Archive | سبتمبر, 2014

اليوم التم شمل اسرتي تحت سقف واحد بعد 40 يوم من قصف برج الظافر 4

30 سبتمبر

heshamكتب هشام ساق الله – بعد ان تم استهداف بيتنا في برج الظافر 4 من قبل الطيران الصهيوني اليوم التم شمل اسرتي كامله تحت سقف بيت واحد حيث انتقلت اليوم للسكن في بيت للوالد في تل الهو خلف مدرسة رقيه العلمي بعد ان سكنت انا في بيت اختي ام صخر وبناتي سكنوا عند الوالد في حي الدرج منطقة بني عامر واليوم نقلنا ماتبقى لنا من ملابس واغراض الى البيت الجديد .

الحمد لله والشكر لله العلي القدير وكذلك للوالد الذي سخر كل امكانياته الماديه ووقف الى جانبي هو واشقائي وشقيقاتي جميعا في هذه المحنه الصعبه التي تعرضت اليها حيث فقدت كل ما املك وبعد ان ادخرت كل ما جنيته خلال السنوات واشتريت به بيتي في برج الظافر 4 وفرشته من اوله لا خره وبقيت سنتين اقوم بسداد اقساط ما اشتريته .

اليوم الحمد لله انتهت تجهيزات بيت الوالد الذي ساسكن به انا واسرتي مع اخوتي بعد ان يسر لنا الله ووقف الى جانبي عدد من الاصدقاء وساعدوني على الحصول على المواد الخام باسعار التكلفه من اجل ان اتم تجهيز المنزل الخاص بالاسره واشكر اخوتي الذين وقفوا معي وتابعوا كل شيء حتى تم انجاز هذا البيت .

الحمد لله اني جهزت البيت بالحد الادنى من المتطلبات حتى يتم ان شاء الله اعادة بناء برج الظافر 4 من جديد ونعود للسكن فيه من جديد انا وجيراني الاعزاء الذين احبهم واعتز بهم واتمنى لهم الصبر والسلوان وسرعة ان يتم انجاز البيت وان يوحد الله فصائل شعبنا المختلفين لتبدا عجلة اعادة اعمار ماهدمه الكيان الصهيوني في العدوان الاخير على قطاع غزه .

واشكر اخوتي واخواتي الذين وقفوا الى جانبي ودعموني وساندوني ولم يقصروا وحقا كانوا جميعا كما تمنينا وكما ينبغي لاخوه ان يكونوا واشكر ابناء اخواتي جميعا الذين لم يتخلوا عنا وبقوا دائما حولي يساندوني ويسالوا عني وكذلك اصدقائي الاعزاء الذين لم يتصلوا مره واحده بل ظلوا يتصلوا طوال الوقت ويسالوا ويضعوا كل امكانياتهم الى جانبي وغمروني بمحبتهم واخوتهم الرائعه .

اليوم اسكن في بيت جديد مع اخوتي قبل حلول عيد الاضحى المبارك بعد 40 يوم من تفجير الظافر بعد رحله من العمل المتواصل من اجل اكمال هذا المبنى واتمامه بشكل كامل وبعد فرقه للعائله كنت دائما احلم بهذه اللحظه بعد هذه الفاجعه الكبيره بفقدان كل ما لدي وتحطيم عفشي وبيتي .

شكر لله العلي القدير الذي غمرني بعطفه وجميله وعطائه اللامحدود واشكر والدي الذي اعطاني كل ما اريد من اموال واصر ان يدفع هو كل ما احتاجه واشكر اخوتي اشرف ومحمد واحمد الذين وقفوا معي طوال فتره الاعداد وتجهيز البيت واشكر اختي ام صخر على استضافتها لي في برج الصحافيينن وكذلك ابن اختي صخر وزوجته شرين وبناته سميه وجودي وكذلك اخواتي ام منير اميه وام زياد اماني وام حسام منال وازواجهم وابنائهم جميعا .

اشكر اصدقائي الاعزاء الذين غمروني بمحبتهم وعنايتهم الذين سعوا لي لكي احصل على اسمنت باسعار التكلفه وسخروا اوقاتهم لتذليل كل العقبات لي ومن كانوا يسالوني كل يوم عن انجازات البيت وتطورات تجهيزه وكذلك كل الاخوات والاخوه الذين اطمئنوا علي وواصلوا الاطمئنان من داخل الوطن وخارجه لهم مني كل المحبه والاحترام والتقدير واشكر كل من استعد ان يقدم لي أي خدمه او مساعده واشكر كل من وقف الى جانبي ولازال يقف اتمنى ان اكون نعم الاخ والصديق لهم جميعا ان شاء الله .

باركولي وجدت الهارديس الخارجي الخاص بي “ارشيفي ” تحت الانقاض اليوم ببرج الظافر 4

30 سبتمبر

hesham

كتب هشام ساق الله – اتصل بي بعد صلاة العصر الصديق العزيز المهندس نائل الجمالي قائلا تعال ضروري وخلي شفيق ومحمود ياتوا فقد بداوا بازالة انقاض بيتكم في برج الظافر 4 وعلى الفور حضرت واتصلت بالطريق باشقائي الذين وصلنا معا بسرعه لنباشر بدء ازالة الانقاض عن غرفة النوم الخاص بي في الطابق الاول ببرج الظافر 4 .

بدات الجرافه تقوم بسحب الانقاض وبدا اخوتي يراقبوا العمليه وياخذوا ماتخرجه الجرافه وقد عثرنا على ملابس كثيره لنا جزء كبير منها محروق او مقطع نتيجة سقوط 11 طابق على شقتي ونتيجة الدمار الكبير الذي حدث جراء القصف الصهيوني الذي استهدف برج الظافر 4 يوم الثالث والعشرين من الشهر الماضي .

اخذ ابني شفيق يراقب المكان الذي يتم سحب الانقاض منه وبدا بتوجيه واخبار سائق الحفار اين يقوم بالضرب وسحب البطون عن الشقه واذا ب شفيق يصيح وجدنا الهارديس وارتد الدم الى عروقي فرحت فرحا شديدا كاني وجدت كل اموالي تحت الانقاض فلم اسال عن الذهب الذي تركته زوجتي في البيت او الاموال ولم نغثر عليها حتى الان بانتظار اليوم التالي الذي ستقوم الجرافه غدا بمواصلة التفتيش على باقي محتويات المنزل .

الشيء العجيب ان كتاب الله العزيز القران الكريم وجدناه ولم يصبه أي شيء وجدت بدون أي حرق او خلل او أي شيء كانها موضوعه بين الركام بدون ان تمس با اذى سبحان الله ربنا حفظها من أي سوء واجمل ما عثرت عليه كتاب الله الذي اقرا فيه كل يوم والذي اهداني اياه عديلي المرحوم الشيخ عبد الكريم الكحلوت مفتي قطاع غزه .

واجمل ماعثرت عليه هو مجموعه قديمه من الكتب التي كانت بمكتبتي ولازال هناك جزء كبير منها امل غدا ان يتم العثور عليها بالبحث الذي سيجري غدا ان شاء الله وكلي امل ان يتم العثور على باقي اشياء يمكن العثور عليها يوم غدا باكرا ان شاء الله .

والمفاجئه الكبيره التي اثلجت صدري واسعدتني هي اني عثرت على الهاردسك الخاص بي والذي وضعت عليه كل ارشيفي خلال العشر سنوات الاخيره وكنت اوثق بها بشكل يومي احداث قطاع غزه وكذلك قمت بفحص الهارديسك ووجدت كل ملفاتي موجده والحمد لله وهذا اغلى بكثير من كل الاموال في الدنيا اسعدني هذا الامر رغم شعوري بالمراره ومنذ اللحظه الاولى وانا استعوضت ربي بكل ما فقدته والحمد لله على كل شيء .

ارشيفي يحتوي على اعداد كامله من نشرة الراصد الالكترونيه اليوميه والتي بدات باخراجها ابتداء من 27/2/2005 حتى 20/5/2010 اضافه الى ملفات اخرى كنت احتفظ بها وملف يومي لكل مايحدث به من احداث منذ اكثر من 10 سنوات اضافه الى اعداد نشرة المصدر المترجمه من الصعب الصهيونيه لاكثر من 10 سنوات متتاليه واعداد من المصدر الاستراتيجي كامله منذ صدورها واشياء كثيره لا يمكن ان تعوض .

ارشيفي الذي عثرت عليه اليوم اهم بكثير من كل الاموال فهو تاريخي وتعبي وعرقي لسنوات طويله اتمنى بيوم من الايام ان افيد به احد الباحثين او ان اضعه بمؤسسه او ان اقوم بنسخه لجهه يمكن ان تستغله او اعطيه لباحث يقوم بعمل دراسة توثيقيه لاحداث مرت خلال فتره صعبه من تاريخ شعبنا الفلسطيني .

انا سعيد بهذه المناسبه السعيده واتمنى ان اعثر على باقي الاموال الموجوده تحت الانقاض وذهب زوجتي وباقي مايمكن ان اعثر عليه من كتب وان اعثر على حذاء من نوع كتار بلر اشتريته من صديق احضره لي خصيصا من مصر لم البسه بعد واتمنى ان يعثر ابنائي على اشياء خاصه بهم اغراضهم وذكرياتهم وصور تاريخيه لي ولهم وهم اطفال واشياء كثيره من ذكرياتنا في هذا البيت الجميل الذي سكنا فيه قبل اربع سنوات ونصف .

اردت ان اطمئن كل من سال واطمئن على هارديسك انه الان بحوذتي وانه كامل لا ينقصه أي شيء واني وجدت نفسي وتاريخي وعملي خلال السنوات الماضيه واقول لهم انه موجود ويمكن ان افيد به كل من يريد ان يستفيد منه .

باختصار فش رجال في قطاع غزه يتصدوا لمؤامرة استهداف موظفين قطاع غزه

30 سبتمبر

غزه

كتب هشام ساق الله – توصلت الى نتيجده مفادها انه لايوجد في الحركه الوطنيه رجل واحد سواء بفصائل منظمة التحرير او في حركة فتح بكل مؤسساتها سواء اعضاء باللجنه المركزيه المتواجدين في قطاع غزه او المتواجدين في الضفه الغربيه او اعضاء المجلس الثوري او الاستشاري او اعضاء المجلس التشريعي او الهيئه القياديه او الاقاليم او أي من المكاتب الحركيه او أي من المؤسسات الجماهيريه حتى يتصدوا لمؤامرة استهداف موظفين قطاع غزه بشكل خاص دون غيرهم .

نعم نحن ابناء قطاع غزه الحيطه الواطيه والمستهدفه من كل مايتم في الضفه الغربيه ولا احد يحسب حساب المتواجدين في قطاع غزه قبل ان يتخذ القرارات باختصار ماحدش قابض أي حد من قطاع غزه لانهم لم يروا او يسمعوا أي موقف من هؤلاء الصابرين الصامدين المحافظين على الوحده التنظيميه الداخليه .

يجب ان يقف كل هؤلاء وقفة رجل واحد وينتصروا لكرامتهم المستهدفه والمبعزقه في كل لحظة والذي لايحسب حسابهم احد في أي اجراء اويشاورهم وبالنهايه كل دعايه وكل مؤامره يتم تمريرها واستهداف ابناء قطاع غزه بشكل لا يعترض عليه احد .

الان حان الاوان لاتخاذ مواقف حاسمه يجب ان يقف هؤلاء ويلوحوا باستقالاتهم واتخاذهم اجراءات ضد هذه الحكومه المسخ التي تتخذ اجراءات على حساب بقعه مناضله هي قطاع غزه في هذا الوقت الحساس والصعب وخاصه وهم خارجين من حالة حرب ومستهدف الجميع بدل ان يتم دعمهم مقابل صمودهم ومعاناتهم زمن الحرب .

ان الاوان ان يرتفع صوت حركة فتح وكل الفصائل امام من يريد ان يقصيهم ويهمشهم ويستهدفهم ويستهدف مصالحهم يريدوا تحقيق المصالحه على حساب ابناء الحركه الوطنيه وفي مقدمتهم ابناء حركة فتح ومن يتخذ هذه القرارات ويسن السكاكين ويتامر هم المحسوبين علينا انهم ابناء حركة فتح وحكومتها .

انا اقول لو كل ما ذكرت ولم اذكر رجال ويحترموا انفسهم ليقفوا ويقولوا كلمتهم ويطلقوا حمله لانصاف ابناء قطاع غزه من كل هذه المؤامرات ومن هؤلاء الذين تخاذلوا وقت الحرب ولم يقوموا بدورهم وواجبهم وحين اتفقت حركة فتح وحماس على المصالحه وان تاخذ صلاحياتها حكومة الوفاق يتم خصم علاوة القياده والمخاطره على ابناء الشرعيه الفلسطينيه .

اذا لم يقم هؤلاء المخصيين باتخاذ موقف يجب ان نتحد جميعا ونقول كلمه واحده وان نتوحد ونعلن عن تاسيس لوبي اسمه قطاع غزه نتوحد خلفه من اجل ان نتصدى للمؤامره القادمه والتي ستستهدف الجميع باخراج عشرات الالاف من الموظفين المنتسبين الى المؤسسه المدنيه والعسكريه الى التقاعد المبكر وانهم سيحصلوا جميعا على 70 باملائه من الراتب الاساسي أي انهم سيوفروا مكان لموظفين حماس يستطيعوا ان يستوعبوهم على حساب ابناء الحركه الوطنيه .

نتمنى ان يكون هؤلاء القاده الذين يحملوا مسميات في حركة فتح والتنظيمات الفلسطينيه التابعه لمنظمة التحرير على مستوى التحدي وان يشكلوا لوبي ضاغط يضغط على الجميع من اجل ان يوقف مسلسل الاستهداف الذي يستهدف كل ابناء قطاع غزه وينال منهم بشكل مباشر .

ننتظر ان تقولوا موقفكم الرجولي وتكونوا عند مستوى التحدي وتعقدوا اجتماعا تبرقوا رساله الى الحمد الله وحكومته المسخ وان تقولوا للرئيس محمود عباس وغيره ان قطاع غزه ليس لقمة سائعه وينساق وراء كل الهرطقات التي يتم التخطيط لها في اروقه المخابرات العالميه وتم تمريرها خطوه خطوه من اجل انهاء شعبية ومكان حركة فتح .

شكرا رامي الحمد الله والمؤامره مستمره للوصول لتقاعد عشرات الاف الموظفين من قطاع غزه

30 سبتمبر

علاوة القيادهكتب هشام ساق الله – اليوم نفذ الدكتور رامي الحمد الله وحكومة التوافق المؤامره التي وضع اسسها سلام فياض برفع علاوة المخاطره والقياده عن منتسبي المؤسسه الامنيه بعد ان قام برفعها بداية توليه علاوة الاشراف والمواصلات عن موظفين قطاع غزه ومؤامرة الدكتور سلام فياض التي وضع لبناتها انتهاء بالخطوه القادمه وهي تقاعد الاف العسكريين من ابناء المؤسسه الامنيه الملتزمين بحكومة الشرعيه الفلسطينيه .

باختصار حل مشاكل الانقسام الفلسطيني الداخلي منذ البدايه كان على حساب موظفين قطاع غزه الذين تنازلت عنهم حكومات الرئيس محمود عباس واسقطتهم من حساباتها بعد ان جمدت ترقياتهم وبدات بمسلسلات الخصومات والخطوه القادمه حضرها سلام فياض رئيس الوزراء المنصرف ووضع لبناتها من اجل التخلص من كل قطاع غزه وابنائهم والاستعاضه عنهم بموظفين حماس الذين انقلبوا على الشرعيه بيوم من الايام واصبحوا الان على الحجر .

للاسف هناك لجنة مركزيه مخصيه من اولها الى اخرها وجميعهم لايستطيع احد منهم ان يهش الذباب عن وجهه وهم مغموسين بالبحث عن مصالحهم واخر من يمكن ان يدافع عن ابناء حركة فتح الذين يذبحوا من الوريد الى الوريد وصت صمتهم وعدم تحرك أي منهم للوقوف بوجه هؤلاء الذين يتامروا ضد ابناء حركة فتح ويستهدفوهم .

أي حكومه هذه المحسوبه علينا والتي تتامر علينا في وضح النهار وتستهدف كل ابناء قطاع غزه سواء في المؤسسه الامنيه او المدنيه وتخصم لهم من رواتبهم بدل ان يتم انصافهم ودعم صمودهم بعد هذه الحرب الطاحنه والذي تضرر منها الالاف منهم سواء باستشهاد افراد اسرته او جرح احدهم او هدم كلي او جزئي لبيوتهم .

ملعونه هذه الحكومه ابتداء من رئيسها حتى اخر وزير مخصي فيها يتم تمرير مؤامرات عليهم الواحده تلو الاخرى رسمها المدعو الدكتور سلام فياض من اجل ان يقوض السلطه الفلسطينيه ويضرب اركانها ويستهدف ابناء حركة فتح للوصول الى تقاعد مبكر لعشرات الاف العسكريين والمدنيين في ظروف صعبه جدا من اجل اقحام حماس في المسلسل السياسي بدفع رواتب موظفيها على حساب ابناء حركة فتح .

بدل ان يتم صرف مساعده عاجله لكل الموظفين الذين خرجوا من الحرب ومساعدة من تضرر تم خصم علاوة القياده والمخاطره عن منتسبي المؤسسه الامنيه وهذا الخصم هز اركان هؤلاء الفقراء المحتاجين الى كل شيكل يتم دفعه لهم في هذه الظروف الصعبه والعصيبه .

ملعونه هذه الحكومه ورئيسها واركانها جميعا الذين يستهدفوا اهالي قطاع غزه والذين قصروا بحقه ولم ياتي أي منهم الى قطاع غزه اثناء الحرب ولا بعدها وتامروا على شعبنا بصمتهم وادعائهم انهم يقوموا بدورهم وواجبهم هؤلاء الذين يسجل شعبنا عليهم مواقفهم المخزيه والموصومه بالعار والمكلله بالخزي .

ملعونه هذه الحكومه ورئيسها واعضاءها جميعا هؤلاء الذين ينفذوا مسلسل فياض التامري ضد شعبنا الفلسطيني ليكونوا شفافين في يوم عرس العروسه يوم زفافها ويتناسوا الفساد الذي يغوصوا فيه من اعلى رؤوسهم الى اخمص اقدامهم هؤلاء الشفافين المتامرين على قطاع غزه وابناء الشرعيه الذين حموها بدمائهم ولازالوا على عهدهم للشهيد ياسر عرفات ابوعمار رئيس دولتنا الشهيد .

كنا قد حذرنا سابقا من المؤامره التي تستهدف سلخ قطاع غزه ومحاربته وكنا قد كتبنا عن علاوة القياده ورفعها عن العسكريين وعلاوة الاشراف والمواصلات عن الموظفين المدنيين وكتبنا عن التقاعد المبكر الذي سيكون الخطوه القادمه في مسلسل التامر على قطاع غزه .

تقاعد عشرات الالاف من الموظفيين المدنيين والعسكريين من اجل اسيعاب موظفين حماس وحكومتها الذين انقلبوا على الشرعيه ومن اجل ان تتم المصالحه على حساب دماء واموال ابناء حركة فتح في ظل وجود قياده مخصيه تسمى باللجنه المركزيه لحركة فتح ولا احد فيهم يفتح فمه من اجل ان يعارض او يقول كلمه فقط يطالبوا بمخصصاتهم ومصالحهم على حساب ابناء الحركه .

هناك امتعاض ونقمة وتذمر ورفض لهذه الخطوه تسود كل العسكريين الذين خصمت منهم ابتداء من جندي حتى اعلى رتبه الكل يلعن حكومة رامي الحمد الله ومن اتخذ هذا القرار والكل يقول بانه سينتقم منهم اجلا ام عاجلا في اول مناسبه انتخابيه يمكن ان يتم معاقبة هؤلاء الذين يريدوا قطاع غزه فقط للموت والاستشهاد والمواقف الرجوليه والبطوليه ويريدوا ان يمارسوا شفافيتهم على قطاع غزه فقط دون ان يتم تطبيقها على الوطن كله .

قائمة الخصومات ستطال من هم برتبة جندي وعريف ورقيب ورقيب اول ومساعد ومساعد اول وسيتم خصم علاوة المخاطره عنهم وهي بقيمة 200 شيكل عن كل واحد منهم أي من ستاتيه درجه ضمن النشره التي وقع عليها القائد العام الاخ الرئيس محمود عباس لن يشعر بحلاوة هذه الدرجه وسيكون راتبه كما هو او سيخصم منه مبلغ بسيط اما من ليس له استحقاق سيشعر في الماساه الكبيره وبعضهم سيضطر الى الاستدانه .

وحسب القائمه فان الرتب العسكريه مابين ملازم ولواء سيتم خصم علاوة القياده عنهم وهي حسب الرتبه فمثلا من هو برتبة ملازم سيتم خصم مبلغ 200 شيكل عنه وملازم اول سيتم خصم مبلغ 300 شيكل والنقيب سيتم خصم 350 شيكل والرائد سيتم خصم 400 شيكل والمقدم سيتم خصم مبلغ 500 شيكل والعقيد سيتم خصم 650 شيكل والعميد سيتم خصم 750 شيكل واما اللواء فسيتم خصم مبلغ 950 شيكل .

هيئة الشئون المدنيه والارتباط تقوم بالتسجيل للصلاه بالمسجد الاقصى لاهالي قطاع غزه

29 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – عملنا من مصادر موثوقه بهيئة الشئون المدنيه والتنسيق مع الكيان الصهيوني بانه جاري تسجيل الراغبين للصلاة بالمسجد الاقصى يوم الجمعه وانه تلذين تتجاوز اعمارهم فوق الخمسين من العمر حتى الستين وانه يتم اخذ صوره للهويات وارسال كشف جماعي للكيان الصهيوني والحصول على تصاريح وهي المره الاولى التي تتم في قطاع غزه منذ اكثر من 14 عامصلاة الجماعه بالمسجد الاقصى مع بدء انتفاضة الاقصى الثانيه .

مباركه هذه الخطوه التي تقوم فيها هيئة الشئون المدنيه والارتباط وهي تفسح المجال لكثير من ابناء شعبنا التواقين لزيارة المسجد الاقصى والصلاه فيه وخاصه من ادى الحج في الاعوام الماضيه ليكمل دعوة رسول الله صلوات الله عليه وسلامه محمد بضرورة شد الرحال الى ثلاث مساجد المسجد الاقصى احدهم والجميع محروم من الصلاه فيه .

اللهم ارزقنا الصلاة بالمسجد الاقصى فنحن اولى بالصلاه به من كل الذين ياتوا من كل بقاع الارض فنحن من نعيش في اكنافه وبجواره ولا نستطيع ان نصلي به فهذه الخطوه جميله ورائعه وهي تشجي القلوب وترضينا وكنت بالسابق قد طالبت اضافة حق الصلاه للمسلمين كما لابناء شعبنا المسيحيين الذين يحصلوا على تصاريح للصلاه في الاعياد الدنيه لديهم مرتين بالسنه على الاقل .

علمت ان الفوج الاول سيخرج من قطاع غزه يوم الجمعه المقبل يوم وقفة عرفه وقد تم ارسال الكشوفات الي الكيان الصهيوني ممن تم اخبارهم بهذا الامر وكنا نتمنى ان تم الاعلان عن الامر بوسائل الاعلام كي يتمكن كل من يرغب بالصلاه بالمسجد الاقصى ونتمنى ان تستمر هذه الخطوه وان يتم اعادة التنسيق للصلاه كل جمعه لالاف المواطنين حتى يتمكن الجميع من الصلاه بثالث الحرمين الشريفين واولى القبلتين .

وكان الكيان الصهيوني قد سمح للتجار في قطاع غزه بالحصول على تصاريح لنسائهم وابنائهم وبناتهم ممن هم اقل من 16 عام وهي خطوه يعتبرها الكيان الصهيوني ضمن تقديم تسهيلات لاهالي قطاع غزه وقد شوعد العديد من التجار وهم يغادروا معبر بيت حانون بصحبة زوجاتهم وابنائهم دون ال 16 عام في رحلات تتم الى المسجد الاقصى بالدرجه الاولى .

كم انا مشتاق للصلاه بالمسجد الاقصى وان امرغ انفي بترابه المقدس وان اؤدي صلوات في داخل المسجد الاقصى وان اصلي بقبة الصخره وان اصلي ايضا بالمسجد المراوني وان اصلي ايضا بكافة جنباته فانا وغيري من ابناء قطاع غزه مشتاقين لهذه اللحظات الجميله .

نتمنى لكل من سيصلوا بالمسجد الاقصى ان يدعو لنا بان يفرج كربنا ويوحد صفوفنا وان ينهي معاناتنا مع الحصار وان يديم علينا هذه النعمه حتى يتم تحرير المسجد الاقصى ونستطيع ان نذهب اليه وقتما نريد وان يطهر هذه البلاد المقدسه من رجس الصهاينه .

كل التحيه لمن يتيحوا الفرص للراغبين بالصلاه بالمسجد الاقصى ونطالبهم بمزيد من الكشوف ودائما العمل بهذا الاتجاه فهذه الخطوة تحسب لمن عمل لاجلها وان شاء الله يجعل صلاتهم وعبادتهم ودعواتهم في صالح شعبنا الفلسطيني وفي ميزان حسنات من عمل من اجل ان تتم هذه الفرصه .

فتح هي قدرنا ويحق لنا ان نعلى صوتنا ونطالب بالتغيير

29 سبتمبر

فتح اكبر

كتب هشام ساق الله – فتح هي قدرنا الذي ارتبطنا فيه وانتمينا اليه ولن نغيره ابدا ماحيينا ويجب ان تعدل قيادة الحركه ادائها باتجاه العمل الايجابي وتخرج عن الدور السلبي التي وضعت نفسها فيه من اجل هذه الجماهير المخلصه المحبه لها والتي تريدها ان تعود من جديد قويه عفيه واضحة الرؤيه تعمل من اجل مصلحة الوطن وتقوده نحو التحرير والقضاء على دولة الكيان الصهيوني فنحن شركاء بهذه الحركه .

سالني احد الاخوه بعدما كتبت المقال ” تعبنا من قيادة حركة فتح يجب ان نفكر بشيء جديد ” ماذا تريد قلت له انا اريد ان يبدا النقاش بهذا الامر في اوساط حركة فتح وكوادرها وقياداتها وان نخرج بشيء جديد سريع نستطيع فيه تدارك الاحداث وتلاحقها ونستطيع ان نكون بحق قيادة المشروع الوطني مقابل المشاريع الاخرى والتي لاتحاكي طموح ورغبات الشعب الفلسطيني .

انا اقول اذا استمر الوضع على ماهو عليه فان هناك خروج جماعي سيتم من داخل الحركه وهذا الخروج سوف يؤدي الى تفسخ الحركه الى اجزاء مختلفه تلتقي على اشخاص وعلى افكار ايدلوجيه مختلفه ولن تبقى حركة فتح كما هي الان وسيبقى الاسم فقط لمن تمسك فيه ولكن بدون مضمون وفاعليه .

ان يحدث انشقاق في الحركه فهذا لن ينجح وانا قلتها باكثر من مقال وثبت ان كل من خرج على الحركه أي كان تاريخه النضالي فانه سيموت وينتهي ويصفي تنظيم صغير مرتبط بشخص من خرج على الحركه بانشقاق ودائما هذه الانشقاقات مدعومه من مخابرات عربيه وانظمه .

اما كادر الارض المحتله وقيادات الحركه المتواجدين داخل الوطن لا ارتباط لاي منهم مع أي مخابرات ولم يمارسوا الابتزاز العربي في الاقاامات او بلقمة العيش فلا مجال ان يتم انشقاق او خروج من الحركه بدعم أي نظام حتى وان كان من يقود هذا الانشقاق والخروج يقوده من الخارج .

وهذا النقاش يجب ان يجريه كل واحد منا ويصل بالنهايه الى مانريده لرفعه وتقدم الحركه فقيادة الحركه الموجوده معظمهم تاريخنا اطول منهم عطاءا وانتماءا ولا احد منهم يستطيع ان يزاود علينا وكثيرا منهم وقعوا بالمحظورات واستفادوا من هذه الثوره وهذه السلطه واصبحوا اغنياء منها وعدد منهم اساء لتاريخه النضالي وتغير واصبح فقط يحمل الاسم الذي ولد منه وتنصل من كل تاريخه القديم .

كل ابناء حركة دفعوا براس المال دم وجهد والم وعذاب واعتقال وابعاد وجميعهم شركاء بحركة فتح ينبغي اشراكهم واحترامهم واحترام رغباتهم وينبغي ان تنصاع قياده الحركه لهم وان تجري تغيير وتبديل وتعود الى رشدها وتستنهض القواعد التنظيميه وتتصالح مع نفسها بعيدا عن شخصنة القضايا وتحترم هذا التاريخ الطويل للجميع .

الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات يتالم في قبره من الحال الذي وصلت اليه الحركه في الضفه الغربيه وقطاع غزه والشتات وخاصه في لبنان وسوريا ووضع اللاجئين وواقع المفاوضات المراثونيه والانقسام الداخلي والوضع الاقتصادي وارتفاع البطاله والتنكر للمناضلين واشياء كثيره جدا ينبغي ان تصحوا لها قيادة حركة فتح .

لانريد ان يحدث ماحدث عشية الانتخابات التشريعيه القادمه ونجد حركة فتح قد تقلص دورها اكثر وهناك من فاز بعد ان تنافس ابناء حركة فتح مع ابناء حركة فتح وبالنهايه فاز الاخرين واعتبروا انفسهم انهم هم بديل للمشروع الوطني وهذا مجافي للواقع الحقيقي لرغبة الشعب الفلسطيني وبالنهايه لم يحاسب احد على السقوط الكبير بالانتخابات التشريعيه الماضيه وجمد بعض الكوادر وانتهى الامر .

لانريد ان يحدث ما حدث في قطاع غزه وتضيع الضفه الغربيه محافظه محافظه او تضيع كلها بالاستيلاء عليها من قبل قوات الاحتلال او باي طريقه اخرى ونريد ان تتحول السلطه الى رافعه للعمل الوطني لا خادمه للاحتلال .

يجدب ان يثير ماكتبناه كل عقول ابناء حركة فتح ويعيدوا التفكير من اجل الانطلاق مجددا بحركة فتح اما بالقياده الموجود هاو بالحفاظ على هذه الجموع الغفيره المترامية الاطراف من ابناء الحركه والتي لاتجد من يقودها بشكل صحيح ويجب بالنهايه ان نخرج من هذه الازمه من جديد قبل الانطلاقه القادمه لحركة فتح .

مقال قديم كتبته العام الماضي يصلح للنشر هذا اليوم

14 عام على هبة الاقصى لاهلنا في فلسطين التاريخيه اسفرت عن استشهاد ثلاثة عشر شهيد

29 سبتمبر

هبةالاقصى

كتب هشام ساق الله – تصادف بعد غدا الذكرى السنوية لانتفاضة هبة الأقصى التي شارك فيها أهلنا في فلسطين التاريخية هؤلاء المنزرعين في في وطنهم والذين لايزالوا يحفظوا عهد الشهداء ويتواصلون مع اهلهم في باقي فلسطين يشاركوهم اللقمه والانتفاضه وهم خير سند لشعبهم .

هؤلاء الباقون مابقي الزعتر والزيتون على ارضهم يحروسون مابقي من فلسطين وسظلون شوكه في حلق الصهاينه يوقفون كل امتداداتهم وتوسعاتهم ويشكلون حاله رائعه من اثبات الهويه والجذور لفلسطين ومنعوا من ابراز الهويه الصهيونيه على هذا الكيان الغاصب .

تفاعلوا مع الحدث قبل اربعة عشر عاما وانتفضوا في كل مدن وقرى فلسطين وتصدوا لجيش الاحتلال وشرطته الصهيونيه وردوا عليهم بكثافة النار مما ادى الى استشهاد 13 مناضلا وجرح المئات من الشبان بجراح من جراء تعرضهم لاطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي انتفاضة النفق التي سبقت انتفاضة الاقصى بعدة سنوات وهب الصامدون للدفاع عن حرمة الأقصى بأجسادهم وحجارتهم، بعد أن فقدوا النصير العربي والإسلامي واشتعلت انتفاضة متجددة حملت اسم “انتفاضة النفق” وامتدت إلى كل الأراضي الفلسطينية على مدار 4 أيام فاستشهد 65 فلسطينيا وضابطا مصريا كان متواجدد على الحدود المصرية الفلسطينية وأصيب أكثر من 1600 آخرون، ولكن، بعد أن أثخنوا في عدوهم، فسقط من الجانب الصهيوني عشرات القتلى والجرحى، بعد تدخل الشرطة الفلسطينية إلى جانب المتظاهرين، كما أدت الانتفاضة المباركة إلى تراجع الصهاينة، فاضطروا إلى الإعلان عن إغلاق النفق!

ولا ننسى هبة يوم الأرض حيث تصدوا في الثلاثين من اذار عام 1978 لقوات الاحتلال الصهيوني في غرابه وديرالاسد وسخنين وكل قرى المثلث والجليل وسقط منهم الشهداء والجرحى وأصبح هذا اليوم هو يوم للأرض الفلسطينية يتم الاحتفال فيه كل عام في كل فلسطين .

هؤلاء الذين يحرسون المسجد الأقصى ويصلون فيه كل جمعه حتى لا يبدو فارغا من رواده بسبب المنع الصهيوني لابناء القدس من دخولها وكذلك أبناء الضفة من الوصول الا لمن هم فوق الخمسين عام أهلنا في فلسطين التاريخية يذهبون بالالاف كل جمعه وكل حدث ليكونوا في مقدمة أي صدام مع الكيان الصهيوني .

ونشرت وكالة الإنباء الفلسطينية وفا على موقعها تقرير تستعيد فيه هذه الذكرى الخالدة في حياة شعبنا الفلسطيني وكانت شرطة الاحتلال قد قتلت بدم بارد 13 شابا من البلدات العربية في أراضي عام 1948 في انتفاضة القدس والأقصى بعد اندلاع المظاهرات الصاخبة في أعقاب اغتيال الطفل محمد الدرة، ودخول أرئيل شارون إلى باحات الأقصى، وقام قناصة الجيش الإسرائيلي بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين واستشهد 13 شابا وجرح العشرات وتم اعتقال المئات من الشبان الذين خرجوا للتظاهر بعد أن شاهدوا صور الطفل محمد الدرة وجنود الاحتلال يطلقون عليه الرصاص ويحاول والده حمايته حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

‘هذه الصور وصور شارون وهو يدنس باحة الأقصى أثرت كثيرا علينا وخرجنا للتظاهر لنقول للعالم كفى لسفك دماء أطفال شعبنا في المناطق المحتلة’، قال الشاب أحمد الذي طلب عدم ذكر اسم عائلته.

وأضاف أحمد، الذي كان في 15 من عمره يوم هبة الأقصى، عندما تم تنظيم مظاهرة احتجاج في بلدته في الجليل، ‘خرجنا من المدرسة للمشاركة في المظاهرة، وكانت تمر سيارة للشرطة بالقرب منا فقمنا برشقها بالحجارة ومن هنا انطلقت الشرارة الأولى’.

وتابع: تم إغلاق جميع مداخل بلدته وتم منع سيارات الشرطة من الوصول إلى البلدة ووقف أفراد الشرطة خارج القرية وتم الهجوم عليهم ورشقهم بالحجارة واستعملوا الغازات الخانقة لفريق المتظاهرين لكن إصرارنا أجبرهم على الانسحاب أكثر، لكنهم كثفوا إطلاق الغاز المسيل للدموع وإطلاق الرصاص باتجاه المتظاهرين، وأصيب العشرات من استنشاق الغاز والرصاص المطاطي والحي.

وامتدت المظاهرات إلى جميع البلدات العربية من النقب في الجنوب حتى أعالي الجليل، وتمكن الشبان العرب من قطع الشوارع كليا وعزل منطقة الجليل عن باقي المناطق في إسرائيل، حتى وصل الأمر بمطالبة بعض الوزراء في حكومة أيهود ايهود براك بتقديم اقتراح بإدخال قوات الجيش أيضا إلى الجليل، من أجل فك الحصار عن بعض البلدات اليهودية التي انعزلت عن العالم الخارجي.

المظاهرات استمرت عدة أيام سقط خلالها الشهداء: أسيل عاصلة، ورامز بشناق، ووسام يزبك، وعمر عكاوي، وإياد لوابنة، وعلاء نصار، ومحمد خمايسي، وأحمد صيام، ومحمد جبارين، ورامي غرة، ومصلح أبو جراد، وعمار غنايم، وليد أبو صالح