أرشيف | 6:15 م

أخلصوا الدعاء في ليلة القدر للصحافي الاخ مهيب النواتي وشقيق معتز

10 يونيو

كتب هشام ساق الله – ادعو اصدقائي وقراء صفحتي وكل من يعرف الاخ المناضل مهيب النواتي ابوالمجد ان يدعي له في ليلة القدر بان يفرج عنه همه وغمه ويعيده الى زوجته وابنائه بعد غياب واعتقال وسجن وفي سوريا في اربع سنوات وادعوهم ايضا ان يدعو لشقيقه معتز النواتي الذي اختفى في داخل فلسطين التاريخيه ويعتقد انه معتقل بأحد السجون السريه لدى الكيان الصيهيوني منذ عام 1982 .

ادعو الاخوه الصحافيين واصدقاء مهيب وكل من يعرفه ان يخلصوا الدعوة له في هذه الليله الفضيله عسى ان يتم الافراج عنه بالقريب العاجل وان يعيده الى زوجته واولاده وامه الصابره وان يعيد شقيقه معتز ايضا فربنا قادر على كل شيء وهو كريم .

عائلة النواتي الصابره والمشتته في غزه والنرويج قلقه بشان مصير ابنها مهيب وشقيقه معتز كان الله في عون والدته واخواته وجميع افراد العائله هؤلاء يستحقوا منا جميعا ان نقوم بالدعاء الصادق لهم بان يفرج كربهم وان يعيد لهم ابنائهم الغائبين وان يفرح والدتهم الصابره والمؤمنه والمحتسبه ابنائها جميعا كما حصل مع سيدنا يعقوب عليها السلام حين عاد له ابنيه يوسف وشقيقه بعد غياب طويل .

حسب اخر المعلومات التي وردت الاسره تفيد ان الاخ مهيب لازال على قيد الحياه بعد ان تم تسليمه للنظام السوري منذ سبع سنوات واشهر وانه لازال معتقل في سوريا بدون محاكمه وبدون أي معلومات رسميه عنه كم عانى هذا الرجل من الويلات في ظل الحرب الاهليه السوريه وكم عانى من انفجارات وقعت وجرائم قتل واشياء كثيره .

وفي الاونه الاخير اعادت قضية وجود سجون سريه لدي الكيان الصهيوني موضوع اعتقال واختفاء شقيقه معتز الذي اختفت اثاره بعد ان ذهب للحصول على فيزه من احدى السفارات داخل فلسطين التاريخيه واختفت اثاره منذ عام 1982 حتى الان .

واطالبكم ان ندعو له في ليلة القدر وهذه الايام الفضيلة بان يفك كربه ويعيده الى اسرته سالما في ظل هذه الاحداث المتصاعده في سوريا وان ينجيه مما يجري فالاسره قلقه جدا عليه وخاصه ان الاحداث تمتد وتتصاعد .

فقد كانت العائله قد وكلت محامي سوري للتتبع أخباره ولكنها فوجئت بانه غادر سوريا خلال الاحداث الاخيره وتصاعده في كل الاراضي السوريه متمنين ان يكون الصحافي مهيب بخير وبصحه وعافيه وان يعود بالقريب العاجل الى وطنه سالم معافي .

والصحافي مهيب النواتي التحق في صفوف حركة الشبيبه الطلابيه عام 1983 اثناء دراسته الثانويه ودرس في معهد عالي في جمهورية مصر العربيه وعاد الى الوطن وعمل في الصحافه واسس مكتب اطلس للتوثيق والاعلام التابع لحركة فتح وتم اعتقاله عده مرات في الانتفاضه الاولى اعتقالا اداريا في معتقل النقب الصحراوي .

وعمل في السلطه الفلسطينيه موظفا وواصل عمله الصحافي والف كتاب حماس من الداخل عام 2003 وطبع بعدة لغات وله كتاب شعري الفه داخل معتقل انصار 3 عن الشهيد القائد محمود ابومذكور وهو عضو في نقابة الصحافيين الفلسطينين ومسؤول لجنه العضويه فيها وتم انتخابه كرئيس لفرع الصحافه الالكترونيه الدوليه في فلسطين واثناء مشاركته بمؤتمر دولي في المانيا عن الصحافه الالكترونيه جرى الانقسام الفلسطيني حيث توجه الى النرويج وطلب حق اللجوء السياسي وقد حصل على الجنسه النرويجيه قبل عدة اشهر هو وعائلته .

توجه الى سوريا للقيام بعمل صحافي واجراء مقابلات لعمل كتابه الجزء الثاني حماس من الداخل وتم اعتقاله من قبل المخابرات السوريه وفقدت اثاره ولم يعرف أي معلومه عنه حتى الان ولم تتلقى عائلته أي اتصال فيه رغم ان الحكومه النرويجيه طالبت فيه اكثر من مره ولكن الاحداث في سوريا تحول دون متابعة قضيته العادله .

Advertisements