المحكمة العسكرية الصهيونية ترفض الافراج عن السير اللواء فؤاد الشوبكي بثلثي المدة

26 سبتمبر

كتب هشام ساق الله 0 رفضت محكمة الاحتلال الصهيونيه الافراج عن اكبر الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني اللواء فؤاد حجازي الشوبكي ابوحازم لقضائه ثلثي مدة الحكم العسكري بسبب امتناع ضباط المخابرات الصهيونيه من تقديم تقير يكشف الحاله الصحيه والانسانيه لللاسير الشوبكي وقد امضى بالمعتقلات الصهيونيه 11 عام وحكمت عليه المحكمه الصهيونيه بالسج 20 عام قامت بتخفيض 3 سنوات فيما بعد .

المخابرات الصهيونيه تصر على استمرار اللواء فؤاد الشوبكي بالاسر فهي تعاقبه وتعاقب المقاومه الفلسطينيه والشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات وتصر على تحطيم إرادة أبناء شعبنا وبمقدمتهم الشوبكي المريض في سجون الاحتلال والذي يعاني امراض كثيره ومختلفه وهو اكبر الاسر في سجون الاحتلال الصهيوني اذ يقارب عمره عن الثمانين عاما .

وكانت المحكمه العسكريه الصهيونيه قد اجلت عدة مرات صدور تخفيض حكم اللواء فؤاد الشوبكي والافراج عنه بحجة عدم استلام تقرير المخابرات الصهيونيه وةتم نقله عدة مرات الى المحاكم بوضع صعب ووضعه في زنازين السجون التي يتم نقله اليها حتى انتهاء المحكمه واعادته مره أخرى الى معتقل النقب الصحراوي بظروف صعبه وخاصه وانه مريض بعدة امراض .

أطالب الاخوه ال الشوبكي الكرام ومفوضية حركة فتح ولجنة الاسرى وهيئة المتقاعدين العسكريين ان يقيموا فعاليات تضامنيه مع اللواء فؤاد الشوبكي ونقل معركته المحاكم الصهيونيه للاعتراض على قرارات المخابرات الجائره بحق اللواء الشوبكي وان يتم نقل قضيته الى المحافل الدوليه كحاله تعاني من الاحتلال كونه اكبر الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .

واللواء الشوبكي معتقل في معتقل انصار 3 بصحراء النقب يخوض الاضراب الفمتوح عن الطعام مع زملائه الاسرى في سجون الاحتلال هذا الرجل المثقل بالامراض رفض الا ان يخوض الاضراب رغم ان لديه عذر ولديه محكمه يوم الثلاثاء الجاري وسيتم نقله لساعات طويله من مكان اعتقاله نحو المحكمه العسكريه في بئر السبع وعودته وكانت بالسابق قد حكمت عليه المحكمه العسكريه الصهيونيه بالسجن 20 عاما وقامت بتخفيض 3 سنوات قبل عدة اشهر لتصبح 17 عام . .
ال الشوبكي والأسرى في سجون الاحتلال وكل من يعرف هذا الرجل يتمنوا ان يتم اطلاق سراحه غدا حتى يتنسم الحريه بعد معاناه مع المرض وكبر السن وامراض الشيخوخه التي يعاني منها اضافه الى ان مثل هذا الاعتقال محرم دوليا بسبب كبر عمر اللواء الشوبكي كلنا امل بالله العظيم ان يتم اطلاق سراحه ليعود الى وطنه وشعبه فهذا القامه الاجتماعيه والعسكريه الرجل المعطاء الذي لايكل ولايمل نحن بحاجه اليه هذه الأيام .

اللواء المناضل الذي شارك بكل معارك الثوره الفلسطينيه والذي زار كل ساحات العمل التنظيمي يحمل شنطة الرواتب والمصاريف فهو المسئول المالي في منظكة التحرير يدفع للمناضلين والسفارات والثوار والذي يعرفه القاصي والداني داخل الوطن وخارجه يخوض الاضراب مع زملائه الاسرى رغم كل مايعاني من المرض وفي مثل حالاته يتم اعفاءه من خوض الاضراب خشيه على حياته وبسبب تناوله الدواء دائما الا انه اصر ان يكون في المقدمه كما كان دوما مع اخوانه الاسرى .

قضية اللواء فؤاد الشوبكي قضيه عادله ينبغي ان يتم اثارتها بوسائل الاعلام دوما وان تطالب السلطه الفلسطينيه وان يتم رفع قضايا بالمحاكم الدوليه من اجل تسليط الاضواء على قضية الشوبكي وقضية كل الاسرى المعتقلين في سجون الاحتلال وخاصه المرضى وكبار السن منهم .

ينبغي ان تثار قضية الشوبكي بكل المحافل الدوليه ومن كل السفارات الفلسطينيه والضغط على المجتمع الدولي حتى يضغط على الكيان الصهيوني لاطلاق سراحه باقرب وقت ليعود الى بيته ويقضي ايام حياته القادم هبه باحترام وتقدير .

وسبق ان ناشدت عائلة الشوبكي في الوطن والشتات الاخ الرئيس محمود عباس والسلطه الفلسطينيه ان يسلطوا الاضواء على قضية اللواء الشوبكي والمطالبه بالافراج عنه باسرع وقت واحترام شيخوخته .

يدخل اللواء فؤاد الشوبكي عامه ال 78 ونتمنى له طول العمر والصحه والعافيه وان يخرج من سجنه ليلتقي اسرته ويحضن احفاده وابنائه وبناته وليعود من جديد الى ابناء شعبه ثوره متقده كما كان دوما بالاصلاح والعمل المجتمعي والعمل التنظيمي .

زرت ميناء غزه البحري واثناء تجوالي في الميناء تذكرت البدايات الاولى للميناء وان اللواء فؤاد الشوبكي هو من قام بعمل البدايات الاولى لها بتعليمات من الاخ الرئيس الشهيد ياسر عرفات وشاهدت جمالها وما الت اليه الان وحدثت الشباب الذين كانوا معي كيف بدات فكرة الميناء وتطورت وقلت ان اللواء الشوبكي يستحق ان الاحترام والتقدير فهو ابو ميناء غزه ولكن لا احد يتحدث ولا احد يذكر الناس الذين اعطوا هذا الرجل يستحق ان يعمل كل ابناء شعبنا من اجل الافراج عنه .

والجدير ذكره انه عرض على محكمه عسكريه صهيونيه قبل شهر من اجل تخفيض فترة اعتقاله وتم تاجيل المحكه حتى يتم اطالبة فترة اعتقاله والمماطله بهذه القضيه ومن اجل تعذيبه اكثر بنقله من معتقل الى مستشفى ومن مستشفى لمحكمه وهذا يتعبه ويزيد تعرض حياته الى الخطر الشديد .

اللواء ابوحازم الشوبكي حكمت عليه المحكمه الصهيونيه بالسجن الفعلي ب 20 عام وتم تخفيض فترة اعتقاله قبل عام الى 17 عام بتهمة تمويل وتهريب اسلحه للمقاومه الفلسطينيه بداية الانتفاضه الفلسطينيه الثانيه وقد تم اعتقاله بناء على معلومات امريكيه صهيونيه وتم احتجازه في المقاطعه ومن ثم ترحيله الى سجن اريحا باشرف امريكي بريطاني وسرعان ما تم مداهمة سجن اريحا واعتقاله من قبل الاحتلال الصهيوني .

وعادة المحاكم الصهيوني بتخفيض ثلث مدة الاعتقال ترفض القضايا المرفوعه امامها ودائما ترد هذه الالتماسات لاصحابها وحسب الخبراء فان المحكمه ستعقد عدة مرات جلساتها للنظر في مثل هذه القضيه ودائما تمضي سنوات والاسير ينتظر الرد على هذا الاستئناف .

ولم يحضر احد من افراد عائلته جلسة المحكه بسبب انعقاده في مدينة بئر السبع المحتله لعدم حصولهم على تصاريح وساد القلق والتذمر تاجيل محكمة اللواء الشوبكي فقد كانت امال كبيره منعقده على ان يتم الافراج عنه الا ان الاحتلال الصهيوني المجرم يصر على اعتقال رجل تجاوز ال 77 عام ويعاني من مجموعه من الامراض المختلفه .

اللواء فؤاد الشوبكي هو مدير الاداره الماليه العسكريه سابقا وعضو بالمجلس الثوري لحركة فتح والمتهم بتوريد الاسلحه للانتفاضة الثانية والمتهم بالمسؤولية عن سفينة وهو اكبر المعتقلين الفلسطينيين سنا في سجون الاحتلال ويعاني من امراض مختلفه الضغط والسكري ومرض العين وتم مؤخرا نقله الى مستشفى هداسا الصهيونيه لاجراء فحص في عيونه
اللواء فؤاد الشوبكي البالغ من العمر 77 عاما والمحكوم بالسجن في معتقل عسقلان لمدة 20 عاما يعاني من امراض مختلفه داخل سجنه قد تم نقله عدة مرات الى المستشفى نظرا لتدهور حالته الصحيه ومعاناته داخل الاسر نتمنى له طول العمر والصحه والعافيه ونتمنى ان يتم المطالبه فيه ويخرج من هذا السجن فلا يجوز لشخص بهذا العمر ان يبقى في السجن .

عملية الاقتحام تمت بعد ربع ساعة فقط من انسحاب مجموعة المراقبين الأميركيين والبــريطانيين. اندفعت إثر ذلك القوات الإسرائيلية باتجاه مبنى المقاطعة الذي يضم السجن، مستخدمة الدبابات والجرافات والمروحيات العسكرية، وبدأت بهدم الجدران الخارجية والمباني واحداً تلو الآخر، وصولاً إلى الغرفة التي يقيم فيها المعتقلون الستة وعدد من رجال الأمن الوطني الفلسطيني.

يذكر أن المعتقلين الستة أودعوا سجن أريحا بناءً على «اتفاق رام الله» في كانون الثاني (يناير) من العام 2002، مقابل فك الحصار عن الرئيس الراحل عرفات وابتعاد قوات الاحتلال عن مبنى المقاطعة في رام الله، ووقع الاتفاق كل من الولايات المتحدة وبــريطانيا والسلطة الفلسطينية وإسرائيل.

المراقبون أجمعوا على أن العملية الإسرائيلية كانت مبيتة منذ فترة طويلة، وأن أولمرت، رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة أمر بتنفيذها، وأشرف عليها مباشرة شاؤول موفاز، وزير الحرب الذي صادق على الخطة المعدة لهذا الغرض.

ويضيف المراقبون أن السلطات الإسرائيلية اعتمدت مغادرة المراقبين الأميركيين والبــريطانيين سجن أريحا بمثابة «ساعة الصفر» للتنفيذ، واعتبــرت هذه المغادرة إشعاراً أميركياً ـ بــريطانياً بانتهاء سريان «اتفاق رام الله» وأزاح عن الجانب الإسرائيلي الموقع على الاتفاق التزامه عدم التعرض للمعتقلين الستة في سجنهم. وهذا ما فتح على تساؤلات كبيرة فيما إذا كانت السلطة الفلسطينية على علم مسبق بموعد مغادرة المراقبين بعد أن صرح الجانب الإسرائيلي بأنه كان يخطط للعملية منذ مدة طويلة.

فؤاد الشوبكي مواليد مدينة غزه عام 1940 التحق في صفوف حركة فتح مع بداياتها وعمل ضمن مجموعاتها المقاتله وبقي في قطاع غزه مطاردا حتى بعد احتلال الكيان الصهيوني لقطاع غزه طاردته قوات الاحتلال وغادر الوطن هو وشقيقه هندي وشارك في كل معارك الثوره الفلسطينيه في الاردن ولبنان وغادر الى تونس وكان عضوا بالمجلس الثوري لحركة فتح والمجلس العسكري الاعلى لثوره الفلسطينيه ومسؤول المالي في قوات الثوره الفلسطينيه وحركة فتح .

عاد الى الوطن من اليمن فقد كان ضمن قوات المؤخره ليتولى مسؤولية الاداره الماليه العسكريه عام 1995 وانشاء لجان الاصلاح وكان ديوانه احد بيوت الاصلاح لحل قضايا الدم في المجتمع الفلسطيني ورشح نفسه داخل سجنه لعضوية اللجنه المركزيه لحركة فتح ولكنه لم يفز وتم ترشيحه ضمن قائمة حركة فتح بالمجلس التشريعي الفلسطيني وحصل على اعلى الاصوات في قائمة الحركه عن دائرة غزه ولكنه لم يفز بتلك الانتخابات .

اعتقل بناء على معلومات تقدمت بها الولايات المتحده والكيان الصهيوني حول مسؤوليته عن جلب اسلحه للمقاومة الفلسطينيه وتمويلها لصفقة الاسلحه التي تم القاء القبض على سفينة كيرن ايه والتي كان يريد الكيان الصهيوني اثبات مسؤولية الشهيد الرئيس ياسر عرفات عن ادارة وقيادة الانتفاضه الفلسطينيه الثانيه .

Advertisements

35عام على استشهاد القائد البطل سعد صايل ابوالوليد مارشال الثورة الفلسطينيه

26 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – هؤلاء القاده العظام الذين مروا في تاريخ شعبنا في قوافل الشهداء ينبغي ان يتم توثيق محطاتهم التاريخيه بكتب ودراسات وصور واحداث وينبغي على ابنائهم ان يعملوا على هذا في ظل ان السلطه الفلسطينيه وقيادة حركة فتح لاتريد الا ان تقوم بهذا العمل الوطني للاجيال القادمه .

فالاخ الشهيد القائد سعد صايل لديه ابن هو المهندس وليد سعد صايل هذا الرجل متنفذ ومدير لشركات فلسطينيه كبرى ويستطيع ان يفعل الكثير فلديه المعلومات ولديه الامكانيات لعمل كتب كثيره واشياء اخرى عن والده وقد حدثني احد الكتاب المعروفين المتخصص بالكتابه عن الشهداء ان لديه مسودة كتاب عن الشهيد سعد صايل تحتاج الى استكمال وطباعه ولا احد يتحرك لتخليد هؤلاء العظام ونقل تجاربهم ودائما تموت كل المحاولات امام الامكانيات الماليه التي تتوفر لاشياء اخرى غير تكريم الشهداء .

فحين كان يقول الشهيد القائد ياسر عرفات ان لدينا نصاب في الجنة من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح من هؤلاء الكوكبة التي غادرتنا وهم بأوج نضالهم وعنفوان ثورتهم كان الشهيد القائد ابوالوليد سعد صايل احد هؤلاء الأبطال الذين شاركوه العضويه والشرف بتحمل المسؤوليه التاريخيه الى جانب عدد كبير من الابطال الذين نفتخر ونعتز بهم انهم فعلا قاده تحملوا مسؤولية مسيرة شعبنا الفلسطيني وانتم تقراون سيرةحياته العطره قارنوا بين هؤلاء وهؤلاء .

وفاءا له سميت المدارس باسمه والمراكز الشبابية والصالات الرياضية وأقيمت الدورات العسكرية وأطلق ألاف من شباب حركة فتح أسماء أبنائهم على اسمه وفاءا له وتيمنا به واطلقت عمليات ومجموعات عسكريه مقاتله باسمه رغبة بمنح أعضائها الفخار والقوه والعزم الذي يتمتع به هذا الرجل الثائر المقاتل .

أعطى مثالا حيا في الالتزام والقدرة على القيادة وكان محبوبا من كل من عرفه لم يكن إنسانا منفرا ولا رجل مصالح بل كان كل وقته وجهده وعرقه لفلسطين أحبها وكانت تعيش بكل خليه من خلايا جسده حتى اغتالته قوى الشر والعمالة والخيانة وفجرت خلافا باستشهاده من يتولى مكانه

من يمكن ان يتولى مكان هذا الرجل الخبير الأكاديمي والمناضل في أن واحد هو رجل واحد كان يجمع بين العلوم العسكرية وخبرة الفدائي المقاتل وحسه الوطني الثائر وحرص وانتماء ونزاهة الفارس الرجل هو فقط سعد صايل ابوالوليد هذا الفدائي المارشال الذي أعطى فلسطين كل شيء حتى اخر نفس التقطه وهو يعاني من غدر العملاء الخونة .

ليت البعض يدرس تجارب هؤلاء القياده وتاريخهم حتى يقارنوا بينهم وبين ما كان موجود ويستيقظ ويصحي مابداخله من ملكات الابداع والعمل والابتعاد عن الذاتية والمصلحيه والعمل فقط لفلسطين وحركة فتح فقد وجد هذا الرجل المقاتل ان فتح تحقق طموحاته وتنير طريقه باتجاه تحرير فلسطين كل فلسطين .

ويقول عنه المناضل المرحوم ممدوح نوفل في مقال كتبه في ذكرى استشهاده ” في مثل هذه الايام من شهر ايلول ١٩٨٢ نجحت يد عربية فلسطينية غادرة في اغتيال القائد سعد صايل “ابو الوليد”. وباستشهاده فقدت الحركة الوطنية الفلسطينية احد رموزها وصناع تاريخها المشرف وهي في امس الحاجة اليه ولامثالثه. وفي الذكرى السابعة عشرة لرحيله عن هذه الدنيا الزائلة”، كما كان يقول، لابد من كلمة وفاء تبعث الحياة في تراثه الزاخر بالوطنية العريقة الصادقة. وتساهم في تخليد ذكرى “رجل” لم يلوث الزمن مبادئه الاصيلة. عاش ٥٢ عاما من اجل فلسطين، واستشهد دفاعا عن حقوق اهلها واستقلالية قرارهم.

شاءت الاقدار ان يعيش “سعد” ابن الثامنة عشر ابن قرية “كفر قليل” نكبة شعبه عام ١٩٤٨، ورآى بعينية اذلال وتشريد اهل يافا وحيفا والمثلث والجليل. وقرر الشروع في العمل من اجل تحرير ما اغتصب من فلسطين. التحق مطلع الخمسينات بالجيش الاردني لمقاومة مطامع الصهيونية واعادة من شرد من اهله الى ارضهم وديارهم. جد في العمل، واجتهد في تحصيل علم الهندسة العسكرية في باكستان وبريطانيا، ودرس علوم الاركان الحربية في أمريكا، وصعد سلم المناصب والرتب العسكرية في الجيش الاردني بكفائة. وصمد على راس وحدته العسكرية في كل المواجهات القتالية التي فرضت عليها.

وبعد انطلاقة الثورة الفلسطينية عام ١٩٦٥ وجد روحه فيها، ونسج علاقة مبكرة مع روادها. وبعد هزيمة حزيران ١٩٦٧ لم يجد الفتحاويين الاوائل صعوبة في ضمه لصفوفهم وأصبح العميد ابوالوليد ابن قرية “كفر قليل”، المجاورة لمخيم بلاطة، احد ابنائها. وقبل احداث ايلول ١٩٧٠في الاردن كان ضباط وجنود “لواء الحسين مشاة” المتمركز في كفرنجة والاغوار محط اهتمام قيادة حركة فتح والقيادة الفلسطينية، فقائده العميد سعد صايل جعل من اللواء بكامل افراده ومعداته الحربية قوة مساندة للثورة في عملياتها ضد الاحتلال وفي وجه كل سوء يمكن ان تتعرض له.

ورغم ملاحظاته الكثيرة حول المواقف السياسية المتطرفة والمسلكيات الخاطئة لبعض قيادات وكوادر الفصائل الا ان ابوالوليد ميز الاخطاء التكتيكية الضارة عن الاخطاء الاستراتيجية المدمرة. وعندما جد الجد في ايلول ١٩٧٠ لم يتردد لحظة في اعلان انحيازه للثورة الفلسطينية في مواجهة مخطط تصفية وجودها. والتحق هو ومعظم ضباط وافراد لوائه بقوات الثورة الفلسطينية. ومنذ انخراطه في الثورة ميز ابو الوليد، بحنكته القيادية، بين ابنائها وفصائلها، وكان الوفاء لفلسطين والعمل من اجلها مقياسه الوحيد. امتاز بمواقفه الوطنية الوحدوية الصلبة، وكره “الفزلقة” وتنميق الكلام وكره التعصب الحزبي والفصائلي. وميز الوفاء لفلسطين عن الوفاء لحزب او تنظيم او زعيم. وبين المقاومة القائمة على العلم والاخلاص عن تلك التي يقودها الجهل والنفاق والارتزاق.

ولد الشهيد القائد بتاريخ 30/9/1932م من قرية كفر قليل والتي تبعد عن مركز مدينة نابلس 3كم. لأبوين مكافحين متحدين مصاعب الحياة وكان لديهما ابن يكبر الشهيد بعشر سنوات، أي أن أسرة الشهيد عائلة صغيرة تتوافق مع ثقافة وظروف تلك الحقبة الزمنية-مكونة من أربعة أفراد الأب والام وولدينعمل والد الشهيد الحاج صايل سلمان بالإضافة إلى الزراعة في مصلحة الأشغال العامة كمسئول عن شق الطرق،

الأمر الذي اكسبه مكانة طيبة بين أهالي قريته والقرى المجاورة فامتدت علاقاته حتى وصلت الكثير من المناطق الفلسطينية ليصبح من وجهاء المنطقة، من رحم هذه البيئة الغنية بالإرث والتاريخ ولد الشهيد سعد صايل ليبدأ مشوار حياته بالتحاقه بمدرسة

بلاطة الابتدائية والتي تبعد عن قرية كفر قليل 2كم، وبعد إنهائه للمرحلة الابتدائية التحق الشهيد بمدرسة الصلاحية في نابلس على بعد 3كم من القرية ليواصل دراسته العلمية وحصل على شهادة الثانوية عام 1950م مواكبا ومتأثراً خلال دراسته بتطورات أحداث النكبة في 1948م. إذ لجأ كثير من فلسطيني 48 إلى خارج فلسطين وداخلها وبهذا نشأ مخيم بلاطة بمقربة من قرية بلاطة ليفصل القرية عن المدينة، وهو الطريق الذي اعتاد الشهيد المرور منه يوميا من والى مدرسته ليرى المأساة والمعاناة الصعبة لابناء شعبنا بشكل يومي والذي دفعه إلى اعتناق ثقافة المقومة والإصرار عليها ليلتحق بعد إتمام دراسته الثانوية فورا عام 1951م بالجيش الأردني، إذ درس بالكلية العسكرية ليتخصص هندسة عسكرية.

تزوج الشهيد سعد صايل بتاريخ 2/5/1952م من ابنة الحاج عبد الجبار أحد وجهاء قرية كفر قليل.

إضافة إلى الدراسة الاكاديمية التحق الشهيد بالعديد من الدورات العسكرية ومنها:-

• في عام 1954 التحق بدورة ” هندسة عسكرية” في بريطانيا.

• في عام 1965م التحق بدورة” دفاع جوي” في مصر.

• في عام 1958م التحق بدورة” تصميم الجسور وتصنيفها” في العراق.

• في عام 1959م التحق بدورة” هندسة عسكرية” في بريطانيا ثانية.

• في عام 1960م التحق بدورة” هندسة عسكرية متقدمة” في الولايات المتحدة.

• في عام 1966م التحق بدورة عسكرية في كلية القادة والأركان في الولايات المتحدة.

في الفترة الممتدة بين عامي 1951-1966ممنذ التحاقه بالكلية العسكرية الأردنية كانت بالنسبة للشهيد فترة تحصيل علمي وتدريب وتأهيل عسكري ليلم بأعرق ما لدى جيوش العالم من مهارات.

تدرج الشهيد سعد صايل في عدد من المناصب العسكرية في الجيش إذ كان آمر مدرسة الهندسة العسكرية، ثم أسندت له قيادة لواء الحسين بن علي وهو برتبة عقيد ركن.

في يوم الأربعاء 7/6/1967م بعد حرب الخامس من حزيران احتلت الضفة الغربية والقدس الشريف من الإسرائيليين.

وبحكم عمل الشهيد كان مقيما في الأردن في معسكر الزرقاء الخاص بالضباط، وخرج من خرج في هذه المرحلة من أبناء قريته ومن اهلها اذ لجأ معظمهم اليه وبدوره اقنعهم بالعودة قريتهم مؤمنا لهم طريقها، وليس غريبا فقد تمسك والده الحاج صايل مع قليل من الناس بأرضه وبيته وتاريخه ولم يفكر بالخروج قطعا تاركاً حياته لمحتل يهودي غاشم.

استمر الشهيد سعد صايل يعمل في صفوف الجيش الأردني وشارك في معركة الكرامة، إلى أن جاءت أحداث أيلول الاسود عام 1970م فقد التحق بصفوف جركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ليناضل بكل ما أوتي من قوةمع اخوته ورفاقه إلى يوم أن اختاره الله ليكون شهيدا يوم الاثنين الموافق 27/9/1982م أول أيام عيد الأضحى المبارك بعد أن أنهى زيارته لأبناءه واخوته في القواعد والمعسكرات في منطقة بين الريان وبعلبك على اثر كمين نصب له أثناء عودته الساعة السابعة وثلث مساءً، ليستشهد مع أثنين من مرافقيه وجرح عدد آخر، فقد نقل الشهيد إلى مشفى المواساة في دمشق وبقي لساعتين ينزف إلا أن وصلت زوجته وابنته الكبرى فأوصاهما بالأولاد، قضى الشهيد ولسان حاله يردد” نموت ليعيش شعبنا وتحيا فلسطين” ودفن في مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك بدمشق.

في ذكرى رحيل القائد العربي الكبير الرئيس جمال عبد الناصر لا زلنا نحبك ونحبك ونحبك

26 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – حاولوا كثيرا ان يطووا صفحتك معتقدين بأنك حاله مرت على الامه العربيه بدون ان يكون لها جذور وحضور وجنود ومحبين ومريدين اعتقدوا انك ستموت كما مات الرؤساء والملوك والزعماء وتنطوي صفحتك ولكنك بقيت خالدا يا ابا خالد في قلوبنا وبقيت الجماهير على امتداد الوطن العربي الكبير تحبك وتذكرك وكبر الصغار ومن لم يحضروا مراحل حياتك ومواقفك الرجوليه يحبوك وزاد حب الشعب المصري لك بعد ثورة 25 يناير وبعد ثورة 30 يوليو .

اللواء عبد الفتاح السيسي حمدين صباحي واخرين احيوا بالشعب المصري وبالامه العربيه جمال عبد الناصر من جديد وانصفوه بعد ان حاولوا اخفاءه والتعتيم عليه واخباره وعادت الاغاني الوطنيه المصريه الجميله التي غنت في عهده تغنى وتبث على كل محطات التلفزيون وعاد من جديد كطيور النورس والنسور والصقور ليحلق في سماء الوطن الجميع يترحم عليه ويحبه .

انا شخصيا حين كنت طفل لازلت اذكر يوم وفاتك كنت في حينها طالب في مدرسة صلاح الدين الابتدائيه ويومها خرجت كل فلسطين لتنعاك وتبكيك وتوشحت بالسواد ولازل الكبار الذين حضروا تلك الايام يتحدثوا انه لم تتكرر المسيرات والجنازات التي خرجت من كل حاره وشارع لكي تنعاك .

لازلنا نحبك يا اباخالد ياقائد الامه العربيه مت فقيرا ولم تورث ابنائك سوى البيت الذي منحتك اياها الدوله وعشت شامخا معطاءا حتى اللحظه الاخيره بحياتك وثبت صحة نهجك وتوجهك وخطك ومواقفك ولازال الشعب المصري يتحدث عنها ويقارنك بكل الرؤساء الذين جاءوا وحكموا من بعدك حتى انهم احبوا وزير الدفاع الحالي المصري الفريق اول عبد الفتاح السيس لانه لازال يضع صورتك انت والزعيم القائد الخالد الرئيس ياسر عرفات .

العظام امثالك وامثال الشهيد ياسر عرفات لن يتكرروا مهما حاول الصغار الذين خانوا اوطانهم وسرقوها وتاجروا بمعاناة شعوبهم ان يشوهوا التاريخ واستذكر الموقف الذي قاله الزعيم الاممي الخالد نيسلون مانديلا حين زار مصر لاول مره بعد الافراج عنه من السجن انه سيزور نهر النيل وابوالهول وقبر جمال عبد الناصر هذه وفاء الرجال للرجال امثالك يا ابوخالد يازعيم الامه العربيه .

اليوم ننعاك من جديد ونترحم عليك ونقر بصواب مواقفك التاريخيه ونقول لك وللشعب المصري اننا لازلنا نحبك ونحب مصر الذي احببت ونقول بانه لا انتصار لامتنا ولا لشعبنا الفلسطيني الا بالجيش المصري ولن ياتي النصر الا من الشرق على طريق صلاح الدين يمضي من ينتصر للامه باتجاه القدس وتحريرها من الصهاينه الطغاه .

نم قرير العين يا ابا خالد في يوم ذكرى وفاتك فهناك من لايزال يحمل افكارك ويمشي على خطاك وهناك من يذكرك ويذكر ايامك الجميله في الحكم ويقارنك بمن اتو من بعدك ويترحم على كل افعالك واقوالك ولازلنا نستمتع باغاني عهدك .

جمال عبد الناصر حسين (15 يناير 1918 – 28 سبتمبر 1970). هو ثاني رؤساء مصر. تولى السلطة من سنة 1956، إلى وفاته سنة 1970. وهو أحد قادة ثورة 23 يوليو 1952، التي أطاحت بالملك فاروق (آخر أفراد أسرة محمد علي)، وشغل منصب نائب رئيس الوزراء في الحكومة الجديدة.

ولد جمال عبد الناصر في 15 يناير 1918 في منزل والده -رقم 12 شارع الدتور قنواتي- بحي باكوس بالإسكندرية قبيل أحداث ثورة 1919 في مصر وهو من أصول صعيدية، حيث ولد والده في قرية بني مر في محافظة أسيوط، ونشأ في الإسكندرية، وعمل وكيلا لمكتب بريد باكوس هناك ، وقد تزوج من السيدة “فهيمة” التي ولدن في ملوي بالمنيا، وكان جمال عبد الناصر أول أبناء والديه وكان والداه قد تزوجا في سنة 1917، وأنجبا ولدين من بعده، وهما عز العرب والليثي

وتولى رئاسة الوزراء ثم رئاسة الجمهورية باستفتاء شعبي يوم 24 يونيو 1956 (وفقا لدستور 16 يناير 1956).

وقام الرئيس جمال عبد الناصر بتأميم شركة قناة السويس عام 1956، ولاقى ذلك استحساتا داخل مصر والوطن العربي. وبالتالي، قامت بريطانيا، وفرنسا، وإسرائيل باحتلال سيناء، لكنهم انسحبوا وسط ضغوط دولية، وقد عزز ذلك مكانة عبد الناصر السياسية بشكل ملحوظ.

ومنذ ذلك الحين، نمت شعبية عبد الناصر في المنطقة بشكل كبير، وتزايدت الدعوات إلى الوحدة العربية تحت قيادته، وتحقق ذلك بتشكيل الجمهورية العربية المتحدة مع سوريا (1958 – 1961).

في عام 1962، بدأ عبد الناصر سلسلة من القرارات الاشتراكية والإصلاحات التحديثية في مصر. وعلى الرغم من النكسات التي تعرضت لها قضيته القومية العربية، بحلول عام 1963، وصل أنصار عبد الناصر للسلطة في عدة دول عربية. وقد شارك في الحرب الأهلية اليمنية في هذا الوقت. قدم ناصر دستورا جديدا في عام 1964، وهو العام نفسه الذي أصبح فيه رئيسا لحركة عدم الانحياز الدولية.

بدأ ناصر ولايته الرئاسية الثانية في مارس 1965 بعد انتخابه بدون معارضة. وتبع ذلك هزيمة مصر من إسرائيل في حرب الأيام الستة عام 1967. واستقال عبد الناصر من جميع مناصبه السياسية بسبب هذه الهزيمة، ولكن تراجع عن استقالته بعد مظاهرات حاشدة طالبت بعودته إلى الرئاسة. بين عامي 1967 و1968 عين عبد الناصر نفسه رئيسا للوزراء. وشن حرب الاستنزاف لاستعادة الأراضي المفقودة في حرب 1967.

بعد اختتام قمة جامعة الدول العربية عام 1970، تعرض عبد الناصر لنوبة قلبية وتوفي. وشيع جنازته في القاهرة خمسة ملايين شخص. يعتبره مؤيدوه في الوقت الحاضر رمزا للكرامة والوحدة العربية والجهود المناهضة للإمبريالية. بينما يصفه معارضوه بالمستبد، وينتقدون انتهاكات حكومته لحقوق الإنسان.

آخر مهام عبد الناصر كان الوساطة لإيقاف أحداث أيلول الأسود بالأردن بين الحكومة الأردنية والمنظمات الفلسطينية في قمة القاهرة في 26 إلى 28 سبتمبر 1970.

حيث عاد من مطار القاهرة بعد أن ودع صباح السالم الصباح أمير الكويت. عندما داهمته نوبة قلبية بعد ذلك، وأعلن عن وفاته في 28 سبتمبر 1970 عن عمر 52 عاما بعد 16 عاماً قضاها في رئاسة مصر، ليتولى الحكم من بعده نائبه محمد أنور السادات .

يصف المؤرخون ناصر باعتباره واحدا من الشخصيات السياسية البارزة في التاريخ الحديث في الشرق الأوسط في القرن العشرين.

مقابلات الوظيفة يجب ان يكون لديك واسطة قوية وقبول العمل واسطة اقوى

25 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – ما ان تفتح شركه او مؤسسه في قطاع غزه حتى يندفع الاف الشباب والشابات لتقديم طلبات وظيفه لها الغريق يتعلق بقشه كما يقول المثل ويتم انتظار المقابلات ولكن يجب ان يكون معك واسطه قويه والواسطه تتمحور في أسماء عائلات بعينها والتوظيف بهذه الشركة لا يكون الا بواسطه اجمد اضافه الى القدرات المختلفة والأولوية للواسطة.

أسماء عائلات الأولوية لهم لكون كبار منهم هم مسئولين تلك الشركات مفتاح المقابلة يجب ان يكون من هذه العائلات الامل يكبر لدى هؤلاء المتقدمين بعد المقابلة والكل يبدا بالبحث عن واسطه اثقل من اجل التوظيف اضافه الى القدرات المختلفة هذا هو نصيبنا في هالبلد والي ما اله واسطه الله سهل عليه والقلب داعيله .

من أراد ان يبني مؤسسه تعمل باخلاق ويكون بديل لما هو فاسد وموجود عليه ان يتبع طرق التنافس الحر واختيار الأفضل الذين لديهم قدرات فجميع الخريجين ينتظروا المقابلات والامتحانات وكل الشروط ومستعدين لدورات طويله وقصيره ورواتب أيضا مختصره المهم ان يعملوا ويخرجوا من حالة الإحباط التي يعيشوها .

الي ما اله واسطه من هؤلاء او معرفه او أي شيء يبقى ينتظر ويربي الامل عله يجد فرصته بعد فتره أتمنى ان تتساوى فرصة التوظيف بين الجميع وان يتم التعامل بنظام المسابقه والأفضل يفوز وصحتين على قلبه وغزه صغيره والاضواء مسلطه عليكم وعلى كل من تقبلونه يستحق او لايستحق.

سيبقى شعار بالدم نكتب لفلسطين في اليوم العالمي للتضامن مع الصحافيين الفلسطينيين

25 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – اتمنى على كل الصحافيين بهذا اليوم العظيم ان يعلنوا رفضهم للانقسام ويطالبوا باسقاط الامانه العامه لنقابة الصحافيين فقد انتهت مدتهم وحان موعد الانتخابات اعادة الاعتبار للنقابه الام نقابة الصحافيين الفلسطينيين موحده تضم كل الصحافيين بغض النظر عن الانتماء السياسي تعمل من اجل تحقيق حقوق كل الصحافيين المسلوبه وتساعد كل الخريجين في ايجاد فرص عمل لهم وتدريبهم واعدادهم لكي يكونوا جاهزين للعمل بكل وقت فقيادة النقابتين مستفيدين من هذا الانقسام فقد وصل بعضهم الى مواقعهم في غفله من التاريخ .

الصحافيون هؤلاء الرائعين الذين قاموا بدورهم على خير وجه وادوا كل ماهو مطلوب منهم لوكالاتهم وتجاه الوطن لفضح ممارسات الكيان الصهيوني ونشر كل جرائمه وتوفير مواد اعلاميه من صور واخبار وتقارير لقد ابلوا هؤلاء الرائعين جميعا بلاءا حسنا في الحرب الاخيره على شعبنا الفلسطيني ففد استشهد منهم في هذه الحرب الطاحنه 18 شهيد من الصحافيين واصيب بجراح مختلفه 28 صحافي وصحافيه ودمرت بشكل كامل وجزئي بيوت 54 بيت وتم تدمير 17 مكتب ومؤسسه اعلاميه بشكل كامل وجزئي وتم اختراق 10 محطات تلفزيون واذاعه وموقع الكتروني من قبل الكيان الصهيوني .

مؤسسة الدوحه لحرية الاعلام اصدرت تقريرها حول نهاية الحرب المستعره على غزه وقدمت مجموعه كامله ومتكامله من المعلومات حول الانتهاكات التي تعرض لها الصحافيين في قطاع غزه الذين استشهدوا والذين جرحوا والذين تم تدمير بيوتهم ومؤسساتهم وعانوا الكثير الكثير من الكيان الصهيوني الغاصب وقدموا كل شيء هؤلاء الرائعين الذين دائما يكتبوا لفلسطين بدمائهم ويعانوا معاناه مركبه في انهم في عين الاستهداف وبشكل مباشر اضافه الى تركهم اسرهم وبيوتهم من اجل لقمة العيش بالدرجه الاولى اضافه الى فضح ممارسات وعدوان الكيان الصهيوني على شعبنا الفلسطيني ونقل الحقيقه كامله الى كل العالم .

تحيه الى الابطال الذين لم يذكروا في هذا التقرير وهم بالمئات ويصلوا الى الالاف من الصحافيين الذين نجاهم الله من هذا العدوان وكانوا على مستوى الحدث والتحدي وعملوا كثيرا من اجل انتصار شعبنا والمقاومه وكل واحد منهم وواحده يستحق ان يتم وضع نجمة وشاره على صدره فقد كانوا جميعا ابطال ويستحقوا التكريم والثناء والاحترام الكبير .

في هذا اليوم العظيم الذي اعترف فيه العالم كله بالدماء الفلسطينيه النازفه وخاصه الصحافيين الفلسطينيين التي غطت احداث جسام وكانوا رجال ومهنيين وفضحوا ممارسات الكيان الصهيوني ونقلوا الحقيقه كامله الى كل العالم بالبث المباشر بالكلمه والصوره يستحقوا يوم عالمي للتضامن معهم .

حين اتخذ الاتحاد الدولي للصحفيين قراره بالتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين بيوم السادس والعشرين من كل عام أراد أن يعطي هؤلاء الفرسان حقهم وان تثمن دورهم العالي بحماية الكلمة وفضح الاحتلال الصهيوني نظرا لما قدموه من مسيرة عطاء بدأت مع بداية النضال الفلسطيني ومستمرة حتى تاريخنا الحاضر وستظل مستمرة حتى يتحقق وعد الله ويسود الحق ويتم اقتلاع جذور هذا الكيان الغاصب .

ففي السادس والعشرين من أيلول 1996 أصيب أكثر من 22 صحفيا بجراح على امتداد الوطن الفلسطيني في ملحمة كبيره جسد فيها حراس الكلمة والصورة هؤلاء الجنود المجهولين الذين ينقلون الكلمة والصورة إلى العالم فظاعة وشراسة جرائم الاحتلال الصهيوني الغاصب تم اعتماد هذا اليوم لما قدم هؤلاء الأبطال من دم وعرق بهذا اليوم الصاخب والدموي بمظاهرات اندلعت احتجاجا على افتتاح نفق بمحيط المسجد الأقصى أسفرت تلك الأحداث عن استشهاد 63 مواطناً، منهم 32 شهيداً في الضفة الغربية، و31 شهيداً في قطاع غزة.

وتوالت الأحداث في يوم الجمعة 27/9/1996 وتجددت المظاهرات وسقط خلالها المزيد من الجرحى عرف من بين الصحفيين الجرحى مجدي العرابيد وشمس شناعه وخليل سعاده . .

مسيرة عطاء الصحفيين الفلسطينيين مستمرة ومتواصلة منذ البدايات الأولى لنضال شعبنا فالكلمة والكاميرا مترافقتين مع الطلقة والقذيفة ترسم لشعبنا ملامح من صور التاريخ العظيم والمشرف فأبطال الصحافة اغتيلوا وقتلوا وعذبوا في سجون الاحتلال الصهيوني والسجون العربية على حد سواء.

اصبح للصحافيين نقابتين احداهما في غزه مكونه من صحفي حركتي حماس والجهاد الاسلامي وبعض المستقلين التابعين لهما وفي الضفه امانه عامه ومجلس اداري يضم عدد من الصحافيين من قطاع غزه كاعضاء بالامانه العامه والمجلس الاداري ولدينا نائب نقيب ونائب رئيس للمجلس الاداري وهم ممنوعين من العمل النقابي بقطاع غزه لوجود وكالة حصريه للاسم والمهمه تحتكرها نقابة غزه وممنوعين اعضائها من السفر بحجة انهم ينازعوا نقابة غزه بالوكاله الحصريه ويكفي صحفين قطاع غزه ان النقيب والامانه العامه والمجلس الاداري يهنئوهم بمواليدهم ويعزونهم باقاربهم ويعطوهم شهاده ليكتب فيها انهم صحافيين .

لنتذكر في هذا اليوم الاخ والصديق العزيز الصحافي والكاتب والشاعر مهيب النواتي المخطوف من قبل النظام السوري في سوريا منذ عامين ونصف بدون ان يعرف له أي مكان له منا تحيه كبيره فقد شارك بالاحتفالات كلها وكان عريف الحفل في الاحتفال الاول الذي اقيم في مطعم السلام بمدينة غزه .

الشهداء الأبطال الذين مضوا إلى جنان العلى من كتيبة الصحافيين والإعلاميين الفلسطينيين هم كثر نذكر منهم الشهداء كمال ناصر، وماجد أبو شرار وغسان كنفاني وناجي العلي وهاني جوهرية، حنا مقبل، علي فوده وميشيل النمري وكوكبه كبيره ممن عملوا بالإعلام في منظمة التحرير على الساحة الأوربية قتلهم الموساد الصهيوني لمعرفته الأكيدة بخطورتهم وخطورة ما ينشرونه بوسائل الإعلام الغربية .

ونذكر الشهداء الذين سقطوا على ارض الوطن وأثناء تغطيتهم لمهامهم الشهداء حسن عبد الحليم الفقيه وخليل الزبن وهاني عابد و مازن دعنا وطارق أيوب ومازن الطميزي الذين استشهدوا على ارض العراق أثناء عملهم هناك و عزيز يوسف التنح و”محمد البيشاوي و عثمان القطناني و الصحفي الإيطالي رفائيل تشيريللو و “جميل نواورة و احمد نعمان و “امجد العلامي و عماد أبو زهرة و عصام مثقال التلاوي و نزيه عادل دروزة و فادي نشأت علاونة و المصور الصحفي البريطاني “جيمس ميللر و محمد أبو حليمة و حسن شقورة و فضل شناعة و عمر السيلاوي و إيهاب الوحيدي و باسل فرج و علاء مرتجى والمتضامن الصحفي الايطالي فيتوريو أريغوني .

وانضم الى القافله السابقه عدد كبير من الشهداء الصحافيين هم الشهداء رامي ريان – محمد الديري – بهاء غريب – حامد شهاب – حمادة مقاط -خالد حمد – سامح العريان – شادي عياد – عاهد زقوت – عبد الرحمن أبو هين – عبد الله فحجان – عبد الله مرتجى – عزت ضهير – علي أبو عفش – محمد ضاهر – نجلاء الحاج…

وغيب الموت عشرات من الصحفيين الذين عملوا وخدموا وطنهم وكانوا بحق فرسان كتيبة الإعلام نذكر منهم حكمت برزق وحسن الوحيدي وجودت شبلاق وعبد الله بن سعيد ومحمد ال رضوان والمحامي زهير الريس وكمال أبو شعبان وروحي صبح وسليمان أبو جاموس واحمد أبو لاشين وكان أخرهم المرحوم فتحي الرزاينة مدير إذاعة الوطن التابعة للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

21 عام على ذكرى انتفاضة النفق

25 سبتمبر

اكتب هشام ساق الله – بهذه المناسبه ونحن نكتب عن الذكرى ال 21 لاحداث انتفاضة النفق ندعو الله العلي القدير لاخونا الصحافي الكبير مجدي العرابيد الذي يتلقى العلاج ضارعين الاكف الى الله العلي القدير ان يشفيه ويعيده الى بيته سالم غانم وهو الرجل الذي اعطى الكثير وكان احد فرسان الصوره فضح الكيان الصهيوني مرات ومرات وقد أصيب في هذه الاحداث .

ما اشبه اليوم بالامس فنفس الظروف التي تعيشها مدينة القدس المحتله تتصاعد وتتشابه الاحداث ولكن شتان بين رد الامس ورد اليوم فالمستوطنين الصهاينه يهاجموا كل يوم باحات المسجد الاقصى ويحاولوا اداء صلاتهم الشيطانيه في باحاته هناك دعوه للمستوطنين لاقتحام المسجد الاقصى يحشدوا اليها .

بالامس أي قبل 20 عام ردت جماهيرنا على عبث الصهاينه واستشهد الشهداء والجرحى وقاموا بثوره النفق الذي تم حفره تحت المسجد الاقصى رغم تكبيلهم باتفاقات اوسلوا ومابعدها فاليوم المقاومه بكل مسمياتها مدعوه للانتصار للمسجد الاقصى اولى القبلتين وثالث الحرمين وثاني المسجدين فالدفاع عن المسجد الاقصى هو عقيده ودين .

لازالت ذكرى انتفاضة النفق في مخيلة كل من شهدوا تلك الأحداث العاصفة والتي راهن عليها الكيان الصهيوني بأنه كبل السلطة الفلسطينية باتفاقيات ومواثيق وان أي احد من رجالها لن يطلق النار بيوم من الأيام على أي من جنود الكيان وحدث ما لم يتوقعه احد حين انحاز الجندي الفلسطيني إلى جانب شعبه وقاتل ببسالة .

انتفاضة النفق لازلت اذكرها حين اندلعت كنت حينها برفقه عدد من الصحافيين الفلسطينيين عند ميدان الشهداء والذي كان يقال له من قبل قوات الاحتلال مفترق نتساريم يومها انطلق الشبان الفلسطينيين بحجارتهم ضد المحتلين الصهاينة انتصارا لأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وإعلانا برفض أي من الحفريات الصهيونية تحت الحرم المقدس .

وسرعان ما تطورت الأحداث لتصل إلى اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين الجنود الفلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني في ملحمة بطوليه سقط فيها شهداء من أبناء الأمن الوطني والشرطة الفلسطينية وأبناء حركة فتح اثبت فيها أبناء شعبنا أنهم رجال وعلى قدر المسؤولية.

امتدت تلك المواجهات والاشتباكات بالأسلحة والحجارة والمظاهرات التي امتدت على طول الوطن كله وعلى المحاور التي يتواجد فيها احد من قوات الاحتلال لعدة أيام متواصلة جن جنون الإحتلال على أثرها وأثبتت تلك الأحداث إن الأماكن المقدسة خطوط حمراء والمساس فيها يؤدي إلى تدمير لكل الاتفاقات ولكل المعاهدات .

ويومها أصيب في تلك الأحداث على امتداد الوطن الفلسطيني عشرات الصحفيين الفلسطينيين بجراح أثناء تغطيتهم لهذه الأحداث في كل مدن وقرى الوطن الفلسطيني المحتل وخاصة في قطاع غزه حيث أصيب العديد منهم بجراح وصل عدد المصابين إلى 20 جريح صحفي فقد أصيب يومها الصحافي زكريا التلمس ومجدي العرابيد ونجيب أبو الجبين وشمس عوده ( شناعه ) وآخرين .

أثبتت الأحداث صحة ما أراده الشهيد ياسر عرفات من توقيع اتفاقية أوسلو بنقل المعركة من خارج الوطن إلى داخل الوطن وهذا أول ما حدث حيث أدت هذه الإنتفاضة الكبيرة إلى بداية المواجهات والتي مهدت وأسست لانتفاضة الأقصى بعد سنوات قليله .

26 أيلول/سبتمبر 1996 انتفاضة النفق.

كان قرار حكومة التحالف القومي الديني اليمينية في إسرائيل بفتح النفق الممتد من أسفل الرواق الغربي للحرم القدسي إلى منطقة باب الفواغر احد أبواب المسجد الأقصى يمثل ذروة المعركة حول القدس ، واحد ابرز العوامل التي أخذت تتراكم بفعل احتدام المصالح الوطنية الفلسطينية وسياسة الإحتلال.

وفجر حدث فتح النفق الذي يبلغ طوله 488 متراً ويمتد حتى طريق الآلام ، انتفاضة شعبية فلسطينية تمثلت بأعمال احتجاج ومظاهرات سلمية ورغم ذلك سقط خلالها خمسة شهداء في مدينة البيرة في الضفة الغربية على يد قوات الإحتلال الإسرائيلي ، من بينهم ثلاثة جنود من قوى الأمن الفلسطيني، وأصيب المئات بجروح ، ومنذ ساعات الصباح الباكر ليوم الخميس الموافق 26/9/1996 .

خرج آلاف الفلسطينيين من المدنيين في مظاهرات احتجاجية ضد جنود الإحتلال الإسرائيلي في مناطق عديدة في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة شارك فيها طلبة المدارس الذين نظموا مسيرات انطلقت نحو الحواجز العسكرية الإسرائيلية والى المستوطنات ، وواجهت الجماهير بالشعارات والهتافات الوطنية قوات الإحتلال ، وألقى المشاركون الحجارة تجاه قوات الإحتلال التي ردت بشكل عنيف بإطلاق النار على المتظاهرين من أسلحة مختلفة بالإضافة إلى استخدام الطائرات العمودية للتصدي للمدنيين العزل حيث استمرت في إطلاق النار لعدة ساعات.

وأسفرت أحداث هذا اليوم وما سبقه عن استشهاد 63 مواطناً، منهم 32 شهيداً في الضفة الغربية، و31 شهيداً في قطاع غزة. وتوالت الأحداث في يوم الجمعة 27/9/1996 وتجددت المظاهرات وسقط خلالها المزيد من الجرحى.

مبروك حصول الصديق العزيز الدكتور محي الدين حراره على درجة أستاذ مشارك

24 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – سعدت جدا بحصول اخي وصديقي العزيز الأخ الدكتور محي الدين حراره على درجة أستاذ مشارك في جامعة القدس المفتوحه بعد إقرار لجنة الترقيات الأكاديمية بعد تقديمه مجموعه من الأبحاث الاكاديميه المحكمة تمنياتي له بالحصول على درجة الأستاذية ومنها لأعلى فالأخ الدكتور محي مجتهد ومثابر .

والأبحاث المحكمه الاكاديميه التقي تقدم بها الأخ الدكتور محي هي الرقم العناوين تقييم جودة الخدمة في معهد الأمل للأيتام بغزة من وجهة نظر العاملين – نُشر في مجلة جامعة فلسطين للأبحاث والدراسات واتجاهات العاملين في الهيئة العليا لشؤون العشائر للمحافظات الجنوبية ودورهم في تعزيز السلم الاجتماعي – نشر في مجلة جامعة القدس المفتوحة للأبحاث والدراسات.

ممارسة الأطر الطلابية للعمل التطوعي في جامعة القدس المفتوحة وسبل تطويره – نُشر في مجلة جامعة طنطا والطلاق في المجتمع الفلسطيني مشكلات وحلول – نشر في الجمعية المصرية للأخصائيين الاجتماعيين مجلة الخدمة الاجتماعية و الأوضاع المعيشية للأسر الفلسطينية بمراكز الإيواء في وكالة الغوث بعد العدوان الإسرائيلي على غزة 2014م – “مشترك” نُشر في المجلة العلمية لكلية فلسطين التقنية المحكمة و دراسة تقويمية لمستوى رعاية المسنين لدى عينة من مرتادي نادي بيت جدودنا في محافظة غزة – نُشر في جامعة القدس المفتوحة، المؤتمر العلمي: الصحة النفسية وتنمية المجتمع نحو حياة أفضل.
اضافه الى تجربة دمج الطلبة المعاقين حركياً من ذوي صعوبات التعلم في جمعية المعاقين حركياً في محافظة غزة – “مشترك” نُشر في جامعة البليدة “2”، وجامعة القدس المفتوحة كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في فلسطين، واتحاد الجامعات العربية، المؤتمر العلمي: صعوبات التعلم واقع وآفاق – الجزائر. و المسؤولية المجتمعية لجامعة القدس المفتوحة اتجاه الأسرى المحررين – “مشترك” نُشر في جامعة الزرقاء وجامعة القدس المفتوحة في المؤتمر العلمي المحكم والمشترك، المسؤولية المجتمعية للجامعات العربية.

الف مبروك للدكتور محي هذا الإنجاز الاكاديمي وهذه البحوث المتقدمه وانشاء الله خلال الأعوام القادمه يحصل على درجة الاستاذيه وتهانينا لاسرته الكريمه .

والدكتور محي الدين حراره مواليد مدينة غزه عام 1979 لعائلة غزيه سكنت حي الشجاعيه وهو احد قادة الشبيبه في إقليم شرق غزه وجامعة القدس المفتوحه حصل شهادة البكالوريوس عام 2003م من جامعة القدس المفتوحة فلسطين / غزة تنمية اجتماعية / تنمية مجتمع محلي وحصل على دبلوم خاص عام 2004م جامعة الأقصى فلسطين / غزة علم اجتماعوحصل على درجة الماجستير 2008م عين شمس مصر / القاهرةعلم اجتماع وحصل على شهادة الدكتوراه عام 2012م منعين شمس مصر / القاهرة علم اجتماع .

المؤهلات العلمية والخبرات العملية:
1. عضو هيئة تدريس متفرغ بجامعة القدس المفتوحة منذُ العام 2012م وحتى الآن.
2. مدرب بمنهجية علاج العقل والجسم.
3. مدرب قوى بشرية في بعض الجمعيات الفلسطينية.

مهام وتكليفات داخل الجامعة (خدمة الجامعة):

1. رئيس قسم تنمية المجتمع المحلي في كلية التنمية الاجتماعية والأسرية بجامعة القدس المفتوحة.
2. عضو مجلس كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في جامعة القدس المفتوحة.
3. رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي “الصحة النفسية تمضي نحو حياة إيجابية أفضل” جامعة القدس المفتوحة 2015م.
4. عضو لجنة علمية للمؤتمر الدولي الأول حول “صعوبات التعلم واقع وآفاق” المنعقد في الجـــمهوريـــة الــجزائريـة الــــديمقراطيـة الـــشعبيـــة تحت رعاية وزارة التعليـم العالـي والبحـث العلمي جـامـعــة الـبـلـيـدة 2 علــي لونيســـي بتعاون مع جــــامعـــــــة القــــــدس المفتــــــــوحـــــــة كلية التنمية الاجتماعية والأسرية واتحاد الجامعات العربية بتاريخ 19 ـ 20 ـ 21 / 4 / 2016م.
5. عضو لجنة علمية لمؤتمر غزة المكان والحضارة – والذي نظمته جامعة القدس المفتوحة من الفترة 26 – 27 كانون الثاني 2015م.
6. عضو لجنة تحضيرية في اليوم الدراسي بعنوان: “مشكلات التعليم .. استراتيجيات وحلول”، الأحد الموافق 12 / 4 / 2015م.
7. رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي بعنوان: “التخطيط العلمي في عالم متغير” والذي نظمته جامعة القدس المفتوحة فرع خان يونس بتاريخ 28 / 2 / 2016م.
8. عضو المكتب الحركي المركزي في جامعة القدس المفتوحة بمحافظات غزة.
9. أمين سر المكتب الحركي في جامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس.
10. عضو لجنة استقبال في المؤتمر العلمي “الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية” الذي نظمته جامعة القدس المفتوحة وذلك يوم الاثنين 24 / 6 / 2013م.
11. عضو لجنة استقبال في اليوم الدراسي مدينة القدس بين الماضي والحاضر بفرع خانيونس.
12. رئيس لجنة استقبال الشخصيات والحضور في حفل تخريج الطلبة فوج كل الوطن 2017م.
13. رئيس لجنة استقبال الشخصيات والحضور في حفل تخريج الطلبة فوج اليوبيل الفضي 2016م.

خدمة المجتمع:

1. عضو هيئة شؤون العشائر للمحافظات الجنوبية “رجل إصلاح” 2013م.
2. مستشار الهيئة العليا لشؤون العشائر بالمحافظات الجنوبية 2015م.
3. مدير البرامج والأنشطة في جمعية بيت الشرق.
4. شاركت في العديد من اللقاءات التلفزيونية، والمقالات في الصحف، المحلية، والدولية.

 مؤتمرات وندوات وورش عمل:

1. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في ندوة بعنوان “أسرانا البواسل الفجر آت” وذلك إحياء لذكرى يوم الأسير الفلسطيني بحضور أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية والطلبة في جامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس، الموافق 14 / 4 / 2012م.
2. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في زيارة لعدد من مؤسسات المجتمع المحلي، بحضور أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة جامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس، وذلك يوم الأحد الموافق 21 / 10 / 2012م.
3. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في ندوة بعنوان “شهادة ميلاد دولة فلسطين 194″، بالتعاون مع مركز الشرق للصحة النفسية، وبحضور أعضاء الهيئة التدريسية وعدد من المهتمين والطلبة في جامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 4 / 12 / 2012م.
4. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في زيارة لأسر شهداء العدوان الصهيوني بمحافظة خانيونس، بحضور أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة في جامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس، وذلك يوم الخميس الموافق 6 / 12 / 2012م.
5. المشاركة في ورشة عمل بعنوان ” تقويم مادة مشروع التخرج في الجامعات والكليات” بكلية فلسطين التقنية دير البلح، بتاريخ 27 / 2 / 2013م.
6. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في ندوة حول التلوث البيئي ودور الشباب الجامعي في الحد من أثاره، بالتعاون مع مركز الشرق للصحة النفسية، وبحضور أعضاء الهيئة التدريسية ومدير الفرع وعدد من المهتمين والطلبة في جامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس، وذلك يوم السبت الموافق 23 / 3 / 2013م.
7. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في ورشة عمل حول معاناة الأسرى والتداعيات المحلية والدولية لقضيتهم بالتعاون مع برنامج غزة للصحة النفسية، وذلك يوم الخميس 4 / 4 / 2013م.
8. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في مسابقة ثقافية بين طلبة كلية التنمية الاجتماعية والأسرية بفرع خانيونس ورفح بعنوان “تاج المعرفة”، وذلك يوم الأحد الموافق 19 / 5 / 2013م.
9. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في زيارة وفد جامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس لمجمع ناصر الطبي، وذلك بحضور مدير الفرع والهيئتين الأكاديمية والإدارية، يوم الأحد الموافق 26 / 5 / 2013م.
10. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في ندوة حول “سيكولوجيا جريمة القتل في فلسطين”، بحضور أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية والطلبة في جامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس، وذلك يوم الأربعاء الموافق 9/ 10 / 2013م.
11. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في يوم العمل التطوعي والذي تم خلاله تشجير الحرم الجامعي لفرع خانيونس، بمشاركة الهيئتين الأكاديمية والإدارية وطلبة الجامعة، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 19 / 11 / 2013م.
12. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في زيارة لعدد من مؤسسات المجتمع المحلي لجامعة القدس المفتوحة، بحضور أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة التدريب الميداني، وذلك يوم الأربعاء الموافق 27 / 11 / 2013م.
13. المشاركة والتحضير وإلقاء كلمة في لقاء لاستقبال وفود ووجهاء عائلات خانيونس وكان من هذه الوفود وفد عائلة المصري، وذلك في جامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس بتاريخ 19 / 1 / 2014م.
14. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في لقاء بعنوان “خريجونا سفراء جامعتنا” مع الطلبة المتوقع تخرجهم من فرع خانيونس، وذلك يوم الأحد الموافق 23 / 2 / 2014م.
15. التحضير والمشاركة في يوم عمل تطوعي وندوة علمية حول “الأمراض الناتجة عن المبيدات الحشرية”، نظمتها كلية التنمية الاجتماعية والأسرية بفرع خانيونس، وذلك يوم الأربعاء الموافق 2 / 4 / 2014م.
16. التحضير والمشاركة في ندوة حول الجرائم الإلكترونية في المجتمع الفلسطيني وذلك يوم الثلاثاء الموافق 8 / 4 / 2014م.
17. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في ندوة بعنوان “دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية في تعزيز مفهوم الشراكة المجتمعية”، بجامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس، وذلك بتاريخ 30 / 11 / 2014م.
18. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في ورشة عمل حول “المشاركة السياسية للمرأة الفلسطينية” في العام 2014م.
19. التحضير والمشاركة في ندوة بعنوان “دور المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني في تأهيل طلبة التدريب الميداني” بالتعاون مع مديرية الشؤون الاجتماعية محافظة خانيونس، 2014م.
20. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في حفل تكريم الموظفين الحاصلين على جوائز دولية بجامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس، بإشراف نقابة العاملين والمكتب الحركي، وذلك بتاريخ 20 / 1 / 2015م.
21. المشاركة بالحضور في مسابقة ثقافية بين طلبة الكليات، بحضور عدد من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية والطلبة بفرع خانيونس، وذلك يوم السبت الموافق 18 / 4 / 2015م.
22. التحضير والمشاركة في الندوة التي نظمها فرع جامعة القدس المفتوحة في خان يونس، يوم السبت الموافق 28 / 11 / 2015م، ندوة بمناسبة يوم الطفل العالمي.
23. التحضير والمشاركة في إلقاء كلمة بورشة عمل نُظمت في فرع جامعة القدس المفتوحة في خان يونس، بالتعاون مع الجمعية الوطنية لتأهيل المعاقين، وكانت بعنوان: “دور برنامج التأهيل المجتمعي والجامعات في دمج الطلبة ذوي الإعاقة”، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 1 / 12 / 2015م.
24. المشاركة بالحضور لورشة العمل التي نظمها فرع جامعة القدس المفتوحة في خان يونس، بالتعاون مع شركة (مايكروسوفت) العالمية، وكانت ورشة عمل حول مسابقة كأس التخيل، وذلك يوم الأربعاء الموافق 17 / 2 / 2016م.
25. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمة في لقاء تكريم مخاتير ووجهاء محافظة خانيونيس في جامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس، وذلك بتاريخ 20 / 4 / 2016م.
26. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمات في عدة أنشطة وفعاليات متنوعة مع مؤسسات المجتمع المحلي في محافظات قطاع غزة.
27. التحضير والمشاركة وإلقاء كلمات في كافة الفعاليات الوطنية مثل “إحياء ذكرى النكبة، وإحياء يوم الأرض، وإحياء ذكرى رحيل الشهيد ياسر عرفات، وذكرى يوم الأسير الفلسطيني”، بجامعة القدس المفتوحة.
28. ممارسة العمل التطوعي داخل الجامعة، وخارجها.

دراسات وأوراق عمل غير محكمة:
1. ورقة علمية بعنوان “التخطيط الاجتماعي وأهميته في المجتمع الفلسطيني”، طُرحت في اليوم الدراسي الذي نظمته جامعة القدس المفتوحة فرع خان يونس بعنوان: “التخطيط العلمي في عالم متغير”، يوم الأحد الموافق 28 / 2 / 2016م.
2. المشاركة بورقة علمية في اليوم الدراسي “الخدمة الاجتماعية واستشراف المستقبل في ظل المتغيرات المعاصرة 2015م.

الدورات الدولية والمحلية:
1. دورة في التخطيط الاستراتيجي من جامعة القاهرة.
2. دورة في العرض الفعال من جامعة القاهرة.
3. دورة في تنظيم المؤتمرات العلمية من جامعة القاهرة.
4. دورة في معايير الجودة في العملية التعليمية من جامعة القاهرة.
5. دورة في مهارات اللغة العربية من مركز جامعة القاهرة للغة والثقافة العربية.
6. دورة في استخدام التكنولوجيا في التدريس من جامعة القاهرة.
7. دورة في أخلاقيات البحث العلمي من جامعة القاهرة.
8. دورة في الاتجاهات الحديثة في التدريس من جامعة القاهرة.
9. دورة في النشر الدولي للبحوث العلمية من جامعة القاهرة.
10. دورة في إدارة الوقت والاجتماعات من جامعة القاهرة.
11. دورة في نظم الساعات المعتمدة من جامعة القاهرة.
12. دورة في الرزمة الإحصائية SPSS من مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع بجامعة القدس المفتوحة.
13. دورة في إعداد المدربين TOT من مركز التعليم المستمر بجامعة القاهرة.
14. دبلوم في الحاسوب من المركز البريطاني في القاهرة.
15. دورة دولية أولية في علاج العقل والجسم من “The Center Mind – Body Medicine”.
16. دورة دولية متقدمة في تيسير جلسات علاج العقل والجسم من “The Center Mind – Body Medicine”.

شهادات الشكر والتقدير

1. شهادة شكر وتقدير من رئيس جامعة القدس المفتوحة أ.د/ يونس عمرو، عام 2015م.
2. شهادة شكر وتقدير من مدير فرع خانيونس بجامعة القدس المفتوحة، في خدمة الجامعة والتواصل مع المجتمع المحلي، عام 2016م.
3. شهادة شكر وتقدير من جامعة القدس المفتوحة، للمشاركة الفاعلة في إنجاح يوم دراسي بعنوان “مدينة القدس بين الماضي والحاضر”.
4. شهادة شكر وتقدير من رئيس جامعة القدس المفتوحة أ.د/ يونس عمرو، للمشاركة الفاعلة في إنجاح المؤتمر العلمي الدولي المحكم ورئاستي للجنة التحضيرية، عام 2016م.
5. شهادة شكر تقدير من سفير دولة فلسطين في القاهرة ومندوبها في جامعة الدول العربية د. بركات الفرا.
6. شهادة شكر وتقدير من جامعة القدس المفتوحة، للمشاركة الفاعلة في إنجاح اليوم الدراسي “مشكلات التعليم (استراتيجيات وحلول)”.
7. شهادة شكر وتقدير من جامعة القدس المفتوحة، للمشاركة في ورقة عمل في اليوم الدراسي “التخطيط العلمي في عالم متغير”.
8. شهادة شكر وتقدير من منسق الهيئة العليا لشؤون العشائر بالمحافظات الجنوبية، على المساهمة في إصلاح ذات البين في محافظات غزة.
9. شهادة شكر وتقدير من جامعة القدس المفتوحة، للمشاركة الفاعلة في إنجاح المؤتمر العلمي “غزة المكان والحضارة”، عام 2015م.
10. شهادة شكر وتقدير من كلية فلسطين التقنية، للمشاركة بورقة علمية وإنجاح ورشة العمل بعنوان “تقويم مادة مشروع التخرج في الجامعات والكليات”، عام 2013م.
11. شهادة شكر وتقدير من جامعة القدس المفتوحة، للمشاركة بورقة علمية في اليوم الدراسي “الخدمة الاجتماعية واستشراف المستقبل في ظل المتغيرات المعاصرة”، عام 2015م.
12. شهادة شكر وتقدير من جمعية عطاء بلا حدود، للمساهمة في التدريب والتأهيل وتنمية المجتمع، عام 2013م.
13. شهادة شكر وتقدير من برنامج غزة للصحة النفسية، للدور المميز بالأنشطة التدريبية، عام 2014م.
14. شهادة شكر وتقدير من نائب رئيس جامعة القدس المفتوحة لشؤون قطاع غزة أ.د/ جهاد البطش، لتنفيذ دورة تدريب مدربين، 2015 م.
15. شهادة شكر وتقدير من رئيس جامعة القدس المفتوحة أ.د/ يونس عمرو، عام 2017م.

وكنت قد كتبت عنه يوم حصل على شهادة الدكتوراه أقوم بإعادة نشر المقاله

اتصل بي اليوم احد الأصدقاء وابلغني ان الصديق والاخ محي الدين حراره ابن حي الشجاعيه البار قد حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة عين شمس كلية البنات وحصوله على مرتبة الشرف الاولى على بحثه المقدم بعنوان ” ‘ الدور الاجتماعي للشباب الجامعي في المجتمع الفلسطيني دراسة ميدانية ” وقد فرحت كثيرا بهذا الانجاز الكبير لهذا الشاب الرائع .

محي الدين حراره كان شبلا وشاب في مقتبل العمر حين كنت انا عضو بلجنة اقليم شرق غزه وتم تكليفي بمهمة متابعة الجيل الشاب في داخل الاقليم ومناطقه الخمسه الدرج والشجاعيه والتفاح والزيتون والصبره وكان يسعادني الاخ محمد جعرور واخترت من الشباب القريبين من هذا الجيل الاخوه ابراهيم الشطلي وهو احد كوادر المجتمع المدني ورئيس مؤسسه الان وكذلك محي الدين حراره هذا الشاب الرائع الذي كان يحضر كل جلساتي التنظيميه .

كان شابا ذكيا ولازال في الثانوية ألعامه وحين ظهرت نتائج الثانوية ألعامه في نفس الصيف الذي تكلفت فيه التحق في جامعة القدس المفتوحه وسرعان ما تم انتخابه رئيسا لمجلس الطلبه فيها وكنت أشاهده بشكل دائم وهو يركب سيارة الاذاعه ويلقي الكلمات الفتحاويه الملتهبه والخطب الرنانة الرائعة يدعو ذهابا وايابا الى مهرجان او مظاهره او لقاء جماهيري هنا او هناك .

شابا رائع الصوت تخرج من حنجرته كلمات كالرعد واذا نظرت الى وجهه الجميل الرائع فانك تكون امام انسان خجول شديد الثقافه مثقف وواعي يحترم من هو اكبر منه ويلتزم بتعليمات مسؤوليه لا تذهب الى مكان الا وتجد محي الدين امامك خلف سماعه يخطب او متقدما لمسيره يهتف ضد الاحتلال ويمدح الشهداء .

غادر قطاع غزه لكي يسجل للحصول على رسالة الماجستير بعد ان تخرج من جامعة القدس المفتوحه في الجامعات المصريه وقد حصل عليها بتفوق وسجل لشهادة الدكتوراه وهاهو يحصل عليها بتفوق وعلى المرتبه الاولى فيها فهو بحق مثال للشاب الفلسطيني الذي استغل وقته وسير كل طاقاته من اجل التعلم والتخرج والحصول على اعلى الشهادات العلميه .

كل التحيات والتبركات مني ومن كل من عرف هذا الشاب الرائع محي الدين حراره لحصوله على اعلى الشهادات العلميه وتفوقه ورفع راس كل الشباب الفلسطيني ونتمنى له العوده والتدريس بالجامعات الفلسطينيه باقرب وقت ممكن ومزيدا من التقدم والنجاح للدكتور محي الدين حراره هذا الشاب الرائع .

وكانت قد منحت جامعة عين شمس – كلية البنات درجة الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى للباحث محي الدين فايد حرارة ، وقد جاءت الرسالة بعنوان ‘ الدور الاجتماعي للشباب الجامعي في المجتمع الفلسطيني دراسة ميدانية،وقد هدف الدراسة إلى معرفة الدور الاجتماعي للشباب الجامعي في المجتمع الفلسطيني.

وكانت لجنة الحكم والمناقشة العلمية المكونة من أ.د. فاطمة يوسف القليني – أستاذ قسم الاجتماع – كلية البنات – جامعة عين شمس، أ.د. سامية صالح خضر- أستاذ علم الاجتماع – كليه التربية – جامعة عين شمس، وأ.د / أحمد عبد الله زايد، وأ.د/ أحمد علي البيلى، قد أثنت على الرسالة العلمية لمنهجيتها العلمية المنطقية والتى جاءت فى ستة فصول تسبقها مقدمة وتتلوها خاتمة اشتملت على أهم النتائج التي توصل إليها البحث، واشتمل الفصل الاول على موضوع البحث وأهميته والمفاهيم الأساسية، ثم الإجراءات المنهجية، ثم كان الفصل الثاني بعنوان الدراسات السابقة، ثم الفصل الثالث بعنوان الدور الاجتماعي من منظور علم الاجتماع، ثم الفصل الرابع بعنوان سوسيولوجيا الأدوار الاجتماعية للشباب في المجتمع الفلسطيني، ثم التحولات الاجتماعية والاقتصادية وانعكاساتها على ثقافة الشباب الفلسطيني في الفصل الخامس، والفصل السادس والأخير نتائج البحث وتوصياته، ثم كانت بعد ذلك خاتمة البحث، والتي اشتملت على كثير من النتائج والتوصيات، وبعد جمع البيانات وتحليلها إحصائيًا تم الكشف عن مجموعة من الدلالات والمتغيرات في الدور الاجتماعي للشباب الجامعي في المجتمع الفلسطيني.

وقد توصل البحثُ لجملةٍ من النتائج والتوصيات، من أهمها:معرفة أهم الأدوار الاجتماعية عند الشباب الجامعي الفلسطيني وتمثلت فى تحقيق أهداف التنمية الاجتماعية والاقتصادية هي أعلى نسبة عند الذكور والإناث في مجتمع عينة البحث؛ وذلك لأن التنمية الاجتماعية والاقتصادية هي الطريق للنهوض بالمجتمع، خاصة في ظل الأوضاع السيئة التي يعيشها المجتمع الفلسطيني. ولا شك في أن المجتمع الفلسطيني بحاجة إلى تحقيق أهداف التنمية الاجتماعية والاقتصادية؛ من أجل بناء مجتمع قادر على العطاء والتقدم في ظل الواقع الصعب.

كما أوصت الدراسة بضرورة إيجاد تعاون بين المؤسسات الحكومية والأهلية؛ لمواجهة المعوقات والمشكلات، التي تحول دون تفعيل دور الشباب الجامعي، وتفعيل دور وزارة الشباب والرياضة، ووزارة العمل، والجامعات الفلسطينية، والجمعيات والمؤسسات الاجتماعية؛ من أجل توجيه، وإرشاد، ودعم، وإشراك الشباب الجامعي في المجتمع، في ظل الوضع المعيشي المتردي، الذي يعيشه الشباب بشكل خاص، والشعب الفلسطيني بشكل عام، على المؤسسات الحكومية والأهلية وضع برامج تسهم في الحد من معوقات الدور الاجتماعي للشباب الجامعي، ومكافحة المشكلات التي يعاني منها الشباب الجامعي.