أرشيف | 3:28 م

“كلاودي” يتأهل لجائزة القمة العالمية كأهم مشروع من فلسطين

29 أغسطس

تلقت شركة التقنيات الحديثة اليوم، بريد إلكتروني يفيد بتأهل “كلاودي” كمشروع وحيد من فلسطين لجائزة القمة العالمية World Summit Award وذلك بعد أن تقدمت لهذه الجائزة منذ إبريل الماضي، فقد تخطى “كلاودي” كافة المشاريع المتقدمة من فلسطين ليكون هو المشروع الوحيد المتأهل لجائزة القمة العالمية.

ويصنف مشروع “كلاودي” كمنصة احترافية متطورة لإنتاج تطبيقات تفاعلية للأجهزة الذكية (Android/iOS) ويمكن استخدامه بدون أية خبرة مسبقة في البرمجة والتصميم.

كما يمكن لمستخدمي هذه المنصة إنتاج التطبيقات ورفعها على الأسواق المختلفة (جوجل بلاي وأبل ستور) باسمهم الخاص وشعارهم وبصفتهم الفعلية دون أي تدخل من الشركة المنتجة لهذا المشروع.

ويستهدف البرنامج فئات متعددة منها المؤسسات والشركات، والمؤسسات التعليمية، ووسائل الإعلام والمواقع الإخبارية، والنقابات والاتحادات، وأصحاب مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات، والمراكز التجارية.

حيث أنه يمكن لأيٍ من الفئات المذكورة سابقًا التواصل مع أعضائها المنتسبين إليها أو زبائنها من خلال بناء تلقائي للتطبيق الخاص بها، والتحكم في محتواه وعرض كل ما يرغب بعرضه داخل التطبيق (أي تحكم كامل بالمحتوى الذي يظهر على التطبيقات)، ويبقى السؤال الأهم هل سيتربع “كلاودي” على عرش العالم؟

يذكر أن شركة التقنيات الحديثة، تعتبر من أوائل شركات تطوير الأنظمة والبرمجيات في فلسطين منذ العام 1987، ولها العديد من البرمجيات والأنظمة التي تخدم السوق المحلي والعربي.

الف مبروك لشركة التقنيات الحديثه واتمنى ان تفوز بالجائزه الاولى انشاء الله وكنت قد كتبت سابقا عن برنامج كلاودي وقمت بعمل برنامج خاص ب بي وتم نشره في سوق بلير

https://hskalla.wordpress.com/2016/05/28/شركة-التقنيات-الحديثة-مفخرة-الشركات-ا/

https://hskalla.wordpress.com/2015/11/09/انا-اشتركت-بكلاودي-بإمكانك-ان-تبحث-بس/

Advertisements

تعزيه للاح الصديق المناضل صلاح حجاج باستشهاد ابنه الشاب صامد

29 أغسطس

أتقدم بالتعازي الحارة والله يصبر صديقي العزيز المناضل صلاح حجاج باستشهاد نجله البكر الشاب صامد اثناء الاعداد والتجهيز لحركة الجهاد الإسلامي يوم امس بحي الشجاعية راجيا من الله العلي القدير ان يتغمد بواسع رحمته وان يدخله فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون.
اخي المناضل صلاح في جمهورية مصر العربية ارجو ان تصله تعازيه الحارة وان يصبره الله بهذا المصاب الكبير ويخفف عنه وتعازينا لاشقائه وأبناء عمومته وانسبائهم واقاربهم والى حركة الجهاد الإسلامي .
المناضل صلاح حجاج أحد أقدم كوادر حركة فتح في حي الشجاعية ومن الجيل الذي التحق في الشبيبة الفتحاوية وحركة فتح اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عدة مرات وهو صديق الجميع.
التعازي في حي الشجاعية شارع المنصورة بيت العائلة

18 عام على رحيل القائدة النسويه البارزه الطبيبه الانسانه الدكتوره فريال البنا رحمها الله واسكنها فسيح جنانه

29 أغسطس

كتب هشام ساق الله – في الحادي والثلاثين من تموز اغسطس عام 1999 توفيت القائده الوطنيه والطبيبه النطاسه البارعه والانسانه الرائعه الدكتوره فريال البنا غادرتنا مبكرا وتم تشيع جثمانها الطاهر بمسيره وطنيه حضرها الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات وتم دفنها في مقبرة عائلة الاغا في خانيونس يومها حضرت الجنازه اطالب قرائي بقراءة الفاتحه على روحها الطاهره رحمها الله واسكنها فسيح جنانه ..

حين كتبت المقال سابقا اتصل بي احد الاخوه الاعزاء ممن هاجروا من الوطن وقال لي الذي لاتعرفه اخي ابوشفيق ان اسم الدكتوره فريال كان مع الشهيد رفيق السالمي حين يحتاج الى خدمه او مساعده بالمجال الطبي او في كل قطاع غزه عليه ان يلجا لها فهي عنوان مهم لحركة فتح رحم الله الشهيد القائد خليل الوزير نائب القائد العام لقوات الثوره الفلسطينيه واكد لي صديقي الفتحاوي المناضل بان الاخ الشهيد رفيق السالمي قائد قوات فتح الذي عاد الى ارض الوطن لاحياء مجموعات فتح بعد الضربات المتلاحقه للاحتلال الصهيوني التقى القائده فريال البنا مرتين خلال مكوثه في قطاع غزه رحمهما الله واسكنهما فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا .

هذه الطبيبه والنطاسه البارعه والخبيره في امراض الولاده والنساء الدكتوره فريال البنا من اوائل الطبيبات المتخصصات في قطاع غزه والتي خدمت ابناء شعبنا بظروف صعبه غاية التعقيد وبقيت على راس عملها طوال فترة خدمتها في مستشفى الشفاء في مدينة غزه كم مره زرعت البسمه على وجه نساء ورجال وكانت السبب بعد الله في ان راوا اطفال حلموا فيهم .

الدكتوره فريال البنا تعرفت عليها باكرا قبل الانتفاضه الفلسطينيه الاولى حيث كانت من اهم الكادرات والنشيطات في مجال العمل الوطني والتنظيمي هي انسانه بالدرجه الاولى وقائده وطنيه وهي بحق اخت الرجال والكادره الواعيه المثقفه التي تزاوج بين العمل االوطني والعمل الانساني وهي دائما في الميدان لم تتخلف يوما عن مهمه انسانيه او وطنيه طلبت منها .

زادت معرفتي بها بداية الانتفاضه حين بدات تهتم بالاطفال المصابين وخاصه الذين يفقدوا اعينهم بالاعيره الناريه والرصاص المطاطي وكنت دائما اوافيها باسمائهم وعناوينهم ومره طلبت من الباحث والصحفي الاستاذ رشاد المدني ان يوافيها باسماء كل الجرحى الاطفال وان يقوم بعمل دراسه عنهم وفعلا قام بعمل احصائيات وفئات عمريه واسماء وصور هؤلاء الجرحى وقام بتصميم بوستر باللغه العربيه والانجليزيه وقامت هي بنشره بكل العالم فضحت فيه سياسة استهداف الاطفال وخاصه في الجانب العلوي منه أي بالمناطق القاتله .

اسست المرحومه اتحاد لجان المراه للعمل الاجتماعي مع مجموعه من الكادرات النسويه في حركة فتح عام 1988 وتم انتخابها رئيسة الاتحاد في قطاع غزه وبقيت على راسه حتى عام 1996 وكانت دائما تتواصل مع نظيراتهم في الضفه الغربيه ومع الاخت ربيحه ذياب رئيسة الاتحاد في الضفه الغربيه وشاركت في كل نشاطات الاتحاد وجعلت منه خلال فتره قصيرة الاطار النسوي الاول في قطاع غزه رغم تاخر حركة فتح بتشكيل اطارها النسائي عن باقي التنظيمات الفلسطينيه .

واسست المرحومه مؤسسة البيت الصامد عام 1989 كجمعية اهليه من اجل ان توفر لاسر الشهداء والاسرى عمل وفرصه تستطيع فيه المراه ان تسد مسد زوجها الغائب سواء الذي استشهد او اعتقل وزودت عدد كبير من النساء بمكينات الخياطه والتطريز والصوف بعد تاهيلهن بدورات متخصصه وشراء كل الانتاج الذي يقوموا فيه وعمل معارض وبازرات وطنيه لانتاج الاسره الفلسطينيه المقاومه واضافت قسم متخصص للاطفال الذين فقدوا اعينهم واحضرت اطباء من الضفه الغربيه وخارج الوطن لعمل عيون لمن فقدوا اعينهم من الاطفال .

كم كانت رائعه هذه المراه الحساسه التي وقفت بكل قوتها ومن خلفها حركة فتح بجهود كبيره ورائعه خلف عائلات الشهداء والجرحى والاسر المناضله ووفرت ملابس صوفيه للاسرى داخل سجون الاحتلال ولاطفالهم الطلاب من انتاج مؤسسة البيت الصامد او اتحاد لجان المراه للعمل الاجتماعي الاطار الفتحاوي النسوي لحركة فتح .

اضافه الى انسانيتها ودورها الرائع كطبيبه متخصصه ومشهوره وناجحه كانت سياسيه تستقرا الوضع السياسي ببراعه نادره وكانت من اوائل من يجيبوا الصحافيين حول الموقف على الساحه الفلسطينيه وترد على المبادرات السياسيه المطروحه في الانتفاضه الفلسطينيه الاولى وكانت لها مواقفها التنظيميه المشهود لها وكنت دائما اتصل عليها لاخذ موقفها السياسي حوال الاحداث السياسيه بداية عملي في الصحافه بداية الانتفاضه الاولى .

الدكتوره فريال البنا رحمها الله ولدت في مدينة غزه عام 1941 ودرست في مدارسها والتحقت في مدرسة الزهراء الثانويه للبناء وتفوقت في الثانويه العامه وكانت ضمن العشره الاوائل على قطاع غزه والتحقت في كلية الطب بجامعة القاهره عام 1959 وكانت من المتميزات على مستوى الكليه كلها وتخرجت بتفوق عام 1965 وعادت للعمل في مستشفى النصر بداية تاسيسها وحصلت على الماجستير في امراض النساء والولاده في جامعة القاهره عام 1975 وتم تعينها مدير عام بداية السلطه الفلسطينيه حيث لم يتم ترقيتها طوال فترة الاحتلال لعملها الوطني .

التحقت باكرا في صفوف حركة فتح عام 1968 وقدمت الخدمات للعديد من المناضلين والجرحى المطاردين وفي عام 1970 تزوجت من الدكتور زكريا الاغا وهو العائد الى قطاع غزه وطبيب الباطني والذي كان يعمل في مستشفى خانيونس انذاك .

اصبحت عضو في اللجنه الحركيه العليا الهيئه القياديه التنظيميه لحركة فتح مع تاسيسها عام 1993 وتم تكليفها كعضو في المجلس الثوري لحركة فتح عام 1996 وكانت من العضوات النشيطات في المجلس الثوري ولها مداخلات وإضافات تنظيميه متميزه وعضو في المجلس الوطني الفلسطيني وهي عضو مؤسس بالمجلس الصحي الاعلى عام 1993 والذي ساهم بتأسيس وزارة الصحه الفلسطينيه بعد توقيع اتفاقية اوسلوا وقبل وصول السلطه الى ارض الوطن وكانت نشيطه في كل الايام الطبيه التي اقامتها حركة فتح في مختلف ارجاء قطاع غزه وخاصه المناطق النائيه وضمن اللجان الطبيه للطوارىء في قطاع غزه ونشيطه في الجمعيه الطبيه العربيه منذ اعادة تاسيسها وهي من الاعضاء الاوائل فيها وكانت ضمن الهيئه التاسيسيه الاولى للمجلس الأعلى للطفولة والأمومة التي اسست عام 1999.

وابناء المرحومه الدكتوره فريال هم هم الدكتور عمار وهو حاصل علي الدكتوراه ويعمل استاذاواستشاري اول غدد صماء بجمهورية ايرلندا والسيده سمر حاصله علي بكالوريوس المحاسبه من ايرلندا والدكتوره السيده لنا وتعمل أستاذه مساعده في الجامعات الامريكيه والدكتورة السيده هلا أستاذة مساعدة بكلية الصيدلة جامعة الازهر والمهندس محمد والمهندسه السيده هبه اولي الثانويه العامه في فلسطين عام 2000 وهي تتخصص الان في الهندسة الطبية في تركيا .

وبعد وفاة الدكتوره فريال اقيم حفل تابين كبير لروحها الطاهره في مركز رشاد الشوا في ذكرى الاربعين حضره الشهيد القائد ياسر عرفات واعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح وكوادر وكادرات حركة فتح والحركه الوطنيه تم ذكر مناقبها ومآثرها الرائعه وتم افتتاح مركز طبي متخصص للكشف عن امراض السرطان الخاصه بالنساء في مستشفى الشفاء بمدينة غزه وكان هذا المشروع حلمها وعملت كثيرا من اجل تحقيقه وقد اقام زوجها الدكتور زكريا الاغا وعائلتها الكثير من المشاريع الخيريه على روحها الطاهره كصدقه جاريه .

لانها زوجة الدكتور زكريا الاغا وهو من ينسب ويراسل ويطالب بالتكريم من الاخ الرئيس محمود عباس فهو يتحسس و لا يقوم بارسال اسم زوجته الراحله الدكتوره فريال البنا حتى لايقال انه يطالب بتكريم عائلي وانا اقول بان هذه المراه الرائعه المؤسسه للاطار الفتحاوي النسوي في قطاع غزه هي وكوكبة الجيل المؤسس يستحقوا التكريم من السلطه الفلسطينيه وحركة فتح كما يتم تكريم الاخرين .

للاسف من يتولى المهام التنظيميه النسويه في حركة فتح في اعلى المستويات الجديد يلغي الذي سبقه وتم اهمال ولفظ كثير من الكادرات النسويه اللواتي اسسن الاطار النسوي الفتحاوي زمن الاحتلال الصهيوني لا احد يطالب بتكريم مثل الدكتوره النطاسه البارعه فريال البنا ” الاغا” ام عمار ولا جيل الكادرات المؤسسات اللواتي لايسال عنهن احد ولايتواصل معهم الا القليل من رحم ربي هؤلاء الرائدات اللواتي عملن في ظروف الاحتلال الصهيوني وفي ظروف صعبه ينبغي ان يتم تكريمهم .

اعيد نشر مقالي عن الرائعه الدكتوره فريال البنا ام عمار هذه الانسانه الفتحاويه المعطاءة اعطت كثير لفلسطين وحركة فتح تستحق التكريم وتستحق ان يتم احياء ذكراها ال 16 فهي بحق نموذج رائع للمراه الفلطسينيه المناضله التي تجمع بين المهنيه الطبيه العاليه والقائده السياسيه النقابيه المناضله التي تعطي العائلات الفقيره .

اتمنى لجيل الرواد المؤسسات في اتحاد لجان المراه الصحه والعافيه وليعذروني اني لن اذكر اسماءهم واحده واحده كل باسمها ولقبها حتى لا انسى احد منهم كلهن من اتفق معهم او اختلف رائعات اعطينا في ظروف صعبه يستحقن التكريم والاحترام والتقدير ارسل لكل واحده منهم ورده في ذكرى القائده الدكتور فريال ولنقرا جميعا الفاتحه على روح هذه الانسانه الرائعه الاخت ام عمار رحمها الله .

نتمنى على جميع الاخوات والاخوه الذين يقراوا هذه الكلمات عن روحها الطاهره ان يقراوا الفاتحه ويترحموا عليها وليعذرنا من يعرف المرحومه ان كنا نسينا ان نذكر مشاركاتها الوطنيه والوقفات الكبيره والكثيره التي كانت تقوم فيها ونتمنى لها الرحمه والمغفره والجنه الابديه ان شاء الله مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا .