة ابن مروان في حي الشجاعية ودفناك فوق والدك رحمه الله الذي كنت تواظب على زيارة قبره واخوك بشر رحمهما الله في كل المناسبات ودائما تقوم بزيارتهما وقراءة الفاتحة على ارواحهم الطاهرة لازلنا كلما مررنا من هذا المكان اقراناك السلام وقرانا الفاتحه على روحك علمتنا هذه العاده الجميلة الرائعة بقراه الفاتحة على ارواح الاموات ولن انسى انك قبل رحيلك باشهر مررنا من هذا المكان الذي تنام فيه وقلت اشتقت لك يا ابي وكأنك يومها على موعد قريب بلقائه .

يا الله ما اجمل تلك الذكريات الجميله حين وحدت في موتك كل المختلفين بحركة فتح الذين حضروا جميعا جنازتك المتفقين والمختلفين فقد كنت انت دوما تجمع ولا تفرق واحبك الجميع لانتمائك واخلاصك ونقاء سريرتك وبياض قلبك الجميل الرائع .

من يتولى المهمة التنظيمية الان هم أصدقائك التاريخين وأحبائك ولكنهم لم يكرموك بما ينبغي ان يكرم امثالك ويقيموا لك حفل تابين او لقاء او أي شيء يتم الحديث فيها عن مناقبك ومحاسنك لتعرف الاجيال الصاعدة في حركة فتح عطائك وروعتك كما يتم تكريم الافاضل من ابناء شعبنا .

نقابة اطباء فلسطين التي راستها منذ تأسيسها بقيت تحرسها بعيونك وقلبك وجسدك ولم يقدم عليها احد رغم انهم استولوا على كل النقابات والمؤسسات والجمعيات حتى وفاتك وحين غادرت الدنيا استولوا عليها وشكلوا لجنه تتبعهم وضاعت النقابه التي حافظت عليها بمقل عيونك حتى تتم انتخابات الاطباء ويتولوا قيادتها قياده منتخبه من الاطباء لم يقيموا لك حفل تابين او حتى أي شيء .

اطمئن اخي ابويوسف لازال الكثير من اصدقائك واحبائك ومن تتلمذوا على يديك الطاهرتين يحبوك ويذكروك ويدعوا لك بالسر والعلن في صلاته ويوهبوا لك قراة القران فحسناتك واصدقائك على عهدك وحبك لازالوا ولعل زيارتنا الأخيرة لبيتك يوم عيد الاضحى كانت من اجمل المواقف بعد رحيلك حين جلسنا في الصالون وصورتك الكبيرة تنظر الينا كانك بيننا حاضر.

واكثر شيء افتقدناك فيه رمضان الماضي حيث كنت تصلي معنا طوال الشهر صلاة التراويح في نادي غزه الرياضي وكنا نتحدث بعد انتهاء الصلاة ونجلس بعض الاحيان ولكن هذا العام تفحصت الحضور جميعا وكادت دمعة ان تفر من عيني ولكن الي خلف مامات كان ياتي كل يوم اخي وحبيبي المهندس حسن واحيانا الدكتور يوسف وكنت ارى فيهم الدكتور ذهني .

اخي ابويوسف تمضى الايام وتاتي ذكرى رحيلك الاولى اردت ان اطمئك عنا وعن كل الأخوة والاصدقاء والعائلة الكريمة الجميع يبرق لك المحبة والدعاء بالجنه والفردوس الاعلى منها ان شاء الله ونقول لك اننا على العهد ان شاء الله باقين ولن ننساك ابدا ماحيينا وسنظل دوما نترحم عليك ونذكرك ونستمر على نهجك المحترم المناضل.

نم قرير العين اخي الدكتور ذهني الوحيدي لازال لك ابناء وبنات واهل واصدقاء يحبوك ولن ينسوك ابدا حتى نلتقي في مستقر رحمته ان شاء الله في الجنة .

الدكتور ذهني الوحيدي ولد في مدينة غزه عام 1943 وتلقى تعليمه فيها ونجح بالثانويه العامه عام 1962 بتفوق وتم قبوله في كلية الطب بجامعة اسيوط وتخرج منها عام 1969 وعاد الى الوطن والتحق في عيادات وكالة الغوث كطبيب عام 1973 واصبح مدير لعيادات الوكاله وتنقل للعمل فيها من اقصى الشمال الى الجنوب ويعرفه كل اطفال ونساء وشيوخ ورجال مخيمات اللاجئين نظرا لتميزه ومهارته الطبية اضافه الى تواضعه الشديد.

الدكتور ذهني التحق في صفوف حركة فتح منذ بدايات شبابه وعرف عنها قبل انطلاقتها وكان مؤيدا لها وربطته صداقة كبيره مع الشهيد زياد الحسيني اضافه الى قرابه خؤولة وفي الجامعه كان من عناصر الخلايا الاولى في جامعة اسيوط تعرف فيها على الشهيد ابوالهول وعدد كبير من كوادر الحركه في مصر اثناء دراسته .

حين عاد الى الوطن عمل في الخلية الطبيه الاولى للحركه وامين سر المكتب الحركي الطبي منذ تاسيسه واحد اعضاء مجلس ادارة الجمعيه العربيه الطبيه ومؤسسيها وشارك في تشكيل المؤسسات الطبيه والحركيه مع بداياتها وكان احد نشطاء العمل الوطني المشترك الذي كان يقود المؤسسات الوطنيه في قطاع غزه .

شارك بكل النشاطات الشعبيه فيث الانتفاضه الفلسطنييه الاولى وكان له الفضل بعودة الرياضه الى الساحات الشعبيه وكان عضو باللجنه العليا للساحات الشعبيه حيث نظمت بطولات بكل الالعاب الرياضيه وكانت احد الاسباب التي اعادت الحياه الى الانديه الفلسطينه بعد توقف طويل .

التحق ببرنامج الماجستير في جامعة الاسكندريه عام 1980 وتخرج منه عام 1982 وعاد للعمل في عيادات وكالة الغوث واسس نقابة الموظفين في وكالة الغوث واصبح رئيسا لها عام 1993 ولفتره طويله حين فازت حركة فتح في تلك الانتخابات .

اسس نقابة الاطباء الفلسطينين بعد عودة السلطه الفلسطينيه وكان عضوا بالمجلس الاعلى الطبي الذي حضر لانشاء وزارة الصحه الفلسطينيه واصبح نقيبا لها عام 2000 ولازال حتى اليوم على راس مهامه النقابيه .

شارك باقامة نقاط طبيه وعيادات ميدانيه لمواجهة الاجتياحات الصهيوني بداية الانفاضه الفلسطينيه الثانيه بلغت 110 عياده ميدانيه تطوع فيها اطباء فلسطيين وممرضين ومتطوعين بجهود ذاتيه خالصه تبرع فيها اهل الخير .

تم اختياره كوزير للصحه الفلسطينيه عام 2005 واستمر في عمله حتى بداية الانتخابات التشريعيه الفلسطينيه واستقال ليخوض الانتخابات كاحد اعضاء كتلة فتح الانتخابيه ف يمدينة غزه وعاد ليمارس مهامه كامين سر المكتب الحركي الطبي المركزيه ونقيب للاطباء الفلسطينين وامين سر مجلس امناء جامعة الازهر .