أرشيف | 11:36 م

عامان على استشهاد الام ريهام الدوابشه بعد استشهاد زوجها وابنها

5 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – عامان على استشهاد الام ريهام الدوابشه بعد استشهاد وزوجها وابنها الشهيد علي رحمهم الله واسكنهم فسيح جنانه فجريمة قتل وحرق هذه العائله اثبتت عجز فصائل المقاومه الفلسطينيه جميعا على الرد وكذلك اثبتت سلبية وفشل السلطه الفلسطينيه فهم يتعاملوا فقط مع الجريمه تسليك مصالح فلم نرى رد للمقاومه ولا تحرك بالمجتمع الدولي والجنايات الدوليه فقط للاستهلاك المحلي لم نرى أي تقدم باي قضيه من القضايا المرفوعه على الكيان الصهيوني .

القصه بالنسبه للمقاومه الفلسطينيه قصة نفوذ جغرافي فقط لو ارتكبت هذه الجريمه مثلا بحق عائله من عوائل القيادات الكبرى في المقاومه لكان هناك رد ولكن ارتكبت الجريمه بحق عائله فلسطينيه في الضفه الغربيه غزه تفاوض على تهدئه طويلة الامد بلير لذلك لا رد ياتي انتقاما لهذه العائله والحجه دائما التنسيق الامني مع السلطه الفلسطينيه والسلطه قدمت شكوى لاكذوبه محكمة الجنايات الدوليه وموت ياحمار حتى ياتيك العليق بانتظار ان تتحرك المحكمه بعد سنوات وبنفس الوقت هناك لقاءات وتحركات لعودة المفاوضات .

مثل هذذه الجرائم يجب ان يكون عليها رد رد واضح يتمثل بالانتقام الواضع الجلي للعيان باستهداف مستوطنين وبالانتقام بشكل واضح حتى يفكر هؤلاء المراهقين المستوطنين بالعد 100 مره قبل ان يرتكبوا جرائم عائليه بمثل ماجرى مع عائلة دوابشه يفكروا بالرد السريع والواضح والفعلي ولكن للاسف الانتقام والرد حسب المكان وحسب الاحتياجات السياسيه .

للاسف لماذا يكون الرد في الضفه الغربيه والامور ماشيه كويس وعال العال والفصائل تقوم بدورها بتعزية عائلة الدوابشه والحداد من قبل السلطه واصدار البيانات وتوزيع الصور الحزينه والعالم ايضا تفاعل مع قضية الطفل السوري لان من ارتكب الجريمه لم يكن الاحتلال الصهيوني ولكن حين يرتكب الاحتلال الصهيوني الجريمه كثير من العالم يتحفظ ويجدوا لهم مبرر ويسكتوا .

عالم ظالم مجرم يشارك الاحتلال جريمته لو ان مثل هذه الجريمه ارتكبت باي مكان اخر بالعالم لقامت الدنيا وماقعدت لسقط حكومات ودول ولكن الشعب الفلسطيني شعب غير مراي وغير مهم بالنسبه للعالم والسبب ان الاحتلال الصهيوني هو من يرتكب مثل هذه الجرائم لذلك يجدوا له مساحه وتبرير .

وكان قد اعلن مستشفى تل هشومير الاسرائيلي عن وفاة الأم “ريهام دوابشة” الليله الماضيه لتلتحق بولدها وزوجها الذين استشهدا بعد حرق منزلهم على ايدي مجموعة من المستوطنين المتطرفين بقرية دوما .

وجاء اعلان استشهاد دوابشة بعد تضارب انباء بالامس عن استشهاد “ريهام” التي يصادف امس عيد ميلادها السابع والعشرون واعلن الاعلام العبري بالامس استشهادها ونفت عائلتها ذلك . والد الفتاة ريهام اكد في تصريحات اذاعية استشهاد ابنته متاثرة بجراح اصيبت بها بعد حرق منزلهم .

يشار إلى أن دوابشة أصيبت بحروق بنسبة 92٪ في هجوم نفذه مستوطنون على منزل عائلتها في قرية دوما جنوبي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية في 31 يوليو/تموز الماضي، وقد استشهد رضيعها علي على الفور، وزوجها سعد بعد أسبوع من وقوع الجريمة، بينما يعالج بكرها أحمد 4.5 سنوات في المستشفى الإسرائيلي نفسه الذي ترقد فيه.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن الرئيس محمود عباس أعلن، اليوم الاثنين، الحداد الرسمي لمدة ثلاثة أيام، على روح الشهيدة رهام دوابشة التي ارتقت فجر اليوم، متأثرة بالحروق التي كانت أصيبت بها جراء قيام مستوطنين بإلقاء زجاجات حارقة سريعة الاشتعال داخل منزل عائلتها في قرية دوما جنوب نابلس.

المقال كتبته قبل عامان واردت اذكركم بقصة ماساة هذه العائله للأسف لم يتم التوجه لا للمحكمه الدوليه ولم يستمر استثمار جرائم وإرهاب الحركه الصهيونيه ولازال المجرمون يتحركوا دون ان يتم اعتقال أي منهم .

11 عام على محاولة الاغتيال الأولى للشيخ احمد ياسين واسماعيل هينيه

5 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – وانا ابحث في أرشيفي عن مواضيع كنت كتبتها بالأعوام الماضية وخاصة التاريخية منها وجدت انه في السادس من اب اغسطس تعرض الشيخ المجاهد احمد ياسين القائد المؤسس لحركة حماس ورئيس حكومة الوفاق الوطني ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس الاستاذ إسماعيل هنيه الى محاولة اغتيال في منطفة الدرج حين قام الطيران الصهيوني بقصف احد البيت وكانا عدد كبير من قيادات حركة حماس مدعوين لحضور مأدبة غذاء .

الحمد لله لم يصب احد منهم باي اصابات وباءت محاولات الكيان الصهيوني بالفشل وبعد 6 شهور تمكنت الطائرات الصهيوني من قتل الشهيد الشيخ احمد ياسين اثناء خروجه من اداء صلاة الفجر بالقرب من بيته واستشهد معه عدد من مرافقيه والمصلين رحمه الله واسكنه فسيح جنانه .

والاستاذ اسماعيل هنيه تعرض بيته في مخيم الشاطىء للقصف الصهيوني اثناء العدوان على قطاع غزه والذي استمر 51 يوم واشاع الكيان الصهيوني اصابته ولكن لم يتاكد هذا الامر ولم يعلن هو او وسائل الاعلام اصابته .

ولد عام 1963 في مخيم الشاطئ وشغل منصب رئيس وزراء فلسطين، بعد فوز حماس بأغلبية مطلقة في انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني عام 2006، ثم أقاله رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس في 14 يونيو 2007 في خطوة مثار الجدل حولها، بعد أحداث الحسم العسكري في يونيو 2007، فصار يلقب من قبل أغلب أجهزة الإعلام والسلطة الوطنية الفلسطينية برئيس الحكومة المقالة القائمة بتصريف الأعمال حسب الدستور الفلسطيني، إلى أن يتم منح الحكومة التي كُلف بتشكيلها سلام فياض الثقة من المجلس التشريعي الفلسطيني.

تم انتخابه بالانتخابات الاخيره لحركة حماس كعضو بالمكتب السياسي ونائب لرئيس المكتب السياسي خالد مشعل وتولى حتى اتفاق مخيم الشاطىء مهام رئيس حكومة غزه ولكنه قدم استقالته منها .

واسماعيل هنيه بدأ هنية نشاطه داخل «الكتلة الإسلامية» التي كانت تمثل الذراع الطلابي للإخوان المسلمين، ومنها انبثقت حركة المقاومة الإسلامية حماس، وعمل عضوا في مجلس طلبة الجامعة الإسلامية في غزة بين عامي 1983 و 1984، ثم تولى في السنة الموالية منصب رئيس مجلس الطلبة .

سجنته السلطات الإسرائيلية عام 1989 لمدة ثلاث سنوات، ثم نفي بعدها إلى مرج الزهور على الحدود اللبنانية الاسرائيليلة مع ثلة من قادة حماس، حيث قضى عاماً كاملاً في الإبعاد. عام 1992.

12 أعوام على اغتيال الشهيد القائد اللواء موسى عرفات القدوة

5 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – في السابع من ايلول سبتمبر تحل علينا الذكرى السنوية الثانية عشر لاستشهاد وقتل اللواء موسى عرفات تحت سمع وبصر الاجهزه الامنيه وفي منطقه كان يطلق عليها مربع امني ولم يتم محاسبة من قتله ولا من تخاذل بإنقاذه او أرسل له مدد قتل بموافقة ضمنيه من هذه الاجهزه المتعددة وكان مقتله بداية النهاية للسلطة الفلسطينية بغزه وضياع هيبتها على قاعدة اكلت يوم اكل الثور الابيض رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مات رجلا دافع عن نفسه واسرته دفاع الابطال .

هذا الرجل الذي قاد حركة فتح في قطاع غزه منذ بداية عام ال 66 فجميع من تم تنظيمهم بالبدايات الأولى لانطلاقة الحركة كان موسى عرفات من نظمهم ودربهم وأعطاهم سلاح لمقاومة المحتلين هذا الرجل الذي خرج بعد احتلال قطاع غزه بأشهر إلى الاردن وتولى قيادة الخطوط الاولى مع المحتل الصهيوني على الحدود الاردنيه الفلسطينيه .

موسى عرفات للذين لا يعرفونه هو من استطاع تطبيق حرب التحرير الشعبية ونفذ خطواتها الاولى اضرب واهرب والثانية اضرب وتمترس وارفع العلم و المرحلة الثالثة منها وهي انه تقدم واحتل موقع صهيوني على الحدود ورفع العلم وتقدم خطوه للإمام في اشاره الى ان الثوره الفلسطينيه كانت تمارس ما تطرحه على الأرض في معركة أطلق عليها غور الصافي .

هذا الرجل الذي قد يختلف فيه الكثيرون ويتفق عليه الكثيرون أيضا قاتل وواجه وصمد حتى توفي وهو واقف ومارس رجولته العسكريه بالدفاع عن نفسه وأسرته ولم يثنيه سوى اختطاف ابنه او يضعفه رغم انه وحيده وبقي صامد أردت من كتابة هذا الموضوع التذكير فيما حدث معه وهو الان عند ربه .

كما أردت ان أقول للذين يمارسون اليوم الشفافية ويريدون إبراز جانب من الماضي لماذا لا يتم فتح ما حدث مع هذا الرجل والتحقيق مع من تخاذلوا في نجدته من كافة الأجهزة الامنيه القريبه من بيته الذي يتوسط كل تلك المراكز الامنيه الموجوده بمدينة غزه وابو منهل كان يستحق اكثر من منحه النوط العسكري بعد قتله .

حادثين هم من عجلي بسقوط السلطة في غزه قتل العميد راجح ابولحيه وقتل اللواء موسى عرفات والتراخي الذي حدث بعدم اعتقال او التحقيق مع من قام بهذه الأحداث وتم التعامل مع القضية على قاعدة أكلت يوم أكل الثور الأبيض وتغليب الخلافات الشخصية على المصلحة الوطنية .

رحم الله اللواء موسى عرفات القدوه ابومنهل (مواليد يافا 16 سبتمبر 1940م—و توفي في غزة يوم 7 سبتمبر 2005), ولد لأب من غزة، أم من يافا هاجر إلى غزة في عام 1948 في النكبة وتلقى تعليمه الأساسي إلى الثانوي في مدارس المدينة تربطه صلة قرابة بياسر عرفات الرئيس الفلسطيني الراحل. له ولد منهل وابنتان، وله عدد من الأحفاد.

التحق عرفات بجامعة القاهرة في عام 1961، في كلية الحقوق لكنه لم يكمل تعليمه حيث اعتقلته السلطات المصرية عام 1965، وحصل على الماجستير في العلوم العسكرية في يوغسلافيا من أكاديمية تيتو وشارك في العديد من الدورات العسكرية في مصر وسوريا وفيتنام والصين وروسيا ويوغسلافيا.

واعتقلته قوات الأمن الأردنية في السبعينات على إثر أحداث جرش أيلول، كما اعتقل من قوات الأمن السورية وقد تعرض للتعذيب الشديد في السجون السورية. وعرفات من شخصيات فتح البارزة التي شاركت في طلائع قوات العاصفة التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، مع انطلاق العمل الفلسطيني المسلح مطلع عام 1965.

شارك في حرب عام 1967 على الجبهة السورية وقاد القوات الفلسطينية في القطاع الجنوبي من الأردن خلال الأعوام 68 و69 و1970 كما شارك في معركة الكرامة في مارس/آذار 1968.

بعد خروج القوات الفلسطينية إلى تونس عام 1982 تولى اللواء موسى عرفات مركز نائب جهاز الاستخبارات لمنظمة التحرير ومع اتفاقية السلام الموقعة بين إسرائيل ومنظمة التحرير عاد إلى غزة وشرع في تأسيس جهاز الاستخبارات العسكرية وحدد مركزة الرئسي في مبنى السرايا الواقع على مفترق طرق عمر المختار مع شارع الجلاء في مدينة غزة.

في نوفمبر 2004، عين اللواء موسى في منصب رئيس للأمن الوطني في قطاع غزة خلفا للواء عبد الرازق المجايدة، هذا التعين أدى إلى اعتراضات واسعة من قبل معارضي عرفات. بعد استلام الرئيس الفلسطيني الجديد محمود عباس مهام عمله، أصدر مجموعة قرارات من ضمنها تفعيل التقاعد، وعليه تقاعد اللواء موسى عرفات. وقد توقع العديد أن يقود موسى عرفات انقلاباً بسبب قرار التقاعد، لكنه اختار الحفاظ على وحدة الصف الفتحاوي والتزم بقرار التقاعد. إستلم بعدها اللواء موسى عرفات موقع مستشار عسكري للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

نجى من محاولة اغتيال عام يوم 24-7-2003، بواسطة صاروخ أطلق على مكتبه في مبنى السرايا وسقط في ساحة في سجن غزة المركزي أدي الي اصابات في حراس السجن والمساجين،. وفي تاريخ 12-10-2004 نجا أيضاً من محاولة انفجار سيارة أثناء مرور موكبه خروجا من المركز الرئيسي في مبنى السرايا بغزة.

وكانت مجموعة من المسلحين في 7 أيلول/سبتمبر 2005 اقتحمت منزل اللواء موسى عرفات، مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الأمنية ورئيس جهاز الاستخبارات العسكرية ، وتغتاله، بعد أن تشتبك مع حراسه وتصيبهم، وقبل انسحابها تختطف المجموعة المسلحة نجل الفقيد منهل عرفات ( 29سنة) وتحجزه لعدة أيام قبل أن تطلق سراحه بعد مفاوضات وتحذيرات من القيادة الفلسطينية من المس به.

رحم الله الحاجة ام نبيل خيال والدة صديقي الحبيب سعيد سعدي خيال

5 سبتمبر

فجعت خلال أيام بوفاة امين من أمهات أصدقائي اخرهم الحاجه العزيزة ام نبيل خيال حرم المرحوم سعدي خيال والدة صديقي العزيز الغالي سعيد سعدي خيال عضو مجلس إدارة نادي غزه الرياضي وصديقي الرائع رحمها الله واسكنها فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون .
المرحومة ام نبيل كنت التقيها حين ازور سعيد أيام كان يسكن في منزله بشارع الوحدة وحين كنت ا تصل بسعيد بالبيت كانت ترد علي وكانت دائما تخلط بيني وبين هشام الغول وحين تقول اسمي تقوله باليافاوي ساق الله رحمها الله واسكنها فسيح جنانه كانت امراه صالحه محبه للجميع كريمة مضيافة صاحبة واجب رغم كبر سنها ودائما كنت ارسل لها السلامات مع ابنها سعيد واطمئن علي صحتها.
تعازينا للأخ الصديق العزيز ابوالسعدي سعيد خيال ولاشقائه جميعا الأخوة نبيل وماهر ومجدي وبرهان وسعيد حسين واسامه وتعازينا للأصدقاء الأعزاء ال خيال الكرام وانسبائهم واقاربهم واصدقائهم جميعا.

بيت العزاء عمارة الزهارنه الجديدة قرب الصليب الأحمر سابقا شارع الجلاء .

رحم الله المناضل الكبير اللواء فتحي البحريه محمد سعد الرازم احد رجالات الكفاح المسلح

5 سبتمبر

كتب هشام ساق الله – حزنت كثيرا لوفاة الأخ المناضل الكبير اللواء فتحي البحريه محمد سعد الرازم ابن مدينة القدس المحتلة وباب السلسلة بمدينة القدس المحتلة هذا الرجل الذي طورد للاحتلال حيث كان أحد أصغر من تسللوا عبر نهر الأردن الى داخل الوطن المحتل عام 1967 واستشهد افراد مجموعته زبفي بداخل الأرض المحتلة يحمل سلاحه مطاردا لفتره طويله.

كتب عنه اثناء نشره كتاب المناضل الأسير وليم نصار تغريبة بني فتح وكنت التقيته وتعرفت عليه بداية السلطة الفلسطينية حيث كنت بزياره الى اتحاد العمال وكانوا يومها معزومين على البحر عنده فدعاني اخي وصديقي راسم البياري لاصطحابهم بهذه الرحلة رجل رائع وجدي جهز الطعام بنفسه و كانت حياته حركة فتح والنضال ضد الاحتلال الصهيوني ولعل اخر تجاربه مع الثورة حين اتهمت قوات الاحتلال بانه وراء سفينة الأسلحة كيرن ايه وبقي في الأردن والامارات ولم يدخل الأرض المحتلة لأنه مطلوب لقوات الاحتلال الصهيوني.

رحم الله هذا الرجل الفتحاوي المناضل الذي افنى حياته من اجل فلسطين وتحريرها ومقاومة الاحتلال كان الأقرب للشهيد القائد ياسر عرفات قائد ومؤسس ثورتنا وسلطتنا الفلسطينيه وبقى على عهد الشهداء والمناضلين والابطال ولعل خير من يكتب عنه اخي اللواء المناضل عرابي كلوب .

رحيل اللواء محمد سعد الرازم (فتحي البحرية)‏
بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب ‏05/09/2017م
‏(مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا ‏بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)‏
صدق الله العظيم
صباح هذا اليوم الثلاثاء الموافق 05/09/2017م، ترجل فارس من فرسان حركة فتح وقواتها ‏العاصفة، بعد مسيرة طويلة من العطاء والبذل والعمل، واحداً من خيرة رجالها، ابناً باراً من أبناء ‏فلسطين الذين نذروا أنفسهم من أجل الوطن والشعب والقضية، ترجل ليلتحق بكوكبة الشهداء وعلى ‏رأسهم الشهيد الرمز/ ياسر عرفات، أنه اللواء/ محمد سعد عبد الجليل الرازم (فتحي أبو جهاد البحرية) ‏والتي فاضت روحه الطاهرة إلى بارئها بعد صراع طويل مع المرض اللعين، حيث كان خلال الأيام ‏الماضية يعالج في المستشفى في دبي ودخل في غيبوبة.‏
اللواء/ محمد سعد عبد الجليل الرازم من مواليد مدينة الخليل بتاريخ 14/01/1947م، ترعرع ونشأ ‏وأنهى دراسته الأساسية والاعدادية والثانوية في مدارسها.‏
بعد هزيمة حزيران عام 1967م، التحق بحركة فتح بتاريخ 01/01/1968م حيث عاش في قواعد ‏الثورة بالأردن ومن ثم التحق بمرافقي القائد العام الشهيد/ أبو عمار حيث أصبح فيما بعد كبير ‏مرافقي الشهيد/ أبو عمار، كان لأكثر من خمسة وثلاثون عاماً ظلاً لأبي عمار في حله وترحاله ‏وفي كافة المواقع والمعارك التي خاضتها الثورة الفلسطينية، كان الحريص اليقظ، الذكي اللماح لكل ‏شاردة وواردة مع أبو عمار ظل أمين أسراره وأسرار الثورة الفلسطينية وكل قيادتها، فتحي البحرية هو ‏كنز وبئر للحقائق الكثيرة والوثائق الخطيرة والوقائع المثيرة لكل أعضاء القيادة الفلسطينية.‏
اجتاز فتحي دورة الصين عام 1971م وكذلك بعض الدورات الأمنية المتخصصة في بعض الدول ‏الصديقة (ألمانيا الشرقية، تشيكوسلوفاكيا).‏
عين فتحي نائباً لقائد القوة البحرية نهاية عام 1986م وذلك بعد استشهاد العميد/ منذر أبو غزالة ‏حيث كان مقره في الحديدة باليمن.‏
أنتخب فتحي عضواً في المجلس الثوري لحركة فتح في المؤتمر الخامس الذي عقد في تونس بشهر ‏أغسطس عام 1989م، وكذلك المؤتمر السادس الذي عقد في مدينة بيت لحم عام 2009م.‏
اللواء/ فتحي البحرية أبو جهاد من النواة الصلبة التي ستظل على الدوام عصية على الوصف، حياة ‏حافلة بالنضال والانجازات وهو من الذين شبوا على قيم المقاومة والشهامة والمروءة، وفي الطريق ‏الصعب عاش مع أبو عمار بالبر والبحر والجو، حمل البندقية النظيفة وكان متراساً حول الرئيس/ ‏أبو عمار.‏
عندما سقطت طائرة الرئيس أبو عمار في صحراء السارة كان فتحي معه في الطائرة وكان حريصاً ‏على أن لا يمس أبو عمار أي أذى، وقد أصيب في تلك الحادثة.‏
لقد أقترن أسم فتحي مع الشهيد الرمز/ أبو عمار، وكان شاهداً على مسيرة الثورة الطويلة، وكان ‏كبير مرافقي الرئيس على مدار سنوات طويلة من المنعطفات والنجاحات والأسرار، خاض غمار ‏البحر وأسراره ومغامراته المدروسة وكان على الدوام شاهداً عند أبو عمار، فهو صاحب التاريخ ‏المشرف والمحترم، والمناضل الخلوق.‏
عاد فتحي إلى أرض الوطن عام 1994م بعد عودة قيادة المنظمة وقواتها من الخارج.‏
كان فتحي الرازم ظل القائد العام الذي أحبه كل العالم، لقد أحبه كل من كان معه ومن لم يكن معه، ‏ان نبل فتحي وصمته الثوري قلما تجده في إنسان آخر، رجل كان يسمع فقط ولا يتكلم، فتحي رمز ‏الرجولة والوطنية والشهامة والوفاء للصغير والكبير، فهو المؤتمن على أسرار القائد العام، فتحي ‏الأمين، عمل بصمت واحترم كل المناضلين الصادقين، ووقف معهم دائماً، عفيف اللسان، نظيف ‏الكف.‏
غادر فتحي أرض الوطن عام 2003م أي قبل استشهاد الرئيس/ ياسر عرفات، حيث أتهم من قبل ‏السلطات الاسرائيلية بأن ثمة علاقة مباشرة له مع سفينة (كارين إي) والتي تم مصادرتها في عرض ‏البحر من قبل البحرية الاسرائيلية وهي تحمل أسلحة.‏
أحيل اللواء/ فتحي إلى التقاعد بتاريخ 09/02/2008م.‏
رفض اللواء/ فتحي أبو جهاد نشر مذكراته حيث عرض عليه ملايين الدولارات، لا أحد منا يستطيع ‏أن ينسى الرجل المحترم والقائد الفتحاوي رفيق أبو عمار وكاتم أسراره وأخر من يراه قبل أن ينام، ‏فتحي أبو جهاد كان الأقرب إلى أبو عمار.‏
لقد كان فتحي أحد أبواب أبو عمار وعندما كان بعض القادة يودون لقاء أبو عمار فكان هو مفتاح ‏هذا اللقاء، بعد استشهاد أبو عمار تنكر له الجميع، مع أن كل شبل ورجل وشاب في حركة فتح ‏يعرف من هو فتحي البحرية.‏
هو رجل من رجال فتح الشرفاء والأمناء الذين لن يتكرروا، فتحي جزء أصيل من الحالة النضالية ‏الفلسطينية منذ نعومة أظافره، لا عجب فهو الصادق الصدوق الأمين المؤتمن على حياة وأسرار ‏زعيم الثورة الفلسطينية ياسر عرفات، ولهذا كسب ود واحترام الجميع بجدارة.‏
لقد كان حريصاً على مد جسور المودة والمحبة والاحترام بين كل ضباطه، ولهذا كسب قلوب كل ‏من عملوا معه وتحت أمرته ولم يشعروا يوماً أنه كان يفرق بينهم.‏
لقد ظل أميناً على العهد وفياً للوطن مناضلاً وقائداً رمزاً للإخلاص والتفاني والعمل من أجل القضية ‏التي آمن بها وبقى ثابتاً على مبادئه التي آمن بها.‏
لقد كان فتحي صاحب الأخلاق الراقية والجندي المجهول الذي أفنى حياته من أجل وطنه وشعبه.‏
وأخيراً ترجل الفارس، رجل المهمات الصعبة، أعطي كل ما يملك عندما بخل الكثيرون.‏
كان لابد من راحة أبدية لذلك الجسد المنهك، أرتقى فتحي إلى جوار ربه بعد صراع طويل مع ‏المرض اللعين.‏
رحل فتحي أبو جهاد بدون ضجيج، كما عاش دون استعراض وتعالِ.‏
رحل الفدائي الشجاع، المقاتل الشرس، طيب القلب الخلوق الكتوم، الصادق.‏
هذا وسيتم نقل جثمانه الطاهر إلى الأردن ليواري الثرى في مثواه الأخير.‏
ستبقى ذكراك أيها الصديق خالدة ومحفورة في قلوبنا وعقولنا، فأنت الصادق قولاً وفعلاً، كنت صادق ‏الانتماء بالفعل والعمل، رحلت جسداً ولم ترحل من الذاكرة الوطنية، فأنت باق في قلب ووجدان كل ‏مناضل.‏
وداعاً يا أشجع الرجال والفرسان في زمن عز فيه الرجال ورحل عنه الفرسان، وداعاً أيها الفدائي ‏الشجاع صاحب العطاء والصدق والشرف والرجولة، رحلت شريفاً عفيفاً طاهراً نقياً صادقاً.‏
وداعاً صديقي وداعاً يا أغلى الرجال، وداعاً يا ابن فتح ابن الزمن الجميل وإلى جنات الخلد أيها ‏الحبيب.‏
أبو جهاد، يا ابن فتح، أيها البطل العملاق، لقد بكت عيوني دمعاً عليك، وبكي قلبي ألماً وحسرة ‏على فراقك أيها الحبيب.‏
رحم الله اللواء/ محمد سعد الرازم (فتحي البحرية) وأسكنه فسيح جناته