أرشيف | Uncategorized RSS feed for this section

66 عام على ذكرى وثورة 23 يوليو

22 يوليو

كتب هشام ساق الله – مصر دائما كما كتب الروائي الفلسطيني الكبير عبد الكريم السبعاوي ثلاثيته الرائعه العنقاء والخل الوفي والغول تعيش مع شعبنا عبر التاريخ منذ بداية التاريخ وسيصدق حديث رسول الله حين تحدث عن النصر من الشرق وخير اجناد الارض هو جيش مصر ولازال شعبنا ينتظر الكثير من مصر ولازلنا نعول على الرئيس المصري الجديد الفريق عبد الفتاح السيسي ان يقف الى جانب فلسطين اكثر واكثر واكثر .

ستبقى فلسطين هي خاصرة وحامية حمى مصر وستبقى مصر هي من يزود الضيم والعدوان وينتصر للامه الاسلاميه والعربيه وتقود تحرير شعبنا الفلسطيني وجيش مصر سيبقى خير اجناد الارض كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وكما هي وقائع التاريخ الاسلامي المشرق وكما كانت العلاقه التاريخيه بين فلسطين ومصر كما وصفها الكاتب الاديب عبد الكريم السبعاوي الخل الوفي كما انتصر القائد صلاح الدين ودحر الصليبيين وكما انتصر السلطان قطز على التتار .

سحابة صيف عابره ستمر وتنقشع ويذهب الطبالين والهتيفه وكل الصغار في معادلة الاخوه المجبوله بالدم وتبقى مصر وفلسطين ويبقى الشعب المصري الطيب الذي لا يكره وبداخله حب فلسطين وتحريرها ويتذكر ابنائهم الشهداء الذين يملئوا كل بيوت مصر ونجوعها وقراها ومدنها ومحافظاتها فلسطين ومصر دم واحد كان وسيظل وسيبقى شاء من شاء وابا من ابا .

في ذكرى ثورة يوليو المجيدة نتذكر الشهداء المصريين ونترحم عليهم نتذكر الجرحى والمعاقين نتذكر ما قدمته مصر ولازالت تقدمه لشعبنا الفلسطيني ومع كل ذكرى لهذه الثورة الخالد نعيد تشغيل بكرة التاريخ نسترجع الماضي ونربط بين الماضي والحاضر ونصر أن نظل نحب قائد هذه الثورة المجيدة المغفور له القائد البطل جمال عبد الناصر هذا الرجل الذي كبرنا على حبه وعشقه فقدعاش من اجل فلسطين ومات من اجلها وستظل فلسطين تحب هذا الرجل وتتذكره وتترحم عليه .

هذه العلاقة التاريخية بين مصر وفلسطين منذ فجر التاريخ حتى هذه اللحظة بحكم الموقع الجغرافي وبحكم ان فلسطين هو خط رجعة مصر ومصر هي خط رجعة فلسطين وفلسطين خاصرة مصر لذلك العلاقة التاريخية بين الشعبين هي علاقة وثيقة وأجمل ما كتب فلسطينيا عن هذه العلاقة ما كتبه الثلاثية العنقاء والخل الوفي والغول التي كتبها الكاتب الفلسطيني الكبير عبد الكريم السبعاوي .

وجمال عبد الناصر هذا القائد الذي حوصر بالفالوجا وخاض معركة شرسة مع العدو الصهيوني قبل ثورة 1952 وكشف فيها فساد الاسلحه الحربية وخيانة الانظمه العربية وتواطئها مع الاستعمار في بيع فلسطين ظلت تلك الحادثة في رأسه حتى تفجير ثورة بالثالث والعشرين من تموز يوليو ثوره بيضاء لم ينزف فيها اي قطرة دم وبدأت عملية إصلاح الاقتصاد المصري وتوزيع الأملاك على الشعب وبدأت ثورة يوليو تواجه هجمة استعماريه غربيه حتى صار العدوان الثلاثي على مصر في عام 1956 وبعدها خرج المستعمرين والصهاينة من غزه في السابع من آذار عام 1965 سمي بيوم الجلاء وظلت غزه تحتفل فيه حتى احتلت دولة الكيان الصهيوني كل الأراضي الفلسطينية وظلت غزه تحب عبد الناصر وتتوقع منه الخير فهو من التقي بالخلية الأولى لحركة فتح وأمدهم بالسلاح والرجال لتدريبهم وخاضوا معارك البطولة في عام 1967 وبعدها بما يسمى بحرب الاستنزاف وقبلها خاض الفدائي البطل احمد عبد العزيز ومصطفى حافظ عمليات خلف خطوط الاحتلال في عمليات جريئه كانت تقودها المخابرات المصرية بتعليمات مباشره من عبد الناصر .

حين نتحدث عن الدم والشهداء والأبطال فإننا نتحدث عن مصر العروبة مصر البطولة التي ضحت بأبنائها في سبيل فلسطين في كل بيت مصري يوجد شهيد او جريح بالحروب التي خاضتها مصر لن تجد احد من المصريين يتحدث عن فلسطين خارج دائرة المحبة والتضامن والمشاركة بالمعاناة والألم والدم فلسطين للمصرين شيء عظيم فهم من رفض التطبيع مع العدو الصهيوني وهم من دفعوا الغالي والثمين وأمدونا بكل أنواع المواد ألغذائيه وهم من فتحوا مستشفياتهم وبيوتهم وأعطونا كل إمكانياتهم رغم ما تمر به مصر من أزمات ماليه وأوضاع اقتصاديه .

يا ابا خالد نتذكرك بذكرى ثورة يوليو المجيدة ونترحم عليك وعلى كل شهداء مصر الذين يغطون ارض فلسطين ليس في القطاع فقط بل بحيفا وعكا ويافا والجليل والضفة الغربية والقدس بكل بقعه من فلسطين هناك شهيد مصري هناك من قدم لفلسطين وحين تستعرض العائلات الفلسطينية من الناقوره حتى رفح ستجد ان ال المصري او شيء يدلل على انه مصري الأصل فالمصريين امتزجوا مع الفلسطينيين وأصبحوا شيء واحد هذه العلاقة الجميلة الرائعة نتذكرها كلما حلت ذكرى 23 يوليو كل عام .

يا ابا خالد نم قرير العين فلازال شعبك يمضي على خطاك بحب فلسطين ولازال اهل الكنانة مستعدين للتضحه والدفاع عن فلسطين وبذل الغالي والثمين من اجلها سيظل أهل مصر المحروسة هم الجند الأقوياء الذين سيحررون فلسطين يوما من الأيام بتحالف جند الشام وجند مصر كما حدث في كل المعارك التي انتصر فيها المسلمين من صلاح الدين حتى تتحرر فلسطين على يد قائد مسلم عروبي يطرد اخر صهيوني من أرضنا .

جمال عبد الناصر (15 يناير 1918 – 28 سبتمبر 1970). هو ثاني رؤساء مصر. تولى السلطة من سنة 1954، بعد أن عزل الرئيس محمد نجيب، إلى وفاته سنة 1970. وهو أحد قادة ثورة 23 يوليو 1952، ومن أهم نتائج الثورة هي خلع الملك فاروق عن الحكم، وبدء عهد جديد من التمدن في مصر والاهتمام بالقومية العربية والتي تضمنت فترة قصيرة من الوحدة بين مصر وسوريا ما بين سنتي 1958 و 1961، والتي عرفت باسم الجمهورية العربية المتحدة. كما أن عبد الناصر شجع عدد من الثورات في أقطار الوطن العربي وعدد من الدول الأخرى في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية. ولقد كان لعبد الناصر دور قيادي وأساسي في تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية في سنة 1964 وحركة عدم الانحياز الدولية.

Advertisements

16 عام على ذكرى اغتيال الشهيد المجاهد القائد صلاح شحاده

22 يوليو

كتب هشام ساق الله – 16 عام على ذكرى اغتيال الشهيد المجاهد القائد صلاح شحاده بالقاء قنبله وزنها طن على المنطقه التي يسكن بها من قبل طائرات الكيان الصهيوني ولعل الايام التي نعيشها هذه الايام تشبه تلك اللحظات التي حدثت في ذلك الوقت وصور الشهداء والبيوت التي تم هدمها تشابه مايحدث اليوم في كل مكان في قطاع غزه رحم الله هذا المناضل الوطني الوحدوي من طراز فريد في ذكرى استشهاده .

تعرفت على الشهيد صلاح شحاده في الجامعة الاسلاميه كمدير لشئون الطلبة ويومها جمع الكتل الطلابية قبل الانتخابات لتعريفهم بنظام عملية الانتخابات المتبعة وحضرت كمندوب عن حركة الشبيبة الطلابية هذا الاجتماع ويومها تعارفنا وعرف والدي وسألني عن إخباره فقد عملا معا بالشئون الاجتماعية وطلب مني ان اسلم عليه لاحظت فيه أن يختلف عمن تعاملت معهم من حركة حماس .

وبعدها اعتقل عدة مرات ولم أره ولكني سمعت عن طيبته ونضاله وسلاسة تعامله الوطنية بحيث كل من تحدثت معهم وعايشوه داخل قلاع الأسر كانوا يقولون انه يختلف عن كل من تعاملوا معهم من قادة حماس فهذا الطراز من المناضلين هم من الشهداء الذين ينتظرون اللحظة التي يستشهدوا فيها فهم يتعاملون بروح الملائكة في التعامل .

يوم اغتياله كنت في مستشفى الشفاء فقد كانت زوجة أخي قد وقعت وانكسرت قدمها وتوجهت هناك لمعرفة وضعها وتركت المستشفى بعد أن قام الأطباء بعمل اللازم ووصلت إلى مسجد المغربي القريب من بيتي في حي الدرج وإذا بصوت انفجار كبير وقع صوت غير عادي كبير جدا انقطع التيار الكهربائي عن كل المنطقة وتوجهت إلى البيت لسماع الراديو ومعرفة ما حدث وبعد ساعة من الخبر بدأت الأخبار تتوارد عن استشهاد قائد كبير في القسام سرعان ما عرف انه الشهيد صلاح شحاده واستشهد معه عدد كبير من أبناء المنطقة التي يسكن فيها بلغ عددهم 15 شهيدا معظمهم من الاطفال .

اخبرني شقيقي الذي شاهد الجثث الأولى من المجزرة التي ارتكبت في منطقة الدرج ووصف لي بشاعة المنظر فقد كان منفعلا مما حدث أطفال أقدام أرجل رؤوس جثث متفحمة السيارات تأتي بأصوات عاليه وتقف أمام وحدة الاستقبال منظر يقشعر له الأبدان .

وقد توجهت بالصباح الباكر الى المكان لأرى ما حدث وإذا أشاهد بان منطقه كأمله تم محوها عن الأرض مربع كامل غاب عن الخارطة بيوت مهدمه وحكايات سمعتها من سكان المنطقة فقد كان ضمن الحادث أكثر من عائله تنتمي إلى حركة فتح من بين الضحايا ال مطر وال الحويطي وقد قام يومها أخي أمين سر منطقة الصبره احمد الحويطي بشرح مأساة عائلته وكيف استشهد أبناء أخيه وزوجة أخيه وروى لي الأخ انور مطر مأساة عائلة مطر حيث استشهد يومها 6 من أبناء عائله واحده .

وسرعان ما بدأت الإخبار تنتشر بان الطيران الصهيوني قد استعمل لاغتيال الشهيد صلاح شحاده وزوج ابنه وزوجته طن من المتفجرات في جريمة لم يسبق لها مثيل حيث كان الطيار الصهيوني يعلم بوجود عائلات وضحايا مع الشهيد شحاده وتلقى الأمر من شارون بضربه هو ومن حوله للانتقام من هذا الشهيد البطل وقتله ولكن شارون كان يعتقد انه انتصر بل انه ترك العار لدولته طوال العمر وسيظل هو ومن ارتكب الجريمة مطارد من قبل مؤسسات حقوق الإنسان الدولية .

22 تموز/يوليو 2002 استشهاد القائد الشيخ صلاح شحادة قائد كتائب عز الدين القسام ، اثر قيام طائرات إسرائيلية من طراز أف 16 قبل منتصف الليل بالإغارة على مبنى سكني مؤلف من ثلاثة طوابق يقع في منطقة الدرج وسط مدينة غزة. وقد أدى القصف إلى هدم المبنى ومبنيين آخرين والى استشهاد الشيخ صلاح شحاده و 15 مواطنا وجرح أكثر من150 آخرين.

والشيخ صلاح مصطفى محمد شحادة من مواليد 1953 بمدينة يافا، نزحت أسرته إلى قطاع غزة من يافا بعد احتلالها عام 1948 وأقامت في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين. تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدارس بيت حانون شمال غزة، وأكمل المرحلة الثانوية في مدرستي فلسطين ويافا الثانوية بمدينة غزة.

حصل على بكالوريوس الخدمة الاجتماعية من مصر.و عمل باحثا اجتماعيا في مدينة العريش بصحراء سيناء، وعين لاحقا مفتشا للشؤون الاجتماعية في العريش. وبعد استعادة مصر مدينة العريش من إسرائيل في عام 1979 انتقل للإقامة في بيت حانون وعمل مفتشا للشؤون الاجتماعية لقطاع غزة.

استقال من عمله في الشؤون الاجتماعية وانتقل للعمل في دائرة شؤون الطلاب في الجامعة الإسلامية بغزة.

اعتقلته السلطات الإسرائيلية في عام 1984 للاشتباه بنشاطه المعادي للاحتلال الإسرائيلي، ورغم أنه لم تثبت عليه أي تهمة قضى في المعتقل عامين بموجب قانون الطوارئ لسنة 945 .

بعد خروجه من المعتقل عام 1986 عمل مديرا لشؤون الطلاب في الجامعة الإسلامية إلى أن قررت سلطات الاحتلال إغلاق الجامعة في محاولة لوقف الانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت عام 1987، لكنه واصل عمله في الجامعة مما أدى إلى اعتقاله في أغسطس/آب 1988، واستمر اعتقاله لمدة عام كامل ووجهت إليه تهمة المسؤولية عن الجهاز العسكري لحماس وتهم أخرى وحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات ونصف، وبعد انتهاء المدة حول إلى الاعتقال الإداري لمدة عشرين شهرا حتى أفرج عنه في 14 مايو/أيار 2000. وكان لشحادة عندما دخل السجن ست بنات، عمر أكبرهن عشر سنوات، وخرج من السجن وله ستة أحفاد.

أربعة اعوام على رحيل الشهيد الثالث الصحافي عبد الرحمن ابوهين واعزاء صحافيين اخرين

22 يوليو

??????????????????????????????????????????????????????????

كتب هشام ساق الله – أربعة اعوام على رحيل الصحافي الشهيد عبد الرحمن ابوهين وهو ثالث الصحافيين الشهداء في العدوان الصهيوين على قطاع غزه والذي استمر 51 يوم وفقدت الاسره الصحافيه 17 شهيد فيها كنا نتلقى كل يوم اخبار وعلى هامشها فقدان عبد الرحمن ابوهين لا نستطيع الا ان نقوم بواجبنا بتقديم التعازي لهم والوقوف الى جانبهم وشد ازرهم بهذه الاحداث وتوجيه التحيه والاكبار والتقدير لهؤلاء الابطال الذين يعملوا في ظروف استثنائيه صعبه على الخط الاول مع العدو الصهيوني بعد ان فقدنا اثنين من الشهداء الصحافيين واستهدفت مكاتب الجزيره ومركز الدوحه لحرية الاعلام في برج الجلاء .

تعازينا للصحافي ياسر ابوهين الذي فقد والده هذا العجوز الصابر المحتسب الشهيد حسن أبو هين 70 عاماً الذي سبق ان فقد اعزائه وابنائه في اجتياح قام فيه العدو الصهيوني بداية انتفاضة الاقصى وتم اعتقال ابنائه ايضا في هذه العمليه وهاهو اليوم هذا الرجل المرابط المحتسب المناضل يسقط شهيد ومعه اثنين من احفاده هما عبد الرحمن زياد أبو هين (26 عامًا) وأسامة صقر أبو هين (34عامًا).

والجدير ذكره ان الشهيد عبد الرحمن زياد ابوهين يعمل صحافي في قناة الكتاب الفضائيه المستقله والتي تبث من قطاع غزه وبهذا ينضم شهيد ثالث للاسره الصحافيه الفلسطينيه في هذه الاحداث بعد ان سقط الشهداء المصور الصحفي خالد حمد والصحافي حامد شهاب .

تعازينا ايضا لقناة الكتاب المستقله ونوجه لها تحيه على الدور الرائع الذي تقوم به من بث مباشر وعلى مدار الساعه للحرب وكذلك التحيه موصوله للتلفزيون الفلسطيني الرسمي وتلفزيون الاقصى ولكل المحطات الفلسطينيه التي تقوم بتغطية الحرب والعدوان على شعبنا الفلسطيني .

وقبل عامين فقد الصحافي العزيز صلاح ابوصلاح ابن شقيقه احمد عبد الله ابوصلاح شهيدا اثناء قصفه من قبل المدفعيه الصهيونيه على حدود فلسطين التاريخيه وقد كتبت له على صفحتي على الفيس بوك تعزيه بهذه المناسبه فكنت اسال عنه كوني اعرف انه يعيش على الحدود وبمنطقه خطره جدا وقال لي بانه الان انتهى من تشيع جثمان ابن شقيقه الشهيد واليوم سالت عنه قال لي انه خرج من البيت هو واسرته باتجاه مدينة خانيونس وانه في ضيافة نائب نقيب الصحافيين الدكتور تحسين الاسطل .

وقبل عامين كتبنا تعزيه للاخ والصديق العزيز احمد فياض مراسل الجزيرة نت هذا الشاب الخلوق المناضل والمثقف والخبير بالشان الصهيوني فقد امس شقيقه محمد بعد ان قصفه العدو الصهيوني بصاروخ من طائره غازيه معتديه على شعبنا ونتمنى له الصبر والسلوان فلم نتمكن من التواصل معه لتقديم واجب العزاء له في هذه الظروف الصعبه .

نعم في غزه تتساوى فرص الحياه والاستشهاد والكل معرض للاستشهاد وان يكون في مكان الشهداء بكل لحظه وبكل ساعه فكل قطاع غزه يتعرض الى هجمه صهيونيه والقذائف الصهيونيه الحاقده لاتميز ولاتفرق وتستهدف كل ابناء شعبناء ولكننا نقول ان هناك مناطق خطره اكثر مثل شرق خانيونس والشجاعيه وشمال قطاع غزه حمى الله شعبنا من هؤلاء المعتدين الحاقدين .

دائما نوجه التحيه الى فرسان الصحافه والاعلام هؤلاء الابطال على الخطوط الاولى مع العدو الصهيوني هم واسرهم معرضين للخطر والموت والاستشهاد ويتم استهدافهم بشكل مقصود وضمن الارهاب المنظم الذي يقوم العدو في حربه ضد ابناء شعبنا .

حين تقوم الطائرات الصهيونيه امس باستهداف مكتب قناة الجزيره الفضائيه والمتواجد في برج الجلاء والذي يتواجد فيه مكتب الاسشيتوبرس وكذلك مركز الدوحه لحرية الاعلام والجميع يعمل وعلى راس عمله في هذه الاحداث الصعبه نقول ان الهدف هو اسكات الصوت الفلسطيني الذي يفضح جرائم العدوان الصهيوني .

تحيه الى كل هؤلاء الابطال وتحيه الى كل الزملاء الصحافيين وكل من يعمل معهم من مساعدين ومتطوعين وسائقين وكل الفئات والانواع فهم جميعا هم من الاسره الصحافييه وينبغي ان يتم تقديم التحيه والمساعده والاحترام والتقدير لهم في هذه الظروف الصعبه فالجندي ليس وحده من يصنع النصر بل يشارك في النصر كل من يساعد هذا الجندي على الصمود والانتصار فالكل يساهم بدائرة النصر .

المقال كتبته العام قبل عامين يوم الثالث والعشرين من تموز يوليو اثناء اندلاع الحرب الصهيونيه المستعره على ابناء

اربع اعوام على ضرب مطار الكيان الصهيوني بن غوريون لاول مره وتم اغلاقه

22 يوليو

كتب هشام ساق الله – في الرابع والعشرين تموز يوليو 2014 ضرب مطار بن غريون و اكثر شيء افرحني في هذه الحرب المستعره ضد شعبنا ان المقاومه استطاعت ان توقف مطار بن غوريون الدولي وتعلن شركات الطيران العالميه ايقاف رحلاتها اليه وهذا يعني ضربه قويه بالعمق الاستراتيجي الصهيوني الاقتصادي والسياسي استطاعت ضربات المقاومه الفلسطينيه ان تشله وتوقف عمله كما هو مطار غزه الدولي ” ياسر عرفات ” مغلق وتم تدميره من قبل الطيران الصهيوني في بداية انتفاضة الاقصى الثانيه وانا اقول فش احسن من حد ويجب ان يكون لشعبنا الفلسطيني مطار دولي في يكون بوابتنا نحو العالم .

تعطيل مطار بن غوريون الدولي لم يحدث الا في عام 1991 حين اطلقت العراق في عهد الرئيس الشهيد صدام حسين رحمه الله صواريخ السكود تجاه الكيان الصهيوني فقط قبل 23 عام بالتحديد وهاهو اليوم تصل صواريخ المقاومه الفلسطينيه الى عمق مطار بن غوريون الدولي وهذا انتصار استراتيجي كبير سيسجله التاريخ وتم ضرب نظرية الامن الصهيونيه في ظل توفر التكنلوجيا الحديثه لدى الكيان الصهيوني القبه الحديديه وغيره من وسائل الدفاع .

باغلاق مطار بن غوريون توقفت حركة السياحه القادمه الى الكيان الصهيوني وخروج مواطنيه من والى كل العالم وهذا الامر سيترك اثار سيئه على الاقتصاد الصهيوني ويجعله يدخل بازمه كبيره جدا وحسب الاحصائيات الصهيونيه فان المطار استقبل العام الماضي 14 مليون مسافر وتقدر شركة ال عال الصهيونيه خسائر مطار بن غوريون الدولي الى اكثر من 50 مليون دولار خلال ايام فما بالكم خلال فترة الحرب ومع بدء ضربات المقاومه الفلسطينيه .

تم افتتاح مطار غزة الدولي وكان صدر مرسوم رئاسي، في الأول من سبتمبر 1994 بتأسيس سلطة الطيران المدني الفلسطيني والمتضمن بناء وتجهيز البنية التحتية والتنظيمية للطيران المدني في فلسطين بما يشمل تشكيل الإدارات الهيكلية والتنفيذية لسلطة الطيران ، وبناء المطارات ، وتشغيل شركة الخطوط الجوية الفلسطينية.

وفي 10/1/1997م بدأ العمل في مطار غزة الدولي، الذي يقع في محافظة رفح على الحدود الفلسطينية – المصرية ، ويضم مدرج هبوط وإقلاع واحد بطول 3080 مترا وعرض 60 مترا بوسعه استقبال الطائرات الضخمة من نوع Boeing 747 -جمبوجت- فما دون.

وتبلغ المساحة الإجمالية للمطار 2350 دونماً ، ويشتمل على صالة رئيسية للمسافرين مساحتها 4000 مترا مربعاً تستوعب 750 ألف مسافر في العام مع إمكانية التوسع ويحتوي المطار على العديد من المنشآت مثل مبنى إدارة الطيران المدني ، مبنى التشريفات ، مبنى الشحن ، مبنى الإطفاء والإسعاف ، مبنى الصيانة وبرج المراقبة كما تتوفر في المطار كافة المرافق والخدمات مثل : الاستعلامات والاتصالات ، والخدمات البنكية والمصرفية ومكاتب تأجير السيارات وتاكسي الأجرة ومطعم واستراحات ، ومكتب جوازات وأجهزة شرطة وأمن ودفاع مدني وغيره.

وقد كان المطار قادراً على نقل 700,000 مسافر سنوياً وكان يعمل 24 ساعة يومياً على 354 يوم في السنة (يغلق فقط في يوم الغفران -يوم كيبور-)، وهو المطار الوحيد في الأراضي التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية. يقع المطار على ارتفاع 320 قدم (98 متر) عن سطح البحر. يبلغ طول مدرجه 3,076 متراً. يوجد في المطار 19 مبنى. المبنى الرئيس في المطار مساحته 4000 متر مربع مصمم وفق العمارة الإسلامية ومزخرف بالقرميد المغربي. طاقم موظفي المطار يضم 400 شخص.

أنشئ المطار بتمويل من اليابان ومصر والسعودية وإسبانيا وألمانيا وتم تصميمه على يد معماريين من المملكة المغربية ليكون على شاكلة مطار الدار البيضاء. وقد تم تمويل المهندسين على نفقة العاهل المغربي الراحل الملك الحسن الثاني. إجمالاً كلف المطار 86 مليون دولار. وبعد بنائه بعام تم افتتاحه في 24 نوفمبر 1998 في احتفال حضره الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات والرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون. وقد اعتبر افتتاح المطار في ذلك الوقت دليلاً على التقدم نحو تكوين الدولة الفلسطينية.

اما مطار بن غوريون الدولي (بالعبرية: נמל תעופה בן גוריון) أومطار اللد حسب التسمية الفلسطينية، أحد أكبر المطارات في إسرائيل وأكثرها ازدحاما وصنف من قبل مجلس المطارات الدولي كأفضل مطار في الشرق الأوسط تم تغيير اسم المطار من ليدا إلى مطار اللد, بسبب وقوعه قرب مدينة اللد المحتله 15 كلم في الجنوب الشرقي من تل أبيب. عام 1973م سمي المطار باسم مطار بن غوريون الدولي تكريما لأول رئيس وزراء لإسرائيل دافيد بن غوريون. تدير المطار سلطة المطارات في إسرائيل المملوكة للحكومة الإسرائيلية. ويعد المطار مركز العمليات الرئيس لخطوط إل عال الجوية وخطوط أركيا إسرائيل والشمس الذهبية.

أنشئ مطار اللد عام 1936م وكان مهبطه عبارة عن أربع مدارج إسمنتية أنشاته القوات البريطانية للاستعمال الحربي حيث كان نقطة تواصل وعبور مهمه خلال الحرب العالمية الثانية في ربط بين أوروبا وأفريقيا من جهة والشرق الأوسط (العراق وفارس) وجنوب شرق آسيا من جهة أخرى و إستقبل المطار أول رحلة مدنية عام 1946 من قبل خطوط (TWA) الجوية قادمة من نيويورك وعام 1948م أخلت القوات البريطانية المطار وسرعان ما استولت عليه قوات الدفاع الإسرائيلي في عملية سميت باسم (داني) وبذلك انتقلت سلطته إلى دولة إسرائيل الناشئة وقتها.

ترى هل نشهد بعد انتهاء الحرب الصهيونيه على قطاع غزه وبعد ان تم تدمير مطار غزه الدولي ” ياسر عرفات ” بكل منشاته وارصفته وممرات الطيران ان يتم اعادة بنائه من جديد ويصبح لنا مطار يكون بوابة لفلسطين مع كل العالم كما كان مطار غزه في ايامه الاولى فالمقاومه ضمن مطالبها طالبت بمطار .

مقال كتبته العام الماضي اثناء الحرب والعدوان الصهيوني بعنوان فش حد احسن من حد مطارا غزه الدولي ” ياسر عرفات ” وبن غوريون مغلقا

رحم الله جميله وممدوح صيدم رحلا بنفس الشهر مع فارق 40 عام

22 يوليو

كتب هشام ساق الله – أربعون عام وستة أيام هو الفاصل بين فجيعة جميله بممدوح تلك الشابة الصغيرة التي فقدت والد أطفالها وهي في عز ريعان الشباب حملت رسالته وواصلت مسيرة زوجها كمناضله وأرمله تعلم أولادها وتستكمل مسيرة والدهم وتناضل من اجل حرية شعبها وتتحمل مسؤوليات نضالية هامه قد أدت مهمتها وستلتقي حبيبها بعد غياب طويل هذا ما كتبناه العام الماضي في نفس هذا اليوم .

جميلة صيدم أم صبري هذه المراه المناضلة التي فازت بانتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني الأول التي جرت عام 1996 وكانت من أهم وانشط أعضاء المجلس التشريعي وصاحبة رأي مميز في هذا المجلس وكانت عضو بالمجلس الثوري لحركة فتح في المؤتمر الخامس وكانت عضوا في الامانه العامة للاتحاد العام للمراه الفلسطينية واحده من أهم نشطاءها منذ عام 1967.

أم صبري هذه المراه الرائعة التي عملت ضمن مكتب التعبئه والتنظيم الذي شكل من أعضاء المجلس الثوري لحركة فتح وكانت ضمن المنظومة التنظيمية حيث قادت المكاتب الحركية والمنظمات الاهليه باسلوب علمي جديد ومميز وكانت من أهم تجاربها النضالية حيث تعرفت والتقت بكادر الأرض المحتلة التي لا تعرف الكثير منهم بشكل ميداني وعن قرب وحاولت ان تقدم بهذا المجال الا ان الانقسام الفلسطيني الداخلي حال دون استمرارها وتم تغيير القياده واستبعاد كل الموجودين لهذه المهمه .

جميله الرائعة تلك المراه التي رشحت نفسها لعضوية اللجنة المركزية لحركة فتح في المؤتمر السادس وكانت من ابراز الأخوات الواتي تقدمن للترشيح لهذه المنافسه ولكن الخلل الموجود في نظام الحركه والذي لم يعطي المراه مكانا مضمون للوصول الى الخليه الأولى للحركة جعل من المعركة الضروس بين الاخوه واستبعد كل النساء والذي عوضها عن هذا أنها فازت قبل ذلك في عضوية الامانه العامة للمراه في المؤتمر الذي اقيم قبل السادس بشهر .

جميله صيدم ظلت تواصل على الحضور الدائم على قطاع غزه بانتظام وبدون أي تأخير وتجامل كل أبناء الحركة في أفراحهم وأتراحهم واحيانا تاتي خصيصا للمشاركه في مناسبة لأحد أبناء الحركة ممن تربطهم بهم صداقه وعلاقة مميزه فالمراه كانت تربطها علاقات اجتماعيه بأغلب المناضلات الفلسطينيات اللواتي يتواجدن بقطاع غزه وهي صاحبة واجب ودور اجتماعي مميز .

الموت غيب المناضله جميله صيدم ام صبري عن عمر يناهز الرابعة والستين فهي من مواليد عام 1947 فهي ولدت بقرية عاقر الجميله والمتطوره والتي كانت تعتبر من ارقي قرى فلسطين في التعليم والانفتاح والتمدن من ابوين فلسطييين وهاجرت وهي طفله صغيره الى غزه وسكنوا مخيم النصيرات وتلقت تعليمها الابتدائي والإعدادي في مدارس الوكاله ودرست الثانويه العامه وتزوجت من ابن عمها المناضل الشهيد ممدوح صبري صيدم عضو اللجنه المركزيه ونائب القائد العام لقوات العاصفه الذي توفي رحمة الله عليه في يوم 24/7/1971 وهو في ريعان الشباب اثر اصابته بمرض عضال لم يمهله طويلا .

وكانت أم صيدم شاركت في اجتماعات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، في مدينة رام الله، في 27 و28 من الشهر الجاري، وألقت خلال الاجتماعات كلمة، إضافة إلى تقديمها عددا من المداخلات حول الأوضاع السياسية الأخيرة في الساحة الفلسطينية، واستحقاق أيلول، والمصالحة.

وكانت قد أعلنت مجموعة من الشخصيات الوطنية في الذكرى الأربعين لرحيل القائد المؤسس ممدوح صيدم (أبو صبري) في رام الله، عن إطلاق ‘مؤسسة ممدوح وجميلة صيدم للإبداع والتنمية’ تخليدا لذكرى الشهيد وتأكيدا على رسالته النضالية الوطنية.

اما زوجها المناضل القائد الشهيد ممدوح صبري صيدم عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح واحد القاده المؤسسين للحركه فقد اصدرت مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح سيرته الذاتيه في ذكرى استشهاده .

في عام 1971، فقدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ‘فتح’ والثورة الفلسطينية، وحركات التحرر العربية، واحداً من خيرة رجالاتها، ومن أبرز مناضليها وهو القائد ممدوح صيدم (أبو صبري)، الذي ساهم في تأسيس تجربة الكفاح المسلح، والذي عمل مع إخوانه رجال الرعيل الأول على بناء القواعد الارتكازية المسلحة، التي أعادت للشعب الفلسطيني هويته وشخصيته الوطنية، وأضاءت في روح الأمة شعلة المقاومة والصمود والشعور بالعزة القومية.

وقال بيان صدر عن مفوضية التعبئة والتنظيم ان الشهيد ولد في قرية عاقر قضاء الرملة عام 1940، وفيها أتم دراسته الابتدائية والإعدادية. ثم حصل على إجازة في الجغرافيا من كلية الآداب في جامعة الإسكندرية سنة 1963.

التحق بحركة فتح قبل انطلاقتها سنة 1965 وانتقل إلى الجزائر فور تخرجه حيث عمل مدرساً ثم ترأس البعثة الثقافية الفلسطينية في مكتب فلسطين في العاصمة الجزائرية.

التحق بكلية شرشال العسكرية الجزائرية وأتم تدريبه العسكري فيها، ثم أكمل دراسته العسكرية العليا في كلية نانكين في جمهورية الصين الشعبية.

عاد للأرض العربية وتفرغ للعمل بحركة فتح. في حرب 1967 أسندت إليه قيادة منطقة جنين فعبر حدود الوطن المحتل وشارك في معارك كثيرة ضد العدو من أشهرها معركة بيت فوريك يوم 7/ 12 /1967 تكبد فيها العدو خسائر كبرى، كما اشترك في معركة الكرامة 21/3/1968.اختير نائباً للقائد العام لقوات العاصفة لشؤون العمليات، وأوكلت إليه قيادة قوات الثورة الفلسطينية في منطقة عجلون أثناء معارك أيلول 1970.

أصيب بمرض عضال أوائل سنة 1971 وتوفي في 24/7/1971 وقد دفن جثمانه في مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك بدمشق.

كان الشهيد أبو صبري مناضلاً طليعياً، وتحلى منذ شبابه المبكر بالسجايا الوطنية التي أهلته ليكون قائداً طلابياً ثم سياسياً وعسكرياً، واكتسب الخبرة العملية من خلال دراسته في الكليات العسكرية في كل من الجزائر والصين الشعبية، ومن خلال تجربته الميدانية، ومن خلال ممارسته الثورية، وعبوره مع الدوريات الأولى إلى أرض الوطن مسطراً الملاحم البطولية.

كان الشهيد أبو صبري نموذجاً للمناضل الذي ينكر ذاته ويغلب مصلحة الوطن والقضية على مصالحه الخاصة، ويتمسك بالمسلكية الثورية وقواعدها، ويتحلى بقوة الإرادة والشجاعة .

شهد الوقائع والمعارك الكبرى مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، وقاد بنفسه العديد من العمليات، ومن أبرزها عملية بيت فوريك، كما كان أحد الأبطال الذين صنعوا ملحمة معركة الكرامة المجيدة، كما قاد قوات الثورة الفلسطينية في أحراش عجلون.

قاد وشارك في عدة معارك وعمليات ضد الاحتلال، وكان أول المشاركين في معارك الكرامة والعرقوب وغور الصافي وغيرها من الملاحم القتالية.

كان نائباً للقائد العام لقوات العاصفة لشؤون العمليات.

كان قائداً لقوات الثورة الفلسطينية في منطقة عجلون وجرش أثناء معارك أيلول 1970.

ترأس وشارك في عدة وفود للثورة الفلسطينية للصين والإتحاد السوفييتي وعدد من الدول العربية.أبو صبري كان مسؤولاً وقائداً للساحة الأردنية ومعه أبو جهاد قائداً للداخل.

عام على رحيل اللواء الدكتور كامل حمد ابوعيسى (ابوحمد)

22 يوليو

كتب هشام ساق الله – عام مضى على رحيل اللواء الدكتور كامل ابوعيسى رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون فقد سبق ان التقيته عدة مرات في مكتبه في شارع الشهداء ودائما اقرا تحليلاته السياسيه وتوقعاته في موقع دنيا الوطن .

أقوم بنشر ماكتبه اخي وصديقي القائد اللواء عرابي كلوب هذا الرجل الذي لايترك شارده ولا وارده الا ويكتبها وهو مرجع للقيادات والشخصيات التي تغيب عنا الله يعطيه العافيه مايقوم به اللواء ابومحمد تعجز عنه مؤسسات بحثيه وتوثيقيه .

كتب عرابي كلوب: غيب الموت الحق فجر هذا اليوم السبت الموافق 22/07/2017م في العاصمة الأردنية عمان ابن مدينة دير البلح واحد رجالاتها الزميل والصديق اللواء الدكتور/ كامل حمد أبو عيسى (أبو حمد) والذي وافته المنية أثر جلطة مفاجئة وهو في رحلة علاج في الأردن.

كامل حمد أبو عيسى ولد في مدينة دير البلح بتاريخ 07/08/1952م، أنهى دراسته الأساسية والاعدادية في مدارسها، تفتحت عيناه على مشاهدته لبطش الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة وهو في سن مبكرة حيث اعتقل من قبل قوات الاحتلال بتاريخ 21/08/1968م للمرة الأولى بتهمة مقاومة الاحتلال ومن ثم تم الافراج عنه بتاريخ 24/08/19742م وكان الأصغر سناً بين السجناء الفلسطينيين في حينه، أنهى دراسته الثانوية وهو سجين في سجن بئر السبع بواسطة الصليب الأحمر الدولي.

غادر القطاع متوجهاً إلى لبنان، حيث صدر بعد ذلك حكم غيابي بحقه نهاية عام 1973م بالسجن لمدة خمسة وعشرون عاماً وذلك خلال وجوده في بيروت.

عمل مع قوات الثورة الفلسطينية (حركة فتح) في لبنان وسوريا ومن تم ارسل في منحة دراسية إلى الاتحاد السوفيتي نهاية عام 1974م.

حصل على شهادة الدكتوراه بامتياز في فلسفة التاريخ السياسي عام 1984م وبعدها كلف من قبل القيادة بالاتصال مع الأصدقاء الروس.

عاد إلى تونس مقر قيادة المنظمة بعد خروجها من لبنان عام 1987م حيث كلف بالعديد من المهام السياسية والأمنية حيث عمل في جهاز الأمن الموحد بقيادة الشهيد/ أبو اياد.

بعد توقيع اتفاق أوسلو وخلال مباحثات طابا عين مستشاراً أمنياً في الوفد المفاوض في أول مفاوضات فلسطينية اسرائيلية في طابا المصرية.

عاد إلى أرض الوطن مع عودة قيادة المنظمة وقواتها بعد توقيع اتفاق أوسلو عام 1994م وعين في جهاز المخابرات العامة مديراً عاماً لمديرية الأمن السياسي ومستشاراً للشؤون السياسية والأمنية والعلاقات الدولية.
أنتقل بعد ذلك إلى قيادة الشرطة والأمن العام ومن ثم إلى جهاز التوجيه السياسي بتاريخ 02/12/2006م حيث التحقت مديرية الأمن السياسي مع هيئة التوجه السياسي والوطني.
عين مديراً عاماً للمركز الاستراتيجي للسياسات الفلسطينية.

أحيل اللواء الدكتور/ كامل حمد أبو عيسى إلى التقاعد العام عام 2008م.

صدر للدكتور/ كامل أبو عيسى الكتب التالية:

– لحظات تاريخية مع الرئيس عرفات (انهيار الاتحاد السوفيتي) القاهرة – 2009م – دار الأهرام.

– الرئيس عرفات وهبة القدس الشعبية والجيل الفلسطيني الجديد غزة – 2016م – دار الأرقم.

– مصر وفلسطين والأمن القومي العربي – قيد الطباعة في دار الأهرام بالقاهرة.

كتب الدكتور/ كامل أبو عيسى عشرات المقالات ونشر عشرات الدراسات والتقارير السياسية والأمنية ذات البعد والعمق الاستراتيجي المتخصصة بالدرجة الأولى بالشأن الفلسطيني والاسرائيلي وبالأوضاع الاقليمية والدولية، وقد تم نشر الجزء الأكبر منها في الصحف والمجلات الفلسطينية، كذلك اجرى العديد من المقابلات الصحفية والاعلامية.

الدكتور/ كامل حمد أبو عيسى متزوج وله ولد واحد (حمد).

هذا وسوف يتم ترتيب احضار جثمانه الطاهر إلى غزة هذا اليوم ليدفن في مسقط رأسه في مدينة دير البلح.

صباح هذا اليوم السبت الموافق 22/07/2017م انطلقت روحه لعنان السماء، راضية مرضية ملبية قدسية المقولة أن الموت حق، تاركة ورائه أحبه له.

لقد كان اللواء الدكتور/ كامل أبو عيسى شعلة متوهجة في التحليل الاستراتيجي.

نعي الأخ والصديق العزيز مازن مهدي عنان ابوسامي أحد أوائل كوادر الشبيبة الفتحاوية في الجامعة الإسلامية

21 يوليو

كتب هشام ساق الله – ان العين لتدمع وان القلب ليحزن على فراقك يا أبا سامي يا مازن الحبيب في هذه الظروف الصعبة والعصيبة لم يمهلك المرض الخبيث ان تحضر عرس تجلك الوحيد الشاب سامي اليوم فقدنا اخا وصديقا ومناضلا وصاحب قلب ابيض وضحكه سريعة جميله صاحب قفشات ونكت شاب من أروع الشباب والأصدقاء اخي وصديقي العزيز مازن مهدي عنان ابوسامي انا لله وانا اليه راجعون مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا سيتم الصلاه عليه يوم السبت في مسجد ابوشريعه على شاطئ بحر مدينة غزه وسيتم مواراته الى رحمة الله.
كنا مجموعة واحده من أوائل من التحقوا بحركة الشبيبة الطلابية ربطتنا علاقات قويه وكان مازن اطيبنا واكثرنا اشراقا واكثرنا ابتساما وكان رائع بعلاقاته ربطته علاقه بكل التنظيمات في الجامعة وكان يقوم بمهامه بالجامعة بسرعه كان اسرعنا إنجازا وسافرنا معا رحلات كثيره الى جامعات الضفة الى مناطق سياحيه في فلسطين التاريخيه لم يبحث عن موقع او منصب او مسمى تنظيمي كان يهمه ان يخدم حركة فتح وفلسطين .
ولد الأخ مازن في مدينة غزه من عائله غزيه عام 1965 وتعلم في مدارسها وحصل على الثانوية العامة والتحق في الجامعة الإسلامية عام 1982 ووان طالبا بكلية التجارة والاقتصاد وتخصص في قسم إدارة الاعمال فرقني معه التخصص ولكنا بقينا أصدقاء واحباء وتخرج عام 1987 قبل بداية الانتفاضة الفلسطينية الأولى .
تعرض مازن للضرب عدة مرات على يد جماعة المجمع الإسلامي وكان اكثرها عام 1985 حين تعرضت الشبيبه للعدوان آنذاك واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عدة شهور أمضاها في شرطة الشجاعيه هو والاخوين السفير وفيق ابوسيدو والصحافي سعود ابورمضان وكنت كل يوم اذهب للاطمئنان عليم قبل ان اذهب للجامعة الإسلامية وفي فترتها اعتقل هناك النائب محمد دحلان والشهيد عماد بكير رحمه الله.
يوم تم الافراج عنه من قبل الاحتلال الصهيوني ذهبت انا ومجموعه من الاخوه أبناء حركة الشبيبه للسلام عليه وكان والده المرحوم مهدي عنان رحمه الله رجل لديه حس امني قوي فقد حقق في موضوع اعتقال مازن وحمله بيانات انطلاقة حركة فتح هو ووفيق وسعود وكان يومها الثلاثه حالقين على الصفر خفت يومها ادخل على بيتهم بالحطه الفتحاويه ربطها على صدري قال لي التابتايز تاعك بيقول انك هشام ساق الله رحمها واسكنهما فسيح جنانه .
عمل اخي مازن عنان في مؤسسة الامديست الأمريكي بعد تخرجه لعدة سنوات وتم انتخابه امين سر نقابة الإداريين والاقتصاديين لعدة سنوات وعمل بداية السلطه الفلسطينيه في جهاز الامن الوقائي وتنقل في اقسامه وعمل مديرا لمطار غزه الدولي ثم انتقل الى مكتب الأخ الرئيس الشهيد ياسر عرفات .
أصيب بمرض غريب من امراض الدم والغدد تلقى علاج جديد في دولة الامارات العربية وعاد قبل اشهر الى الوطن تلقى باقي علاجه في مستشفى المطلع في القدس المحتلة وفي الأيام الأخيرة زاد عليه المرض لم يستطع ان يحرك نفسه ومعرفة أصدقائه كان من المقرر ان يقام عرس نجله الشاب المهذب سامي الأسبوع الماضي وتم تاجيله لتدهور وضعه الصحي .
ت

تعازينا الحارة لحرمه الأخت ام سامي ونجله سامي وكريماته و للصديق المهندس ماهر مهدس عنان مدير الكهرباء ببلدية غزه وشقيقاته  والدكتور حيدر عنان نائب رئيس الجامعه الاسلاميه زوج شقيقته والى ال عنان الكرام والتعازي موصولة الى أصدقاء عمره الأخ اديب المخللاتي والاخ الدكتور مروان الاغا والاخ بييان الاغا والاخ رجل الاعمال والسياحي باسل عليوه وايمن البطه في امريكا  والاخ سامي ابوسمهدانه والاخ هاني ابوزيد وسعد الدين البكري والاخ عماد ابورمضان وعصام ابوزايده وجلال شكشك وغازي جبريل وقائنا الصحافي الكبير زكريا التلمس وكل كوادر حركة فتح والشبيبة أيام الزمن الجميل  ليعذرني من لم اذكر اسمه هناك أصدقاء كثر للاخ ابوسامي ولكني مع الحزن والالم لم أتذكر الا هؤلاء .

بيت العزاء مقابل حسبة السمك امام العمارة التي يسكن فيها