كل عام وانتو بخير يا أبناء حركة فتح

31 أغسطس

كتب هشام ساق الله – اخص أبناء حركة فتح في مقالي هذا خاصه اننا نعيش ظروف صعبه من الحصار الداخلي والخارجي اضافه الى الإجراءات التي تتخذ ذد أبناء قطاع غزه للضغط العكسي على حركة حماس بدون ان تصيبها وفقط تصيب أبناء حركة فتح وسط توقاعات عريضه توقعناها بعد انعقاد المؤتمر السابع وان تنطلق الحركه الى الامام بهذه التشكيله الجديده ولكن يبدو ان القديم الجديد في اللجنه المركزيه سيعيدنا الى الخلف مره أخرى كما حدث في المؤتمر السادس .

أبناء حركة فتح وجماهيرها العريضه في داخل الوطن وخارجها بحاجه الى قياده افضل تتعامل مع قضاياهم وتعيدهم الى مقدمة الجماهير الفلسطينيه وتعيد قضيتهم الى الامام ويعيدوا معها المشروع الوطني المتحالف مع الفصائل الفلسطينيه المناضله ويتم تمثيل كل أبناء شعبنا الفلسطيني اضافه الى حركة حماس والجهاد الإسلامي الجميع يتحالفوا مع بعضهم البعض ويحققوا المصالحه الوطنيه الفلسطينيه يكفي انقسام ويكفي استمرار لحالة التفسخ التي يتضرر منها الشعب الفلسطيني ولا يستفيد منها سوى الفصائل الفلسطينيه المخصيه وهؤلاء الطارئين الذي وصلوا في غفله من التاريخ على راس شعبنا ومحسوبين علينا قياده .

حتى هذه اللحظه لايشعر أبناء الحركه باي حالة قياديه بالعكس نشعر بان هناك صمت وتستر واضح على كل الإجراءات التي تتخذ ولا احد يسمع احد من أعضاء اللجنه المركزيه للأسف أعضاء اللجنه المركزيه وخاصه منهم أبناء قطاع غزه الذين فازوا على حساب قطاع غزه لم نسمع أصواتهم ابدا نعم لقد اسقط الجميع قطاع غزه من حساباتهم لا احد يتحدث عن معاناتنا ويفترض ان الأخ احمد حلس العضو الوحيد باللجنه المركزيه من قطاع غزه منعته حركة حماس من الخروج من قطاع غزه للأسف صوت غزه لايصل حتى بانعقاد جلسات المجلس الثوري يصل الصوت خافتا .

حاولت الأقاليم الضغط والحديث ولكن للأسف هناك من يقيد حركتهم ويمنع وصول صوتهم وهناك من يتهجم على خطواتهم ويهاجمها رغم ان خطواتهم مشروعه لا يعرفوا كيف يعبروا عما يواجهوه بالشارع الفتحاوي يروا بام اعينهم حالة التراجع التنظيمي ويروا كيف تفقد الحركه أنصارها واصدقائها من خلال مايجري من تعامل مع قطاع غزه ..

نعم ثبت ان جماعة دحلان المفصول من حركة فتح يعارضوا من اجل المعارضه حتى لقائهم مع حركة حماس في القاهره وخطوات التفاهم جابتنا طيز ابريق الى الخلف الكهرباء ساء وضعها والمعابر تحتاج وقت طويل حتى تستقر الأوضاع في سيناء حتى تسمح مصر بفتح المعبر بانتظام .

حالة احباط كبيره يعيشها كل سكان قطاع غزه بغض النظر عن انتمائهم التنظيمي فقد كفروا بكل التنظيمات المخصيه والانتهازيه والتنظيمات المتامره اصبح الموضوع بالنسبه لهم بيزنس يريدوا ان يهبشوا ويحققوا إنجازات لقياداتهم والارقيه في كل تنظيم هم المستفيدين بالدرجه الأولى باقي الشعب لا احد ينظر اليه فهو غير مهم والانتخابات لسه بدها وقت طويل .

للأسف اللجنه المركزيه مضى على انتخابها اكثر من تسعة شهور ولازالت ترواح مكانها والسبب انها لاتمتلك برنامج تنظيمي والاساس بعملها تحقيق امتيازات أعضائها واستمرار رحلاتهم المنظمه حول العالم للحديث باسم حركة فتح وتقاضي موازنات كذابه يصرفوها على اصدقائهم ومحاسيبهم واخر همهم حركة فتح والمشروع الوطني .

المشروع الوطني تراجع كثيرا لا احد يتحدث عن اسرى الدفعه الرابعه ولا احد يتحدث على أوضاع الاسرى المرضى ولا احد يتحدث بالوضع التنظيمي حين نكتب كثيرون يستهزوا بنا انتو معطين حالكم ياحركة فتح اكبر من حجمكم لم تعودوا كما السابق وهناك لاعبين في الساحه يتبنوا الكفاح المسلح والسلام يتراجع فالكيان الصهيوني يتوغل بضم الأراضي وبناء المستوطنات واصوات اليمين الصهيوني تتعالى اكثر واكثر والسلام ومؤيديه من تراجع الى تراجع .

باختصار وضعنا بيبكي وبيحزن وياريت نستاجر لطمات اوتماتك مش على الكهرباء تلطم عنا حتى نشعر بان هناك حراك يحدث أبناء حركة فتح لازالوا متفائلين بحدوث شيء وانا أقول انه لا امل لنا الا ان يموت أعضاء اللجنه المركزيه جميعا واحد وراء واحد حتى نتخلص من هذه القياده المخصيه التي للأسف تتراجع للخلف .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: