الشهيد الرئيس الرمز ياسر عرفات من المهد الى اللحد قصة وحكاية شعب فلسطين

11 نوفمبر

كتب هشام ساق الله – حين نتحدث عن الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات نتحدث عن مسيرة شعبنا الفلسطيني هذا الشعب الذي لازال يحب ويحن الى ايام الشهيد القائد ياسر عرفات فقد كان رجل للوحده الوطنيه بحق نتذكره ونقول دائما ماذا لو كان ابوعمار ماذا سيفعل نعم رجل يروي بحياته ونضاله تاريخ شعب عريق مناضل رحمه الله واسكنه فسيح جنانه .

حتى لاينسى شعبنا مسيرة هذا الرجل المناضل التي هي جز من مسيرة شعبنا الفلسطيني المناضل وحتى لاينسى من عايشوه هذه الاحداث ومن قي منهم على قيد الحياه نذكرهم بما قام موقع عرب 48 قل ثلاثة اعوام بنشره وقمت في حينه بنشرة الراصد الالكترونيه بمثل هذا اليوم بنقله لكم اعيد نشره .

ياسر عرفات: من بندقية الثائر وحتى غصن الزيتون (1929 -2004)

اعداد: عرب48

كتبت الكثير من المقالات والدراسات التي تتسع لمجلدات ضخمة، عن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وقيل فيه الكثير. ولكن تبقى حقيقته البسيطة واضحة لأبناء شعبه وللعالم أجمع: فلقد ظل عرفات وفياً للثوابت التي أمن بها، كقضايا القدس واللاجئين والدولة، وكان مرناً الى أقصى درجات المرونة في كل شيء إلا في تلك الثوابت.

محمد عبد الرحمن عبد الرءوف القدوة الحسيني، هو الاسم الحقيقي لياسر عرفات، الذي اتخذ اسم “ياسر” وكنية “أبو عمار”، أثناء دراسته في كلية الهندسة بجامعة القاهرة، إحياءً لذكرى مناضل فلسطيني قتل وهو يكافح الانتداب البريطاني.

لقرائة باقي الموضوع انقرعلى الرابط 

 

http://www.hosh.ps/archives/322919

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: