أرشيف | يوليو, 2012

صدع جديد في جدار الهيئة القيادية العليا لحركة فتح استقالة 5 من اقليم شرق غزه

31 يوليو


كتب هشام ساق الله – أحدثت استقالة امين سر اقليم شرق غزه الاخ نهرو الحداد ومعه 4 من اعضاء لجنة الاقليم شرخ وصدع جديد في جدار الهيئه القياديه و تصعيد اخرفي حركة الاحتجاج التنظيمي على الاوضاع السائده في قطاع غزه .

ومايحدث نتيجة عدم قدرة امين سر الاقليم وزملائه الاربعه على مواصلة مهامهم التتنظيميه في ظل الموجود حاليا بسبب وجود محور كامل متكامل يقوم بالاجتماع قبل انعقاد الاجتماعات الرسميه وياتي بخلاصة ماتريده الهيئه القياديه العليا ويتم عرضه على الطاوله في اقليم شرق غزه .

استغربت ان مناضل مثل الاخ نهرو الحداد امين سر الاقليم الذي كان يرفض الاستقاله وتقديم اعفاء من مهامه التنظيميه حين تم تجاوزه بعدم اختياره عضو بالهيئه القياديه وواصل العمل بروح تنظيميه منفتحه من اجل تجاوز الازمه وهو صاحب النفس الطويل في التعامل بظروف تنظيميه صعبه ان يقدم على هذه الخطوه هو وانشط اعضاء لجنة الاقليم بهذا الوقت الصعب .

و الاخ ابومصطفى كان عضو بقيادة الساحه في قطاع غزه قبل الانقسام الفلسطيني الداخلي ووافق ان يعود للعمل كامين سر لجنة اقليم بسبب حاجة الحركه له في الظروف الصعبه التي تمر فيها وقد تعرض خلال الفتره الماضيه للاستدعاء المتكرر من قبل اجهزة امن حكومة غزه والجدير ذكره انه اسير محرر امضى 16 عاما في سجون الاحتلال الصهيوني .

بعد التشكيل الجديد واجراء التعديلات عقدت لجنة اقليم شرق غزه عدة جلسات ولكن بالنهايه لم يستطع امين سر الاقليم واعضاء اللجنه الاربعه الاستمرار في ظل وجود تحريض ومحور واضح وتعامل غير تنظيمي ووجود اجواء مشحونه ونيه غير سليمه تغيب عنها المحبه الفتحاويه لذلك قرروا تقديم طلب اعفاء للجنه المركزيه لحركة فتح وخاصه وانها كانت تعقد جلساتها لمناقشة اوضاع التنظيم في قطاع غزه .

اقليم شرق غزه هو اقليم مظلوم بالتشكيلة الاخيره للهيئة القيادية فلم يتم اختيار أي عضو يسكن في تلك المنطقه الجغرافيه التاريخيه من اعضاء الهيئه القياديه العليا على عكس تمثيل كل اقاليم القطاع باثنين من كل اقليم .

والجدير ذكره ان امين سر الاقليم والاعضاء الاربعه كانوا مكلفين بمهامهم التنظيميه منذ عامين وثلاثة اشهر واعيد تكليفهم ضمن التشكيلات الاخيره التي قام بها مكتب التعبئه والتنظيم والهيئه القياديه العليا خلال الشهر الماضي .

وكان قد قدم أمين سر اقليم شرق غزة واعضاء من الاقليم استقالاتهم للجنة المركزية لحركة فتح مساء اليوم الثلاثاء .

وحسب المصدر المسئول أن أمين سر الاقليم نهرو حداد ، و اعضاء الإقليم منال جرادة وأحمد ابو شريعة ، عوني السنداوي ، وأيمن اشتيوي .

وعن اسباب الاستقالات ذكر المصدر لـ أمد ، الظروف التي يعشها الكادر الفتحاوي في قطاع غزة ، وسياسة التهميش المتبعة من قبل القيادة ، بالاضافة الى التعينات الأخيرة التي كشفت عن مدى قصر النظر في ترتيب أوضاع ابناء الحركة في قطاع غزة.

أفادات مصادر ، عن رفض اللجنة المركزية لحركة فتح في اجتماعها بالأمس كافة الاستقالات المقدمة من أمناء سر وأعضاء أقاليم ومناطق كوادر حركة فتح في قطاع غزة وكما أضافت المصادر عن قرار بتشكيل لجنة لدراسة أوضاع الحركة بقطاع غزة تضم بكل من عضويتها زكريا الأغا وصخر بسيسو وآمال حمد ونبيل شعت . علي أن تعمل هذه اللجنة لمتابعة ما يدور علي الساحة الفتحاوية بغزة .

علي أن ترفع توصياتها للجنة المركزية في اجتماعها القادم، بخصوص ملف حركة فتح في قطاع غزة .

ونورد لكم نص الرساله التي وجهت للاخ الرئيس محمود عباس القائد العام لحركة فتح ونائبه الاخ ابوماهر غنيم امين سر اللجنه المركزيه كما وصلتنا .

فخامة الأخ الرئيس محمود عباس حفظه الله
رئيس حركة فتح،رئيس السلطة الفلسطينية

الأخ / أبو ماهر غنيم حفظه الله
نائب رئيس حركة فتح و أمين سر حركة فتح

الأخوة أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح حفظهم الله
تحية الثورة وشرف الانتماء وبعد ،،،

كما تعلمون فإن قطاع غزة بأكمله يمر بظروف تنظيمية صعبة، يكابد فيها الفتحاويون منذ الانقلاب، سلسلة طويلة من المشقة في العمل، بدءاً بالقمع والملاحقة من قبل أجهزة أمن حماس، مرورا بعدة قضايا داخلية مفصلية أهمها غياب رؤية إستراتيجية حركية شاملة، تعالج قضايانا، وتلامس احتياجاتنا،مرورا بحالة الإهمال التنظيمي لأبناء فتح في القطاع، وعدم بذل أي جهد إضافي لحل قضاياهم، بالإضافة إلى الغياب المتواصل للموازنات التي لا تفي باحتياجات أي نشاط تنظيمي نريد به أن يسهم في إنجاح مسيرتنا استعدادا للانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة .
ولا يخفى عليكم ان ما حدث من تغييرات أخيرة، على الساحة الفتحاوية في القطاع أدى الى خلق شرخ كبير في القواعد التنظيمية من القمة إلى القاعدة ، وعزز حالة الترهل والهشاشة التنظيمية الداخلية التي نعاني منها، بحيث أصبح من الواضح للجميع عدم وجود أي تجانس تنظيمي يؤهل الحركة للمحافظة على زخمها و طلائعيتها لمواجهة متطلبات المرحلة وتحدياتها المقبلة. كما أن الإهمال المتواصل وعدم التعاطي مع قضايا المناطق التنظيمية ، وتحديدا مسألة الديون التي تغرق فيها بسبب غياب الموازنات خلقت حالة من الغليان في صفوف هذه القواعد ، مما يجعلنا بالكاد نسيطر على الأمور للضغط على مناطقنا في إقليم شرق غزة، لعدم تقديم استقالات جماعية يلوحون بها،وخصوصا بعد المطاردات و التهديدات بالحبس التي يلوح بها المتعهدون أصحاب الديون ضدهم ، كما أننا لا نخفي عليكم استياء هذه المناطق والقاعدة لعدم وجود تمثيل للاقليم في اللجنة المركزية والمجلس الثوري واللجنة القيادية العليا مساوي لتمثيل الأقاليم الأخرى في المحافظات الجنوبية.
وإننا وبعد تقديم ما سبق فإننا نطالب بالتالي:
أولاً : تشكيل غرفة عمليات بشكل عاجل، لحل قضايا ساحة قطاع غزة بصلاحيات وإمكانيات كاملة للانطلاق بالحركة إلى الأمام.
ثانيا : التعاطي العاجل مع قضايا انتظام الميزانيات وضرورة مضاعفتها وزيادتها لنستطيع إتمام مهامنا بإصلاح المناطق والوصول بها إلى انتخابات الإقليم.
ثالثاً : وقف الانتهاكات بحق أبناء الحركة والكف عن سياسة قطع الرواتب واعادة الرواتب المقطوعة وإنهاء ملف تفريغات 2005 .
والى حين تسويتكم لما سبق فإننا نضطر آسفين إلى تقديم استقالتنا من مهامنا التنظيمية في لجنة إقليم شرق غزة.

كلنا أمل بأنكم صمام الأمان لنا لإعادة حركة فتح إلى دورها الطليعي لقيادة شعبنا بإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

اخوتكم
نهرو الحداد أمين سر اقليم شرق غزة
أحمد أبو شريعة
منال خميس جراد
عوني السنداوي
أيمن اشتيوي

Advertisements

الوصول إلى الرمزية يحتاج الى كثير من العمل والثقة

30 يوليو


كتب هشام ساق الله – الوصول الى الرمزيه في أي اطار تنظيمي او حركة وطنيه يحتاج الى العمل الكثير الكثير فهي مرتبه تعبر عن الثقه المطلقه بهذا القائد وتضحياته وتاريخه الكبير للوصول الى هذه المرتبه الكبيره التي وصلها في حركة فتح القائد الشهيد ياسر عرفات والشهداء الكبار اعضاء اللجنه المركزيه وبمقدمتهم الشهيد خليل الوزير والشهيد صلاح خلف .

حتى لا نخلط بين الرمزيه والضره فالذي يحدث الان هو نوع من الدقاره او التنكيد والتضاد او شغل الضراير فهناك من يبحث عما يستفز القياده الموجوده التي تستفز من سماع اسم شخص وهي لا تدري انها تدعمه وترفع اسهمه وهو غائب عن الساحه والوضع العام وليس لديه رؤيه او فكره او موقف ولازال يعيش الماضي بكل عنترياته .

لمن لا يعرف عمل الضراير المتزوجين من رجل واحد فهم يكيدون لبعضهم البعض ويتامرون على بعضهم البعض وفي النهايه يقولون انهم لم يفعلوا شيء وهم مظلومين فهذا الذي يحدث حتى الان الجميع هو ابن لحركة فتح ولكن هناك من ينازع الطرف الاخر في حالة من العداء والمناكفه التي فرضت من خلال افعال يقوم بها مجموعه من الموتورين ويقابلها مجموعه اخرى ممن ظلموا واتهموا انهم من اتباع الطرف الاخر ومايحدث ينهي ماتبقى من هذه الحركه ويفتت المحبه ومدرستها التي تميزت فيها من بدايتها الاولى .

الذي يحدث في قطاع غزه هو نوع من عمل الضراير ويتم استخدام يافطات للتغطيه على مايجري وتفسيخ القاعده الفتحاويه والتهمه جاهزه انهم اتباع الضره الاخرى وهم اصحاب الحظوه والشرعيه وهم من يحظون بثقة الكبير بقاء هذه الفرقه والحاله الموجود يجعل ممن لايستحقون موقع امين سر شعبه مع احترامنا الكبير لها ان يصلوا الى مسؤولية القطاع الاولى .

وهناك بالطرف المقابل من يريد ان ينتقم لكرامته وماحدث معه من طرد واقصاء وابعاد عن معشوفته فتح وهو مستعد ان يرفع أي يافطه وينحاز الى أي طرف فهو اتهم اتهم بالسابق ولن يغير اعادة تاكيد انه من جماعة من اتهم بالانتماء لهم وهناك من قام طوال الفتره السابقه بالبناء التنظيمي ان يعمل بالاتجاه المعاكس وضد ماهو موجود .

المحبه أي محبه هذه الذي يتحدثون عنها بين الضراير لن يسود السلام بين المتنافسات على التنكيد على زوجهم وحركتهم فالذي سيستمر هو مقالب الضراير ومكيداتهن لبعضهم البعض .

حتى ان افراد الفريق الذي يسمى بالشرعيه فهناك اشكاليات داخلهم وهناك من يتحدث بالهمس والسر ويتحدث عن تجاوزات تتم في داخل الهيئه القياديه واخرين غيرانين من اتصال القائد الكبير ببعضهم ويمضي معه ساعات طويله من العشق ونقل التقارير وهناك من بدا يشهر ببعضهم البعض في جلساتهم الخاصه وحسب الجغرافيه ويقولوا ان فلان هو من فعل كذا وكذا والله يحينا ويورينا عشان نسمع كل القصص .

اما من يتحدثون انه أصبح رمز وملجا وملاذ لكل من ظلموا فانا اقول لهم لن يكون رمز الا اذا عمل كثيرا كثير كثيرا ونظف من دائرة محيطيه وترك كل من أساءوا اليه وطلعت ريحتهم كثيرا ونفى عن نفسه كل ما يقال وعاد كما كان في الماضي حين تعرفنا عليه في بداية التحاقنا بحركة فتح حينها سيكون لكل حادث حديث .

الرمزيه شيء كبير لم يصلها احد في حركة فتح حتى الان بعد الشهيد القائد ياسر عرفات سوى الاسير المناضل عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح اخونا ابوالقسام مروان البرغوثي وكذلك الاسرى القابعين في سجون الاحتلال هؤلاء هم رموزنا الشرفاء الذين لازلنا نثق فيهم .

وانا استغرب ماذا سيحدث لو استمر الرئيس محمود عباس في موقفه بعدم ترشيح نفسه لاي انتخابات رئاسيه قادمه والرجل معروف عنه انه يقول مايؤمن فيه ولن يتراجع عنه حينها سيظر عيب اللجنه المركزيه بعدم وجود قائد فيها تجمع عليه كل الحركه .

اما شغل الضراير والانحياز الى جانب من يكرهونه في الشرعيه حتى يصير هناك تضاد وعمل معاكس يستفز الجانب الاخر فهو عمل من عمل الضراير المتزوجين من زوج واحد ويتنافسون على حبه ورضاه ولن تصل الحاله الموجوده الى مرحلة الرمزيه والحمل سيكون بالتاكيد كاذب .

عشموني بالحلق قمت انا بخشت وداني

30 يوليو


كتب هشام ساق الله – ما تتحدث فيه وسائل الاعلام عن تحسن في الكهرباء في قطاع غزه هو غير صحيح بتاتا وحسب الجدول الموجود لديهم على الاقل في المنطقه التي اسكن فيها تم اختراقه بزيادة ساعات القطع خلال يومين كاملين .

كلما يتم الحديث عن تحسن في ساعات الكهرباء في قطاع غزه أضع يدي على قلبي واقول الله يستر وكلما كان هناك تفاؤل في تحسن الاوضاع اقول لن يحدث شيء فانا من انصار ان هذه الازمه هي نوع من العقاب لشعبنا لربطه بالحصار والاحتلال والتنكيد واشياء كثيره .

ازمة الكهرباء هي ازمة امكانيات والي بيعرف الحقيقه وبيسمع الى الخبراء بيقول انه لن يتم حل هذه المشكله الا بعد فتره طويله وتحتاج الى مقدمات كثيره للتحسن وان مايقال في وسائل الاعلام هو من اجل دغدغة مشاعر الناس ليس اكثير لاثبات مثلا ان هناك نتائج ايجابيه من زياره اسماعيل هنيه رئيس وزراء حكومة غزه الى مصر ولقاءه مع الرئيس المصري محمد مرسي وها هي النتائج بدات تظهر .

الليله الماضيه انقطع التيار الكهربائي في المنطقه التي اسكن فيها بعد الساعه الواحده فجرا وكانت منقطعه طوال ساعات العصر حتى الساعه العاشره والنصف وحسب برنامجهم يفترض ان تظل حتى الصباح وينقطع التيار الكهربائي وساعتها اصبت بحاله من الهستيريا جعلتنا افقد صوابي من هذا القطع وخاصه وان درجة الحراره عاليه والرطوبه كذلك وباختصار فش هواء .

واليوم انقطع التيار الكهربائي من الساعه العاشره مساءا حتى كتابة هذا المقال واعتقد بانها ستظل حتى الساعه السابعه صباحا أي تحسن هذا الذي يتحدثون عنه الحال على ماهو عليه ولايوجد أي نوع من التغيير في الوضع العام بالعكس هناك عوده الى الخلف باختصار ربيرس الى الوراء .

النكد مستمر وانقطاع التيار الكهربائي مستمر حتى لو دخل على قطاع غزه اربع اضعاف احتياجات المحطه فالقضيه ليست الا سياسة تنكيد وربط مجمل الاوضاع بالحصار والامكانيات وهي درب من دروب المعاناه ربما انها من معادلة الرباط والشحته على شعبنا وكذلك الامكانيات الخاصه بشبكة قطاع غزه وزيادة كمية الكهرباء المطلوبه .

الشارع الفلسطيني كله يتندر بما يقال عن تحسين الوضع فاحدهم يقول تحسن الى الخلف ياريتهم ماحكو عشان مانتفائل كثير وعلى راي المثل عشموني بالحلق قمت انا بخشت وداني
دعونا ننتظر ونرى .

وكانت أكدت سلطة الطاقة المقالة اليوم الاثنين أنه تم بدء ضخ الوقود القطري المخصص لتشغيل محطة توليد الكهرباء إلى القطاع عبر معبر كرم أبو سالم.

وأوضح مدير مركز المعلومات في سلطة الطاقة المقالة أحمد أبو العمرين أن عده شاحنات محملة بالوقود القطري دخلت غزة عبر معبر كرم أبو سالم.

وأشار إلى أن تلك الكميات من شأنها أن تحدث تحسن ملحوظ على جدول التيار الكهربائي، مؤكدا على أن محطة التشغيل جاهزة للعمل بقدرتها التشغيلية الكاملة.

يذكر أن محمد عوض نائب رئيس الوزراء في حكومة غزه قال إنه بدأ من اليوم سيتم زيادة كمية الوقود القطري الذي يضخ من الجانب المصري إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم من 6 شاحنات إلى 10 بواقع 450 ألف لتر يومياً بناء على ما تم الاتفاق عليه في لقاء هنية بالرئيس المصري محمد مرسي.

هل شكلت المقاومة لجنة تحقيق لبحث مقتل المواطن حسن الهواني من مخيم المغازي

30 يوليو


كتب هشام ساق الله – أعلنت مراكز حقوق الانسان في قطاع غزه عن مقتل المواطن حسن مجدي محمد الهواني من مخيم المغازي من قبل مسلحين ملثمين يتبعون لإحدى فصائل المقاومة في منطقه بعيده عن الحدود يرابطون فيها .

حين سالت عما جرى في المخيم قالوا لي ان حسن واخوه كانوا يمروا من منطقه تواجد فيها مقاومين مرابطين ملثمين وطلبوا منه واخيه التعريف على نفسه اثناء مرورهم فقال لهم انا حسن وهذا اخي وهو بالمناسبه معروف فهو يبيع دخان بالمخيم فحدث ماحدث وقتل هذا المواطن برصاص احد المقاومين .

المقاومون لا يحق لهم قتل الناس هكذا لمجرد انهم يرابطوا وهم ليسوا فوق القانون والموضوع يحتاج الى اجراء تحقيق عاجل من فصيلهم بإشراف فصائل المقاومه ومعاقبة من ارتكب هذه الجريمه واخذ العبر والعظات مما جرى وتعديل نظام مرابطتهم حتى لا تتكرر هذه الاحداث مره اخرى .

يتوجب ان يدفع هذا التنظيم دية الرجل لأهله وان يقف ويعتذر عما ارتكبه عناصره من جريمه بحق هذا الشاب الذي في مقتبل العمر وان يقولوا نحن أخطانا في بيان موجه للجمهور الفلسطيني حتى لا يكون هؤلاء المقاومين سيف على رقاب العباد بحجة انهم يرابطوا .

الذي يخطا يتوجب ان يعاقب سواء كان مقاوم او مواطن فالكل سواء أمام القانون وارواح الناس مش فوضى مهما كانوا يتوجب احترام الدم والروح ويتوجب ان يتم تقيم هذا الحادث واخذ العبر والعظات منه باقرب وقت واطلاع الجمهور الفلسطيني حتى نشعر بان المقاومة مسئوله ومنضبطة .

وكان المواطن حسن مجدي محمد الهواني ( 19 عاماً) من سكان مخيم المغازي، مصاباً بعدة أعيرة نارية في الرأس والكتف، ونظراً لخطورة حالته تم تحويله الى مستشفى الشفاء بغزة لتلقي العلاج، وعند حوالي الساعة 1:30 فجر اليوم نفسه أعلنت المصادر الطبية عن وفاته متأثراً بجراحه.

وأفاد شقيق الضحية الذي كان برفقته وقت وقوع الحادث أنه بينما كانا يسيران بالقرب من منزلهما في مخيم المغازي بالقرب من مسجد حسني، قام عدد من الأشخاص الملثمين بإيقافهما وأمروهما بأن يسلكوا طريقاً آخر خلال عودتهم إلى المنزل، عندها وقعت مشادة كلامية بينهم قام على إثرها اثنين من أفراد المجموعة بالاعتداء على شقيقه حسن بالضرب بأعقاب البنادق، وبعد سقوطه على الأرض أطلق أحد المسلحين النار عليه، ما أسفر عن إصابته بعدة أعيرة نارية في الرأس، بينما فقد شقيقه الوعي وفر المسلحون من المنطقة بينما قام عدد من سكان المنطقة بنقل المصاب إلى المستشفى.

ليش مستعجلين المؤتمر السابع لسه باقي اله على الاقل 14 سنه

30 يوليو


كتب هشام ساق الله – غريب امر المجلس الاستشاري لحركة فتح ان يطالب انعقاد المؤتمر العام السابع قبل نهاية العام والمؤتمر السادس احتاج الى تسعة عشر عام لكي ينعقد يبدوا انهم مستعجلين للمنافسه من جديد على مواقع اللجنه المركزيه لحركة والمجلس الثوري وحتى الان لم ينفذوا مقررات المؤتمر السادس بتشكيل المجلس العام للحركه او المجالس العامه في الاقاليم .

اغلب اعضاء المجلس الاستشاري من اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح السابقين واعضاء المجلس الثوري للحركه الذين سقطوا في الانتخابات الماضيه يبدوا انهم استعجلوا الزمن ويريدوا ان يعودوا الى مهامهم التنظيميه ويشعروا بالقوه وان لايكونوا على هامش الحدث فقط يوصوا بالقرارات .

انا اقول لهم لسه الدنيا بدري الله يعطيهم الصحه اعضاء اللجنه المركزيه الي بيسقط يجيبوا بدلا عنه وهناك نصاب قانوني بالاجتماعات ولسه الوقت قدامهم طويل جدا حتى يعقدوا المؤتمر العام السابع للحركه خلال الفتره القادمه ففي الخامس شهر اغسطس القادم سيدخلوا عامهم الرابع والوقت لسه قدامهم طويل حتى ينعقد المؤتمر .

تسعة عشر عام احتاجت حركت فتح من الزمن حتى تعقد المؤتمر السادس وتعود لتنتخب لجنة مركزيه ومجلس ثوري ولسه صلاة النبي اعمار اعضاء اللجنه المركزيه والمجلس الثوري قدامهم الله يعطيهم الصحه حتى يبقوا حتى السنه التاسعه عشر القادمه على راس مهامهم .

كما قال الاخ جمال محيسن عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح ان الامر يحتاج الى وقت طويل للتحضير فقد استغرقت اجتماعات اللجنه التحضيريه لانعقاد المؤتمر السادس عدة سنوات من المماطله والعمل والاجتماعات بالاردن ومصر ورام الله حتى تم عقد الاجتماع وعلى طريقة السلق السريع والمستعجل وتمت عملية الفرز في بشكل يدوي استغرقت ايام طويله حتى تظهر النتائج .

يمكن ان ينعقد المؤتمر السابع للحركة الكترونيا بدون انعقاد الاجتماع على شبكة الانترنت وضمن اكواد خاصه وعلى شبكات خاصه على الانترنت حتى يتم تجاوز عبور الحدود والمنع الامني واشياء كثيره ننتظر لسه قدامنا الوقت طويل باقي 14 عم حتى يصبح هناك ملل وتذمر في القاعده الفتحاويه للمطالبه بانعقاد المؤتمؤ السابع والي بيعيش بيشوف وبيحضر .

حتى الان لم يتم تتشكيل مفوضيات اللجنه المركزيه جميعها وحتى هذه اللحظه هناك اعضاء باللجنه المركزيه لم يتم تكليفهم بمهام بتنظيميه وحمل ملفات لهم وحتى الان هناك اعضاء باللجنه المركزيه لازالوا لم يتفرغوا لمهمتهم التنظيميه خلافا لقرارات المؤتمر السادس للحركه وهناك اعضاء في اللجنه المركزيه مش عارفين وين الطوشه ليش الاستعجال .

عضوية اللجنه المركزيه هي راتب ومكافئات وبدلات وبطاقة وحضور اجتماعات وبدلات ومهمات وسفريات واشياء كثيره الله يوعد الي بنفسه حتى يتمتع فيها و بطاقة في أي بي يقوم بالتحرك فيها هو واسرته عبر الحدود وجواز احمر وقرب من الرئيس يستطيع ان يوقع على اوراق ومساعدات له ولحاشيته وأقربائه فقط وانضباط وانصياع اعمى وعدم المعارضه بالتصويت ودائما مع الخط العام.

وكان قد استبعد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن امكانية عقد المؤتمر العام للحركة قبل نهاية العام الجاري.

وقال محيسن في حديث صحافي، اليوم الاثنين، إن ‘عقد المؤتمر يحتاج الى تحضيرات يصعب انجازها قبل نهاية العام، مشيرا الى أن توصية المجلس الاستشاري بتشكيل لجنة تحضيرية لعقد المؤتمر لا يشترط الالتزام بها.

وكان المؤتمر الاستشاري لحركة ‘فتح’ اوصى، أمس، بتشكيل لجنة تحضيرية مشتركة من اللجنة المركزية وكل من المجلس الثوري والمجلس الاستشاري، للتحضير لعقد المؤتمر العام لحركة فتح لعقده في مدة اقصاها نهاية العام الجاري، مشيرا الى ان اي تأخير في عقد المؤتمر انما يعود بالضرر على مستقبل المشروع الوطني.

في ذكرى استشهاد الجمالين نتمنى أن تتكرر تلك النماذج الموحدة لشعبنا

29 يوليو


كتب هشام ساق الله – النماذج المنفرة والمشككة والمخونة هي التي تسود في واقع الخلافات الفلسطينية الداخلية وهي ما تمثل من وجه في وسائل الإعلام وقد غاب عنا هؤلاء الموحدين الذين عرف الاحتلال مكامن خطرهم وقام بتصفيتهم ليزيحهم عن الطريق ويفسح المجال أمام أناس لا يعطون للوحدة الوطنية أن دور أو مكانه .

ففي تمام الساعة (1.45) من ذلك اليوم 31/تموز يوليو عام 2001 كان مدير المركز الفلسطيني للدراسات و الإعلام (فهيم دوابشة) قد فرغ من إعداد مستلزمات المؤتمر الصحافي الذي عقده الشهيدان جمال سليم و جمال منصور في المركز للإدلاء بتصريحات تتعلّق بموقف القادة السياسيين في حماس من اعتقال السلطة الفلسطينية للعميل المدبر لجريمة اغتيال الشهيد صلاح الدين دروزة قبل أسبوع واحد .

و خلال تلك اللحظات كان الصحافيان محمد البيشاوي و عثمان قطناني أول الواصلين لحضور المؤتمر و اجتمع شمل الخمسة مع الحارس الأمين للشيخين عمر منصور في مكتب أبي بكر ، ستة رجال التقوا و هم يعلمون أن للحرية ثمن و أن الجهاد بذرة تروى بدماء الشهداء ، التقى القادة السياسيين مع الأحرار الصحافيين في وقتٍ كانت فيه منظومة أخرى تستعد لتنفيذ جريمة تستهدفهم ، منظومة من مثلث حاقد يقبع في زواياه الثلاث عملاء مجرمون ، و أباتشي أمريكية و وحدة إرهاب صهيونية أطلقت صواريخ حقدها تجاه المكتب لترتفع أرواح الشهداء الستة إلى بارئها.

هذه الجريمة النكراء التي ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني ستبقى شاهدا على جرائم هؤلاء وسيبقى شعبنا يحفظها وخاصة من استهدف هم أشخاص وطنيين يحملون فلسطين على ظهورهم ويعملون من اجل تحريرها ويفهمون أين يبد ا الخلاف وأين ينتهي ويعون أهمية الحوار الوطني والوصول إلى وفاق .

لقد عرف العدو الصهيوني كيف يكون الرجال لذلك اغتال الكثيرون من هؤلاء القادة ليزيحهم من الطريق ويقضي على كل خطوات المصالحة والوفاق الوطني لقد اغتال صلاح شحادة والشيخ احمد ياسين والمهندس إسماعيل ابو شنب وآخرين آخرين من الشهداء .

نستذكر اليوم الجريمة النكراء التي حدثت كأنها اليوم ونترحم على هؤلاء الأبطال الشهداء ونقول أنا لله وآنا إليه راجعون أردنا فقط أن نعرفكم على نبذه من حياة الجمالين الذين استهدفا معا حتى تعرفوا قيمتهما وما استهدفه الكيان الصهيوني الغاصب لرجلين موحدين وغير مفرقين .

ولد جمال عبد الرحمن محمد منصور ، في مخيم بلاطة القريب من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية في 25 شباط (فبراير) 1960، متزوج وأب لثلاثة أطفال، يحمل درجة البكالوريوس في المحاسبة وإدارة الأعمال.

برز جمال منصور كمتحدث باسم حركة “حماس” في الضفة الغربية، وشغل موقع الناطق الرسمي باسم وفد الحركة للحوار مع السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994، وكان قبل ذلك أبعدته إسرائيل إلى مرج الزهور في جنوب لبنان عام 1992، بعد سلسلة اعتقالات بلغت ثماني مرات في سجون الاحتلال.

أما الشهيد جمال سليم ، فهو من مواليد مدينة نابلس عام 1958 لأسرة متدينة، أكمل دراسته الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث وتخرج من المدرسة الصلاحية الثانوية بنابلس عام 1977، سافر إلى الأردن حيث التحق بكلية الشريعة في الجامعة الأردنية وحصل على شهادة البكالوريوس في الشريعة عام 1982، التحق بقسم الدراسات العليا في جامعة النجاح وحصل على شهادة الماجستير في الشريعة الإسلامية عام 1996، اشتغل في الإمامة والخطابة في نابلس والقرى المجاورة ثم في التدريس في المدرسة الإسلامية الثانوية بنابلس.

شارك في العديد من الندوات الفكرية والسياسية والدينية والمهرجانات وكذلك في المقابلات الصحفية والتلفزيونية المحلية والأجنبية، ونشط في لجان التوعية والإصلاح وكان عضوا في لجنة المؤسسات الإسلامية والوطنية بنابلس وشارك في تأسيس لجنة التوعية الإسلامية في مدينة نابلس وهو أمين سرها وفي تأسيس رابطة علماء فلسطين، وشارك في اللجنة العليا للاحتفالات الوطنية والدينية في محافظة نابلس وشارك في تأسيس لجنة التنسيق الفصائلي.
أسهم في الحوار الذي جرى في القاهرة بين فصائل العمل الوطني والإسلامي عام 1994، وكان تعرض للاعتقال من قبل السلطات الإسرائيلية عدة مرات في سنوات 1975, 1989, 1990, 1991، وأبعد إلى مرج الزهور عام 1992 ويعد من أبرز القيادات السياسية القيادية في حركة حماس.

صدرت له نشرتان بعنوان” هدى الإسلام” و ” من توجيهات الإسلام” وكانت رسالة الماجستير التي قدمها بعنوان” أحكام الشهيد في الإسلام” وهي الآن تحت الطبع.

• منسق لجنة التنسيق الفصائلي تحالف القوى الوطنية والإسلامية بنابلس.

اليوم ذكرى استشهاد عمرو ابوسته قائد كتائب احمد ابو الريش

29 يوليو


كتب هشام ساق الله – يصادق اليوم الذكرى السنويه الثامنه لاستشهاد القائد الفتحاوي عمرو ابوسته هذا الشاب الذي حمل سلاحه وطورد لقوات الاحتلال الصهيوني ما يزيد عن خمسة عشر عاما رفض خلالها التخلي عن سلاحه رغم ان كل المجموعات المسلحة الفتحاويه قد اعلنت توقفها .
حين استشهد رفيقه احمد ابوالريش ابن خانيونس البطله الذي اشتبك مع إحدى دوريات الاحتلال الصهيوني واستشهد على الفور بعد توقيع اتفاقية اوسلو للسلام مع الكيان الصهيوني ووصول طلائع السلطة الفلسطينيه الى الوطن اعلن عن تكوين هذه ألمجموعه المسلحة التي حملت اسم الشهيد احمد ابوالريش والتي انتمى عناصرها الى التيار الذي واصل النضال المسلح بحركة فتح وكان عنوانا لهذه الحالة النضالية .

عمرو ابوسته هذا الفارس الذي قتل المستوطن الصهيوني أوري مقيدش عام 1990 في احدى مستوطنات غوش قطيف جنوب القطاع، و أصبح من وقتها احد المطلوبين لقوات الاحتلال وواصل نضاله حتى استطاعت وحدات من العدو الصهيوني اغتياله في هذا اليوم .

تعرض قبله الشهيد عمرو الى مايقارب العشرين محاولة اغتيال وكمين نصبه له قوات الاحتلال الصهيوني ووحداتهم الخاصة اضافه الى المستوطنين الصهاينه فهو قد تلوثت يداه بالدم الصهيوني وهذا الامر يتطلب الانتقام منه وقتله ولو بعد حين او ان يتم اختطاف جسده ووضعه بمقابر الارقام هذا هو عقاب الصهاينة للإبطال المغاوير الذين ينالون من دم هؤلاء الصهاينة .

ولد عمرو عبد الله عمرو أبو ستة عام 1970 بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، و التحق منذ نعومة أظفاره بحركة فتح، و عمل خلال الانتفاضة الاولي (1987-1994) في الجناح العسكري لفتح و المعروف وقتها باسم ” صقور فتح”.

و من العمليات التي نفذتها كتائب ابو الريش خلال انتفاضة الاقصى تفجير مقر الارتباط الصهيوني بداية الانتفاضة و التي قتل خلالها ضابط صهيوني و جرح 4 اخرين، و كذلك اختطاف مستوطن و قتله اواخر عام 2001.

اغتالت قوات الاحتلال الصهيوني بعد ظهر اليوم اثنان من قادة المقاومة الفلسطينية في جنوب قطاع غزة، حيث قصفت طائرة حربية صهيونية من نوع “اباتشي” سيارة مدنية كان يستقلها كلا من عمرو أبوستة (32 عاما) القائد العام لكتائب الشهيد احمد أبوالريش المنضوية تحت حركة “فتح” ومرافقه زكي أبوزرقا (40 عاما)، وذلك في منطقة حي الجنينة برفح.

وبحسب المصادر الطبية الفلسطينية فقد وصل جثماني الشهيدين الى مستشفى ناصر بخانيونس عبارة عن اشلاء وجثث متفحمة من شدة الانفجار الذي استهدف سيارتهما.

وفور شيوع نبأ جريمة الاغتيال خرج الالاف من المواطنين في خانيونس في تظاهرة عفوية تنديدا بجريمة الاغتيال، حيث توجه المتظاهرون بداية الى المستشفى، ومن ثم توجهوا حاملين جثماني الشهيدين الى بيوت ذويهما لالقاء نظرة الوداع الاخيرة عليهما.

رحم الله الشهيد رحمة واسعه واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا الى جنات النعيم ان شاء الله