اللجنة المركزية لحركة فتح تريد ان تفشل الأخ احمد حلس

13 أغسطس

كتب هشام ساق الله – ماذا تريد اللجنة المركزية من إصرارها على الإجراءات التي تقوم بها في قطاع غزه هل تريد ان تفشل عضو اللجنة المركزية وتجعله يواجه وحده الجماهير وأبناء حركة فتح وافشاله كما قامت بالسابق بافشال الاخوه الدكتور زكريا الاغا والاخ صخر بسيسو ودمرت حركة فتح واحدثت فيها شرخ وتيار دحلان كما فعل الدكتور نبيل شعث اين ستوصلنا سلبية وجبن أعضاء اللجنة المركزية الذين لا يتكلموا بالاجتماعات.

الأخ ابوماهر يحاول ان يعمل أشياء كثيره ولكن الضربات الضربه تلو الضربه والصاروخ تلو الصروخ الموجه له شخصيا كونه على راس التنظيم في قطاع غزه يحاولوا ان يسلخوه عن القاعده التي هو جزء منها وعلى راسها ويخرجوه ويصوره انه مع الظمه وانه ضد مصالح أبناء حركة فتح الرجل كان ومازال راس الشرعيه ولكن ليس هكذا تهاجم الشرعيه او تضرب بعنف من زملائه أعضاء اللجنه المركزيه الصامتين الذين فقط يريدوا خيرات ومكتسبات اللجنه المركزيه الماليه .

خلال الاجتماعات التي جرت بين أقاليم قطاع غزه والمكاتب الحركيه مع الأخ احمد حلس مفوض مكتب التعبئة والتنظيم عضو اللجنة المركزية عن إعطائه فرصه لرفع وجهة نظرهم ومطالباتهم بوقف نظام التقاعد المبكر ووقف الخصومات لموظفين قطاع غزه ووقف التقاعد المدني للأطباء والمدرسين وأساتذة الجامعات وإعادة الكهرباء كما كانت بالسابق ووقف كل الأفكار التدميريه لمستشارين الأخ الرئيس محمود عباس الذين لا يريدوا الا تدمير حركة فتح وقواعدها التنظيمية..

ماذا تريد اللجنة المركزية لحركة فتح تريد ان يعلن الكادر التنظيمي عن الانحياز لمحمد دحلان المفصول من حركة فتح او الإعلان بان قطاع غزه كله اصبح من اتباع دحلان او التحالف مع حركة حماس او انهاء التيار الشرعي الذي يقوده الأخ في قطاع غزه والاعلان عن هزيمته.

اين أعضاء اللجنة المركزية من قطاع غزه روحي فتوح والحاج إسماعيل جبر وناصر القدوه وصبري صيدم اين مواقفهم وأين صوتهم باجتماعات اللجنة المركزية وهذه القرارات المترددة يعلن عضو اللجنة المركزية اللواء جبريل الرجوب عن تشكيل لجنة لبحث أوضاع قطاع غزه ثم يتم التراجع عن الموقف ويقال بانه تم تشكيل لجنه ولكن لم يتم تحديد أعضائها والله بدهم شخره غزاوي اصيل حتى يسمعها كل أبناء قطاع غزه ويسخروا من هذه السلبيه وهذا التردد .

اود ان احيي موقف أمناء سر الأقاليم المنتخبين الذين فرزتهم القاعدة التنظيمي وهم من يواجهوا جمهور المتقاعدين والمخصومه رواتبهم وهم من بمواجهة الحدث يريدوا الحفاظ على كرامتهم وثقة الناخبين بهم اما بالمقابل الذين سقطوا بكل الانتخابات في المجلس الثوري او بتنظيم الانتخابات التنظيمي هؤلاء الذين تم تنصيبهم على القاعدة الفتحاوية كهيئة قياديه عليا حتى يتم تمرير احقاد المستشارين الذين يكرهوا حركة فتح وقاعدتها التنظيمي في قطاع غزه وسلبية أعضاء اللجنة المركزية الي برتبة رجلين كراسي والذين يوافقوا على كل ما يجري من ظلم بحق أبناء قطاع غزه .

أطالب أمناء سر الأقاليم وأعضاء لجان الأقاليم في قطاع غزه وامناء سر المكاتب الحركية وكل الشرفاء في حركة فتح البقاء متمترسين والدفاع عن حقوقهم امام هذه المؤامرة الكبرى التي تحاك بحق كل أبناء المشروع الوطني وبمقدمتهم أبناء ومناضلي حركة فتح الذين ضحوا وبنوا وتمسكوا بالشرعيه يباعوا اليوم على قارعة الطريق الى التقاعد المبكر والموت والضيق الاقتصادي وحصار أبنائهم واسرهم اضافه الى حصار كل قطاع غزه.

المستفيد من كل مايجري هو فقط محمد دحلان المفصول من حركة فتح وحركته الانشقاقية اضافه الى المتحالف معهم حركة حماس الذين ينتظروا ان تضعف حركة فتح ويصيبها الشقاق والنقمة على القيادة الشرعية بقيادة الأخ الرئيس محمود عباس خليفة قائدنا الشهيد الرئيس محمود عباس.

لن يتنازل أمناء سر الأقاليم والمكاتب الحركيه عن التفافهم حول الشرعية التنظيمي وسيبقوا بالخندق المتقدم مع الجماهير الفتحاوية الغاضبة ولن يتعاملوا مع من يصمت على الظلم والخصم تحويل الاف الكوادر الى التقاعد المبكر الى الموت البطيء والى الجلطة والى المرض سيحافظ هؤلاء المناضلين على انهم انتخبوا من القاعدة التنظيمي الوفيه للمقاومة والمشروع الوطني الفلسطيني وللشرعية التنظيميه التي تحتاج الى رجولة في مواجهة ما يجري والتراجع عما جرى .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: