أرشيف | 8:57 م

عام على رحيل المعلم والشاعر والمناضل الكبير عمر خليل عمر

24 فبراير

كتب هشام ساق الله – عام مضى على رحيل عمر خليل عمر هذا المناضل الكبير الذي جمع بين أشياء كثيره وابدع فيها من الشعر والنضال والاسر في سجون الاحتلال والعمل ضد الاحتلال الصهيوني كقائد وطني كبير نحنى هاماتنا له فكلماته الجميلة التي سمعناها بالأعلام الفلسطيني والاذاعات كانت ولا زالت وقعها الثوري في نفوس أبناء شعبنا نذكرك أيها المعلم الكبير بقى حتى اخر يوم يقول الشعر ويلتقي أصدقائه.

انا اعرفه منذ سنوات طويله حضرت له العديد من الامسيات الثقافية الفي فيها شعر جميل لا انسى حين عادت السلطة حضرت حفل تابين الشهيد القائد خليل الوزير أبو جهاد القى قصيده جميله قال فيها كفكفي دموعك يا انتصار تحدث فيها عن صديقه القائد خليل الوزير القى قصائد كثيره وكان رحمه الله صديق الأخ اسعد الصفطاوي وقيادات العمل الوطني والإسلامي فهو رجل مناضل يعرفه الجميع .

الى رحمة الله استاذنا وشاعرنا الكبير لك المجد والخلد اخوتنا في مركز عبد الله الحوراني اصدروا بيانا حول وفاته ننشره ونشروا معه اخر لقاء شعري قام به رحمه الله في مقر المركز تم تصويره ننشره للأخوة رحمك الله مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون.

الصور الأخيرة والفيديو الأخير للشاعر المناضل عمر خليل قبل وفاته اليوم

توفي  المناضل والشاعر الفلسطيني عمر خليل عمر، عن عمر يناهز الثمانين عاما. الذي كان قبل ساعات وتحديد ظهر اليوم في مكتب مدير عام مركز عبد الله الحوراني الكاتب والباحث ناهض زقوت وألقى مجموعة من قصائده وتم تسجيلها، وكان في غاية السرور والانبساط وهو يلقي الشعر والنكات، كما شارك في حفل توقيع كتاب “علاقات عابرة” الذي نظمه عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق، والتقى بالعديد من أصدقائه ومعارفه، وألقى الشعر، كأنه كان يودع أو يعرف أنه لن يعود إلى هذا المكان مرة أخرى، حيث كان موقعه الدائم مركز عبد الله الحوراني، الذي كرمه في عام 2014 مع نخبة من الكتاب والمبدعين.

الشاعر عمر خليل من مواليد بيت لاهيا – غزة فلسطين سنة 1936 وأكمل تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في فلسطين تم حصل على ليسانس اللغة الآداب – لغة عربية من جامعة القاهرة – مصر سنة 1959 و وعمل مدرسا لثلاث سنوات .. ثم عاد والتحق بالكلية الحربية في جمهورية مصر العربية.. وتخرج منها وعمل ضابطا في جيش التحرير الفلسطيني.

حيث شغل منصب قائدا لقوات الحرس الوطني في شمال قطاع غزة أثناء حرب سنة 1967 كما كان مسئولا عن الجناح العسكري في حركة القوميين العرب في قطاع غزة .. وعن المقاومة بعد هزيمة سنة 1967 وهو أحد مؤسسي الحركة في قطاع غزة.

أعتقل في سجون الاحتلال .. وحكم عليه ثماني سنوات ثم أعيد اعتقاله مرتين حتى عام 1980 عمل بعد ذلك مديرا في كلية غزة الثانوية حتى عام 2002.

وفي لقاء مع الكاتب والباحث ناهض زقوت مدير عام مركز عبد الله الحوراني قال: عاش في جنته الصغيرة شمال قطاع غزة، وكان متأثرا جدا بعد أن دمر الاحتلال بيته في عدوان 2014، توفي الشاعر عمر خليل عمر الذي حمل على كاهله أكثر من ثمانية عقود من العمل والنضال، فهو عاصر جميع المفاصل التاريخية الفلسطينية، ويمتلك القدرة على معاندة الواقع القاسي الذي يبني سدودا بين الناس وبين الشعر. وقد سمعناه اليوم وهو يغني للمرأة عبر شعر الغزل الذي برع فيه. إن المرحوم المناضل عمر خليل بدأ الشعر في سجون الاحتلال ثم واصل الدرب … وترجم عدد من الكتب في السجون منها الثورة لمناحيم بيجين، وتسليح إسرائيل لشمعون بيريس، وإسرائيل بدون حماية ليوري أفنيري، وغيرها من الكتب العديدة. وأضاف زقوت والشاعر عمر خليل عمر عضو في الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، وقد أصدر مجموعة من الأعمال الشعرية للشاعر منها: لن أركع، وسنظل ندعوه الوطن، وأغاني الوطن، ومرثية الشرف العربي. كما أصدر ملامح من سيرة حياته بعنوان “من شريط الذكريات”، وكتابا عن بلدته بيت لاهيا، وكتاب فلسطين في الشعر العربي.

وأكد ناهض زقوت انه كان يقوم بتصوير قصائده في المركز، لذلك يؤكد أن لديه المئات من القصائد التي لم تنشر في كتب، كما أن لديه العديد من الكتب التي اطلعت على مسوداتها ولم تنشر مثل كتاب الديانات الكبرى في العالم، وملوك بني إسرائيل، والحرب النفسية، وحياة السجون، والبسيط في قواعد اللغة العربية، وحوار مع حمار.

اربع أعوام على رحيل العلامة فضيلة الشيخ عبد الكريم خليل الكحلوت مفتي غزه الشرعي

24 فبراير

كتب هشام ساق الله –في الخامس والعشرين من شهر شباط فبرار مرور اربع اعوام على رحيل فضيلة الشيخ عبد الكريم خليل الكحلوت وواقام العام الماضي تلاميذه واصدقائه واحبائه بعد اداء صلاة صلاة الظهر احياء للذكرى والترحم عليه في المسجد العمري الكبير المنبر والمكان الذي طالما خطب فيه الشيخ وطالما علم تلاميذه واجاب على اسئلة كل من ساله من المواطنين رحم الله الشيخ واسكنه فسيح جنانه ان شاء الله في الفردوس الاعلى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا نقرا على روحه الفاتحه ونستذكر هذا العالم الكبير .

فضيلة الشيخ عبد الكريم الكحلوت ولد في قرية نعليا جنوب قطاع غزه في 15 كانون اول ديسمبر 1935 وهاجرت عائلته الى قطاع غزه وأنهى علومه الدراسية في المعاهد الأزهرية بمصر عام 1960، وحصل على ليسانس الشريعة والقانون من الأزهر عام 1966، وتتلمذ على أيدي علماء الأزهر أمثال الشيخ محمود وفا، الشيخ أحمد عبد القادر الماوي، الشيخ الساكت، الشيخ محمود شهدة، الشيخ محمد ضيف الله.. وغيرهم.

عمل في التدريس في المعهد الديني الازهري في غزة من 1971- 1994 .

درس في الجامعة الاسلامية بغزة من 1978-1990

درس في جامعة الازهر بغزة من 1990- 1996

يعمل مدرسا في كلية الدعوة التابعة لوزارة الاوقاف في غزة منذ انشائها وحتى الان .

وهو الآن يشغل منصب مفتي غزة .

وتخصص في تدريس الكثير من المواضيع الدينية ومنها: (البلاغة – الأدب – الفقه – الحديث – التفسير – المواريث – أدب البحث والمناظرة – تفسير آيات الأحكام – أحاديث الأحكام – تاريخ التشريع – النحو)، وأصدر خلال هذه الفترة الكثير من النشرات والمقالات والكتيبات والكتب في المواضيع الدينية المختلفة ومنها: (الحج والعمرة – الصيام – التفسير: سورة الحجرات، سورة الكهف – علوم البلاغة).

تخرج على يديه المئات من الطلبة والطالبات في مختلف التخصصات، فمنهم علماء الدين، الأطباء، المهندسون، المدرسون والأكاديميون الذين زخرت بهم الجامعة الإسلامية وجامعة الأزهر، ومختلف مرافق الحياة، بالإضافة إلى مئات الخريجين من الجنسين الذين يعملون في الأقطار العربية.

منذ نشأة كلية الدعوة عام 2004 عمل محاضراً فيها، وفي عام 2005 عُين عميداً للمعاهد الأزهرية بفلسطين بموجب مرسوم رئاسي صادر عن الرئيس الراحل ياسر عرفات عام 2005، كما تقلد الشيخ وظيفة الإفتاء، فعين مفتياً لمحافظة غزة خلال الفترة (1994-2006)، وأثبت من خلال هذا الموقع جدارة العالم المدرك، فكان أعلم أهل فلسطين بالحلال والحرام، وكان بهذا الاعتبار عضواً في مجلس الفتوى الأعلى بفلسطين منذ عام 1994 إلى يومنا هذا.

رغم انه احيل الى التقاعد الا انه يداوم في مقر مفتي غزه ولم يتوقف عن الافتاء ويستقبل مكالمات السائلين من نساء ورجال على جواله الخاص وعلى تلفون بيته اضافه الى انه يستقبل ضيوفه والمراجعين اسفل بيته حيث يقيم مصلى خاص به يصلي به كل الاوقات .

ودائما مصلى الشيخ الكحلوت يكون ممتلىء في شهر رمضان المبارك وخاصه في صلاة العشاء والتراويح وياتيه المصلين من كل صوب وحد وزارة امس بمستشفى الشفاء رئيس حكومة غزه اسماعيل هنيه ومعه وزير الصحه الدكتور مفيد المخللاتي واركان الحكومه وسال عنه مريديه وأحباءه وامتلأت المستشفى بال الكحلوت من كل صوب وحد الذي يعتبر كبيرهم ورئيس مجلس ادارة العائله .

وتربطني علاقه بالشيخ الكحلوت رحمه الله فهو متزوج من اخت زوجتي السيده زينات عادل اللوح ولم يرزق الشيخ باولاد وكان محبا للاطفال ودائما رحمه الله كان يحب ابنائي ويداعبهم.

والشيخ الكحلوت معروف عنه ان شيخ وسطي ومحبوب من كل ابناء شعبنا الفلسطيني وكان دائما يرافق بعثات الحج كل عام ويفتي للمسلمين في المناسك سواء فلسطينين او من جنسيات مختلفه .

والشيخ الكحلوت يخطب خطبة الجمعه وكان دائما يدعو لانهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي وشخصيه تحظى بثقة كل الشارع الفلسطيني بغض النظر عن انتماءاته السياسيه لما يتمتع من انتماء وطني وديني .

رحم الله الشيخ عبد الكريم خليل الكحلوت واسكنه فسيح جنانه مع الانبياء والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وجازاه الله عن كل ماكان يقوم فيه ويقدمه من علم وافتاء ونصيحه .

32 عام على رحيل صديق الشهيد ياسر عرفات رئيس وزراء السويد اولوف بالمه

24 فبراير

كتب هشام ساق الله – تحدث معي صديقي الصديق زهير الهربيطي من السويد فالرجل دائم الحديث معي وقراءة مقالاتي ومتابعتها فهي تذكره في مدينة غزه وتحدثنا عن مواقف وزير الخارجيه السويديه مارغوت فالستروم واستذكرنا انا وهو رحيل صديق الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات الوف مالمه الذي اغتيل في الثامن والعشرين من شباط فبراير عام 1986 رئيس وزراء السويد ورئيس حزب الحزب الإشتراكي الديمقراطي .

المرحوم اولوف بالمه اول رئيس وزراء اوربي دعا الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات لزيارة السويد عام 1983 بعد الخروج من بيروت بعد حرب كانت يهدف الكيان الصهويني لمحو منظمة التحرير الفلسطينيه عن الوجود بحرب استمرت 83 يوم حين كان العالم يعتبره رئيس لحركة ارهابيه فهذا الرجل المناضل هو من قرا وفهم نضال الشعب الفلسطيني واهمية منظمة التحرير الفلسطينيه الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني ولازالت العلاقات الامميه مع حزبه الحزب الاشتراكي الديمقراطي .

نستذكر اليوم مواقف هذا الرجل الشجاع الذي وقف ضد العنصريه ودعم نضال حركات التحرر والشعوب المضطهده وعمل كثيرا على فتح باب الهجره من الشعب الفلسطيني وباقي دول العالم الى السويد رغم كل مواقف المتطرفين اليمينيين الذين كانوا ضهد لذلك خرج من بينهم من قام بقتله بدم بارد وربما يكون من شارك بقتله اجهزة النظام العنصري في جنوب افريقيا نظرا لمواقفه المتقدمه تجاه رفض التفرقه العنصريه ودعمه للمقاومين فيها بقيادة نلسون مانديلا .

نستذكر هذا الرجل الشجاع والمناضل ونستذكر مواقفه ومواقع مملكة السويد الداعمه لشعبنا الفلسطيني التي بدات حين دخل اولوف بالمه الحياه السياسيه ولازالت مواقف السويد وخاصه مواقف وزير الخارجيه السويديه التي احتجت على مواقفها وتصريحاتها دولة الكيان الصهيوني العنصريه ولازالت مواقف السويد الشجاعه المختلفه كثيرا عن مواقف الدول الاوربيه باتجاه حق شعبنا الفلسطيني بالتحرر وتقرير المصير واقامة دولته على ارضه المحتله كلها والتي احتلت عام 1967 .

المرحوم أولوف بالمه (30 يناير 1927 – 28 فبراير 1986) سياسي سويدي، زعيم حزب العمل الاجتماعي الديمقراطي منذ سنة 1969. رئيس وزراء السويد بين 1969 و 1976، اعيد انتخابه سنة 1982 اشتهر دولياً بمواقفه الجريئة وصراحته الشديدة في ما يخص كثير من القضايا الدولية مثل قضايا السلام والديموقراطية والتفاهم الدولي والأمن المشترك. في 28 فبراير 1986، وكان لا يزال يشغل منصب رئيس الوزراء، تعرض لحادث اغتيال قتل فيه بطلقات نارية عند خروجه من السينما بصحبة زوجته.

هو شخصية يسارية عرف عنها تاييدها لجميع حركات التحرر ولاسيما القضية الفلسطينية وعرف بعلاقاته الوطيده مع الرئيس الراحل صدام حسين والرئيس الكوبي فيدل كاسترو والرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والذي وجه له دعوة لزيارة ستوكهولم في عام 1983 مما اثار غضب الإسرائيليين انذاك.

كان مجهول قد أقدم على قتله في 28 فبراير 1986 عند الساعة الحادية عشرة ليلا، أثناء خروجه من دار عرض سينمائي في إحدى الجادات الكبرى للعاصمة السويدية عائدا إلى منزله برفقة زوجته ليزبت.

رغم الجهد المضني والمتواصل الذي بذلته الأجهزة الأمنية والقضاء السويديين، وقد تمثلّ آخر خيط لدى القضاء السويدي باعتقال المتهم السويدي كريستر بيترسون، وهو لص سكير، ومن ثمّ إطلاقه بالبراءة بعد الاستئناف بعد عام، لعدم كفاية الأدلة.

اعترف كريستر بيترسون في رسالة حررها صديق له وارسلت إلى صحيفة سويدية بأنه هو مرتكب الجريمة، سقط على الاسفلت ما أدى إلى فشل في المخ ثم وفاته في 29 سبتمبر 2004 وحادثة وفاته بهذه الطريقة زاد الامر أكثر غرابة,

بعض النظريات تشير إلى أن مرتكبي جريمة القتل هي أجهزة الاستخبارات التابعة لجمهورية جنوب إفريقيا بسبب مواقف أولوف المناهضة لسياسة الفصل العنصري التي كان يعاني منها السكان الافارقة السود. البعض الآخر اتهم وكالة المخابرات المركزية أو أجهزة المخابرات البريطانية بسبب بروز مواقف الرئيس أولوف المكافحة لليبرالية الجديدة، التي كانت مدعومة من إدارة رونالد ريغان ومارغريت تاتشر.

ثلاثة أعوام على رحيل الفنان غسان مطر رئيس اتحاد الفنانين الفلسطينيين

24 فبراير

كتب هشام ساق الله – ثلاثة أعوام على رحيل الفنان الكبير الاخ غسان مطر رئيس اتحاد الفنانيين الفلسطينيين وعضو المجلس الوطني الفلسطيني في القاهره بعد ان سبق ان اعلن وفاته بمنتصف شهر فبراير شباط الماضي وتبين انه لم يمت وكنت قد كتبت مقال يومها اعلنت وفاته وعدت مره اخرى اعترفت بالخطا الذي حدث وقمت بنعيه رحمها الله واسكنه فسيح جنانه .

وكان قد نعى جمال الشوبكى سفير دولة فلسطين بالقاهرة السابق ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية وكافة موظفى سفارة ومندوبية فلسطين بالقاهرة، الفنان الفلسطينى القدير غسان مطر، والذى وافته المنية، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 77 عامًا على أثر تدهور حالته الصحية. وذكرت سفارة فلسطين بالقاهرة فى بيان صحفى:

“تتقدم سفارة دولة فلسطين بالقاهرة بأصدق التعازى القلبية والمؤاساة الأخوية الصادقة لأبناء شعبنا الفلسطينى وقيادته وعائلة الفقيد وأصدقائه ومحبيه، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الراحل الكبير بعظيم عفوه ويجتبيه بواسع مغفرته ويسكنه مقعد صدق فى أعلى عليين”.

وكنت قد كتبت عن الفنان الكبير غسان مطر رئيس اتحاد الفنانيين الفلسطينيين عضو المجلس الوطني الفلسطيني وعضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينيه والفنان العربي المشهور على الساحه المصريه والعربيه ومثل عدد من الافلام الفلسطينيه الذي مثل دور الثائر الفلسطيني وفجع باغتيال والدته وزوجته وابنه جيفاره في الحرب الاهليه في لبنان سمعها من اذاعة مونت كارلو .

والفنان الكبير المرحوم غسان مطر واسمه الحقيقي “عرفات داوود حسن المطري” ممثل فلسطيني من مواليد 8 ديسمبر 1938 عاش في مخيم البداوي (شمال لبنان) وعمل في لبنان ومصر في العديد من المسلسلات والمسرحيات، كما ألف وأنتج العديد من الأفلام تعبر عن المقاومة والكفاح الفلسطيني في السينما المصرية، ومنها “كلنا فدائيون 1969″ و”الفلسطيني الثائر 1969″، “الأبطال عباس 1974″ و”فتاة من إسرائيل 1999″.

شف الفنان الفلسطيني “غسان مطر” تفاصيل تنشر لأول مرة عن اغتيال عائلته على يد جيش “حافظ الأسد” أواسط الثمانينات بعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان.

وروى مطر في برنامج “مصر في يوم” الذي تقدمه الإعلامية “منى سلمان” على قناة “دريم 2″ المصرية كيف فقد والدته وزوجته وابنه جيفارا، ونجت ابنتان له من محاولة الاغتيال ليلة ما سماها “حرب المخيمات” التي ابتدأت في لبنان عام 1985.

وأكد أن زوجته وابنه ووالدته كانوا من أوائل ضحايا هذه الحرب، مشيرا إلى أنه كان مستهدفاً في ظل التحزبات التي كانت تشهدها بيروت آنذاك.

وأضاف مطر: “كان هناك آنذاك خلاف عميق بين نظام حافظ الأسد وياسر عرفات “أبو عمار”، وكنت جزءاً هذا الخلاف، إذ كنت المعلق السياسي في الحرب ودائم الانتقاد للنظام السوري”.

وذكر غسان مطر أنه كان حينها في مصر يصور مسلسلاً بعنوان “محمد رسول الله” مع أحمد طنطاوي.

واستطرد: “كانت الساعة حوالي السابعة صباحاً وكنت أقوم بحلاقة ذقني والاستماع لراديو “مونتي كارلو” الذي اعتدت على سماعه يومياً، وفجأة سمعت خبر اغتيال عائلة “المناضل الفلسطيني الفنان غسان مطر” ابني وبناتي وزوجتي وأمي.

ويستدرك مطر:”لم أصدق الخبر بداية، رغم سماعي لتفاصيله، والغريب أن النجم الذي اشتهر بأدوار الشر أكد للمذيعة أنه تمكن من ربط زمام نفسه بالرغم من هول الخبر، واستكمل حلاقة ذقنه، حتى بدأت التليفونات تنهال عليه للتأكد من صحة الخبر.

وأكمل الفنان “غسان مطر” سرد تفاصيل ماجرى ذلك اليوم: “قبل الظهر كان الخبر أن عائلتي بأسرها قد قضت، وأبلغوني من بيروت مساءً أن بناتي الثلاث لازلن على قيد الحياة وأنهن موجودات عند “نبيه بري” رئيس مجلس النواب فيما بعد، الذي أكن له كل احترام، إضافة إلى السفارة المصرية التي أخذت البنات وسفرتهن على أول طائرة إلى القاهرة.

وروى الفنان غسان مطر إن الأمر كان بالنسبة له بمثابة الفاجعة ولكنه –كما قال– كان أمام حلين لا ثالث لهما، إما أن ينهض ببناته أو يستسلم لليأس (يا أروح في داهية يا أوقف على رجليا) وهذا الذي حصل.

وعد الفنان غسان مطر بنشر مذكراته التي أنجزها قريباً، والتي يتناول في أجزاء منها أحداث تلك المرحلة وظروف فقدانه لعائلته.

ولدى الفنان الكبير سجل طويل من الافلام العربيه ومكتبة السينما المصريه

الأعمال

الأعمال

1969 كلنا فدائيون

1969 الفلسطيني الثائر

1971 الضياع

1971 المتعة والعذاب

1972 الشيطان امرأة

1972 الشيماء

1972 الغضب

1972 انا وابنتي والحب…. ضيف شرف

1973 مطلوب رجل واحد

1973 الشياطين في إجازة

1973 نساء الليل

1973 أشرف خاطئة

1973 السلم الخلفي

1974 شياطين البحر

1974 الأبرياء

1974 الأبطال……. عباس

1975 نساء ضائعات

1981 اللصوص

1987 شاهد إثبات

1988 حالة تلبس

1988 أنا والعذاب وهواك

1988 أيام الرعب

1990 بهلول في أسطنبول

1991 بنت مشاغبة جدا

1998 إمبراطورية الشر

1999 فتاة من إسرائيل…. ضيف شرف – جندي إسرائيلي

2000 أبناء الشيطان

2001 55 إسعاف

2001 زكية زكريا في البرلمان

2003 كلم ماما

2004 عوكل .. زعيم العصابة

2005 عيال حبيبة…. مهران

2005 دو ري مي فاصوليا

2006 العيال هربت…. رجل الأعمال دراهم

2006 لخمة راس

2007 سوق المزاج

2007 أحلام الفتى الطايش .. مدير شركة التأمين

2008 شبـه مـنحرف

2009 أدهم الشرقاوي

2009 علقة موت

2009 أمير البحار…..عميد الأكاديمية البحرية

2010 لا تراجع ولا استسلام ……. الأستاذ غسان مطر

الفرسان

الآنسة مامي 2012

فوازير مسلسليكو 2013

بوابة أعلام

رحم الله الفنان الكبير غسان مطر واسكنه فسيح جنانه وتعازينا لزوجته وابنائه وعائلته وكل الفنانيين الفلسطينين من المحيط الى الخليج وداخل الوطن وفي الشتات وتعازينا لشعبنا الفلسطيني وكل من عرف الرجل وتعامل معه .

مقابله اجريت معه

https://www.zamanalwsl.net/news/56010.html