أرشيف | نوفمبر, 2012

الأسير المناضل المرحوم الحاج رشاد عطا الخور في ذمة الله

30 نوفمبر

رشاد الخور
كتب هشام ساق الله – وصلني نبا وفاة الاخ والصديق الاسير المحرر المناضل الحاج رشاد عطا الخور خلال رساله ارسلها صديقي الصحافي عبد الغني الشامي قبل صلاة الظهر يوم الجمعه اتصلت عليه مستفسرا فقد كنت قد اتصلت بشقيقه الاخ المناضل يوسف الخور عدة مرات في مدينة نابلس للاطمئنان عليه وكان دائما يقول ان العمليه نجحت وهو في تحسن مستمر ووضعه ممتاز .

الصديق والمناضل الاخ رشاد تم ادخاله عدة مرات الى مستشفى الشفاء وتم تشخيص ان عضلة القلب لديه ضعيفه ويعاني من مشاكل دائمه بالقلب تم تحويله الى المستشفى العربي في مدينة نابلس بصحبة شقيقه المناضل الاخ يوسف ابوعطا حيث امضى ما يقارب الشهر في المستشفى تم تركيب جهاز لتنظيم القلب بنجاح والتدريب عليه .

موعد عودتهما الى مدينة غزه كان يوم الاثنين القادم ولكن مشيئه الله كانت وقدره اسرع من كل المواعيد وقد توفي رحمة الله عليه بعد الساعه الثاني عشر من فجر الجمعه وتم عمل كل الاجراءات والعوده به الى غزه وتم الصلاة عليه في صلاة الظهر بحضور اعداد كبيره من المصلين وتشيعه الى مثواه الاخير في مقبرة الشهداء بحضور حشد كبير من ابناء حركة فتح واصدقائه وجيرانه وعائلة الخور .

تعرفت على الاخ رشاد بداية الثمنينات وكان احد كوادر حركة فتح واحد نشطاء لجنة شبيبة الصبره وحركة الشبيبة في معهد فلسطين الديني الازهر فقد انضم الى حركة فتح مبكرا وعلى درب اخوته الذين سبقوه الى الحركه والمعتقل الاخوه سمير ومحمود ويوسف وهو اول من تم محاكمته على قانون تمير بدون ان يعترف وعلى الاعترافات الغير وتم الحكم عليه بالسجن المؤبد تم اطلاق سراحه في صفقة احمد جبريل عام 1985 .

رشاد اعتقل من قبل قوات الاحتلال الصهيوني في اعوام 1981 و1983 و 1985 وعدة مرات في الانتفاضه الاولى منها للتحقيق والاعتقال الاداري بلغت جملت فترات اعتقاله مايقارب العشر سنوات كلها تهم تتعلق بالانتماء لحركة فتح وتقديم المساعدات للمطلوبين والمطاردين وتامين لهم المساعده .

ولد المرحوم رشاد الخور في مدينة غزه عام 1963 وتلقى تعليمه فيها الابتدائي والاعدادي والتحق في معهد فلسطين الديني الازهر وعمل في جمعية اصدقاء المريض الخيريه بمدينة غزه حتى بداية السلطه الفلسطينيه .

التحق في جهاز الشرطه الفلسطينيه وعمل في المباحث ومكافحة المخدرات وسجن غزه المركزي ودائرة التدريب وهو برتبة مقدم وتم اعتقاله عشية الانقسام الفلسطيني لمدة 40 يوم من قبل اجهزة امن حكومة غزه للتحقيق وتهمة الاتصال برام الله .

والحاج المرحوم رشاد قد عمل مع شركة للسياحه والسفر وقد حج 6 مرات وعمل على خدمة ومساعدة الحجيج واعتمر 18 مره كان اخرها في شهر شعبان ورمضان الماضي الا ان صحته لم تساعده كي يحج كمان كان ينوي هذا العام .

والمرحوم متزوج ولديه ثمانية من الابناء خمسة ذكور وثلاثة بنات اكبرهم يبلغ من العمر 17 عاما وأصغرهم اربع سنوات .

وقد نعت حركة فتح منطقة الصبره اقليم شرق غزه المناضل الكبير رشاد عطا الخور وعددت مناقبه ومراحل نضاله وفترات اعتقاله في سجون الاحتلال داعية الله العلي القدير ان يقبله مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن أولئك رفيقا .

وقد ام بيت العزاء اعداد كبيره من المعزين من ابناء منطقة الصبره وسكان مدينة غزه واصدقاء عائلة الخور والاسرى المحررين الذين اعتقلوا معه خلال في سجون الاحتلال .

تعازينا الحاره لعائلة الخور المناضله ولاشقائه المناضلين سمير ومنير ومحمود ويوسف ورشدي ومحمد والى ابناء المرحوم وعموم ال الخور الكرام وكل أصدقاء واخوة المناضل رشاد الذين حزنوا لفراقه متمنين له الجنه والفردوس الاعلى وان يجعل من ايام مرضة ومعاناته بمثابة مغفره له حتى يقابل ربه راضيا مرضي .

Advertisements

رحم الله الأخ المرحوم راني زهدي الفيشاوي الذي غادرنا مبكرا

30 نوفمبر

راني القيشاوي
كتب هشام ساق الله – أصعب أنواع الموت الموت المفاجئ وحين يأتي لشاب في كامل صحته وشبابه فيشعر المرء منا بهول المصيبة والفقدان وهذا ما حدث مع كل من عرف الشاب والمناضل والاخ العزيز لكل ابناء حركة فتح في جامعة الازهر وكل من عرف هذا الرجل راني زهدي القيشاوي الذي غادرنا مبكرا وهو بكامل صحته وعافيته ولم يكن مريض باي مرض .

سهر هو وصديقه في البيت وانقطع التيار الكهربائي ونزل من الطابق العلوي بالبيت ليوصل صديقه الى الباب واثناء نزوله على الدرج واذا به يسقط ميتا بين يدي صديقه الذي يوصله الى الباب ويتم نقله الى المستشفى بسرعه فبيته قريب جدا من مستشفى الشفاء وينتهي الأجل .

فور انتشار خبر وفاته فجر الخميس بدا اصدقاءه من ابناء حركة فتح ه بنعيه على صفحات الفيس بوك وتعداد سجاياه ومناقبه وذكرياتهم معه ونشر صوره وموعد تشيع جثمانه والمسجد الذي سينطلق منه موكب الجنازه .

حين جاء موعد تشيع جثمانه الطاهر شارك بالمسيره المهيبه عدد كبير من ابناء حركة فتح من خريجي جامعة الازهر وأصدقائه وأبناء إقليم غرب غزه وكل من يعرفه أضافه الى جيرانه وابناء عائلة القيشاوي وانسبائهم وتم مواراته الثرى .

المرحوم راني زهدي القيشاوي ولد 2/10/1979 في دولة الكويت حيث كان يعمل والده هناك وتلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي ثم عادت العائله بعد حرب الخليج الى قطاع غزه وانهى دراسته الثانويه بمدرسة الكرمل الثانويه ونجح بتفوق ليلتحق كطالب في جامعة الازهر قسم العلوم السياسيه .

التحق المرحوم راني في حركة الشبيبه الطلابيه وهو في المرحله الثانويه وكان نشيطا فيها واصبح احد كوادرها في جامعة الازهر ومن الطلاب البارزين والنشطين في الجامعه حتى تخرج من الجامعه عام 2003 .

التحق في جهاز الامن الوقائي فور تخرجه من الجامعه ثم انتقل للعمل بعد اجراء الانتخابات التشريعيه الثانيه كمدير لكتلة فتح البرلمانيه في قطاع غزه حتى بعد الانقسام الفلسطيني وقد عاني من الاعتقال والمراجعات من قبل اجهزة الامن لحكومة غزه .

والمرحوم راني احد نشطاء حركة فتح في منطقته التنظيميه واقليم غرب غزه وقد نعاه اصدقائه واخوانه من ابناء حركة فتح على صفحات الانترنت وقد ام بيت العزاء اعداد كبيره من المعزين ومن ضمنها وفد كبير من ابناء حركة فتح في مدينة غزه .

رحم الله المرحوم راني واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وتعازينا لوالده الصديق ابورائد القيشاوي واشقائه واخوته رائد وسائد وماجد وعبود وشقيقاته والى عموم ال القيشاوي الكرام وخاصه الاخ المناضل نادر القيشاوي ابواياد وشقيقه الاخ نائل القيشاوي ابومدحت وتعازينا للاخ الدكتور عماد المزيني زوج شقيقته وكل اصدقاء واخوة المناضل راني الذين عاشوا معه وعرفوه وشاركوه مراحل حياته الصبر والسلوان لهم جميعا .

حركة فتح والتحول الى الدوله

30 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – غداة اليوم التالي لحصول فلسطين على عضوية مراقب في الامم المتحده ومكانة دوله غير عضو هل فكرة حركة في هذه اللحظات التاريخيه وبمستقبلها السياسي ورؤيتها للمرحله القادمه ومعها كل التنظيمات الفلطسنيه وما يتوجب ان تقوم به تلك التنظيمات على صعيدها الداخلي وطوي مرحله وبدء صفحه جديده من العمل الحزبي والتنظيمي الذي يتوافق مع المكانه الجديده .

ينبغي ان تفكر حركة فتح بأطرها التنظيميه المختلفه باليوم الذي يلي هذا الحدث الكبير وان تقوم بعدة خطوات سريعه هي وكل التنظيمات الفلسطينيه واول تلك الخطوات هو اتمام المصالحه الفلسطينيه الداخليه والانتهاء من كل تبعاتها على كافة الاصعده وتوحيد الوطن والسلطات والوزارات المختلفه لمواجه المرحله القادمه .

ينبغي ان تتحول هذه التنظيمات جميعا وتبدا بتحضير انفسهم لاجراء انتخابات رئاسيه وتشريعيه والتجهز لها وتحضير كل التنظيمات الفلطسنييه لعملية انتخابات داخليه وتحضير مرشحيها عبر اجراء برايمريز داخلي لترتيب كوادرها على اساس ان الانتخابات يتوجب ان تتم وفق القائمه الانتخابيه بنسبة 100 بالمائه وان الوطن كله دائرة انتخابيه واحده .

ينبغي ان تتفق كل التنظيمات الفلسطينيه سواء الوطنيه منها او الاسلاميه على برنامج الحد الادنى من التوافق السياسي والذي لاينبغي الخروج عنه والذي يضمن كل السبل والاساليب في تحرير هذه الدوله الفلسطينيه المحتله سواء بالمفاوضات او بالمقاومه.

ينبغي ان يتم اعادة الاعتبار السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينيه واعادة صياغتها من جديد والتوافق على ان تصبح هذه هي خيمة الفلسطيين داخل الوطن وبالشتات وتمثل كل اطياف اللون السياسي وينبغي ان يتم ايضا اعادة تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني واجراء انتخابات حره وديمقراطيه بعيدا عن الفئويه والكوتات التنظيميه السائده منذ تاسيسيه ليصبح يشكل كل ابناء شعبنا في الشتات والوطن المحتل .

اما بخصوص حركة فتح فيتوجب على قيادتها وخاصه اللجنه المركزيه والمجلس الثوري ان تعقد المؤتمر السابع بأسرع وقت ممكن او تدعو لعقد المؤتمر العام للحركه للتفكير باليات تنظيميه وسياسيه جديده تتوافق مع المرحله الجديده وان تعيد ترتيب اولوياتها وان تحضر لتغير الانظمه الداخليه لهذه الحركه والاستعداد لبناء هرمي اكثر جدوى من الموجود .

اذا لم تسارع حركة فتح بهذه الخطوات وتطلق العنان لكوادرها ومبدعيها بالعمل من اجل تطوير اداء هذه الحركه بشكل كبير ليضمن استمرارها على الساحه الفلسطينيه واستمرار قيادتها للمشروع الوطني الفلسطيني ولمنظمة التحرير الفلسطينيه واستغلال هذا الذي حدث وان تكون على مستوى الحدث فان التاريخ سيتجاوزها ويظهر قوى جديده يمكن ان تسبقها .

يتوجب ان يتم الاعلان عن تشكيل حكومة وحده وطنيه فلسطينيه باسرع وقت تمثل كل الاطر والتنظيمات الفلسطينيه تحضر هذه الحكومه للانتخابات التشريعيه والرئاسيه القادمه وتقود زمان الامور في الدوله الفلسطينيه الغير عضو بالامم المتحده وتضع الاليات والطرق المناسبه من اجل التحرير وتعيد هذه الحكومه كل الاتفاقيات التي تم عقدها بالسابق مع الكيان الصهيوني وكل الاتفاقات وتعيد صياغتها من جديد وفق مصلحة الدوله الفلسطينيه .

افكار كثيره لم استطع حصرها وترتيبها وكتابتها ولكني اردت ان انبه الى النهار الذي يلي هذا الاعتراف الاممي بدولة فلسطين يجب ان يكون مختلفا ان نطلق العنان للسياسيين والمفكرين وكل من يجد فكره ان يضعها امام قيادة شعبنا الفلسطيني وان يكون هناك تغيير كبير وواضح يتوافق مع ماجرى من حدث عالمي .

عدالة قضيتنا الفلسطينية والدم النازف هو من انجح التصويت بالأمم المتحدة

29 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – عدالة قضيتنا والظلم التاريخي الذي تعرض له شعبنا من المجتمع الدولي والدم الفلسطيني الذي لازال ينزف ومنذ بدايات القرن الماضي والجرائم التي ارتكبها الكيان الصهيوني وصمت العالم على مايجري هو من انجح التصويت الفلسطيني .

ان هذا التصويت الواسع الذي حظي فيه قرار قبول عضوية فلسطيني كدوله ليست عضو بالامم المتحده انما هو اعادة الاعتبار للظلم التاريخي الذي تعرض له شعبنا عبر التاريخ واقرار للحق والذي لم يرقى حتى الان الى ماكان ينبغي ان يكون وهي عضويه كاملة في الجمعيه العموميه وفق قرار التقسيم باقامة دولتين احداهما فلسطينيه والاخرى يهوديه .

لقد صوت على القرار 138 دوله من الدول الحره التي اعطت الحق الفلسطيني صوتها وسط ضغوط الولايات المتحده والكيان الصهيوني الذي حاول ثنيهم عن قول الحقيقه وممارسة العداله الدوليه في التصويت .

اما من عارض القرار فلم يزد عددهم عن 9 دول فقط لهم العار والخزي فهم الولايات المتحده الامريكيه والكيان الصهيوني ومعهم الدول الحاقده على شعبنا الفلسطيني ولو ان هناك امه عربيه موحده ودبلوماسيه انسانيه لكان يتوجب عليهم قطع العلاقات الدبلوماسيه معها بشكل سريع وفرض معاقبه اقتصاديه .

اما الدول الباقيه وهي 41 دوله فقد امتنعت عن التصويت وهي لم تصوت ضد ولا مع ولكن نفهم قراراها انه على الحياد وهو الى جانب الحق الفلسطيني ولو ارادت احدى تلك الدول ان تخضع للضغوط الامريكيه والصهيونيه لصوتت ضد القرار.

خرجت الجماهير محتفله في هذا الانتصار في الجميعه العموميه للامم المتحده من كل صوب وانا اكتب هذه الكلمات اسمع صوت مسيره حاشده واصوات اطلاق عيارات ناريه والعاب ناريه هتافات من بعيد الله اكبر وحالة من الفرحه والسعاده انتابت كل شعبنا بكل فئاته وتوجهاته السياسيه .

مخيمات اللاجئين في الشتات عبرت عن فرحتها وبثت كل التلفزه العربيه والعالميه هذا الانتصار الفلسطيني بالامم المتحده وماحققه الرئيس القائد محمود عباس من مثابره وكلمات رائعه اوجع فيها الكيان الصهيوني والتي ادت الى رفع عدد الدول المصوته في الامم المتحده .

ليفعل الكيان الصهيوني مايفعله فلن يستطيع ان يقوم بما قام به بالسابق وسيحسب الف حساب لاي عدوان جديد وسيتم تطوير هذا الانجاز والاستفاده منه اكثر واكثر حتى يتم تطويره لتصبح فلسطين عضوه العام القادم بالجمعيه العموميه وباغلبيه اكبر مما تم الحصول عليه اليوم .

وستنضم فلسطين الى كل المنظمات الدوليه وخاصه محكمة الجنيات الدوليه وسيتم محاكمة الكيان الصهيوني على ماقترفت يداه جرائم بحق شعبنا وابادة عائلات فلسطينيه باكملها وما ارتكبه من جرائم حرب وتحويل كل قياداته السياسيه والعسكريه الى محاكم جرائم الحرب .

يتوجب ان يتم اعادة الاعتبار للكفاح المسلح ولحق شعبنا بالمقاومه السلميه والعسكريه والدفاع عن اراضينا امام أي عدوان صهيوني قادم والتعامل مع كل الوسائل الدوليه المشروعه في النضال ضد احتلال الاراضي الفلسطينيه وبمقدمتها ممارسة الكفاح المسلح .

ما انجح القرار ليست الدبلوماسيه الفلسطينيه وحدها بل الدم الفلسطيني النازف وما ارتكبه الكيان الصهيوني من جرائم حرب في كل مراحل تاريخ شعبنا الفلسطيني ولعل اخره ما ارتكب من ابادة عائلة الدلو كامله وكذلك صور الاطفال والنساء وهدم البيوت على رؤوس ساكنيها واستهداف الصحافيين والاطفال والمؤسسات الاعلاميه .

وكان قد قدم رئيس المجموعة العربية، المندوب الدائم للسودان لدى الجمعية العامة للأمم المتحدة، السفير دفع الله الحاج، اليوم الخميس، طلب انضمام فلسطين للمنظومة العالمية لنيل دولة غير عضو في الأمم المتحدة.

وفيما يلي نص مسودة قرار انضمام فلسطين للأم المتحدة والتي قرأها السفير الحاج

1- تؤكد من جديد حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير والاستقلال؛ في دولته فلسطين على الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام ١٩٦٧

٢ – تقرر أن تمنح فلسطين مركز دولة مراقبة غير عضو في الأمم المتحدة، دون مساس بحقوق منظمة التحرير الفلسطينية المكتسبة وامتيازاﺗﻬا ودو رها في الأمم المتحدة بصفتها ممثل الشعب الفلسطيني، وفقا للقرارات والممارسة ذات الصلة؛

٣ – تعرب عن أملها في أن يستجيب مجلس الأمن للطلب الذي قدمته دولة فلسطين في ٢٣ أيلول/سبتمبر ٢٠١١ من أجل الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة

٤ – تؤكد عزمها على المساهمة في إحقاق حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف والتوصل إلى تسوية سلمية في الشرق الأوسط تُنهي الاحتلال الذي بدأ في عام ١٩٦٧ و تحقق رؤية الدولتين، المتمثلة في دولة فلسطين المتمتعة بالاستقلال والسيادة والديمقراطية ومقومات البقاء والمتاخمة لدولة إسرائيل والتي تعيش جنبا إلى جنب معها، على أساس حدود ما قبل عام ١٩٦٧.

٥ – تعرب عن الحاجة الماسة إلى استئناف المفاوضات وتسريع وتيرﺗﻬا في إطار عملية السلام في الشرق الأوسط، استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ومرجعيات مؤتمر مدريد، بما فيها مبدأ الأرض مقابل السلام، ومبادرة السلام العربية، وخريطة الطريق التي وضعتها اﻟﻤﺠموعة الرباعية لحل دائم للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني قائم على وجود دولتين، من أجل تحقيق تسوية سلمية عادلة ودائمة وشاملة بين الجانبين الفلسطيني

والإسرائيلي تحل كافة القضايا الأساسية العالقة، أي قضايا اللاجئين الفلسطينيين، والقدس، والمستوطنات، والحدود، والأمن، والمياه.

٦ – تحث جميع الدول والوكالات المتخصصة ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة على مواصلة دعم الشعب الفلسطيني ومساعدته على نيل حقه في تقرير المصير والاستقلال والحرية في أقرب وقت.

٧ – تطلب إلى الأمين العام أن يتخذ التدابير الضرورية لتنفيذ هذا القرار وأن يقدم إلى الجمعية العامة تقريرا عن التقدم المحرز في هذا الصدد في غضون ثلاثة أشهر.

الأسرة الدولية أمام الفرصة الأخيرة لإنقاذ حل الدولتين
شعبنا لن يتنازل عن حقوقه الوطنية الثابتة… كفى للعدوان والاستيطان والاحتلال

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد خاطب الجمعية العامة للأمم المتحدة مطالبها اليوم بإصدار شهادة ميلاد دولة فلسطين’، هكذا قدم الرئيس محمود عباس طلب قبول فلسطين دولة غير عضو للمنظومة الأممية، مخاطبا ممثلي المحفل الدولي ‘لهذا السبب نحن بشكل خاص نحن هنا اليوم’.

وذكّر سيادته، في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، اليوم الخميس، ان نفس الجمعية أصدرت قبل 65 عاماً وفي مثل هذا اليوم القرار181 الذي قضى بتقسيم أرض فلسطين التاريخية، وكان ذلك بمثابة شهادة ميلاد لدولة إسرائيل.

وقال خلال كلمته التي قوطعت أكثر من مرة بالتصفيق الحار، إن ‘العالم مطالب اليوم بأن يُسجل نقلة هامة في مسيرة تصحيح الظلم التاريخي غير المسبوق الذي أُلحق بالشعب الفلسطيني منذ النكبة عام 1948. وإن كل صوت يُؤيد مسعانا اليوم هو صوت نوعي وشُجاع، وكل دولة تمنح التأييد اليوم لطلب فلسطين نيل مكانة دولة غير عضو تثبت بذلك دعمها المبدئي والأخلاقي للحرية وحقوق الشعوب والقانون الدولي والسلام’، مذكرا بان ‘العالم مُطالب اليوم بأن يُجيب على سؤال محدد كررناه دائماً: هل هناك شعب فائض عن الحاجة في منطقتنا؟ أم أن هناك دولة ناقصة ينبغي المسارعة والتعجيل بتجسيدها فوق أرضها هي فلسطين؟’

وبين: إن تأييد العالم اليوم لمسعانا سيبعث رسالة مبشرة لملايين الفلسطينيين على أرض فلسطين وفي مخيمات اللاجئين في الوطن والشتات وللأسرى مناضلي الحرية في السجون الإسرائيلية بأن العدالة ممكنة، وأن الأمل مبرر، وأن شعوب العالم لا تقبل باستمرار الاحتلال.

وقال سيادته:’لقد حانت اللحظة كي يقول العالم بوضوح: كفى للعدوان والاستيطان والاحتلال’، إنه وقت العمل ولحظة التقدم إلى الأمام.

وتابع: تجيء فلسطين اليوم إلى هذا المحفل الدولي الرفيع؛ مُمثل الشرعية الدولية وحاميها، مؤكدين قناعتنا بأن الأسرة الدولية تقف الآن أمام الفرصة الأخيرة لإنقاذ حل الدولتين. وتجيء فلسطين إليكم اليوم في لحظة فارقة إقليمياً ودولياً، كي تكرس حضورها، وتحمي إمكانات وأُسس السلام العادل المأمول في منطقتنا.

وأضاف: باسم منظمة التحرير الفلسطينية أقول، لن نملّ ولن نكلّ ولن يفتُرَ تصميمنا على مواصلة السعي لتحقيق السلام العادل، ولكن وقبل كل شيء وبعد كل شيء، أؤكد أن شعبنا لن يتنازل عن حقوقه الوطنية الثابتة كما حددتها قرارات هيئات الأمم المتحدة، وشعبنا متمسك بحقه في الدفاع عن نفسه أمام الاعتداءات والاحتلال وسيواصل المقاومة الشعبية السلمية، وملحمة الصمود والبناء فوق أرضه، وسينهي الانقسام ويعزز وحدته الوطنية، ولن نقبل إلا باستقلال دولة فلسطين وعاصمتها القدس فوق جميع الأراضي التي احتلت عام 1967 لتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل، وحل قضية اللاجئين على أساس القرار 194، حسب منطوق المبادرة العربية للسلام.

وتابع غير أننا نُكرر هنا التحذير مرة أخرى: إن نافذة الفرص تضيق، والوقت ينفد سريعاً، وحبل الصبر يقصر، والآمال تذوي، ونحن في مسعانا اليوم كي تنال فلسطين مكانة دولة غير عضو في الأمم المتحدة، نُجدد التأكيد أن فلسطين ستتمسك على الدوام باحترام ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي الإنساني وتكريس المساواة وضمان الحريات العامة وسيادة القانون وتعزيز الديمقراطية والتعددية وصيانة وتدعيم حقوق المرأة.

وكما وعدنا أصدقاءنا وإخواننا، فإننا سنستمر في التشاور معهم إن صادقت هيئتكم الموقرة على طلب رفع مكانة فلسطين، وسنتصرف بمسؤولية وإيجابية في خطواتنا القادمة، وسنعمل على تعزيز التعاون مع دول وشعوب العالم من أجل السلام العادل.

جيرة شركة جوال سيئه و مزعجه وزي الزفت

28 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – روى لي احد الاصدقاء مشكله جيران شركة جوال مع ادارتها السيئه والمتكبره والمتعاليه والتي لاتاتي بالحسنه بل بالضغط ومن كبار لحل مشاكل كان ينبغي ان يتم حلها بالمعامله الحسن وبحسن الجيره على اساس لاضرر ولاضرار بعد ان تصاعدت المشكله ووصلت الى حد تقديم بلاغات بالشرطه وقيام محكمين بانهاء الخلاف الموجود وهذا يثبت انها شركه تعتمد على الحلول العشائريه .

بدأت الاشكاليه حين استاجرت شركة جوال مقرها الرئيسي بجوار بيت الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقامت بجلب مولد كهربائي كبير وتشغيل هذا المولد حين ينقطع التيار الكهربائي في المنطقه فيشتغل الماتور مباشره وهذا الامر يخلف كميات كبيره من الدخان والذي يصل الى البيوت المجاوره ويخنق اهلها من هذه الرائحه المضره والتي تسبب الامراض .

اشتكي الجيران الى ادارة هذه الشركه من هذا الدخان المنبعث من هذا المولد كبير الحجم ودخوله الى بيوتهم فقاموا بنقله الى جهه اخرى وزاد انبعاث ودخول هذا الدخان الى بيوت الجيران مما ادى الى خلاف كبير طالبوا ادارة الشركه بحل هذا الامر فلم يضع مهدسي الشركه الكثر أي حل يضمن عدم ازعاج المواطنين .

وادارة هذه الشركه المبذره للمال والتي تتعالى على الجماهير بشكل كبير تترك المكيفات والاناره في مقر الشركه طوال الليل والنهار وحين سال الجيران عن الامر قالوا حين يعمل المولد فهو بحاجه الى وجود تحميل اجهزه كهربائيه حتى يعمل بالراحه وبدون أي مشاكل اضافه الى الاناره من مختلف الجوانب والتي تزعج المواطنين المحيطين بهم .

بدل من خدمة الجيران والتعامل معهم معامله حسنه وان يكسبوا الجميع من حولهم طالبهم الجيران وخاصه الاقرب منهم ان يعطوهم خط للاناره للبيت ورفضت الشركه قائله ان هذا الامر ممنوع من قبل الاداره العليا في الضفه الغربيه .

استاجرت الشركه حواصل قريبه من المبنى الرئيسي لتخزين معداتهم وارادوا ان يقوموا بوضع مكيفات على حائط الجيران وطلبوا الاذن من صاحب البيت بوضع مكيفين وسمح لهم بالامر وحين حضروا الى تركيب اثنين اخرين قاموا باقتحام البيت بدون ان ياخذوا اذن او يقولوا كعادة الناس ياساتر اقتحم موظفين منهم البيت وقاموا بتركيب المكيفين مما اثار اصحاب البيت المجاور حين عرفوا بالامر .

ادى هذا الامر الى تفكيك المكيفات وقطع كل الاسلاك لعدم استئذانهم ولدخولهم للبيت بدون ان يسمح لهم من اصحابه وقام كل منهم على حدى بابلاغ الشرطه وتم التحقيق بالامر وحين تدخلت مستويات عليا بالامر لقرابتها مع الجيران طلبت ادارة جوال الجلوس مع الجيران والقيام بحل لهذه المشكله بشكل ودي .

وتدخل اهل الخير وقاموا بالاتفاق على حل الاشكاليه خلال ايام وعمل كل ماكان ينبغي ان تقوم به شركة جوال من الاول ومانابها الا ان زعلت جيرانها ووصلت الامور الى الشرطه وسجلت انها غير منسجمه حتى مع جيرانها .

كان ينبغي ان تقوم شركة جوال بالتصالح بالبدايه مع جيرانها وتقديم لهم يد العون والمساعده وكذلك الاحترام المتبادل وعدم الاضرار وتقديم المساعده لكل من يحتاجها فهي شركه تعتبر اكبر شركات فلسطين على الاطلاق الاقربون اولى بالمعروف .

روى لي القصه احد الجيران بجلسه جمعتني به صدفه فالاخبار الحسنه تصل الى الناس وتسجل والاخبار السيئه والجيره السيئه يتحدث عنها الجميع في جلساتهم وماناب ادارة جوال الا السمعه السيئه كان ينبغي ان يتم حل هذه الاشياء الصغيره حتى لاتنشر وتعرف بوسائل الاعلام منذ البدايه بدل الخلاف ووصول المشاكل الى الشرطه من هؤلاء المدراء والخبراء والذين يتقاضوا رواتب عاليه .

كل التحية والتقدير للأخوات والاخوه أعضاء المجلس الثوري الذين زاروا قطاع غزه

28 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – منذ أن وصل الأخوات والاخوه أعضاء المجلس الثوري لحركة فتح وهم يقومون بدور رائع وبرنامج حافل من اللقاءات والزيارات واستمعوا إلى اذرع حركة فتح سواء الأطر الشرعية والتنظيمية للحركة أو الذين تم إقصائهم خلافا للنظام الأساسي للحركة واستمعوا إلى كم هائل من المعلومات والكلمات .

أقول إن من سيقوم بتحضير التقرير الذي سيرفعونه للجنة المركزية أو لزملائهم من أعضاء المجلس الثوري في أول جلسه يعقدها المجلس ويتم فتح معاناة أهالي قطاع غزه بشكل عام أو مشاكل حركة فتح التنظيمية فسيكون حتما النقاش والجدال التنظيمي حامي الوطيس وسيكون هناك من سمع الحقيقة على الأرض غير من يسكن قطاع غزه ويتحدث عن واقعه .

ولكني أود إن الفت عنايتكم إلى جمله من النقاط التي سمعتموها أو لم تسمعوها لتأخذوها بعين الاعتبار وانتم ترفعون تقريركم وتصيغوه وحتى تكون زيارتكم قد حققت المرجو منها وكنتم الناقل الأمين لكل الأصوات التي استمعتم إليها سواء من الشارع إثناء زياراتكم وتنقلاتكم ولقائاتكم بالجماهير أو بالاجتماعات التنظيمية التي عقدتموها عبر كل الأيام الماضية والتي كانت تبدآ من بداية النهار حتى بعد منتصف الليل .

اعلم أنكم أرهقتم بشكل كبير ولو بقيتم مدة شهور اضافيه فأنكم ستظلوا تعملوا وتستمعوا ولن تنتهي المشاكل والقضايا التي يحتاجها قطاع غزه من قيادة السلطة الفلسطينية أو من قيادة الحركة وخاصة الخلية الأولى المتمثلة باللجنة المركزية لحركة فتح .

لعل أول النقاط التي أود الاشاره إليها أنكم شاهدتم حجم المشاكل المتراكمة وعدم وجود حل وحسم وعدم وجود شخصيه محوريه يأخذ على عاتقه حل كل المشاكل المتراكمة لقطاع غزه سواء في مؤسسة الرئاسة أو في مجلس الوزراء الفلسطيني ووزاراته المختلفة أو في اللجنة المركزية لحركة فتح وكل أطرها ومفوضياتها المختلفة .

هناك تقصير واضح وعدم وجود خطوط اتصال مع الجماهير نتيجة الانقسام الفلسطيني الداخلي وهناك كم هائل من القضايا التي هي بحاجه إلى حسم وإنهاء، والتي لم ينظر اليها احد من هؤلاء جميعا من سنوات الانقسام الفلسطيني الداخلي والمواطنين الفلسطينيين محتاجين لأحد يسمعهم ويحل مشاكلهم المتراكمة .

ضرورة تكرار الزيارات من كل المستويات القيادية والاداريه وتعزيز التواصل وإيجاد مكاتب ارتباط أو أشخاص قادرين على الاستماع الى قضايا وهموم ومشاكل الناس يمكن أن ينقلوا لهم همومهم واشكالياتهم وحلها، فقد ترك قطاع غزه كل تلك السنوات بدون أن يتحرك احد أو يكون بيد احد من القيادات على مستوى القطاع بشكل عام أو على مستوى التنظيم بشكل خاص على حل أي مشكله أو قضيه .

رأى الأخوات والاخوه أعضاء المجلس الثوري لحركة فتح الزائر لقطاع غزه تعقيد الحالة التنظيمية التي تركتها القرارات غير المسؤلة التي اتخذتها اللجنة المركزية لحركة فتح و استمعوا الى الجهتين الجهه الرسميه التي تقوم بادارة المهمه التنظيميه للحركه والمكلفه بقيادة زمام الامور من قبل الاخ نبيل شعث عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح مفوض مكتب التعبئه والتنظيم واستمعوا بالمقابل الى عدد كبير من الكادر التنظيمي الذي تم اقصائهم وتهميش دورهم وعطائهم رغم انهم جميعا من انشط الكوادر ووصل عدد كبير منهم الى مهمته من خلال الانتخابات التنظيميه الحره التي تمت .

راى واستمع الأخوات والاخوه الى حجم الكراهيه والحقد الذي قيل لهم من تلك القرارات التنظيميه والجو الملبد بالحقد والانتقام والكراهيه والنقمة الشخصيه المتبادله بين اطراف الخلاف التنظيمي وعدم وجود وحدة داخليه تنظيميه يمكن ان تؤدي الى استنهاض التنظيم والانتصار باي انتخابات تشريعيه قادمة أو رئاسية .

استمع اعضاء الوفد الى كيف تم اغتيال النظام الاساسي وتجاوزه والاستناد الى نقاط منه وفقرات وغيبوا فيه المؤسسات الحركيه والتنظيميه وكيف تشكلت تلك القيادات بشكل شخصي وضمن سياسة الاستزلام والاستحمار التنظيمي باختيار الاضعف حتى يتم قيادته بسهوله واستبعاد الكوادر التنظيميه الحقيقيه التي تحظى باحترام الشارع الفتحاوي ويمكن ان تجلب المؤيدين والانصار للحركه .

شهد أعضاء المجلس الثوري ارتباط الكادر التنظيمي سواء المؤي للاطر الشرعيه او الذي تم اقصائه او من استمعوا اليه خلال الايام الماضيه وعلى مدار الساعه ارتباط اهل قطاع غزه وكوادرها بضرورة استنهاض التنظيمي وتفعيله بشكل كبير لان التنظيم يشكل لهم حياتهم وعائلتهم وكل الادوار التي يحتاجوها وهو من يوفر لهم الامان الداخلي لذلك هم يصروا ويناضلوا من اجل ان يكون قويا .

استمع الاخوات والاخوه من اعضاء المجلس الثوري الى كيف تم نقل خلافات اللجنه المركزيه الداخليه الى قطاع غزه وكيف يجري التعامل مع الكوادر والتي ترقى في بعض الاحيان الى التحريض على بعضهم البعض والاستماع الى اوامر معاكسة مختلفه للتوجه الرسمي وكيف يتم الاستزلام والتحريض على زملائهم في اللجنه المركزيه .

استمع اعضاء المجلس الثوري بلقاءاتهم المتواصله مع زملائهم اعضاء المجلس الثوري من سكان قطاع غزه الى جمله من وجهات النظر والتحاليل والشروح لقضايا لم تكن معروفه لهم وكيف يتم تهميش دور زملائهم من اعضا ءاللجنه المركزيه والمجلس الثوري والقيادات الوطنيه الكبرى مقابل تمرير اراء ومواقف شخصيه للبعض وكان قطاع غزه تم تاجيره ومنحه هديه مامن وراها جزيه لعضو اللجنه المركزيه الاخ نبيل شعث وقيادته المعينه منه .

استمعوا الى الشبيبه وطموحاتها في اجراء انتخابات داخليه واستقرار وضعها واحتياجاتهم بالجامعات والمعاهد بمساعدة الطلاب المحتاجين ووقوفهم الى جابن ابنائهم بالحد الادنى وبشكل يماثل اصغر التنظيمات التي توفر لابنائها الحد الادنى من المطالب .

واستمعوا الى المراه ومعاناتها والتي تشكل نصف المجتمع الفلسطيني والتقصير الحاصل في ادراتها وعدم وجود لقاء وتنسيق بين اطر المراه في داخل التنظيم الواحد وقلة الامكانيات وعدم وجود رؤيه لدورها وخطه موحده تدير عملها .

واستمعوا الى المكاتب الحركيه ومعاناتهم الشديده واشكاليات كثيره في مختلف التخصصات والمجالات والى عدم وجود امكانيات متاحه لهم لكي يطروروا ادائهم وتشغيل الكم الهائل من الخريجين وخاصه من ابناء الحركه او تقديم الحد الادنى من المساعدات لهم في ظل ان المنافسن السياسيين يقدموا كل شيء لابنائهم .

استعوا الى الاقاليم التي تم تشكيلها والى حجم الديون التي يعانوا منها وتاخير الموازنات والامكانيات التشغيليه والمشاكل التنظيميه في المناطق والشعب التنيظيمه والاستعدادات لاجراء الانتخابات الداخليه المزمع اقامته والى اسئله حول النظام الاساسي للحركه وضرورة توضيح جوانب منه والى اشياء كثيره .

اما العمال فقضيتهم تقطع انياط القلوب فلم يتلقوا هؤلاء الفقراء الذين فقدوا اعمالهم داخل فلسطين التاريخيه ولم يستطيع البعض منهم العمل داخل القطاع وخاصه ابناء حركة فتح منهم لايتلقوا حتى اعانات سنويه او شهريه فكل تنظيم يساعد ابنائه وانصاره والكثير منهم لازال قابض على الجمر متمسك بانتمائه .

استمعوا الى الاخوه المبعدين من مبعدي بيت لحم والاسرى المحررين المبعدين من الى قطاع غزه واشكالياتهم الخاصه واستمعوا الموظفين واعضاء نقابة العاملين في الوظيفه الحكوميه والى المتقاعدين والى هموم كوادر وقيادات تنظيميه كبيره تم تهميشها ووقف الاتصال فيها ومعانات منتسبي المؤسسه العسكريه والمدنيه والمتقاعدين المدنيين والعسكريين والجرحى واهالي الشهداء .

نتمنى ان تكونوا استمعتم الى ممثلين عن اجنحة حركة فتح وكتائب شهداء الاقصى واستمعتم الى الدور الهام الذي قام فيه ابطال مجموعات فتح خلال الحرب القادمه وضورة ان يتم تبني هذه المجموعات واعطائها دورها والامكانيات الماديه والمعنويه التي تبقيها رافعه لنضال حركة فتح واحد الخيارات التي يتوجب التمسك فيها فحركة فتح قامت عليها ونجحت في زيادة جماهيريته بتبنى الكفاح المسلح .

ولقاءات تمت مع القوى الوطنيه والاسلاميه وحضرها اعضاء من حركة حماس والجهاد الاسلامي ولقاءات مع المستقلين ولقاءات خاصه مع الجهاد الاسلامي وحركة حماس كل هذه اللقاء ستعطيكم رؤيه لواقع قطاع غزه السيء ورغبة الجميع الى تحقيق الوحده الوطنيه .

كان الله في عونكم من ماسعتموه وسجلتوه وكان الله في عون من سيلخص التقرير ويجمله ويظهر ويوضح النقاط والتوصيات التي يراها لحل كل هذا الكم الهائل من المشاكل المتراكمه والتي تحتاج الى وضع اليه لجسر هوة السنوات الماضيه وفرز الاشخاص المناسبين الذين يسارعوا في حل تلك القضايا والاشكاليات .

قطاع غزه جزء من الوطن الفلسطيني وهو جزء اصيل ينبغي التعامل معه والتعاطي مع قضاياه واشكالياته بحجمه ومكانتها التاريخيه واعطاء اناس دور في حل كل تلك المشاكل المتراكمه ووضع حلول منهجيه وعلميه للتعامل معه وعدم السماح للانقسام بابعادهم عن مركز القارار وراس الشرعيه الفلسطينيه .

نتمنى ان يتم حل مشاكل من تم اقصائهم خلافا للنظام الداخلي لحركة فتح والتي ادت الى ان البعض منهم اصيب بجلطات وتوفى ا لاخرين من جراء هذا الانقسام الداخلي وتنقية الاجواء من هذا الكم الهائل من الكراهيه والاحقاد الشخصيه التي تسود الواقع التنظيمي وتدمر الوحده الداخليه للحركه والتي ان طال حسمها ستؤدي الى الانشقاق والخروج الجماعي من صفوف الحركه .

هناك من يتربص بالحركه سواء على الصعيد الداخلي او الخارجي ويطمح الى استمرار تلك الاشكاليات التنظيميه ويعمقها ويزيد منها حتى يستطيع ان يبعد حركة فتح عن عمقها الجماهيري وموقافها النضاليه والوطنيه واستمرارها في قيادة المشروع الوطني .

على اللجنه المركزيه ان تعيد حساباتها في اخر ايامها وان تعيد الاعتبار للمؤسسه التنظيميه الحركيه بتصحيح مسارها قبل ان تواجه باستحقاق الانتخابات التشريعيه او الرئاسيه ولاتستطيع ان تسيطر على زمام الامور وتنهزم مره اخرى بالانتخابات القادمه وهذا سيؤدي الى ضياع الحركه وكذلك قيادتها للمشروع الوطني الفلسطيني .

لازال هناك وقت قليل لتدارك اخطاء السنوات الاربعه وحالة التراجع التي يعيشها ابناء حركة فتح في كل مواقع تواجد الحركه والخلافات الداخليه لاعضاء الخليه الاولى التي تعيق تقدم العمل التنظيمي في كل مكان وحالة الفرقه وعدم وجود مصالحه داخليه منذ المؤتمر السادس للحركه وحتى الان .

نعلم اخواتي واخوتي اعضاء المجلس الثوري انكم خير سفراء سينقل ما استمعتم له في قطاع غزه خلال الايام القليله التي امضيتموها في قطاع غزه وصلتم فيها الليل مع النهار وانكم حققتم كل الاهداف المرجوه لزيارتكم وزدتم عليها العبء التنظيمي الذي رايتموه باعينكم وكيف يتم ذبح النظام الاساسي وتفريق جموع ابناء الحركه ضمن خطة ممنهجه لتعزيز اشخاص في اللجنه المركزيه بعيدا عن المؤسسه التنظيميه .

نعي انكم لستم اصحاب قرار اول في حل تلك المشاكل ولكننا نثق انكم ستعطون الحركه عمقا اخر وجديد من جملة ماشاهدتموه وسمعتموه في كل المواقع واللقاءات التي خضتموها مع الجماهير وابناء الحركه كل في موقعه ومهمته التنظيميه وسيكون هذا اللقاء بمثابه منعطف جديد وهام لتفعيل وتثوير الحركه ووضعها على الخط الصحيح .

وصل وفد اتحاد الصحافيين العرب والتقى هنيه وصناع الحدث من الصحفيين آخر همهم

28 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – وصل اتحاد الصحافيين العرب إلى قطاع غزه في زيارة قصيرة جدا تم تقليص جزء كبير منها وهي لقاء الصحافيين الأبطال الذين رسموا النصر الفلسطيني ونقلوا إلى العالم صوره حيه لما ارتكبه الكيان الصهيوني من جرائم ضد العائلات الفلسطينية والأطفال والنساء والشيوخ .

هؤلاء الأبطال في الخطوط الأولى الذين أصبحوا أهداف مشروعه للكيان الصهيوني فقد استشهد ثلاثة منهم وأصيب 19 آخرين بجراح واستهدفت مباني يوجد فيها الصحافيين ومكاتب صحافيه وتضررت مكاتب صحافيه من وكالات عامليه والإعلام المحلي .

زيارة وفد اتحاد الصحافيين العرب في ظل انقسام كبير يسود ساحة العمل الصحافي حيث انه يوجد نقابتين في القطاع واحده تمثل حركة حماس والجهاد الإسلامي والأخرى تمثل فتح وبعض الفصائل الأخرى والجماعتين صلاة النبي عليهم ديوك كل منهم يريد أن يغيب الآخر وخاصة نقابة غزه التي تعتبر نفسها صاحبة الحق الحصري الأول لممارسة أي عمل نقابي في قطاع غزه .

جهود الأخ خليل ابوشماله ومعه الأخوين راجي الصوراني وعصام يونس مدراء مراكز حقوق الإنسان في قطاع غزه بعد أن تم تشكيل لجنة إدارة الأزمة بين الطرفين أثناء الحرب لم تطول كثيرا فقد جرى خلاف كبير بعدها على كيفية استقبال الوفد العربي الضيف ومني يلقي الكلمات أمامه وأشياء كثيرة .

تم التوصل إلى تشكيل لجنة لاستقبال الوفد الضيف في مراحل وصوله وتم توزيع الأدوار بين أعضاء هذه اللجنة حتى يتم كسر حالة الخلاف بين النقابتين وانتهت الزيارة بسرعة ولم يلتقي الوفد ويجلس ويستمع الى مطالب الصحافيين سوى لقاء على السريع تم أمام برج شوا وحصري.

وقت الزيارة كله تمت بلقاء رئيس حكومة غزه إسماعيل هنيه بهؤلاء الصحافيين إن الإعلام الفلسطيني كان شريكاً في الانتصار على الاحتلال خلال العدوان الذي شنه على قطاع غزة لمدة ثمانية أيام متواصلة”، مؤكداً فشل الاحتلال في استهداف وطمس الحقيقة.

لقد التقى أعضاء الوفد في كل محطات جولته لزيارة عائلة الشهيد الصحافي محمود الكومي وبيت الصحافي محمد ابوعيشه في دير البلح وعائلة الدلو وحضروا لدقائق أمام برج شوا وحصري الذي تم استهدافه من قبل الطائرات الصهيونية وتجمع هناك عدد كبير من الصحافيين بناء على دعوات وجهت عبر الجوالات ولم يقف الوفد الضيف أكثر من 10 دقائق وبعدها تم اصطحاب الوفد الى جلسه عشاء حضرها عدد من الصحافيين الكبار الذين تم دعوتهم على السكيتي من قبل اللجنة المشكلة .

لوحظ أن وسائل الإعلام المحسوبة على حكومة غزه وحركة حماس حاولت تغييب وجود نقيب الصحافيين الفلسطينيين الدكتور عبد الناصر النجار في أخبارها رغم انه من وجه الدعوة للوفد العربي واصطحبهم بسبب إن نقابته في قطاع غزه محظورة ممنوعة من الاستقبال والإرسال .

الصحافيون هم أخر هم النقابتين المختلفتين وكان لقاء رئيس وزراء حكومة غزه هو الهدف الرئيس لزيارة الوفد وكان لقاء عائلات الصحافيين الشهداء من اجل رفع العتب وتم تغييب الأبطال الحقيقيين من الصحافيين الذين كانوا على خط النار والذين كانوا ينتظروا أن يستمع إليهم الوفد الضيف والى مطالبهم بتوفير أدوات حماية ومحاكمة وفضح الكيان الصهيوني في المحافل الدولية والعمل على عزل النقابات الصحافية الصهيوني من كل النقابات في العالم .

واعتبر رئيس حكومة غزه إسماعيل هنيه خلال لقائه بوفد الصحفيين العرب، أن هذه الزيارة تمثل إعلاناً عربياً صريحاً بكسر الحصار الإعلامي المفروض على قطاع غزة، واصفاً الإعلاميين الفلسطينيين بـ” الفدائيين الذين تصدوا للعدوان”.

وثمّن رئيس الوزراء الفلسطيني الدور الذي قام به الإعلام الفلسطيني في قطاع غزة، والضفة المحتلة على حد سواء، لعمله على حماية ودعم الشعب الفلسطيني وصمود المقاومة، الأمر الذي فاجأ الاحتلال الإسرائيلي.

وشدد “هنية” خلال اللقاء الذي جرى بحضور وفد من الصحفيين الفلسطينيين القادمين من الضفة المحتلة، على وحدة الشعب الفلسطيني ودولته، مشيراً إلى أن قطاع غزةَ جزءٌ من فلسطين، ولن يكون خارجاً عن الدولة الفلسطينية.

وأكد ضرورة أن يكون لدى الشعب الفلسطيني سلطة واحدة، وقيادة موحدة، في إطار برنامج وطني مشترك لإنجاز مشروع التحرر الوطني، عبر المزاوجة بين العمل السياسي الملتزم بالثوابت الوطنية والمقاومة.

وكان قد وصل إلى قطاع غزة، اليوم، وفد اتحاد الصحفيين العرب برئاسة مكرم محمد أحمد رئيس الاتحاد، ويضم الوفد عدد 23 صحفياً من معظم الدول العربية منها: مصر وموريتانيا والعراق والأردن والسودان والصومال وتونس وليبيا، وذلك لزيارة أسر الشهداء فئ القطاع خاصة أسر الصحفيين الذين تعرضوا للقصف الإسرائيلي، وكذا زيارة الأماكن التي تعرضت للقصف ومنها محطات التليفزيون والمكاتب الإعلامية والصحفية ولقاء عدد من المسئولين والصحفيين في القطاع.

وأكد مكرم محمد أحمد، رئيس الاتحاد، في تصريحات صحفية على ضرورة تكاتف الفلسطينيين في جبهة واحدة أمام إسرائيل، وأن تكلل المصالحة الفلسطينية بالنجاح كما طالب إسرائيل بالالتزام باتفاق التهدئة مع الفلسطينيين وفتح كافة المعابر مع قطاع غزة حتى يتم إنهاء الحصار عن الشعب الفلسطيني.