أرشيف | 10:06 ص

46 عام مضت على رحيل الشهيد القائد زياد الحسيني قائد جيش التحرير الشعبي الفلسطيني

19 نوفمبر

كتب هشام ساق الله – لفت انتباهي اخي وصديقي العزيز سعد الدين البكري انه كتب العام الماضي في ذكرى استشهاد القائد الشهيد البطل زياد الحسيني قائد جيش التحرير الشعبي الفلسطيني في قطاع غزه في الحادي والعشرين من تشرين ثاني نوفمبر 1971 والذي خاض معارك بطوليه ضاريه وتبعته مجموعاته المناضله حتى بعد سنوات وهم يكلون الضربات ويوجعوا الكيان الصهيوني.

قمت بتتبع الخبر المنشور والذي نشرته ايضا الصحافيه الفلسطينيه المعروفه جيهان الحسيني مراسة صحيفة الحياه اللندنيه في مصر نقلا عن قريب لهم اسمه بسام الحسيني الذي نشر الصوره وكلمات جميله كتبت عن الشهيد البطل زياد الحسيني .

كنت دائما حين امر من من جهة مسجد السيد هاشم باتجاه حارتنا حارة بني عامر بصحبة الاخ والصديق المرحوم الدكتور ذهني الوحيدي يقوم مباشره برفع يديه ويقرا الفاتحه على روح الشهيد زياد الحسيني المدفون بمقبرة عائلة الحسيني العريقه وهو صديق طفولته ورفيق دربه اضافه الى انه ابن خال له ودائما تحدثنا عن بطولات هذا الرجل العظيم .

نستذكر اليوم القائد زياد الحسيني في الذكرى الخامس و الاربعين لاستشهاده ورحيله ونحن نعيش اجواء الحرب والنضال والتمكين في قطاع غزه وقد اثمر زرعه وزرع من اسسوا للمقاومه الفلسطينيه في قطاع غزه فقد ان الاوان الان لجني ثمار عطائهم وتضحياتهم اليوم في النصر والوصول الى عمق الكيان الصهيوني .

ولد زياد سنة 1943 في مدينة غزة واتم دراسته الثانوية في غزة والتحق بالكلية العسكرية للضباط الاحتياط سنة 1964 في القاهرة وتخرج برتبة ملازم ثان سنة 1966 والتحق بجيش التحرير الفلسطيني قوات عين جالوت في القطاع واشترك في عمليات الخامس من يونيو /حزيران عام 1967 في رفح كما التحق بقوات التحرير الشعبية في القطاع .

وبعد حرب 1967 بدا بتشكيل الخلايا السرية وتنظيم القوات وتدريبها في غزة بمشاركة من تبقى في قلبهم شجاعة المقاومة من جيش التحرير منهم وليد أبوشعبان وحسين الخطيب وبعد ستة أشهر توجهه جميع الضباط إلى الأردن وظل زياد وحيدا مواجها الجيش الذي لايقهر في القطاع يشكل الخلايا السرية ويجمع الأسلحة ويعبيء الناس للعمل النضالي ضد المحتل ساعده بذلك جنود جيش التحرير المدربين وقد ولي منصب معاون قائد قوات التحرير في القطاع سنة 1967 وفي مطلع 1969 تولى منصب قائد قوات التحرير الشعبية في القطاع وشمال سيناء.

من الصعب حصر 56 شهر من العمليات اليومية المستمرة حيث تصدرت غزة صحف العالم اجمع ولكننا نتذكر منها عملية مدرسة الزيتون التي كانت في أغسطس من عام 1970 عندما قام زياد ورفاقه بالتوجه إلى مبتى المدرسة وارسال حارس المدرسة إلى قوات الاحتلال لابلاغهم بوجود زياد المطلوب رقم واحد لديهم بالمدرسة فعلى الفور توجهت القوات إلى المدرسة ليقعو بالكمين المحكم واسفرت العملية عن قتل جميع الجنود وعددهم 15 جنديا وتدمير عرباتهم.

عملية الشهيد أيوب فدعوس الذي كان أحد مناضلين 1948 واستشهد عام 1970 في معسكر جباليا أثناء قيامه بعملية فكانت اوامر الإسرائيلين ان لا يخرج بالجنازة غير النساء ولكن زياد وعشرة من رفاقة تخفو بزي النساء وخرجو بالجنازة وفجأة شكلو طوابير بشكل منظم واطلقو النار على الجيش المتواجد وقتلو 8 جنود كما قام زياد باقتحام مخططات الموساد وقتل 5 جنود كل بطريقة مغايرة نذكر منهم أبو حاييم مسؤل الموساد عن قطاع غزة وعلق راسه على سياج أحد المزارع في جباليا.

كما نذكر العملية النوعية وهي اقتحام مبنى السرايا وقتل القائد العام للقوات الإسرائيلية في مدينة غزة هناك الكثير من العمليات النوعية والغير نوعية فكل شبر من قطاع غزة لاينسى كما كلنا نذكر ما قاله موشي ديان وزير الحربية السابق في مذكراته “انه كان يحك غزة في النهار والميجر زياد الحسيني في الليل”

وكان يقول أيضا لن اخرج من غزة الا محمولا على الاكتاف (شهيدا ) كما أن القدر اراد كشف الحقيقة عندما خرج التقرير الطبي وهو ان الوفاة كانت بسبب رصاصة من أعلى الاذن اليمنى وخروجها من الشق الايسر من الرأس لكن مفاجأة القدر ان زياد كان يستخدم اليد اليسرى كما أن والدته اقتحمت المشرحة لرؤيته فسمح لها الجنود ودخل بعض الحشود معها فكشفو اثار التعذيب والحبال على معصميه كما قامت جميع الفصائل الفلسطينية بتفي خبر انتحاره وتاكيد نبأ اغتياله على يد الغدر والخيانة كانت قصة الانتحار ملفقة من قبل الموساد لقتل النضال الفلسطيني وتحطيم الرمز النضالي للشعب الفلسطيني

وقد كتب الاخ بسام الحسيني على صفحته على الفيس بوك وعمل عليه عدد كبير من المشاركه ممن يعرفون الشهيد وسمعوا عن تارخيه النضالي الطويله هذه الكلمات ” في ذكراك الأربعون يا سيد المقاومة ويا قائد الصمود في ذاك الآوان بعد ضياع سائر البلاد منفردا في صمودك ملتصقا بالأرض التي انجبتك مسجلا لملحمة أسطورية في التضحيات و الفداء و التصدي و توجيه الضربات القاصمة للعدو بإعترافهم بأنك كنت تحكم غزة في الليل بينما هم يحكمونها في النهار ل56 شهرا من عمر المقاومة فترة صمودكم و تحديك منفردا و بأقل الأمكانيات الذاتية بدون الإنتظار للمساعدة من أي أحد، مستنيرا بتاريخ و تضحيات والدكم الحاج محمد الذي كان دافعا لكم و لزملائكم بالإنطلاق.

وأفتخر في هذا اليوم بان أقول إن ما ترتكته من رصاص و قنابل و ذخيرة قد نمت و اصبحت صواريخا تدك مضاجع العدو في كافة اماكن تواجده في فلسطين و ليس فقط في غزة الحبيبة غزة الكرامة و العز حسبك في هذا اليوم بأنك تتفيئ في ظلال الرحمن منتظرا لمحكمة السماء لتقتص لك ولدماؤك الطاهرة .

34 على استشهاد المهندس القائد شرف خليل الطيبي شهيد حركة الشبيبه في جامعة بيرزيت

19 نوفمبر

كتب هشام ساق الله – في الثاني والعشرين من شهر تشرين ثاني /نوفمبر عام 1984 استشهد الشهيد شرف الطيبي على ارض جامعة بيرزيت إثناء مظاهره حاشده قام بها طلاب الجامعه تايدا لعقد جلسة المجلس الوطني الفلسطيني دورة القرار الوطني الفلسطيني المستقل بالأردن والتي سميت الدورة باسم الشهيد شرف الطيبي.

كنا يومها اعضاء المجلس الثوري لحركة الشبيبه بالجامعه الاسلاميه مجتمعين في مكتب الصحافي الاخ محمد كلاب الجورج في عمارة جاسر الاغا وكنا نحضر لانتخابات مجلس الطلاب في الجامعه الاسلاميه وكان يحضر الاجتماع محمد دحلان لازلت اذكر يومها ان احد الاخوه لم اراه طرق باب المكتب وفتح له الباب دحلان واخبره باستشهاد شرف الطيبي يومها وقع مغشي قام الاخوه برش الماء عليه فهو صديق للشهيد شرف الطيبي عدت يومها انا والاخوه من مدينة غزه سعد الدين البكري ابوالوليد وسعود ابورمضان ابوكريم .

يومها غادرنا بسرعه عمارة جاسر على ان يكون اللقاء غدا في جنازة الشهيد شرف الطيبي وان يتم تصعيد الاحداث واحداث مواجهات مع العدو الصهيوني لازلت اذكر ليلتها لقائنا الاخ توفيق ابوخوصه وكان انذاك عضو باللجنه اللوائيه الشماليه والاخ نبيل ياسين عضو اللجنه اللوائيه الشماليه اثناء عودتهم من بيرزيت وحضروا المظاهره واستشهاد شرف الطيبي واجتمعنا في بيت الاخ عماد ابورمضان للتحضير ليوم الغد واستمعنا لما جرى ولازلت اذكر بان الاخ المناضل جمال الشاتي الذي كان مطاردا يومها اصيب بجراح في قدمه .

هذا الشاب الرائع الذي كان من أكثر طلاب جامعة بيرزيت تفوقا في الدراسه فقد كان متميزا بكل شيء بانتمائه الوطني وبأخلاقه العالية وبرجولته الواضحه وخجله الجميل وبحضوره بين اقرأنه في داخل الجامعة فلم يكن يتبقى على تخرجه سوى بعض الساعات إلا انه كان لا يتاخر عن أي مواجهه مع قوات الاحتلال او مهرجانا وطنيا او طلابيا الا ويكون على رأسه .

عرفته قبل استشهاده بعام فقد التقينا بشارع عمر المختار أمام محل الأخ نائل القيشاوي حيث كنا نجلس انا وهو والأخ نادر الفيشاوي ويومها تعرفت عليه وبدأت بيننا علاقة صداقه ومحبه كنت كلما زرت جامعة بيرزيت التقية واسلم عليه.

لازلت اذكر يوما خرجنا من مدينة غزه باتجاه القدس ورام الله سيارة من نوع بيجو 404 كان يمتلكها آخونا زياد ابولبن من مخيم جباليا انا والشهيد شرف الطيبي والأخ خالد اليازجي ابوحسن وكان يومها عضو مجلس طلبه في جامعة بيرزيت والأخ اكرم الهسي الذي طورد وغادر قطاع غزه باتجاه مصر ومنه الى لييبا والذي هاجر فيما بعد الى السويد الى مدينة القدس لا حضار كتب من احد المطابع هناك .

ويومها كان يسوق السيارة الأخ خالد اليازجي وكنت الى جانبه اضع عكاكيز طويله وقد طاردنا يومها جيب من حرس الحدود الصهيوني عند قرية المسمية المحتله وطالبنا بالتوقف وقبل التوقف قال شرف رحمه الله ان قاموا بالاعتداء على أي منا لنضربهم ونقاومهم بشده وتوقف الأخ ابو الحسن عند طرف الطريق ويومها شد احد جنود الاحتلال شعره وقال الجندي معكم سلاح لبش ما توقفتم بسرعه فقال له احنا رايحين على المستشفى واشار الي وعندها فتش الجنود السيارة وقاموا إطلاق سراحنا واكملنا مشوارنا اتجاه القدس ومها الى رام الله .

يوم استشهاده كانت حركة الشبيبة الطلابية ومجلس الطلبة في جامعة بيرزيت ينظموا مهرجانا تأييدا للشرعية الفلسطينية المتمثلة بقيادة الشهيد الرئيس ياسر عرفات في عقد جلسة المجلس الوطني في عمان دورة القرار الوطني الفلسطيني في مواجهة الانشقاق الذي احدثه النظام السوري بتحريض العقيد سعيد مراغه ابوموسى بالانشقاق على الشرعية الفلسطينية وما أعقبه من اشتباكات ومحاصرة الرئيس ابوعمار في نهر البارد والبداوي .

خرج ابو خليل ليقود مواجهه مع قوات الاحتلال في الجامعه وتصدوا لأول دوريه صهيونيه دخلت القريه لتفريق المتظاهرين وصعد يومها الشهيد شرف الى مسجد القريه وقام برشق قوات الاحتلال بالحجاره وما اوتي من عزم وقوه استقرت بجسده الطاهر رصاصات الاحتلال واستشهد على سطح المسجد شهيدا يومها .

وصل خبر استشهاده قطاع غزه واشتعلت مدينة خانيونس ومعها كل مدن فلسطين لتخرج الجماهير لتشيع جثمان الشهيد القائد شرف الطيبي الى مثواه الاخير في مدينة خانيونس وسط مظاهره جماهيريه حاشده تخللها اشتباك مع قوات الاحتلال الصهيوني اصيب فيها العديد من ابناء شعبنا بجراح .

وللشهيد البطل شرف الطيبي شقيق استشهد بعده بانفجار عبوه ناسفه بسيارته على الخط الشرقي لمدينة غزه هو الشهيد راسم الطييي وعلى اثر استشهاده اعتقلت قوات الاحتلال مجموعة من الاخوه كانوا يعملون مع الشهيد رسمي كان اخوه الدكتور جواد الطيبي احدهم والذي اصبح فيما بعد عضو بالمجلس التشريعي الفلسطيني ووزير للصحه .

اطلقت جامعة بيرزيت على فرقه للفنون الشعبيه من طلاب جامعة بيزيت اسم الشهيد شرف الطيبي وقد حققت الفرقه نجاحا كبير قامت بعمل عروض في كل الدول العربيه وفي المدن لفلسطينيه وقد قامت بجوله في الولايات المتحده الامريكيه زارت كل الولايات الامريكيه ولا اعرف ماهو مصيرها هل قيت او تم حلها وكلنا امل ان تعود من جديد هذه الفرقه باسمها وتراثها الفني الرائع .

يوم فازت حركة فتح في انتخابات نقابة المهندسين بقطاع غزه بعد استشهاد الشهيد منحته عضويه فخريه في النقابه واعطته العضويه رقم 2 وكانت قد منحت القائد الرئيس ياسر عرفات العضويه رقم واحد في نقابة المهندسين الفلسطينين بقطاع غزه .

الشهيد القائد شرف الطيبي من مواليد مخيم خان يونس وقد سافر الى بلغاريا في العام 1977م ليدرس في قسم الهندسة الكهربائية وهناك التقى عن طريق أحد الأشخاص بالقائد الشهيد أبو جهاد “خليل الوزير” وتم تجنيده ليعمل ضمن اطار القطاع الغربي لحركة وفتح .

ترك مقاعد الدراسة في بلغاريا وعاد الى غزة وبدأ الاعداد لتأسيس منظمة الشبيبة الفتحاوية بالتعاون مع عدد من الاخوة المناضلين وخاصة مع أبو علي شاهين بعد الافراج عنه في العام 1981م والقائد مروان البرغوثي بعد التعرف عليه وأول لقاء بينهم في رام الله

أعتقل القائد شرف مع بداية عام 1978م عدة شهور بتهمة تشكيل اطار طلابي لحركة فتح

انتسب الشهيد شرف الى جامعة برزيت في نفس التخصص ومع وضع أبو جهاد هدف مفاعل ومدينة ديمونا من ملف للبحث الى هدف عسكري سيتم ضربه لم يجد امامه الا ابنه المدلل شرف الطيبي ليحمل عنه ملف “ديمونا”

كل عام وانتم بخير بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف

19 نوفمبر

هشام ساق الله –غدا نحتفل اليوم في الثاني عشر من ربيع اول بذكرى مولد المصطفى محمد صلوات الله وسلامه عليه هذا الميلاد الذي شع نوره ليصل كل العالم يطفئ نار الماجوس ويزلزل العروش ويعلن ايذان مرحله جديده يكون المسلمين والعرب هم سادة العالم هذا النبي الامي الذي اضاء بعلمه واخلاقه العالم كله صلى الله عليك ياعلم الهدى .

نحتفل بهذه المناسبه والكل داقق بالكل في العالم العربي والاسلامي والشهداء والضحايا من المسلمين في العراق وتونس وليبيا واليمن والصومال من ارهاب العالم المتمدن وارهاب مايسمى بالدوله الاسلاميه داعش وتحالفاتها في دول كثيره نحتفل بقتل الشعوب وتجربة الاسلحه وتشتيت الشعوب في اصقاع الارض كما حدث بسوريا .

نحتفل بهذا اليوم بعطله رسميه لكافة الدوائر والمؤسسات الخاصه والحكوميه ويوم اجازه واعتاد ابناء شعبنا على تناول الحلويات بهذه المناسبه العزيزه والمباركه اما بشرائها من المحلات او بصنعها في البيت ويتم ايضا بالمساجد توزيع الحلويات على المصلين واقامة حلقات المديح والذكر والحديث عن ميلاد سيد الانام محمد صلوات الله وسلامه عليه .

الله يرحمك يا امي كانت دايما تقوم بعمل الحلبه وهي حلويات لذيذه ويسميها البعض في غزه المكركمه وكانت بالسابق تصنع في البيوت والان اصبحت تصنع وتباع بالمحلات لعدم معرفة كل النساء بعملها .

قبل سنوات كان هناك برنامج لاحياء ذكرى ميلاد الرسول الاغظم بكل مساجد قطاع غزه وكان هناك حفل مركزي كان يحضره الرئيس الشهيد ياسر عرفات ويتم احضار اجمل الاصوات ويكون برنامج حافل يتم بثه على وسائل الاعلام ولكن في هذه السنوات بدا الامر يخفت ولا احد يحتفل بهذه المناسبات بالشكل السابق .

كل عام وشعبنا الفلسطيني بالف خير متمنين ان تكون هذه الذكرى العطره ذكرى وحدة الشعب والامه وانهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي وان يكون لدى الامه العربيه نخوه تغيث شعبنا الذي يموت من الجوع في القرن الواحد والعشرين هذه الانتكاسه التي نصنعها بايدينا وبدون ان نعطي للانسان أي قيمه ودور .

كل عام وامتنا الاسلاميه بالف خير التي لاتستطيع انقاذ جائع يموت من الجوع في مخيم اليرموك للاجئين بسوريا ولاتسطيع ان تقوم بتحرير فلسطين وتغير ملامح مدينة القدس من التهويد والاستيطان وهناك من يدعو الى زيارة القدس تحت حراب المحتلين الصهانيه وابناء شعبنا البعيدين عنها امتار لايستطيعوا الوصول اليها

وُلِدَ الهُدى فَالكائِناتُ ضِياءُ” “وَفَمُ الزَمانِ تَبَسُّمٌ وَثَناءُ
الروحُ وَالمَلَأُ المَلائِكُ حَولَهُ” “لِلدينِ وَالدُنيا بِهِ بُشَراءُ
وَالعَرشُ يَزهو وَالحَظيرَةُ تَزدَهي” “وَالمُنتَهى وَالسِدرَةُ العَصماءُ
وَحَديقَةُ الفُرقانِ ضاحِكَةُ الرُبا” “بِالتُرجُمانِ شَذِيَّةٌ غَنّاءُ
وَالوَحيُ يَقطُرُ سَلسَلًا مِن سَلسَلٍ” “وَاللَوحُ وَالقَلَمُ البَديعُ رُواءُ
نُظِمَت أَسامي الرُسلِ فَهيَ صَحيفَةٌ” “في اللَوحِ وَاسمُ مُحَمَّدٍ طُغَراءُ
اسمُ الجَلالَةِ في بَديعِ حُروفِهِ” “أَلِفٌ هُنالِكَ وَاسمُ طَهَ الباءُ
يا خَيرَ مَن جاءَ الوُجودَ تَحِيَّةً” “مِن مُرسَلينَ إِلى الهُدى بِكَ جاؤوا
بَيتُ النَبِيّينَ الَّذي لا يَلتَقي” “إِلّا الحَنائِفُ فيهِ وَالحُنَفاءُ
خَيرُ الأُبُوَّةِ حازَهُمْ لَكَ آدَمٌ” “دونَ الأَنامِ وَأَحرَزَت حَوّاءُ
هُم أَدرَكوا عِزَّ النُبُوَّةِ وَانتَهَت” “فيها إِلَيكَ العِزَّةُ القَعساءُ
خُلِقَت لِبَيتِكَ وَهوَ مَخلوقٌ لَها” “إِنَّ العَظائِمَ كُفؤُها العُظَماءُ
بِكَ بَشَّرَ اللَهُ السَماءَ فَزُيِّنَت” “وَتَضَوَّعَت مِسكًا بِكَ الغَبراءُ
وَبَدا مُحَيّاكَ الَّذي قَسَماتُهُ” “حَقٌّ وَغُرَّتُهُ هُدىً وَحَياءُ
وَعَلَيهِ مِن نورِ النُبُوَّةِ رَونَقٌ” “وَمِنَ الخَليلِ وَهَديِهِ سيماءُ
أَثنى المَسيحُ عَلَيهِ خَلفَ سَمائِهِ” “وَتَهَلَّلَت وَاهتَزَّتِ العَذراءُ
يَومٌ يَتيهُ عَلى الزَمانِ صَباحُهُ” “وَمَساؤُهُ بِمُحَمَّدٍ وَضّاءُ
الحَقُّ عالي الرُكنِ فيهِ مُظَفَّرٌ” “في المُلكِ لا يَعلو عَلَيهِ لِواءُ
ذُعِرَت عُروشُ الظالِمينَ فَزُلزِلَت” “وَعَلَت عَلى تيجانِهِم أَصداءُ
وَالنارُ خاوِيَةُ الجَوانِبِ حَولَهُمْ” “خَمَدَت ذَوائِبُها وَغاضَ الماءُ
وَالآيُ تَترى وَالخَوارِقُ جَمَّةٌ” “جِبريلُ رَوّاحٌ بِها غَدّاءُ
نِعمَ اليَتيمُ بَدَت مَخايِلُ فَضلِهِ” “وَاليُتمُ رِزقٌ بَعضُهُ وَذَكاءُ
في المَهدِ يُستَسقى الحَيا بِرَجائِهِ” “وَبِقَصدِهِ تُستَدفَعُ البَأساءُ
بِسِوى الأَمانَةِ في الصِبا وَالصِدقِ لَم” “يَعرِفهُ أَهلُ الصِدقِ وَالأُمَناءُ
يا مَن لَهُ الأَخلاقُ ما تَهوى العُلا” “مِنها وَما يَتَعَشَّقُ الكُبَراءُ
لَو لَم تُقِم دينًا لَقامَت وَحدَها” “دينًا تُضيءُ بِنورِهِ الآناءُ
زانَتكَ في الخُلُقِ العَظيمِ شَمائِلٌ” “يُغرى بِهِنَّ وَيولَعُ الكُرَماءُ
أَمّا الجَمالُ فَأَنتَ شَمسُ سَمائِهِ” “وَمَلاحَةُ الصِدّيقِ مِنكَ أَياءُ
وَالحُسنُ مِن كَرَمِ الوُجوهِ وَخَيرُهُ” “ما أوتِيَ القُوّادُ وَالزُعَماءُ
فَإِذا سَخَوتَ بَلَغتَ بِالجودِ المَدى” “وَفَعَلتَ ما لا تَفعَلُ الأَنواءُ
وَإِذا عَفَوتَ فَقادِرًا وَمُقَدَّرًا” “لا يَستَهينُ بِعَفوِكَ الجُهَلاءُ
وَإِذا رَحِمتَ فَأَنتَ أُمٌّ أَو أَبٌ” “هَذانِ في الدُنيا هُما الرُحَماءُ
وَإِذا غَضِبتَ فَإِنَّما هِيَ غَضبَةٌ” “في الحَقِّ لا ضِغنٌ وَلا بَغضاءُ
