أرشيف | أكتوبر, 2011

سلامات للأخ والصديق المناضل احمد نصر ابو النصر

31 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – أصيب أمس المناضل احمد نصر ابوالنصر مفوض اللجنة التنظيمية في الهيئة القياديه لحركة فتح بوعكه صحيه المت به وهو يمارس الرياضه مع احد أصدقائه مما ادى الى تحويله بسرعة الى مستشفى كابلن الصهيوني داخل أرضنا الفلسطينية المحتلة وحالته والحمد لله مستقره ووضعه يدعو للاطمئنان متمنين له العودة السريعة من رحلة العلاج .

الاخ المناضل احمد نصر هذا القائد الذي تعرفت عليه بعد إطلاق سراحه في صفقة احمد جبريل عام 1985 بعد ان امضي في سجون الاحتلال الصهيوني داخل سجون الكيان الصهيوني مدة طويلة وصلت الى 15 عام بشكل متواصل وهو احد قادة الحركة الاسيره .

عاد ابوالنصر بعد تحريره لينخرط بالعمل التنظيمي وليتولى مسؤولية حركة فتح في قطاع غزه ويتواصل مع أبنائها في الجامعه الاسلاميه ولجان الشبيبة بشكل ميداني مما جعله ضيف دائم بمقابلة المخابرات الصهيونية اضافه الى اعتقاله الدائم وبكل المناسبات الوطنيه وجهوا له كافة التهم حتى وصلت الى انهمه بالعضويه بمنظمات نازيه للضغط عليه .

ابوالنصر أبعدته قوات الاحتلال الصهيوني إلى الاردن عبر وادي عربه قبل ألانتفاضه الفلسطينية الأولى بالتحديد بشهر 5 عام 1987 واستقر هناك وعمل في مؤسسة اسر الشهداء والأسرى التابعه لمنظمة التحرير الفلسطينية وضمن لجنة غزه في الانتفاضة الأولى وكان على تواصل مستمر في التنظيم داخل قطاع غزه وعاش فيها وكانت تلاحقه وتتابعه المخابرات الاردنيه بشكل دائم .

ولن انسى يوم سافرت للعلاج في المستشفيات الاردنيه عام 1993 استقبلني في بيته وكان يومها شهر رمضان الفضيل وجلست انا وهو نتحدث عن غزه وإخبار الاخوه والأصدقاء الذين نعرفهم وكان يسالني بشغف وحب كبير عن كل من عرفنا بغزه وعن شوارعها وأزقتها وكل شيء هذا الرجل الرائع الذي سكن فيه الوطن وعاش له ومعه طول رحلته النضالية الطويلة .

ولن انسي أيضا احتفال ذكرى انطلاقة فتح الذي أقمناه بالجامعة الاسلاميه في السابع والعشرين من عام 1986 حين حضر لبيتي قبل الاحتفال بيوم وطلب مني عدم إلغاء الحفل او تاجيله باي صوره من الصور مهما كان السبب وابلغني انه سيرسل برنامج حفل الانطلاقة كاملا لي الساعة الثامنة صباحا دخل الحرم الجامعي وحين وصلت الى الجامعه اكتشفنا اعتقال كل الذين يفترض ان يكون لهم دور بهذا الحفل إلا أنا وحضر رسول الاخ ابوالنصر واعطاني برنامج الحفل الذي استلمه منه قبل ان يتم اعتقاله في ساعات الفجر الاولى من ذلك اليوم .

وجائني اخوتي بالجامعه الاسلاميه من كوادر الحركه وطالبوني بالغاء الحفل وتاجيله ورفضت وتم تنفيذ ماتم التخطيط له وسارت الامور على خير مايرام وحين عدت الى البيت وجدت ان هناك مقابله لي للحضور الى مقر الحكم العسكري غدا وحين ذهبت تم ترحيلنا الى معتقل انصار 2 بمدينة غزه وأول سؤال سألني اياه من بعد هل تم الامر واشرت له ان الامر تم كما يريد وفي ساعات المساء أطلقت قوات الاحتلال سراحه هو ومن تم اعتقالهم .

هذا الرجل الرائع الذي عاد الى الوطن وكل همه بناء تنظيم قوي لحركة فتح حاول كثيرا تحقيق حلمه وفاز بانتخابات المجلس التشريعي عن دائرة خانيونس عام 1996 باول انتخابات تشريعيه وكان من أنشط أعضاء المجلس التشريعي وزاوج بين المعارضة والموقف الرسمي وكان احد عناوين المجلس التشريعي وهو عضو باللجنة الحركيه العليا منذ تأسيسها وعضو بكافة التسميات التي تمت للهيئات التنظيمية بقطاع غزه وغاب فقط عن الحياة التنظيميه بعد المؤتمر السادس لحركة فتح حيث رشح نفسه لعضوية اللجنه المركزيه ولم يحالفه الحظ بالفوز وكان من اعلي الأصوات التي لم تنجح وتم تكليفه خلال الأشهر الماضية بعضوية المجلس الاستشاري لحركة فتح والهيئه القياديه الجديده .

Advertisements

مجموعة الاتصالات اللهم لا حسد وماسكين الخشب ادفعوا ما عليكم من التزامات لقطاع غزه

31 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – أعلن صبيح المصري رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتصالات نتائجها المالية للربع الثالث من العام الحالي 2011. وأظهرت البيانات المالية والتي تمّت مراجعتها من قِبل مدقق الحسابات، ارتفاعاً في الإيرادات التشغيلية للشركة بنسبة 11% عن الفترة ذاتها من العام الماضي لتصل إلى 280.5 مليون دينار أردني مقارنة بـ 252.4 مليون دينار في نهاية الربع الثالث من عام 2010.

اللهم لا حسد فتلك النائح تسعد كل فلسطيني وتجعله يفتخر بشركه عملاقه بهذا المستوى وهذا الربح جاء نتاج ثقة زبائن هذه الشركه على كافة المستويات سواء بالاتصال بجوال او بالهاتف ارضي او بخدمات الانترنت او باي خدمه اخرى تقدمه هذه المجموعة وأيضا جاء نتيجة عمل دءوب لطاقم موظفين وأداره يقومون بواجبهم لزيادة إرباح هذه المجموعة .

ارباح جوال جاءات من كل الوطن فالجميع يستخدم خدماتهم ولكن في قطاع غزه جاءت الأرباح اكثر لعدم وجود بديل لشركة جوال وعدم وجود منافس قوي يجعلها تقدم تنازلات أكثر لزبائنها وهذا يدعوها الى التفكير كيف سيصبح الامر مع وجود منافس وحمله اعلاميه ضد خدمات هذه الشركه التي ليست بالمستوى المطلوب رغم قيام الشركه بعمل الكثير مؤخرا من أعمال في البنيه التحتية .

هذه المجموعة الكبيرة تتخذ من مدينة نابلس مقرها الرئيس ومن مدينة رام الله مقرها الإداري ويوجد لها مقرات في كل أنحاء فلسطين ويوجد لها ايضا مقر إقليمي في قطاع غزه وهذا يدعونا الى القول بضرورة ان تتوازن هذه الشركه وتعطي أهالي قطاع غزه حقهم في التبرعات والرعاية والدعم لمؤسسات المجتمع المدني بما يتناسب مع حجمهم واحتياجاتهم وتمثيلهم لهذه الارباح .

يتوجب على هذه الشركة ان تقدم لقطاع غزه أكثر ما أعلن عنه في لقاء الحاكم العام للرياضه الفلسطينيه اللواء جبريل الرجوب ونائب مدير عام مجموعة الاتصالات معن ملحم مؤخرا فالمبلغ الذي خصصته جوال للأندية القطاع قليل ويحتاج الى مضاعفته عدة مرات حسب أرباحها في قطاع غزه وحسب ايضا احتياجات مؤسسات المجتمع المدني في قطاع غزه فقد حرم هذا الاتفاق قطاع غزه بما يقارب ثمانمائة الف دولار كان يتوجب ان تقدمها مجموعة الاتصالات لقطاع غزه وفروها عليهم .

نعرف أنهم اوهموا الجميع بان هناك رضى عن هذا المبلغ وعن هذه الرعاية من أندية قطاع غزه ولكنني اقول وللتاريخ ان جوال ومجموعة الاتصالات يجب ان تتوازن بتقديم الدعم بشكل متساوي مع ماتقدمه في الضفه الغربيه فهذا حق لأهالي قطاع غزه نظير انهم يدفعون أموالهم لزيادة ارباح هذه المجموعة وقد سكت بالسابق اهالي القطاع ووقفوا الى جانب المجموعه رغم خدماتهم السيئه التي تقدم للجمهور دعما لشركه وطنيه والان يتوجب على الشركه الوطنيه ان تدفع في قطاع غزه اكثر مما قررته .

شركة جوال ومجموعة الاتصالات تقوم بتقديم الحلول العشائرية والأساليب الترقيعيه للهروب من التزاماتها في قطاع غزه برمي الفتات لهذه المؤسسات التي تحتاج الى دعم وبحاجه ماسه الى هذه المبالغ للخروج من أزمتها المالية والتي اضطرت البعض الى الموافقه على ماطرح ولكن هذا لا يرضينا ولا يؤدي الى تحقيق توازن مجموعة الاتصالات مع ارجاء الوطن الواحد .

دفع الحقوق المطلوبه على مجموعة الاتصالات يتوجب ان يدفع ويتوجب ان تتحد كافة الفعاليات الوطنية في قطاع غزه ووسائل الإعلام والاندية والاتحادات الرياضيه وكل الفعاليات الوطنيه وكذلك حكومتي غزه ورام الله لاجبار هذه المجموعه على دفع التزاماتها المجتمعية بشكل متوزان ومتساوي مع ماتدفعه لمؤسسات المجتمع المدني في الضفه الغربيه وعدم استغلالها الانقسام الفلسطيني للتهرب من التزاماتها الوطنيه .

وعلى كافة الجهات المسؤوله ان تتصدى لهذه المجموعه بعدم القيام بدور عنصري وتمييزي بين مناطق الوطن الواحد ففي النهاية الكل يشارك ويدفع أمواله لكي تحقق مجموعة الاتصالات أرباحا طائلة على حسابنا وهي لا تقدم المطلوب منها لدعم مؤسسات المجتمع المدني كما اقرها القانون الفلسطيني .

كما أظهرت البيانات المالية ارتفاعاً في صافي الأرباح، فقد بلغ صافي دخل الشركة في نهاية الربع الثالث ما قيمته 71.1 مليون دينار أردني مرتفعاً عن الفترة ذاتها من عام 2010 بما نسبته9.2 %، حيث بلغ صافي الدخل من نفس الفترة في العام 2010؛ 65.1 مليون دينار أردني.

وأكد السيد صبيح المصري رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية أنّ هذه النتائج دفعت نصيب السهم من الأرباح ليصل إلى 0.540 دينار مقارنة بـ 0.495 دينار في نهاية الربع الثالث من العام 2010.

وأشاد المصري بجهود جميع العاملين في شركات المجموعة وتركيزهم على خدمة المشتركين ودعم استراتيجية النمو والاسهام في تحمل مسؤوليات الشركة المجتمعية سواء عبر العمل التطوعي او التفاعل مع مجمل القضايا التي ترعاها الشركة داخلياً و خارجياً، مؤكداً بإن إستثمار جزء من الأرباح على مشاريع المسؤولية الإجتماعية هو عقيدة ونهج تجاه مجتمعنا الفلسطيني .

الحكم على النائب جمال الطيراوي بالسجن لمدة 30 عاما بتهمة مقاومة الاحتلال

31 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – حكمت ظهر اليوم المحاكم الصهيونية العسكرية على النائب الفتحاوي جمال الطيراوي والناطق باسم كتلة فتح البرلمانيه بالسجن الفعلي لمدة 30 عام بتهمة مقاومة الاحتلال الصهيوني بعد معركة ان انعقدت تلك المحكمة اكثر من 70 جلسه ويتم تاجيلها .

والنائب جمال الطيراوي هو الناطق باسم باسم كتلة فتح البرلمانيه قبل اعتقاله وهو نشيط اعلاميا من داخل سجنه فقد اصدار ألاف التصريحات التي تم نشرها عبر شبكة الانترنت وكتب مجموعه كبيره من المقالات السياسية عبر فيها عن مواقف وطنيه عظيمه داخل سجنه .

الغريب العجيب اني حاولت ان اخذ سيرة الرجل وبحثت عنها حتى لم أجدها على صفحة الفيس بوك التي باسمه ولجنة التضامن معه فلا يوجد معلومات تفصيليه كامله ومكتمله عن الرجل تتحدث عن تاريخه النضال القديم رغم انه سجين أمضى 14 سنه داخل الأسر الصهيوني واعتقل عدة مرات وهو من الكوادر التنظيمية لحركة فتح في مخيم بلاطه واحد كوادر الحركة الاسيره .

بحثت في موقعي المجلس التشريعي سواء الذي يديرونه بغزه او برام الله وصدمت انه لا يوجد أي معلومات عن أي نائب في هذه المواقع ولم اجد سوى فقره واحد مكتوبة على موقع المجلس التشريعي بغزه عن النواب المعتقلين وهذه الفقره فقط المكتوبة عن الرجل .

أ.جمال الطيرواي كتلة فتح البرلمانية •مواليد العام 1966م. •من مخيم بلاطه للاجئين وتعود جذوره إلي بلدة الطيرة . •متزوج ولديه من الأبناء سته . •تم اعتقاله أربع مرات وأمضي ما مجموعه 14 عام في شجون الإحتلال . •الناطق الإعلامي لكتلة فتح البرلمانية . •تم اختطافه في 29/5/2007م .

المعروف ان كل البرلمانات بالعالم تضع ذاتيه كل عضو من أعضائها على صفحتها بشرح تاريخ النواب الذين يمثلون الشعب كما وردت في بطاقته الانتخابية ويبدوا ان الاخوه في المجلس التشريعي في رام الله والمتمثلة في الامانه العامه الذي يوجد شرح عنها وعن صلاحياتها اكثر ما عن كل النواب بالمجلس التشريعي يتوجب ان يعملوا أكثر بعد إجراء الانتخابات التشريعية منذ 6 سنوات من الان تقريبا .

اما كتلة فتح البرلمانية فلا يوجد لها موقع على شبكة الانترنت ولا يوجد لها أي شيء يمكن الرجوع اليه بسبب اقتصار ادائها على رئيسها الأخ عزام الاحمد الذي هو يسافر اكثر ما يجلس في بيته ويتابع شانها وأدائها معذور الرجل يحمل ملف لبنان كله وكذلك ملف المفاوضات مع حركة حماس وملف العلاقات الوطنيه المقتصر فقط على حماس متناسي القوى الوطنية الاخرى التي ليس لها أي مكان برنامج وعمل الاحمد يبدو انه يتعامل معها على انها بالجيب الصغيره له .

والجدير ذكره ان هناك نائبين من حركة فتح معتقلين في السجون الصهيونيه هما جمال الطيراوي ومروان البرغوثي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح ومعتقل أيضا النائب احمد سعدات الامين العام للجبهة الشعبية و20 نائب من حركة حماس معتقلين منذ فترات طويله

وكانت قد حكمت محكمة سالم العسكرية الاسرائيلية صباح اليوم الاثنين بالسجن الفعلي على النائب جمال الطيراوي عضو المجلس التشريعي عن حركة فتح بالسجن لمدة 30 عاما.

وقال رائد الطيرواي شقيق النائب لمراسل “معا” ان محكمة سالم العسكرية اصدرت حكما بالسجن اليوم لمدة 30 عاما بتهمة مسؤوليته في كتائب شهداء الاقصى الجناح المسلح لحركة فتح، اضافة الى التخطيط وتنفيذه عمليات داخل الخط الاخضر.

وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي قد اعتقلت الطيراوي من منزله في مخيم بلاطة بتاريخ 29.5.2007 خلال عملية عسكرية..

وكانت قد عزلت إدارة سجن مجدو النائب الأسير جمال الطيراوي في العزل الانفرادي وأفادت مصادر فلسطينية مطلعة إن النائب الأسير وضع في غرفة انفرادية ومعزول عن باقي الأسرى

وأفادت تلك المصادر إن السبب يعود حسب ادعاءات إدارة سجن جلبوع بان النائب الأسير جمال الطيراوي يحرض الأشبال الصغار داخل المعتقل ويقوم بشرح آليات العدوان على قطاع غزة الأمر الذي لم يرق للاحتلال

ولائحة الاتهام الذي قدمتها النيابه الصهيونيه ضد النائب جمال الطيراوي تقول ” قدمت لائحة اتهام ضد عضو المجلس التشريعي من حركة فتح، جمال الطيراوي، تضمنت التسبب بمقتل إسرائيلية في عملية تفجيرية وقعت في تل أبيب في آذار/ مارس من العام 2002. وبحسب لائحة الاتهام فإن الطيراوي هو الذي وضع الحزام الناسف على جسد منفذ العملية.

وادعت لائحة الاتهام أن الطيراوي، الناطق بلسان فتح ويعيش في مدينة نابلس، قام بتجنيد فلسطينيين نفذوا عمليات ضد إسرائيل.

وكان قد أكد الدكتور صائب كبير المفاوضين الفلسطينيين سابقا إن عدم إدخال طبيب لمعالجة النائب الأسير جمال الطيراوي جريمة تضاف إلى مسلسل الجرائم الإسرائيلية التي ترتكب بحق أبنائنا الأسرى بما فيهم الأسرى النواب في سجون الاحتلال

مشكلة قطاع غزه تكمن بالأدوات الذين يبيعون أنفسهم ببلاش ويدعون أنهم يمثلونه

31 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – هؤلاء الأدوات المحسوبين على قطاع غزه أنهم أرقام ويمثلونها في كافة مؤسسات الدوله والمجتمع المدني فازوا على ان يعملوا بشكل مخلص لخدمة المؤسسات التي رشحوا أنفسهم من اجلها ولكنهم تحولوا الى أدوات وأرقام على اليسار لا أهميه لهم باي معادله ولايوجد لهم قيمه سوى الاسماء التي يحملونها فقط .

هؤلاء الذين يدعون انهم يعملون مخلصين لخدمة مؤسساتهم ولكنهم بالفعل يعملون عكس ما يقولون يضعون الخطط والحلول لمعلمينهم المتنفذين ويبيعون مصالح قطاع غزه مقابل استضافه لمدة أسبوع في فندق في الضفه الغربيه او مجرد ظهور في صوره الى جانب الكبير بافتتاح او مناسبه عامه او تحقيق مصلحه شخصيه له او لقريبه .

يحسبون انهم غير مكشوفين ينمقون الكلمات ويجملونها وينزلون المقصرين عن الشجرة ويضعون لهم الحلول ويسوقونها أمام الناس وبالأخر الحق على أهالي قطاع غزه الذين يمارس عليهم كم هائل من الاستبعاد والتمييز والعنصرية التي تمارس وأصبحت نهج يطال كل مؤسسات السلطة .

هؤلاء المنتخبين على كافة الاصعده السياسية والاجتماعية والرياضية والذين يفترض انهم يحملون هموم من انتخبهم يعملون ضد مصالحهم بشكل واضح لا يهمهم سوى ان خدمة مصالحهم الشخصيه ولا شيء غيرها وعلى راي احدهم لما تبجي الانتخابات الجايه بفرجها الله .

الغريب العجيب انه اصبح لا يوجد وفاء عند الجميع فحين تقع البقره تكثر السكاكين التي تنهش فيها وأصبحنا زي المصريين حين يوجه الإعلام وتشن هجمة ضد احد يصبح هذا الإعلام يكبر في الامور ويخلق رأي عام معادي للجهه التي تشن الهجمة عليهم وتصبح الكذبة حقيقة .

ويبدوا ان التوجه والنهج عند المتنفذين الان استهداف قطاع غزه بكافة المستويات سواء بالوظيفة الحكومية واستبعادهم عن الترقيات والهيكليات او قطاع الرواتب واتهام البعض بالولاء لهذا او ذاك او استبعادهم عن الرياضة وإعطائهم الفتات من الاموال التي تصل الى اتحاد كرة القدم سواء من المؤسسات الدوليه او من الشركات الوطنيه .

والسؤال هل سنعاقبهم بيوم من الايام وهل سنجد من يقول الحقيقة ويكشفها ويكشفهم ام سيسدل الستار عن تواطئهم ويشار إليهم بالبنان على انهم خانوا وباعوا مصالح الناس مقابل أشياء لا تستحق حتى التفكير بها للقيام بهذه الخيانه .

هؤلاء يعرفهم كل الناس المخلصين ويتحدث عهم همسا في السر والعلن ولكن الناس يخافون من سطوت من يعملون معه كمندوبين ينقلون إليهم كل ما يحدث على الأرض وبعض هؤلاء له وقاره ومكانته يبيع تاريخ ببلاش .

اليوم نشير بإشارات للذين نقصدهم وغدا سنكتب قائمة العار مكتملة بأسماء هؤلاء الذين يشاركون في خيانة أماناتهم ويتواطئون مع معلميهم على خيانة الامانه التي حملوها جميعا ويعرف الجميع الحقيقه المره لن تجملهم اللقاءات مع الطبالين والزنارين الذين يتطوعون مجانا لتغير الحقائق كونهم عبيد وخدم بتلاش .

إرهاب وإزعاج

30 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – خلفت الموجه الصهيونية الاخيره والتي جاءت بشكل مفاجئ بعد ان قصفت الطائرات الصهيونيه مجموعه من عناصر سرايا القدس مخلفه ما مجموعه 10 شهداء وعشرات الجرحى من الأبرياء الفلسطينيين من تلك الهجمات التي لم تلتزم قوات الاحتلال بالهدنة التي أعلن عنها أمس ونقضت وعودها كعادتها .

طائرات بدون طيار بأعداد كبيره تقوم بالتحويم فوق قطاع غزه بارتفاعات منخفضة صباح مساء ترصد كل قطاع غزه بشكل غير عادي وأصوات تلك الطائرات تزن في رؤس كل فلسطيني فلايسطيع الكثيرون النوم من هذه الطائرات الغادرة التي لديها قدرات على ضرب أي هدف فلسطيني يتحرك على امتداد قطاع غزه .

هذه الطائرة بدون طيار والتي تلتقط الصور وتوجه عبر الكمبيوتر في مقر قيادتها على حدود فلسطين التاريخية ويشاهدها عدد من ضباط الجيش الصهيوني ويتحكمون بإطلاق الصواريخ ضد الآمنين وهم من مكانهم البعيد عبر سيطرتهم الكترونيا على تلك الطائرات الغادرة .

صوت زن زن زن طوال النهار والليل يشابه صوت الماتور المخزوق برميل الاكزوز فيه الذي ليس له كاتم فأنت مضطر لسماع هذا الصوت حتى وان اغلقت كل شبابيك البيت لا تستريح هذه الطائرات ابدا على مدار الساعة طوال الوقت لاتكل ولا تتعب ولا تتوقف عن الطيران تغطي مساحه محدودة من قطاع غزه .

عشرات الطائرات تطلق في مثل هذه الأوقات الصعبة والتي تتوقع فيها دولة الكيان الصهيوني ان تنطلق صواريخ المقاومة ضد هذا الجيش الغاصب المعتدي لتدافع عن شعبنا الفلسطيني من إرهاب تلك الطائرات ورغم هذه الحراسة المستمر يستطيع المقاومين ان يضربوا عمق الكيان الصهيوني ويعودوا الى قواعدهم بسلام

ومن ضمن نتائج طيران هذه الطائرات القاتلة انها تشوش على محطات التلفزيون فلا يستطيع أهالي قطاع غزه متابعة نشرات الاخبار وبرامجهم التي يشاهدونها بانتظام بسبب تشويشها على هذه التلفزيونات بشكل دائم فالناس في غزه اعتادوا على هذا التشويش فهم يستخدمون الراديو أفضل في التقاط ومتابعة الأخبار السياسيه .

وقامت تلك الطائرات الغاشمة بشن فجر الأحد أكثر من خمس عشرة غارة جوية استهدفت مناطق مختلفة في قطاع غزة لم توقع جرحى، لكنها خلفت حالة رعب وهلع لدى العديد من الأطفال والنساء وخاصة تلك الغارات الليلية اضافه الى زنينها المزعج الذي يسمع بقوه في كل الأماكن .

والمعروف ان دولة الكيان الصهيوني متطورة باستخدام هذا النوع من الطائرات بدون طيار وخاصة وانها تحمل صواريخ خفيفة ضد الأشخاص تنطلق بالتحكم من قاعدتها على الحدود مثل العاب الكمبيوتر وتصيب تلك الصورايخ إصابات دقيقه وتخلف دمار وشهداء والمواد التي تدخل بهذه الصواريخ مواد حارقه اضافه الى شفرات تقطع الجسد وتصيب المصاب فيها بحروق شديده.

نتمنى ان تستطيع المقاومه في يوم من الأيام وقف إزعاج تلك الطائرات وعدم تمكينها من الطيران في سماء القطاع وإيجاد الوسائل التي يمكن ان يتم اقتناصها وقد سبق ان سقطت طائرتين اثناء حرب غزه الاخيره على الحدود مع فلسطين التاريخية قامت قوات الكيان الصهيوني بجمع حطام تلك الطائرات لعدم تمكين المقاومة من الحصول على أي قطعة منها .

سعر الطائرة إف – 4 فانتوم الثانية 6 مليون دولار سنة 1962 ،وتكلفة الطائرة إف – 15 إيجل 25 مليون دولار سنة 1974. بمقارنة بسيطة يقدر ثمن 1000 طائرة دون طيار بثمن طائرة إف – 15 إيجل.

تتكلف الذخائر في الطائرة بدون طيار 75% منها في الطائرات العادية. كما أنها تتميز بخفة الحركة والمرونة في الأداء. ويمكن استخدامها في مهام متعددة عن طريق تغيير الأجهزة. يمكن برمجتها على الأهداف المراد إصابتها والوصول إليها وتصويرها.

غزه الغائب الواضح في بيان المجلس الثوري لحركة فتح بدورته السابعة

30 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – اهم شيء لفت نظري في البيان الختامي لحركة فتح في دورته السابعه انه لم يتضمن أي فقره او عباره تتعلق في قطاع غزه وكان غزه لا تعني المجلس الثوري ولا قيادات حركه فتح راجعت فقرات المجلس الثوري جميعا لم يتضمن أي شيء يخص قطاع غزه من الناحية التنظيمية وكأنها غير مهمه في معادله فتح الجديدة باستبعاد هذا الجزء الهام من الوطن من حساباتها ويتم ذكرها فقط لتجميل الصوره .

تحدث البيان الختامي عن اشياء كثيره ولم يتحدث عن خصوصية الأوضاع التنظيمية في قطاع غزه وتوجيه التحية لكادرها ولا أي فقره تذكر هذه البقعه الهامه والمهمه في تاريخ شعبنا ونضاله الوطني الكبير ولا حتى تحيه لكادرها الذي يعاني من جراء الانقسام والملاحقه وعدم توفير الموازنات الازمه ولا أي اشاره فهناك أقاليم بالنمسا والسويد وغيرها من الساحة الاوربيه اهم بكثير من غزه وتنظيمها.

منعت حكومة حماس أعضاء المجلس الثوري من حضور الجلسات ولم تتحرك اللجنة المركزيه او رئاسة المجلس في الضغط واستخدام العلاقات الرسمية مع حماس من السماح لهم واستسلموا لهذا المنع وكأنهم معنيين بعدم حضور أي واحد من أعضاء المجلس الثوري من قطاع غزه لمناقشة أوضاع القطاع التنظيمية من القيادات الميدانية وأصحاب الشأن .

ماذا يفعل منسق العلاقات الوطنية الذي يلتقي قيادات حماس كل شهر على الاقل مره او مرتين وعلى تواصل دائم معهم على التلفون فهناك قصة عشق كبيره يعيشها معهم وغزه ومعانيات كوادرها اخر همه ومطالباته فهم يتحدثون عن أمور أعظم واكبر لا يجوز ان يتم تعكير تلك العلاقات من اجل أعضاء المجلس الثوري وحضورهم او عدم حضورهم سيان فالسيناريو المرسوم للجلسة يسير بشكل طبيعي ولا يوجد أي مفاجئات وحضورهم تلك الجلسات قد يحرف المخطط المرسوم للجلسات .

والغريب ان المجلس الثوري في بيانه اعتبر ان قرار فصل محمد دحلان من عضويته في اللجنه المركزية لحركة فتح والحركة بشكل عام هو قرار نهائي ولا يرغب في إعادة مناقشته في جلسه لاحقه وكأنه يمنح صلاحياته كلها للجنه المركزيه وليس له أي دور بمناقشة قرار اتخذته اللجنة المركزية فهو صاحب القرار النهائي وشريك بالتعيين والفصل ولا يصبح القرار نهائي الا بثلثي أعضائه المجلس الغير مكتمل حتى الان ولا احد يعرف متى سيكتمل تعيين باقي اعضائه بشكل كامل .

المجلس الثوري اثبت خلال الفتره الماضيه انه لم يقم بدوره ولم يتخذ أي قرارات الزم فيها اللجنه المركزيه بشكل واضح وكل قراراته ونقاشاته التي تحدث هو نوع من الاستعراض اللغوي والتنفيس ولم يتم اتخاذ أي قرار لافت خلال دوراته السبعه .

كنا نتمنى ان يأخذ المجلس الثوري دوره الطبيعي بمراقبة عمل اللجنة المركزية وتقيمها ولكنه ارتضى لنفسه ان يكون فقط من اجل الاستعراض التنظيمي وعدم اتخاذ أي قرارات مصيريه تساهم باخراج الحركة أزمتها وتفعل الأداء التنظيمي .

لقد استكثروا عليكي يا ام صبري ايتها المرحومة ان يسجلوا الدوره باسمك وحدك وهذا حقك وتتويج لنضالك الطويل ونشاطك بعضوية هذا المجلس منذ سنوات طويله وشاركوكي بربيع فلسطين في وقت الخريف وكاننا جنينا ثمار هذا الربيع الذي تاه في أروقة الأمم المتحدة ولا احد يعرف متى سنجني ثمار تلك الحملة الكبيره التي انتهت بخطاب الرئيس محمود عباس التاريخي في الامم المتحده .

وكان قد قرّر المجلس الثوري لحركة فتح في ختام دورته العادية السابعة ‘دورة ربيع فلسطين والشهيدة جميلة صيدم’، تشكيل لجنة من اللجنة المركزية والمجلس الثوري وأعضاء مختصين لوضع تصور وآليات المرحلة القادمة ومستقبل السلطة الوطنية.
كما قّرر في ختام اجتماعاته، التي عقدت بين السادس والعشرين والثامن والعشرين من الشهر الجاري، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، ضرورة قيام اللجنة المركزية بإشغال باقي المفوضيات، واستكمال هياكل المفوضيات الأخرى، ووضع الخطط اللازمة لعملها قبل الدورة القادمة للمجلس.

وأخذ المجلس الثوري علما، من خلال كلمة الرئيس محمود عباس، بقرار اللجنة المركزية فصل محمد دحلان، وقرر المجلس إغلاق النقاش باعتباره منتهيا وقرار الفصل نهائيا.

وطالب المجلس بضرورة الإسراع باستكمال تشكيل المجالس الحركية في الأقاليم وعقد مؤتمرات المناطق والأقاليم في الوطن.

وأوصى المجلس الثوري بضرورة إجراء مراجعة شاملة للمهام والأدوار وتفعيل المؤسسات، بما يعزز إستراتيجية المرحلة القادمة، كما أوصى الرئيس بضرورة وقف العمل بالقوانين المحالة إليه من الحكومة والمتعلقة بضريبة الدخل وقانون تسجيل الأراضي وقانون كاتب العدل، ومراجعة أوضاع الحكومة بشكل عام وجذري.

وفيما يلي نص البيان الختامي للمجلس الثوري:

عقد المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح. دورته العادية السابعة ‘دورة ربيع فلسطين والشهيدة جميلة صيدم- أم صبري’، وذلك في مقر الرئاسة بمدينة رام الله في الفترة ما بين 26/10/2011-28/10/2011 حيث افتتح أمين سر المجلس اجتماعات الدورة بحضور ومشاركة رئيس الحركة الأخ أبو مازن وأعضاء اللجنة المركزية. وقد بدأت أعمال الدورة بالسلام الوطني الفلسطيني ثم الوقوف دقيقة إجلال وإكبار وقراءة سورة الفاتحة على روح الشهيدة جميلة صيدم وشهداء اللجنة المركزية الذين يصادف استشهادهم ما بين الدورتين ‘أبو علي إياد، وممدوح صيدم، وسعد صايل، وماجد أبو شرار، وخالد الحسن’ وشهداء الشعب الفلسطيني والأمة العربية.

كما أشاد أمين سر المجلس الثوري بمواقف الأخ الرئيس أبو مازن وخطابه التاريخي الهام أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومواقفه الشجاعة والصارمة، وحذر باسم المجلس الثوري من تصريحات الوزير الإسرائيلي العنصري ليبرمان الذي هدد فيها حياة الأخ الرئيس أبو مازن، مذكرا بتهديدات مماثله أطلقها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق اريئيل شارون ضد القائد الرمز الشهيد الراحل أبو عمار، مشيرا إلى أن مثل هذه التصريحات تهدد السلام والأمن في المنطقة وتشكل خطرا حقيقيا يجب أخذه بجدية وحذر، وقد وقف أعضاء المجلس الثوري دعما وتأييدا للأخ الرئيس وتعبيرا عن الالتفاف حوله ومساندته.

وبعد التأكد من اكتمال النصاب القانوني للحضور، أدان المجلس قيام حركة حماس بمنع أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري لحركة فتح من الخروج من غزة للمشاركة باجتماعات المجلس الثوري، ومن ثم جرى إقرار جدول أعمال الدورة التي بدأت بخطاب شامل للأخ الرئيس أمام المجلس استهله بتوجيه التهنئة للأخوات والإخوة من الأسرى الذين تم تحريرهم ضمن صفقة التبادل الأخيرة وأرسل تحياته لجميع الأسرى الذين ما زالوا قابعين خلف القضبان في سجون الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا تصميمه وسعيه الدؤوب للعمل مع الجهات كافة من أجل تحريرهم، مشيرا إلى التزام سابق لحكومة إسرائيل بإطلاق سراح دفعة من الأسرى من حيث الكم والنوع، كما قدم الرئيس التعازي لخادم الحرمين الشريفين والشعب السعودي الشقيق بوفاة ولى العهد المرحوم الأمير سلطان بن عبد العزيز، كما قدم التعازي للشعب التركي بضحايا الزلزال، وتمنى للشعب الليبي الشقيق أن يبدأ صفحة جديدة سعيا وراء الحرية والديمقراطية وتحقيق الأمن والاستقرار. كما استعرض الأخ الرئيس دوافع قرار التوجه إلى مجلس الأمن رغم كل الضغوط والتهديدات التي تعرضت لها القيادة الفلسطينية، كما أشار إلى تحركات اللجنة الرباعية وبيانها الأخير مؤكدا الموقف الفلسطيني برفض الاعتراف بيهودية الدولة الإسرائيلية، ومصرّا على اعتبار وقف الاستيطان واعتراف إسرائيل بحدود 1967 أساسا للعودة للمفاوضات، وكذلك إطلاق سراح الأسرى.

وأشاد الأخ الرئيس بالموقف الأوروبي في ستراسبورغ واستجابة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا لطلب عضوية المجلس الوطني الفلسطيني كشريك.

وأعرب عن سعادته وتقديره للحفاوة والتكريم الذي لاقاه في الدومنيكان والسلفادور وكولومبيا وفنزويلا وجميع دول أميركا اللاتينية. كما أشار الأخ الرئيس في كلمته لطلب عضوية فلسطين في منظمة اليونسكو والضغوطات التي تتعرض لها القيادة ومنظمة اليونسكو من الولايات المتحدة الأميركية بمنع العضوية.

وعلى صعيد الوحدة الوطنية أكد الأخ الرئيس سعيه ومتابعته الحثيثة لإنجاز المصالحة الوطنية، مشيرا إلى أهمية استمرار اللقاءات للوصول لتنفيذ جميع بنود الاتفاق والبدء بحوار شامل يتناول الإستراتيجية السياسية الفلسطينية.

كما استعرض الأوضاع القائمة للسلطة الوطنية، محذرا من خطورة استمرار العدوان الإسرائيلي وسياسة الاستيطان والاحتلال، داعيا المجلس الثوري لدراسة كل الاحتمالات ووضع آليات وخطط لمواجهة التحديات القادمة.

وأبلغ الأخ الرئيس المجلس الثوري عن آليات الدعم والمساندة لشعبنا الفلسطيني في لبنان والشتات، وتوجيهاته لصندوق الاستثمار لإقامة المشاريع الإنتاجية الصغيرة، وطالب أعضاء المجلس بالمساهمة بمشروع التكافل الأسري.

وفي ختام كلمته أبلغ الأخ الرئيس المجلس الثوري بقرار اللجنة المركزية فصل محمد دحلان من الحركة، وبدأت مداولات المجلس الثوري في مختلف القضايا المعروضة في جدول الأعمال في نقاشات جادة ومعمقه خلص المجلس إلى ما يلي:

1- الشأن السياسي:

ثمن المجلس الثوري عاليا الخطاب التاريخي الذي ألقاه الأخ الرئيس في الجمعية العامة، واعتبره وثيقة تاريخية هامة من وثائق الحركة. كما أشاد أعضاء المجلس بالحكمة والحنكة السياسية التي امتاز بها الرئيس في هذه المعركة السياسية، والشجاعة والصرامة في التصدي للتهديدات والمناورات المحيطة بخطواته الثابتة والواضحة لطرح القضية الفلسطينية على المجتمع الدولي بعد أن أفشلت حكومة إسرائيل كل الفرص للمفاوضات وتحقيق السلام.

كما حيا المجلس الثوري مواقف الدول العربية الشقيقة ودعمها السياسي والمادي والمعنوي للشعب الفلسطيني ووقوفها الداعم لمطلبنا في الأمم المتحدة، وقدّر المجلس الثوري مواقف الدول الصديقة صاحبة المواقف الثابتة من الحق الفلسطيني والداعمة لعضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة، مطالبا جميع الدول الأعضاء بمجلس الأمن مساندة وتأييد الطلب الفلسطيني.

وأشاد المجلس بدعوة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا جميع الدول الأروبية الأعضاء في مجلس الأمن بالتصويت لصالح عضوية دولة فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة.

واستعرض المجلس باعتزاز وافتخار الدور المساند والداعم لجماهير شعبنا الفلسطيني وخروجه بمئات الآلاف في كل أرجاء الوطن والشتات منتصرا لحقوقه ولقائد المسيرة ولخطابة التاريخي ومواقفه الوطنية الشجاعة.

وأدان المجلس بشدة الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على أهلنا في مدينة القدس ومحالاوت التهويد والتدمير المستمرة لطمس المعالم العربية في المدينة المقدسة، واستهجن صمت العالم والإدارة الأميركية من الهجمة الاستيطانية المسعورة وقرارات بناء آلاف الوحدات الاستيطانية، وحذر المجلس من خطورة الاستمرار بهذه السياسة العنصرية وتأثيرها المدمر على أي فرص للسلام والأمن في المنطقة، كما حذر من مخططات استهداف الأسرى المحررين أو المساس بهم والعواقب الوخيمة لذلك.

كما جدد المجلس إدانته لاستمرار حصار غزة، وندد بالعدوان الدموي المتواصل على أهلنا وشعبنا الصامد هناك، ودعا المجلس الثوري جماهير الشعب الفلسطيني لتصعيد المقاومة الشعبية في كل مكان لمواجهة الهجمة الاستيطانية، وحيا أهلنا الصامدين المرابطين في كفر قدوم وبلعين ونعلين والمعصرة والنبي صالح وأم سلمونة وبورين وجيوس وقصرة وظهر المالح وبيت أمر، وفي كل مواقع المواجهة والتصدي.

وحدد المجلس موقفه الثابت من المفاوضات وضرورة وقف الاستيطان والاعتراف بحدود عام 1967، وإطلاق سراح الأسرى كأساس منطقي وجدي لأي مفاوضات، مطالبا اللجنة الرباعية بالتزام هذه الأسس لأي تحرك سياسي، كما أشاد المجلس بمواقف روسيا الاتحادية وسكرتير الأمم المتحدة في اللجنة الرباعية.

2- الشأن الوطني:

استمع المجلس الثوري من الأخ الرئيس ورئيس وفد حركة فتح للحوار حول آخر المستجدات والتطورات حول المصالحة الوطنية، وناقش وعبر المجلس عن أمله بأن تثمر اللقاءات القادمة بالتوصل إلى وضع آليات وخطط وخطوات عملية لتنفيذ بنود اتفاق المصالحة، مجددا إيمانه العميق وحرصه الأكيد على إتمام المصالحة واستعادة وحدة الوطن وإنهاء الانقسام وعودة غزة الحبيبة إلى مكانتها في جسم الوطن الواحد الموحد. كما أبدى المجلس تأييده لإجراء الانتخابات العامة والمحلية كثمرة أولية للوحدة الوطنية.

كما استعرض المجلس بإسهاب واقع الحكومة الفلسطينية وواقع منظمة التحرير، وأوصى بضرورة إجراء مراجعة شاملة للمهام والأدوار وتفعيل المؤسسات بما يعزز إستراتيجية المرحلة القادمة. وأوصى المجلس الأخ الرئيس بضرورة وقف العمل بالقوانين المحالة إليه من الحكومة والمتعلقة بضريبة الدخل وقانون تسجيل الأراضي وقانون كاتب العدل، ومراجعة أوضاع الحكومة بشكل عام وجذري.

كما قرر المجلس تشكيل لجنة من اللجنة المركزية والمجلس الثوري وأعضاء مختصين لوضع تصور وآليات المرحلة القادمة ومستقبل السلطة الوطنية في ضوء استمرار العدوان والاحتلال الإسرائيلي.

واطلع المجلس الثوري على جميع رسائل الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال ورسائل عائلاتهم وناقش باستفاضة أوضاعهم ومطالبهم، وخاصة بعد صفقة التبادل.

وأكد المجلس دعمه وتأييده لكل مطالبهم، وأوصى بضرورة ربط العودة للمفاوضات بإطلاق سراحهم كما هو الحال بوقف الاستيطان. كما ناقش أيضا كل القضايا المتعلقة بأوضاعهم داخل السجون وأخذ القرارات والتوصيات لمعالجتها، وناشد جماهير شعبنا في كل مكان للاستمرار بالاعتصام والمساندة والتضامن مع أسرى الحرية أسرانا الأبطال، كما ناقش المجلس أيضا أوضاع الأسرى المحررين الموجودين في الضفة والقطاع والمبعدين للخارج، وأوصى بتشكيل وفد لزيارتهم والاطلاع على أوضاعهم وتحقيق مطالبهم واحتياجاتهم، كما ناقش آلية تنفيذ قرار المؤتمر السادس بشأن عضوية الأسرى في المجلس الثوري.

وأدان المجلس بشدة السياسة العنصرية القمعية التي تمارسها سلطات السجون ضد المعتقلين الأبطال وخاصة سياسة العزل الانفرادي، مطالبا منظمات حقوق الإنسان والصليب الأحمر بالتدخل الفوري لإنهاء هذه السياسة العنصرية.

3- الشأن الحركي:

استمع المجلس الثوري لتقارير من أعضاء المركزية والعديد من المفوضيات وكذلك لتقرير أمانة سر المجلس الثوري وعدد من لجان المجلس الثوري حول نشاطاتها وملاحظاتها وتوصياتها، وجرى نقاش جاد حول الوضع الداخلي في كافة القطاعات والمفوضيات ومختلف الأطر القيادية، حيث تم تقييم وتحديد النجاحات والإخفاقات وأخذت التوصيات والقرارات اللازمة للرقي بالأداء الحركي على مختلف المستويات ولمعالجة معظم القضايا المطروحة للنقاش.

كما صادق المجلس الثوري بالإجماع على ترشيح اللجنة المركزية للمناضل ايلان هاليفي لعضوية المجلس الثوري. وقد قرر المجلس الثوري ضرورة قيام اللجنة المركزية بإشغال باقي المفوضيات واستكمال هياكل المفوضيات الأخرى ووضع الخطط اللازمة لعملها قبل الدورة القادمة للمجلس.

كما طالب بضرورة الإسراع باستكمال تشكيل المجالس الحركية في الأقاليم وعقد مؤتمرات المناطق والأقاليم في الوطن، وثمن المجلس ما تم إنجازه في الأقاليم الخارجية وعقد العديد من مؤتمرات الأقاليم، وناقش المجلس الثوري لائحة المجلس الاستشاري والمجلس العام وقرر اعتماد العدد المتفق عليه في اللوائح، كما أخذ المجلس الثوري علما من خلال كلمة الأخ الرئيس بقرار اللجنة المركزية فصل الأخ محمد دحلان، وقرر المجلس إغلاق النقاش باعتباره منتهيا وقرار الفصل نهائيا.

تحية إلى شعبنا العربي الفلسطيني البطل في الوطن والشتات تحية إلى أهلنا في القدس وغزة وكل مواقع النضال تحية لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال.

تحية إلى الجرحى وعائلات الشهداء

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

وعاشت فلسطين حرة عربية

وإنها لثورة حتى النصر

يوم من الذاكرة 30 تشرين أول/أكتوبر 1991مؤتمر مدريد للسلام

30 أكتوبر


نقلها هشام ساق الله – مؤتمر مدريد “مؤتمر السلام في الشرق الأوسط” بعد ثلاثة وأربعين عاما من الصراع العربي الإسرائيلي يجلس العرب والفلسطينيون، من جهة والإسرائيليون من جهة أخرى، وجها لوجه من أجل حوار للسلام، فمؤتمر مدريد الذي سمي رسميا بـ “مؤتمر السلام في الشرق الأوسط”، والذي استغرق ثلاثة أيام بحضور كامل الأعضاء ويومين على شكل لجان من أجل المفاوضات ثنائية إسرائيلية فلسطينية إسرائيلية أردنية إسرائيلية سورية إسرائيلية لبنانية، سجل دون أدنى شك منعطفا تاريخيا في الشرق الأوسط والعالم.
جاء انعقاد مؤتمر مدريد نتيجة لمبادرة السلام الأمريكية التي أعلنها الرئيس الأمريكي جورج بوش في السادس من آذار عام 1991 في خطابه أمام الكونغرس الأمريكي مؤكدا أنه آن الأوان لإنهاء النزاع في الشرق الأوسط والعالم، على أساس قراري مجلس الأمن الدولي 242.338 ومبدأ الانسحاب مقابل السلام الذي ينبغي أن يوفر الأمن والاعتراف بإسرائيل واحترام الحقوق المشروعة للفلسطينيين، وأوكل إلى وزير خارجيته جيمس بيكر العمل لتنفيذ المبادرة الأمريكية الهادفة إلى إرساء السلام في الشرق الأوسط.
وبعد يومين من هذا الخطاب باشر جيمس بيكر أولى جولاته المتعددة إلى الشرق الأوسط حيث نجح الوزير الأمريكي خلال هذه الجولات في إقناع الدول العربية بالموافقة على مؤتمر التسوية الذي ينادي به بدل مطالبتهم بمؤتمر دولي برعاية الدول الأعضاء الخمس الدائمين في مجلس الأمن واستطاع كذلك إن يحصل خلافا على موافقة إسرائيل على المشاركة في هذا المؤتمر مزودة بسلسلة من الشروط والضمانات.
وفي 18 تشرين الأول/ أكتوبر عام 1991 وجه الرئيسان الأمريكي جورج بوش والسوفييتي ميخائيل غورباتشوف دعوات إلى الأطراف المعنية بمن فيهم الفلسطينيين لحضور مؤتمر السلام المتعلق بالشرق الأوسط. وهذه مقاطع من نص الدعوة: ” بعد مشاورات طويلة مع البلدان العربية وإسرائيل والفلسطينيين، تعتبر الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي أنه توجد فرصة تاريخية لتسريع احتمالات سلام حقيقي في المنطقة بكاملها. . . الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي يعلنان استعدادهما لمساعدة الأطراف المعنيين بغية التوصل إلى حل سلمي عادل وشامل عن طريق مفاوضات مباشرة تبعا لمحورين: بين إسرائيل والبلدان العربية، وبين إسرائيل والفلسطينيين، استنادا إلى قراري مجلس الأمن الدولي 242و338 الهدف من هذه العملية هو إحلال سلام حقيقي. . . وللوصول إلى هذه الغاية، يدعوكم رئيس الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي إلى مؤتمر سلام برعاية الدولتين، تتبعه على الفور مفاوضات مباشرة. . . المؤتمر سيعقد في مدريد في 30 تشرين الأول 1991.
وقد ردت جميع الأطراف المعنية إيجابا على هذه الدعوة وافتتح رسميا مؤتمر السلام في الشرق الأوسط يوم الأربعاء الموافق 30 تشرين الأول/ أكتوبر عام 1991 في القصر الملكي في مدريد بحضور رئيسا الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي الرئيس جورج بوش والرئيس ميخائيل غورباتشوف راعيا المؤتمر، والوفود العربية وهي:
الوفد السوري برئاسة فاروق الشرع وزير الخارجية
الوفد اللبناني برئاسة فارس بويز وزير الخارجية.
الوفد الأردني الفلسطيني المشترك برئاسة كامل أبو جابر وزير الخارجية الأردني
والوفد الإسرائيلي برئاسة إسحاق شامير رئيس الوزراء الإسرائيلي
وبمشاركة المجموعة الأوروبية
ومجلس التعاون لدول الخليج
واتحاد المغرب العربي ومصر
ولم تشارك الأمم المتحدة في هذا المؤتمر إلا بشكل رمزي من خلال مراقب يمثل الأمين العام للأمم المتحدة ودون أن يكون له الحق في الكلام.
وأثناء حفل الافتتاح وبعد الخطاب الترحيبي لرئيس الوزراء الاسباني فيليب غونزالس ألقى الرئيس الأمريكي جورج بوش كلمة حدد فيها أهداف المؤتمر:
نجيء إلى مدريد بمهمة أمل لبدء العمل من أجل حل عادل ودائم وشامل للنزاع في الشرق الأوسط وبحث عن سلام حقيقي، هذا السلام يستند إلى أمن إسرائيل وإنصاف الفلسطينيين وإن ما نسعى إليه هو عملية مفاوضات مباشرة على مستويين بين إسرائيل والبلدان العربية من جهة وبين إسرائيل والفلسطينيين من جهة أخرى وتستند المفاوضات إلى قراري مجلس الأمن الدولي 242و338.
وفي خطابه أثناء افتتاح المؤتمر أكد الرئيس غورباتشوف إن السلام الدائم يعني تثبيت حقوق الشعب الفلسطيني، وذكر وزير خارجية هولندا هانز فان دن بروك باسم المجموعة الأوروبية بالمبادئ الأساسية التي ستوجه دول المجموعة طيلة عملية المفاوضات في مؤتمر السلام وهي القراران 242و338 والأرض مقابل السلام والحدود الآمنة والمعترف بها وحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير.
وفي اليوم الثاني للمؤتمر الخميس 31 تشرين الأول/ أكتوبر 1991 تكلم تباعا لمدة خمس وأربعين دقيقة رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق شامير ووزير الخارجية الأردني كامل ابو جابر ورئيس الوفد الفلسطيني حيدر عبد الشافي ووزير الخارجية اللبناني فارس بويز ووزير الخارجية السوري فاروق الشرع وعرض كل منهم وجهة نظره للصراع معبرا عن مواقفه المبدئية.
وخصص اليوم الثالث من المؤتمر لممارسة حق الرد بين العرب والإسرائيليين، كل فريق يدافع عن موقفه وينتقد تجاوزات الفريق الآخر، وتناول جدول أعمال المرحلة الثانية من المؤتمر تناول تحديد موعد وتاريخ اللقاءات المقبلة للمفاوضات الثنائية المباشرة وكذلك تاريخ المفاوضات متعددة الأطراف التي يجب أن تتناول بشكل أساسي قضايا إقليمية كنزع السلاح والأمن الإقليمي والمياه ومشكلة اللاجئين والبيئة والتنمية ومواضيع أخرى ذات مصلحة مشتركة.