أرشيف |

تعزيه للأخ الصديق القاضي الأستاذ محمد دغيش بوفاة والده الحاج عبد المجيد دغيش

13 يوليو

أتقدم بالتعازي الحارة من اخي وصديقي العزيز القاضي رئيس المحكمة وكيل النيابه في حكومة الشرعية الفلسطينية الأخ الأستاذ محمد دغيش وزوجته الأخت الصحافية المتميزة والى عموم عائلة دغيش الكرام بالوطن والخارج بوفاة فقيدهم وعميدهم المرحوم عبد المجيد دغيش رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون .
سيقوم الأخ الأستاذ ابوياسر بفتح بيت عزاء بوالده بعد صلاة العصر ابتداء من اليوم الموافق السبت في العمارة التي يسكن فيها شارع شركة جوال سيئة الصيت والسمعة بعد دوار الرئيس ابومازن بعد برج الظافر 2 هناك شارع على ايدك اليمين وبرج السعادة 6 .
الأخ الأستاذ محمد دغيش عمل وكيل للنائبة في غزه وحصل على درجة رئيس محكمه قاضي .

تعينات الاستشاري في قطاع غزه لمجلس لا يقوم بدوره و مخصي هو و المجلس الثوري لا تفيد

13 يوليو

كتب هشام ساق الله- انا أقول ان كل من تم تعيينهم أعضاء بالمجلس الاستشاري لحركة فتح هم قامات مناضلة كبيره ومناضلين امضوا سنوات في سجون الاحتلال وكانوا مناضلين كبار ضد إدارات السجون الصهيونية وهم قامات وطنيه يشار لهم بالبنان ولكن تعينهم لن يستنهض تنظيم حركة فتح الذي يترنح ويعاني كثيرا ولن يضيف شيء فالمجلس الاستشاري هو مخصي وهناك من أراد خصيه اكثر بإضافة اعداد كبيره اليه فالمجلس الثوري لحركة فتح الهيئة الوسيطة بين المؤتمر واللجنة المركزية لا يقوم بدوره فما بالكم بالاستشاري .
انا ضد تعينات الأخ الرئيس محمود عباس بصفته الرئيس ولكني مع تعيينات الأطر الحركيه لحركة فتح وتوقيع الأخ الرئيس محمود عباس بصفته القائد العام لحركة فتح هناك اخرين يا اخي الرئيس ويا لجنتنا المركزية يحملوا رتبة لواء وامضوا سنوات طويله في السجون وحركة فتح واولهم عميد الاسرى في قطاع غزه المحرر سليم الكيالي وغازي النمس ونافذ حرز امضوا سنوات طويله في سجون الاحتلال ويستحقوا وهناك الأخ الأسير اللواء هلال جرادات وهناك أخريين من كوادر حركة فتح والأسرى يستحقوا .
ان توسيع المجلس الاستشاري لحركة فتح فهو في النظام الأساسي له يتكون من 54 عضو وتم توسيعه بالماضي بمن يحضر فلا يجوز ان يصل أعضائه الى اكثر من 400 او 500 مره واحده يريدوا توسيعه ليفقد قيمته ومعناه باختصار بدهم يجلجقوا ويخلوه فاقد المعنى والتاثير لهؤلاء الكوادر المحلوق لهم أصلا والذين معظمهم لن يحضروا جلساته بسبب المنع الأمني وبسبب عقده فقط للاستماع الى كلمة الأخ الرئيس محمود عباس .
انا اقدر ان هؤلاء الكوادر والأسرى المناضلين الذين يتم تهنئتهم بثقة الأخ الرئيس محمود عباس هناك من هو معني بان يتم ارضائهم وطرطرتهم من اجل بقاء الوضع الحالي في حركة فتح هؤلاء كل واحد منهم يستحق ان يكون عضو بالهيئة القياديه العليا قيادة الساحة التنظيميه يمارسوا مهامهم ويستنهضوا حركة فتح ويتفاعلوا مع القاعدة الفتحاويه الحيه وهؤلاء القيادات والكوادر يمتلكوا القوه والقدره على هذه المهام لا ان يتم تعيينهم بمجلس مخصي لايوجد له راي او موقف .
ان الحالة التي وصلت اليها حركتنا من تطبيل وتزمير والهاء للكوادر الفتحاوية بهذا التعيين او ذاك انما يراد منه ان يبقى واقع الحركة سيء ومهمش ويبقى هؤلاء القيادات في اللجنة المركزية يجنوا ثمار قيادتهم لنا بامتيازات ماليه دون ان يقدموا للحركه ولا أبنائها أي شيء سوى تعيين هنا وتعيين هناك ويستمر مسلسل الفساد واضعاف حركة فتح وعدم القيام بالدور المنوط بهم تاريخيا .
اعود لأهنئ الأخوة الذين تم تعيينهم كل واحد باسمه ولقبه وصفته فهم اعلام ومقامات حركيه وتنظيميه وأقول ان النساء لايجوز ان يتم تعيين ثلاثة فقط فهم نصف المجتمع الفتحاوي وينبغي ان يتم تعيين اكثر واكثر فالمرآه ينبغي ان تمثل بنصف التمثيل الفتحاوي في كل المواقع القيادية بدور فاعل لا ان يظهروا بالصورة فقط ويكونوا ضمن التعيينات فهناك كادرات بحركة فتح تم وضعهم على الهامش وابعادهم عن الحركة يستحقوا ان يكونوا فهم فتحاويات حقيقيات تعرفهم القاعدة .