وَإِذا رَضيتَ فَذاكَ في مَرضاتِهِ” “وَرِضا الكَثيرِ تَحَلُّمٌ وَرِياءُ
وَإِذا خَطَبتَ فَلِلمَنابِرِ هِزَّةٌ” “تَعرو النَدِيَّ وَلِلقُلوبِ بُكاءُ
وَإِذا قَضَيتَ فَلا ارتِيابَ كَأَنَّما” “جاءَ الخُصومَ مِنَ السَماءِ قَضاءُ
وَإِذا حَمَيتَ الماءَ لَم يورَد وَلَو” “أَنَّ القَياصِرَ وَالمُلوكَ ظِماءُ
وَإِذا أَجَرتَ فَأَنتَ بَيتُ اللهِ لَم” “يَدخُل عَلَيهِ المُستَجيرَ عَداءُ
وَإِذا مَلَكتَ النَفسَ قُمتَ بِبِرِّها” “وَلَوَ اَنَّ ما مَلَكَت يَداكَ الشاءُ
وَإِذا بَنَيتَ فَخَيرُ زَوجٍ عِشرَةً” “وَإِذا ابتَنَيتَ فَدونَكَ الآباءُ
وَإِذا صَحِبتَ رَأى الوَفاءَ مُجَسَّمًا” “في بُردِكَ الأَصحابُ وَالخُلَطاءُ
وَإِذا أَخَذتَ العَهدَ أَو أَعطَيتَهُ” “فَجَميعُ عَهدِكَ ذِمَّةٌ وَوَفاءُ
وَإِذا مَشَيتَ إِلى العِدا فَغَضَنفَرٌ” “وَإِذا جَرَيتَ فَإِنَّكَ النَكباءُ
وَتَمُدُّ حِلمَكَ لِلسَفيهِ مُدارِيًا” “حَتّى يَضيقَ بِعَرضِكَ السُفَهاءُ
في كُلِّ نَفسٍ مِن سُطاكَ مَهابَةٌ” “وَلِكُلِّ نَفسٍ في نَداكَ رَجاءُ
وَالرَأيُ لَم يُنضَ المُهَنَّدُ دونَهُ” “كَالسَيفِ لَم تَضرِب بِهِ الآراءُ
يأَيُّها الأُمِيُّ حَسبُكَ رُتبَةً” “في العِلمِ أَن دانَت بِكَ العُلَماءُ
الذِكرُ آيَةُ رَبِّكَ الكُبرى الَّتي” “فيها لِباغي المُعجِزاتِ غَناءُ
صَدرُ البَيانِ لَهُ إِذا التَقَتِ اللُغى” “وَتَقَدَّمَ البُلَغاءُ وَالفُصَحاءُ
نُسِخَت بِهِ التَوراةُ وَهيَ وَضيئَةٌ” “وَتَخَلَّفَ الإِنجيلُ وَهوَ ذُكاءُ
لَمّا تَمَشّى في الحِجازِ حَكيمُهُ” “فُضَّت عُكاظُ بِهِ وَقامَ حِراءُ
أَزرى بِمَنطِقِ أَهلِهِ وَبَيانِهِمْ” “وَحيٌ يُقَصِّرُ دونَهُ البُلَغاءُ
حَسَدوا فَقالوا شاعِرٌ أَو ساحِرٌ” “وَمِنَ الحَسودِ يَكونُ الاستِهزاءُ
قَد نالَ بِالهادي الكَريمِ وَبِالهُدى” “ما لَم تَنَل مِن سُؤدُدٍ سيناءُ
أَمسى كَأَنَّكَ مِن جَلالِكَ أُمَّةٌ” “وَكَأَنَّهُ مِن أُنسِهِ بَيداءُ
يوحى إِلَيكَ الفَوزُ في ظُلُماتِهِ” “مُتَتابِعًا تُجلى بِهِ الظَلماءُ
دينٌ يُشَيَّدُ آيَةً في آيَةٍ” “لَبِناتُهُ السوراتُ وَالأَدواءُ
الحَقُّ فيهِ هُوَ الأَساسُ وَكَيفَ لا” “وَاللهُ جَلَّ جَلالُهُ البَنّاءُ
أَمّا حَديثُكَ في العُقولِ فَمَشرَعٌ” “وَالعِلمُ وَالحِكَمُ الغَوالي الماءُ
هُوَ صِبغَةُ الفُرقانِ نَفحَةُ قُدسِهِ” “وَالسينُ مِن سَوراتِهِ وَالراءُ
جَرَتِ الفَصاحَةُ مِن يَنابيعَ النُهى” “مِن دَوحِهِ وَتَفَجَّرَ الإِنشاءُ
في بَحرِهِ لِلسابِحينَ بِهِ عَلى” “أَدَبِ الحَياةِ وَعِلمِها إِرساءُ
أَتَتِ الدُهورُ عَلى سُلافَتِهِ وَلَم” “تَفنَ السُلافُ وَلا سَلا النُدَماءُ
بِكَ يا ابنَ عَبدِ اللهِ قامَت سَمحَةٌ” “بِالحَقِّ مِن مَلَلِ الهُدى غَرّاءُ
بُنِيَت عَلى التَوحيدِ وَهيَ حَقيقَةٌ” “نادى بِها سُقراطُ وَالقُدَماءُ
وَجَدَ الزُعافَ مِنَ السُمومِ لِأَجلِها” “كَالشَهدِ ثُمَّ تَتابَعَ الشُهَداءُ
وَمَشى عَلى وَجهِ الزَمانِ بِنورِها” “كُهّانُ وادي النيلِ وَالعُرَفاءُ
إيزيسُ ذاتُ المُلكِ حينَ تَوَحَّدَت” “أَخَذَت قِوامَ أُمورِها الأَشياءُ
لَمّا دَعَوتَ الناسَ لَبّى عاقِلٌ” “وَأَصَمَّ مِنكَ الجاهِلينَ نِداءُ
أَبَوا الخُروجَ إِلَيكَ مِن أَوهامِهِمْ” “وَالناسُ في أَوهامِهِمْ سُجَناءُ
وَمِنَ العُقولِ جَداوِلٌ وَجَلامِدٌ” “وَمِنَ النُفوسِ حَرائِرٌ وَإِماءُ
داءُ الجَماعَةِ مِن أَرِسطاليسَ لَم” “يوصَف لَهُ حَتّى أَتَيتَ دَواءُ
فَرَسَمتَ بَعدَكَ لِلعِبادِ حُكومَةً” “لا سوقَةٌ فيها وَلا أُمَراءُ
اللهُ فَوقَ الخَلقِ فيها وَحدَهُ” “وَالناسُ تَحتَ لِوائِها أَكفاءُ
وَالدينُ يُسرٌ وَالخِلافَةُ بَيعَةٌ” “وَالأَمرُ شورى وَالحُقوقُ قَضاءُ
الإِشتِراكِيّونَ أَنتَ إِمامُهُمْ” “لَولا دَعاوي القَومِ وَالغُلَواءُ
داوَيتَ مُتَّئِدًا وَداوَوا ظَفرَةً” “وَأَخَفُّ مِن بَعضِ الدَواءِ الداءُ
الحَربُ في حَقٍّ لَدَيكَ شَريعَةٌ” “وَمِنَ السُمومِ الناقِعاتِ دَواءُ
وَالبِرُّ عِندَكَ ذِمَّةٌ وَفَريضَةٌ” “لا مِنَّةٌ مَمنونَةٌ وَجَباءُ
جاءَت فَوَحَّدَتِ الزَكاةُ سَبيلَهُ” “حَتّى التَقى الكُرَماءُ وَالبُخَلاءُ
أَنصَفَت أَهلَ الفَقرِ مِن أَهلِ الغِنى” “فَالكُلُّ في حَقِّ الحَياةِ سَواءُ
فَلَوَ اَنَّ إِنسانًا تَخَيَّرَ مِلَّةً” “ما اختارَ إِلّا دينَكَ الفُقَراءُ
يأَيُّها المُسرى بِهِ شَرَفًا إِلى” “ما لا تَنالُ الشَمسُ وَالجَوزاءُ
يَتَساءَلونَ وَأَنتَ أَطهَرُ هَيكَلٍ” “بِالروحِ أَم بِالهَيكَلِ الإِسراءُ
بِهِما سَمَوتَ مُطَهَّرَينِ كِلاهُما” “نورٌ وَرَيحانِيَّةٌ وَبَهاءُ
فَضلٌ عَلَيكَ لِذي الجَلالِ وَمِنَّةٌ” “وَاللهُ يَفعَلُ ما يَرى وَيَشاءُ
تَغشى الغُيوبَ مِنَ العَوالِمِ كُلَّما” “طُوِيَت سَماءٌ قُلِّدَتكَ سَماءُ
في كُلِّ مِنطَقَةٍ حَواشي نورُها” “نونٌ وَأَنتَ النُقطَةُ الزَهراءُ
أَنتَ الجَمالُ بِها وَأَنتَ المُجتَلى” “وَالكَفُّ وَالمِرآةُ وَالحَسناءُ
اللهُ هَيَّأَ مِن حَظيرَةِ قُدسِهِ” “نَزُلًا لِذاتِكَ لَم يَجُزهُ عَلاءُ
العَرشُ تَحتَكَ سُدَّةً وَقَوائِمًا” “وَمَناكِبُ الروحِ الأَمينِ وِطاءُ
وَالرُسلُ دونَ العَرشِ لَم يُؤذَن لَهُمْ” “حاشا لِغَيرِكَ مَوعِدٌ وَلِقاءُ
الخَيلُ تَأبى غَيرَ أَحمَدَ حامِيًا” “وَبِها إِذا ذُكِرَ اسمُهُ خُيَلاءُ
شَيخُ الفَوارِسِ يَعلَمونَ مَكانَهُ” “إِن هَيَّجَت آسادَها الهَيجاءُ
وَإِذا تَصَدّى لِلظُبا فَمُهَنَّدٌ” “أَو لِلرِماحِ فَصَعدَةٌ سَمراءُ
وَإِذا رَمى عَن قَوسِهِ فَيَمينُهُ” “قَدَرٌ وَما تُرمى اليَمينُ قَضاءُ
مِن كُلِّ داعي الحَقِّ هِمَّةُ سَيفِهِ” “فَلِسَيفِهِ في الراسِياتِ مَضاءُ
ساقي الجَريحِ وَمُطعِمُ الأَسرى وَمَن” “أَمِنَت سَنابِكَ خَيلِهِ الأَشلاءُ
إِنَّ الشَجاعَةَ في الرِجالِ غَلاظَةٌ” “ما لَم تَزِنها رَأفَةٌ وَسَخاءُ
وَالحَربُ مِن شَرَفِ الشُعوبِ فَإِن بَغَوا” “فَالمَجدُ مِمّا يَدَّعونَ بَراءُ
وَالحَربُ يَبعَثُها القَوِيُّ تَجَبُّرًا” “وَيَنوءُ تَحتَ بَلائِها الضُعَفاءُ
كَم مِن غُزاةٍ لِلرَسولِ كَريمَةٍ” “فيها رِضىً لِلحَقِّ أَو إِعلاءُ
كانَت لِجُندِ اللهِ فيها شِدَّةٌ” “في إِثرِها لِلعالَمينَ رَخاءُ
ضَرَبوا الضَلالَةَ ضَربَةٌ ذَهَبَت بِها” “فَعَلى الجَهالَةِ وَالضَلالِ عَفاءُ
دَعَموا عَلى الحَربِ السَلامَ وَطالَما” “حَقَنَت دِماءً في الزَمانِ دِماءُ
الحَقُّ عِرضُ اللهِ كلُّ أَبِيَّةٍ” “بَينَ النُفوسِ حِمىً لَهُ وَوِقارُ
هَل كانَ حَولَ مُحَمَّدٍ مِن قَومِهِ” “إِلا صَبِيٌّ واحِدٌ وَنِساءُ
فَدَعا فَلَبّى في القَبائِلِ عُصبَةٌ” “مُستَضعَفونَ قَلائِلٌ أَنضاءُ
رَدّوا بِبَأسِ العَزمِ عَنهُ مِنَ الأَذى” “ما لا تَرُدُّ الصَخرَةُ الصَمّاءُ
وَالحَقُّ وَالإيمانُ إِن صُبّا عَلى” “بُردٍ فَفيهِ كَتيبَةٌ خَرساءُ
نَسَفوا بِناءَ الشِركِ فَهوَ خَرائِبٌ” “وَاستَأصَلوا الأَصنامَ فَهيَ هَباءُ
يَمشونَ تُغضي الأَرضُ مِنهُمْ هَيبَةً” “وَبِهِمْ حِيالَ نَعيمِها إِغضاءُ
حَتّى إِذا فُتِحَت لَهُمْ أَطرافُها” “لَم يُطغِهِمْ تَرَفٌ وَلا نَعماءُ
يا مَن لَهُ عِزُّ الشَفاعَةِ وَحدَهُ” “وَهوَ المُنَزَّهُ ما لَهُ شُفَعاءُ
عَرشُ القِيامَةِ أَنتَ تَحتَ لِوائِهِ” “وَالحَوضُ أَنتَ حِيالَهُ السَقاءُ
تَروي وَتَسقي الصالِحينَ ثَوابَهُمْ” “وَالصالِحاتُ ذَخائِرٌ وَجَزاءُ
أَلِمِثلِ هَذا ذُقتَ في الدُنيا الطَوى” “وَانشَقَّ مِن خَلَقٍ عَلَيكَ رِداءُ
لي في مَديحِكَ يا رَسولُ عَرائِسٌ” “تُيِّمنَ فيكَ وَشاقَهُنَّ جَلاءُ
هُنَّ الحِسانُ فَإِن قَبِلتَ تَكَرُّمًا” “فَمُهورُهُنَّ شَفاعَةٌ حَسناءُ
أَنتَ الَّذي نَظَمَ البَرِيَّةَ دينُهُ” “ماذا يَقولُ وَيَنظُمُ الشُعَراءُ
المُصلِحونَ أَصابِعٌ جُمِعَت يَدًا” “هِيَ أَنتَ بَل أَنتَ اليَدُ البَيضاءُ
ما جِئتُ بابَكَ مادِحًا بَل داعِيًا” “وَمِنَ المَديحِ تَضَرُّعٌ وَدُعاءُ
أَدعوكَ عَن قَومي الضِعافِ لِأَزمَةٍ” “في مِثلِها يُلقى عَلَيكَ رَجاءُ
أَدرى رَسولُ اللهِ أَنَّ نُفوسَهُمْ” “رَكِبَت هَواها وَالقُلوبُ هَواءُ
مُتَفَكِّكونَ فَما تَضُمُّ نُفوسَهُمْ” “ثِقَةٌ وَلا جَمَعَ القُلوبَ صَفاءُ
رَقَدوا وَغَرَّهُمُ نَعيمٌ باطِلٌ” “وَنَعيمُ قَومٍ في القُيودِ بَلاءُ
ظَلَموا شَريعَتَكَ الَّتي نِلنا بِها” “ما لَم يَنَل في رومَةَ الفُقَهاءُ
مَشَتِ الحَضارَةُ في سَناها وَاهتَدى” “في الدينِ وَالدُنيا بِها السُعَداءُ
صَلّى عَلَيكَ اللهُ ما صَحِبَ الدُجى” “حادٍ وَحَنَّت بِالفَلا وَجناءُ
وَاستَقبَلَ الرِضوانَ في غُرُفاتِهِمْ” “بِجِنانِ عَدنٍ آلُكَ السُمَحاءُ
خَيرُ الوَسائِلِ مَن يَقَع مِنهُم عَلى” “سَبَبٍ إِلَيكَ فَحَسبِيَ الزَهراءُ