أرشيف |

دعوه لسكان قطاع غزه بالثوره وقطع خطوط النفاذ ووقف الخط الهاتفي

12 يوليو

كتب هشام ساق الله – الحراك ضد شركات الاتصالات يدعو سكان قطاع غزه بوقف خط النفاذ وإلغاء خط الهاتف والانضمام للثورة ضد احتكار الانترنت والاتصالات فنحن ندفع اغلى من كل المحيط الفلسطيني ندفع اكثر من الأردن ومصر والانترنت ضعيف ولدينا بدائل كثيره في قطاع غزه يمكنكم ان تحصلوا على خدمة انترنت ارخص من خط النفاذ والجميع لديه جوال واريدو اضافه الى تدني الأسعار بالحملات وما تدفعونه من اشتراك مزدوج للتلفون وخط النفاذ هو سرقه كامله .
الحراك ضد شركات الاتصالات يدعو أبناء غزه الابيه بالانضمام الى الحملة الوطنية وفصل الهواتف الأرضية ووقف خطوط النفاذ وتوجيه ضربه اقتصاديه وماليه الى مجموعة الاتصالات الفلسطينية الشركة المحتكرة التي تمص دماء أبناء شعبنا بدون حق ويستغلوا احتياجاتنا للأنترنت والتكنلوجيا .
يمكنكم متابعة صفحة الحراك على الفيس بوك والادلاء بآرائكم في الحمله التي يخوضها أهلنا واخواننا في الضفة الفلسطينية ضد احتكار الانترنت وغلاء أسعار خط النفاذ ودفع أموال طائله لمجموعة الاتصالات الفلسطينيه بال تل .
https://www.facebook.com/groups/428446937499489/

لمتبعة بيان الحراك يمكنكم الاطلاع على البيان على هذا الرابط
https://hskalla.wordpress.com/2019/07/12/بيان-رقم-واحد-1-صادر-عن-حراك-بكفي-يا-شركا/

بيان رقم واحد 1 صادر عن حراك بكفي يا شركات الاتصالات

12 يوليو

باسم الله وباسم الشعب لكم بيان انتفاضة الاتصالات الاول
الرجاء لايك وعمل مشاركة على صفحاتكم الشخصية وصفحات المجموعات المشارك بها
انتفاضة الاتصالات
يا ابناء حراكنا المجيد …يا من رفضتم ظلم ذوي القربى بصبر وثبات وبمواقف مطلبية وحضارية قل نضيرها …يا من تدافعون عن قوت اطفالكم وعرق جبينكم امام اعتى لصوصية منظمة بوضح النهار
ياااااااا ابناء حراكنا الاشم…بعد ان طفح الكيل ونكشفت شركات الاتصالات بكل ممارساتها الخارجة عن الشرع والقانون والاخلاق من الغش والخداع والتضليل والتحايل و التربح خارج القانون لعشرات السنيين دون حسيب او رقيب ،وتهريب اموال الشعب للخارج وبعد نضال حراكي حضاري لمدة عامين ونصف دون جدوى وبعد ان ارهقت الناس اقتصاديا ونفسيا لصالح الهامور وشلته ،مازالت هذه الشركات تفتك باقتصاد البلد وتعتدي على رواتب الناس ومدخولاتهم اما برفع الاسعار الجنونية والفلكية مقارنة بدول العالم الغني والفقير، او بالسرقة المكشوفة من خلال زج الناس بالخدمات او التحايل الالكتروني واذ تعتبر هذه جرائم تمس حق الناس بالحياة الكريمة والرفاه لصالح رفاه ابناء مسؤولي الشركات واصحابها على اعتبار ان هناك اسياد وعبيد وكاننا نعيش القرون الغابرة ايام الرق والعبودية ولكن باشكال مختلفة.
ياااااااااا ابناء حراكنا الغالي والاشم في ظل هذه الظروف ونتيجة ما وصلنا اليه من غياب لدور الوزارة بحمايتنا لعشرات السنيين وبعد ان اصبح الوضع لا يطاق، ياتي هذا البيان الاول لنعلن باسم الشعب الفلسطيني عن بدء وانطلاق انتفاضة شعبنا الفلسطيني ضد شركات الاتصالات الظالمة والمستبدة والتي تتعسف بالقانون كل يوم وتوظف جيش من المحامين للضغط على الناس وتهديدهم بالسجن والحبس اذا لم يقوموا بدفع ما عليهم من اموال علما ان الاموال المتراكمة تاتي من اعمال ساقطة قانونيا واخلاقيا بالاصل.
وهنا لا بد من التنوية ان انتفاضتنا ضد شركات الاتصالات ترتكز على المنطلقات التالية :
اولا : برنامجها سيكون متدحرج بدءا من تخفيض فاتورة الاتصالات والفصل الجماعي للخدمات والعصيان المالي الجماعي وصولا لاغلاق مكاتب الشركات باجسادنا حتى نعيق عمليات سرقة جيوبنا وقوت اطفالنا مهما كلف الامر.
ثانيا : ستكون اولى النشاطات ضد شركة بالتل لخدمة الخط الارضي والتي تجبرنا الدفع خاوى بدل رسوم تركيب هاتف ورسوم اشتراك للهاتف وخط النفاذ شهريا ،علما ان الخدمتان تصلنا عبر سلك نحاسي واحد ودفعنا ثمنه اغلى من ثمن الذهب الخالص ومن ثم ستنتقل النشاطات الى باقي الشركات بشكل مدروس وعملاتي.
ثالثا :ايمانا منا ان القانون الذي لايطبق على الجميع لا يستحق احترامه او الالتزام به ،لذا سيكون التزامنا بالقانون غير مضمون بالمستقبل ونحمل ادارة الشركات كل ما سيجري لاحقا….
برنامج الفعاليات
1. اعتبار يوم الاربعاء 17/7 يوما لاطلاق حملة (افصل وعاقبهم) حيث سيطلب من الجميع القيام بالتوجه لفصل خطوط الهاتف وخط النفاذ بشكل جماعي حيث تبدا الحملة الساعة ال10 صباحا التجمع والدخول لمراكز الشركة لفصل خط الهاتف والنفاذ ومن لا يستطيع الفصل عليه تخفيض السرعات للحد الادنى فكلها سرعات وهمية نتيجة ضعف الاستثمار بالنبية التحتية مع عدم الدفع .
2. اعتبار يوم السبت 20/7 يوم كسر الهاتف الارضي وتصوير العملية وبثها بشكل مباشر او تسجيلها مع توجيه رسالة للحكومة لفرض اسعار عادلة وفصل خط النفاذ عن الارضي باسرع وقت ممكن.
3. اعتبار يوم السبت 3/8/2019 يوم لتكسير الاجهزة الثابت والمتنقلة بوقفة امام مجلس الوزراء للتعبيرعن رفضنا لما تقوم به الشركات من زجنا بالخدمات بهدف السرقة وعدم تطبيق الخدمات التي يحصل عليها شعوب المنطقة من اسعار وحزم نت مع صوت.
4. اعتبار يوم الاحد 11/8/2019 يوم الوقفات الاحتجاجية امام مقرات شركة بالتل بكل المحافظات مع اغلاق مكاتبهم باجسادنا حماية لسرقة الناس وقوت اطفالنا وعرق الجبين.
وبالختام ندعو الاجهزة الامنية وكل الحريصين على البلد للضغط على الشركات قبل فوات الاوان ،فشعبنا ولاكثر من قرن يدافع عن حقوقه السياسية والوطنية ونحن على هداه سنفرض شرعية مواقفنا بالنضال ضد هذه الشركات اللعينة مهما كلف الثمن، ويجب ان يعلم الجميع ان الضغط على ادارة هذه الشركات وتصويب اداءها سيكون بصالح الناس وخزينة الدولة ومستقبل هذه الشركات، فشركات العدو تعمل ليل نهار على استقطاع حصة متنامية من السوق الفلسطيني.
لابناء الحراك نقول الضغط والالتزام الجماعي الواعي لتنفيذ المهمات الطريق الوحيد للانتصار
عاشت انتفاضة الناس ضد شركات الاتصالات اللعينة
منسق الحرك
جهاد عبدو

سؤال ليش لم يتم تضمين الفلاشا في قطاع غزه من اتفاقية وزارة الصحة مع مستشفيات الأردن

12 يوليو

كتب هشام ساق الله – علمت بان الاتفاق الذي وقعته وزارة الصحة مع المستشفيات الأردنية لشراء خدمات العلاج بالخارج يوجد به بند عدم اشتمال قطاع غزه بالاتفاق أي الفلاشا كان قطاع غزه ليس جزء من الوطن كان يمكنكم ان لا تكتبوا هذه الفقرة العنصرية المخزية ومن يتم تحويله للاردن بيدبر حاله ويمكن حالات كثيره تصل عن طريق مصر او حاجز بيت حانون .
زمان كان يتم تحويل حالات القلب للاردن وكان المرضي يسافروا عن طريق مصر او يحصلوا على تصاريح من الاحتلال فالوطن واحد والتمييز العنصري الجاري واسقاط قطاع غزه من حسابات كثيرين من السلطة الفلسطينية ما يجري بحقنا عيب وعيب كبير .
انا أقول للدكتور محمد اشتيه افتح تحقيق بهذا الامر واسال وزيرتك الدكتوره مي كيله لماذا وقعت على اتفاقيه لا تتضمن قطاع غزه في الاتفاق مع الأردن كانها تريد ان تقسم الوطن وتميز كما الاحتلال الصهيوني اشكنازيم وسفردين وفلاش ووضعتنا مكان الفلاشا الصهاينة ما يجري عيب .
وأود ان اضيف ملاحظه ليس هكذا يتم تخفيض فاتورة العلاج بالخارج فالتحويله التي تاتي من الضفه دائما ناقصه من اجل تخفيض الفتاتوه العلاجية وهو الهاجس الأول لدى دائرة التحويلات في الخارج ماجري مع الصديق الصحافي فتحي صباح وابنته المريضة بالسرطان جزء من هذا الهاجس الكبير الذي يؤرق الوزيرة وتريد ان تثبت بانها خفضت فاتورة العلاج بالخارج عن سلفها الدكتور جواد عواد .
انا أقول بإمكانك ان تفتحوا صدوركم وتدعو الله العلي القدير ان يميت كل المرضى والمحولين بالخارج حتى يتم تخفيض الفاتورة وخاصه بالنسبة لسكان قطاع غزه المصنفين بانهم فلاشا ما يجري عيب وعيب كبير 0المخجل ان يتصور عدد كبير من موظفين رام الله خلف شاحنات الدواء المتوجهه الى قطاع غزه لعلاج المرضى الفلاشا وسط تمييز عنصري بغيض يشهده الوطن .