أرشيف | مارس, 2015

انتقلنا الى الموقع الجديد www.hosh.ps

30 مارس

hoshاتمنى على اصدقائي وزوار صفحتي مشاغبات هشام ساق الله ان ينتقلوا الى صفحتي الجديده بحلتها الجديده وان يقوموا باضافة هذه الصفحه http://www.hosh.ps الى مفضلتهم وان يتابعوا مقالاتي عليها وستبقى هذه الصفحه كارشيف لمقالاتي السابقه ولكم مني كل المحبه والاحترام .
اصدقائي على الفيس بوك ان يقوموا بعمل مشاركه لصفحتي الجديده على صفحاتهم الخاصه لتشجيل زيادة عدد زورا صفحتي الجديده واشكر كل اصدقائي واحبائي الاعزاء

http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps,
http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps,
http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps, http://www.hosh.ps,

ايش رايكم اخد اجازه يومين عشان نبدا مع الصفحه الجديده www.hosh.ps

30 مارس

ابوشفيقكتب هشام ساق الله – اخواتي واخوتي قراء مدونتي العزيزه ساقوم باخذ اجازه مدة يومين الاثنين والثلاثاء واعود اليكم جميعا في الاول من نيسان يوم الاربعاء مع البدء بالكتابه من جديد على صفحتي الجديده مشاغبات هشام ساق الله http://www.hosh.ps وستبقى صفحتي التي تعودتم عليها كما هي ولكن ستكون بمثابة ارشيف لمقالاتي .

لماذا اخترت يوم الاول من نيسان والذي يعرف باسم كذبة نيسان لانطلاقة صفحتي اردت من هذا البحر المتلاطم من الكذب ان يكون هناك شيء واحد صحيح هي صفحتي مشاغبات هشام ساق الله وساظل على العهد الذي بداته معكم اكتب واكتب واقول ما اريد ويزعل مني الي بدو يزعل .

نعم ستظل صفحتي مشاغبات هشام ساق الله http://www.hosh.ps على العهد صفحة يكتب فيها اشياء مختلفه عن باقي الصفحات وساقوم بتطوير اداء الصفحه بجهد ذاتي وفردي قدر ما استطيع وستبقى نفس المواضيع التي كنت اكتب فيها بالشان الفلسطيني الداخلي ومشاكل الواطنين ومشكلتنا الازليه مع مجموعة الاتصالات الفلسطينيه وسنظل نكشف مواضيع وقضايا وقصص لاتكتبها المواقع الالكترونيه الاخرى لاعبتارات الخجل والحفاظ على مصالحهم مع المتنفذين .

انا شخصيا لا ا متلك سوى كمبيوتري وقناعاتي ولا يهمني ان احصل على رضى هؤلاء المسئولين أي كانوا فانا دائما اقول كلمه بديش نياشين السلطه والعوده وبديش يقال هذا الرجل شجاع المهم ان امارس قناعات تربيت عليها وتعلمتها طوال فتره طويله من نضالي .

اتمنى على كل اصدقاء صفحتي ان يقوموا باضافة موقعي الجديد في مفضلتهم وان يقوم احبائي واصدقائي الكثر في الوطن وخارج الوطن بان يعملوا مشاركه لموقعي على صفحاتهم للتواصل الاجتماعي حتى تعرف صفحتي ويزيد عن قرائها ليس من اجل ان اضع اعلانات ولكن من اجل ان تصل الرساله التي اؤمن بها .

لم اخذ اجازه ليوم واحد كاجازه بمعنى اجازه منذ ان بدات التدوين والكتابه باسمي لاني اعتقد ان هذه مهمه وطنيه اقوم بها ولكني اردت ان انتقل من مرحله الى مرحله ومن صفحه الى اخرى متمنيا عليكم ان تسامحوني سابقى في البيت لن اذهب الى منتجع سياحي او اسافر خارج الوطن فالمعبر مغلق من جهة المصريين ومن جهة الكيان الصهيوني ايضا مغلق ولو متت ميت موته بيطلعليش تصريح انا من المغضوب عليهم بالتصاريح ولو بدي اعمل تيول “كلمه عبريه تعني السياحه “على راي الخوجات داخل الوطن فش عنا هذا الامر فقطاع غزه كله منطقه صغيره ولايوجد به سياحه داخليه الا بزيارة الاهل والاقارب والاصدقاء .

اسف نسيت سوء خدمات مجموعة الاتصالات الفلسطينيه مشكله لن يتم حلها ابدا

30 مارس

اتصالاتكتب هشام ساق الله – نشرت مقال عن كذبات لن يتم حلها في قطاع غزه بالاول نيسان وغير الاول نيسان واكثر هذه المشاكل تعقيدا والتي لم اذكرها هي مشكلتنا مع مجموعة الاتصالات الفلسطينيه هذه المجموعه العملاقه الكبيره والتي تضم بخدماتها اهم شيء يتداوله المواطن الفلسطيني الجوال والاتصالات الارضيه وخدمة الانترنت بشكل خاص .

للاسف مجموعة الاتصالات الفلسطينيه اكبر شركات الوطن الفلسطيني ويمكن ان نقول بانها من اكبر شركات العالم العربيه ولكن هذه المجموعه لاتقوم بدورها في قطاع غزه والسبب ان ادارتها مقصره بمتابعة مشاكل المواطنين وقضاياهم ومهتمه فقط بالترميم والاعمار باملاك وصرف الاموال فقط لانها يتم خصمها من الضرائب وفي غزه يتم عمل مقاصه من تحت الطاوله مع حركة حماس ويتم حلها .

مجموعة الاتصالات تقوم بترميم مبنى موجود وعمل ديكور له وسبق ان قامت بمقر الشركه الذي يتبع شركة جوال وصرفوا ملايين الشواكل المهم لديهم البريستيج والمنظره اكثر من الاهتمام بقضايا ومشاكل المواطنين وتخفيف العبى عنهم بشكل كبير تمنيت لو دفعوا هذه المبالغ بمقر ملك تمتلكه الشركه ولكن كل ماتقوم باصلاحه واعماره هي اماكن مستاجره فقطاع غزه لايستحق ان يتم استثمار مبالغ كبيره في مقرات دائمه تمتلكها المجموعه .

يعتبروا قطاع غزه ليس جزء من الوطن ومنطقه اقل من اقليم الضفه الغربيه لذلك يعتبرونا منطقة ارباح فقط ومنطقة دونيه بالتعامل والسبب ان ادارة هذه المجموعه تسيطر على عمل المدراء في قطاع غزه بشكل ملحقي ولايتم افساح المجال لهم باتخاذ القرارات ودائما هؤلاء المدراء يعملوا فقط على الربح بسبب ان قطاع غزه منطقه لايتواجد احد من المنافسين فيها سوى هذه المجموعه المحتكره .

حتى المساعدات وتبني مشاريع المجتمع في قطاع غزه فيتم التعامل معها بشكل مزاجي من قبل مدراء المجموعه في قطاع غزه ويتم توزيعها كنوع من العلاقات العامه لخدمة اسمائهم وشخوصهم اكثر من خدمة اداء المجموعه .

لازالت خدمات جوال كلها سيئه بكل شيء وعروضها واسعارها اغلى بكثير من كل المنطقه العربيه ولازالت خدمات الاتصالات التي لا احد يستعملها الان بسبب انتشار الجوال لاتقدم أي خدمات كما تفعل الشركات المناظره لها بالعالم العربي والمناطق المحيطه ولازالت خدمة الانترنت هي الاعلى بالعالم العربي وهي الاسوء في الاداء والخدمه .

شركات تزويد الانترنت دائما تتهم شركة الاتصالات الفلسطينيه بان المشكله عندهم وحين ياتيك موظفي الصيانه بشركة الاتصالات يتهموا شركات تزويد الانترنت فلدى هذه المجموعه المستقويه شركة اسمها حضاره تقوم بمنافسة الشركات الصغرى وملاحقتها لضم زبائن اضافيين اليها وتنافسهم بالاسعار من اجل سحب ارباحهم والخدمه لازالت سيئه .

نعم شركة جوال تقوم بتوزيع احدث الاجهزه في الضفه الغربيه وباسعار مختلفه عن قطاع غزه واضافه الى ان نوعية الاجهزه والصيانه هناك افضل ففي غزه يتم توريد الاجهزة الغير مطابقه للمواصفات العالميه ويتم شراء الاجهزه الرخيصه من اجل ان يرفعوا ارباح شركة جوال ومجموعة الاتصالات بشكل عام ولا نعلم هل هناك نسب بالارباح للمدراء مقابل الخداع الكبير الذي يتعرض له ابناء قطاع غزه .

نعم تداركت الخلل بعدم ذكر سوء مجموعة الاتصالات وشركاتها التي تحتكر اهم الخدمات للمواطنين وساظل اتحدث واكتب عن سوء هذه المجموعه والفساد الكبير الذي يسودها في ظل فقط عمل اجتماعات لاصحاب الاسهم في الموفمبيك وصرف ملايين الشواكل بدون ان يكون هناك رقابه من قبل مجلس الاداره على عمل المدراء في هذه المجموعه وخاصه جوال .

ساظل اكتب في نيسان وغير نيسان حتى وان قال مدرائهم الكلاب تنبح وقافلة جوال تسير وتربح وان اجسامهم تمسحت وساظل اكتب واكتب حتى تصحح هذه المجموعه تعاملها مع المواطنين وتتعامل بروح وطنيه وتعامل محترم مع المواطن وتخفض خدماتها للمواطن بشكل اكثر من الموجود الان.

كذبات نيسان بقطاع غزه لا تصدق

30 مارس

كذبة نيسانكتب هشام ساق الله – هناك كذبات غير مصدقه في قطاع غزه لو قيلت وتم ترديدها فلن اصدقها انا وغير لعل اولها ان هناك مصالحه بين الفصائل الفلسطينيه ستحدث خلال ايام فقد سبق ان عدنا الى المربع الاول بعد ان قبل الزعماء والقاده بعضهم البعض بقبل حميميه امام كاميرات التلفزيون وتعلقوا باسدال الكعبه فالمصالحه لازالت مطوله وتحتاج الى وقت حتى يشبع الجميع ويستمتع بما حققه من انجازات في الانقسام والوصول الى الحكم .

لو قيل ان المعابر اصبحت تدخل كل المواد التي يحتاجها قطاع غزه ابتداء من الاسمنت وباقي المواد وبدء الاعمار بدون قيود وتعويض كل من تضرروا وانتهاء مدارس الايواء اكيد لن اصدق فغزه مكتوب عليها ان تظل تعاني وتتالم .

لو قيل لي ان مشكلة الكهرباء ستحل خلال ايام وهناك تاكيدات كذا وكذا وكذا لن اصدق كل ماسيقال فهذه المشكله هي مشكله مزمنه ويحتاجها الجميع في السلطه بغزه ورام الله من اجل استمرار النكد الشعبي على جميع ابناء شعبنا ويشعر الجميع بان هناك حصار ومشاكل وازمات تفعيل سياسة ياخبتي وياورديه التي يتم اتباعها في بعض الاحيان .

لو قيل لي ان معبر رفح سيفتح دائما وانه لايوجد مشاكل عليه ويستطيع المرء منا ان يسافر بدون مشاكل فقط ان يجهز حقيبته بدون ان يسجل اسمه في أي قوائم ويذهب فقط الى المعبر ومن ثم يتوجه الى أي بلد في العالم وهناك تسهيلات في الجانب المصري والفلسطيني فلن اصدق هذا الامر ماحيت الله يرحم ايام زمان حين كان المعبر مفتوح 24 ساعه كل يوم على مدار السنه ولم يكن يغلق سوى مرتين بالسنه اول يوم عيد الفطر المبارك واول يوم عيد الاضحى وفي اعياد الكيان الصهيوني فقط لاغير .

ولو قيل لي ان غزه تعد الى الهجوم على الكيان الصهيوني في مسيره من اجل تحرير فلسطين يتجمع بها كل التنظيمات الفلسطينيه ويتم اعداد العده والاسلحه والامكانيات والانقضاض بضربه واحده على هذا الكيان الغاصب ومن خلفنا الامه العربيه والاسلاميه فلن اصدق هذا الامر والسبب اننا لانحب بعضنا البعض والبعض منا يكره الاخر ولايوجد محبه ووفاق واخوه بيننا كيف يمكن ان ننتصر على الكيان الصهيوني ولا ننتصر على نفوسنا ونحب بعضنا البعض ويحب الكل الخير للكل .

هذه اشياء لايمكن ان اصدقها ابدا حتى وان صدقها الجميع لذلك كتبتها ويمكن بكتابتي هذه ان تتحقق بيوم من الايام او بالمستقبل خلال المائة سنه القادمه او الالفيه القادمه لا اعلم متى ستتحقق هذه الاشياء التي نتمناها ونتمنى ان يراها ابنائنا وتحل عقدنا فيها .

اما تحرير القدس وباقي فلسطين وتضامن الامه العربيه والاسلاميه وتوحيد كل الجهود والتوصل الى توازن استراتيجي مع الكيان الصهيوني والانقضاض عليه والانتصار عليه فلن تتحقق الاب العوده الى الاسلام والدين ونعود لنحب بعضنا البعض ويتنازل كل واحد عن مصالحه من اجل المصلحه العليا الفلسطينيه وتنتهي الكراهيه والحقد والبعض والكيد لبعضنا البعض فهذا كله له طريق واحد هو الانتصار وغياب كل المشاكل والعوده الى ان تشكل فلسطين راس الحربه للامه حتى تنطلق في صدر الكيان الصهيوني .

مادون ذلك يمكن ان اصدقه مثلا ان البقره تطير ولكني ساقول انها لاتعلي كثيرا ومثلا ان الشيكل يمكن ان يصبح ثلاث انصاص يمكن ان اصدقها ووووووووو كل ماهو غير معقول يمكن ان نصدقه فغزه هذه ام العكسيات فهي لاينطبق عليها أي قوانين الارض الاقتصاديه او الاجتماعيه او السياسيه ودائما تاتي معها الامور عكس عكاس .

كلمات كتبتها العام الماضي وتمنيات عكسيه ربما تتحقق بيوم من الايام ويصبح السفر سهل وكذلك الكهرباء لاتنقطع وكذلك تتحقق المصالحه ووووو اشياء كثيره يتمناها شعبنا الفلسطيني في حياته القادمه .

قيادة هذا الشعب تستحق شعب افضل

29 مارس

الشعبكتب هشام ساق الله – لاتقولي لي الشعب … فالشعب كله دروع بشريه ورهائن وليس له حول ولا قوه مع كل التنظيمات الفلسطينيه وفرقاء الخلاف والاتفاق الشعب عليه فقط ان يصمد ضد الحصار ويعاني من تقليل ساعات الكهرباء ويعاني من ارتفاع الاسعار ويكون على جاهزيه حين يتم قصف قطاع غزه بالطائرات ان يموت أي كان من يريد ان يقصف غزه .

نعم الشعب ليس له حول ولا قوه فهو مش مهم كثير في معادلة التنظيمات الفلسطينيه ورايه مش كثير مهم ولا يؤخذ به ويتم التوقيع نيابه عنه فهو شكل وصوره وبقايا شعب مدمر تمثله الفصائل الفلسطينيه والسلطه الفلسطينيه والمقاومه ليس له راي ولا موقف ولا أي شيء عليه ان يسبقى شعب بدون ان يدلي بدلوه باي موقف وان خرج ليعترض على واقعه الصعب فيتم قمعه واعتقاله واستدعائه .

الشعب في قطاع غزه جاهز لكل الخيارات ان يصمد ويعاني وتهدم بيوته ويضرب وجوع ويتالم ويموت ويودع الشهيد تلو الشهيد ويعاني من كل شيء فعلا شعبنا صامد ومناضل ووطني وقومي ويتالم على اليمن ويشعر بماساة شعبنا في سوريا ويشعر بالم الشعب السوري الذي يعاني وكذلك الشعب العراقي قلبي على ولدي وقلب ولدي على الحجر .

نحن الشعب تركنا للفصائل ان يفعلوا مايريدوا وان يشبعوا تراشق اعلامي وان يشبعوا قبل ولقاءات وكاميرات يتحدثوا عن المصالحه ثم يتحدثوا عن الخيانه ويتحدثوا عن الوضع الاقتصادي الصعب ويفعلوا كل مايريدوا والشعب اخر همهم واولوياتهم حتى تزيد منهم الفتات ويحولوها للشعب .

هؤلاء الذين خرجوا من وسط الشعب بالانتخابات فازوا لمره واحده ووصلوا الى مواقعهم وهم من يمثلوا فقط الشعب والشعب ليس له اراده ولا قوه ولا أي شيء له فقط ان يرضى بهذا الواقع وبما يتم رميه له وكثير على الشعب ماياخذه منهم .

نعم الحمد الله على ال 6 ساعات الكهرباء والحمد الله على الامن والطمائنينه والهدوء والحمد الله على اعمار الوطن والحمد الله على ان من يقودنا الان هم اسلاميين وقاده مناضلين ومقاومين والحمد الله ان كل شيء موجود والحمد الله ان الشعب كله يعيش الغني الى جانب الفقير والحمد الله ان ولى علينا من يضيع الليل والنهار من اجل اسعادنا .

شكرا للقاده سواء كانوا من هذا الجانب او من الجانب الاخر شكرا لهم ان وافقوا ان يحكمونا ويقودونا وان نكون على مانحن عليه نعم انها قمة الديمقراطيه وقمة التضحيه العاليه فنحن كشعب لانستحق هذه القياده .

نبتهل الى الله العلي ان يديم هذه النعمه ويحفظها من الزوال وان تبقى ساعات الكهرباء كما هي وان نظل بهذا النعيم الذي نحياه فنحن افضل بكثير من كل دول العالم نرفع رؤسنا فقد انتصرنا ثلاثة حروب وهزمنا الكيان الصهيوني وضربنا عمق الكيان الصهيوني نعم وسقط منا الشهداء والجرحى وهدمت البيوت فوق رؤوسنا ولزلنا صامدين الى الامام يامسيرة المناضلين والمجاهدين الى الامام الى الامام الى الامام .

كيف يمكن ان نكرم هذه القياده ونوفيها حقها لا اعرف اقترح عليكم ان تدرسوا هذه النعم الكبيره والجليله وهذا التكامل بين قطاع غزه والضفه الغربيه وهذه السمفونيه الجميله من التراشق الاعلامي هذه الديمقراطيه التي تبدا من اول المقاومه الى نهاية العماله والخيانه ويعقبها قبل قبل قبل وبوس .

دخل السبت بطي …. اليهودي على راي المثل لامجال للتوضيح الان

29 مارس

للتوضيحكتب هشام ساق الله – بعد ان نشرت كل وسائل الاعلام وبعضها نشر تسجيل فيديو لتصريحات قاضي القضاه محمود الهباش حول ضرورة ضرب غزه وحركة حماس كما حدث على غرار اليمن فاي توضيح الان يوضحه زي ماقال المثل الشعبي دخل السبت بطي … اليهودي والحدق يفهم ولا مجال للتوضيحات ابدا .

الهباش وغيره ممن يصرحوا ضد حماس ينطلوا من حقد داخلي دفين على حركة حماس وليس من منطق اختلاف في الرؤى والمواقف السياسيه ومن منطق ان يحدث ضجيج متطرف اكثر من غيره حتى يتقرب اكثر الى اصحاب القرار ويبقى على الحجر مسئول وقائد تقرب اكثر واكثر .

ليس هكذا تتم الامور وليس هكذا يتم التراجع عن التصريحات ومحاولة ترميم ماجرى فالكلمه مثل الرصاصه تنتظلق ولايمكن ان ترجع مره اخرى واي توضيح مهما كان لن يعيد ما حدث وامل تحقيق المصالحه او على الاقل تمرير الكذب الذي جرى خلال ايام زيارة الدكتور رامي الحمد الله اعادنا الى المربع الاول بانتظار حفل جديد من الكذب حتى نعود مره اخرى لما جرى .

هناك من لايريد ان تتحقق المصالحه ولا يريد ان تتمضي المراكب في عباب البحر فقد ازعجهم كثيرا ما حدث هذه المره من توافق ولو بشكل شكلي وهناك من يريد ان يخربوا ماجرى ولو كنت مسئول وقائد في هذه البلد لكنت اخرست كل من يحاول تخريب المصالحه باي كلمه او حرف او أي شيء بعيدا عن فتح وحماس .

اصبحنا بعد هذه التصريحات الغير مسئوله بعيدين عن وصول وفد منظمة التحرير الفلسطينيه برئاسة الغير عضو باللجنه التنفيذيه ميسي فتح الفريق المفاوض وحده بعيدا عن كل من سياتي معه وهاي هي التصاريح الصحافيه تقول ان وصول الوفد تاخر اسبوع .

لن يكون تصريح من يريدوا تخريب المصالحه سواء بحركة فتح او حماس او هؤلاء المستفيدين من استمرار المصالحه وان يبقوا على الحجر اول هذه التصريحات فهناك متخصصين بهذه المناسبات وعلى السريع يخرجوا للتصريح مباشره حتى نعود الى المربع الاول .

الي بيغيظني وبيستفزني ان مثل تصريحات الهباش تحسب على حركة فتح وهو ليس له علاقه بحركة فتح من الاول ولا النصف ولا الاخر ولم يكن بيوم من الايام كان عضو فيها للاسف اعرف انه بيمون اكثر من اعضاء اللجنه المركزيه في داخل حركة فتح ومؤسسة الرئاسه ومحمي اكثر من أي شخصيه أي كانت باللجنه المركزيه او المجلس الثوري .

توضيح للرأي العام : د.محمود الهباش

تناقلت وسائل الإعلام خلال اليوم وأمس تفسيرات مجتزأة، وعبارات أُخرجت من سياقها، لما جاء في خطبة الجمعة التي ألقيتها أمس، وأساء البعض عن قصد وربما عن غير قصد، فهم ما ورد على لساني فيها، فلزم مني توضيح أن ما جاء على لساني لم يخرج عما يلي:
1- لقد كنت وما زلت أعتبر ما قامت به حركة حماس في قطاع غزة في 14 حزيران 2007، من انقلاب على الشرعية الفلسطينية، جريمة وطنية وخطيئة دينية وخدمة مجانية للاحتلال الإسرائيلي وإضرارًا فاضحًا بالمصالح الوطنية الفلسطينية.
2- إن إنهاء سيطرة حماس وانقلابها الأسود في قطاع غزة، واستعادة الحكومة الفلسطينية لمسؤولياتها الكاملة في القطاع ضرورة وطنية لحماية الوحدة وتحقيق مصالح أهلنا في القطاع الحبيب، الذين هم جزء أصيل من مسؤوليتنا الوطنية.
3- لقد كنت ولا زلت رافضًا لاستخدام العنف أو القوة العسكرية في حل خلافاتنا الداخلية، وهذا هو موقف الرئيس محمود عباس وموقف القيادة الفلسطينية وموقفي شخصيًا.
4- إن حماية الشرعية في أي قطر عربي هي واجب في أعناق كل زعماء العرب، وهو مسؤولية جامعة الدول العربية، والذين عليهم جميعا أن يأخذوا زمام المبادرة وأن يتعاملوا بمنتهى “الحزم” مع جميع الانقلابيين الخارجين على الشرعية، بغض النظر عن الزمان والمكان والحال، بما في ذلك في فلسطين، مع مراعاة خصوصية كل قطر عربي في ذلك.
5- إن الأمة العربية اليوم تتعرض لأزمات كبيرة وشديدة القسوة، وإننا نتطلع كما يتطلع كل مواطن عربي شريف أن يكون ما يجري الآن من عملية عربية ضد المتمردين على الشرعية في اليمن، بداية لحركة نهوض وتكاتف عربي تعيد لأمتنا المكانة التي تستحقها، وتمكنها من معالجة أزماتها، وتنقذها من الدمار وتحافظ عليها من التفتت، وتقطع الطريق على أي تدخل أجنبي في شؤوننا العربية.

لماذا كان يوم الأرض

29 مارس

يوم الارضكتب هشام ساق الله – يوم الارض اضحى يوما وطنيا بامتياز حيث يحتفل فيه كل الفلسطينيين بكل مكان في داخل الوطن الفلسطيني سواء بالضفه او بقطاع غزه او القدس او في فلسطين التاريخيه وكذلك بكل مخيمات الشتات وبكل مكان يتواجد فيه فلسطينيين .

يوم الارض يوم يذكرنا بارضنا المغتصبه والمحتله ويوجه البوصله نحو استعادتها بكل الوسائل المتاحه والتي اقرتها كل الشرائع السماويه والارضيه بالبندقيه والحجر والسياسه وكل وسيله ولكن اهم شيء ان يتم توريث ملكيتها وحكاياتها لاجيالنا الفلسطينيه جيل بعد جيل حتى يتحقق الوعد الالهي وتنتصر امتنا العربيه والاسلاميه ولن يكون هذا قبل ان تتحقق وحدتنا الوطنيه حتى نكون في مقدمة هذا التحرير واول من يخوض غمار تلك الاستعاده لهذه الارض .

اما الربيع العربي الكاذب وثورات المد الامريكي لن تعيد الارض المحتله ولن تعيد فلسطين التاريخيه موحده فهذا خط احمر لدى من يديرون تلك الثورات وهذا الربيع الذي لن يخضر ولم نرى ايجابياته بعد فكل مارايناه فقدان للامن وقتل وتشتت ومزيدا من التنازل عن كل شيء .

كلنا امل ان لا تسير المسيرات السلميه تجاه الحدود مع فلسطين فقط بل يتم اقتحام تلك الحدود بزحف عربي واسلامي من اجل تخليص فلسطين ارض الرسالات السماويه من هؤلاء الاعداء الصهاينه والقضاء على دولة الكيان بكل الاتجاهات الثقافيه والسياسيه .

يوم الارض يوم الهوية الوطنية الفلسطينية وتجسيد هذه الهوية عمليا، و يوم الإجماع الفلسطيني على قضية واحدة ويوم واحد، واليوم التاريخي الذي جاء استجابة وبتوافق مع المد الفلسطيني في كل الساحات، ويوم فلسطين والجليل والمثلث والنقب وعرابة وكفر كنا وسخنين والطيبة ونور شمس ودير حنا، ويوم الستة الخالدين في قلب فلسطين والجليل.

وهو يوم الانتفاضة الوطنية العارمة التي تفجرت على شكل إضراب شامل ومظاهرات شعبية في جميع المدن والقرى والتجمعات الشعبية الفلسطينية في الوطن المحتل، احتجاجا على التعسف الصهيوني والتمييز العنصري ومصادرة الأرض.

ففي يوم السبت الثلاثين من شهر آذار من العام 1976، وبعد ثمانية وعشرين عاماً في ظل أحكام حظر التجول والتنقل، وإجراءات القمع والإرهاب والتمييز العنصري والإفقار وعمليات اغتصاب الأراضي وهدم القرى والحرمان من أي فرصة للتعبير أو التنظيم، هب الشعب الفلسطيني في جميع المدن والقرى والتجمعات العربية في الأراضي المحتلة عام 1948 ضد الاحتلال الإسرائيلي، واتخذت الهبة شكل إضراب شامل ومظاهرات شعبية عارمة .

قامت خلالها قوات الاحتلال بأعمال القتل والإرهاب بالفلسطينيين، حيث فتحت النار على المتظاهرين مما أدى إلى استشهاد 6 فلسطينيين هم: الشهيدة خديجة شواهنة، والشهيد رجا أبو ريا، والشهيد خضر خلايلة من أهالي سخنين، والشهيد خير أحمد ياسين من قرية عرابة، والشهيد محسن طه من قرية كفركنا، والشهيد رأفت علي زهدي من قرية نور شمس واستشهد في قرية الطيبة، هذا إضافة لعشرات الجرحى والمصابين، وبلغ عدد الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 300 مواطن فلسطيني.

كان السبب المباشر لهبة يوم الأرض هو قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلية بمصادرة نحو 21 ألف دونم من أراضي عرابة وسخنين ودير حنا وعرب السواعد وغيرها، لتخصيصها للمستعمرات اليهودية، في سياق مخطط تهويد الجليل.

ويشار هنا إلى أن السلطات الإسرائيلية كانت صادرت خلال الأعوام ما بين عام 1948 إلى عام 1972 أكثر من مليون دونم من أراضي القرى العربية في الجليل والمثلث، إضافة إلى ملايين الدونمات الأخرى من الأراضي التي استولت عليها السلطات الإسرائيلية بعد سلسلة المجازر المروعة التي ارتكبها جيش الاحتلال وعمليات الإبعاد القسري التي مارسها بحق الفلسطينيين عام 1948.

فهبة يوم الأرض لم تكن وليدة صدفة بل كانت وليدة مجمل الوضع الذي يعانيه الشعب الفلسطيني في فلسطين المحتلة منذ قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي، وقد شارك الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 67، ولقد أجمعت جميع شرائح الشعب الفلسطيني، على أن يوم الأرض أصبح يمثل مناسبة وطنية فلسطينية وعربية ورمزاً لوحدة الشعب الفلسطيني التي لم تنل منها كل عوامل القهر والتمزق، وذكرى للتلاحم البطولي للشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده.

3 اعوام على وصول الاسيره المحرره المناضله هناء شلبي الى قطاع غزه

29 مارس

هناء الشلبيكتب هشام ساق الله – وانا اتابع ارشيف مقالاتي وما كتبته خلال الفتره الماضيه وجدت ان الاخت الاسيره المناضله هناء شلبي التي اضربت عن الطعام منذ اللحظه الاولى لاعادة اعتقالها بعد الافراج عنها في صفقة وفاء الاحرار لمدة 45 يوم بشكل متتالي والاتفاق على ابعادها الى قطاع غزه لمدة ثلاث سنوات وتم فعلا ابعادها يوم الاول من ابريل نيسان 2012 .

اذكر الاستقبال الحافل الذي استقبلته الاسيره المحرره فور تجاوزها حاجز بيت حانون وتم نقلها الى مستشفى الشفاء لاجراء الفحوصات الطبيه عليها وبعدها تم تحويلها الى مستشفى القدس في مدينة غزه ووصل بعدها والدها ووالدتها الى مدينة غزه للاطمئنان عليها وعلى صحتها .

وهناء متزوجه الان في مدينة غزه من الشاب المناضل بهاء العجرمي وهي تدرس في جامعة الازهر كلية الدراسات المتوسطه قسم الصحافه والاعلام وهذا الفصل ستتخرج من الجامعه وقد اتصلت معها وهي تنوي الدخول الى امتحان اليوم .

الاسيره هناء قامت باداء فريضة الحج في نفس العام الذي وصلت فيه الى قطاع غزه وقامت بجوله لإلقاء محاضرات حول الحركه الاسيره وتجربتها النضاليه واضرابها وهي لا تزال تدوام على الحضور الى مقر الصليب الاحمر للتضامن مع الاسرى في كل المناسبات .

المناضله هناء شلبي اعتقلت يوم 16 شباط فبراير عام 2012 بعد تحررها في صفقة وفاء الاحرار بعد ان امضت في سجون الاحتلال 25 شهر متتاليه وبدات اضرابها عن الطعام فور اعتقالها احتجاجا على الاعتقال حتى يوم الاول من نيسان ابريل عام 2012 حيث تم توقيع اتفاق مع محاميها بان يتم ابعادها لمدة ثلاث سنوات الى مدينة غزه .

والاسيره المحرره هناء شلبي عمرها الان 32 عام من مواليد قرية برقين قضاء جنين شمال الضفه الغربيه من عائله هاجرت من منطقة حيفا وتلقت تعليمها الابتدائي والاعدادي والثانوي في مدارس جنين وتم اعتقالها للمره الاولى في شهر ايلول سبتمبر 2009 وسبق ان استشهد شقيقها محمد عام 2005 في انتفاضة الاقصى واعتقل والدها واضرب تضامن معها واقام خيمة امام بيته للتضامن معها خلال اضرابها .

تم الاعتداء عليها من قبل جنود الاحتلال الصهيوني اثناء اعتقالها بطريقه وحشيه وعوملت خلال اضرابها بطريقه غير انسانيه حيث فقدت اكثر من 14 كيلو من وزنها اثناء فترة اضرابها وتعرضت حياتها للخطر الشديد واحدث اضرابها حركة تضامن جماهيري واسع معها في الضفه والقطاع واضرب عدد كبير من الفتيات وابناء شعبنا تضامنا معها ومع الاسرى المضربين ومن بينهم المناضل خضر عدنان .

وقال الوزير عيسى قراقع وزير الاسرى ان الاسيره هناء تعرضت الى اعتداء بالضرب والتحقيق من قبل ضباط صهاينه لإجبار الاسيره المحرره على التوقيع على قرار الابعاد لمدة 3 سنوات الى قطاع غزه.

وأصدرت الجمعيات الخاصه بالاسرى والباحثين ومؤسسات الاسرى وشخصيات ومراكز حقوقيه بيانات ادانت الموافقة على الإبعاد الى غزه رغم تضامنهم الشديد والكبير مع الاسيره المضربه التي حققت الرقم السابق بالاضراب والتي مارسته امراه من قبل وهي المناضلة عطاف عليان التي أضربت 40 يوم بتجاوز 4 ايام عنها والذي سيسجل باسم هناء شلبي .

تمنياتنا للاسيره المناضله هناء شلبي بحياة سعيده وان يرزقها الله الاولاد والنبات وان يستمروا على نهج والدتهم المناضله وان تتخرج من الجامعه وتعود الى قريتها برقين ان شاء الله بعد سنه حسب الاتفاق الذي تم توقيعه مع الكيان الصهيوني .

لابد للقيد ان ينكسر قلوبنا معكما يا كريم وماهر يونس وضياء الاغا وكل الدفعه الرابعه

29 مارس

كريم وماهر يونسكتب هشام ساق الله – عام مضى على تنفيذ الدفعه الرابعه للافراج عن الاسرى في الدفعه الرابعه كما كانت توعدت حكومة الاحتلال الصهيوني نقول للاخوين كريم وماهر يونس وضياء الاغا واخوانهم المناضلين لابد للقيد ان ينكسر ولابد لليل ان ينجلي ولابد ليوم ان تخرجوا من سجونكم رافي الراس تشيروا بعلامة الانتصار تذكرت موعد الدفعه الرابعه وتذكرت هؤلاء الابطال المناض1لين قلوبنةا معكم ايها الاسود .

لعل ابرز الاسرى الذين سيتم الافراج عنهم في الدفعه الرابعه هما الاسيران كريم يونس وابن عمه الاسير ماهر يونس اللذان امضيا اثنين وثلاثين عاما في سجون الاحتلال وهما اقدما اسيران في سجون الاحتلال الصهيوني وسبق ان حكما عليهما بالاعدام مع عمهم الاسير المحرر ابونادر يونس الذي تم اطلاق سراحه في صفقة وفاء الاحرار .

وانا في مقر الصليب الاحمر اليوم تحدثت مع عدد من الاخوى الاسرى الذين عاشوا مع كريم يونس وابن عمه ماهر في فترة اعتقاله الاولى حيث قال لي احدهم انهم التقى مع الاسير كريم في سجن عسقلان عام 1987 وانه ينتظر وبفارغ الصبر ان يتم اطلاق سراحه هو وابن عمه الاسير ماهر يونس كفى لهؤلاء الاسرى ما امضوه في سجون الاحتلال الصهوني .

الجميع يجمع على روعة هؤلاء الكوادر والقاده الذين لهم ذكريات مع كل الاسرى في كل السجون فقد تنقلوا ولفوا كل السجون ولم يبقى احد الا سمع عنهم وعرف عنهم الاخبار وله ذكريات معهم .

اليوم لم يغيبا الاسيرين كريم ويونس كما كل اسبوع في الصليب الاحمر وكانت صورهم موجوده رفعها الشباب مطالبين بان يتم عودتهما الى بلدهم الاصليه عاره في المثلث وان يعودوا الى بيوتهم وان تفرح ام الاسير كريم هذه العجوز التي تعبت وهي تجري ورائه من سجن لسجن وعلى مدار الاثنين والثلاثين عاما هي ووالده الذي توفى مؤخرا .

ادمت قلبي هذه المراه العجوز ام كريم وهي تتحدث عنه وانتظارها ان تفرح بعودته وانا اسمع لها امس على موقع جريدة القدس هي وشقيقه دمعت عيناي فهذا الرجل على الرغم اني لم التقيه ولكن من كثر ماسمعت عنه وعن اخلاقه وادبه وثقافته وتحديه للسجان الصهيوني جعلتني اتمنى ان يتم اطلاق سراحه بسرعه كي يعيش حياته ويتزوج وينجب اطفال .

وكتب موقع اسرى ال 48 نبذه تعريفيه عن الاسيرين كريم وماهر يونس ناخذهما كما وردتا حتى نعرف قراء مدونتي بعظمة وروعه هؤلاء الابطال الذين يستحقوا الحريه ويستحقوا ان يتم التمسك بالمطالبه باطلاق سراحهما ونتمنى ان لايتاخر اطلاق سراحهم طويلا .

ولد المناضل كريم يونس يوم 24/12/1958م في قرية عارة / المثلث الشمالي بين ثلاثة أشقاء وشقيقتان, وقد أنهى دراسته الابتدائية والثانوية في مدارس القرية, ثم التحق بجامعة بئر السبع قسم الهندسة الميكانيكية, وخلال السنة الدراسية الثالثة وبالتحديد يوم 6/1/1983م اعتقلته السلطات الإسرائيلية, وبعد التحقيق معه وجهت له النيابة العسكرية تهمة الانتماء إلى منظمة فتح المحظورة, وحيازة أسلحة بطريقة غير قانونية, وقتل جندي إسرائيلي, وبعد 27 جلسة من المحاكمات حكمت عليه المحكمة العسكرية في مدينة اللد بالإعدام شنقا, وبعد الحكم مباشرة استبدلت العائلة المحامي الأول بمحامي آخر يدعى زخروني من مدينة بيتح تكفا, وخلال جلسات قصيرة لم تستغرق أكثر من شهر واحد اعادت المحكمة النظر في قرارها السابق وخفضته من الاعدام إلى المؤبد, وحتى كتابة هذه السطور تنقل كريم بين كل من سجن عارة, الخضيرة, الجلمة, كفار يونا, الرملة, عسقلان, نفحة, بئر السبع, الشارون, مجدو, وهدريم واليوم لا يزال كريم أعزبا ويقبع في سجن هدريم, وخلال وجوده في السجن التحق بالجامعة المفتوحة قسم العلوم السياسية والعلاقات الدولية.

هذا وكان كريم قد كتب في سنوات التسعين من القرن الماضي مقالا تحت عنوان “الصراع الأيدولوجي والتسوية” رفض من خلاله اتفاقية أوسلو وتنبدأ بأنها لن تحقق لنا ما نصبوا إليه, هذا المقال أحدث ضجة بين زملائه الأسراى وخالفوه الرأي ولهذا عدل عن نشره, ولم ينشر حتى اليوم, واستمر كريم في الكتابة, وقد أصدر كتابا تحت عنوان “الواقع الآخر للأحزاب الإسرائيلية” فضح من خلاله جميع الأحزاب والسياسة الإسرائيلية.

الجدير بالذكر أنه بعد أن تحرر عميد الأسرى سامي خالد يونس من خلال عملية تبادل الأسرى بين إسرائيل ومنظمة حماس, أصبح كريم يونس وماهر يونس عميدا الأسرى في السجون الإسرائيلية, في كل فلسطين, وبهذه المناسبة أقامت جمعية أنصار السجين “الرابطة” يوم 3/3/2012م حفلا في قرية عارة, في بيت كريم يونس, تخلله كلمات قصيرة, وإشعال شعلة كبيرة فوق موقع بارز بين الحضور, وإشعال عددا آخر من الشموع حول الموقع, وهو تقليد سنوي, يقام في بيت كل أسير يكون قد قضى أكبر فترة داخل السجون الإسرائيلية, حيث يطلق عليه اسم “عميد الأسرى”, وكان قد مضى على كريم وماهر ما يقارب 30 عاما على وجودهما وراء القضبان, هذا الاحتفال التقليدي هو في حد ذاته إشارة إلى الديمقراطية المزيفة التي تتشدق بها حكومة إسرائيل, ورسالة إلى العالم ومنظمات حقوق الإنسان إلى أن السجون الإسرائيلية هي إعدام بطيء للأسير السياسي الفلسطيني, حيث لا تحديد زمني لأحكام المؤبد في القاموس الإسرائيلي.

في كل مرة نتكلم بها عن كريم يونس فإننا حتما نتكلم عن والدته, تلك المرأة التي تتمتع بشخصية قوية , وثقافة عالية, وقد كانت تشارك في معظم الاجتماعات الشعبية والاحتجاجات والمظاهرات الخاصة بالأسرى, وكانت حتى أقعدها المرض, هي ممثلة ذوي الأسرى في كثير من المناسبات, والناطقة باسمهم, ولهذا فلا غرابة أن يكون شبلها يتمتع بصفاتها, فكريم صاحب شخصية قوية ومعنوياته عالية, كما أنه يشارك زملاءه الأسرى, في معظم الفعاليات والاحتجاجات التي تصب في صالح الأسرى السياسيين.

والدة الأسير كريم يونس (صبحية وهبي يونس) في لقائها مع غادة أسعد مراسلة صوت الحق والحرية, ، وقد جرى اللقاء قبل إتمام صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل ومنظمة حماس, بفترة قصيرة, وحول سؤالها عنعلاقتها بابنها كريم قالت:

“علاقة عشق بين أسير ومحرر” وأكثر من ذلك، كما تقول ام كريم “علاقة شوق وحنين لا ينتهي للقاء أحلم بأن يكون قاب قوسين أو أقرب”.

وعن تفاصيل اعتقال كريم قال:

“كانت طرقات الباب عنيفة على المنزل ليلة الرابع من كانون الثاني/ شتاء العام 1983، فـتح زوجي يونس فضل اليونس الباب، كانت الساعة قد تجاوزت الثانية ليلاً، كنت خلف الباب، فدفع الجنود بي الى الداخل، وطالبوني بإحضار كريم، الذي كان يدرس في جامعة بن غوريون في بئر السبع، لم يجدوه فغادروا المكان، وفي الليلة ذاتها، كانوا قد قادوا سامي قريب العائلة الى المعتقل. وفي صباح اليوم التالي ألقوا القبض على كريم أمام زملائه في جامعته، وبعد بضع ساعات لحق به قريبه ماهر، أما التهمة التي وجهت للثلاثة من عائلة يونس قتل “جندي اسرائيلي”.

وتتابع ام كريم سرد التفاصيل وتقول: “أخذت العائلة تبحث عن محامٍ قدير، له باع في القضايا السياسية فأرشدونا الىالمحامي (ز.ك) الذي طلب مبلغًا عاليًا، في حينه يصل الى 16 الف دولار في العام 1983 (15 الف دولار مقابل أتعابه و1000 دولار لتشريح جثة القتيل)، وبعد 27 جلسة من المحاكمات امتدت على مدار سنة كاملة، صدر حكم النيابة الإسرائيلية بإعدام كريم وماهر شنقًا بالحبل”. وتقول ام كريم بصوتٍ خافت: “مؤكّد أنّ الحكم جاء لتحطيمنا معنويًا ونفسيًا، فلم تكن إسرائيل لتعدم أحد سجنائها حتى العام 1983، وما صدر من قرار، أعتقد أنه جاءَ ليخيفنا ويعاقبنا على كوننا مواطني اسرائيل الذين (خُنا المواطنة على حد تعبيره). وما جرى عندما طالبنا بلقاء السجناء أنهم أتوا بحراسة، يرتدون ملابس حمراء اللون، مقيدي اليدين والرجلين”.

وعن حيثيات الاعتقال قالت أم كريم: “تمّ استبدال المحامي العربي بآخر يهودي يدعى “زخروني” من مدينة بيتح تكفا، الذي حصل على 7 الاف دولار نظير مجهوده، وخلال جلساتٍ قصيرة لم تستغرق الشهر، غيرت المحكمة قرارها من الإعدام شنقًا لمؤبدٍ مفتوح”.

وعن “قساوة الفراق وغياهب السجون” تقول أم كريم:

،تعتبر أم كريم نفسها أيضًا سجينة، مثلها مثل ابنها كريمها، فهي أمضت الى جانب ابنها 28 سنة، خلال زياراتها الدورية، مرة كل اسبوعين، فتقول: “لم أستثنِ أي زيارة طوال السنوات الماضية، كنت دائمًا أجد من يرافقني من العائلة، إما والده أو أحد أشقائه أو عمه أو خاله، وفقط في الشهر الأخير لم أزره، بسبب العملية التي أجريتها لاستئصال إحدى الكِليتين، التي فسدت بسبب الحصوة”.

وعن لقاءاتها الدائمة مع كريم تقول:

“في لقاءاتي الدائمة مع كريم، كان إذا ما رآني أدمع ينزعج ويهددني بقطع الزيارة، ويقول بالحرف الواحد: “هل ضايقتك؟!!

ألا تعتبرينني رجلاً شهمًا وشجاعًا؟!!! أليس من المفترض أن تفتخري بي بدل أن تبكي من أجلي؟!!!، ألستِ أنتِ مَن تؤمنين أنّ السجن للرجال، فهل غيرتِ رأيك الآن؟!!!”

تبتسم ام كريم، رغم الدموع المنهمرة وتقول: ” ما يعزي القلب أنّ كريم ترك انطباعًا ممتازًا في قلوب الآخرين من زملائه السجناء ومن أهاليهم…”، وأضافت: “أحمد الله أن كريم لم يتزوج ويترك خلفه زوجة وأبناء، فذلك بالنسبة لي سيكون كمن طُعن في صدره بالخنجر”.

وحول المعاناة التي ذاقتها ام كريم قالت:

“كانت المعاناة في الوصول إلى السجون، قاسية لأبعد حدود الوصف، ففي السنوات الست الأولى أمضينا فترة طويلة ونحن نسافر تاركين أطفالنا صغارًا، لننطلق عند الساعة الرابعة صباحًا، باتجاه معتقل نفحة الصحراوي (النقب- طريق متسبيه ريمون)، ونستقل الباص الذي ينقل العمال المسافرين الى تل أبيب، ومن تل أبيب نسافر بالباص المتجه الى بئر السبع ومن ثم نستبدله بالباص المتجه الى متسبيه ريمون (في النقب). وما كنا نكترث حتى لو اساء بعضهم معاملتنا، فرؤية الابن تخفف من وقع كل إساءة، فنتغاضى عن كلِ مكروهٍ مقصود، من قبل إدارة السجن أو احد أفرادها، وأسوأ ما نعيشه هو لقاء الأبناء عبر الزجاج دون أن نلامسه ونتحدث اليه, وعبر هاتفٍ يوصل الصوت بيننا، ووجوهنا تفصل بينها نافذة زجاجية”.

وعن أوضاع السجون تقول ام كريم:

“في السابق كانت الأمور المتاحة في السجون أكثر بكثير من المتاح اليوم، اليوم الوضع زاد صعوبة، بينما في الساحة كان يسمح للأهل بإدخال الزيت والزيتون وأصناف كثير من الطبخ (كأوراق الدوالي) والأرز إضافة إلى الملابس دون تحديد والقهوة والشاي، أما اليوم فاستعيض عن المسموحات السابقة بالكانتينا وهي مبلغٌ (يصل إلى 1300 شاقل شهريًا)، يُدفع لدكانة السجن ليتزوّد الأسير ببعض مستلزماته من صابونٍ ودخان وشامبو وأدوات حلاقة ومعجون أسنان وغير ذلك،.

أما صحة السجين فتصفه والدته صبحية يونس وتقول:

“هو على ما يُرام، ويواصل دراسته الجامعية، وفي كل مرةٍ أراه فيها يبدو أكثر عزمًا وإصرارًا، وهو شديد التفاؤل بقرب خروجه من السجن، حيث أنه بعد اعتقاله بقليل طلبه أحمد جبريل في إحدى الصفقات مع إسرائيل، بعد أن هدّد جبريل بقتل الأسرى الإسرائيليين الثلاثة في حال تمّ اعدام كريم”.

وفي بيتها في قرية عارة في المثلث، جلست ام كريم وقالت:

“حتى الكرسي ملّ هو الآخر انتظار كريم، إنني اشتاقُ الى ابني بصورة لا اعرف وصفها، تفوق الخيال، اشتاق لضمه الى صدري وعناقه طويلاً، وأخشى ما أخشاه أن أنهار ساعة لقائه، فلا تحملني رجلاي وأفقد توازني ويضيع وعيي!! ولطالما قال لي ابني كريم عُدّي الساعات حتى أدخل إليكِ على غيرِ موعدٍ، فأصدقه، لأنني أعرف أنّ إسرائيل اعتادت على الافراج عن السجناء السياسيين دون سابق انذار…” وتضيف ام كريم بنبرة أهدأ: كثيرًا ما سألته: هل تذكر طريق بيتنا؟! فيضحك ويقول “وهل أتوه عن البيت، ثم أنه سهلٌ جدًا، انه على الشارع الرئيسي، مقابل محطة الباص!”…

حزينة تبدو ام كريم، بسبب بعدها عن ابنها السجين، وكلما تحدثت عنه انهمرت دموعها فعادت الى تجفيف وجنتيها من جديد، ثم هدأ البكاء فقالت: “لم يكن ما هو أجمل من أن يُمسك الشقيق بذراع شقيقته ويسلمها هو الى عريسها”!! وعندما احتفلنا بزفاف اصغر ابنائي انطلقت الموسيقى في المكان، وأثرَ بي صوت المغني وهو يقول: “انا مسافر يا امي ودعيني”… وفي مقطع آخر “…أنا عرفان يا امي دمعاتك سخية”… عندها بكيت بحرقةٍ شديدة في ركنٍ منزوٍ، فنظر اليّ أحد الأقرباء، وامسك بي (رحمة الله عليه، لقد توفي)، يومها سألها باستغراب: “ألستِ أنتِ ام كريم الصامدة الصابرة؟! كيف يمكن لكِ أن تكوني ضعيفة بهذا الشكل؟!!”.

بمناسبة دخول المناضل كريم يونس عامه الثلاثين داخل السجون الإسرائيلية كتب وزير الأسرى في السلطة الوطنية عيسى قراقع التالي:

دخل عامع الثلاثين بتاريخ 6/1/2012, الأسير الأقدم حاليا في سجون الاحتلال وفي العالم, المثقف الكاتب والحالم والشاعر والغير قادر أن يستوعب اعتقال المشاعر الإنسانية وتكبيلها بالحديد ودياجير الظلام في عصر الانفتاح والديمقراطية وربيع حقوق الإنسان.

الأسير كريم يونس ابن قرية عارة في الداخل الفلسطيني الذي طبق عليه وعلى غيره من الأسرى نظام الأبرتهايد بكل امتياز, سلبوه حق المواطنة كفلسطيني يعيش على أرضه داخل دولة إسرائيل, وسلبوه حقه الوطني والسياسي باستثنائه من كل تفاوض وصفقة واعتباره كأنه لا ينتمي إلى أي أرض ولا هوية.

في رسالته الأخيرة والغاضبة تساءل كريم يونس عن أسباب عدم شمول الصفقة لكافة الأسرى القدامى وإبقاء أكثر من مائة أسير يقبعون في السجون تحت رحمة القوانين والمقاييس الإسرائيلية الظالمة, وكأنه في أسئلته كان يبحث عن التحدي للمفاهيم الإسرائيلية التي تعاطت مع الأسرى وفق تصنيفات وتقسيمات حوّلت الأسرى إلى مجرد أرقام وملفات ورهائن مجردين من حقوقهم الإنسانية.

ثلاثون عاما وكريم يونس يبحث عن هويته واسمه وكيانه الإنساني والوطني, وقد مرّت عليه حروب واتفاقيات ومشاهد ومعاهدات وصفقات ولا زال خارج النص والفعل والقرار, كأنه بطل ينازع ظلا, وظلا يفتش عن المعنى في المكان.

ثلاثون عاما وكريم يونس يصرخ تحت مقصلة الاعدام, يهبط ويرتفع , يشهق ويغني, ويرى الحياة أبعد من سجن ومعسكر لدولة لا تجيد سوى إطلاق النار, ويرى نفسه يرتدي شجرا وله أثر الفجر على الندى, ونشيد الطلبة في فوج المدارس لا يطيع النسيان.

اما الاسير المناضل ماهر يونس

ولد ماهر يونس يوم 9/1/1958م في قرية عرعرة / المثلث الشمالي, بين شقيق واحد وخمس شقيقات, وقد أنهى دراسته الابتدائية في مدارس القرية, ثم التحق بالمدرسة الزراعية في مدينة الخضيرة, وفي يوم 19/1/1983م اعتقلته السلطات الإسرائيلية, وبعد التحقيق معه وجهت له النيابة العسكرية تهمة الانتماء إلى منظمة فتح, المحظورة, وحيازة أسلحة بطريقة غير قانونية, وقتل جندي إسرائيلي, وبعد 27 جلسة من النحاكمات حكمت عليه المحكمة العسكرية في مدينة اللد بالإعدام شنقا, وبعد الحكم مباشرة استبدلت العائلة المحامي الأول بمحامي آخر يدعى زخروني من مدينة بيتح تكفا, وخلال جلسات قصيرة لم تستغرق أكثر من شهر واحد أعادت المحكمة النظر في قرارها السابق وخفضته من الاعدام إلى السجن المؤبد, وحتى كتابة هذه السطور تنقل ماهر بين كل من سجن عارة, الخضيرة, الجلمة, كفار يونا, الرملة, عسقلان, نفحة, بئر السبع, الشارون, مجدو, وهدريم, واليوم لا يزال ماهر أعزبا ويقبع في سجن الجلبوع, وخلال وجوده في السجن التحق بالجامعة المفتوحة قسم اللغات, وحال دون حصوله على اللقب الأول فقط أربعة مواضيع, لأن السلطات الإسرائيلية منعته وزملائه من الاستمرار بالدراسة.

وراء كل رجل عظيم امرأة, فقد كان ولا يزال وراء ماهر يونس والدته, تلك المرأة التي تتمتع بشخصية قوية وثقافة عالية, وكانت ولا تزال فاعلة بين ذوي الأسرى, في خدمة الأسرى والدفاع عن حقوقهم, وقد خلفت أم كريم عندما أقعدها المرض لتكون هي ممثلة ذوي الأسرى في الداخل الفلسطيني, والناطقة باسمهم, ففي الاجتماع الذي عقد يوم 3/3/2012م تكريما لكريم وماهر كانت هي صاحبة الكلمة المميزة في هذا المهرجان الكبير, وكان ماهر قد أخذ من والدته كل صفات القوة والحكمة والمثابرة , حيث أنه صاحب شخصية قوية, ويتمتع بمعنويات عالية, ويشارك زملائه الأسرى معظم الفعاليات والاحتجاجات التي تصب في صالح الأسرى السياسيين.

الجدير بالذكر أنه بعد أن تحرر عميد الأسرى سامي خالد يونس من خلال عملية تبادل الأسرى بين إسرائيل ومنظمة حماس, أصبح كريم يونس وماهر يونس عميدا الأسرى في السجون الإسرائيلية, في كل فلسطين, وبهذه المناسبة أقامت جمعية أنصار السجين “الرابطة” يوم 3/3/2012م حفلا في قرية عارة, في بيت كريم يونس, تخلله كلمات قصيرة, وإشعال شعلة كبيرة فوق موقع بارز بين الحضور, وإشعال عددا من الشموع حول الموقع, وهو تقليد سنوي, يقام في بيت كل أسير يكون قد قضى أكبر فترة داخل السجون الإسرائيلية, حيث يطلق عليه اسم “عميد الأسرى”, وكان قد مضى على كريم وماهر ما يقارب 30 عاما على وجودهما وراء القضبان, هذا الاحتفال التقليدي هو في حد ذاته إشارة إلى الديمقراطية المزيفة التي تتشدق بها حكومة إسرائيل, ورسالة إلى العالم ومنظمات حقوق الإنسان إلى أن السجون الإسرائيلية هي إعدام بطيء للأسير السياسي الفلسطيني, حيث لا تحديد زمني لأحكام المؤبد في القاموس الإسرائيلي.

الجدير بالذكر أن ماهر يونس ينتمي إلى عائلة لها تاريخ عريق في النضال, فمنهم من قضى نحبه, ومنهم من أمضى سنين من عمره داخل السجون الإسرائيلية, وما ندموا ولا تراجعوا, ومن هؤلاء الرجال كان:

1- المناضل حمزة يونس: وكان دخل السجون الإسرائيلية ثلاث مرات على قضايا سياسية, استطاع خلالهما الهرب مرتين.

2- الكاتب والمناضل فاضل يونس : الذي قاد مجموعة , كان من بينها قاسم أبو خضر,وقد عملت على نقل السلاح من لبنان إلى إسرائيل, وقد أمضى فاضل في السجون الإسرائيلية مدة 15 عاما, وعن مزيد من المعلومات حول هذا الرجل تجدها في الفصل الثاني من هذا الكتاب.

3- المناضل عصام يونس: الذي قاد عدة مجموعات مسلحة, والتي بدورها نفذت 73 عملية عسكرية في منطقتي جنين وقباطية.

4- الشهيد محمود سعيد يونس: استشهد خلال الحرب العربية اليهودية سنة 1948م في معركة غير متكافئة في وادي عارة.

5- الشهيد عمر خالد يونس: شقيق سامي يونس استشهد خلال الحرب العربية اليهودية سنة 1948م عند مستعمرة موتسكن, عندما كان يقاتل في صفوف المقاومة دفاعا عن مدينة حيفا.

6- المناضل عبد اللطيف عبد القادر يونس: اعتقلته السلطات الإسرائيلية في شهر 10/1966م بتهمة التجسس لصالح الأردن, وأمضى في السجون الإسرائيلية ست سنوات, وبعدها سنه واحدة اعتقالا منزليا.

عامان على استشهاد اللواء الاسير ميسره ابوحمديه داخل سجون الاحتلال الصهيوني

29 مارس

ميسره ابوحمديهكتب هشام ساق الله – عامان مضيا على استشهاد المناضل اللواء ميسره ابوحمديه في داخل سجون الاحتلال بعد ان ماطلت مصلحة السجون باطلاق سراحه وعلاجه وخرج من المعتقل وهو شهيد ليوارى الثرى ويقام له بيت عزاء في كل مكان بالوطن ولازال الاسرى المرضى في سجون الاحتلال يسقط الواحد تلو الاخر ولازال اخرين ينتظروا العلاج لوقف المهم ومعاناتهم .

قضية الاسرى المرضى دائما تدمي قلوبنا وتوجعنا كثيرا فهؤلاء يعانوا معانيات مضاعفه عن باقي الاسره ولا احد يوقف المهم وعذابهم ووجعهم ومصلحة السجون الصهيونيه تضرب عرض الحائط هذه الحالات الانسانيه التي ينبغي ان يتم اطلاق سراحهم باسرع .

نستذكر اليوم الشهيد اللواء ميسره ابو حمديه الذي غادرنا قبل عام بالتمام والكمال ونستذكر رحلة المه ومعاناته وتقصير السلطه الفلسطينيه والاجهزه الامنيه الفلسطينيه في المطالبه به واطلاق سراحه وقد كنت قبل استشهاده بيوم قد طالبت الاجهزه الامنيه بوقف التنسيق الامني مع الكيان الصهيوني ليوم واحد كخطوه للضغط عليها من اجل الافراج عنه حتى يموت في اسرته وقد استفحل مرضه وصعبت حالته الصحيه .

رحم الله الشهيد المناضل القائد اللواء ميسرة ابوحمديه واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا والمجد والفخار لكل ابطالبنا واسرانا داخل السجون الذين حولوا قلاع الاسير الى معارك مع قوات الاحتلال الصهيوني يطلقوا كل مايمتلكوا ليعبروا عن رجولتهم وبطولتهم ورفضهم للقيد والسجان .

وكان قد أعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع عن استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية (64 عاما)، في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وحمل قراقع، في اتصال هاتفي مع ‘وفا’، الاحتلال مسؤولية استشهاد الأسير أبو حمدية، سيما وأنه عانى الكثير من المرض في سجون الاحتلال أمام مرأى إدارات السجون والسجانين. مطالبا بتشكيل لجنة دولية عاجلة للتحقيق في ظروف استشهاد أبو حمدية وتعرضه لإهمال طبي متعمد منذ سنوات.

ودعا قراقع إلى إضراب شامل وحداد يوم غدٍ الأربعاء، استنكارا لهذه الجريمة.

وأبو حمدية استشهد في تمام الساعة الثامنة صباحا في قسم العناية المكثفة في مستشفى ‘سوروكا’ الإسرائيلي في السبع. وهو يحمل رتبة لواء، واعتقل مرات عدة لدى السلطات الإسرائيلية، كان آخرها عام 2002 إذ حكم عليه بالسجن المؤبد.

وقد حذرت الوزارة في الآونة الأخيرة من خطورة الحالة الصحية للأسير أبو حمدية، والمصاب بالسرطان في الحنجرة.

ووفقا لإفادات محاميه، فقد أبو حمدية الوعي عدة مرات وسقط أرضا وأصيب بجروح، ولم يستطع الكلام بسبب تفشي مرض السرطان في الغدد والحنجرة.

وخلال الشهرين الأخيرين ومنذ اكتشاف السرطان لديه طرأ تدهور متسارع وكبير على وضعه الصحي، ما هدد حياته، وأصبح مؤخرا بين الحياة والموت، حيث عانى من انتفاخ في الغدد الليمفاوية، وهبوط حاد في الوزن، وعدم القدرة على النطق وأوجاع في كافة أنحاء الجسد، خصوصا الأضلاع والعضلات وعدم استطاعته النوم ليلا ونهارا من شدة الألم.

وباستشهاد الأسير ابو حمدية يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 207 شهداء، وكان بتاريخ 23 من شهر شباط الماضي استشهد الأسير عرفات جرادات من بلدة سعير شمال الخليل عن عمر ناهز 30 عاما في سجون الاحتلال أثناء التحقيق معه بعد اعتقاله باسبوع.

https://hskalla.wordpress.com/2013/03/30/ليوقف-التنسيق-والتعامل-بين-السلطه-الف/