أرشيف | 11:42 ص

الي بيصحلوا يهاجر يهاجر كفى مزايدات على بعض

20 يونيو

كتب هشام ساق الله – قرات في عدة مواقع أسماء أطباء هاجروا الى الخارج وتركوا قطاع غزه وهذه الأسماء كثير منها هاجر خلال السنوات الماضية واخرين لايجدوا فرصهم ولا وظائف ماذا يفعلوا في غزه هل يظلوا طوال أعمارهم ينتظروا الفرصة والكلام الفارغ المفرغ من كل معانيه بالصمود بالوطن كفانا مزايدات على بعضنا البعض الوطن مخطوف ونحن رهائن ودروع بشريه في داخل قطاع غزه ولا أحد ينظر الى مصالحنا ومصالح الخريجين والكفاءات.

اقولها بكل شجاعة الي بيقدر يهاجر يهاجر وياخذ فرصته ودوره كفى شعارات نحن نعيش في سجن اسمه سجن قطاع غزه نعيش على حسابنا الشخصي ومغلق كل الأبواب امامنا شبابنا يناموا طوال النهار ويسهروا طوال الليل تعبوا من قلة العمل في كل بيت هناك شاب او اثنين او ثلاثه خريجين ولديهم دورات متقدمة في كل الاشكال والألوان ولديهم خبرات كثيره مش ملاقيين عمل ولا وظيفه والافق امام الحل والانفراج كلها مغلقه ومسدوده .

انا اعذر الأطباء الذين هاجروا فهؤلاء كلفوا اسرهم أموال طائله ويعملوا في غزه بدون بدلات فزميلهم في الضفة الغربية يتقاضى ضعف راتبهم في غزه يحصل على بدل طبيعة عمل ومخاطره واشياء كثيره في حين الطبيب في غزه لا يحصل على حقوقه وفق القانون الفلسطيني والسبب حصار قطاع غزه والقرارات الغير مرائيه المتخذه في وزارة الماليه ضد كل أبناء قطاع غزه .

الي بيقدر يهاجر يهاجر ويغادر ويبني مستقبله ومستقبل أبنائه كفى مزايدات فالانقسام الداخلي ليس له حلول خلفه دول ومنظومات دوليه تتلاعب بنا نحن أبناء الشعب الصامد الذي يفرح بزيادة ساعه وساعتين للكهرباء تعبنا وتعب أبنائنا الخريجين من هذه الأوضاع ليتنا نستطيع ان نخرج كل الخريجين من الشباب والصبايا الى الخارج لياخذوا فرصهم ويعملوا بالخارج ستتحسن اوضاعنا ونعود زي زمان لما ان أبنائنا يسافروا الى الخليج بشهادة الثانويه العامه ويعملوا ويبنوا انفسهم ويرسوا مساعدات الى اسرهم .

كفانا شعارات معزوله ومزايدات من المستفيدين من استمار الانقسام الذين يزايدوا على كل الشعب وينسوا عوجة رقابهم هؤلاء الذين يطالبوا بالتمسك بالوطن وعدم تفريغ بلاد الرباط عليهم يعملوا من اجل تعزيز صمود الناس وانهاء هذا الانقسام الذي تقف خلفه دول ونحن بالنهايه أدوات نعمل وفق اجنداتهم وبدعم من أموالهم لاستمرار هذا الانقسام البغيض .

من يحمي مصالحنا ويعبر عنا نحن أبناء حركة فتح وأبناء المشروع الوطني ويرفع الظلم عنا

20 يونيو

كتب هشام ساق الله – إذا كانت التنظيمات الفلسطينية الرسمية في اطار منظمة التحرير الفلسطينية لاتريد ان تتحرك واذا كانت قيادة حركة فتح لا تريد ان تخطو أي خطوه تجاه حماية مصالح أبناء حركة فتح وأبناء المشروع الوطني ولا احد من كل السلطات والمسميات يريد ان يتحرك ويرفع الظلم عنا من يمكن ان يأخذ حقنا ويعيد الوحده الوطنيه وينهي هذا الانقسام البغيض ويعيض الانصاف للموظفين ويرفع الظلم عن المتقاعدين العسكريين والموظفين المدنين المتقاعدين ماليا واداريا وأقول للحياديين والنزهين من التنظيمات بانكم علمانيين وحركة حماس لاتفرق بين علماني وعلماني نحن ي قارب واحد .

للأسف اذرع وهياكل حركة فتح لا يريدوا ان يعملوا ولايريدوا احد ان يعمل عاملين حساب زعل قادتهم في رام الله وعدم وقوعهم بالاحراج والله يرد الاف الموظفين العسكريين والمدنيين الذين يتم استهدافهم بشكل واضح وينسوا هؤلاء ومعلميهم في رام الله ان الموظفين هم النواه الصلبه للقاعده الانتخابيه باي انتخابات قادمه وهناك من يتشدق ويطالب حماس بأجراء انتخابات انتخابات مين والناس نايمين .

هؤلاء يعتقدوا ان أبناء حركة فتح الذين فوضوا القائد ابومازن والذين بايعوه وانتخبوه المره الماضيه هذه المرة سيعاقبوا كل من حاصرهم وكل من استهدف ارزاق أبنائهم وخصم نصف رواتبهم حرموهم من رمضان ومتعة التمتع برمضان وحرموهم من العيد في ظل هذه الظروف لا اعتقد ان من تم رميه على قارعة الطريق وتم تحويله الى التقاعد المبكر سينتخب جلادينه الذين حرموه جزء مهم من راتبه وهددوا مصالحه الشخصيه .

لا اعرف متى ستاخذ الأطر التنظيميه لحركة فتح دورها ومتى ستجمع على فعاليه واحده تتناغم مع الجماهير الفتحاويه الغاضبه ومتى سياخذوا دورهم القيادي ويشاركوا أبناء حركة فتح في وقفه او مسيره او أي فعاليه لتفعل ياقاده الزمن الرديء حماس ماتفعله ولتقمعنا ولتضربنا سنخرج ونعبر عن رفضنا لإجراءات التميز العنصري الإقليمي والفصل بين غزه والضفة الغربية .

أقول للأخوة الاسرى المحررين كرروا التجربة مره أخرى واحشدوا كل القطاعات في حركة فتح ومن أبناء شعبنا اجمعوا كل الشعب حولكم في تجربه ووقفه مره أخرى وليحدث ماحدث تعبنا انتظار للرسميين ان يقودوا هذه الجماهير ولم نعد نثق بالقيادات الرسمية للتنظيمات وباعضاء المجلس الوطني والتشريعي وكل المسميات جميعهم لايستطيوا ان يفعلوا شيء..

تجربة ساحة السرايا اثبتت ان الجماهير معكم وتثق فيكم ولكن عدلوا في الوضع الإداري للوقفة واجمعوا الجميع خلف مطالب انهاء الانقسام الداخلي وخلف رفض الظلم الذي يتعرض له قطاع غزه بين حكومة تعاقب موظفينها الذين وثقوا فيها ووقفوا الى جانبها ولازالوا مع الشرعية وبين هؤلاء الذين لايفهموا الا مصالحهم الحزبية والمادية ولايريدوا ان يرحموا شعبنا ولا يريدوا لاحد ان يجمع الجماهير حوله غيرهم .

عودوا مره أخرى للتجربه بأسرع وقت وابدوا بالتحضير للكره الثانيه في إقامة وقفه في مكان اخر تجمعوا فيها الجميع سدوا مكان الأطر والتنظيمات الرسمية الخجولة التي لا تريد ان تزعل رام الله وقيادتها لضمان استمرار مصالحهم ومصالح أبنائهم ومصالح الدائرة الضيقة لهذه التنظيميات.

أقول لأقاليم حركة فتح والمكاتب الحركية والشبيبة والمرآه والعمال ان التاريخ وأبناء حركة فتح سيحاسبوكم ان لم تقوموا بأخذ دوركم ومكانتكم وتعودوا للعمل وسط الجماهير والمظلومين من أبناء الحركة متى ستقومون بدوركم ركبنا لكم رجلين من خشب وعملنا لكم كل ما يمكن ان يجعلكم قادة وابطال تقودوا هذه الجماهير التواقه لعودتكم وعودة دوركم ومكانتكم التنظيمية لتنتصروا لكل أبناء حركة فتح .