Archive | أغسطس, 2012

شركة جوال تعطي زبائنها جوالات من النوع السيئ وخربه

31 أغسطس


كتب هشام ساق الله – شركة جوال تواصل مخازيها بالتعامل مع المواطنين في قطاع غزه فقد التقيت صديقي الذي حصل ابنه على جهاز جوال من نوع سي 7 من احد معارضها في مدينة غزه مقابل ان يدفع قسط شهري لمدة 24 شهرفي فاتورته الشخصيه الذي تم حساب قيمة الجهاز عليه بمبلغ 1400 شيكل .

فور استلام ابن صديقي حسن رياض ابوحصيره الذي يعمل ميكانيكي في مدينة غزه على الجوال المتفق عليه وسدد القسط الاول اصبح الجوال يعلق ويتوقف عن استقبال المكالمات فقام بالتوجه الى المعرض لصيانته فهو لديه ضمانه للصيانه طوال فترة العقد المتفق عليها لمدة 24 شهر .

اربع مرات متتاليه وهو يتردد على المعرض للصيانه الجهاز الذي رفض في المره الاخيره استلام الجهاز وطالب بتغيره من جديد فهو لم يدفع الا قسط على هذا الجهاز الذي طوال الفتره اصبح يشكل عبىء كبير علىه .

سال صاحبنا عن قيمة الجوال ليتخلص منه واكتشف انه لا يسوى سوى 600 شيكل فقط في السوق وانه لم يستفد منه وتم احتسابه عليه ب 1400 شيكل والجوال كل مره يعود الى قسم الصيانه بجوال وانه خسر كثيرا من هذا الجهاز .

هذا عيب وحرام عليكم يتوجب اعطائه جوال جديد بعد ان ثبت انكم لم تستطيعوا اصلاح الجوال وحل مشكلته ويصر ابن صديقنا على ان ياخذ جهاز جديد وان لايستلم الجهاز الذي سبب له وجع الراس والمشاكل ولم تفلح شركة جوال باصلاحه واعادته الى الوضع السليم .

شركة جوال تقوم بشراء الجوالات من سوق قطاع غزه ويقوم موظفيها بالاسترخاص وشراء الاجهزه من النوعيه التالفه حتى يوفروا مبالغ كبيره واتعاب الموطنين بتلك الجوالات السيئه الصنع والتي هي من النو الرديء والسيئ .

هذا السيناريو يحدث دائما مع المواطنين الذين يلجاون الى شركة جوال ويقومون باخذ اجهزه رديئه منها ويدفعون اضعاف المبلغ المستحق على هذا الجوال وفي المقابل يفترض ان تمنح جوال زبائنها تخفيضات كبيره يشعر فيها انه حصل على شيء نادر ومميز واقل من السوق كما يحدث في الشركات العربيه الاخرى التي تمنح الاجهزه بدون أي مقابل من المال .

شركة جوال تحمل زبائنها جميله بالربح منهم مبالغ كبيره زياده عن السوق السوداء مقابل ان يتم تجديد العقد معها لمدة 24 شهر وهذا يضمن انتظام ارباحها وكذلك الربح من المواطن بشكل فج وكبير من منح تلك الاجهزه الخربه والسيئة النوع .

لينظروا ماذا تعمل الشركات في المنطقه المحيطه مقابل ان يتم تجديد عقود الفواتير مع تلك الشركات وحجم التخفيضات الكبير الذي تقدمه وخاصه للمصنفين لديها والذين تزيد فواتيرهم الشهريه عن معدل معين .

هناك تخفيضات كبيره وانواع متميزه وعروض ملفته للانظار بامكان الجميع كتابة أي اسم شركه ورؤية هذه العروض ومقارنتها مع شركة جوال الفلسطينيه التي لاتهدف الا للربح فقط وغش زبائنها والربح منهم باي مناسبه كانت .

الرد على ما حدث حل كافة الأطر التنظيمية والعودة لممارسة النشاط السري بحركة فتح

31 أغسطس


كتب هشام ساق الله – حركة فتح حركة ممنوعه من مزاولة مهامها التنظيمية في قطاع غزه من قبل اجهزة الامن في حكومة غزه وهذا الامر يتطلب ان تعلن حل كل اطرها التنظيميه وتعود لممارسة العمل السري وعدم القيام بنشاطات واضحه وعلنيه باي حال من الاحوال على ارض قطاع غزه .

يتوجب ان تاخذ حركة فتح العبر والعظات مما يحدث وان تعلن عن حل كل المسميات التنظيميه الموجوده وان تتعامل من جديد بسريه بمسميات الانتفاضه الاولى وان يكون كل نشاطاتها عمل سري غير معلن حتى لايتم ضربه ووقفه قبل بدء النشاط بساعات من قبل اجهزة امن حكومة غزه.

هذه الخطوه الصعبه التاي قامت بها الاجهزه الامنيه في حكومة غزه تتطلب الرد بالعوده الى سرية العمل التنظيمي وعدم القيام باي نشاطات علنيه حتى لو حصلوا على كافة التراخيص الخاصه والعوده الى العمل السري بعدم الجهر بنشاطات الحركه الى العلن وكانها حركة مسموح نشاطاتها في قطاع غزه .

العمل السري الذي اقصده ليست مقاومه حكومة غزه باي اسلوب عنيف ولكن الاختفاء بالعمل تحت الارض وممارسة النشاطات التنظيميه المجتمعيه بشكل سري كما كان يحدث في الانتفاضه الفلسطينيه الاولى وهو العمل السري بدون مسميات تنظيميه .

اثبتت هذه الطريقه نجاعتها كثيره وقد كتب لها العمل الايجابي والنشاطات الحركيه والتنظيميه بعيدا عن الممسيات الكبيره التي بدون مضمون وضحض اكذوبه ان حركة فتح تمارس النشاطات الاجتماعيه والتنظيميه بحريه وسهوله وحركة حماس هي المظلومه بالضفه الغربيه والتي لاتسطيع ان تمارس أي نشاط ويتعرض عناصرها للاعتقال السياسي والاقصاء من العمل .

حركة فتح حركة مطارده وممنوعه وعناصرها يتعرضون للملاحقه والاستدعاء والمطارده وكذلك كتلة فتح لاتستطيع ان تقوم باي نشاط اجتماعي وهذا الامر يتطلب ان نعمل بنفس طريقة واسلوب عمل حركة حماس في الضفه الغربيه حتى يعود النشاط السياسي في الوطن كله للعمل بدون أي عراقيل او حظر للاجهزه الامنيه .

لقد تعاملت حركة فتح خلال الفتره الماضيه باريحيه كبيره متناسيه انها حركة محظوره شكلا وموضوعه ومصدقه مايسمى بالديمقراطيه المتاحه من قبل حكومة غزه والتي تسمح للجميع بالعمل طالما الكل يحترم اجراءات حكومة غزه .

ولكن هذا الامر لم يطل طويلا وظهر بانه ليس هناك حريه للتنظيمات بممارسة أي نشاط وان المسموح له بالنشاط فقط هم حركة حماس والجهاد الاسلامي وفصائل الممانعة الموالية لحركة حماس والباقي محظور ويمكن ان يتم ايقاف أي نشاط بكل لحظه ومنعه .

كان بامكان اجهزة حكومة غزه منع الحفل بالبداية ولكن هناك من يريد ان يقهر حركة فتح بكل مره ويقول بانكم تنظيم ممنوع من العمل وهناك ايضا من يريد ان يسيء للعلاعلاقات الوطنيه ويعمق الخلاف والاختلاف ويقول بان مظاهر الانقسام لازالت موجوده .

وكانت قد منعت أجهزة حماس بغزة اليوم الجمعة، إقامة حفل زفاف جماعي تنظمه كتلة فتح البرلمانية تحت رعاية الرئيس محمود عباس، في منطقة الشاليهات على شاطئ بحر غزة.
وأفاد شهود عيان بأن عناصر من أمن حماس وكتائب القسام، اقتحموا منطقة الشاليهات حيث كان مقررا إقامة الحفل مساء اليوم، وقاموا بتفكيك المنصة ومصادرة جميع لوازم الحفل وتمزيق كافة الصور وحجز العاملين وتهديد بعض قيادات حركة فتح وإبلاغ أصحاب الشاليهات بمنع إقامة الحفل.
واستنكرت عائلات العرسان هذا التصرف المشين الغريب عن عادات وتقاليد مجتمعنا، وعبروا عن غضبهم الشديد من هذا التصرف واعتبروا ذلك في إطار سعي حكومة حماس إلي التضييق على أبناء حركة فتح حتى في الأفراح والمناسبات السعيدة، وطالبو الجهات الحقوقية بفضح هذه الممارسات المتكررة في قطاع غزة من قبل حركة حماس.
وأدانت حركة ‘فتح’ إقدام حركة حماس على منع إقامة العرس الجماعي واعتبرت ذلك تكريسا لواقع الانقسام وضربة لجهود المصالحة.

وقال المتحدث باسم الحركة فايز أبو عيطة في تصريح صحفي ‘إن حفل الزفاف الذي كانت تنوي كتلة فتح البرلمانية إقامته، هو مجرد نشاط اجتماعي، ولا علاقة له بالمناكفات أو التجاذبات السياسية مطلقا’.

وأوضح أبو عيطة أن هذا العرس الجماعي يتضمن مكرمة من السيد الرئيس للعرسان والغرض منه مؤازرة الشباب الفلسطيني وإدخال الفرحة والبسمة على بيوتهم في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يفرضها الحصار على أهلنا في قطاع غزة.

نظرية المؤامرة وافتراض سوء النية هو ما يعشش في عقول البعض في حركة فتح

30 أغسطس


كتب هشام ساق الله – هناك من يلعب الفار بعبه طوال الوقت ويفترض دائما سوء النيه ويتعامل بمنطق نظرية المؤامره والتشكيك بكل شيء حتى لو كانت النوايا ايجابيه وتبغي الوصول الى الافضل وتصحيح المسار وعمل كل ما يلزم لإخراج الجميع من حالة الحيص والبيص التي يعيشون فيها طوال الوقت .

التشكيك واتهام الآخرين بسوء النيه حتى بدون ان يكون لديهم أي معلومات او رؤيه اوفهم لما يحدث طالما هذا انتقدنا فهو في خانة الأعداء والمتآمرين ويبحثوا عن أي شيء حتى يلصقوا التهمه فيه فيبدؤوا بتفسير أقواله وأحاديه ويجدون أي شيء يتهمونه فيه وينسجوا قصص وحكايا من أي شيء .

هذا ديدن الضعفاء الذين لا يمتلكون قدرات اداريه ولا خبرات ولا يمتلكون فهم ثقافة النقد ومعناها ولم يمارسوا الحياة التنظيميه السليمه او الحوار ويتعاملون مع القضايا مغاطسه ومن تحت الطاوله وانهم فقط من يفهم ويبتغي الصحيح التنظيمي لذلك فهم لايريدوا ان يستمعوا الى احد كان من كان .

هؤلاء الذين يخطفون الحركه ومقدراتها ويمضون فيها الى مهاوي الردى ويعتقدون انهم ناجحون وانهم يحققوا الاداء الافضل وهم لايسمعون مايقال عنهم في الاروقه او حتى من زملائهم بالمهمه النظيميه المهم ان يطبقوا مايريدوا هم بعيدا عن المؤسسه او حتى ممارسة الصح التنظيمي فهم اختزلوا العمل التنظيمي في عدد اصابع اليد الواحده وتركوا الاخرين ليطلعوهم بعض الاحيان على مايجري .

حتى المتعلمين او المثقفين منهم واصحاب الشهادات الجامعيه يمارسون سياسة القيل والقال وكانهم يجلسون في مجالس النسوان الجاهلات الغير متعلمات ويمارسون عاداتهم ببث الدعايات والتشهير وحتى في بعض الاحيان الغلط الشخصي والتشهير بالناس فمن ليس معهم فهو ضدهم هكذا يتعاملون .

هؤلاء لا يمارسون المواجهه بل يتعاملون بالضرب تحت الحزام فلو كانوا يثقون في انفسهم وادائهم ويتعاملون برجوله تنظيميه كونهم مناضلين واعضاء في حركه مناضله هي حركة فتح يقومون بالمواجهه مع كل معارضيهم ويتركون نظريات المؤامرة التي تعلموا بعضهم أبجدياتها في محطات مختلفه من ادائهم التنظيمي .

الظاهر من كل تلك العلاقات وكل ما يحدث ان هناك فقر كبير في المعرفة التنظيمية السليمه و الحقيقيه ومعرفة برنامج الحركه ونظامها الاساسي في التعامل وان التجربه الماضيه اوجدت جيل من ابناء الحركه تم اختيارهم وفق نظرية الاستحمار التنظيمي لايستطيعوا سوى ان ينقادوا من أي احد وانقيادهم يصبح يتب من يقوده اذا كان من يوجهه الى نظرية المؤامره فهو يتبعه وينقل هذا الى المستوى الاقل وهكذا .

المؤكد ان حالة الضعف في الاداء والاختيار التنظيمي من القياده العليا للحركه باختيار اشخاص يعملون مناديب لاعضاء باللجنه المركزيه ينقلون خلافات واختلاف اللجنه المركزيه بصوره مصغره للمستويات التنظيميه الاقل والكل يحرض على الاخر من خلال مندوبيه في هذه القياده .

والبعض من هؤلاء القيادات لا يمتلكون تجربه او رصيد نضالي لذلك يتعاملون وفق نظرية المؤامره والانتقام الشخصي ويحاول كل واحد منهم اختيار العناصر التي تساعده على اظهاره كقائد عن طريق الاستزلام ووتطبيق نظرية الاستحمار التنظيمي والترقيع الذي تسود التعينات التنظيميه الاخيره سواء في الهيئه القياديه او بعض لجان الاقاليم ومن ثم المناطق التنظيميه .

لم يبقى من فكرة تأسيس دول عدم الانحياز الا المؤتمرات الدوريه فيها

30 أغسطس


كتب هشام ساق الله – يحضر الرئيس الفلسطيني محمود عباس قمة دول عدم الانيحاز في طهران العاصمه الايرانيه وهي القمه التي افتتحت اليوم بمشاركة 122 دوله من انحاء العالم لمناقشة قضايا العالم وهذه القمه الدوليه تعقد من اجل ان تحشد ايران دول العالم ضد قيام المحور الصهيوامريكي من ضربها .

كانت فكره دولة عدم الانحياز الذي اطلقها عدد من قادة العالم الذين رفضوا في حينه الانحياز رسميا الا كلا من المحورين السوفيتي الشيوعي والامريكي الرسمالي الامبريالي وكانوا رجالا شجعان بان اوجدوا تيار ثالث يفصل بين المحورين المتصارعين على السيطره على العالم .

ولعل شخصية وكاريمى هؤلاء القاده انجحت الفكره في حينها اعطت لهذا المحور الدولي وجوده وكبانيته السياسية في دعم الدول التي تناضل من اجل الاستقلال ونيل حقوقها في المؤسسات الدوليه في حال التصويت على أي قرار بها .

لم يبقى من دول عدم الانحياز الا المؤتمرات الدوريه التي تعقد كل عدة سنوات في بلد من تلك البلدان ولم تعد المبادىء العشره العادله التي تبناها الاعضاء المؤسسين في ذلك الوقت هي مايحكم عمل تلك المنظمة الدوليه ودائما تعقد الاجتماعات لخدمة مصالح الدول المستضيفه لهذه القمه وتصدير بيانات سياسيه تخدمها .

اتفق وزراء الخارجيه في دول عدم الانحياز على البيان الختامي للقمه قبل بدء جلساتها الرسميه بحضور رؤساء الدول الاعضاء فيها هذا نصه كما قراه وزير خارجية ايران علي أكبر صالحي الذي ترأس الاجتماع، مسودة البيان التي تتركز على عدة نقاط أهمها القضية السورية والبرنامج النووي الايراني والقضية الفلسطينية الى جانب تفعيل دور الحركة على الساحة الدولية.

واعلن صالحي انه يجب ان يكون صوت حركة عدم الانحياز مسموعا في العالم كله.

وتتضمن مسودة البيان قرار تشكيل مجموعة اتصال تضم ايران ومصر وفنزويلا لايجاد حل سلمي للازمة السورية. وترفض المسودة الحل العسكري للقضية السورية والتدخل الخارجي في شؤون سورية. وترحب بجهود المبعوث الدولي الاخضر الابراهيمي.

كما تنص المسودة على تشكيل مجموعة عمل حول فلسطين لمتابعة القضية الفلسطينية في الامم المتحدة. وتدين الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية.

وتشير مسودة البيان الختامي الى قلق الحركة من امتلاك اسرائيل السلاح النووي، وتدعو لاخلاء المنطقة من اسلحة الدمار الشامل، وتشدد على حق الدول في الاستفادة من الطاقة الذرية للاغراض السلمية.

تعتبر حركة عدم الانحياز، واحدة من نتائج الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، ونتيجة مباشرة أكثر، للحرب الباردة التي تصاعدت بين المعسكر الغربي (الولايات المتحدة الأمريكية وحلف الناتو) وبين المعسكر الشرقي (الإتحاد السوفيتي وحلف وارسو) حال نهاية الحرب العالمية الثانية وتدمير دول المحور، وكان هدف الحركة هو الابتعاد عن سياسات الحرب الباردة .

تأسست الحركة من 29 دولة، وهي الدول التي حضرت مؤتمر باندونج 1955، والذي يعتبر أول تجمع منظم لدول الحركة.

و تعتبر من بنات افكار رئيس الوزراء الهندي جواهر لال نهرو والرئيس المصري جمال عبد الناصر والرئيس اليوغوسلافي تيتو.

وانعقد المؤتمر الأول للحركة في بلجراد عام 1961، وحضره ممثلو 25 دولة، ثم توالى عقد المؤتمرات حتى المؤتمر الأخير بطهران في أغسطس 2012. ووصل عدد الأعضاء في الحركة عام 2011 إلى 118 دولة، وفريق رقابة مكون من 18 دولة و10 منظمات.

أنشئت حركة عدم الانحياز وتأسست إبّان انهيار النظام الاستعماري، ونضال شعوب إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية وغيرها من المناطق في العالم من أجل الاستقلال، وفي ذروة الحرب الباردة. وكانت جهود الحركة، منذ الأيام الأولى لقيامها، عاملاً أساسيًا في عملية تصفية الاستعمار، والتي أدت لاحقًا إلى نجاح كثير من الدول والشعوب في الحصول على حريتها وتحقيق استقلالها، وتأسيس دول جديدة ذات سيادة. وعلى مدار تاريخها، لعبت حركة دول عدم الانحياز دورًا أساسيًا في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين.

وإذا كانت بعض الاجتماعات قد عُقدت، في إطار العالم الثالث، قبل عام 1955، فإن المؤرخين يعتبرون أن مؤتمر باندونج الأفرو-آسيوي هو الحدث السابق مباشرة على قيام حركة عدم الانحياز، وكان هذا المؤتمر قد عقد في مدينة باندونج خلال الفترة من 18-24 أبريل 1955، وشهد تجمع 29 رئيس دولة ينتمون إلى الجيل الأول من قيادات ما بعد الحقبة الاستعمارية من قارتي إفريقيا وآسيا بغرض بحث القضايا العالمية في ذلك الوقت وتقييمها، وانتهاج سياسات مشتركة في العلاقات الدولية.

وقد تم الإعلان في ذلك المؤتمر عن المبادئ التي تحكم العلاقات بين الدول، كبيرها وصغيرها، وهي المبادئ التي عُرفت باسم “مبادئ باندونج العشرة”، والتي جرى اتخاذها فيما بعد كأهداف ومقاصد رئيسية لسياسة عدم الانحياز. ولقد أصبح تحقيق تلك المبادئ هو المعيار الأساسي للعضوية في حركة عدم الانحياز؛ بل إنها أصبحت تعرف بما يسمى “جوهر الحركة” حتى بداية عقد التسعينيات من القرن الماضي.

وفي عام 1960، وفي ضوء النتائج التي تحققت في باندونج، حظي قيام حركة دول عدم الانحياز بدفعة حاسمة أثناء الدورة العادية الخامسة عشرة للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي شهدت انضمام 17 دولة إفريقية وآسيوية جديدة. وكان رؤساء بعض الدول أو الحكومات في ذلك الوقت، قد قاموا بدور بارز في تلك العملية، وهم جمال عبد الناصر من مصر، وقوامي نكروما من غانا، وشري جواهرلال نهرو من الهند، وأحمد سوكارنو من أندونيسيا، وجوزيب بروزتيتو من يوغوسلافيا، الذين أصبحوا، فيما بعد، الآباء المؤسسين للحركة، ورموز قادتها.

وبعد مؤتمر باندونج بستة أعوام تم تأسيس حركة دول عدم الانحياز على أساس جغرافي أكثر اتساعًا، أثناء مؤتمر القمة الأولى الذي عُقد في بلجراد خلال الفترة من 1-6 سبتمبر 1961، وقد حضر المؤتمر 25 دولة هي: أفغانستان، والجزائر، واليمن، وميانمار، وكمبوديا، وسريلانكا، والكونغو، وكوبا، وقبرص، ومصر، وإثيوبيا، وغانا، وغينيا، والهند، واندونيسيا، والعراق، ولبنان، ومالي، والمغرب، ونيبال، والمملكة العربية السعودية، والصومال، والسودان، وسوريا(*)، وتونس، ويوغوسلافيا.

وكان مؤسسو حركة عدم الانحياز قد فضلوا إعلانها كحركة وليس كمنظمة، تفاديًا لما تنطوي عليه الأخيرة من آثار بيروقراطية.

وتوضح معايير العضوية التي جرت صياغتها أثناء المؤتمر التحضيري لقمة بلجراد (والذي عقد بالقاهرة 1961)، أن الفكرة من وراء الحركة ليس القيام بدور سلبي في السياسة الدولية، وإنما صياغة مواقفها بطريقة مستقلة بحيث تعكس مواقف الدول الأعضاء فيها.

وعلى هذا، ركزت الأهداف الأساسية لدول حركة عدم الانحياز، على تأييد حق تقرير المصير، والاستقلال الوطني، والسيادة، والسلامة الإقليمية للدول؛ ومعارضة الفصل العنصري، وعدم الانتماء للأحلاف العسكرية المتعددة الأطراف، وابتعاد دول حركة عدم الانحياز عن التكتلات والصراعات بين الدول الكبرى، والكفاح ضد الاستعمار بكافة أشكاله وصوره، والكفاح ضد الاحتلال، والاستعمار الجديد، والعنصرية، والاحتلال والسيطرة الأجنبية، ونزع السلاح، وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول، والتعايش بين جميع الدول، ورفض استخدام القوة أو التهديد باستخدامها في العلاقات الدولية، وتدعيم الأمم المتحدة، وإضفاء الطابع الديمقراطي على العلاقات الدولية، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وإعادة هيكلة النظام الاقتصادي العالمي، فضلا عن التعاون الدولي على قدم المساواة.

ومنذ بداية قيام الحركة، بذلت دول عدم الانحياز جهودًا جبارة بلا هوادة لضمان حق الشعوب الواقعة تحت الاحتلال والسيطرة الأجنبية، في ممارسة حقها الثابت في تقرير المصير والاستقلال.

وإبّان عقدي السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، لعبت حركة دول عدم الانحياز دورًا أساسيًا في الكفاح من أجل إنشاء نظام اقتصادي عالمي جديد، يسمح لجميع شعوب العالم بالاستفادة من ثرواتها ومواردها الطبيعية، ويقدم برنامجًا واسعًا من أجل إجراء تغيير أساسي في العلاقات الاقتصادية الدولية، والتحرر الاقتصادي لدول الجنوب.

وأثناء السنوات التي تناهز الخمسين من عمر حركة دول عدم الانحياز، استطاعت الحركة أن تضم عددًا متزايدًا من الدول وحركات التحرير التي قبلت- على الرغم من تنوعها الأيديولوجي، والسياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي- المبادئ التي قامت عليها الحركة وأهدافها الأساسية، وأبدْت استعدادها من أجل تحقيق تلك المبادئ والأهداف. ومن استقراء التاريخ، نجد أن دول حركة عدم الانحياز قد برهنت على قدرتها على التغلب على خلافاتها، وأوجدت أساسًا مشتركًا للعمل، يفضي بها إلى التعاون المتبادل وتعضيد قيمها المشتركة.

المبادئ العشرة لباندونج

1- احترام حقوق الإنسان الأساسية، وأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

2- احترام سيادة جميع الدول وسلامة أراضيها.

3- إقرار مبدأ المساواة بين جميع الأجناس، والمساواة بين جميع الدول، كبيرها وصغيرها.

4- عدم التدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى أو التعرض لها.

5- احترام حق كل دولة في الدفاع عن نفسها، بطريقة فردية أو جماعية، وفقًا لميثاق الأمم المتحدة.

6- أ- عدم استخدام أحلاف الدفاع الجماعية لتحقيق مصالح خاصة لأيّ من الدول الكبرى. ب- عدم قيام أي دولة بممارسة ضغوط على دول أخرى.

7- الامتناع عن القيام، أو التهديد بالقيام، بأي عدوان، والامتناع عن استخدام القوة ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لأي دولة.

8- الحل السلمي لجميع الصراعات الدولية، وفقًا لميثاق الأمم المتحدة.

9- تعزيز المصالح المشتركة والتعاون المتبادل.

10- احترام العدالة والالتزامات الدولية.

خريجو قطاع غزه لا يحظون بعناية مجموعة الاتصالات الفلسطينيه

30 أغسطس


كتب هشام ساق الله – الجغرافيه تلعب لعبتها ومجموعة الاتصالات الفلسطينيه تمارس افعال عنصريه بدعم الخريجين وتوقيع اتفاقيات لها لدعم خريجي الضفه الغربيه واقامة مشاريع لهم في حين نشاطاتها في قطاع غزه لاتشملهم بسبب عدم وجود فرع ونشاط لشركة ريتش العنصريه التابعه لها .

شركة ريتش احد شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينيه وهي شركة تعنى بموضوع الاتصالات وتقديم الدعم الفني والرد على استفسارات المواطنين وتقوم بتشغيل 800 موظف كل سنه بشكل دوري وهم جميعا من الضفه الغربيه فلايوجد لها فرع في قطاع غزه .

قامت شركة ريتش بالتوقيع مع مؤسسة شارك الشبابيه على عقد اتفاقية شراكة وتعاون لتوفير فرص تدريبية لعدد من الخريجين لمدة عام كامل، تهدف إلى صقل مهاراتهم الشخصية والمهنية وتأهيلهم لدخول سوق العمل.

ووقّع الاتفاقية التي جرت مراسيمها اليوم في مقرّ الشركة برام الله، مدير عام شركة ريتش السيد غسان عنبتاوي، والمدير التنفيذي لمنتدى شارك بدر زماعرة.

جميل التوقيع والاتفاق ولكن السؤال الاجمل اين نصيب ابناء قطاع غزه من الخريجين في برامج مجموعة الاتصالات وتشغيل شباب منهم واقامة برامج تدريبيه لهم وعمل مثل مايتم عمله في الضفه الغربيه الجواب ان قطاع غزه مسقطه من حسابات ريتش العنصريه وحساب مجموعة الاتصالات الفلسطينيه التي هي فقط تقدم خدماتها المتميزه هناك في الضفه الغربيه .

لا احد يطالب مجموعة الاتصالات وشركاتها المختلفه بالعداله باقامة برامجها سواء في الضفه او قطاع غزه ولا تقديم البرامج التي يمكن ان تساعد قطاع الخريجين وطلاب الجامعات في هذه البقعه المنكوبه وذلك لكون هذه المجموعه لاتخضع للسيطره وتقوم برشوه الحكومتين للصمت عليها .

وعبّر غسان عنبتاوي عن سعادته بالتعاون مع منتدى شارك الشبابي، مؤكداً أنّ من شأن هذه الشراكة الإسهام في ردم الفجوة الحاصلة ما بين مهارات الخريجين ومتطلبات سوق العمل. وأكد عنبتاوي أن ريتش ملتزمة ومنذ تأسيسها بتدريب الطلبة والخريجين الجُدد في مقرّ الشركة بالتعاون مع مؤسسات مختلفة تُعنى بالشباب، وذلك في مجالات مختلفة تصبّ في صقل مهارات الخريجين من قدرات مهنية وتطوير المهارات الشخصية والقيادية بما يكفل تأهيل الخريجين لإيجاد فرص عمل مناسبة لهم، لافتاً أنّ الشركة بحثت ولا تزال تنفيذ مبادرات شبابية في أكثر من موقع ومناسبة.

وقال عنبتاوي “نفخر بأنْ نكون من أوائل الشركات الفلسطينية التي تساهم في تطوير مهارات المئات من الطلبة والخريجين الجدد الذين انطلقوا إلى سوق العمل، لنكون حلقة الوصل للخريج بعد إنجازه المرحلة الجامعية وانتقاله إلى سوق العمل وبيئة العمل الواقعية”

وأضاف عنبتاوي “إن توفير فرص التدريب العملي للخريج الجديد إنما يمنحه الفرصة لتجربة العمل وسط بيئة العمل الواقعية بما تشمله من علاقات اجتماعية وزمالة، والعمل على تطوير الذات والتعامل مع الأزمات، والتعلّم من الأخطاء، إلى جانب اكتساب مهارات وقدرات فنية ومهنية أخرى من ضمنها تنظيم الوقت والاهتمام بجودة العمل والفعالية في الأداء، كذلك تعلّم مهارات جديدة في استخدامات وتطبيقات التكنولوجيا الحديثة والإنترنت، وتوسعة آفاق التفكير والتفكير النقدي والقدرة على اتخاذ القرار السليم، وغيرها من المهارات التي ستضيف للخريج امتيازات جيدة تؤهله للمنافسة ودخول معترك سوق العمل”.

ولفت عنبتاوي أن “ريتش” وحسب الاتفاقية مع “شارك” ستشارك في أنشطة وفعاليات أيام التوظيف، وفي ملتقيات الأعمال والورش التدريبية للشباب، بما يضيف دوراً مكمّلاً لتوفير فرص التدريب للخريجين.

وكانت قد نجحت شركة “ريتش” لخدمات الاتصال المتخصص، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، في نيل المرتبة الأولى خلال تصفيات “أفضل مراكز اتصال متخصصة” على مستوى أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط.

وقد حازت الشركة على الميدالية الذهبية عن فئة “أفضل شراكة في استخدام المصادر الخارجية” (Best Outsourcing Partnership) في المنافسة التي جرت بداية الشهر الحالي في العاصمة البريطانية لندن وذلك بمشاركة ممثل عن شركة جوال باعتبارها الجزء الأساس والمكمّل لشركة ريتش في هذه العلاقة المتميزة.

ترشيح أمراه لرئاسة بلدية نابلس خطوه لإنصافها او للهروب من ضغط الرجال والتضحية بها

30 أغسطس


كتب هشام ساق الله – أعجبتني كثيرا خطوه حركة فتح بترشيح الأخت المناضلة عنان الاثيره كرئيسه لكتلة فتح في الانتخابات القادمه لبلدية نابلس فهي خطوه متقدمه لإنصاف المراه الفلسطينية ووضعها في مواقع متقدمه وخاصه في مدينة مهمه كمدينة نابلس صاحبة الثقل الاقتصادي الكبير , وبلدية مهمه تعتبر الاولى على صعيد بلديات الضفه الغربيه تمتلك الاماكنيات الكبيره .

فعنان الاثيره هذه المراه التي تم تعينها كنائب لمحافظ نابلس اللواء جبريل البكري وهو موقع متقدم تشغله المراه الفلسطينيه يحمل طابع خدماتي وسيادي اضافه الى مهمات امنيه وهي قائده نشطيه تقوم بدورها وواجبها في مهمتها باقتدار بشهادة اهالي نابلس .

وعنان الاثيره هي قائده فتحاويه لازلت اذكر اسمها حين كتبت مجلة عبير الفلسطينيه تقريرا عنها حين فرضت قوات الاحتلال الصهيونيه عليها الاقامه الجبريه في مخيم بلاطه وعدم دخولها محيط جامعة النجاح الوطنيه عام 1986 وكانت في حينها احدى كوادر وقادة حركة الشبيبه الطلابيه في جامعة النجاح ولها دور كبير في مؤسسات العمل المجتمعي والتطوعي طوال الفتره الماضيه.

هذه الام والقائده والمراه الاخت عنان الاثيره يتم ترشيحها كمرشح لحركة فتح لرئاسة بلدية نابلس هي خطوه متقدمه وسط تنافس كبير على هذا الموقع وخاصه وان هناك رجال معروفين يمتلكون الحضور السياسي والمال وكذلك الشعبيه الجارفه يستعدون لتشكيل قائمه وطنيه مقابل قائمة حركة فتح .

ومدينة نابلس محافظه يوجد فيها تيار اسلامي قوي وهناك حديث عن ترشيح هذا التيار لنفسه بشكل شخصيات مستقله للتنافس على بلدية نابلس الهامه والتي فاز بها عناصر مؤيده لحركة حماس في الانتخابات الماضيه .

اجماع مراكز القوى في حركة فتح الرسميه على ترشيح الاخت عنان الاثيره يحمل في طياته تخوف لدى المتابعين لانتخابات بلدية نابلس فقد تم الاعلان عن هذا التشريح من قبل عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح الاخ محمود العالول احد المسؤولين عن ملف انتخابات بلدية نابلس وايضا من قبل من رشح نفسه المره الماضيه لهذا الموقع الاخ امين مقبول امين سر المجلس الثوري لحركة فتح .

ماذا عن الرجل القوي في نابلس عضو اللجنه التنفيذيه ورئيس بلديتها الاسبق المحامي غسان الشكعه الذي تولى رئاسة البلديه بداية السلطه وصاحب الانجازات الكبيره في تطوير المدينه والذي فاوضته حركة فتح ليكون على راس قائمة وطنيه موحده يراسها وهو يصر على ان يكون مرشح مستقل ويقال له في نابلس ابو البلد وهو يستعد بقوه الى الترشيح لهذا الموقع الذي يحمل خصوصيه خاصه له على رغم انه عضو باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الجهه التي تقود السلطه الفلسطينيه كلها .

وكانت تنظيمات فلسطينيه قد حضرت اجتماعا في مقر حركة فتح مؤخرافي مدينة نابلس قد اصدرت بيانات صحفيه نفت فيها التوصل الى قائمه موحده لخوض انتخابات بلدية نابلس مع حركة فتح هي الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين بزعامة الاسير المعتقل احمد سعدات وكذلك جبهة النضال الشعبي بزعامة الوزير احمد مجدلاني .

ترى هل حركة فتح باختيارها الاخت المناضله عنان الاثير تقف بكل قوتها خلفها ام انها تزج بهذه المناضله في اتون الخلافات التي تعصف بمحافظة نابلس من اجل توصيل رسائل والخوض بمغامره جديده من نوع جديد في تلك الانتخابات وهي متاكده بان منافسها هو من سيفوز بهذه الانتخابات لذا تم التضحيه بمناضله عريقه لكي تخوض هذه التجربه .

نتمنى ان يكون ترشيح هذه المناضله لهذه الجربه الفريده من نوعها هي خطوه استراتيجيه لحركة فتح وان تصطف كل حركة فتح بكل مستوياتها التنظيميه ومؤيديها ومناصريها خلف هذه المناضله في هذه الانتخابات حتى تتمكن من الفوز وقلب كل المعادلات والطبخات التي يتم تحضيرها بالخفاء سواء من قيادات بحركة فتح او المتنفذين اصحاب القوه والجاه في مدينة نابلس .

وكان قد قال امين مقبول امين سر المجلس الثوري لحركة “فتح” ان الحركة بدأت في محافظة نابلس مشاوراتها مع قيادات وكوادر الحركة وفصائل العمل الوطني الفلسطيني، وكذلك مع فعاليات وقوى المجتمع المحلي لتشكيل قوائم للانتخابات المحلية للمجالس البلدية والقروية .

واكد مقبول : ان اللجنة المركزية لحركة فتح المكلفة بالاشراف على الانتخابات كانت قد رشحت السيدة عنان الاتيرة لترأس قائمة بلدية نابلس.

وكان قد اكد اللواء محمود العالول، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ان اللجنة المكلفة بالتحضير للانتخابات البلدية اختارت السيدة عنان الاتيرة رئيسة لقائمه حركة فتح لخوض انتخابات بلدية نابلس .

وقال العالول في تصريح لـ”معا” ان قائمة فتح ستخوض الانتخابات ضمن تحالف فصائيلي ووطني ومع شخصيات مستقلة في نابلس، مؤكدا ان اللجنة المكلفة بالاشراف على الانتخابات تعمل على مدار الساعه لاختيار رؤساء القوائم في كافة المناطق.

خان يونس دائما كانت عرضة للمجازر الجماعية عبر التاريخ الفلسطيني

29 أغسطس


كتب هشام ساق الله – مجازر كثيرة وعديدة ارتكبت بحق شعبنا وعلى امتداد الوطن ذكريات أليمه ومريرة دائما نتذكرها عبر تصفحنا للتاريخ الفلسطيني هذه الجرائم ستظل تلعن مرتكبيها وستظل ذكريات أليمه في تاريخ شعبنا الفلسطيني البطل على طريق تحرير كل فلسطين .

أرسل لي صديقي محمد جوده النحال عضو المجلس الثوري لحركة فتح رسالة على الجوال يذكرني بمجزرة ارتكبت بمثل هذا اليوم من قبل الكيان الصهيوني عام 1955 وفتحت الانترنت رغم صعوبة استعرض الصفحات لمشكله مزمنة عندي بالبيت فشلت شركة الاتصالات والشركة المشترك فيها حلها حتى الآن ووجدت مجازر كثيرة ارتكبت ضد هذه المحافظة ومدنها وقراها الأبطال .

ففي 31 آب/أغسطس 1955 ارتكبت إسرائيل مجزرة في خان يونس ، ففي هذا اليوم قامت قوة إسرائيلية مدرعة مؤلفة من تسع دبابات وعدد من المجنزرات حاملة الجند، باجتياز خط الهدنة عند قرية خزاعة شرق خان يونس واقتحمت قرى عبسان الصغيرة وعبسان الكبيرة وبني سهيلا وصولا إلى مركز الشرطة في مدينة خان يونس حيث قامت بتدميره، وعند أول تصد للقوة الغازية تعرضت له من قبل أفراد نقطة مراقبة عند مدخل خان يونس استشهد جميع أفرادها ومن بينهم قائد النقطة الامباشي حسن أبو اللبن، وانسحبت الوحدة المدرعة بعد معركة غير متكافئة كان حصيلتها 36 شهيداً و13 جريحا فلسطينيا بين عسكريين ومدنيين .

وارتكبت بعدها بسنه وأشهر مجزره أخرى بحق سكان منطقة القلعة والبلد في خان يونس بالتحديد في الثالث من نوفمبر عام 1956 ويقول الأستاذ المحامي سليم السقا في رسالة وجهها إلى مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بتبني هذا الملف والمطالبة بالتحقيق في هذه المذبحة البشعة وقال أيضا : بدأت المجزرة صباح الثالث من نوفمبر 1956 بمكبرات الصوت من على مركبات الاحتلال العسكرية وطائراتهم الحربية تنادي بخروج جميع الشبان والرجال من سن 16 عاما وحتى سن الخمسين وقامت باقتيادهم إلى الجدران ثم أطلقت عليهم النيران دفعة واحدة من أسلحة رشاشة سقط على أثرها مئات القتلى والجرحى في يوم واحد وقد تواصلت هذه المجزرة حتى الثاني عشر من شهر نوفمبر 1956 حيث واصلت قوات الاحتلال مجازرها بحق المدنيين من سكان خان يونس ومخيمها وقراها موقعة المئات بل الآلاف من الشهداء والجرحى ”
من الجدير ذكره في هذه المذبحة ومن المفارقات الغريبة أيضا ، أن مدن كبرى كسيناء والعريش سقطت ووصل الجندي الإسرائيلي القنيطرة على حدود الإسماعيلية وخان يونس لم تسقط بعد ولأجل ذلك كانت هذه المذبحة بأن صب اليهود حقدهم وسمهم على المدنيين الأبرياء .

جرائم ارتكبت وسجلت وخاصة لدى الأهالي الذين يقطنون القرى الحدودية من خان يونس والذين هم عرضه لقذائف الجيش الإرهابي الصهيوني كم من عائله تم إبادتها وقتل جميع أفرادها خلال الحرب الاخيرة وكم بيت تم استهدافه ودمر لم يبقى احد إلا وتضرر من هذه الهجمات .

كان الله بعون أهلنا القاطنين على الحدود والذين يعانون معاناة مركبه بسوء الخدمات واستهدافات الجيش الصهيوني وصعوبة الحركة والعيش في ظل مراقبه دقيقه للحدود واستهداف بيوتهم بكل لحظه هؤلاء الصابرين الذين يفترض أن يتم دائما تقديم خدمات مميزه يعانون من انقطاع دائم للتيار الكهربائي وخدمات سيئة بالاتصالات وأشياء كثيرة يعانون منها .

كل التحية لهؤلاء الأبطال الذين يعيشون على الحدود جميعا وبغض النظر عن انتماءاتهم التنظيمية فهم خط الدفاع الأول لشعبنا والذي نطالب بان يتم التعامل معهم كما يتعامل الكيان الصهيوني مع سكان المناطق الحدودية بإعفائهم من الضرائب وتقديم خدمات مختلفة لهم وتعويضهم عن كل الأضرار التي يتضررونها دائما ..