أرشيف | 12:06 م

14 عام على استهداف بيت الدكتور محمود الزهار واستشهاد ابنه خالد واصاتبة وزوجته

7 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – وانا ابحر في ارشيفي اراجع الاحداث التاريخيه التي مرت بشعبنا وجدت في العاشر من شهر سبتمبر ايلول 2003 استهداف بيت القائد في حركة حماس الدكتور محمود الزهار بنصف طن من القنابل قصفتها طائرة صهيونيه غادره واسفرت عن استشهاد ابنه الشهيد خالد ومرافقه الشهيد شحدة الديري واصابة القيادي في حماس الدكتور محمود الزهار وزوجته واصابة مايقارب ال 20 مواطن فلسطيني جراء هذا العدوان الصهيوني السافر وتضرر العديد من المباني المحيطه بالمنزل .

وقام الطيران الصهيوني باستهداف بيت الدكتور محمود الزهار مره اخرى في الحرب والعدوان الصهيوني الاخير 2014 حيث تم تدمير بيته بشكل كامل وهو عدة طبقات في الحرب والعدوان الصهيوني الاخير على قطاع غزه وقامت ايضا بتدمير البيت مره اخرى في العدوان الصهيوني على قطاع غزه عام 2008 .

واستشهد الابن الثاني للدكتور محمود الزهار وهو الشهيد حسام اثناء تصديه لتوغل صهيوني ورباطه باحد المناطق على الحدود مع مدينة غزه عام 2008 .

الدكتور محمود الزهار من مواليد مدينة غزه في حي الزيتون عام 1945 درس في مدارس المدينه وحصل على شهادة الثانويه العامه بتفوق كبير والتحق في جامعة القاهره لدراسة الطب وحصل على بكالوريوس بالطب البشري وعاد للعمل في مدينة غزه وشارك في تاسيس الجميعه الطبيه في قطاع غزه وكان عضوا فيها ثم انتخب رئيسها عام 1984 وشارك بالاضراب الكبير للاطباء الذي اشعل قطاع غزه وقامت قوات الاحتلال الصهيوني بفصله من عمله وعمل في الجامعه الاسلاميه بتدريس مواد طبيه واسس كلية التمريض في الجامعه الاسلاميه .

في الانتفاضه ابعدته قوات الاحتلال الصهيوني الى مرج الزهور عام وتعرض عدة مرات للاعتقال والاستدعاء من قبل الحاكم العسكري الصهيوني ورشح نفسه بالانتخابات التشريعيه الاخيره وفاز عن قائمة التغيير والاصلاح وتم تعيينه في حكومة الوحده الوطنيه كوزير للخارجيه وتم انتخابه عدة مرات عضو بالمكتب السياسي لحركة حماس يراس الزهار مركز ابحاث النور للدراسات والبحوث في قطاع غزة.

وللزهار عدة مؤلفات فكريه وسياسيه وادبيه تحولت قصص منها الى افلام مؤخرا ولديه دراسه قرانيه معاصره ورد على كتاب لبنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان الصهيوني لا مكان تحت الشمس وله كتب ودراسات مختلفه .