أرشيف | ديسمبر, 2012

السرايا بين الماضي والحاضر

31 ديسمبر

الحريه للاسرى
كتب هشام ساق الله – ها قد تحققت تنبؤات الشاعر المرحوم ابوالقاسم الشابي وبدات بوادرها تلوح في الافق حين قال لابد لليل أن ينجلي …..ولابد للقيد أن ينكسر وها هي حركة فتح التي انطلقت عام 1965 في كفاح مسلح مرير ضد قوات الاحتلال الصهيوني خاضته بكل انواع النضال والكفاح المسلح وخاض ابنائها معارك ضد السجان الصهيوني مع احتلاله لكل الاراضي الفلسطينيه وهاي اليوم تحتفل حركة فتح بذكرى انطلاقتها ال 48 على ارض مقر السرايا في مدينة غزه .

يتوسط الاحتفال بذكرى انطلاقة حركة فتح على ارض ساحة السرايا مقر الزنازين البشع الذي مارست فيه مخابرات العدو الصهيوني ابشع انواع التحقيق الجسدي والنفسي ضد الفدائيين الفلسطينيين وقاموا بتعذيبهم ومحاولة النيل منهم وقد استشهد خلال التحقيق عدد كبير من هؤلاء المناضلين الابطال وخاض البطوله والصمود والتحدي مئات الاف المعتقلين الفلسطينيين ومنهم كم هائل من ابناء حركة فتح .

من زار المكان وتفقد زواياه وزنازينه لفت به الدنيا وتذكر جولات التحقيق والزنازين ومن عاش معه في تلك اللحظات الرهيبه وعادت به الذاكره الى تلك اللحظات الصعبه وتذكر بطولته او لحظات ضعفه وانتصاره جاب المكان بكل مايحمل من ذكريات وكثيرا منهم فرت دمعه من مقلتيه وهو الان يستشعر لحظات الفخر والبطوله بعد ان اصبحت ساحاته هي مكان للاحتفال بذكرى عزيزه على شعبنا وهي ذكرى انطلاقة حركة فتح .

حين كنت تمر من جانب هذا المكان ايام الاحتلال الصهيوني لقطاع غزه فانك كنت تشعر بالخوف والرهبه والنقمه على قوات الاحتلال الصهيوني التي تقوم بتعذيب واعتقال الاف المعتقلين الفلسطينيين وكل واحد منا كان له احد داخل هذا المكان الرهيب سواء كان اب او اخ او عم او خال او قريب او قريبه دخل هذا المكان وخرج منه .

مسيرة وحكاية شعب فلسطيني خلال فترات الاحتلال الصهيوني الرهيبه لوطننا الفلسطيني لا تميز بين فتحاوي وجبهاوي وحمساوي وجهاد اسلامي وكل التنظيمات الفلسطينيه فالكل خاض لحظات التحقيق العصيبه ودخل المسلخ وعاش بتلك الزنازين وتنقل بينها وخضع للالم والتعذيب وشعر بلحظات بالانتصار والفخر على هذا الجلاد الصهيوني الذي فقد ادميته وانسانيته .

نعم لن يبقى جلاد ولا احتلال جاثم على ارض محتله طالما ان هناك شعب يقاوم ويضحي ويعطي خيرة ابنائه وشبابه على مذبح الحريه وينتصر بالنهايه باصراره على تحصيل حقوقه ويرحل المحتل والخزي والعار يكلله من اعلى راسه الى اقمص قدميه وتبقى الارض الفلسطينيه ويظل شعبنا الفلسطيني منتصرا .

حين كتب الشهيد القائد صلاح خلف على جدار زنزانته في سجن غزه المركزي يوما من الايام لحظة الم ولا طول العمر ندم قراتها من بعده كل مجموعات حركة فتح التي خاضت اشرس لحظات التحقيق من قبل السجان الصهيوني وسجل ابطالها بطوله نادره في قهر السجان الصهيوني والانتصار عليه والابقاء على اسرار المجموعات المسلحه فيه وانتصروا على هذا السجان الحاقد والنازي .

اليوم حين قام الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح واللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه بايقاد شعلة الانطلاقه بكي كل من عاني وواجه صلف السجان وكل من فقد شهيد وكان من لديه جريح بتلك اللحظات الغامره والفياضه التي شعر بها الجميع الانتصار على الكيان الصهيوني وخاصه في هذا المكان الرهيب الذي شكل وحشية الاحتلال الصهيوني وسجل ايضا مكانا للانتصار على ارضه واحياء ذكرى مسيرة طويله من التضحيات والنضال ضد الكيان الصهيوني .

السجن لا يبنى على احد هكذا كان يقولها دائما كل كبار السن من حكماء شعبنا والاحتلالات لاتبقى للابد جاثمه على صدور الشعوب المناضله ولابد ان تنتصر هذه الشعوب وتستمر في نضالها حتى تقوم بدخر واخراج اخر جندي محتل من وطن الاحرار والابطال .

اقول للقياده المنظمه لاحتفال ومهرجان انطلاقة حركة فتح ان يلتقطوا هذه اللحظات التاريخيه ويعملوا من اجل اظهار هذه الحقيقه التاريخيه بانه لابد لليل أن ينجلي …..ولابد للقيد أن ينكسر وان يضفوا على مكان الزنازين اجواء الانتصار ويحيوا ذكرى كل الشهداء الذين سقطوا في داخل هذه الزنازين ويظهروا بطولة الاسرى الذين صمدوا وانتصروا على السجان ويقولوا للاسرى الذين لايزالوا يقبعوا في سجون الاحتلال الصهيوني اصبروا وصابروا ورابطوا فانكم احرار ان شاء الله بالقريب العاجل وسط عائلاتكم .

لا تقولوا ارض السرايا الصفراء فهي تعني في لغة اهلنا في مصر انها مستشفى المجانين وقولوا ساحة السرايا الحره المنتصره او أي كلمه اخرى حتى لانقع في فخ معاني الكلمات فهذه الحشود التي حضرت اليوم لايقاد الشعله في ذكرى الانطلاقه ال 48 ستتضاعف عدة مرات لكي تملىء المكان وجنباته والشوارع المحيطه فيه وتستمع الي اغاني فرقة العاشقين التي تزور الوطن اول مره في تاريخها وكلمة الرئيس القائد محمود عباس وحركة فتح وكلمة القوى الوطنيه والاسلاميه وكل من يتحدث من منصة الاحتفال المركزي لحركة فتح في ذكراها ال 48 .

بانتظار ان تمتلى ساحة السرايا الحره المنتصره عدة مرات بالجماهير كتجربه كل يوم للحفل الرسمي الذي يقام في ذكرى الانطلاقه المباركه لحركة فتح بنسختها ال 48 على ارض الكتيبه حتى يستعيد كل من دخل هذا المكان الرهيب الوحشي زمن الاحتلال الصهيوني ذكريات النضال ويشعر اليوم بالانتصار والفخر وانه لابد لليل أن ينجلي …..ولابد للقيد أن ينكسر وبانتظار استمرار المسيرات المحوله والراجله وزيارة ساحات الاحتفال كل ساعه وكل يوم .

أمام هذا الانتماء الفتحاوي الجارف لهؤلاء الشباب نحني هاماتنا لهم

31 ديسمبر

images-6972055bd1
كتب هشام ساق الله – نحني هاماتنا لهؤلاء الشباب الفتحاويين الذين خرجوا بشكل عفوي وبدون تعليمات من قيادتهم ووتوفير أي امكانيات ليعبروا عن انتمائهم الفتحاوي الجارف وثقتهم بحركة فتح وتاريخها النضالي الكبير رغم ان جزء كبير منهم غير مؤطر ولا يعرف عن حركة فتح الا ابوعمار وشعارها وبعض المعلومات .

هذا الجيل خرج من بين الركام ولم تقدم له حركة فتح أي شيء مثل التاطير او المشاركه بالعمل التنظيمي ولم يشارك في الانتفاضه الفلسطينيه الاولى او باي نشاطات وهم جميعا يتمتعون بالحماس والانتماء القوي ولايريدوا من حركة فتح سوى ان تمنحهم الفرصه من اجل ان يكونوا في صفوفهم جيل نستطيع ان نقول عنه ان ينتمي لحركة فتح لانها الافضل بدون مبررات .

هؤلاء خرجوا من وسط عائلات فتحاويه انتمائهم تم ترسيخه داخل البيت والاسره ونتيجة التمحور في داخل المجتمع الفلسطيني الذي احدثه الانقسام الفلسطيني الداخلي والذي وصل الى الاعماق ابتداء من انقسام العائله الفلسطينيه مرورا بالانقسام الاجتماعي والسياسي الذي طال كل المناحي الحياتيه وبعضهم اراد ان يلتحق بحركة فتح لانه شاهد بام عينه التمييز والمصالح الفئويه الضيقه وسوء التعامل معهم .

هؤلاء الشباب عانوا من مرارة هذا الانقسام وشعروا بالظلم وعدم قدرتهم على التعبير عما يشعروا فيه لذلك كان انتمائهم راسخ وكبير بدون ان يكون لاحدهم مصلحه او مغنم يريده فهو يعرف انه لا احد يمكن ان يوظفه ولا يمكن ان يساعده او يقدم له أي نوع من المساعده فهو يعرف ظروف الحركه وامكانياتها .

وبالمقابل هناك فرصه لو اختار الجانب الاخر انه يمكن ان يعمل ويمكن ان تفتح له ابواب العمل وهو العاطل عن العمل وكذلك اعفائه من الرسوم الجامعيه ومساعدته وهناك الكابونات والمساعدات الاجتماعيه واشياء كثيره رفضها هؤلاء الشباب وفضلوا الانتماء لحركة فتح عن كل الرفاهيه .

اشتروا الالعاب الناريه من مصروفهم واطلقوها بكثافه في سماء مدينة غزه فانه لاتمر دقيقه الا وتسمع اصوات تلك الالعاب الناريه تخترق الصمت في كل مكان من مدينة غزه بدون ان يتم منح احد منهم أي من تلك الالعاب الناريه .

قال لي احد قيادات حركة فتح واحد اسراها المحررين في صفقة عام 1985 وكان محكوم بالسجن المؤبد لدى قوات الاحتلال الصهيوني وواصل نضاله وابعدته قوات الاحتلال الصهيونيه بانه يشعر بالغيره من هؤلاء الشباب المعطاءين وقال لي انه شاهد احد البائين يبيع بلايز صفراء عليها شعار انطلاقة حركة فتح ال 48 وقد نفذت كل ما لديه وباعها وهو يقف على احد اطراف مقر المهرجان في ساحة السرايا .

قال لي صديقي وقائدي المناضل ما اروع العطاء الفتحاوي و ما اجمل المبادرات في حركة فتح ما اجمل فتح بدون سلطة وما اجمل فتح بدون قيادات معينة ليتنا ندرس ما جرى ونضعه في تخطيطنا المستقبلي ونوقف بث الاحقاد والكراهيه والتنافس على الكراسي ونعيد المحبه والاحترام لهذه الجماهير الوفيه نوحد صفوفنا ونجمع خبراتنا ونعود لروح الفريق الواحد اكيد اننا سننجح ونكون عند مستوى التحدي فهؤلاء يستحقوا قياده قويه ومحترمه ومتواضعه لكي تستطيع الانتصار فيهم .

غمرتني مشاعر الفرح والانتماء والعزه والفخار مما يحدث هذا الاداء الارتجالي والعفوي الذي جرى فقد اثبت ان هذه الحركه المناضله يمكن السير بها الى الامام وان تواصل برنامجها النضالي الذي اعلنته يوم ان انطلقت في الفاتح من كانون ثاني يناير عام 1965 ويمكن مواصلة المسيره بتحرير فلسطين .

مشهد يتكرر في كل مكان وباحجام مختلفه ولكنه يثبت ان حركة فتح لن يستطيع احد ان يدحرها او ينهي دورها وانها ستظل موجوده ويمكنها ان تعود لتقود المشهد السياسي والتنظيمي ان احسنت قيادتها هذه الجماهير الوفيه والمنتميه والخيره .

هذه الجماهير الوفيه تحتاج الى قياده منتميه يكفي الترقيع والاستحمار التنظيمي وتعيين المندوبين في مواقع القياده وبث حالة الكراهيه والاقصاء والمهادنه وقبول الدنيه وحان الوقت لكي نضع الرجل المناسب في المكان المناسب بعيدا عن الاستزلام .

مسيرات محمولة وراجلة بروفات على مدار اليوم حتى موعد الاحتفال بانطلاقة حركة فتح ال 48

31 ديسمبر

3909864566
كتب هشام ساق الله – بروفات كل ساعه وعلى مدار اليوم في كل انحاء قطاع غزه ينظمها مجموعات شبابيه من مؤيدي حركة فتح بشكل ارتجالي يرفعون الاعلام الفلطسينيه ورايات حركة فتح يجوبون فيها الشوارع والطرقات للاحتفال في ذكرى انطلاقة حركة فتح ال 48 .

منذ الليله الماضيه ومجموعات كبيره من ابناء حركة فتح يركبون الدرجات الناريه والتكتك والسيارات المملوكه لهم او المستاجره والدارجات الناريه وشبان يرتدون باقدامهم العجلات المتزلجه يحملون الاعلام الفلسطينيه ورايات حركة فتح ويرتدون الحطه السوداء المرقطه وبعضهم يفتح مسجلات السيارات على اغاني حركة فتح يمرون بشوارع قطاع غزه إيذانا ببدء الاحتفلات والفرح بمناسبة ذكرى انطلاقه حركة فتح ال 48 بدون ان يحملوا الحركه أي تكاليف ماليه او يكونوا مكلفين .

وانا امر بشارع الجلاء من بدايته شاهدت مسيره كبيره ظلت تمر من الشارع حتى التحمت بشارع عمر المختار مسيره من السيارات والشاحنات والباصات والدراجات الناريه انطلاقت من حي الشيخ رضوان وانتهت بساحة الجندي المجهول ولفت حول مكان احتفال حركة فتح بساحة السرايا بقيت انظر اليها اكثر من ساعه بشكل متواصل .

لم اشاهد هذه المسيرات المحموله الرائعه منذ سنوات الانقسام الفلسطيني فهؤلاء الشباب فرحين بهذه الذكرى الغاليه على قلوبهم يريدوا ان يعبروا عن انتمائهم الفتحاوي بعد سنوات من المنع والحرمان التي عاشوها منذ الاستيلاء على قطاع غزه من قبل حركة فتح ومنع أي احتفال ومنع ومصادرة الرايات الفتحاويه .

لحظات الفرح والسرور والسعاده التي تسود الشارع الغزاوي بشكل منقطع النظير تجلى اليوم في تلك المسيرات والتي لازالت تتوافد الواحده تلو الاخرى في كل حي وشارع وزقاق في كل انحاء قطاع غزه وجزء منها تنتهي حول مقر السرايا مكان الاحتفال والرايات الفتحاويه والاعلام الفلسطينيه تزين تلك المسيرات المحموله.

شوارع غزه بدات تتزين في كل مكان رغم ان الامكانيات شحيحه وغير متوفره والكل في حركة فتح يشكوا من نقص المواد الاعلاميه التي تم توزيعها على المناطق والشعب في كل الاقاليم الثمانيه ولكن هذه المواد ينبغي ان يتم زيادتها وادخل الفرح والسرور لاكبر عدد ممكن من الذين يطلبوها من ابناء الحركه ومناصريها .

يتوجب على القياده التنظيميه المشرفه على الحفل ان تزيد هذه الكميات فقد حرم ابناء حركة فتح من الاحتفال لخمس سنوات ماضيه ويتوجب ان يتم شراء والتوصيه على اعداد كبيره من الريات ويتم توزيعها على هؤلاء الشبان التواقين لرفع هذه الرايه والمشاركه في حفل الانطلاقه .

بائعي الرايات الفتحاويه يجوبون الشوارع يبيعوا الرايه الصغيره ب 5 شواكل واخرى ب 6 شواكل والاطفال يحملون تلك الرايات ويلوحون فيها اينما تذهب ترى اطفال واشبال وشباب يحملون تلك الرايات ويجوبون الشوارع والاسواق .

اجمل صوره رايتها طفلان يبلغا من العمر 3 سنوات يحملون صوره للشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات والرئيس القائد محمود عباس اطول منهما ولكنهما يحملانها وهم سعداء مسرورين ومعهم والدهم الذي يحمل رايه لحركة فتح وامهم تحمل علم فلسطين كبير يجبون شارع عمر المختار فرحين بهذا الاداء .

الاحتفالات بداءت بذكرى الانطلاقه المباركه وهي تبشر بحجم الحضور والتواجد يوم هذا الحفل معلنين الفرح والسعاده وانطلاق الاحتفالات بهذه المناسبه العزيزه على قلوب ابناء شعبنا الفلسطيني احتفالات المارد الفتحاوي بذكراه ال 48 .

عاشت الفكرة ودامت الثوره

30 ديسمبر

حنضله يحمل بندقيه
كتب هشام ساق الله – يحلو دائما لصديقي ابوعدنان ابوكويك هذا المناضل الذي عمل في اللجنه الحركيه العليا والاسير المحرر السابق الذي امضي جزء من حياته داخل سجون الاحتلال الصهيوني ان يهنئني فيها وكنت قد اعتمدتها بتهنئاتي للاخوه في حركة فتح لتأكيدي ببلاغة الكلمه وعمق معناها وروعة اصابتها للواقع الذي نعيشه فالفكرة كانت ولازالت وستظل فكره طاهره حملها باعماقه كل من انتمى لهذه الحركة الرائعة حركة فتح .

الفكره كانت ولاتزال وستظل تحرير فلسطين واقامة الدوله الفلسطينيه المستقله على التراب الوطني الفلسطيني وعودة اللاجئين والنازحين والمشردين والمبعدين وكل أبناء شعبنا إلى وطنهم والى بيوتهم وقراهم وماتركوا عام 1948 وكذلك عام 1967 .

والفكره بالقضاء على هذا الكيان الصهيوني القابع وسط بحر متلاطم من ألامه العربية والاسلاميه لانه جزء سرطاني يمتد ويساهم في تقسيم امتنا العربيه ويمنع تطورها ويزيد من فرقتها وتطورها الانساني والاقتصادي ويمنع من تحقيق الوحده العربيه والتمتع بخيرات امتنا العربيه والاسلاميه .

والفكره ان يتم القضاء على هذا الكيان الصهيوني سياسيا ووقف امتداداته الاحتلاليه كونه مقدمة الامبرياليه العاليمه وجزء من مخططات كل الدول المعاديه ضد امتنا العربيه والاسلاميه والقضاء عليه اقتصاديا حتى لا يقوم بتصدير السرطان والاوبئه الى شعوبنا العربيه من خلال تفوق الصناعي والعلمي والقضاء عليه من كل الجوانب وطرده من فلسطين ليعود سكان هذه الدوله الصهيونيه الى الدول التي اتو منها والتي تزيد عن 100 دوله في العالم .

والفكره التي استقرت في قلوب فتيه امنوا بربهم من الطليعة الثورية لحركة فتح هؤلاء الرجال الذين دفعوا مالهم وحياتهم وجهدهم وكل مايملكون من اجل تحرير فلسطيني والنضال المسلح ضد هذه الدوله العنصريه المجرمه التي ارتكبت جرائم الاباده الجماعيه ضد ابناء شعبنا الفلسطيني ومحميه من الامم المتحده ومجلس الامن والولايات المتحده وعدد من دول العالم الغربي .

والفكره ان الكفاح المسلح هو الطريق الاول والثاني والثالث والمليون الذي يوجع ويضر هذا الكيان ويخيفه ويحرر فلسطين ويقضي على هذه الدوله المعتديه من كل جوانب الحياه والفارق في العتاد والسلاح والتكنلوجيا غير مهم امام عطاء وبذل من انتمى الى فكرة حركة فتح هذه الفكره المقدسه والرائعه .

والفكره ان يعطي ابن هذه الحركه لحركته ولا ياخذ منها وان يعطيها وقته ودمه وجهده وفكره الخلاق وان يعمل على مدار الساعه ضد هذا الكيان الصهيوني وذد كل ارتباطاته وامتداداته وان يكون ابناء الحركه في مقدمة الحربه الموجهه الى قلب هذا الكيان الصهيوني الغاصب .

الفكره وحدة شعبنا والتقائه حول ما يجمع ولا يفرق من المصالح العشائرية والتنظيميه الضيقه التي اصبحنا نعيش اثارها الان وفي ظل الانقسام الفلسطيني ووحدة شعبنا الضعيف هي اكبر مقومات الانتصار على الحركه الصهيونيه وحلفائها في المنطقه فالضعيف الذي يعيش الفكره ويقتنع فيها هو من ينتصر .

الفكره انطلقت من مسيرة شهداء سبقونا على طريق تحرير فلسطيني وشهداء سقطوا بعد انطلاقة هذه الفكره ومسيرة عطاء من جرحى ومناضلين واسرى امضوا سنين حياتهم داخل السجون الصهيونيه عانوا وتحملوا ولازال منهم من يعاني ولازالت تلك الفكره متوهجه في قلوبهم هي ديدنهم وبوصلتهم باتجاه فلسطين .

الفكره اخوتي لازالت موجوده رغم ان اناس يقودوا تلك الفكره قد نسوا الاسس التي انطلقت منها حركة فتح وهو من يحرفون تلك الفكره عن طريقها فيتوجب ان نتوقف للحظات ونلتقط انفاسنا لنمضي قدما الى الامام ونكمل المشوار فلازلنا بعد لم نحقق فكرتنا بعد التي هي اطهر فكره وجدت على هذه الارض المقدسه .

الفكره هي الفكره ولاشيء غير هذه الفكره الرائعه التي ستظل في عقولنا وهاجسنا حتى تتحقق ونستطيع ان نعيش ما فكر به قادتنا الاوائل رحمهم الله ونمضي على طريق الشهداء وفك اسر الأسرى من سجون المحتلين الصهاينة وشفا كل الجرحى وحفظ وحمى كل من امن بالفكرة ومضى على طريقها .

غزه تتجهز للاحتفال بانطلاقة حركة فتح باي يوم يتم تحديده

30 ديسمبر

522540_4248749417149_2089274090_n
كتب هشام ساق الله – رايات يتم تعلقها على أسطح البنايات وشرفات المنازل وعلى الدرجات الناريه والهوائيه وعلى التكتك والسيارات ومسيرات ليليه تجوب احياء المدينة ترفع الرايات الفتحاويه والاعلام الفلسطينيه وتطلق زواميرها في كل قطاع غزه كتحضير لحفل انطلاقة حركة فتح ال 48 المنتظر .

وزعت الاقاليم التنظيميه الثمانيه والمكاتب الحركيه وكل اذرع حركة فتح ما لديها من مواد اعلاميه على المناطق التنظيميه والشعب وبدات تصفر مدينة وتظهر تلك الرايات في الشوارع والازقه وبدات غزه تتحضر وتتزين لعرس حركة فتح ال 48 وانطلاقتها المنتظره التي ستكون عرسا وطنيا كبيرا يعبر فيه ابناء حركة فتح عن انتمائهم لهذا التنظيم القائد .

اليوم وانا اجلس بعزاء الاخ والصديق المرحوم الدكتور ذهني الوحيدي وانا ارقب مقر السرايا واجوب حوله بسكوتري اشاهد التجريف واقامة منصة الحفل المركزي رايت مئات المواطنين يشاهدوا التحضيرات والاطفال يحملوا الرايات الصفراء والاعلام الفلسطينيه ويجوبون محيط الاحتفال والسرايا فرحين بما يتم ومستعدين لساعة التحرك .

مبنى زنازين التحقيق المتواجد في منتصف السرايا والذي أصرت الاجهزه الامنيه لحكومة غزه على بقائه نقترح ان يتم وضع صور وشعارات للاسرى المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني وابراز الدور النضالي وصمود مئات الاف المواطنين الذين تم اعتقالهم في تلك الزنازين .

نقترح ان يتم وضع صور للشهداء الذين سقطوا في التحقيق على ايدي الجلاديين النازيين الصهاينه وان يكون هذا المبنى بمثابة رمزيه يروي تضحيات ومعنيات هؤلاء الابطال الذين مروا فيه ودخلوه زنزانه زنزانه وعانوا الامرين من هذا المكان الذي تم تحريره ويتوسط مهرجان الانطلاقه لحركة فتح .

الجرفات التي تقوم بتسوية ارض المهرجان وتقوم بفرد الرمل ومساواته على طول هذه الارض الممتده وحالة المراقبه حول المبنى والمتابعه الكبيره لكل من يزور منطقة الرمال ويمر بهذا المكان ويتوقع ان يزور هذا المكان كل من ينوي حضور المهرجان لمتابعة تزينه بالاعلام والشعارات والرايات .

تحديد موعد يوم المهرجان يسوده فوضوية وتخبط قيادة حركة فتح فقد اعلن نائب مفوض مكتب التعبئه والتنظيم يحيى رباح ان المهرجان يوم الخميس القادم والذي يصادف 3/1 وبعدها اعلن نبيل شعث مفوض مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه انه يوم الجمعه الذي يصادف 4/1 وقد استغرب العديد من الكوادر هذا اليوم كون غزه تكون مغلقه بهذا اليوم وتكون صلاة الجمعه موعد المهرجان وهذا سيزيد عبىء منظمي المهرجان في توفير مواصلات للحضور وخاصه وان الجامعات والمصالح تكون مغلقه في هذا اليوم كان يفترض ان يكون المهرجان بيوم دوام للجامعات والمعاهد يمكن ان يشاركوا هؤلاء بالمهرجان بسهوله ويسر .

ويقال بان الاحوال الجويه ستكون ماطره نهاية هذا الاسبوع وهذا يمكن ان يؤدي الى تاجيل المهرجان الى يوم اضافي يمكن ان يكون يوم السبت بانتظار ان يتم حسم اليوم النهائي لهذا المهرجان من قبل اللجنه العليا للمهرجان .

نتمنى عدم الاعلان عن الموعد النهائي للمهرجان الا بانتهاء كل التجهيزات وانهاء الاستعدادات على ارض السرايا ووصول الوفود الضيفه وخاصه فرقة العاشقين الفلسطينيه وكذلك وفد اللجنه المركزيه والمجلس الثوري لحركة فتح .

الجماهير مستعده للتوجه للمهرجان باي يوم يتم الاعلان عنه من قبل الهيئه المنظمه للمهرجان وباي وقت فالكل يتحضر لهذه اللحظات التاريخيه المنتظره والسير باعلامهم وراياتهم الى ساحة السرايا وغناء الاغاني الوطنيه الفتحاويه والتلويح بالرايات لتصبح السرايا الساحه الصفراء لحركة فتح وخاصه انها اول من يقيم مهرجان على هذه الارض المحرره .

روى لي احد اصدقائي بان احد باعة الرايات الفتحاويه بالسوق قد صرح بانه باع خلال الايام الماضيه اكثر من 20 الف رايه عليها درع العاصفه واصبحت هذه الرايه مطلوبه وارتفع سعرها بشكل كبير نتيجة الطلب عليها .

وفاة والد الشهيدان والاسيران المرحوم محمد عطيه ابوالجديان ابوجياب

30 ديسمبر

جديان
كتب هشام ساق الله – توفي يوم امس والد الاسيران والشهيدان المناضل المرحوم محمد عطيه ابوالجديان عن عمر يناهز ال 64 سنه بعد رحله عذاب ومعاناه ونضال طويل فقد استشهد ولداه ماجد ووائل خلال الانتفاضه الفلسطينيه الثانيه انتفاضة الاقصى واعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني ولداه نائل واياد لازالوا في سجون الاحتلال الصهيوني .

قصة نضال هذا الرجل قصة طويله بدات في بدايات السبعينات حين اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني لمدة عامين بتهمة مقاومة الاحتلال قضاها متنقلا في سجون الاحتلال وانجب 5 من الابناء استثمر فيهم حياته ومستقبله وهو احد النشطاء من اهالي الاسرى يذهب كل تضامن الى مقر الصليب الاحمر في مدينة غزه ويشارك بكل الفعاليات الوطنيه المسانده لهم .

توجه ضمن وفد يضم عوائل الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني باتجاه سجن نفحه الصحراوي لزيارة نجليه نائل واياد المعتقلان في سجون الاحتلال الصهيوني يوم الاثنين الماضي وكانت سعيدا فهو اول مره يلتقيهم منذ ان تم اعتقالهم واطمان عليهما وطمانهم على احوال الاسره .

عاد سعيدا من هذه الزياره وتوجه لزيارة عائلة الشهيد القائد جمال ابوالجديان ليطمانهم على احوال الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني فهو ابن عم الشهيد واثناء جلوسه شعر بالم في الصدر توجه مشيا الى مستشفى الشهيد كمال عدوان واثناء دخوله الى قسم الطوارىء واذا به يسقط على الارض وقد توفي على الفور رحمه الله عليه .

وتم تشيع جثمانه الطاهر بجنازه حاشده تم دفن جثمانه الطاهر في مقبرة بيت لاهيا بجوار قبور شهداء عائلة ابوالجديان بعد ان حج خلال العامين الماضيين ضمن المنحه الملكيه لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك المملكه العربيه السعوديه الاولى عن ولديه الشهيدين والثانيه عن ولدية الاسيرين .

لدى هذا الرجل المناضل ابنان استشهدا اثناء تصديهم لقوات الاحتلال الصهيوني وبمواجهات مسلحه الاول الشهيد ماجد ابوالجديان متزوج وله طفلين وينتمي الى كتائب شهداء الاقصى استشهد اثناء مواجهه مع احدى الدوريات الصهيونيه المتوغله في معبر بيت حانون وكان يعمل ضمن قوات ال 17 يوم 16/3/2002 ويعمل في قوات امن الرئاسه .

وابنه الشهيد الثاني وائل ابوالجديان عمره 18 سنه استشهد اثناء تصديه لتوغل اسرائيلي في شمال قطاع غزه في تاريخ 17/6/2005 ولم يكن متزوج وكان ينتمي الى كتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة فتح .

هذا الرجل المناضل عاني الامرين في احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي حين استشهد ابن عمه الشهيد القائد جمال ابوالجديان امين سر اقليم شمال قطاع غزه والشهيد ماجد ابوالجديان ابوعلاء والشهيد جابر ابوالجديان وعدد من افراد العائله وانسبائهم وحرقت بيوتهم وقطعت ارجل عدد منهم مما اضطر المناضلين نائل واياد الى مغادرة قطاع غزه الى مصر ومن ثم الى الاردن واثناء مرورهما امام حاجز للجيش الصهيوني قرب الخليل تم اعتقالهما بكمين صهيوني .

والاسيران هما نائل ابوالجديان ابوعلي متزوج عمره 33 سنه واحد كوادر حركة فتح شمال قطاع تم الحكم عليه بالسجن غزه بالسجن 12 عام بتهمة المشاركه في فعاليات ضد الاحتلال الصهيوني وهو على قيود حرس الرئيس .

وشقيقه الثاني هو الاسير اياد 38 عام معتقل في سجن نفحه الصهيوني ولم يتم الحكم عليه بعد تتهمه بانه شارك في قتل جنديان صهيونيان في بيتونيا وتقول بانه لديها صوره له وتطالب بالحكم عليه بالسجن 50 عام .

عائلة ابوالجديان تعتبر من اكثر العائلات الفلسطينيه في قطاع غزه لازال 8 من ابنائها معتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني يمضون فترات طويله اكثرهم المناضل الاسير اسامه الذي امضى حتى الان 24 سنه متواصله .

يا أبناء حركة فتح اتحدوا وانجحوا مهرجان الانطلاقة ال 48

29 ديسمبر

522540_4248749417149_2089274090_n
كتب هشام ساق الله – هناك من يراهن في داخل حركة فتح وخارجها على افشال مهرجان الانطلاقه بايدي ابناء حركة فتح ويراهنوا على فوضوية البعض وعدم تنظيم صفوفنا واستغلال الخلاف التنظيمي الداخلي الموجود في قطاع غزه ويحاولوا تكبير بعبع أشخاص ويقوموا ببث دعايات وشائعات من اجل إفشال حفل الانطلاقة ال 48 .

عبر عدد من كوادر وقيادات الاجهزه الامنيه لحكومة غزه انهم تلقوا تقارير من الهيئه القياديه لحركة فتح ومن مصادر مختلفه ان جماعة أشخاص بعينهم في الانطلاقه سيحاولوا رفع صور وشعارات ويهتفوا بحياة اشخاص بعينهم لتخريب مهرجان الانطلاقه وتخريب الحفل .

وهناك من يبث شائعات في داخل حركة فتح وياتي بارقام للصور المطبوعه التي تم تجهيزها والاعلام والرايات ويتحدث عن خطط وتجمعات من اجل افشال مهرجان الانطلاقه والعبث بالوحده الفتحاويه الداخليه واعطاء ذرائع ومسببات حتى يتم تدخل اجهزة الامن في داخل ساحة السرايا المنوي القيام فيها بمهرجان .

اقول لكل ابناء حركة فتح ان وحدة الحاله التنظيميه اليوم هي اهم بكثير من الانتماءات لاشخاص ورفع صورهم والهتاف باسمهم وتخريب مهرجان الانطلاقه من اجل هذه الاشياء الصغيره امام الاهداف الكبيره التي تسعى لها حركة فتح باعادة الاعتبار لقدرتها على الحشد وانجاح مهرجان الانطلاقه بكل جوانبها .

حين اخرج انا واسرتي ابنائي وبناتي وزوجتي وكذلك انت من اجل ابراز انتمائنا الوطني لهذه الحركه المناضله التي اعطت الدم والعرق والجهد على طريق تحرير فلسطين منذ 48 عاما بشكل متواصل وسقط منها الشهيد والجريح والاسير وهذه الصوره المعبره عن التفاف الجماهير حولها وياتي واحد لكي يهتف بحياة شخص وينسى هذا التاريخ فهذا عيب من اجل تخريب هذا المهرجان وافشاله .

يا ابناء حركة فتح اتحدوا جميعا تحت راية حركة فتح وحدها واهتفوا باسم القائد الشهيد ياسر عرفات والرئيس محمود عباس وغنوا اغاني حركة فتح ابتداء من غلابه يافتح ياثورتنا غلابه مرورا علي الكوفيه علي وكل اغاني الثوره الفلسطينيه على انغام فرقة العاشقين الفلسطينيه التي تصل لاول مره الى ارض قطاع غزه من اجل المشاركه في حفل انطلاقة الثوره الفلطسينيه المعاصره .

لنا مواقف ولدينا تحفظات واعتراضات على اشخاص ومسميات ولكن كل هذا سيتم تجميده واعطاء اولوية انجاح مهرجان الانطلاقه واظهار الصوره الجميله لحركة فتح امام كل العالم هو الهدف الاول وتوجيه رسائل الانطلاقه لكل العالم باننا شعب نستحق الدوله والحريه وان شعبنا المناضل الصابر المرابط سيواصل مسيرته حتى اقامة دولته الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس .

اتمنى على الجميع ان يفوتوا الفرصه وان يلتزموا الصمت ويغلقوا كل الاجندات الشخصيه والخاصه وان يضعوا مصلحة حركة فتح العليا امامهم وان لايحاول احد ان يقوم باي فعل يؤدي الى تعكير اجواء الانطلاقه وينزع هذه الفرحه الكبيره التي ينتظرها الاطفال والصبيه والشباب والنساء والشيوخ وكل المناضلين من ابناء شعبنا الفلسطيني .

اتمنى ان تتحد حركة فتح في لوحه فنيه جميله جدا تعبر عن هذا التاريخ الناصع من العطاء والتضحيه والبذل ولاشهداء والدماء والمعاناه للجرحى والاسرى من ابناء حركة فتح بعيدا عن تسطيح القضايا وتصغيرها لكي نهتف باسم هذا او ذاك من اجل اتخاذ تلك الهتفات او رفع الصور ذريعه لافشال هذا المهرجان .

خروجكم انتم وكل من تسطيعون جلبهم الى مهرجان الانطلاقه المباركه هو وفاء لمسيرة الشهداء العظام ابتداء من الشهيد احمد موسى وانتهاء باصغر شهيد يسقط غدا برصاص الاحتلال الصهيوني دفاعا عن حبة رمل فلسطينيه .

اتمنى ان توجهوا رساله حقيقيه ان حركة فتح لازال من الممكن ان تنهض بعد كبواتها السابقه وانه بوحدة هذه الجماهير الغفيره التي ستسير قدما نحو موقع السرايا هذا المكان الذي شكل في فتره من الفترات حالة اشتباك مع السجان الصهيوني وبطوله خاضها هؤلاء الفدائيين ضد همجيه وبربرية السجان الصهيوني .

نتمنى عليكم ان تعطوا كل من يراهن على فرقتكم واختلافكم وفوضاويتكم مثالا حيا للوحده التنظيميه والانضباط وانجاح هذا المهرجان الجماهيري وتعطوا صوره رائعه لهذه الحركه المناضله حركة الشهداء والمناضلين والجرحى والثوار وان ينتهي هذا الحفل بسلام وانضباط ليعود كل من المشاركين الى بيته وهو سعيد وفرح ومسرور .

خائن خائن من لديه اجنده خاصه وولاء لشخص أي كان ومهما كان تاريخه بعيدا عن المصلحه العليا لحركة فتح وتخريب مهرجان الانطلاقه باي فعل يمكن ان يقوم به يؤدي الى تعكير اجواء الفرح والسرور وسعادة هذه الجماهير المنتظره للاحتفال بهذه المناسبه السعيده على قلوب كل ابناء شعبنا الفلسطيني والتي غابت عن ساحتنا منذ 5 سنوات ماضيه .

عاشت ذكرى انطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني – فتح – ال 48 والمجد والخلود للشهداء الكرام والابطال والصحه والعافيه والسلامه للجرحى الابطال والحريه للاسرى الابطال في سجون الاحتلال الصهيوني والمجد كل المجد للمقاومين وعلى راسهم كتائب شهداء الاقصى .