3 أعوام على استشهاد الاسير المحرر المريض نعيم الشوامرة

19 أغسطس

كتب هشام ساق الله –ثلاثة على رحيل االاخ الأسير المريض نعيم الشوامره بعد معاناة طويله مع المرض في سجون الاحتلال الصهيوني مبر المرض في داخل جسده الطاهر وحين تحرر في الدفعه الثالثه للافراج عن الاسرى والذي تدخل فيه الأخ الرئيس القائد محمود عباس تم تحوله رحمه الله الى المانيا والأردن للعلاج ولكن المرض تمكن منه

رحم الله شهيدنا البطل واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا راجين من الله العلي القدير ان يتقبله مع الشهداء وتعازينا الى الاسرى الابطال في سجون الاحتلال الصهيوني الذين يخوضوا معركه شرسه بامعائهم واجسادهم وبمقدمتهم الاسير البطل بلال كايد الذي امضى في سجون الاحتلال الصهيوني 62 يوم والامين العام للجبهه الشعبيه الرفيق القائد عضو المجلس التشريعي الفلسطيني احمد سعدات ورفاقهم الابطال .

استشهاد القائد الفتحاوي والاسير المتميز نعيم الشوامرة يفتح الجرح والالم والمعاناه بضرورة الاسراع بانقاذ حياة الاسرى المرضى في داخل سجون الاحتلال الصهيوني وبمقدمتهم الاخ اللواء فؤاد الشوبكي الاسير الان في سجن ايشل الصهيوني والذي يعاني من مجموعه من الامراض اخرها مرض السرطان والجدير ذكره انه اكبر الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني وسنه تجاوز ال 77 عام ويمضي حكم بالسجن الفعلي لمدة 17 عام .

تقيم لجنة الاسرى للقوى الوطنيه والاسلاميه ومفوضية حركة فتح للاسرى خيمة عزاء بعد العصر للشهيد نعيم الشوامرة امام مقر الصليب الاحمر بمدينة غزه تدعو كل من عرف الشهيد شواهنه في سجون الاحتلال وكل احرار العالم للمشاركه في بيت العزاء لايصال رساله تطالب بالافراج عن كل الاسرى المرضى وبمقدمتهم الاخ اللواء فؤاد الشوبكي والاسرى المرضى منصور موقده و علاء الهمص .

وكان الأسير الشوامرة اعتقل عام 1995، وحُكم عليه بالسجن المؤبد في حينه، وأُفرج عنه ضمن الدفعات التي تمت في إطار المفاوضات عام 2013، بعد قضائه (19) عاماً في الأسر، علماً أنه متزوج وله اثنين من الأبناء.

والشهيد الشوامرة ، توفي في مستشفى الأهلي بالخليل، حيث كان يتلقى العلاج، بعد صراع مرير مع المرض.

نعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني والحركة الأسيرة في سجون الإحتلال والأسرى المحررين ظهر الثلاثاء، الأسير المحرر الشهيد نعيم الشوامرة (46) عاما، من مدينة دورا قضاء الخليل، بعد صراع طويل مع مرض ضمور العضلات الذي أصيب به منذ أن كان أسيراً في سجون الاحتلال.

وحمل رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، في بيان صحفي الاحتلال وإدارة سجونه المسؤولية الكاملة عن جريمة استشهاد شوامرة، الذي سجل أسمه في القائمة الطويلة لشهداء سياسة الإهمال الطبي التي تمارسها إسرائيل بشكل ممنهج بحق الاسرى في سجونها.

وطالب قراقع ” المجتمع الدولي بأسره، التدخل والوقوف عند كل ما تعرض ويتعرض له الأسرى المرضى في سجون الاحتلال، وان يتم وضع حد لهذه الجرائم، التي أصبحت نهجا يمارس من قبل مكونات هذا الاحتلال”.

وقال قراقع، إن سياسة الموت والقتل للأسرى في سجون الاحتلال، وصلت إلى أعلى درجات الوقاحة، حيث تنتشر الأمراض بين الأسرى بشكل سريع، وأصبحنا دائما على موعد مع استقبال أسرى في سيارات إسعاف، يقضون أخر ايام حياتهم في المستشفيات دون أن يذهبوا إلى بيوتهم ويحيوا بين أهلهم، لعدم احتمال أجسادهم المرهقة والممزقة من الأمراض والأوجاع.

وأضاف قراقع، مطلوب رفع قضية الأسرى إلى محكمة الجنايات الدولية بأسرع وقت ممكن، وأن تعطى الأولوية، لتحاكم إسرائيل على كل جرائمها بحق كل أبناء الشعب الفلسطيني وبحق أسرانا الأبطال.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: