لازالت دولة الاحتلال والعدوان الصهيوني تكشف اسرار سرية لاغتيال الشهيد القائد خليل الوزير

11 ديسمبر

كتب هشام ساق الله – بعد 31 عام وحتى الان يتم في كل مناسبة الكشف عن معلومات سرية حول اغتيال الشهيد القائد خليل الوزير عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نائب القائد العام واخر المعلومات انه شارك في اغتياله 700 قاتل صهيوني من كافة الأجهزة الأمنية الصهيونية وكلفت عملية اغتيار رجل واحد كل هذه التكاليف وهذا الكم الهائل من الإمكانيات ومشاركة كل أجهزة امن الكيان الصهيوني بكل قطاعاتها .
عرفت دولة الاحتلال الصهيوني خطورة هذا الرجل الذي كان يعمل ويتحرك ويحرك كل فلسطين من أقصاها الى ادناه كيف لا وبعد استشهاده كلفت اللجنة المركزية لجنة منها لدراسة المهام التي كان موكل فيها هذا الشهيد الرائع ولم يستطيعوا ان يحصروا نشاطه بمن كان يتصل وماهي مهامة كان بحق قائد كبير ومناضل عريق وصلوا واغتالوا رجل بحق .
انشر اخر ما نشره الاعلام الصهيوني وأتساءل لماذا لم يتم كشف هذه المعلومات الان فعملية اغتيال ابوجهاد لازالت عملية سرية يتم الكشف عنها كل عام خبر او فقرة ويكشفوا عن فيديو تم تصويره اثناء العملية لابد ان الكيان الصهيوني يهدف الى شيء .
انا أطالب بعد 31 عام من اغتيال الشهيد القائد خليل الوزير ان تحقق تونس الحره ورئيسها الجديد العروبي قيس سعيد ان يفتح تحقيق ويحاكم من تواطئ بارض تونس بالعملية الجبانة التي اغتالت فيها دولة الكيان الصهيوني هذا البطل الفلسطيني الكبير 0.
رحمك الله اخي ابوجهاد واسكنك فسيح جنانه فانت بحق قائد وقائد كبير تكالب عليك الكيان الصهيوني وعملاء العرب وجندوا هذا الكم من القتلة والأجهزة ونسقوا فيما بينهم لقتل شخص واحد هو بحق ثورة وعنوان للثورة الفلسطينية نم قرير العين يا ابوجهاد يا بطلنا وشهيدنا وقائدنا يا من كنت اول الرصاص وأول الحجارة .

” اسرائيل ” تكشف النقاب عن أكبر عملية اغتيال نفذتها في تاريخها ….

وصفت القناة 13 الإسرائيلية، عملية اغتيال الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية خليل الوزير “أبو جهاد”، بأكبر عمليات الاغتيال التي نفذتها المخابرات الإسرائيلية في تاريخها.

وذكرت القناة الاسرائيلية أن عملية اغتيال الوزير في السادس عشر من نيسان عام 1988 كانت من أكبر عمليات الاغتيال التي نفذتها إسرائيل، حيث شارك فيها آلاف العناصر من الأجهزة العسكرية وشارك فيها أيضا سفن وطائرات إسرائيلية.

وقالت القناة في الجزء الثالث من خمسة أجزاء من تقرير حول أبرز خمس عمليات اغتيال نفذتها أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية: إن “عملية اغتيال أبو جهاد كانت أكبر عملية اغتيال في تاريخ إسرائيل وأكثرها كلفة، وشاركت فيها أذرع عسكرية إسرائيلية مختلفة منها سلاح الجو، وسلاح البحرية، والاستخبارات العسكرية، والموساد، والشاباك، والوحدات 8200، وشيتت 13، وسيرت متكال”.

وأشار التقرير إلى أن 700 شخص شاركوا في العملية، وذلك من أجل شخص واحد فقط.ونقلت القناة عن ضابط إسرائيلي شارك في العملية، قوله: “أبو جهاد لم يكن مجرد شخص واحد، هو من خطط، وهو من كان يختار الأهداف”.

ووفقا للتقرير فإن الانتفاضة الأولى وما رافقها من “إحباط” كانت من بين الأمور التي جعلت إسرائيل تفكر باغتيال القيادي الفلسطيني أبو جهاد الوزير.

وبدأت إسرائيل في الإفراج عن معلومات سرية بشأن عملياتها بعد فشل وحدة النخبة الاسرائيلية شرقي قطاع غزة في 11 نوفمبر الماضي قدم قائدها استقالته، ليكون أول قائد لسيرت متكال يستقيل منذ 24 عاما.

يذكر أن خليل الوزير من مواليد مدينة الرملة، في تشرين أول/ أكتوبر 1935، وتقلد الوزير عدة مناصب في حركة فتح، ابتدأها برئاسة أول مكتب للحركة في الجزائر عام 1963.واغتالت اسرائيل خليل الوزير أبو جهاد في تونس عام 1988، فجر السادس عشر من نيسان، ودفن في دمشق.

المصدر : روسيا اليوم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: