أرشيف | Uncategorized RSS feed for this section

مقال لواحد قرفان عايف توبة ومستفز

5 أبريل

كتب هشام ساق الله – استفزني اتصال إسماعيل هنية بالاخ رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية وكان الأمور عادية ومر الاتصال بدون ان يطلب منه رئيس الوزراء اطلاق سراح المعتقلين السياسيين من أبناء حركة فتح المعتقلين لدى حركة حماس وامس استفزني اتصال وياد النخالة الأمين العام للجهاد الإسلامي في الأخ الرئيس محمود عباس ونسي الأخير ما قالة من هجوم على الأخ الرئيس ابومازن قبل ذلك وكان الامر لم يكن دبلوماسية الاتصالات المستفزة .
يعني كل الاتصالات التي تجري بين حماس والجهاد الإسلامي من جهه والسلطة وحركة فتح ولا احد يتحدث عن المعتقلين السياسيين او يتحرك من اجل انهاء معاناة اسرهم التي تعاني من استمرار اعتقال أبنائهم في زمن الكورنا .
والغريب ان الأخ الرئيس محمود عباس اصدر مرسوم بأطلاق سراح معتقلين في السلطة الفلسطينية وفي بريطانيا اطلق سراح المعتقلين وفي ماليزيا وايران ودول كثيره وحركة حماس لا تريد اطلاق سراح مجموعة من أبناء حركة فتح معتقلين في سجن اكبر هو سجن قطاع غزه هل هؤلاء خطرين لدرجة كبيره تمنع الافراج عنهم .
دبلوماسية الاتصالات الكذابة التي تجري بين المسئولين اليس هي مثل الاتصال برام الله من عناصر الأجهزة الأمنية ال تشبهها بل هي اخطر بكثير حين يتصل المستوى السياسي الكبير ويتحدث بانفتاح والله عيب استمرار اعتقال أولاد الناس بتهمة الاتصال برام الله والله عيب فالاتصالات تتم كل يوم واعتقال النشطاء أصحاب الراي .
وهناك مؤسسة في داخل حركة فتح تعطي اوسمه من درجة ايقونة للعمل التنظيمي ويتم عمل صور وبوسترات لهم من اشخاص لم يقدموا أي شيء سوى ان لديهم حالة نفسي بالظهور والبروز وارسال تلك الصور عبر شبكات التواصل الاجتماعي كنت أتمنى ان احد منهم كان قد وقف وقدم شيء لأبناء حركة فتح الذين يعانوا بداخل سجون حماس او أبناء حركة فتح الذين يتعرضوا للتميز العنصري المناطقية والإقليمي الذي يمارس في الضفة تجاه موظفينا من أبناء حركة فتح كنت أتمنى ان يكون هؤلاء فعلا قادة يستحقوا ان يكرموا ويستحقوا ان يطلق عليهم قادة.
الذي يستفزني ان الرديحة من يسموا انفسهم قاده اعلاميين يقوموا بالدق في كل شيء بقطاع غزه ولا يتحدثوا عن الممارسات التي تمارس ضد قطاع غزه والأشخاص الذين يقوموا بالتخطيط لظلم قطاع غزه في اكثر من مكان اعرف ان الوقت غير مناسب واعرف ان الكورونا مسيطره على الوضع.
لا يوجد مصالحة فلسطينية داخلية حتى الان لم يقرر المعلمين الصهاينة وكذلك العرب الذين يمولوا الانقسام الداخلي سواء من دولة الامارات العربية او قطر والذين يتلقوا تعليمات من الولايات المتحدة الامريكية الصهيونية ومن قادة دولة الكيان الصهيوني من اجل استهداف الجبهة الداخلية الفلسطينية وانزال سقف مطالبنا الوطنية واضعافنا لصالح مرشح العرب الأول المجرم بنيامين نتنياهو الذي سيطر هو اليمين الصهيوني بعد توصلة لاتفاق مع بيني غنيس الجنرال المجرم .
كان الله في عوني ياشعبي رزق الهبل على المجانين وهذا هو زمن الكورونا وهناك من يبزنس ويحاول ان يرتزق بالأوضاع الصعبة التي تقلق كل شعبنا عسى ان يستفيد نقطة هنا او تبرع مالي من دولة هناك وللأسف الطائرات الصهيونيه تتوجة الى الصين كي تاتي بمساعدات لدولة الكيان الصهيوني اين عباس زكي مسئول العلاقات مع الصين وماذا بشان المساعدات الطبية لقطاع غزه بدنا حصتنا .


4 أعوام على رحيل الاسير المحرر منصور احمد النمر احد ابطال مجموعة 778

3 أبريل

كتب هشام ساق الله – 4 أعوام على رحيل الاسير المحرر منصور احمد النمر احد ابطال مجموعة حركة فتح العامله في داخل فلسطين المحتله مجموعة 778 والتي قامت بعمليات بطوليه داخل الكيان الصهيوني بعد معاناه طويله مع المرض الذي اصيب به داخل سجنه وبقي معه حتى وفاته وهو يعاني من عدة امراض ابرزها المرض النفسي الذي خرج به نتيجة مرض الهلوسه له بعد ان اعتدي عليه سجنان جنائيين يعملوا مع المخابرات الصهيونيه .

بدات معاناة الاسير المناضل منصور بعد ان اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني مع شقيقه المناضل المرحوم اللواء فوزي النمر هو وباقي اشقاءه مصطفى وخير واثناء تواجده بداخل المعتقل وبعد اغتيال الشهداء الثلاثه كمال عدوان وابويوسف النجار وكمال ناصر احتفل الاسرى الصهاينه باستشهدهم وتصدى لهم وحدثت مشكله كبيره ادت الى ان هجم منصور بكل قوته على المعتقلين غضبنا من احتفالهم باستشهاد قاده فلسطينيين مما ادى الى التامر عليه ودسوا له في طعامه سم بقي معه طوال حياته .

حكمت المحكمه الصهيونيه اللد على المرحوم المناضل منصور احمد النمر بتهمة الانتماء لحركة فتح ومشاركة شقيقه فوزي الذي حكم عليه عدة مؤبدات بتهمة قيادة مجموعة 778 وتنفيذ عمليات عسكريه بالسجن الفعلي لمدة 7 سنوات امضى منها 4 وخرج بمشكله نفسيه اقعدته عن العمل وبقيت معه حتى توفي امس في مدينة عكا رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء فقد رحل بعد مايقارب الشهر بعد وفاة والدته ام فوزي حيث كانت هي من تعتني به انا لله وانا اليه راجعون .

والمرحوم منصور هو من مواليد مدينة عكا عام 1948 تلقى تعليمه والتحق في الجامعه وعمل اثناء دراسته وانضم الى شقيقه فوزي وعمل معه ومع افراد مجموعة 778 التي كان يقودها الشهيد القائد ياسر عرفات والشهيد خليل الوزير رحمها الله ونفذت مجموعه من العمليات العسكريه الهامه بداخل فلسطين المحتله بعد انطلاقة حركة فتح .

سيتم تشيع جثمانه والصلاه عليه في مسجد احمد باشا الجزار التاريخي ودفنه في مدينته عكا المحتله وستتلقى عائلته العزاء في بيت العائله .

تعازينا الحاره للاخت المناضله فاطمه برناوي زوجة شقيقه المرحوم الاسير المحرر اللواء فوزي النمر والى اشقاءه وشقيقته و عائلة النمر في مدينة عكا المحتله وابناء اشقاءه وشقيقته والى انسبائهم والعائله الكريمه .

الكاتب الفلسطيني الكبير توفيق فياض كتب قصة حياة وتجربه المناضل والقائد الفتحاوي فوزي النمربعنوان بعنوان ” قصة مجموعة عكا 1/778 ” روى فيها تجربته النضاليه وقصة العمليات الجريئه التي قام فيها داخل فلسطين التاريخيه والتي لم تعترف بها دولة الكيان الصهيوني حتى تم اعتقاله في تاريخ ينبغي ان يتم تحويل هذه القصه الى فيلم سينمائي .

اهدى القصه الى بطل المجموعه وقائدها المناضل فوزي نمر و الى الشهداء قاسم ابوخضره ومحمد غريفات وعمر السيلاوي واهداها الى ابطال المجموعه الذين لازالوا يعيشون او ربما رحل احدهم عن هذه الدنيا وهم الابطال فوزي نمر وعبد حزبون ورامز خليفه وفتح الله السقا ويوسف ابوالخير ومحمود ابو الصغير والى ارواح شهداء مجموعة مجد الكروم الشهداء احمد بشير وراجح بشير وعمر منصور والى كل من سطر بدمائه الزكيه ثرى فلسطين الطاهره .

ويتحدث القاص توفيق في بداية القصه عن الاوضاع السياسيه التي عاشها اهلنا في فلسطين المحتله من عام 1948 مستعرضا التميز العنصري وخوف اهلنا هناك بان يتم الانتقام منهم في حالة اندلاع حرب كما حدث مع قرية كفر قاسم عام 1956 وبدء بالحديث عن بطل لاقصه الرئيس فوزي نمر هذا البطل الذي كان غاضبا في اعقاب هزيمة حزيران واحتلال باقي الاراضي الفلسطينيه وكيف فكر بالالتحاق بالثوره وفور انتهاء الحرب ترددت شائعه عن مقتل شقيقته فوزيه هي وابنائها التي كانت تعيش بقرية بورين فتسلل فوزي الى نابلس والتقى احد اقاربه هناك واطمان على اخته واولادها وعائلته .

بدء فوزي بالتفكير الجدي بالالتحاق بحركة فتح وبدء بالحديث مع مجموعه من شباب عكا الذين تربطه واياهم علاقه قويه ويثق فيهم وبانتمائهم الوطني وباستعدادهم لخوض تلك التجربه وبدء بالاتصال في قوات العاصفه بنابلس حيث التقى هناك باحد قادتهم الميدانيين وعرض عليهم القيام بعمليات داخل الخط الاخضر هو ينتقيها وافراد المجموعه وام اطلق على المجموعه رقم 778/1 في بداية شهر كانون لعام 1968 وتم الاتفاق على ارسال الاسلحه والتجهيزات العسكريه لافراد المجموعه عن طريق البحر وتدرب قائد المجموعه على استعمال تفجير العبوات الناسفه عن طريق توقيتها وربطها بدوائر كهربائيه وقد نفذ عناصر هذه المجموعه سلسله من العمليات العسكريه واوقعوا قوات الاحتلال بخسائر كبيره بالمعدات ومابين قتيل وجريح .

وقد قامت هذه المجموعه المناضله بتفجير خزانات للوقود في مدينة نهاريا وقد اعترف راديو العدو بتلك التفجيرات معترفا بخسائر ماديه كبيره جراء تلك التفجيرات يوم 15/8/1968 وقد شنت قوات الاحتلال في اعقابها حملة اعتقالات وحواجز على الطرق الرئيسه للالقاء القبض على افراد المجموعه المنفذه للعمليه ولكن لم يستطيعوا ان يعثروا على شيء فقد توارى عناصر هذه المجموعه وعادوا الى قواعدهم بسلام .

وبينت القصه كم عانى افراد المجموعه بالحصول على الاسلحه والمتفجرات حتى انهم كانوا في بعض الاحيان يغوصون بالبحر لاستخراجها والقيام بعملياتهم الناجحه التي هزت الكيان الصهيوني وقد اصدر لهم القائد الشهيد ياسر عرفات امرا بتفجير احدى العمارات في مدينة حيفا ليكون ردا من القياده الفلسطينيه يوجه الى العدو الصهيوني عن تفجير بيوت الفدائيين في الاراضي المحتله وقد كان ما اراده الشهيد ابوعمار ان تم تجهيز 5 عبوات بوزن 35 كيلو جرام من المتفجرات وتم تحديد 5 اهداف يمكن تنفيذ رغبة الختيار فيهم وفعلا تم تنفيذ هذه العمليه واستهدفت العماره وتحقق الهدف السياسي لتلك العمليه وكان ها في يوم 22/10/1969 .

حدث في مثل هذا اليوم ذكريات مر بها شعبنا الفلسطيني

3 أبريل

كتب هشام ساق الله – تاريخنا الفلسطيني دائما مفعم بالاحداث والذكريات وجدت في ارشيفي القديم كنت نشرتها في نشرة الراصد الالكتروني اليوميه رحمها الله التي كنت اصدرها لمدة ست سنوات هذه الاحداث واردت ان اذكر بها حتى لايموت التاريخ لنستذكر الشهداء الابطال الذين سقطوا ولكي نعي ماكان حدث .

التاريخ يعيد نفسه ففي الخامس من نيسان ابريل عام 1956 قامت المدفعيه الصهيوني بقصف منتصف مدينة غزه وميدان فلسطين والسوق التجاري بالتحديد وادى هذا القصف بقذائف المورتر من استشهاد 60 فلسطيني جراء هذا القصف الهمجي الاجرامي واصابة 103 بجراح .

وقد وصف رئيس أركان الأمم المتحدة في لجنة الهدنة الجنرال بيرنز القصف بأنه كانت ضارياً ووحشياً ولا مبرر له.

وجاء القصف الإسرائيلي بعد تصاعد العمليات الفدائية الفلسطينية ضد الأهداف الإسرائيلية، ورفض مصر لسياسة الأحلاف العسكرية وخاصة حلف بغداد ومشروع أيزنهاور، ومشروع دالاس وتوطين اللاجئين في شمال غرب سيناء.

ووجدت في ارشيفي اجتماع هام انعقد في السادس من نيسان ابريل 1972 جلسة استثنائيه للمجلس الوطني الفلسطيني عقدت في القاهره وهي الدوره العاشره عقدت هذه الدورة في الفترة من 6 وحتى 12 نيسان/ابريل 1972، بالترافق مع مؤتمر شعبي فلسطيني يمثل أبناء فلسطين في كافة أماكن تواجدهم، بالإضافة إلى ممثلين عن الدول العربية والصديقة والأحزاب وحركات التحرر العربية العالمية.

وقد كانت الدعوة إلى هذا المؤتمر قد جاءت بناءً على قرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وذلك من أجل :

إحباط المؤامرات والمشاريع التصفوية التي تستهدف القضية وطمس الهوية الفلسطينية وخاصة بعد موضوع الانتخابات البلدية في مدن وقرى فلسطين المحتلة، تحت ضغط العدو المحتل.

* تأكيد رفض مشروع المملكة العربية المتحدة (مشروع النقاط الست) الذي طرحه الملك حسين ولم توافق عليه منظمة التحرير الفلسطينية.

وحضر هذا المؤتمر الذي عقد في القاهرة أكثر من (700) من أبناء فلسطين غير الأعضاء في المجلس الوطني كما شارك فيه العشرات من ممثلي الأحزاب والقوى الوطنية والحكومات العربية والصديقة.

لكن إسرائيل التي لا تعوزها الأسباب ولن تعوزها الأسباب لضرب فكرة التلاحم الفلسطيني حالت دون مشاركة أكثر من مائة فلسطيني يمثلون الأراضي المحتلة.

وقد قرر المجلس في ختام اجتماعاته على:

– تشكيل الهيئات القيادية لمنظمة التحرير الفلسطينية وهي اللجنة التنفيذية والمجلس الوطني على أسس جبهوية.

– توحيد جميع القوات المسلحة لفصائل الثورة الفلسطينية الفدائية وشبه النظامية والنظامية والأجهزة والنشاطات المرتبطة بها ، في مؤسسة عسكرية واحدة ، وكذلك قوات الميليشيا تحت قيادة واحدة بصلاحيات مخولة .

ولا يحق تشكيل أية قوات ، عسكرية نظامية أو غير نظامية خارج نطاق إشراف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

– يتم التوحيد الكامل لجميع مصادر الجباية وجميع مجالات الصرف ضمن الصندوق القومي الفلسطيني وتحت إشرافه على أن تعدل اللجنة التنفيذية اللوائح المالية للصندوق القومي بحيث تكفل الانسجام مع متطلبات العمل الثوري الفلسطيني .

– يتم توحيد أجهزة الإعلام ووسائله لدى فصائل الثورة الفلسطينية في جهاز مركزي واحد ووسائل موحدة على أساس البرنامج السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية.

– يتم توحيد جميع أجهزة العلاقات الخارجية لمختلف المنظمات وتكون الجهة المختصة في منظمة التحرير الفلسطينية هي المسؤولة عن العلاقات الخارجية للثورة الفلسطينية بما في ذلك التمثيل السياسي في البلاد العربية والصديقة والأجنبية.

– تشكيل اللجنة التنفيذية لجنة لدراسة الأوضاع التنظيمية في الوطن المحتل والأردن لوضع الصيغة الملائمة للتوحيد ضمن الظروف النضالية والأمنية.

– يحتفظ كل فصيل باستقلاله الأيديولوجي والتنظيمي الداخلي ضمن البرنامج السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية.

كما تبنى المجلس مقررات المؤتمر الشعبي الفلسطيني وخاصة مقررات لجنة الوحدة الوطنية للمؤتمر الشعبي ، كما قرر الموافقة على :

أ – تشكيل لجنة المتابعة كما وردت من المؤتمر الشعبي وهم السادة:

1- خالد الفاهوم ” رئيسا ” ، 2- بلال الحسن ، 3- إبراهيم بكر ، 4- مجدي ابو رمضان ، 5- د. نبيل شعت ، 6- عبد المحسن قطان ، 7- هاني القدومي ، 8- عمر العقاد ، 9- محمد زهدي النشاشيبي ، 10- د. صلاح الدباغ ، 11- د. احمد الدجاني ، 12- عبد العزيز الوجيه، 13- د. سعيد حمود ، 14- محمد بصل ، 15- عبد الله الحوراني ، 16- د. عبد الوهاب الكيالي، 17- رئيس عمال فلسطين ، 18- رئيس اتحاد طلاب فلسطين ، 19- رئيس اتحاد الحقوقيين، 20 رئيس اتحاد المعلمين ، 21- رئيسة اتحاد المرأة ، 22- أنيس القاسم.

ب – توسيع المجلس الوطني الفلسطيني على ان يخصص 50% من الأعضاء الجدد الى الاتحادات وعهد بمهمة التوسع الى لجنة تحضيرية مكونة من رئيس المجلس واللجنة التنفيذية.

ج -تأجيل موعد انعقاد دورة المجلس الوطني العادية من 1-7-1972 إلى موعد أقصاه ثلاثة أشهر من ذلك التاريخ ، وعهد إلى رئيس المجلس واللجنة التنفيذية بتحديد الموعد.

وكان المؤتمر الوطني الشعبي – في نفس الوقت:

– مشروع البرنامج التنظيمي لتوحيد فصائل المقاومة.

– مهام العمل جبهة النضالي على الساحة الأردنية والساحات العربية بشكل عام. – تشكيل جبهة قومية عربية تقدمية لمساندة الثورة الفلسطينية.

– مطالبة الدول العربية التي قبلت قرار مجلس الأمن رقم (242) بإعلان رفضها القرار وكافة المشاريع التصفوية الاستسلامية.

استمعت جيدا الى حديث السنوار قائد حركة حماس في قطاع غزه هناك فرق بين قادتنا وقادتهم

2 أبريل

كتب هشام ساق الله – استمعت جيدا الى حديث الأسير المحرر يحيى السونار ابوابراهيم ومقاله في المقابلة مع قناة الأقصى التابعة لحركة حماس والموجه المفتوحة مع شبكات التواصل الاجتماعي وشعرت بالفرق الكبير بين قادة حركة حماس ومشروعهم في قطاع غزه ومواقف السلطة الفلسطينية وقادة حركة فتح هناك فرق كبير بين من ينجح المشروع في قطاع غزه ومن يحارب أبنائه في قطاع غزه ويميز بينهم تمييز جغرافي ومناطقي.
تذكرت الأسير المحرر يحيى السنوار في معرش الشهداء في الجامعة الإسلامية حين كان يناظر أبناء حركة فتح الأخ زكريا التلمس والاخ عبد الحكيم الجعيدي في منظاره بين حركة الاخوان المسلمين وحركة فتح قبل الانتفاضة الأولى وتذكرت كيف كان موقفنا يومها وكيف استطاع الأخوة ان يقفوا ندا للإخوان وليحيى السنوار ومن معه آنذاك.
المختلف بين الاخوان ورحكة فتح انهم أعطوا قياداتهم الشابة دورهم في قيادة مشروعهم الأخير في العالم في قطاع غزه فكل قيادات الكتلة الإسلامية هم الان يشكلوا حركة حماس وكثير من أبنائهم وعناصرهم اصبحوا قادة ويقودوا قطاع غزه الان بكل المجالات الأمنية والإعلامية والسياسية والاقتصادية اصبح لديهم مشروع يعملوا عليه كثيرا.
اما نحن في حركة فتح لم يتم منح أي احد من هذا الجيل المناضل أي فرصة وضعونا بالهيكل التنظيمي الأوسط وغيبوا قدراتنا وابداعاتنا حتى والسلطة في اوجهه حين كان مركز القرار في قطاع غزه فلم يأخذ احد من هذا الجيل فرصته للوصول الى المراكز القيادية باستثناء محمد دحلان الذي اصبح عضو باللجنة المركزية وتم فصلة من الحركة وهو الان يخرب ويقود تيار ليزيد فرقة قتح وضعفها والاخ القائد الأسير مروان البرغوثي الذي يعاني من وجوده بداخل الاسر منذ بداية الانتفاضة الثانية حتى الان .
هناك فرق بين من يعطي الجيل الشاب فرصة في الابداع والقيادة ويتم اعطائهم فرصهم من اجل ان يطبقوا أفكارهم وقناعاتهم ويتم حمايتهم من قيادة الحركة ويعطوا كل مايريدوا من اجل استمرار مشروعهم في قطاع غزه والذي هو بطريقة نحو الانفصال والمصالحة بعيدة المنال كما قال السنوار كيف تريدوا ان يسلموا وهم استثمروا كل شيء أنفسهم ومالهم واموالنا ومقدراتنا التي سيطروا عليهم في مشروع مقابل ومتناقض مع حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية.
للأسف الشديد هناك من يستطيعوا يواجهوا حركة حماس ويكونوا ندا لهم كما في السابق ولكن هؤلاء مقموعين وفي الاسطر الخلفية وتم احالتهم الى التقاعد المبكر والتقاعد المالي ويتم محاربته من خلال التلويح والتهديد وخنقنا بما يسمى الشرعية والولاء لأشخاص ضعفاء ختيروا وتجاوزهم التاريخ وغارقين في الفساد لاذنيهم ويتم إعطاء الختيارية مواقع القيادة فالاولويه في حركة فتح الى اشبال ما بعد السبعين للأسف.
طالما نحن نعيش ازمة اخلاق في حركة فتح وبعيدين عن كل شيء ويتم محاربتنا من حركتنا فتح بالجزء الاخر من الوطن ومن ادواتها مثل حكومة الدكتور محمد اشتية وكذلك اللجنة المركزية التي شاخت والاطر التنظيمية الموجودة والتي لا يعرفوا لهم قائد ميداني وفعلي يواجه ويخرج الى الاعلام وسط طبالين ورقاصين وسحيجة لا يهمهم الا إرضاء معلميهم والتشكيك والهجوم على أبناء شعبنا من اجل اقصائهم والحلول محلهم بمواقع ومسميات ليس الا بدون فعل على الأرض .
انا شعرت بالغيرة والغضب وانا اتابع الأسير المحرر يحيى السنوار وهذا الجهد الإعلامي الكبير الذي قام به أبناء حركة حماس وتابعت الجهد الكبير الذي يتحدث عنه ابوابراهيم بكل المجالات وحماية الامن القوي لحركة حماس ومشروعها في قطاع غزه وايقنت ان فلسطين بعيدة المنال عنا طالما نحن مفرقين .
وتأكد لي ان الانقسام اصبح حقيقة على الارد وان المصالح لن تتحقق بسبب انشغال اطراف الخلاف في مكافحة الكورنا فقط ولكن لان مشروع الاخوان المسلمين في قطاع غزه وفي العالم كله سيستيقظ بعد انقشاع غبار الكورونا لا يسعني الا ان أقول للأسير المحرر والزميل السابق بالجامعة الإسلامية في مدينة غزه الا اني احترمت كل مقالته في مقابلتك وتحسرت على جيل كامل كان ندا لكم ومان يمتلكوا القدرات والأفكار والكفاءات طمستهم حركة فتح وابعدتهم عن مراكز اتخاذ القرار بحركة فتح والمشروع الوطني كله .
طالما يصلك كل ما يكتب في شبكات التواصل الاجتماعي وكنت اترقب ان يسالك احد المستمعين عن المعتقلين السياسيين من أبناء حركة فتح المعتقلين لديكم في سجون حركة حماس والذي ابعده طاقم الاعداد ان تقوم بإصدار تعليماتك بالأفراج عنهم واخذ كل ماتريده من ضمانات حتى الانتهاء من الكورنا وان تقوم بمبادره كريمة فهؤلاء محبوسين بسجن كبير هو قطاع غزه ولن يفروا او يغادروا قطاع غزه.
وأقول لحركة فتح ان الأوان ان تفسحوا المجال لكادر حركة فتح من الشباب ان يأخذ دوره وان الأوان ان ترفعوا الظم عن قطاع غزه فاليوم الموظفين تقاضوا بقطاع غزه من عسكريين ومدنيين 75 بالمائة منذ اول بدء تطبيق الظلم بين محافظات الوطن الواحد ولازال الاسرى في قطاع غزه يتقاضوا 50 بالمائه في حين زملائهم بالضفة الغربية يتقاضوا 100 بالمائة ولازالت تفريغات 2005 يتقاضوا راتب مقطوع كالعادة .
اعرف انه لا احد بقطاع غزه من جماعة البكسة يستطيع ان يفعل ما فعلة السنوار ولا احد منهم يستطيع ان يخرج ويطالب بحقوق قطاع غزه والبعض من هؤلاء فقط يهاجموا المحافظين ومن يعملوا في حين انهم لا يهاجموا من لا يعملوا ولا يطالبوا بحقوق أبناء فتح والمشروع الوطني من قطاع غزه أصبحت متأكد ان هناك اتفاق بين حركة حماس وحركة فتح على اضعاف حركة فتح في قطاع غزه من اجل استمرار الانقسام الداخلي واستمرار سيطرة حركة حماس على كل قطاع غزه.
هناك كذب كبير بين ما يقوله ابوابراهيم الحمساوي من وعودات لحركة حماس ونجاح مشروع الاخوان المسلمين وما يقوله ابوابراهيم الفتحاوي رئيس حكومتنا الذي لايستطيع ان ينفذ النظام الأساسي للسلطة بمساواة كل أبناء شعبنا وموظفينا ويتم تطبيق نظام عنصري بغيض على قطاع غزه ويتم تجميل الكلمات في مؤتمره الصحافي الأخير .
حركة فتح تحتاج انطلاقة جديده بعد ان اطلقت رصاصتها الأولى والعوده الى فكرها في تحرير فلسطين باستخدام كل الوسائل المتاحة السياسية والعسكرية وتشبيب القياده وإعطاء فرصة للجيل الصاعد من الشباب والاكاديميين ويكفينا غرقا في الفساد والتطبيل والتسحيج والتعامل بردات الفعل بعيدا عن الخطط على الأرض والتي يعرف كل مواطن دوره وحقة وكذلك تضحياته يكفينا التعامل مع المواضيع حسب رغبة الاحتلال الصهيوني والدول المانحة .


18 عام على معركة جنين البطوليه جنين غراد على راي الشهيد ابوعمار

2 أبريل

كتب هشام ساق الله –مخيم جنين يقع غربي مدينة جنين، ويعتبر أكبر مخيم في محافظة جنين، و ثاني أكبر مخيم في الضفة الغربية، ويقدر عدد سكانه ب 35 ألف نسمة، وأغلب سكان المخيم من حيفا، و كان الهدف الرئيسي في الانتفاضة الثانية فقد استهدفه الإسرائيليون ودارت فيه معركة دامت 15 يوم بين (مسلحين الفصائل الفلسطينية ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي) و قد دمر المخيم بأكمله بعد المعركة، وهو أفضل مخيم الآن بالخدمات في فلسطين.

اما مجزرة جنين هو اسم يطلق على عملية التوغل التي قام بها الجيش الإسرائيلي في جنين في الفترة من 1 إلى 12 أبريل/نيسان 2002. وتشير مصادر الحكومة الإسرائيلية وقوع معركة شديدة في جنين، مما اضطر جنود الجيش الإسرائيلي إلى القتال بين المنازل.

بينما تشير مصادر السلطة الفلسطينية ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمات دولية أخرى أن القوات الإسرائيلية أثناء إدارة عملياتها في مخيم اللاجئين قامت بارتكاب أعمال القتل العشوائي، واستخدام الدروع البشرية، والاستخدام غير المتناسب للقوة، وعمليات الاعتقال التعسفي والتعذيب، ومنع العلاج الطبي والمساعدة الطبية

وقد كانت هذه العملية ضمن عملية اجتياح شاملة للضفة الغربية، أعقبت تنفيذ عملية تفجير في فندق في مدينة نتانيا، وقد هدفت عملية الاجتياح القضاء على المجموعات الفلسطينية المسلحة التي كانت تقاوم الاحتلال، وكانت جنين وبلدة نابلس القديمة مسرحاً لأشرس المعارك التي دارت خلال الاجتياح، حيث قرر مجموعة من المقاتلين الفلسطينيين محاربة القوات الإسرائيلية حتى الموت، الأمر الذي أدى إلى وقوع خسائر جسيمة في صفوف القوات الإسرائيلية، ومن ثم قامت باجتياح مخيم جنين في محاولة للقضاء على المجموعات المقاتلة حيث تم قتل واعتقال الكثير منهم، كما قامت القوات الإسرائيلية بعمليات تنكيل وقتل بحق السكان – حسب المصادر الفلسطينية ومعظم المصادر الأخبارية العالمية المحايدة والجمعيات الدولية أدى إلى سقوط العشرات، فيما حملت إسرائيل المقاتلين الفلسطينيين مسؤولية تعريض حياة المدنيين للخطر .

وقد قتل في هذه المعركة بحسب تقرير الأمم المتحدة 58 فلسطينيا واعترف الجانب الإسرائيلي بمقتل 23 من جنودة قتل منهم 14 في يوم واحد 12 منهم في كمين للمقاتلين الفلسطينيين الذين يقولون ان العدد أكبر من ذلك بكثير، حيث يصل العدد المتوقع إلى 55 حسب شهود العيان، ومن الذين شهدوا المعركة واكدوا على وقوعها: لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، منظمة العفو الدولية، تيري رود لارسن – منسق الأمم المتحدة في الشرق الأوسط، الوفد البرلماني الحزبي الأوروبي، ووفد (الأدباء والمفكرين العالميين) الذي يمثل (البرلمان العالمي للكتّاب).

النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني جمال حويل واحد قادة هذه المعركه وكونه احد شهود العيان عليها اعد رسالة ماجستير تحت عنوان معركة جنين : الصورة والأسطورة وذلك في جامعة بيززيت وبإشراف د. عبد الرحيم الشيخ ، و د. حماد حسين ( عضواً)،و سمير عوض (عضواً) .

وقال حويل في لقاء مع الموقع الالكتروني لمفوضية التعبئة والتنظيم أن فكرة الرسالة جاءت خلال وجودي كطالب في برنامج الماجستير في الدراسات العربية المعاصرة، الذي التحقت به في العام 1999، وبعد فترة طويلة، ومتعددة من التجارب الشخصية والوطنية، وقد عاودت الالتحاق بالبرنامج بعد خروجي من الأسر في العام 2009. وأثناء إعدادي لخطة بحثية في مساق اعتيادي مع د. عبد الرحيم الشيخ، تنبهت إلى ضرورة تحويل تراكم كبير من معرفتي بمعركة جنين، ومراحل متعددة من تدوينها، إلى تسجيل تاريخي للمعركة، وذلك لسببين :

اولا، صورة معركة مخيم جنين: خلال معركة مخيم جنين، اختطف المخيم وأخباره أنظار العالم، وفي تاريخ الشعب الفلسطيني صارت “المعركة” صورة وأسطورة حدثاً فارقاً، ونموذجاً موحياً لمقاومات العربية، الأمر الذي دفعني للعمل على توثيق صمود مخيم جنين ومعركته للدفاع عن الحياة، وفضح ما ارتكبته دولة الاحتلال الصهيونية من جرائم مروعة بحق المدنيين والمقاومين في مخيم جنين، وإبراز بعض النفاق والصمت العالمي ممن التزموا الصمت أمام جرائم القتل والتدمير التي هدفت إلى إخضاع المخيم، والفلسطينيين عامة، في سياق مخطط إسرائيلي استهدف البنى الفلسطينية وتصفية محاورها المنحازة إلى خيار الكفاح المسلح.

ثانيا، أسطورة مخيم معركة جنين: وقد جاءت فكرة كتابة هذه الرسالة بعد انقطاع عن الدراسة دام أكثر من عشر سنوات في خوض المعركة والأسر. جاءت فكرة الكتابة كشيء من التجريب أولاً، ثم تحوَّلت، يوماً بعد يوم، غلى هاجس شخصي مسكون بهمَّ جماعي فلسطيني، وهو كتابة “شهادة من الداخل” على معركة جنين، وعلى ما كتب عنها، صورةً وأسطورةً، على نحو يعيدها إلى عالم الواقع، وينلها من إطار التباهي، الأجوف في غالبه، إلى أرض التأمل، وتدشين قابليات الاستنساخ لتجربة الكفاح المسلح حتى في أكثر المراحل السياسية امتداحاً للديبلوماسية وخيارات اللا-عنف.

وقد شكّلت المنازل التي كان المواطنون يعتقدون أنها آمنة هدفاً مباشراً لقوات الاحتلال، التي تعمّدت قصف جميع منازل المخيم بهدف القضاء على كل أشكال المقاومة الفلسطينية في المخيم، فدمّر الجيش الإسرائيلي مئات المنازل فيما أصبحت الغالبية المتبقية غير صالحة للسكن بسبب حجم الدمار الهائل الذي لحق بها. وقد جاء في وكالات الأنباء بتاريخ 10/4/2002 أن الطائرات الحربية الإسرائيلية من طراز “إف 16″ الأمريكية الصنع شاركت أكثر من مرة في قصف مخيم جنين. فيما استبسل المقاومون الفلسطينيون في الدفاع عن مخيمهم، وواصلت الجرافات العسكرية الإسرائيلية هدم منازل المخيم وتشريد سكانها. وقد اشتدت شراسة الهجمة الإسرائيلية من قصف وتدمير لكل مظاهر الحياة في المخيم بعد مقتل 13 جندياً إسرائيلياً في كمين نصبه لهم المقاومون الفلسطينيون داخل المخيم بتاريخ 9/4/2002.

وفي تقرير صدر عن الجيش الإسرائيلي نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية بتاريخ 20/4/2002 جاء فيه أن المروحيات الإسرائيلية العسكرية أطلقت 300 صاروخ على مخيم جنين خلال المعركة على المخيم. وقد نقل مراسل صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية عوفر شيلح بتاريخ 19/4/2002 عن أحد جنود الاحتياط الذين شاركوا في المعركة على مخيم جنين قوله أنهم تلقوا أوامر بإطلاق الرصاص على كل نافذة واحاطة كل بيت في المخيم سواء أطلقت منه النار أو لم تطلق، وأضاف الجندي قائلاً، قيل لنا بوضوح “حطموهم، وأطلقوا النار على كل شيئ يتحرك في المنطقة”. وأنهى جندي الاحتياط حديثة قائلاً “صحيح أننا تعرضنا لنيران كثيفة، ولكننا بالمقابل أبدنا مدينة”.

أما بالنسبة لعدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في أحداث مخيم جنين، فهم بالتأكيد ليسوا 500، كما صرح مسؤولون في السلطة الفلسطينية، وهم أيضاً ليسوا “حوالي أربعين” كما جاء على لسان وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن اليعزر. ففي تقرير وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” جاء أن عدد الضحايا الفلسطينيين يصل إلى 52 شهيداً، وهذا هو عدد الشهداء الذين تعرّف عليهم الأهالي وتم دفنهم أو التأكد من موتهم، لكن هناك عدداً آخر من المفقودين يزيد عن 50 ، كما جاء على لسان عبد الرزاق أبو الهيجا، عضو اللجنة الشعبية في مخيم جنين، بتاريخ 26/4/2002.

أما عن الدمار الذي لحق بالمخيم، فقد قامت الجرافات العسكرية الإسرائيلية بتدمير 150 وحدة سكنية تدميراً كاملاً حيث سوّتها بالأرض، فيما تم تدمير 80 وحدة بشكل جزئي، وقامت القوات الإسرائيلية بإحراق 60 وحدة أخرى ولم تعد صالحة للسكن. أما القصف الإسرائيلي بالمروحيات وقذائف الدبابات والرشاشات الثقيلة فقد ترك خراباً جزئياً بـ 600 منزل لم تعد صالحة للسكن. وقد تسبب العدوان الإسرائيلي بتشريد 1300 أسرة فلسطينية أصبحت بلا مأوى بعد تدمير منازلها.

واسماء بعض شهداء مخيم جنين

محمد عمر حواشن

محمد يوسف القلق

ربيع جلامنة

أحمد حسين أبوالهيجا

طارق زياد درويش

بلال محمد الحاج

قيس عدوان

محمد كميل

ماجد ابو الرب

منير وشاحي

مصطفى الشلبي

محمد الحامد

طارق دراوشة

سامر جردات

غازي أبو عرة

زكي شلبي

ونجله وضاح

عبد الكريم السعدي

أبو العبد السعدي

أبو الزرعيني

أشرف محمود أبو الهيجا

ناصر أبو حطب

طه الزبيدي

يسري أبو فرج

الحاج أبو رجا صباغ

الحاجة أم مروان وشاحي

عميد عزمي الياموني

نايف قاسم

وائل أبو السباع

نضال النوباني

ماهر النوباني

جمال عيسى تركمان

عمار حمدان عثمانكمال الصغير

فارس عناد الزبنشادي رأفت النوباني

جمال محمود الفايد

محمود محمد أحمد طوالبة

أبو جندل

رياض بدير

عبد الرحيم فرج

محمد طالب

نايف قاسم عبد الجابر

نضال سويطات

ولـــيد محمود

اشرف العدي

زياد العامر

معتصم الصباغ

عبدالهادي العمري

والعديد من الشهداء اللذين لم تذكر اسمائهم بسبب فقدانهم وعدم التعرف على جثثهم..

5 أعوام على رحيل الاخ المناضل ابوحميد التونسي اقدم مرافقي الشهيد القائد ياسر عرفات

2 أبريل

كتب هشام ساق الله –خمسة أعوام على رحيل المناضل رفيق التونسي المعروف باسم ابوحميد التونسي في تونس وهو احد اقدم مرافقي الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات و عمل لسنوات طويله في ظروف صعبه وعصيبه وكان من الاوفياء المناضلين الى رحمة الله مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا .

هذا الرجل المناضل شارك في البدايات الاولى لحركة فتح والعاصفه وكان احد اول الذين التحقوا في صفوفها وناضلوا بصفوفها وعمل الى جانب الاخ الشهيد الرئيس ياسر عرفات ولم يكن يفارقه ودائما الى جواره .

المغفور له ولد في مدينة حيفا المحتله عام 1940 من اب تونسي وام فلسطينيه عمل مع الرئيس الشهيد ابوعمار في الاردن وسوريا وبقي معه حتى بعد حرب بيروت الخالده وبقى حتى انشقاق حركة فتح الذي قاده ابوموسى .

استقر في تونس بلد والده الاصلي واستقر فيها ولم يعد الى الوطن فلسطين وتم تكليفه بمسئولية فروع اليئه الوطنيه للمتقاعدين العسكريين في دول المغرب العربي .

رحم الله الاخ المغفور له ابوحميد التونسي واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وانا لله وانا اليه راجعون .

5 أعوام على رحيل مربي الاجيال الاستاذ القدير موسى رجب ابوجبل ابوماهر رحمه الله

2 أبريل

كتب هشام ساق الله – في الثالث من نيسان ابريل 2015 رحل عنا احد مربي الاجيال في قطاع غزه المدرس والاستاذ الفاضل القدير موسى رجب ابوجبل بعد معاناه مع المرض حيث توفي في مدينة نابلس اثناء تلقيه العلاج هناك وتم تشيع جثمانه الطاهر بمدينة غزه وتم الصلاه عليه في المسجد العمري الكبير بعد صلاة الجمعه بحضور حشد كبير من المصلين وتم دفنه في مقبرة الشهداء على الخط الشرقي .

رحم الله الاستاذ موسى ابوجبل هذا المربي الفاضل جارنا بحي الدرج منطقة بني عامر اعرفه وانا طفل صغير بحكم الجيره وكان دائما رجل جاد يمارس المثل العليا في تعاملاته ودائما كان جادا يعمل من اجل اصلاح البين بين ابناء شعبنا حتى اطلقنا عليه المختار ولم يكن يحمل يومها ختم مختار زمن الاحتلال بسبب انه دائما يتدخل لاصلاح البين بشكل كبير .

هؤلاء المدرسين الاوائل الذين حملوا مهمة العلم والتعليم في قطاعنا الحبيب ورضوا ان يعيشوا في ظروف صعبه وبراتب قليل مقارنه مع ما كان يتلاقاه نظرائهم في الدول العربيه ورفضوا ان يغادروا قطاع غزه هؤلاء العمله النادره الذين نكن لهم الاحترام والتقدير ويعود لهم الفضل في تعليم ابناء شعبنا في زمن الاحتلال الصهيوني .

الاستاذ الفاضل موسى ابوجبل ابوماهر ولد في مدينة غزه عام 1933 من عائله غزيه تلقى تعليمه في كتاتيبها ومدارسها والتحق في جامعة القاهره كلية الزراعه وتخرج منها بداية ال الخمسينات وعاد الى قطاع غزه ليعمل مدرس في مدارس عديده على امتداد قطاع غزه وعمل مدرسا ومدير مدرسة الزراعه في بيت حانون ليمضى 40 عاما قبل ان يتم احالته للتقاعد .

حين خرج الاستاذ موسى الى التقاعد لم يقعد او يستكين بل ظل يعمل في خدمة ابناء شعبه والمعلمين والتعليم ولديه نشاطات كبيره في مؤسسات المجتمع المدني والمحلي اضافه الى دوره الذي استمر بالاصلاح ذات البين .

اسس في السلطه الفلسطينيه حزب الخضر الفلسطيني مع كوكبه برئاسة الاخ ابوناصر القدوه هذا الحزب وعمل كثيرا من اجل نقل تجربة الاحزاب المحافظه على البيئه الى فلسطين وقام بعمل نشاطات عديده بهذا الشان .

رحم الله هذا المعلم والمدرس ومربي الاجيال الرائع موسى ابوجبل واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وانا لله وانا اليه راجعون تعازينا لابنائه الاخوه الاستاذ ماهر والمهندس ايمن والمهندس فادي وكريماته واشقائه توفيق ابوجبل ابوخالد وابنائه خالد ومحمد وشقيقه رفيق بكندا وتعازينا الحاره للصديق الغالي الحبيب الدكتور اسامه ابوجبل واشقائه المهندس مدحت وسلمان والى الصديق الحبيب علاء العف زوج كريمته والى عموم ال ابوجبل في الوطن والخارج .