غزه تحاصر غزه

6 يوليو

غزهكتب هشام ساق الله – السياسه والخلافات الداخليه تحاصر قطاع غزه واخر همهم الناس والمواطنين الذين يعانوا من هذا الحصار الداخلي بانتظار ان يحدث انفراج ومصالحه من اجل احداث انطلاق في كل شيء وحتى يحدث هذا الامر علينا ان نعاني من هذا الحصار الداخلي والخارجي .

الكيان الصهيوني صحيح يحاصرنا خارجيا ويمنع اشياء كثيره واولها اعادة الاعمار ويستفيد اقتصاديا وسياسيا من خلافاتنا الداخليه ويحاول اللعب على التناقضات وهو يستفيد من المناكفه اكثر افكار لمحاصرتنا ويترجم تخوفاته باوامر عسكريه اضافه الى افكار بكيفية اللعب على التناقضات والمناكفات الداخليه .

اما الحصار الداخلي الذي يتعرض له شعبنا في الانقسام وعدم الانفراج في أي شيء ولازالت المشاكل والازمات تتلاحق ولعل اكثر شيء يتضرر قطاع الخريجين الذين يدخلوا بالالاف ليتخرجوا عاطلين عن العمل والعمل فقط لمن يريدوا ان يعملوا وهم من لون واحد اما الجهه الاخرى فهم لا امل لهم بالعمل ولا باي شيء سوى ان يقودوا اسرتهم ويسهروا الليل ويناموا طوال النهار .

لازالت مشكلة الكهرباء هي هي لم تتغير بالعكس ساءت وضعها في الايام الاخيره وخاصه بعد قطع الخطوط المصريه نتيجة الحوداث في سيناء وهذا زاد الضغط وتقليل ساعات الكهرباء عن اهالي قطاع غزه .

اكثر ازمات الحصار هي استمرار اغلاق معبر رفح وخاصه في الصيف ومع ظهور نتائج الثانويه العامه وهناك الالاف من الطلاب يريدوا الالتحاق بالجامعات خارج الوطن واخرين يريدوا زيارة اقاربهم بانتظار ان يعود المعبر ليفتح كما انتظم الاسابيع الماضيه للتخفيف من حكم الحصار الذي نعيشه ..

المناكفات الدائره بين المختلفين سياسيين تتحول على المواطنين وندفع ثمنها معاناه وحصار والم واشياء كثيره وضغط نفسي بانتظار ان يحدث انفراج وتفكيك هذا الحصار الداخلي والخارجي وانهاء معاناة قطاع غزه

سنه مضت من عمر شعبنا وحتى الان الاعمار لازال يراوح مكانه وكل التطمينات الصهيونيه والدوليه بحدوث انفراجه بعد العيد ولازالت حكومه الوفاق الوطني الكرتونيه تراوح مكانها وهناك تعديلات وعملية ترقيع بوزراء زهقناهم واستهلكوا في كل شيء لا شيء يجدد حياتنا بدنا شيء اكشن جديد انفراج في حياته وتفكيك الحصار .

لم يوحدنا الاستشهاد والقصف وتدمير البيوت وماجرى من فظائع عاشها شعبنا مع مرور عام على ذكرى اندلاع الحرب لم نتوحد ولم تغير عقلية المناكفه السياسيه والانقسام الداخلي ترى كم حرب نحتاج حتى نعود من جديد لخطنا الوطني ونتفق على الحد الادنى لاحداث انفراج في كل شيء .

يا الله بدنا نعيش بدنا نعيش مثل كل البشر بدنا نسافر بسهوله على مصر او على الضفه الفلسطينيه بدنا الكهرباء تيجي طوال الوقت بدنا حدوث انفراج في العمل والوظائف بدنا امل لابنائنا حتى يدرسوا بالجامعات ويصبح لديهم تخطيط لمستقبلهم بدنا أي شيء يحصل يكفي انقسام ومعاناه .

لدي افكار كثيره اسمعها باحلام التجار والمواطنين من كل الطبقات وتمنيات اذا ماقيست بتمنيات الشعوب فهي الحد الادنى اكثر شيء نريده هو استقرار الحياه السياسيه واكثر شيء نريده انهاء المناكفات والانقسام الداخلي هذه امنية الجميع في شهر رمضان الفضيل قبل ان يغادرنا ونعود لنتمنى حدوث المصالحه في رمضان القادم

انظروا الى خداع مجموعة الاتصالات وشركة جوال لتضليل الراي العام الفلسطيني

6 يوليو

عمار جوالكتب هشام ساق الله – تصر شركة جوال ومجموعة الاتصالات الفلسطينيه على تضليل الراي العام وخاصه السلطه في رام الله مما جرى معها من توصل الى اتفاق مع حركة حماس ونائبها بدفع اموال لهم نظير السماح لهم بالعمل في قطاع غزه كما السابق والربح فقط وعمل كل مايريدوا وتعاون امني معهم في كل المواضيع ..

من توصلوا الى الاتفاق مع حركة حماس هم جماعه من الانتهازيين المتلونين منحو صلاحيات من عمار العكر وصبيح المصري من اجل التوصل الى اتفاق ودفع كل ماتطلبه مالية حماس ومصلحة الضرائب فيها وتم تسوية الامر بتضليل السلطه في رام الله والتعامل مع الاموال التي ستدفع بالدفاتر بشيء مخالف للحقيقه على شكل تبرعات مثل ومشاريع وتمويل حملات وكروت وفواتير يتم دفعها من تحت الطاوله واشياء كثيره .

عمار العكر رئيس مجموعة الاتصالات الفلسطينيه الذي يعيش في قصر عاجي يصدر بيان يحاول فيه تضليل الراي العام بانه لم يدفع أي مبالغ ماليه لحركة حماس ويحاول تسويف مايجري ولا يحدث عن حقيقة مايجري لان ماتم الاتفاق عليه هو سري واستمرار لاتفاق قديم كان موجود مع دفع اموال الى موازنة حركة حماس وحكومتها المسيطره على قطاع غزه .

الاموال تم دفعها وستدفع على مراحل وتم جدولة دفعها اعرف ان شركة جوال ومجموعة الاتصالات تستطيع ان تضلل حكومة الوفاق الوطني في رام الله ويمكنها اضافة هذه المبالغ على بنود مختلفه فلا يوجد رقيب ولا حسيب لها ويمكنها ان تدفع اموال اخرى بدون ان تقول الحقيقه لابناء شعبنا .

في غزه تسري شائعه دفع شركة جوال مبالغ طائله تبدا من 10 مليون دولار لحركة حماس باشكال مختلفه ويمكنها ان تقوم بتبيضها وتحويلها الى اموال باشكال مختلفه وباخضاع شركة جوال سيتم اخضاع كل الشركات الكبرى ابتداء من بنك فلسطين الذي تم التحريض عليه بخطب الجمعه وسيتم التحريض على كل البنوك في الايام القادمه حتى تدفع ما عليها من التزامات .

شركة جوال ومجموعة الاتصالات الفلسطينيه تلعب على الاحبال والمهم مصلحتها لايهمها الشرعيه ولا السلطه ولا احد المهم ان تظل تربح وتربح وتربح هذا مايهمها وهي اكثر المعنيين باستمرار الانقسام الداخلي واستمرار الاوضاع على ماهي عليه حتى يبقوا يلعبوا على الحبال ويربحوا اكثر .

كنا نتمنى حين اخضعت حركة حماس ان يتم وضع مصالح المواطنين المسروقين ضمن هذا الاتفاق وان يتم اجبارها على تخفيض اسعار مكالماتها الغاليه والمساواه في العروض بين قطاع غزه والضفه الغربيه وان يتم اجبارها على دفع ماتدفعه للضفه الغربيه في الرياضه ومؤسسات المجتمع المدني وغيرها من الجوانب الانسانيه .

قطاع غزه يتعاملوا معها على انها حديقه خلفيه للارباح الصافيه ويتم فقط دفع ماتم الاتفاق عليه على دفعات لحكومة حركة حماس في قطاع غزه هذا كل ماتدفعه مجموعة الاتصالات وفي المقابل تجني ارباح في الانترنت والجوال والمكالمات الارضيه .

انظروا الى بيان العكر وحللوا ماجاء فيه تكتشفوا حجم التضليل التي تتعامل معه مجموعة الاتصالات وشركة جوال وحللوا كل كلمه فيه ستجدوا انهم يتلاعبوا على التناقضات .

وكان أكد عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية إعادة افتتاح أبواب كافة مقرات وفروع شركتي جوال وبالتل في قطاع غزة أمام جمهور المشتركين، مضيفاً أن كافة الفروع وموظفي وطواقم شركات المجموعة على أهبة الاستعداد لاستقبال المشتركين والجمهور في مختلف الفروع المنتشرة في القطاع.

وأوضح العكر أن المجموعة مستمرة بسداد التزاماتها الضريبية والمالية لحكومة الوفاق الوطني، وفق القوانين والإجراءات الرسمية المتبعة والمكلفة بها كافة مؤسسات القطاع الخاص ما من شأنه الإسهام في دعم بناء الدولة الفلسطينية ومؤسساتها.

كما شدد العكر على تعزيز العمل في المشاريع المجتمعية والبرامج التنموية التي تنفذها مجموعة الاتصالات الفلسطينية في قطاع غزة، وذلك بهدف تقديم يد العون لأبناء شعبنا في القطاع لمواجهة الحصار والدمار، وإسناد جهود إعادة الإعمار.

اول مقال كتبته مع بدء الحرب والعدوان الصهيوني على قطاع غزه العام الماضي

6 يوليو

حربلاشيء ممكن ان نكتب عنه او نتحدث عنه اغلى واهم من الدم الفلسطيني النازف والشهداء

كتب هشام ساق الله – كل القضايا والمواضيع والاشياء التي يمكن ان تكتب او تثار ليس لها قيمه امام الدم الفلسطيني النازف من شعبنا الفلسطيني على امتداد الوطن من هذا الكيا الصهيوني العنصري واشهداء مجزرة جنينلنازي الذي يزيد توغله بالدم الفلسطيني وسط صمت العالم العربي والاسلامي وكان شعبنا الفلسطيني ينبغي ان يدفع فاتورة الدم نيابه عنهم.

الدم الفلسطيني الذي يسير منذ ايام وسط عدوان شرس وهمجي ليس فقط في قطاع غزه بل ايضا في القدس المحتله والضفه الغربيه وفلسطين التاريخيه والهجمه واحده تعبر عن عنصرية هذا الكيان وحقده على شبعنا وتنتطلق من عقيده دينيه محضه تبث فيها القتل والكراهيه والحقد ولا احد يمكن ان يوقف مايجري ولا احد يتحدث وكان الكيا الصهيوني يضع بذور انتفاضه جديده ستندلع لتحرق الاخضر واليابس .

الانتفاضه القادمه هي انتفاضه عقائديه مبنيه على مواجهة المستوطنين والحاخامين الصهاينه لن تبقي ولن تذر وستحرق الاخضر واليابس وستطال رؤس الكيان الصهيوني وسيدفع ثمنها من مستقبله السياسي بينيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان الصهيوني .

الدم الفلسطيني النازف في قطاع غزه في رفح والبريج وكل الاماكن وسط تحليق مكثف لطائرات الكيان الصهيوني بدون طيار والتي مرتبطه بقواعد الجيش الصهيوني وتقوم على اثرها الطائرات الصهيوني بقصف اهداف مدنية فلسطينيه وقتل المواطنين بطريقه بشعه .

العين بالعين والسن بالسن ويجب ان تخوض المقاومه على طول الوطن عمليات مقاومة وانتقام من الكيان الصهيوني والتصدي لهم وايلامهم كما نالم ويجب ان يشعروا بالرعب والخوف وخطر الموت حتي ينزلوا الى الملاجئء ويخافوا ويشعروا بالرعب .

رحم الله الشهداء واسكنهم فسيح جنانه في هذا الشهر الفضيل وشهدائنا في الجنه وقتلاهم في النار ان شاء الله ومايقوي عزائمنا اننا شعب مؤمن يؤمن بان المعركه مستمره مع هذا الكيان الغاصب حتى الانتصار عليهم والقضاء عليهم جميعا ويسود فيها المسلمين وينتصروا تحقيقا للحقيقه القرانيه واحاديث الرسول صلوات الله عليه وسلامه .

بانتظار ان تقوم المقاومه باستخدام كل مالديها وان يدخل الجميع مع بعضهم البعض الى ارض المعركه وان يوجهوا جميعا حمم غضبهم باتجاه الكيان الصهيوني وان ينتقموا لهؤلاء الشهداء وان يزيدوا ازمة الكيان الصهيوني الداخليه ويزيدوا من تفسخه وان يؤلموه اكثر واكثر .

استشهد فجر اليوم الاثنين، سبعة مواطنين وأصيب 10 في قصف إسرائيلي على عدة مواقع في مدينة رفح في قطاع غزة، ليرتفع عدد شهداء القطاع فجر اليوم الى تسعة.

وحسب شهود عيان فان طائرة حربية إسرائيلية قصفت موقعاً شرق مدينة رفح جنوب القطاع، ما أدى إلى استشهاد المواطنين إبراهيم البلعاوي(24عاماً) وعبد الرحمن الزاملي(22عاماً) ومصطفى أبو مور(22عاماً) وشقيقه التوأم خالد أبومور وشرف غنام(22عاماً) وجمعة أبوشلوف(24عاماً).واستشهد المواطن إبراهيم عابدين في قصف إسرائيلي على موقع شرق رفح جنوب القطاع وهم من عناصر كتائب الشهيد عز الدين القسام التابعه لحركة حماس .

وكان استشهد مواطنان في وقت سابق من الليلة، في غارة إسرائيلية استهدفت مجموعة مواطنين شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية من مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح إن الشهيدين مازن الجربا (26 عاما) ومروان اسليم (23 عاما) وصلا الى المستشفى أشلاء متفحمة وهما من عناصر حركة فتح كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني .

كما اغارت طائرات الاحتلال على اراض زراعية بالقرب من بركة الشيخ رضوان، وموقع شرق رفح، وحي الزيتون جنوب مدينة غزة، وبلدة بيت لاهيا شمال غزة، وبلدة بيت حانون شمالي القطاع.

43 عام على اغتيال الشهيد الصحافي و الأديب الفنان والفدائي والقائد غسان كنفاني

6 يوليو

غسان كنفانيكتب هشام ساق الله – حين نبحث ونكتب ونستلهم تجارب هؤلاء الشهداء العظام في حياة شعبنا ندرك بان الموساد الصهيوني كان يدرك خطورتهم عليه عليه لذا تحرك من اجل اغتيالهم وشطبهم والحد من عطائهم ولغسان كنفاني بعض هؤلاء يواصل الهام كل المناضلين باعماله وادبه وفكره حتى اليوم ولعل اول هؤلاء الشهداء هو الشهيد غسان كنفاني الذي اغتيل وعمره ستة وثلاثين عاما ولازال في اوج عطائه وابداعه الادبي والنضالي ولازال يضج مضاجع الصهاينه ويحقدوا عليه وعلى ادبه الثائر المناضل الانساني .

لازال كل من يدرس الادب العربي والفلسطيني بشكل خاص لابد ان يعرج ويقرا ماكتبه هذا الاديب الفذ الشهيد غسان كنفاني ليعرف عمق قضيتنا الفلسطينيه وكيف جسدها هؤلاء العظام في كتاباتهم الادبيه والسياسيه وكيف لازالت قصصهم حتى اليوم تعبر عن واقع مستمر لقضية شعبنا الفلسطيني عبر التاريخ .

استشهد القائد الاديب غسان كنفاني في صباح يوم السبت 8/7/1972 بعد أن انفجرت عبوات ناسفة كانت قد وضعت في سيارته تحت منزله مما أدي إلي استشهاده مع ابنة شقيقته لميس حسين نجم (17 سنة) ولكنه لازال حتى الان ملهم كل المناضلين الفلسطينيين والشعراء والكتاب والمثقفين .

كم دراسة ماجستير او دكتوراه او بحث علمي قام به كم هائل من الدارسين والباحثين حول فكر وادب وفن ونضال وكتابات هذا الرجل العظيم في كل جامعات العالم وخاصه في فلسطين لقد اوسع هذا الرجل بحثا واخرجت روائعه العلميه وحتى الان تقام مثل تلك الدراسات الاكاديميه حوله ويتم استخراج المزيد المزيد من الروائع عنه .

هذا الرجل الذي لم يمتشق البندقيه ولم يمارس الكفاح المسلح بنقسه بل اعطى كل الثائرين ليس الفلسطينيين منهم الإلهام الثوري بل ترجمت اعماله الى كل لغات العالم وتعلم كل احرار العالم كلماته وفهموا ثورتنا من خلال كلماته .

غسان كنفاني (عكا 9 ابريل 1936 – بيروت 8 يوليو 1972) روائي وقاص وصحفي فلسطيني تم اغتياله على يد جهاز المخابرات الإسرائيلية (الموساد) في 8 يوليو 1972 عندما كان عمره 36 عاما بتفجير سيارته في منطقة الحازمية قرب بيروت. كتب بشكل أساسي بمواضيع التحرر الفلسطيني، وهو عضو المكتب السياسي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

في عام 1948 أجبر وعائلته على النزوح فعاش في سوريا كلاجئ فلسطيني ثم في لبنان حيث حصل على الجنسية اللبنانية. أكمل دراسته الثانوية في دمشق وحصل على شهادة البكالوريا السورية عام 1952.

في ذات العام تسجّل في كلية الأدب العربي في جامعة دمشق ولكنه انقطع عن الدراسة في نهاية السنة الثانية، انضم إلى حركة القوميين العرب التي ضمه إليها جورج حبش لدى لقائهما عام 1953.

ذهب إلى الكويت حيث عمل في التدريس الابتدائي، ثم انتقل إلى بيروت للعمل في مجلة الحرية (1961) التي كانت تنطق باسم الحركة مسؤولا عن القسم الثقافي فيها، ثم أصبح رئيس تحرير جريدة (المحرر) اللبنانية، وأصدر فيها(ملحق فلسطين) ثم انتقل للعمل في جريدة الأنوار اللبنانية.

وحين تأسست الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عام 1967 قام بتأسيس مجلة ناطقة باسمها حملت اسم “مجلة الهدف” وترأس غسان تحريرها، كما أصبح ناطقا رسميا باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. تزوج من سيدة دانماركية (آن) ورزق منها ولدان هما فايز وليلى. أصيب مبكرا بمرض السكري. بعد استشهاده، استلم بسام أبو شريف تحرير المجلة.

أدب غسان وإنتاجه الادبي كان متفاعلا دائما مع حياته وحياة الناس وفي كل ما كتب كان يصور واقعاً عاشه أو تأثر به. “عائد إلى حيفا” وصف فيها رحلة مواطني حيفا في انتقالهم إلى عكا وقد وعي ذلك وكان ما يزال طفلاً يجلس ويراقب ويستمع ثم تركزت هذه الأحداث في مخيلته فيما بعد من تواتر الرواية. “أرض البرتقال الحزين” تحكى قصة رحلة عائلته من عكا وسكناهم في الغازية. “موت سرير رقم 12″ استوحاها من مكوثه بالمستشفي بسبب المرض. “رجال في الشمس” من حياته وحياة الفلسطينيين بالكويت واثر عودته إلى دمشق في سيارة قديمة عبر الصحراء، كانت المعاناة ووصفها هي تلك الصورة الظاهرية للأحداث أما في هدفها فقد كانت ترمز وتصور ضياع الفلسطينيين في تلك الحقبة وتحول قضيتهم إلى قضية لقمة العيش مثبتاً أنهم قد ضلوا الطريق.

في قصته “ما تبقي لكم” التي تعتبر مكملة “لرجال في الشمس” يكتشف البطل طريق القضية، في أرض فلسطين وكان ذلك تبشيراً بالعمل الفدائي. قصص “أم سعد” وقصصه الأخرى كانت كلها مستوحاة من أشخاص حقيقيين. في فترة من الفترات كان يعد قصة ودراسة عن ثورة فلسطين 1936 فأخذ يجتمع إلى سكان المخيمات ويستمع إلى ذكرياتهم عن تلك الحقبة والتي سبقتها والتي تلتها وقد أعد هذه الدراسة لكنها لم تنشر (نشرت في مجلة شؤون فلسطين) أما القصة فلم يكتب لها ان تكتمل بل اكتمل منها فصول نشرت بعض صورها في كتابه “عن الرجال والبنادق”.

كانت لغسان عين الفنان النفاذة وحسه الشفاف المرهف فقد كانت في ذهنه في الفترة الأخيرة فكرة مكتملة لقصة رائعة استوحاها من مشاهدته لاحد العمال وهو يكسر الصخر في كاراج البناية التي يسكنها وكان ينوى تسميتها “الرجل والصخر”.

كثيراً ما كان غسان يردد: “الأطفال هم مستقبلنا”. لقد كتب الكثير من القصص التي كان أبطالها من الأطفال. ونُشرت مجموعة من قصصه القصيرة في بيروت عام 1978 تحت عنوان “أطفال غسان كنفاني”. أما الترجمة الإنكليزية التي نشرت في عام 1984 فكانت بعنوان “أطفال فلسطين”.

من مؤلفات الشهيد قصص ومسرحيات

موت سرير رقم 12- بيروت، 1961. قصص قصيرة.
أرض البرتقال الحزين – بيروت، 1963. قصص قصيرة.
رجال في الشمس – بيروت،1963. رواية. قصة فيلم “المخدوعين”.
الباب (مسرحية). مؤسسة الأبحاث العربية. بيروت. 1964-1998.
عالم ليس لنا- بيروت، 1970. قصص قصيرة.
ما تبقى لكم- بيروت،1966 – قصة فيلم السكين.
عن الرجال والبنادق – بيروت، 1968. قصص قصيرة.
أم سعد – بيروت، 1969. رواية.
عائد إلى حيفا – بيروت، 1970. رواية.
الشيء الآخر – صدرت بعد استشهاده، في بيروت، 1980. قصص قصيرة.
العاشق، الأعمى والأطرش، برقوق نيسان5 (روايات غير كاملة نشرت في مجلد أعماله الكاملة)
القنديل الصغير-بيروت.
القبعة والنبي. مسرحية.
القميص المسروق وقصص أخرى. قصص قصيرة.
جسر إلى الأبد. مسرحية.

بحوث أدبية

أدب المقاومة في فلسطين المستقلة.
الأدب الفلسطيني المقاوم تحت الاحتلال 1948-1968.
في الأدب الصهيوني

نال في 1966 جائزة أصدقاء الكتاب في لبنان عن روايته “ما تبقى لكم”.
نال اسمه جائزة منظمة الصحفيين العالمية في 1974 وجائزة اللوتس في 1975.
منح اسمه وسام القدس للثقافة والفنون في 1990.

غدا الاثنين يتم الافراج عن الاسير علي نضال الصرافيتي بعد اعتقال 13 عام في سجون الاحتلال

5 يوليو

3910378356كتب هشام ساق الله – غدا الاثنين سيتنسم الاسير المناضل علي نضال الصرافيتي الحريه بعد ان امضى في سجون الاحتلال الصهيوني 13 عام بالتمام والكمال كما حكمته المحكمه الصهيونيه وبعد معركة مع الاستئنافات حتى استقر الحكم على هذا الامر وستقيم الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين ولجنة الاسرى للقوى الوطنيه والاسلاميه ونشطاء الاسرى حفل استقبال له على حاجز بيت حانون وسينقل الى حي الشيخ رضوان .

في لغة الاسرى امضى الاسير فترة محكوميته من الجلده للجلده أي امضى كل الفتره في سجون الاحتلال فقد حكمته المحكمه الصهيونيه في البدايه بالسجن المؤبد بتهمة مواجهة عسكريه مع قوات الاحتلال الصهيوني اثناء التصدي لاحد التوغلات الصهيونيه وتم اعتقال المناضل علي على اثناء قيامه بمحاولة عمل تصريح ممغنط .

تنوي غدا الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين اقامة مهرجان استقبال للاسير البطل علي نضال الصرافيتي بمشاركة لجنة الاسرى للقوى الوطنيه والاسلاميه حيث ان والده احد نشطاء عوائل الاسرى وهو ناطق باسم الاهالي ومشارك دائم هو ووالدته في اعتصامات الصليب وبكل المناسبات التي تخص الاسرى وعوائلهم.

الجميل والرائع ان عائلة المناضل الاسير علي نضال الصرافيتي كوكتيل بالانتماء التنظيمي فوالده ينتمي لحركة فتح وكذلك والدته والاسير هو مناضل من مناضلي الجبهه الشعبيه وله شقيق الشهيد حسني واستشهد بقصف صهيوني بواسطة طائرات العدو الصهيوني في منطقة النصر في تاريخ 16/3/2004 .

المناضل الاسير البطل علي نضال الصرافيتي مواليد مدينة غزه عام 1981 من عائله نابلسية الاصل وصل جده رحمه الله الى غزه وتلقى تعليمه في مدارسها وهو من اسره وطنيه ومناضله اعرف العائله كانوا جيران جدي رحمه الله في حي الزيتون وتربطنا علاقه اجتماعيه وجيره قديمه وابن عمه للاسير استشهد اثناء احداث الانقسام وهو ضابط بجهاز الامن الوقائي .

اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني في 7/7/2002 وهاهو سيتم الافراج عنه يوم 6/7/ 2015 بعد ان امضى فترة 13 عام في سجون الاحتلال الصهيوني متنقلا بين سجون نفحه الصحراوي وريمون وسجن عسقلان وبئر السبع .

بهذه المناسبه اتقدم من والدته المناضله ام حسني فقد سبق ان كتبت عنها عدة مرات وخاصه اثناء اضرابها عن الطعام في ساحة الجندي المجهول قبل عدة اعوام حيث تم نقلها في حينه الى المستشفى بسبب انخفاض السكر اثناء اضرابها تضامن مع ابنها الاسير المضرب في سجون الاحتلال الصهيوني .

هنيئا لوالده الاخ المناضل ابوحسني هذا الرجل الرائع المثابر الصابر هذا النشيط في مجال الاسرى والذي لايترك مناسبه او فعاليه الا ويكون فيها وقد شارك في مؤتمرات محليه وعربيه للتضامن مع الاسرى كان اخرها مؤتمر المغرب الذي اقيم قبل عدة اعوام وهو حاضر دائما في مقر الصليب الاحمر الدولي في مدينة غزه كل يوم اثنين وكل فعاليه تقيمها لجنة الاسرى للقوى الوطنيه والاسلاميه الذي هو عضو فيها ممثل عن عوائل الاسرى .

تهانينا لعائلة الصرافيتي اصدقائنا الاعزاء وجيراننا التاريخيين في حي الزيتون وتهانينا للاسير ووالدته حيث تمنت ان تراه قبل ان تنتقل الى رحمة الله ونتمنى ان يكمل الله فرحتها وتراه عريس بالقريب العاجل وتهانينا الى والده الاخ المناضل ابوحسني واعمامه وعماته والعائله الكريمه وعقبال يارب كل الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .

45 عام ذكرى استشهاد الاسير البطل عبد القادر ابوالفحم

5 يوليو

عبد القادر ابوالفحمكتب هشام ساق الله – كان معروف بان الشهيد البطل الاسير عبد القادر ابوالفحم استشهد يوم الخامس من ايار عام 1970 ولكن الاخ الباحث والاسير المحرر صحح المعلومه ونشر على صفحته العام الماضي بعد التدقيق والاتصال باهله انه استشهد في الخامس من حزيران 1970 اثناء اضرابه المفتوح عن الطعام في معتقل عسقلان ضد سياسة مصلحة السجون الصهيونيه الارهابيه ورغم اصابته وألمه ووجعه الا ان القائد المناضل عبد القادر ابوالفحم اصر على الاضراب وخوضه مع اخوانه في داخل المعتقل وبعد ستة ايام اسلم روحه الى بارئها واستشهد وكان اول شهيد لمعركة الاضراب الخاويه .

بتاريخ 5 ايار 1970 م كان الإنفجار المذهل ، إنفجرت الإرادة الإنسانية الثائرة معلنة ساعة الصفر فكانت إنتفاضة الأسرى ، وكان أول إضراب عام للحركة الأسيرة في سجن عسقلان ، ونظراً لسوء وضعه الصحي رفض الشهيد إعفاءه من المشاركة في الإضراب عن الطعام وأصر على المشاركة رغم جراحه وآلامه ، فأبى إلا أن يكون في الصفوف الأمامية وفي المقدمة دوماً ، فكان هذا الرجل يمتلك من الإرادة والصلابة ما يكفي لقهر الأعداء .

فلجأت السلطات الى ممارسة أبشع الأساليب القمعية بهدف إنهاء الإضراب والتأثير على إرادة المعتقلين وصمودهم إلا أن الإرادة والعزيمة لدى أسرانا الأبطال كانت الأقوى والأصلب . وفي مساء العاشر من ايار عام 1970م ، تفاقم وضع أبو الفحم الصحي سوءاً ، فأخرجه الأسرى للعيادة ، وحمل السجانون جسد ” أبو حاتم ” الى عيادة السجن للعلاج ، لكنهم وكعادتهم وفي اطار سياسة الإهمال الطبي تآمروا عليه ولم يقدموا له العلاج اللازم ، وفي اليوم التالي وتحديداً بتاريخ 11-5-1970م كان الموعد مع الشهادة ، فنسى الجميع من المعتقلين آلامهم الخاصة وبكوا قائدهم وحبيبهم الشهيد … الذي سيبقى رمزاً ومعلماً ثورياً لأجيال المقاومة على درب التحرير . ” أبو الفحم سطَّر اسطورة وكان لشعبي شعلة ، وروحه في عسقلان وردة ” شهيدنا أبو الفحم كان قائداً عسكرياً ووطنياً فحظى بحب الجماهير وإحترامهم ، أحبهم فأحبوه ، قادهم في مسيرة النضال قبل وبعد الإعتقال وخلف الأسر .. فكان من أوائل الشهداء … وما أن أذيع خبر إستشهاده حتى إنطلقت الجماهير الوفية لتشييع جثمانه بحشد جماهيري مميز ، لتؤكد وفائها له ولكل الشهداء ، ولا يزال الشعب الفلسطيني بشكل عام ، والحركة الأسيرة بشكل خاص وفية له ، وتحفظ اسمه الخالد عن ظهر قلب .

ولد الشهيد في قرية برير في فلسطين سنة 1929 م ، وهاجر مع أسرته سنة 1948 م ، وأقام في مخيم جباليا بقطاع غزة ولحتى اليوم تقيم عائلته في جباليا البلد – الجرن ، واصل شهيدنا في تعليمه الى الصف السابع وتزوج وأنجب ابنة وأسماها فتحية وابنا اسماه حاتم .

إلتحق بالقوات المصرية سنة 1953 م وحصل على عدة دورات عسكرية ورفّع بعدها الى رتبة عريف ثم الى رتبة رقيب ، وحصل على دورة رقباء أوائل سنة 1960 م ، في مصر وكان الأول على الدورة ، فرفّع الى رتبة رقيب أول ، وكان مثالاً يحتذى به ، وحاز على إحترام وثقة كل من عرفه من ضباط مصريين وفلسطينيين ، وكان صاحب نكتة ، لطيف المعشر ، أمين وصادق ، ولما بدأ تكوين الجيش الفلسطيني كان ” أبو حاتم ” هو المسؤول عن مركز تدريب خانيونس وخاض حرب 1956م وحرب 1967 وكان ضمن كتيبة الصاعقة التي قاتلت بشراسة يعرفها العدو ذاته .

ويضيف فروانة في مقالته : ولم تثنيه ” الهزيمة ” عن النضال فكان من المؤسسين لفصيل قوات التحرير الشعبية وشارك في تدريب المناضلين عسكرياً كما شارك في عمليات عسكرية عديدة ومميزة نظراً لكفاءاته العسكرية التي كان يُضرب فيها المثل ، فجّند العديد من الشبان في صفوف قوات التحرير الشعبية ودربهم على السلاح ، وكان قائداً للتشكيلات العسكرية لقوات التحرير في قطاع غزة ، وخلال إحدى عملياته العسكرية سنة 1969م جرح جراحاً بالغة حيث أصيب جسده بعدة رصاصات وكأنهم كانوا يقصدون تصفيته وبقّى يعاني من هذه الجراح حتى يوم إستشهاده ، فإعتقلته السلطات الإسرائيلية وحكمت عليه بالسجن المؤبد عدة مرات ، وداخل السجن كان نموذجاً رائعا في العطاء والصمود والأخلاق الحميدة ، ويمتلك علاقات واسعة أهلته لأن يكون شخصية محورية مؤثرة في تنظيم صفوف الأسرى وقيادة نضالاتهم ضد ادارة السجون .

نعم ادرك ان هناك تضارب في المعلومات ولكني اردت ان اذكر بهذا المناضل والقائد الكبير الذي غادرنا منذ 45 عام وهو مضرب عن الطعام ومصاب بجراحه اثناء مقاومته للاحتلال الصهيوني ورفض ان يعفى من الاضراب حتى مضى شهيدا الى ربه رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء .

نقابة الصحافيين الفلسطينيين تقوم بالتسجيل لزيارة القدس الجمعه القادمه

5 يوليو

لمسجد الاقصىكتب هشام ساق الله – تقوم نقابة الصحافيين بالتسجيل لزيارة القدس الشريف والصلاه بالمسجد الاقصى ضمن المنحه الكريمه جدا التي اعلنها حسين الشيخ رئيس هيئة الارتباط والشئون المدنيه فعلى من يجد في نفسه الكفاءه والقدره ان يسجل بمقر النقابه لارسال اسمه الى الجهات المختصه والفحص الامني من اجل السفر يوم الجمعه القادم .

 

نعم يتم التسجيل منذ ان اصدر حسين الشيخ قراره بمرافقة الصحافيين للمصلين الجمعه القادم الرحله ايمانيه اضافه الى انها رحلة عمل ايضا بامكان الصحافيين الكتابة وتغطية الاخبار ويمكنهم التصوير وعمل شغل رسمي لوكالاتهم الى جانب كل ركعه سيصلوها ستحسب لهم ب 500 صلاة والله يزيد لمن يشاء .

 

نتمنى ان لايتم اسقاط كل الاسماء بمنع امني فهي عادة الاحتلال والشئون المدنيه ونتمنى ان تنجح الرحله ضمن توجه الاحتلال باسقاط طلب نقابة الصحافيين في المؤتمرات الدوليه ومطالباتها بحرية حركة الصحافيين وهذا ماسيستغله الكيان الصهيوني حين يسلط الاضواء على حرية الحركه من اجل اسقاط طلب نقابة الصحافيين بطرد الكيان الصهيوني من المؤسسات الدوليه .

 

عدد كبير من الصحافيين تسجلوا لفحص ان كان مسموح لهم امنيا بالسفر واخرين اول مره سيسافروا ويروا القدس منذ سنوات طويله نامل ان يسافروا جميعا ويسمح لهم بالسفر ونطالبهم بان يدعو لنا هناك في اولى القبلتين وثالث المسجدين .

 

وكان اعلن حسين الشيخ انه سيتوجه الجمعة القادم عدد من الصحفيين والمسعفين والاطباء والممرضين برفقة المصلين الى المسجد الاقصى ليتابعوا حالاتهم الصحية والتسنيق لدخولهم الى المسجد الاقصى والصلاة فيه والعودة الى القطاع .

 

 

تابع

احصل على كل تدوينة جديدة تم توصيلها إلى علبة الوارد لديك.

انضم 3,527 متابعون آخرين