أرشيف | مايو, 2018

ما هو موقف الأطر التنظيمية لحركة فتح من ازمة الرواتب لم نسمع موقفهم

31 مايو

كتب هشام ساق الله مر حتى الان اكثر من 90 يوم من اخر نصف راتب تقاضاه من هم على راس مهامهم المدنية والعسكرية وحتى الان الامر يتراوح ما بين مشكله فنيه او ازمة رواتب وحتى الان لم نسمع موقف الأطر التنظيمية لحركة في قطاع غزه لم يقولوا لنا عن سبب التأخير انعقد المجلس الوطني والاخ الرئيس محمود عباس بخير والحمد الله على سلامته لم نسمع منهم أي شيء.

ضحكوا علينا واعلنوا عن تشكيل لجنة لحل مشاكل قطاع غزه اجتمعت اللجنة ولم يصدر عنها أي موقف بخصوص الرواتب يبدو ان اللجنة المشكلة هي لخوض حرب ضد أهلنا في قطاع غزه وزيادة حصاره للضغط على حماس لكي تسمح بالتمكين ايش دخلنا نحن أبناء السلطة الفلسطينية وأبناء الشرعيه في هذا الموضوع نحن ننتظر رواتبنا على احر من الجمر لم يعد احد بيدائنا الوضع كرب .

قولوا لنا ان اعتبار قطاع غزه إقليم متمرد وان الرواتب ستتوقف عن الجميع خلال المرحله القادمه وان الضعط على حماس بدا برواتبنا وبحياتنا وبمزيد من حصارنا لا نعلم الصهيانيه وحماس والسلطه في رام الله جمعيهم علينا نحن أبناء قطاع غزه يمارسوا كل أنواع الحقد والحصار بشكل بشع .

أقول للأطر التنظيمية بحركة فتح متى ستعرفوا وتقولوا لنا ماهو الموقف مما يجري صحيح انكم تتقاضوا روابكم وصحيح انكم مستفيدين مما يجري تحصلوا على بدلات بد بقائكم طراطير على راس مهامكم التنظيمية انا اعرف ان اوضاعكم انتم أيضا كرب فنحن لسنا بعيدين عن بعضنا البعض ولكن للأسف انتم تبحثوا عن مسميات تنظيميه على حساب القاعدة الفتحاوية الواسعة والحيه .

خذوا موقف وتمردوا على مايجري انتم من سمح لهم بمارسة كل أنواع الموبقات بحقنا منذ ان تم تطبيق الخصومات على العسكريين والمدنين ثم دفع 70 بالمائه من الراتب ثم 50 بالمائه والان لم يتقاضى الموظفين رواتبهم منذ ثلاثة شهور والتقاعد المبكر الظالم والمجرم بحق الاف الكوادر انتم من يتحملوا هذه المسئولية انتم من سمح بممارسة كل الظلم على أبناء شعبنا.

قولوا لي ماذا تستفيدون ببقائكم وعدم تلويحكم بالاستقالات الجماعيه او بحاله من التمرد التنظيمي او على الأقل تلوحوا بتهديد انتنم وحدكم من يتحمل المسئولية ادعو كل المستويات التنظيميه العليا وكل الأقاليم والمكاتب الحركية ان يكونوا على مستوى الحدث وان ياخذوا موقف وموقف واضح بعيدا عن الالتزام بالشرعيات الكذابة وان يقولوا كلمتهم التاريخ لن يرحمكم ولن ينسى مواقفكم المتخاذلة.

خليكم راقدين على كراسيكم المخلخله ومواقعكم التي لا تسوى أي شيء بدون الجماهير وبدون الناس لا اعلم بعد انتهاء هذه الازمه هل سيبقى احد يؤيدكم ويسير خلفكم وخلف شرعيتكم الكذابه هل ستبقوا قاده كما تؤملون أنفسكم لا اعلم هل ستحترموا بقايا ما تبقى من تاريخكم النضالي .

Advertisements

الفلفل في غزه اهم من الموز

31 مايو

كتب هشام ساق الله – الفلفل موجود على كل مائدة طعام في قطاع غزه بألوانه المختلفة الأحمر والأخضر والمكبوس والمخروط وكل أنواعه وإشكاله وكله حريقه يلهب الفم ولكن هذا النوع من الطعام محبوب ووجبه وصنف رئيسي على طاولة الطعام في شهر رمضان وغير شهر رمضان ولكن بشهر رمضان له خصوصيه تصبح الموز كل 5 كيلوا ب 10 ولا يسال عنه الا المحتاج في حين الفلفل لايغيب عن أي مائده وهو أساسي واهم من الموز.

حتى وان كان الطعام لا يحتاج الى الفلفل فترى البعض الغزاوي يضع هذا الفلفل على مائدته وكانوا في الزمنات بمزح معهم اللاجئين الذين هاجروا الى غزه واصبحوا من عشاق الفلفل وتطبعوا بعادات اهل غزه انه يؤكل مع الكنافة .

ترى وانت تمر في أسواق قطاع غزه أنواع مختلفة من الأطعمة ولكن المميز الذي تنظر اليه ويمكن ان تسال عن سعره ويكون في متناول الفقير والغني هو الفلفل اذا كان لونه اخضر وصغير ومن النوع الي بيحرق فهو يستوقف الماره ويبيع صاحبه مالديه باسرع وقت ممكن .

والفلفل المكبوس مع المخلل والطراشي بأنواعه المختلفة يتم صنعه وبيعه في شهر رمضان وهناك محلات وبسطات كثيره تبيع هذا النوع من المقبلات اللذيذة التي يستمت كل واحد في شعبنا بتناولها وهي تجمع الموائد الغزية بكل مستوياتها حتى الاغنياء جدا يضعون الفلفل على موائده ويمكن بيحرقش كثير لكنه موجود.

ولعل صحن السلطه في الفلفل او سلطة الفلفل لوحدها فهم الصحن الرئيسي عند معظم الغزازوه حتى ان الرجل لايقوم بعمل أي شيء ليساعد زوجته سوى عمل صحن الفلفل أي السلطه الحراقه التي تلهب الحلوق وهو الصحن الاول الي بيخلص بسرعه على المائده .

ترى الفواكه وخاصه الموز معلق في اسواق مدينة غزه الا انه لا يستهوي المشترين في شوارع مدينة غزه بقدر مايستهويهم الفلفل بالوانه المختلفه واصنافه الي بتحرق وبتشلفط ولكنها جمليه ولذيذه ودائما طعام الغزازوه بيحرق .

حتى على الرز يضعوا فلفل اسود وبهارات حاره وهي الوجبه التي يقيم اهل غزه دعواتهم ويطعمون ضيوفهم فيها مثل القدر او الرز المقدر فكثيرا من ضيوفهم من خارج القطاع يستمتع بحرارة طعامهم ولذته واذا لم يوضع الفلفل بداخل الرز والقدره فانهم يدقون الفلفل مع اليومون ويضعوه على الرز حتى يكون الطعام يوافق مزاجهم ومايحبون .

يمكن اهل غزه ان يكون الطعام يؤثر على طباع اهل غزه الحامي من هذا الفلفل لذلك فهم يشتاطون غضبا بسرعه وحميتهم عاليه وصدامهم مع الكيان الصهيوني عالي ويفوق أي مكان في الجغرافيه الفلسطينيه باختصار حاميين .

حتى الشيء الوحيد الذي يطلبه اهل غزه بالخارج ان يرسل اليهم كهدايا الفلفل الي بيحرق وبيشلفط ويقومون بزراعته في احواض حتى يذكره ويستخدموه في وجباتهم الخاصه ويطعمون فيه اصدقائهم الذين يزورونه .

يقال ان الفلفل في الهند والباكستان احر من الموجود في قطاع غزه وهذه الشعوب تستخدمه بكثره اكثر ولكن الغزازوه في المحيط العربي يستخدمونه بكثره وفي اغلب انوع الطعام في داخله وان لم يكن باخله يكون على موائد الطعام كمقبلات .

حتى ان احدى النكات كانت تقول حين تم التوقيع على اتفاقيه اوسلوا بدء بتطبيق غزه اريحا اولا بانه سيكون شعار السلطه الفلسطينيه قرنين فيلفل وموزه في اشاره الى موز اريحا وفلفل غز

متى ستوحد وزارة الأوقاف مواعيد الاذان زليش بطلوا يقولوا كفوا ايديكم عن الطعام

31 مايو

كتب هشام ساق الله – العام الماضي وهذا العام كتبت بهذا الموضوع تبدا المساجد التي اسمعها في تل الهوا بالاذان الأول من الساعة الثالثة بعد الفجر ثم يعود مسجد اخر بالأذان بعد ربع ساعه وهكذا حتى يتم اذان الاذان الأخير تسمع أصوات مساجد ومواعيد مختلفة لماذا لم يعد المؤذنين يقولوا كفوا ايديكم عن الطعام قبل بدء الاذان هكذا كنا منذ ان كنا أطفال.

للأسف وزارة الأوقاف الإسلامية في غزه لا تقوم بإصدار تعليماتها الى المؤذنين ولا تلزمهم بنظام محدد كل مؤذن يؤذن على ليلاه متى يصل مسجده لا ينظر الى الساعة ولا يعرف الوقت وبعضهم يقوم بالسبيح والتهليل مثل المؤذنين القدامى تعون زمان والقصة مخربطه يفترض ان يتم الازام الجميع بوقت محدد حسب ما يتم توزيعه كل شهر.

كل شهر يتم توزيع مواعيد كل اذان الصلوات ولكن للأسف لا احد يلتزم بالأذان الأول وكل مؤذن يقوم بالأذان على خاطره متى يتم توحيد الاذان وعمل نظام محدد يلزم الجميع بنظام واحد.

واطالب الأوقاف بإلزام المؤذنين ان يقولوا في شهر رمضان كفوا ايديكم عن الطعام قبل بدء الاذان الثاني حتى يستعد المرء منا الى الشرب او الانتهاء من الطعام قبل ان يمسك صيامه فهذه عاده درج كل المؤذنون في قطاع غزه على قولها وكنا نسعد دائما بها ولكن في كثير من المساجد تسمع فقط الاذان بدون أي مقدمات حتى نحنحة المؤذن لم تعد على الميكرفون.

فلسفات وفزلكات المشايخ ينبغي ضبطها بنظام صارمن وزارة الأوقاف الله يسهل عليه اخي وصديقي وزير الأوقاف السابق الشيخ يوسف سلامه حفظه الله وراعاه كان يحضر الى اذان الكتروني موحد في كل مساجد قطاع غزه وجاء من بعده وتم اهمال الموضوع.

17 عام على رحيل فارس القدس الشهيد القائد فيصل عبد القادر كاظم الحسيني

31 مايو

كتب هشام ساق الله – نهاية مايو عام 2001 تكرر ما حدث بيوم النكبه هذا العام حين اقتحمت الجماهير العربيه الحدود وعادت الى فلسطين تكررت بمدينة القدس حين حمل جثمان الشهيد القائد فيصل الحسيني ابوالعبد واقتحمت الحواجز وغاب يومها الاحتلال عن القدس وشارك عشرات الاف بتشيع جثمانه الطاهر ودفن الى جانب والده وجده بباحات المسجد الاقصى لازال بقلوب المقدسيين رغم مرور17 سنوات على رحيله .

الاخ القائد فيصل الحسيني الذي استشهد بالكويت في 31/مايو عام 2001 حيث عثر على جثته في احدى غرف الفندق حين كان يزور الكويت للتوسط لانهاء الخلاف الفلسطيني على اثر حرب الخليج مبعوثا من قبل الرئيس الشهيد ياسر عرفات وحينها قيل انه اصيب بازمه قلبيه حاده ادت الى وفاته وبعدها اعيد طرح الموضوع وقيل انه تم اغتياله من قبل الموساد الصهيوني الغادر كما حدث مع القيادي الحمساوي الشهيد محمود المبحوح بدبي وان ماحدث مع الحسيني هو تكرار لتجربة الموسود بدون ترك اثار على هذه العمليه .

نشرت القضيه ولم يتم تتبع اثارها للتاكد مما جرى وتم طوي الصفحه بدون تحقيق او تثبت ومر الخبر كالريح العابر بدون ان يتم اجراء تحقيق موسع فيه سواء من اجهزة الامن الفلسطيني او الاجهزه الامنيه العربيه واعادة المشهد الذي حدث والتحقيقات التي تمت حتى يتم التثبت مما قيل ولكن للاسف هذا ماجرى فرغم انه لم يتم التثبت من تفاصيل الحادث انا اقولها جهاره بان ابوالعبد مات مقتولا شهيدا ولحق والده وجده ولن ننساه ابدا فالرجل لازال مكانه شاغر بالقدس رغم كل الجهود المبذوله للسد مكانه الا ان ابوالعبد كان وسيبقى احد اعمدة القدس الشاهقه المرتفعه الواقه بمواجهة العدو الصهيوني التي تزود عن حياض القدس وهو ميت راقد بقبره .

التقيته في احد المرات حين زرت مدينة القدس بصحبة اختين من كوادر فتح هما عايشه ابومغصيب وامل عجور القيادتين في الحركه حين كانوا يحاولوا الحصول على تاشيره من السفاره الايطاليه بالقدس وكان يتوجب ان ياخذوا كتاب منه وقد استقبلنا على باب بيته المتواضع واجلسنا واحضر لكل واحد منا كوب من الشاي بنفسه وكان يومها الجو ماطرا فسالنا كيف حضرتم اجبته بالسياره وهي متوقفه امام الباب فسال عن السائق فقلت له انه على الباب فاصر على ان يحضر السائق وجلب له كوب من الشاي يومها ادركت اني امام قائد متواضع .

تعارفنا وقال لي ان هناك اسره من ال ساق الله تعيش بمدينة القدس وهناك امراه كانت قابله ولدت نصف القدس وانه يعرفها شخصيا وترحم عليها فقد كان يعرف كل القدس فردا فردا وحين عدت الى البيت سالت والدي فقال صحيح حكيه وذكر لي اسمها واسم زوجها وقصة وجودهم بالقدس .

وكنت في تلك الفتره احاول العمل في جمعية الدراسات العربيه ضمن طاقمها العامل في قطاع غزه ووعدني ايامها خير للعمل ولكن عدم المتابعه حالت دون تحقيق امنيتي بالعمل مع هذا الرجل القائد بحق .

ولد الحسيني في العاصمة العراقية بغداد في 1940، وأنهى دراسته الثانوية في العاصمة المصرية القاهرة, وحصل على شهادة الليسانس في العلوم العسكرية من الكلية العسكرية في سوريا في 1967، والتحق بحركة القوميين العرب في 1957، وانضم إلى م. ت. ف بعد 1967.

وكان الحسيني نشيطاً ضد الاحتلال الإسرائيلي, واعتقل واخضع عدة مرات للإقامة الجبرية، وتولى قيادة حركة “فتح” في الضفة الغربية, وشارك في المفاوضات الرسمية بين المنظمة وإسرائيل في مدريد. والمرحوم الحسيني متزوج من السيدة نجاة الحسيني وله منها عبد القادر وفدوى وهو ابن القائد الشهيد عبد القادر الحسيني. وعرف المرحوم بتواضعه ودماثة أخلاقه وغيرته الحقيقية على وطنه وخاصة القدس الشريف.

وقد عين الحسيني عضو في اللجنه المركزيه لحركة فتح عام 1989 بعد انعقاد المؤتمر العام الخامس للحركة وفي عام عام 1996 تم انتخابه عضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير مسؤولاً عن ملف القدس ,كما ترأس الوفد الفلسطيني في محادثات واشنطن عام 1993، خلفاً للدكتور حيدر عبد الشافي . كما أسس عام 1979معهد الدراسات العربية في بيت الشرق المقر الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية في مدينة القدس.

وقد نعاه الرئيس ياسر عرفات في بيان جاء فيه: رحل إلى جوار ربه فجر اليوم مناضل بارز وقائد فذ عضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، مدير ملف القدس، المحافظ على عروبتها، المقاتل في مدى السنوات من أجل أن تنجو وتظل فلسطينية في مواجهة أثقل هجمة عرفها تاريخ القدس من أجل تهويدها.

تحمل ما لا يتحمل البشر، خضع للمداهمة مئات المرات في “بيت الشرق” والى التوقيف والمساءلة الإسرائيلية الغاشمة مرات أخرى، وتلقى التهديدات وتعرض لمحاولات القتل، وظل صامداً بصمود جبال القدس التي تواجه الاحتلال والقضم وتشويه المعالم، وكلما تعرضت الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية للانتهاك هب فيصل لنجدتها.

القدس مدينته وبيته وأسرته وروحه، تكرس من أجلها وكرسته أميراً لها فغدت همه اليومي الذي انقطع له وانشغل به، فكان حتى آخر لحظاته يقاتل قتال الأبطال في سبيل فلسطينيتها وعروبتها.
وكان يهجر موقع القيادة كلما أحدق الخطر، ويمضي إلى صفوف المدافعين بصدورهم في مواجهة الاستيطان والاستيلاء على الأرض، معتصماً تارة ومتظاهراً ثانية ورافعاً قبضته وصوته تارة ثالثة، فيكون فعله كاسحاً يتردد في العالم من أقصاه إلى أقصاه.

هو الشهيد ابن الشهيد ابن الشهيد فقد استشهد والده القائد الفلسطيني الكبير بمعركة القسطل عام 1947 في شهر نيسان بعد معركه كبيره جرت بينه وبين القوات الانجليزيه الصهيونيه واستشهد جده كاظم باشا الحسيني يوم ثورة البراق الاولى وهو يقاتل على فرسه المستعمر الانجليزي .

نم قريرا ايها الفارس الكبير فلازال هناك الكثيرون الذين يذكروك ويذكروا فعلك وادائك بالتصدي للمحتلين . وتم دفنه الى جانب جده كاظم باشا الحسيني ووالده القائد عبد القادر الحسين في باحات المسجد الاقصى حيث وصى ان يدفن هناك وكلنا امل ان يتم نقل قبر الرئيس الشهيد الى جانبهم بيوم من الايام كما اوصى الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات.

موعدنا رابع يوم عيد الفطر المبارك

30 مايو

كتب هشام ساق الله – لأنهم طليعة شعبنا المناضل وراس حربته والحريصون الأكثر على مصالح الوطن الذين ضحوا في زهرة شبابهم اعماهم هؤلاء الرجال الرجال الذين قرروا اخذ زمان الأمور بيدهم بغض النظر عن انتمائهم التنظيمي والنزول الى الميادين العامة ونصب خيام اعتصام حتى تتم المصالحة الفلسطينية التي يتم المماطلة فيها منذ 11 عام.

هؤلاء الرجال الرجال الذين ضحوا بأعمارهم وكتبوا وثيقة المصالحة في داخل قلاع الاسر واعتبرت الوثيقة الرئيسية لكل اتفاقات المصالحة قرروا ان يخرجوا عن صمتهم ويحركوا الجماهير التي تثق فيهم ويطالبوا المواطنين بغض النظر عن انتمائهم التنظيمي ان ينزلوا معهم الى الساحات العامة والميادين كي يفرضوا تحقيق المصالحة وانهاء الانقسام .

أساس بلاوي شعبنا كلها ومشاكله هو الانقسام الداخلي الكهرباء ستحل بتحقيق المصالحه والرواتب ستنتظم والمعابر ستفتح على مصراعيها واشياء كثيره ستتحق ولعل اهم شيء عودة قضيتنا بكل التنظيمات والفصائل الى خط سكة الحديد كي تحقق الاستقلال الوطني الشامل ويتم التصدي للمؤامرات الدوليه والعربيه في تصفية القضيه الفلسطينيه .

هؤلاء الرجال الرجال سيتحركون ويأخذوا على عاتقهم زمام الأمور بعيدا عن المستفيدين من التنظيمات الفلسطينية من استمرار الانقسام الفلسطيني هؤلاء الرجال لا يريدوا شيء سوأ وحدة شعبنا الفلسطيني وانهاء الانقسام البغيض وفتح صفحه جديده في حياة شعبنا الفلسطيني.

الشهداء والجرى والأسرى في داخل سجون الاحتلال الصهيوني والأسرى المحررين الذين تم تجاوزهم وتجاوز متطلباتهم اصبحوا يتسولوا حقوقهم التي اقرتها الثوره الفلسطينيه مع بدايتها وهناك خلل واضح تنتاب كل مؤسسات شعبنا بسبب الانقسام الداخلي .

حل الانقسام بداية ثوره داخل شعبنا الفلسطيني ستصحح مسيرة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا الفلسطيني والحكومة الفلسطينية وكافة الفصائل الفلسطينية سيأخذ الجميع بعين الاعتبار إرادة الجماهير الفلسطينية التواقه الى تحقيق المصالحة بالتمكين وبدون التمكين المهم ان يتم انهاء الانقسام الداخلي .

ما ننتظره من اجتماعات اللجنة المركزية لحركة فتح هل هناك عقوبات على قطاع ومتى رواتب الموظفين

30 مايو

كتب هشام ساق الله – البيان اللذي أصدرته امس اللجنة المركزية والتي ستستكمل اجتماعاتها اليوم لا يتضمن اهم شيء ينتظره أبناء حركة فتح في قطاع غزه المتوقفة رواتبهم ولا احد يعلم السبب الا ما يصرحه القاده والمسئولين انه خلل فني واخرين يتحدثوا عن ازمه ماليه فقط على أبناء الحركه والمشروع الوطني في قطاع غزه ننتظر بيان وضاح هل هناك عقوبات على قطاع غزه بدات ومتى سيتم صرف الرواتب التي لم تصرف منذ 90 يوم .

نريد ان نعرف هل بدات العقوبات على قطاع غزه من خلال وقف رواتب الموظفين لتعذيب أبنائهم لماذا لا يتحدث أحد بشكل مباشر عن هذا الموضوع حتى يحسب الموظف حسابه ويجد ما يسد رمقه ويدبر اموره لماذا لا يعرف بهذا الموضوع سوى الأخ الرئيس شفاه الله وعافه ودائرة محيطينه فقط ولا يعرف عنه احد باللجنة المركزية او اللجنة التنفيذية او الحكومة.

باختصار لا يهمنا كل ما يرد في بيانات اللجنة المركزية وكل نقاشهم نعرف انهم رجلين كراسي وطلاب يتلقوا العلم والتعليم والسياسة من الأخ القائد العام محمود عباس شفاه الله نريد ان نعرف متى الرواتب في بيان واضح يوقف كل الحديث عن الخلل الفني وغيرها من الذرائع.

الوضع وصل الى درجة كبيره من الصعوبه والتعقيد وخاصه واننا نعيش في شهر فضيل هو شهر رمضان وكل الاسر تصرف مبالغ كبيره في هذا الشهر ونحن مقبلين على عيد الفطر المبارك وهذا كله يدفعنا الى ان نطالب بصرف الرواتب من يعاقب هم أبناء حركة فتح والمشروع الوطني .

39 عام على استشهاد الشيخ الامام هاشم الخزندار امام مدينة غزه

29 مايو

كتب هشام ساق الله – هذا الشيخ الجليل هاشم الخزندار المحترم الذي قدم الكثير لابناء شعبنا وكان تاريخ في حركة الاخوان الملمسين وكان اول من مول حركة فتح ودفع لها تبرع لكي تتحضر لانطلاقتها وكان على علاقه بالشهيدين ياسر عرفات وخليل الوزير هذا الرجل قدم للأسرى والشهداء الشيخ الكثير وهو شيخ غزه وامام المسجد العمري الكبير واحد رجالاتها تم قتله بسبب مواقفه السياسية وسكت الجميع لم يتم رد اعتبار هذا الرجل حتى الان بعد 39 عاما وهناك حالة نفاق وصمت من قبل القيادة الفلسطينية.

عائلة الخزندار المناضلة تعرف ان الشيخ هاشم شهيد عند الله واحتسبته عند ربه وابنائه رجال اعمال وطبيب وكريماته عالمات ومسؤولة الشئون الاجتماعية في قطاع غزه راسهم مرفواع ويفتخروا بوالدهم الشيخ الجليل والتكريم لا يبحثوا عنه ولكن ينبغي ان يتم رد اعتبار هذا الشيخ الجليل وينبغي ان يتم تكريمه من قبل السلطة ا لفلسطينيه باعتباره كان اول من قتل على خلفية مواقفه السياسية في غزه واليوم الجميع ينساق الى السلام وتاييد موقف مصر في السلام وغيرها وماقام به الرجل كان اعتزازا منه بمواقف مصر الدائمة والداعمة والباحثة عن مصلحة شعبنا الفلسطيني .

الشيخ هاشم الخزندار العالم والرجل الرائع صاحب الظل الخفيف والنكته هذا الرجل الذي لا تمل وانت تحكي معه وتسمع لقوله لازال ابائنا وكبارنا يذكرونه ويذكرون قفشاته ويحبونه رغم مرور هذه السنوات على قتله كل الأسف انه لم يتم تكريمه ورد اعتباره بعد عودة السلطة مجامله ونفاق للتنظيم الذي قام بقتله ينبغي ان يتم الان احقاق الحق وان يتم رد اعتباره واعتبار اسرته وان يتم استنكار ماتم فعله معه ورفض القتل على خلفية المواقف السياسية.

نبهني اليوم صديقي الاعلامي المتميز زياد عوض ان ذكرى الشيخ الشهيد هاشم الخزندار امام مدينة غزه تصادف 31/5/1979 أي انه مر على وفاته 37 عام بالتمام والكمال تذكرت اني كتبت مقال عنه بدايات انشائي مدونتي مشاغبات سياسيه وكتبت يومها عن كتاب نجله بعنوان ” فلسطين في عيون الإمام الشيخ هاشم الخزندار ” هذا المناضل الرائع الذي بدا حياته بالاخوان المسلمين والتقط فكرة حركة فتح وكان اول من دعمها ماديا حيث كتب هذا الامر الشهيد القائد خليل الوزير نائب القائد العام للثوره الفلسطينيه رحم الله المرحوم واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا ادعو قراء صفحتي بقراءة الفاتحه على روحه الطيبه والترحم عليه .

لازلت اتذكر جنازة الشيخ هاشم الخزندار وانا طفل صغير حين خرجت غزه كلها عن بكرة أبيها لوداع الشيخ وقد رافقت يومها الجنازة من المسجد العمري حتى مقبرة ابن مروان مقابل مركز شرطة مدينة غزه على مدخل حي الشجاعيه وهي احدى اكبر الجنازات احتشادا في تاريخ مدينة غزه والتي شاهدتها وانا اعرف بشكل شخصي الباحث محسن وأخوه مأمون وكذلك الدكتور محمود وتربطني علاقة اجتماعيه بهم .

كتاب جديد في التاريخ الفلسطيني فلسطين في عيون الإمام الشيخ هاشم الخزندارمكون من 821 صفحه ألفه الباحث محسن ابن الشيخ المرحوم هاشم الخزندار إمام غزه واحد رجالاتها الكبار والذي قتل على يد احدى المجموعات العسكرية الفلسطينية وهو خارج من صلاة الفجر من المسجد العمري الكبير حيث طعن عدة طعنات قاتله أدت الى مقتله عام 1979 م .

الشيخ هاشم الخزندار قتل على خلفيه تنظيمه لوفد من قطاع غزه الى جمهورية مصر العربية لتاييد الرئيس السادات بعد زيارته الى القدس وتوقيعه اتفاقيه السلام مع دولة الكيان الصهيوني وقد شارك في هذا الوفد عدد من شخصيات القطاع التي اختارها وقد استقبل الوفد في القصر الجمهوري وسلطت الأضواء على هذه الزيارة بوسائل الإعلام المصرية والذي انتقدتها بعض فصائلها في حينه .

والشيخ هاشم نعمان الخزندار ولد عام 1915 بمدينة غزه وتعود أصول عائلته إلى قبيلة فضه الكردية ذات الأصول العربية والتي هاجرت مع حملة صلاح الدين الايوبي لتحرير بيت المقدس من بلاد الرافدين باتجاه سوريا ومصر حيث كان جدهم الاكبر يعمل مع نور الدين زنكي وكانت احدى اهم مهماته تحويل مصر من المذهب الشيعي الى السني حيث كان كبير العائلة هو امام للمذهب الشافعي .

والشيخ هاشم الخزندار هو احد مؤسسي ورجالات الإخوان المسلمين منذ عام 1934 حين توجه للدراسة في الأزهر الشريف والتقى عدد من كوادر حركة الإخوان المسلمين وتتلمذ على يدهم وكان مبعوثا للمرشد العام حسن البنا وقد زار عدد من مدن فلسطين للدعوة للحركة والجماعة .

وقد أسست العائلة المدرسة الصلاحية للمذهب الشافعي في القدس وبعدها استقرت العائلة في مدينة غزه في حي الدرج وأسسوا في غزه المدرسة العلمية وكانت ملحقه بالمسجد العمري الكبير تمنح شهادة تعادل الشهادة الازهريه في مصر وتخرج منها الكثيرون من أبناء مدينة غزه .

ومؤلف الكتاب هو الباحث محسن الخزندار الذي استغرق في تاليف وجمع الوثائق فيه ما يقارب الست سنوات اجري خلالها مقابلات كثيرة ممن عايشوا والده المرحوم وكذلك قرا التاريخ ورجع الى أمهات الكتب والتقى مع شخصيات فلسطينيه وكانوا جزءا من احداث التاريخ الفلسطيني والكتاب مرجعا تاريخيا وجهد كبير يتوجب قراءته والتفحص في كل صفحاته .

ومؤلف الكتاب محسن الشيخ هاشم الخزندار ولد عام 1954 في مدينة غزه تعليمه الثانوي من مدرسة فلسطين, ومن ثم التحق بكلية التجارة وإدارة الأعمال من جامعة حلوان في مصر وتخرج منها سنة1979م كتب وألف العديد من الكتب هي اليهودية في العراء بين الوهم والحقيقة و كتاب تاريخي بعنوان فلسطين في عيون الإمام الشيخ هاشم الخزندار ( صفحات منسية من تاريخ نضال الشعب الفلسطيني(1914-1979) و كتاب الطب الشعبي في غزة و مسرحية شاهد عيان ( مسرحية تاريخية ) و قصص قصيرة ( فلسطين أمير الأميرات) و أوبريت سوق الثلاثاء و أغنية فلسطين تاريخ الكونا وأغنية هيه يا زمن و أغنية أحمد هو الحاج أحمد والكاتب محسن هو احد اهم من كتب عن تاريخ التنظيماتالفلسطينيه وقد عدت لكتابته كثيرا بالكتابه الحياديه عن هؤلاء التنظيميات ولعل اخر ماعدت إليه ماكتبته عن انطلاقة جبهه النضال الشعبي الفلسطينيه

والكتاب يحتوي على مجموعه كبيره من الصور لشخصيات جاء ذكرها بالكتاب من شخصيات فلسطينيه او عربيه ووثائق تاريخيه وقصصات من الصحف الفلسطينية والعربيه ورسائل تخص الشيخ هاشم وخطب ألقاها أضافه الى رسائل تلقاها الشيخ الجليل من الأسرى الفلسطينيين المعتقلين بالسجون الصهيونيه عن طريق الصليب الاحمر الدولي وخرائط ومشاريع سياسيه تم طرحها سابقا ومعلومات ستتمتع وأنت تتابعها .

بعد توقيع اتفاقيات السلام مع الكيان الصهيوني وأصبح قبول الاعتراف بدولة الكيان هو أمر عادي وسياسي يتوجب ان تقف تلك التنظيمات التي قتلت هؤلاء الشخصيات وقفه جادة وتعترف بأنها مارست القتل السياسي وان تدين هذه الإعمال وان يتم احترام الخلاف السياسي والإعلان بعدم ممارسته مستقبلا بأي صوره من الصور ويتوجب ان يتم إعادة الاعتبار لمن قتلوا بهذه الخلفية وانأ اعتبر ان كتاب فلسطين في عيون الإمام الشهيد هاشم نعمان الخزندار هو اكبر رد اعتبار قام فيه ابنه لكي يعرف كل الباحثين والكتاب والأدباء والسياسيين مسيرة هذا الرجل الشيخ الجليل .

لازلت اذكر في إحدى الفقرات التي كتب عن الشهيد القائد خليل الوزير انه ان اول دعم حركة فتح ماليا كان من الشيخ هاشم الخزندار حيث قام في حينها الشهيد ابوعمار بشراء الغام من مخلفات الحرب العالميه الثانيه بها تم تفكيكها وإعادة تصنيعها من جديد ويقال بان تلك الألغام استخدمت بالبدايات الأولى لانطلاقة الحركة وقد تاكدت من تلك الروايه من اناس كثيرون عايشوا البدايات الاولى للحركه .

أحببت ان أطلعكم على محتويات هذا الكتاب الرائع وفصوله لكي تتمكنوا من الحصول عليه بأقرب وقت ممكن ولنا عوده حين انتهي من قراءته بشكل تام فانا قطعت شوطا كبيرا في قراءته ولكنن أحببت ان أعلن عن هذا الكتاب الذي بحق هو جهد كبير قام به الباحث محسن وشقيقته وكل أفراد أسرته .

والكتاب الذي انا لازلت اقرا صفحاته بتمعن وتمحيص يتكون على هذا النحو

والكتاب يحتوي على 18 جزء هي كالتالي :

الجزء الأول

الفصل الأول : درب الشيخ هاشم الطويل

الجزء الثاني

الفصل الأول : بدايات ثورات فلسطين

الفصل الثاني : ثورة الشيخ عز الدين القسام 1935

الجزء الثالث

الفصل الأول : تفاصيل الثورة العربية الكبرى في فلسطين 1936-1939

الفصل الثاني : الثورة في منطقة حيفا

الفصل الثالث : الثورة في قضاء نابلس وجنين وطولكرم

الفصل الرابع : الثورة في مناطق القدس والخليل ورام الله

الفصل الخامس : معارك منطقة الخليل

الفصل السادس : الثورة في منطقة يافا

الفصل السابع : الثورة في منطقة اللد والرملة ولواء غزة

الفصل الثامن : الأعمال الحربية في مناطق غزة وبئر السبع وخانيونس ورفح والمجدل

الجزء الرابع

الفصل الأول : الجبهة الفلسطينية الداخلية

الفصل الثاني : الجماعات والجيوش الغير نظامية في فلسطين

الفصل الثالث : مواقف وزعامات وقادة

الجزء الخامس

الفصل الأول : دخول الجيوش العربية وتعطيل قوى الشعب الفلسطيني

الفصل الثاني : الجيوش العربية تجتاز حدود فلسطين

الفصل الثالث : اختلاف الآراء وتعدد الجهات والاتجاهات في غزة

الفصل الرابع : موقف العرب واليهود من الهدنة

الفصل الخامس : اختلاف الملوك والزعماء والرؤساء العرب

الجزء السادس

الفصل الأول : النكبة عام 1948 م

الفصل الثاني : حكومة عموم فلسطين

الفصل الثالث : صدمة الهجرة والتهجير

الفصل الرابع : الوضع الفلسطيني بعد توقيع الهدنة مع إسرائيل

الجزء السابع

الفصل الأول : العدوان الثلاثي 1959 م

الجزء الثامن

الفصل الأول : نبذة عن الاخوان المسلمين

الفصل الثاني : دور الشيخ هاشم في مظاهرات الاخوان المسلمين في القاهرة عام 1941 م

الفصل الثالث : دور الشيخ هاشم في جمعية الاخوان المسلمين في قطاع غزة

الفصل الرابع : مريدي الشيخ هاشم

الفصل الخامس : فتح من رحم الاخوان المسلمين

الفصل السادس : الشيخ هاشم والاخوان المسلمين بعد عام 1967 م

الجزء التاسع

الفصل الأول : حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح

الفصل الثاني : حرب حزيران 1967 م

الفصل الثالث : بدايات العمل المسلح في قطاع غزة والضفة الغربية 1967 م

الجزء العاشر

الفصل الأول : حزب البعث الاشتراكي

الجزء الحادي عشر

الفصل الأول : الشيوعيون

الجزء الثاني عشر

الفصل الأول : حركة القوميين العرب

الجزء الثالث عشر

الفصل الأول : الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

الفصل الثاني : جبهة النضال الشعبي

الفصل الثالث : جبهة تحرير فلسطين طريق العودة

الفصل الرابع : جبهة التحرير الفلسطينية

الفصل الخامس : الجبهة الشعبية ” القيادة العامة”

الفصل السادس : الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

الفصل السابع : طلائع حرب التحرير ” الصاعقة”

الفصل الثامن : جبهة التحرير العربية

الجزء الرابع عشر

الفصل الأول : منظمة التحرير الفلسطينية

الفصل الثاني : هيكلية المنظمة ووضعها القانوني

الفصل الثالث : منظمة التحرير الفلسطينية بعد عام 1967 م

الفصل الرابع : تشكيل قوات التحرير الشعبية بعد حرب 1967 م

الفصل الخامس : الأردن والفلسطينيون

الفصل السادس : إسرائيل تنشيء روابط القري بديل عن منظمة التحرير

الجزء الخامس عشر

الفصل الأول : دور الشيخ هاشم بعد عام 1967 م

الجزء السادس عشر

الفصل الأول : مشاريع التسوية للقضية الفلسطينية بعد حرب 1967 م

الجزء السابع عشر

الفصل الأول : مشاريع التسوية للقضية الفلسطينية بعد حرب اكتوبر 1973 م

الجزء الثامن عشر

الفصل الأول : تطور الفكر الوطني الفلسطيني