الحرية للأخت المناضلة سماح ابوعياض عضو لجنة إقليم حركة فتح إقليم الوسطى

21 مايو

كتب هشام ساق الله – زمان عن الاعتقال الإداري وخاصه الذي يطال الاخوات وزمان عن التمسك بالراوية الحمساوية في التحقيق والامن وبالمقابل هناك ضعف موقف لحركة فتح في الضفة الغربية والأجهزة الأمنية التي تبيع أبنائها على اول كوع لم تكن الأخت المناضلة سماح ابوغياض اولهم بل سبها مئات الكوادر والشباب الذين اعتقلتهم حماس بحجة الاتصال في الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية وباعوهم على اول كوع لم يسالوا عنهم ولم يفعلوا لهم أي شيء رغم انه توجد علاقات او خط علاقات مع حماس ويستطيعوا اخراجهم من معتقلات حماس.

معروفه قضية الأخت سماح انها اتصلت بالأجهزة الأمنية في رام الله وهذا مثبت لدى الاجهزه الأمنية ومعروف ان قضيتها ستتحول على القضاء الثوري الذي لا يعترفوا به والذي يحاكم فيها المتهم وفق قانون منظمة التحرير التي لا تعترف بها ولكن الامر يستخدم كوسيله للانتقام من المعتقلين فالأخت سماح شقيقها يعمل مدير مكتب بهاء بعلوشه هذه التهمه الأكبر في ملفها.

اصدر امس اخي الناطق باسم حركة فتح الأخ الدكتور عاطف ابوسيف بيانا ناشد فيه الفصائل الفلسطينية بضرورة التدخل للأفراج عن الأخت المناضلة سماح وهي بالمناسبة زوجه وام ل 4 أطفال حرموا منها بهذا الشهر الفضيل حسبي الله ونعم الوكيل .

اما مراكز حقوق الانسان في قطاع غزه تنتظر اعتقال احد المناضلات من حركة حماس حتى تصدر بيان متوازن يندد في بالاجهزه الامنيه في الضفه والاجهزه الامنيه في قطاع غزه ومادون ذلك تبقى مخروسه وصامته ولا احد منهم يتحرك في مثل هذه القضايا التي تمس أساس عملهم وشغلهم للأسف يعملوا فقط وفق تعليمات الاجهزه الامنيه وتوازنهم الكذاب .

من المؤكد ان الأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس تدعي ان القضية كبير وكبيره جدا وان الامر يستدعي استمرار اعتقالها حتى انتهاء التحقيق وكشف خيوط المؤامرة كثيرا تحدثوا عن مؤامرات وقصصه وحكايات وقضايا وبالنهاية تم الافراج عن المعتقلين لان هذه القضايا مبنيه على الانقسام الفلسطيني الداخلي وعلى اشكالياته.

اقولها بان حركة فتح والأجهزة الأمنية لا يفعلوا بالمقابل أي شيء من اجل المطالبة بالأفراج سوى اصدار بيانات لا تساوي الحبر الذي كتبت فيه وتصديرها هناك أشياء كثيره ينبغي ان يفعلوها وهناك خطوط اتصالات بينهم وبين حماس ينبغي ان يقوموا بها للافراج عن الأخت المناضلة سماح .

أعلنها مدويه اني اتضامن مع اختي سماح رغم اني لا اعرفها ولم التقيها وليس بيني وبينها أي شيء سوى انها فتحاويه مظلومة وام لأطفال حرموا من عطفها وحنانها في شهر رمضان وأقول بان كل ما تدعيه الأجهزة الأمنية عليه هو جزء من الانقسام وان استمرار اعتقالها هي فضيحه ونقطة سوداء في جيبن من اعتقلها.

باختصار جميعنا في قطاع غزه مش بحسابات احد في الضفة الغربية وجميعنا رجال ونساء لا نساوي شيء بالنسبة لهم نحن ارقام فقط ومعلومات واشياء من هذا القبيل ونحن جميعا تحت مسلخ حماس وفتح في الضفة الغربية الجميع يتسابق لقمعنا وفسخنا وحصارنا من اجل مصالحهم واستمرار الأموال التي تتدفق عليهم باسمنا .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: