أرشيف | سبتمبر, 2015

الغاء حفل لحركة فتح بمناسبة رفع العلم الفلطسيني على مقر الامم المتحده

30 سبتمبر

علم فلسطينكتب هشام ساق الله – وصلتني رساله قبل قليل من الهيئه القياديه العليا لحركة فتح تلغي مهرجان كانت تنوي اقامته الساعه الثانيه عشر قبل الظهر يوم الخميس تأييد للأخ الرئيس محمود عباس بمناسبة رفع العلم الفلسطيني على سارية الامم المتحده والقاءه خطابه التاريخي الذي يوقف العمل بكل الاتفاقات مع العدو الصهيوني لظروف خارجه عن ارادتهم أي ان الاجهزه الامنيه منعت هذا الحفل .

ونص الدعوه الاولى التي وصلتني ” الاخوات والاخوه المناضلون اليوم اليوم انشاءالله سيرفع السيد الرئيس د محمود عباس ابو مازن اطال الله في عمره علم فلسطين عاليا خفاقأ فوق مبانى الامم المتحده في نيويورك لاول مره عشت ياأبو مازن وعاش علم فلسطين ليرفع فوق اسوار ومأذن وكنائس القدس عاصمه دوله فلسطين وبهذه المناسبه فأن الهيئه القياديه ستقيم احتفالا غدأ دعما وتأييدأ لفخامه الرئيس في صاله لاروزا على شاطئ بحر غزه بجوار فندق فلسطين الساعه الثانيه عشره ظهرأ غدأ الخميس الموافق ١٠/١ وكل يحب ابلاغ جميع كوادرنا سواء لجان المرأه او اعضاء لجان الاقاليم او المكاتب المركزيه والفرعيه ونامل الالتزام بالموعد للأهميه ” .

وهذا نص الرساله التي وصلتني وتلغي الحفل المقام ” الاخوات والاخوه المناضلين نعتذر منكم عن اقامه الاحتفال المقرر غدأ في قاعه لاروزا بسبب ظروف خارجه عن اراده الهيئه القياديه سامحونا “.

ولكم ان تتخيلوا ماجرى من اتصالات باعضاء الهيئه القياديه العليا وتهديد ووعيد وعدم اقامة المهرجان ولان الهيئه القياديه العليا لاتمتلك الا ان تلغي الحفل حفاظا على الدم الفلسطيني وعلى سلامة الاخوه ابناء حركة فتح فقد تم الغاء الامر .

Advertisements

ملعب اليرموك ملعب بيتي للمنتخب الفلسطيني شاء من شاء وأبى من ابى

30 سبتمبر

ملعب اليررموككتب هشام ساق الله – غريب امر الحاكم العسكري للرياضه الفلسطينيه اللواء جبريل الرجوب انه لم يخطر بباله او لم يطرح على السعوديين اللعب على ملعب اليرموك الدولي الذي هو جاهز لاستقبال أي مباراه بيتيه للمنتخب الفلسطيني وتم اسقاط هذا الخيار الذي يخرجنا من خلاف او اختلاف مع المملكه العربيه السعوديه حول مباراة كرة قدم فمدينة غزه جزء لا يتجزء من الحلم والمشروع الفلسطيني بالتحرر وجزء من الوطن الفلسطيني .

قطاع غزه لا يوجد به أي حاجز للكيان الصهيوني وهو جزء محرر من الوطن شاء من شاء وابى من ابى وحين سيمر المنتخب السعودي لكرة القدم سيمر عبر الاراضي المصريه ويحتاج الامر الى تنسيق وعمل الترتيبات الامنيه اللازمه لتامين المنتخب السعودي للوصول الى ملعب اليرموك في مدينة غزه .

لماذا هذا الطرح لم يتم تداوله في اوساط اتحاد كرة القدم الفلسطيني او الدولي لما لم يكن خيار لاتحاد كرة القدم للخروج من مشكله واسقاط حق فلسطين باستقبال مبارايات بيتيه على اراضيها سواء كان ملعب فيصل الحسيني على مشارف القدس او ملعب اليرموك او ملعب رفح او خانيونس او الملاعب التي يلعب عليها في دوري قطاع غزه .

لو سنحت الفرصه لمدينة غزه باستقبال منتخب شقيق مثل السعوديه او غيرها أي دوله فان جمهور فلسطين في غزه سيكون اللاعب ال 12 او 13 او 14 وسيعطي منتخبنا الوطني الفلسطيني دفعه معنويه لم يراها باي مكان اخر فقد استقبل ملعب اليرموك قبل اشهر نادي اهلي الخليل لتحديد من بطل فلسطين بكاس الشهيد ياسر عرفات واستقبل زمان انديه مثل الزمالك المصري وغيرها من الفرق المصريه .

ملعون هذا الانقسام الداخلي الذي يضيع على ابناء شعبنا الكثير من الفرص ففزاعة حماس وسيطرتها على الاوضاع في قطاع غزه تمنع هؤلاء القيادات بالتفكير بهذا الخيار وكذلك اسقاط السلطه الفلسطينيه قطاع غزه من حساباتها ومن خططها هو ما لم يجعل الرجوب او غيره يضعوا هذا الخيار وكذلك الرجال المحيطين بالرجوب خافوا لديكتاتوريته ان يطرحوا هذا الخيار الناجع الذي يبقي حق فلسطين في اللعب على ملعبها البيتي .

وكان قد تمسك اتحاد كرة القدم بحقه في اللعب على ملعبه عندما يلتقي نظيره السعودي يوم 13 أكتوبر المقبل، ضمن التصفيات المشتركة المؤهلة لبطولتي كأس العالم 2018، وكأس آسيا 2019، حيث يلعب المنتخب الوطني الفلسطيني ضمن منتخبات المجموعة الأولى والتي تضم السعودية، والإمارات، وماليزيا، وتيمور الشرقية.

وانفض اجتماع الاثنين بالعاصمة الأردنية عمان بين رئيس اتحاد كرة القدم جبريل الرجوب ونظيره السعودي أحمد عيد دون الوصول لاتفاق بشأن الطلب السعودي بنقل المباراة خارج الأراضي الفلسطينية، تجنباً لاحتكاك البعثة السعودية مع سلطات جيش الاحتلال الإسرائيلي عند المعابر الموصلة لملعب فيصل الحسيني الدولي بالرام شمال مدينة القدس المحتلة.

ورغم عرض الجانب الفلسطيني نقل لاعبي المنتخب السعودي من العاصمة الأردنية عمان على متن طائرات مروحية تحسباً للاحتكاك مع جيش الاحتلال عند المعابر، تمسك الجانب السعودي بموقفه المطالب بنقل المباراة لأي دولة يحددها الاتحاد الفلسطيني لاعتبارات سياسية بحتة.

ولم تفلح المناقشات في الوصول لحل نهائي، مما دعا الرجوب لطلب ترك الأمر للدراسة من قبل الجانبين لمدة يومين قادمين قبل حسمه بشكل نهائي.

وفور انتهاء الاجتماع توجه الطرفان لتلبية دعوة الأمير الأردني علي بن الحسين “المرشح لرئاسة الفيفا” على العشاء، الأمر الذي فسره المراقبون بأنها وساطة أردنية للوصول إلى حل لقضية نقل المباراة.

المؤتمرات التنظيميه سيدة نفسها تختار وتنتخب من تشاء و كل الفائزين هم ابناء حركة فتح

30 سبتمبر

زكريا الاغاكتب هشام ساق الله – السؤال الاول بعد ظهور اول نتائج لاي انتخابات تتم سواء في منطقه تنظيميه او اقليم من فاز جماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان او جماعة الشرعيه التي يقودها والله ما انا عارف مين بيقودها بشكل حقيقي هل هو نبيل شعث عضو اللجنه المركزيه ام هو واجهه لاخرين يقودوا مايسمى بالحاله بالنيابه .

حركة حماس وكل الفصائل المعاديه لحركة فتح ونهجها الوطني معنيين باشعال نار الفتنه والخلاف وتصويره على انه خلاف بين جهتين بداخل حركة فتح وان هذه الحركه التي تجري الانتخابات الداخليه تستخدم العنف والفلتان الامني وهي غير جديره بتحمل مسئولية المشروع الوطني الفلسطيني كما تحدث الناطقين باسمهم خلال انعقاد مؤتمر وسط خانيونس .

تقارير ترفع الى اللجنه المركزيه تصنف هؤلاء الشباب الفائزين في عضوية لجنة الاقليم فلان يتبع فلان وعلتان يتبع فلان ويضعوا التقسيمات حسب هواهم وحسب علاقات هؤلاء الفائزين مع مين بيمشي الواحد منهم ويتناسوا هؤلاء ان المؤتمر الذي عقد هو مؤتمر خاص بحركة فتح والمؤتمر سيد نفسه ينتخب من يشاء .

هؤلاء الذين يصنفوا الناس ويحسبوهم على اشخاص أي كانت هذذه الاشخاص فهم اقزام امام عظمة وتاريخ حركة فتح العملاقه حيث انتمى كل واحد من ابناء الحركه لهذه الحركه المناضله ودفع من سنين عمره لا ليكون تابع لفلان ولا لعلتان وينسى هؤلاء ان الاشخاص الذين يتم ربط الحركه بهم شاركوا جميعا بالفساد ولكل واحد منهم قصه وحكايه وحدوته .

المؤتمر سيد نفسه فقد استهلك هذا المؤتمر ساعات وايام واشهر ويتم التحضير له من قبل اعضاء بالمجلس الثوري وكوادر للاقليم سهروا الليالي لاجراء الانتخابات في الشعب والمناطق وصولا الى لجنة الاقليم وناقشوا كل اسم وكل كادر والمؤتمر بمجمله هو مؤتمر لحركة فتح وليس لتيار دحلان ولا لنبيل شعث ووكلاءه ممن يدافعوا عن الشرعيه .

كل الاحترام للجان الاشراف على المؤتمرات وخاصه مؤتمر اقليم وسط قطاع غزه للاخ الدكتور عبد الرحمن حمد ومن معه من الاخوات والاخوه كوادر الحركه كل باسمه ولقبه ومرتبته التنظيميه فهم جميعا حريصين على حركة فتح الذين سهروا الليالي ووصلوا الليل بالنهار لانجاح التجربه الديمقراطيه في داخل الحركه وصولا لانتخاب لجنة الاقليم فالفائزين بهذه الانتخابات جميعا ابناء لحركة فتح ناضلوا في صفوفها وحين يتم تخيرهم عن اسماء واشخاص أي كانوا فسيختاروا حركة فتح وتاريخها الناصع بعيدا عن الفساد وبعيدا عن الشخوص أي كانوا .

المتابع لمن افتتح المؤتمر هو الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح معتمد التنظيم في قطاع غزه وامين سر الهيئه القياديه العليا الاخ المناضل ابراهيم ابوالنجا ومعهم عدد من اعضاء الهيئه القياديه العليا في قطاع غزه كوادر حركة فتح واخرين كثر من حركة فتح اليس هناك ثقه بهؤلاء للاشراف وعقد المؤتمر حتى يتهم من يفوزوا بعضوية لجنة الاقليم انهم دحلانيين او اتباع لجماعة الشرعيه الكذابه .

عيب على اعضاء اللجنه المركزيه واعضاء المجلس الثوري والكوادر التنظيميه ان يصنفوا من فازوا بهذه الانتخابات وبالانتخابات التي سبقت وكانهم يضربوا عرض الحائظ سيادة المؤتمر الذذي انعقد وهو اعلى مرتبه تنظيميه في الاقليم وهو سيد نفسه ولا يحق لا حد التدخل بنتائج المؤتمر ولا بمن فاز فيه والجميع بالنهايه هم ابناء لحركة فتح .

والعيب الاكبر ان يقود كوادر من ايتام مرحلة نبيل شعث هذه التوجهات وبالمقابل يقابلهم كوادر بحركة فتح من جماعة المفصول بحركة فتح محمد دحلان حملات وهناك من يرش اموال من اجل استقطاب كوادر هنا وهناك ودفع اموال طائله من اجل التاثير على نتائج المؤتمرات التي تحدث ويؤججوا الخلاف الداخلي فهؤلاء لو لم يكن هناك خلاف ما اصبحوا قيادات ولا اصبحوا كبار .

الخلاف الموجود في داخل أي اقليم هو خلاف شخصي بالدرجه الاولى نتاج تنافس تنظيمي بين كوادر الحركه خلال السنوات السابقه ويتم تفسيره على انه خلاف بين الاخ الرئيس محمود عباس والمفصول من حركة فتح محمد دحلان وليس لهما علاقه بما يجري الخلافات كبرت بداخل القواعد التنظيميه نتيجة طول سنوات عدم اعطاء الكادر التنظيمي فرصه للوصول الى المواقع التنظيميه المختلفه .

الخلاف شخصي بالدرجه الاولى ومن فازوا باي انتخابات ليسوا في جيب احد سواء بجماعة نبيل شعث او من يمثلهم باسم الشرعيه او جماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان هؤلاء لحركة فتح سيصطفوا جميعا الى جانب من يدعم حركة فتح ويعيدها الى مجدها السابق بعيدا عن الهزائم والنكسات التي جلبها لنا اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح .

هؤلاء الفائزين بكل المؤتمرات التي مرت والتي ستمر هم ابناء لحركة فتح اتفق معهم او اختلف هم سيكونوا رافعه لحركة فتح لن ينتخبوا الفاسد والحرامي واللص ولن يكونوا الى جانب من هتك عرض الناس ولن يكونوا الى جانب السكير والمتغطرس هؤلاء سيكونوا الى جانب الشرفاء المناضلين في حركة فتح يجب ان يفهم الجميع هذا الامر بعيدا عن كل الشخوص التي مصيرها القبر بالاول والاخر وستبقى حركة فتح بافكارها ومبادئها وخطواتها الثابته نحو تحرير فلسطين كل فلسطين باستخدام كل الوسائل وفي مقدمتها الكفاح المسلح .

وفيما يلي أسماء الأخوة الفائزين /

سلوى أبو زايد 234

رضا البحيصي 199

أمل شحادة 198

سماح أبو هياض 210

رشا الزريعي 237

سعيد الصفطاوي 211

رائد العفيفي 222

سعيد مصبح 200

علاء شلط 237

سامي أبو سمرة 193

سامي أبو ضاهر 221

عادل الطويل 189

رأفت وشاح 183

حازم عابد 183

خالد صالحة 190

نبيل سعيد 199

الناطقون باسم الرئيس محمود عباس ومستشاريه افرغوا محتويات خطابه القادم بالامم المتحده ونفسوه

30 سبتمبر

الرئيس محمود عباسكتب هشام ساق الله – منذ ان عرف ان الاخ الرئيس محمود عباس سيلقي خطاب امام الامم المتحده وهناك خطوه فلسطينيه خرج علينا من كل صوب وحدب وكل اتجاه الناطقون باسم الاخ الرئيس ابومازن سواء اعضاء باللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الذين لديهم وكاله حصريه لتصريحاته او اعضاء باللجنه المركزيه للاستعراض اعلاميا انهم قريبين بدرجة الصفر منه بتصريحات .

قنبله سيلقيها الاخ الرئيس مفاجاه كبيره سيتم القائها في الامم المتحده الغاء اتفاق اوسلوا اشياء كثيره خلال شهر للمتببعين لوسائل الاعلام قتلوا خطاب الاخ الرئيس وحرفوه عن مضمونه باختصار نفسوه من كل شيء حتى يستعرضوا ويتكتكو للاجانب الاسرائيلي وبالنهايه خرج علينا الاعلام الصهيوني نقلا عن احد الكبار في السلطه ان اهم مافي خطاب الرئيس فقره صغيره .

كل مره سيلقي الاخ الرئيس محمود عباس خطاب بالامم المتحده او باي مكان يخرجوا ليظهروا اهميتهم وقربهم الى الرئيس بدرجة صفر واقصد بصفر أي انهم ملتصقين به وجزء من ملابسه وجزء من مكونات جسمه هكذا يوحوا لوسائل الاعلام انهم يقودوه وينسقوا تصريحاتهم معه ويضربوا الفتاشات التي يريد .

ليس هكذا تورد الابل وليس هكذا تكون التكتكات دائما يفقدوا مضامين الخطوات والخطابات ويفشلوها هم من حول الاخ الرئيس محمود عباس مستشاريه والمقربين له يفقدوا كل شيء معناه وبالنهايه يصدم ابناء شعبنا بحالة التهويل التي يصرح بها هؤلاء وبالنهايه يكون خطاب الرئيس مختلف ولا يمت لما يقولوه خلال الحملات الاستعراضيه التي يقوموا بها هؤلاء من اجل الظهور بوسائل الاعلام .

كتب الجميع عن قنبلة الرئيس محمود عباس وبالنهايه قيل انها ليست قنبله وقيل انها قنبله من نوع مختلف هؤلاء يا اخ ابومازن لانريد ان يصرحوا ويضربوا فتاشاتهم الهبله ويقولوا نيابة عنك نريد كما يريد كل العالم ان نسمع خطابك من فاك بصوتك بدون ان يمهدوا هؤلاء حتى لايفقدوه قيمته وقدره ويضعفوا مضامينه .

ارجو من متابعي مدونتي مشاغبات هشام ساق الله ان يتابعوا وسائل الاعلام منذ ان قيل ان الاخ الرئيس سيلقي خطاب امام الامم المتحده ومنذ ان قيل ان هناك دعوه لعقد جلسه للمجلس الوطني ويتابعوا من تحدثوا باسم الاخ الرئيس وكيف صدمنا خلال هذه الفتره بتفريغ كل ماكانوا يصرحوا به و اخرجوها من مضامينها ومن معانيها التي يريدها الرئيس وشكلوا راي عام معادي لهذه الخطوات .

هناك قبضايات اعضاء باللجنه التنفيذيه واللجنه المركزيه لايفتحوا افواههم في الاجتماعات ويقولوا ما ينبغي ان يقال فقط يفتحوا افواههم لوسائل الاعلام يوجهوا رسائل انهم موجودين لعناصرهم بتنظيماتهم ولا احد يجرؤء على الحديث بداخل الاجتماع ويوافقوا ان يكونوا فتاشات من اجل التصريح فقط لوسائل الاعلام .

ليخرس هؤلاء ويصمتوا ولا يتحدثوا اكثر من حدود تخصصاتهم ومهامهم الموكله اليهم وليتركوا الاخ الرئيس محمود عباس يقوم بما يريد لانريد ان نحذر الكيان الصهيوني ولا المجتمع الدولي فهم يتحدثوا لابناء شعبنا وشعبنا اصبح يعرفهم ومل منهم ولم يعد يقرا تكتيكاتهم الهبله وتصريحاتهم الفارغة المضمون حتى يقولوا انهم قريبين من الاخ الرئيس لدرجة الصفر .

الأول من تشرين الاول أكتوبر 1985 امتزج الدم الفلسطيني بالتونسي

30 سبتمبر

تونس وفلسطينكتب هشام ساق الله – في الأول من تشرين الاول أكتوبر 1985 قصفت الطائرات الصهيونية منطقة حمام الشاطئ احدى ضواحي العاصمة التونسية مقر للقيادة الفلسطينية هناك اتخذه الرئيس الشهيد ياسر عرفات بعد خروج المقاومة من لبنان وأدت حصيلة تلك الغارات الى استشهاد عدد كبير من الفلسطينيين والتونسيين وإصابة العديد بجراح ويومها أعلنت الحكومة الصهيونية مسؤوليتها عن هذه الغارة الجبانة .

على ارض تونس اغتيل الشهيد القائد خليل الوزير ابوجهاد نائب القائد العام لقوات الثورة الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح في عملية أنزال جبانة أيضا نفذتها وحده من الجيش الصهيوني تسللت الى تونس ونفذت العملية وعادت الى قواعدها بهدوء وسلام بعد ان تلقت مساعدات لوجستيه على الأرض التونسية .

بعد نجاح الثورة التونسية وتغيير نظام الحكم فيها بدأت كثير من الاعترافات والتسريبات تتحدث عن تواطىء واضح للحكومة التونسية في عملية اغتيال الشهيد ابوجهاد وتسهيلات قام بها أفراد من نظام الحكم التونسي من أهم نائب وزير الداخلية وعدد من ضباط الجيش التونسي .

هل هناك من يقوم ببحث هذا الموضوع الأمني الخطير او يقوم بتذكر الأحداث ومعرفة ما تم في ذلك الوقت او ان الأحداث المتلاحقة تطوي تلك الصفحات ولا احد يتابع مثل هذ الوقائع لمعرفه ما حدث وكيف حدث نتمنى على سفارتنا هناك في تونس متابعة تلك الوقائع وكل مايتم تسريبه وخاصه الملحقيه الامنيه التي تصرف على عناصر الاجهزه هناك وبكل سفارات العالم مصاريف هائلة وكبيره نتمنى ان يتابعوا ليسجلوا وقائع التاريخ بشكل صحيح .

والعلاقات الفلسطينية التونسيه هي علاقات مميزه وقديمه فقد استقبل الشعب العربي التونسي الثوره الفلسطينية بالترحاب على الارض التونسية وكان الوطني الثاني على طريق العودة الى ارض الوطن فلسطين ولن ننسى يوم وطئت أقدام الشهيد القائد ياسر عرفات الأرض التونسية حين قال ان المحطة القادمة هي فلسطين وصدق الرجل حين عاد الى ارض الوطن قادما من تونس الشقيقه .

فهناك شارع اسمه شارع تونس في مدينة غزه أسمته بلدية غزه منذ سنوات حيث تواجدت فيه السفاره التونسيه وهو في منطقة تل الهواء بالرمال الجنوبي ليجسد الاخاء والمحبه بين شعبينا الفلسطيني والتونسي .

1 تشرين الأول/ أكتوبر 1985 الغارة على حمام الشاطئ

أغارت عند الساعة العاشرة من صباح الأول من أكتوبر / تشرين الأول 1985 ست طائرات عسكرية إسرائيلية مخترقة المجال الجوي التونسي، وألقت قنابلها على منطقة حمام الشاطئ ( ضاحية تونس العاصمة ) حيث مقر منظمة التحرير الفلسطينية والزعيم ياسر عرفات، بعد خروج المقاومة الفلسطينية من لبنان صيف عام 1982.
وجاءت حصيلة الغارة الإسرائيلية ثقيلة حسب التقرير التونسي إلى الأمين العام للأمم المتحدة : مصرع 50 فلسطينياً و18 مواطناً تونسياً وجرح 28 شخصاً وخسائر مادية قدرت بـ 5,821,485 ديناراً تونسياً ( نحو 8,5 ملايين دولار
).
وقد أعلنت الحكومة الإسرائيلية رسمياً مسؤوليتها عن الغارة الجوية فور وقوعها وأعلنت أنها قامت بها في إطار حق الدفاع عن النفس.

غير أن الغارة الإسرائيلية من حيث طبيعتها هي إرهاب دولة يمكن أن يوصف فاعله أو فاعلوه وشركاؤهم بالمعتدين وسجلت البعثة التونسية لدى مداولات مجلس الأمن لقضية الغارة الإسرائيلية على حمام الشاطئ حدوث العمل العدواني الذي دبرته ونفذته الحكومة الإسرائيلية.
ومن بين 45 بعثة شاركت في مداولات الجلسة اعتبرت 39 بعثة منها صراحة الغارة الإسرائيلية عدواناً ورفضت كل تبرير للقيام به باستثناء ممثلي فرنسا وبريطانيا وايرلندا الشمالية والولايات المتحدة والدانمارك واستراليا وطبعاً إسرائيل، وأقر كل المشاركين الآخرين في مداولات مجلس الأمن حدوث العدوان ووصفوه بالوحشي والغادر والسخيف والمشين والفظيع والقذر واعتبروه خرقاً سافراً للأخلاق الدولية ولقواعد القانون الدولي الأمر الذي فرض على مجلس الأمن أن يتخذ القرار رقم 573 ( 1985 ) الذي احتوى على سبع فقرات في ديباجة وست فقرات أخرى في أحكامه.

ونص القرار رقم 573 ( 1985 ) الذي اتخذه مجلس الأمن في جلسته 2615 المعقودة في 4 تشرين الأول / أكتوبر 1985 على ما يلي :
نظر المجلس في الرسالة المؤرخة في تشرين الأول / أكتوبر 1985 التي قدمت فيها تونس شكوى ضد إسرائيل عقب العدوان الذي اقترفته الأخيرة ضد سيادة تونس وسلامتها الإقليمية.
وقد استمع المجلس إلى بيان وزير خارجية تونس ولاحظ بعين القلق أن الهجوم الإسرائيلي قد سبب خسائر فادحة في الأرواح وأضراراً مادية كبيرة، وبالنظر إلى أن جميع الأعضاء وفقاً للفقرة 4 من المادة الثانية من ميثاق الأمم المتحدة أن يمتنعوا في علاقاتهم الدولية عن التهديد باستعمال القوة أو استعمالها ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لأية دولة أو على أي وجه آخر لا يتفق ومقاصد الأمم المتحدة. وإذ يساوره شديد القلق لتهديد السلم والأمن في منطقة البحر الأبيض المتوسط الناجم عن الغارة الجوية التي شنتها إسرائيل في 1 تشرين الأول / أكتوبر 1985 في منطقة حمام الشاطئ الواقعة في الضاحية الجنوبية لمدينة تونس

وإذ يلفت الانتباه إلى العدوان الذي اقترفته إسرائيل وجميع الأعمال المناقضة للميثاق لابد من أن تنجم عنها عواقب خطيرة على أية مبادرة تهدف إلى إقامة سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الأوسط.

وبالنظر إلى أن الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم فور وقوعه:
” يدين مجلس الأمن بقوة العدوان المسلح الذي اقترفته إسرائيل على الأراضي التونسية في انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة وقانون وقواعد السلوك الدولي”.

“يطالب بان تمتنع إسرائيل عن اقتراف أعمال عدوانية مماثلة أو التهديد باقترافها”.
“يرجو بإلحاح من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة أن تتخذ تدابير لتثني إسرائيل عن اللجوء إلى مثل هذه الأعمال ضد سيادة جميع الدول وسلامتها الإقليمية”.

“يرى أن من حق تونس أن تحصل على تعويضات مناسبة عن الخسائر في الأرواح والأضرار المادية التي لحقت بها والتي اعترفت إسرائيل بمسئوليتها عنها”.

“يرجو من الأمين العام أن يقدم إليه تقريراً عن تنفيذ هذا القرار في موعد أقصاه 30 تشرين الثاني 1985 ويقرران ويبقى المسألة قيد نظره”.

15 عام على هبة الاقصى لاهلنا في فلسطين التاريخيه اسفرت عن استشهاد ثلاثة عشر

30 سبتمبر

هبةالاقصىكتب هشام ساق الله – تصادف بعد غدا الذكرى السنوية لانتفاضة هبة الأقصى التي شارك فيها أهلنا في فلسطين التاريخية هؤلاء المنزرعين في في وطنهم والذين لايزالوا يحفظوا عهد الشهداء ويتواصلون مع اهلهم في باقي فلسطين يشاركوهم اللقمه والانتفاضه وهم خير سند لشعبهم .

هؤلاء الباقون مابقي الزعتر والزيتون على ارضهم يحروسون مابقي من فلسطين وسظلون شوكه في حلق الصهاينه يوقفون كل امتداداتهم وتوسعاتهم ويشكلون حاله رائعه من اثبات الهويه والجذور لفلسطين ومنعوا من ابراز الهويه الصهيونيه على هذا الكيان الغاصب .

تفاعلوا مع الحدث قبل خمسة عشر عاما وانتفضوا في كل مدن وقرى فلسطين الداخل وتصدوا لجيش الاحتلال وشرطته الصهيونيه وردوا عليهم بكثافة النار مما ادى الى استشهاد 13 مناضلا وجرح المئات من الشبان بجراح من جراء تعرضهم لاطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي انتفاضة النفق التي سبقت انتفاضة الاقصى بعدة سنوات وهب الصامدون للدفاع عن حرمة الأقصى بأجسادهم وحجارتهم، بعد أن فقدوا النصير العربي والإسلامي واشتعلت انتفاضة متجددة حملت اسم “انتفاضة النفق” وامتدت إلى كل الأراضي الفلسطينية على مدار 4 أيام فاستشهد 65 فلسطينيا وضابطا مصريا كان متواجدد على الحدود المصرية الفلسطينية وأصيب أكثر من 1600 آخرون، ولكن، بعد أن أثخنوا في عدوهم، فسقط من الجانب الصهيوني عشرات القتلى والجرحى، بعد تدخل الشرطة الفلسطينية إلى جانب المتظاهرين، كما أدت الانتفاضة المباركة إلى تراجع الصهاينة، فاضطروا إلى الإعلان عن إغلاق النفق!

ولا ننسى هبة يوم الأرض حيث تصدوا في الثلاثين من اذار عام 1978 لقوات الاحتلال الصهيوني في غرابه وديرالاسد وسخنين وكل قرى المثلث والجليل وسقط منهم الشهداء والجرحى وأصبح هذا اليوم هو يوم للأرض الفلسطينية يتم الاحتفال فيه كل عام في كل فلسطين .

هؤلاء الذين يحرسون المسجد الأقصى ويصلون فيه كل جمعه حتى لا يبدو فارغا من رواده بسبب المنع الصهيوني لابناء القدس من دخولها وكذلك أبناء الضفة من الوصول الا لمن هم فوق الخمسين عام أهلنا في فلسطين التاريخية يذهبون بالالاف كل جمعه وكل حدث ليكونوا في مقدمة أي صدام مع الكيان الصهيوني .

ونشرت وكالة الإنباء الفلسطينية وفا على موقعها تقرير تستعيد فيه هذه الذكرى الخالدة في حياة شعبنا الفلسطيني وكانت شرطة الاحتلال قد قتلت بدم بارد 13 شابا من البلدات العربية في أراضي عام 1948 في انتفاضة القدس والأقصى بعد اندلاع المظاهرات الصاخبة في أعقاب اغتيال الطفل محمد الدرة، ودخول أرئيل شارون إلى باحات الأقصى، وقام قناصة الجيش الإسرائيلي بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين واستشهد 13 شابا وجرح العشرات وتم اعتقال المئات من الشبان الذين خرجوا للتظاهر بعد أن شاهدوا صور الطفل محمد الدرة وجنود الاحتلال يطلقون عليه الرصاص ويحاول والده حمايته حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

‘هذه الصور وصور شارون وهو يدنس باحة الأقصى أثرت كثيرا علينا وخرجنا للتظاهر لنقول للعالم كفى لسفك دماء أطفال شعبنا في المناطق المحتلة’، قال الشاب أحمد الذي طلب عدم ذكر اسم عائلته.

وأضاف أحمد، الذي كان في 15 من عمره يوم هبة الأقصى، عندما تم تنظيم مظاهرة احتجاج في بلدته في الجليل، ‘خرجنا من المدرسة للمشاركة في المظاهرة، وكانت تمر سيارة للشرطة بالقرب منا فقمنا برشقها بالحجارة ومن هنا انطلقت الشرارة الأولى’.

وتابع: تم إغلاق جميع مداخل بلدته وتم منع سيارات الشرطة من الوصول إلى البلدة ووقف أفراد الشرطة خارج القرية وتم الهجوم عليهم ورشقهم بالحجارة واستعملوا الغازات الخانقة لفريق المتظاهرين لكن إصرارنا أجبرهم على الانسحاب أكثر، لكنهم كثفوا إطلاق الغاز المسيل للدموع وإطلاق الرصاص باتجاه المتظاهرين، وأصيب العشرات من استنشاق الغاز والرصاص المطاطي والحي.

وامتدت المظاهرات إلى جميع البلدات العربية من النقب في الجنوب حتى أعالي الجليل، وتمكن الشبان العرب من قطع الشوارع كليا وعزل منطقة الجليل عن باقي المناطق في إسرائيل، حتى وصل الأمر بمطالبة بعض الوزراء في حكومة أيهود ايهود براك بتقديم اقتراح بإدخال قوات الجيش أيضا إلى الجليل، من أجل فك الحصار عن بعض البلدات اليهودية التي انعزلت عن العالم الخارجي.

المظاهرات استمرت عدة أيام سقط خلالها الشهداء: أسيل عاصلة، ورامز بشناق، ووسام يزبك، وعمر عكاوي، وإياد لوابنة، وعلاء نصار، ومحمد خمايسي، وأحمد صيام، ومحمد جبارين، ورامي غرة، ومصلح أبو جراد، وعمار غنايم، وليد أبو صالح

الفائزون بعضوية لجنة اقليم وسط قطاع غزه قبل قليل

29 سبتمبر

فتح اكبراسماء اعضاء لجنة اقليم وسط قطاع غزه الذين فازوا قبل قليل بالانتخابات

الاخوه والاخوات

نبيل سعيد
سامي ابوطاهر

حازم عابد
سعيد الصفطاوي
سعيد ابو مصبح
سلوي ابو زايد
علاء شلط
رشا الزريعي
رائد العفيفي
سامي ابو طاهر
سعيد الصفطاوي
سماح  ابو غياض
رضا البحيصي
امل شحادة
سامي ابو سمره
خالد صالحة
عادل الطويل
رافت وشاح