6 اعوام على حرب الأيام الثمانية الثانيه على قطاع غزه واغتيال القائد احمد الجعبري

13 نوفمبر

كتب هشام ساق الله – في الرابع عشر تشرين ثاني نوفمبر عام 2012 قامت طائرات العدوان الصهيونيه باغتيال الشهيد القائد احمد الجعبري المسئول العسكري لكتائب عز الدين القسام بجوار محطة وقود شعث في عمليه اجراميه اعلنت بدء الحرب على قطاع غزه والتي استمرت ثمانية ايام استطاعت المقاومه الفلسطينيه ضرب تل ابيب ومدينة القدس المحتله وشلت الحياه في الكيان الصهيوني .

سنة اعوام مضت على هذه الملحمه الاسطوريه التي سجلها ابناء شعبنا بصمودهم وبضربات المقاومه الفلسطينيه الناجحه والتي شلت الحياه في غلاف غزه على بعد 40 كيلو من الحدود بل تعدى الامر الى وسط دولة الكيان الصهيوني لتتجاوز القدس وتل ابيب في ضربات مركزه وقويه ضربت قواعد عسكريه صهيونيه لسلاح الجو وكانت ضربات قويه .

ارتكب الكيان الصهيوني مجموعه من الجرائم في قتل عوائل فلسطينيه باكملها مثل عائلة الدلو وكذلك قصف مباني وعمارات يستخدمها الصحافيين وادت الى استشهاد ثلاثه من الصحافيين واستهدفت برجي شوا وحصري والشروق بضربات مباشره لمكاتب صحافيه .

قمت قبل الحرب وبعدها بكتابة سلسلة مقالات تصور ماحدث اتمنى الرجوع اليها وقراءة ماورد فيها حتى يستطيع من لم يتابع تلك الحرب ان يستعيد بذهنه ماحدث من احداث .

عدوان جوي وبحري وبري وقصف واستهداف للمدنيين الفلسطينيين واغتيال مواطنين فلسطينيين في عمليه عسكريه سافره وسط بث مباشر تقوم به تلفزيونات عربيه واجنبيه لهذا العدوان الصهيوني السافر الذي يستهدف الانسان الفلسطيني .

اغتالت الطائرات الصهيونيه الغادره المناضل الشهيد احمد الجعبري نائب القائد العام لكتائب عز الدين القسام اثناء سيره بسيارته هو ومرافقه في شارع عمر المختار وتم نقل عملية الاغتيال عبر وسائل الاعلام الصهيونيه بشكل اجرامي .

هذا العدوان يدعونا الى طلب الغوث والمساعده والدعم من المسلمين والعرب وكل العالم الحر وخاصه الدول المجاوره لنا لوقف هذا العدوان الصهيوني الغاشم وتقديم يد العون والمساعده لشعبنا الفلسطيني وخاصه وان وزارة الصحه الفلسطينيه في حكومة غزه اعلن انه هناك نقص حاد في الادويه والمعونات الطبيه المستخدمه في اسعاف وانقاذ الجرحى .

أحمد الجعبري (1960 – 14 نوفمبر 2012)، نائب القائد العام لكتائب القسام والقائد الفعلي لها على الأرض، يطلق عليه “رئيس أركان حركة حماس عين الجعبري قائد لكتائب القسام في غزة وهو من أهم المطلوبين لإسرائيل وتتهمه إسرائيل بالمسؤلية عن عدد كبيرالعمليات ضدها نجا من عدة محاولات اغتيال وقد قصف منزله في الحرب الأخيرة على غزة

وشغل الجعبري، منصب نائب القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف، وتطلق عليه أجهزة الاحتلال المخابراتية اسم “رئيس أركان حركة حماس” في دلالة منها إلى مكانته التي يحظى بها في الحركة، وهو على رأس قائمة المطلوبين لـ(إسرائيل)، التي تتهمه بـ”أنه المسؤول والمخطط لعدد كبير من العمليات ضدها”.

والجعبري من مواليد عام 1960 م، ومن سكان حي الشجاعية شرق مدينة غزة، حاصل على شهادة البكالوريوس تخصص تاريخ من الجامعة الإسلامية بغزة، وله “بصماته في التغيير الدرامي للجناح العسكري لحركة حماس”، حسب وصف تقرير إسرائيلي له، وقد ظل متمسكا بملف الجندي شاليط منذ أسره في 25 يونيو/ حزيران 2006 م.

ومن أبرز تصريحاته قوله:” ما دام الصهاينة يحتلون أرضنا فليس لهم سوى الموت أو الرحيل عن الأراضي الفلسطينية المحتلة”وأغتالت أسرائيل أحمد الجعبرى يوم 14\11\2012 م بصاروخ أستهدف سيارته.

وكان قد صرح في رسالة نشرتها مجلة “درب العزة” التي تصدر عن المكتب الإعلامي لكتائب القسام في ذكرى الحرب الإسرائيلية الثانية على غزة:” كتائب القسام لم ولن تسقط من حساباتها أي خيار ممكن من أجل تفعيل المقاومة وتحرير الأسرى وقهر العدو الغاصب المجرم”، مضيفا:” عيوننا ستبقى دوما صوب القدس والأقصى ولن تنحصر داخل حدود غزة، وإن مشروعنا المقاوم سيمتد كما كان دوما إلى كل أرضنا المغتصبة إن عاجلا أو آجلا”.

واستهل الجعبري حياته النضالية في صفوف حركة “فتح”، وقد اعتقل مع بداية عقد الثمانينيات على يد قوات الاحتلال وأمضى 13 عاما، بتهمة انخراطه في مجموعات عسكرية تابعة لفتح خططت لعملية فدائية ضد الاحتلال عام 1982.

وخلال وجوده في السجن، أنهي الجعبري علاقته بحركة “فتح”، وانتمى لـ”حماس” وعمل بمكتب القيادة السياسية لها، وتأثر بعدد من قادتها ومؤسسيها الأوائل كان أبرزهم: الشهيد عبد العزيز الرنتيسي، والشهيد إسماعيل أبو شنب، والشهيد نزار الريان، والشهيد إبراهيم المقادمة، ومؤسس أول ذراع عسكري للحركة الشيخ الشهيد صلاح شحادة.

وتركز نشاط الجعبري عقب الإفراج عنه من سجون الاحتلال عام 1995 م على إدارة مؤسسة تابعة لحركة حماس تهتم بشؤون الأسرى والمحررين، ثم عمل في العام 1997 م في حزب الخلاص الإسلامي الذي أسسته الحركة في تلك الفترة لمواجهة الملاحقة الأمنية المحمومة لها من جانب السلطة آنذاك.

في تلك الفترة توثقت علاقة الجعبري بالقائد العام لكتائب القسام محمد الضيف، والقائدين البارزين عدنان الغول وسعد العرابيد، وساهم معهم إلى جانب الشيخ صلاح شحادة في بناء كتائب القسام، ما دفع جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة في العام 1998 إلى اعتقاله لمدة عامين بتهمة علاقته بكتائب القسام، وتم الإفراج عنه مع بداية الانتفاضة إثر قصف الاحتلال لمقرات الأجهزة الأمنية في القطاع.

وقد ظل الجعبري ثالث ثلاثة في المجلس العسكري لكتائب القسام، إلى حين اغتالت (إسرائيل) الشيخ شحادة عام 2002، وفشلت في محاولة اغتيال الضيف عام 2003 والتي أصيب خلالها بـ”جروح بالغة وإعاقات غير محددة”، ليتحول معها الجعبري إلى القائد الفعلي لكتائب القسام إلى جانب “الضيف” القائد العام للكتائب في فلسطين.

بعد اغتيال الجعبري، ظهرت الكثير من الإشاعات الغير معروف مدى صحتها عن عرض الجعبري المساعدة بتدريب عناصر من الجيش الحر في سوريا.

وتعرض رجل “صفقة الأحرار” لمحاولات اغتيال إسرائيلية عدة، كان أبرزها تلك التي نجا منها بعد إصابته بجروح خفيفة عام 2004، بينما قتل ابنه البكر محمد، وشقيقه وثلاثة من أقاربه، باستهداف طائرات الاحتلال الحربية منزله في حي الشجاعية.

وتتميز شخصية الجعبري بقدرات كبيرة جدا أهلته لقيادة الكتائب، واشارت التقاير ان الجعبري نقل الكتائب نقلات نوعية ووضع لها نظام عسكريا متنيا إضافة لإشرافه على العديد من العمليات البطولية ضد الكيان

استشهد الجعبري بقصف إسرائيلي على سيارته وذلك في يوم الاربعاء 14 نوفمبر 2012. واتهم غسان بن جدو قناة الجزيرة بتحمل مسؤولية اغتيال الجعبري.

بلغ عدد الشهداء منذ بدء العمليه الصهيونيه في الساعات الاولى لبدء العدوان 10 شهداء في هجمات استهدفت منازل فلسطينيه وسيارات مدنية ودرجات ناريه واستشهدت طفله تم رفعها من تحت الانقاض تبلغ من العمر 7 سنوات تدعى رينان عرفات حين استهدف بيت بجوار بيتها وكذلك الطفل عمر المشهراوي تم العثور عليه تحت انقاض منزله الكائن بحي الصبره .

هذا العدوان سيتصاعد رويدا رويدا حيث اعلنت قوات الاحتلال الصهيونيه عن بدء عملية عسكريه متدحرجه اطلقت عليها اسم عامود السحاب ستستهدف كل ماهو فلسطيني يتحرك بعد ان اعلنت استدعاء الاحتياط والذي سيبدا الليله في اشاره لامكانية شن هجمات بريه على مواقع فلسطينيه محدده يمكن ان تتطور وتحتل اجزاء من قطاع غزه .

امراه نادت الخليفه العباسي في الزمن الغابر من مدينة عموريه ووصل ندائها عبر الركبان وابلغوه الى الخليفه الذي سير جيوش اسلاميه لتلبية نداء هذه الامراه واليوم الشعب الفلسطيني يتعرض للعدوان امام مشاهد العالم الاسلامي والعربي والعالم الحر دون ان يتحرك احد ليوقف هجمات الكيان الصهيوني ضد شعبنا الفلسطيني .

للشعب الفلسطيني الحق في الرد على هذا العدوان بكل ما اوتي من قوه وامكانيات لكي يرد على العدوان الصهيوني الغاشم فقد انطلقت اعداد كبيره من الصواريخ باتجاه الاراضي الفلسطينيه المحتله والتي تقيم دولة الكيان الصهيوني مدنها وقراها على تلك الاراضي .

الدم بالدم واغاثة وانقاذ الشعب الفلسطيني يتوجب ان يحرك الضمائر الاسلاميه والعربيه لكي ينقذوا شعبنا من الاستفراد فيه وقتل الاطفال والنساء والشيوخ والشباب واصابة اعداد كبيره من الجرحى وتدمير البنى التحتيه الفلسطينيه والمرافق الحيويه .

هل من مغيث لشعبنا الفلسطيني يقوم به دول الربيع العربي والدول التي تدعي ايمانها بحقوق الانسان والحريه هل سيتحرك مجلس الامن ويصدر قرارات بوقف العدوان هل ستتحرك مراكز حقوق الانسان الدوليه والعربيه والفلسطينيه في اقناع العالم الحر بهذا العدوان الغاشم وهذه الغطرسه الصهيونيه التي يتوجب الوقوف امامها والرد عليها .

شاهدوا صور الاطفال وكبار السن وهم يتحركوا وسط الدم النازف ويمشون بواسطة ادوات مساعده يتم اخلائهم بصعوبه من بيوتهم المدمره شاهدوا هذه الصور الاليمه والصعبه التي تبث عبر وكالات الانباء العالميه لهذا العدوان الصهيوني الغادر الذي يبث بث مباشر على كل وسائل الاعلام .

المطلوب ان يتوحد شعبنا بكل مكان وان يستفرد بنا ويهبط من عزائمنا وينال من وحدتنا وجبهتنا الداخليه مزيدا من الوحده والتنسيق والتكاتف حتى تمر هذه العاصفه الصعبه وهذا العدوان الغادر .

فالكيان الصهيوني ورئيس وزرائه بنيامين نتنياهو يريد ان يفوز بالانتخابات القادمه هو وزميله المجرم افيجدور ليبرنان على حساب الدم الفلسطيني النازف واعداد الشهداء والجرحى الكبير ومايخلفه من دمار في البنيه التحتيه فحربنا معهم حرب دينيه يتوجب ان يتم تقديم الاغاثه لشعبنا من المسلمين والعرب حتى لايتم ابادة شعبنا من هؤلاء المجرمين القتله .
وقال الناطق باسم الصحة أشرف القدرة ن حصيلة ضحايا العدوان هي7 شهداء و 30 جريحًا بينهم 3 اطفال أصيب بحروق.منهم احمد الجعبري ومرافقة محمد الهمص,,

واعلن استشهاد الطفلة رنان عرفات البالغة من العمر 7 سنوات خلال قصف حي الزيتون

واستشهد الطفل الرضيع عمر المشهراوي عام واحد في غارة

كما استشهد محمد هادي الكسيح وعصام محمود ابو المعزة

وإستهدف القصف موقع ابو جراد في مدينة غزة اضافة انباء عن استهداف جديد في حي الشجاعية بمدينة غزة

أعلن الجيش الاسرائيلي ونجمة داود الحمراء حالة التأهب القصوى على مسافة 40 كيلو متر عن حدود غزة عقب تهديد حركة حماس بحرق مدينة “تل أبيب” ، فيما أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال أن اغتيال الجعبري هو البداية والقائمة مليئة.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي بان قائد هيئة الأركان العسكرية بني غينس ووزير الحرب أيهود باراك صادقا على عملية الاغتيال.

وأضاف المتحدث كل من كانوا مع الجعبري في السيارة قتلوا، معتبراً أن هذه الضربة هو ضمن ضربات صعبه ستتلقاها حركة حماس وباقي الفصائل الفلسطينية، وأن الجعبري هو الهدف الأول فقط.

وقال :” نحن بدأنا القصة ولا نهاية لها وسنواصل الاغتيالات ضد كل المنظمات في قطاع غزة فالجعبري قاد العمليات االعسكرية ضد إسرائيل والمسؤول عن أسر الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط وهو من أعاده لأهله في صفقة تبادل.

أعلن أوفير جولدمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن الحكومة استعدت لكل الاحتمالات المترتبة على عملية غزة بما فيها تجنيد قوات الاحتياط.

وقال جولدمان عبر حسابه على تويتر: “كل الاحتمالات مفتوحة وواردة بما فيها الاجتياح البري وقد اتخذنا التدابير اللازمة لهذا الغرض بما فيها تجنيد قوات الاحتياط”.

وأفادت مصادر عبرية أن سلاح الجو الإسرائيلي كثف من عدد بطاريات القبة الحديدية في المناطق الجنوبية

ذكرت وكالة فرانس برس أن الجيش الإسرائيلي يعلن استعداده لعملية برية في قطاع غزة# إذا اقتضى الأمر”..

وذكرت صحيفة “يديعوت” العبرية أن الجيش الاسرائيلي يحشد قوات كبيرة على حدود غزة

وقال عضو الكابينت جدعون ساعر انه سيتم نغيير قواعد اللعبة في الجنوب وأنه بغير القوة الكافية لم تكن تلك القواعد لتتغير..

وذكرت قناة “العربية” ان الجيش الاسرائيلي رفع مستوى التأهب على كافة الجبهات و القوات البرية الإسرائيلية قد تدخل غزة في المرحلة الثانية من العملية…

نشر الجيش الإسرائيلي، منذ قليل، فيديو يوضح عملية استهداف سيارة أحمد الجعبري، قائد كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، وهي العملية التي لقي فيها الجعبري ومرافق له.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: