أرشيف | 10:35 م

تهنئه للأخ الصديق المناضل الحاج ناصر بدوي أبو فادي بمناسبة زفاف نجله العريس احمد

11 أغسطس

تقام بهذه اللحظات سهره وطنيه للشباب بحضور كبير في حي الزيتون يحيها الفنان الشعبي إيهاب أبو سلطان ونخبه من فنانين قطاع غزه وقد علقت الاعلام الفلسطينية ورايات حركة فتح وصور الشهداء القادة الابطال راجيا من الله العلي القدير ان يتم افراح ال بدوي وال الريفي الكرام وأصدقاء المناضل الكبير الأخ ناصر عبد سليم بدوي ابوفادي ودامت دياركم عامره بالأفراح والمسرات انشاء الله .
العريس احمد هو اخر أبناء الأخ الحبيب احمد للزواج فقد تزوج أبنائه وبناته جميعا راجيا من الله العلي القدير ان يجعله زواجا ميمونا وسعيدا وان يرزقه بالذرية الصالحة وان يسعده هو وعروسه الأنسة المهذبة رواند كريمة الأخ عصام نعمان الريفي أبو العبد .
الأخ ابوفادي دعاني غدا لحضور حفل اشهار وعقد قران نجله العريس احمد في حي الزيتون شارع 8 بقاعة لارا بالاس بعد عصر يوم السبت الموافق 12/8/2017.
الف مبروك للأخ ابوفادي وحرمه وابنائه فادي ومحمد وكريماته وانسبائه واشقائه الكرام وعموم ال بدوي الكرام وكذلك انسبائه ال الريفي الكرام هذا العرس والله يأرب يفرحنا بالأولاد والبنات ويسعدهم يارب .
اخي المناضل ناصر بدوي من مواليد مدينة غزه عام 1961 لأسره غزيه انتمى والتحق في صفوف حركة فتح مبكرا اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني قبل الانتفاضة الفلسطينية الأولى وامضى عدة سنوات في سجن غزه المركزي تعرفت عليه ببدايات الشبيبة ومنذ زمن طويل ولازالت علاقتيي معه علاقه اخويه احب هذا الرجل لانتمائه ولعطائه المتناهي ولعلاقاته الوطنية المتشعبة فمحل أبنائه في حي تل الهواء مكان يتجمع فيه الجميع السياسي من اقصى اليمين الفلسطيني مرورا باخر اليسار فتربط الرجل علاقات وطنيه واسعه .
اخي المناضل ابوفادي يعمل بوزارة الاقتصاد الوطني ونم تكليفه عدة مرات عضو لجنة إقليم شرق غزه وله حضور وطني واجتماعي بكل المناسبات السارة والحزينة يجامل أبناء شعبه من مختلف التنظيمات الفلسطينية اعتقلته واستدعته اجهزه الامن في حكومة غزه عدة مرات عانى هو واسرته جراء الانقسام وتم حرق بيت العائلة عدة أدوار.

Advertisements

تعزيه للأصدقاء والانسباء ال سكيك الكرام بوفاة الحاج أكرم عبد الرحمن سكيك أبو العبد

11 أغسطس

أتقدم من الاهل والأصدقاء الأعزاء ال سكيك الكرام بوفاة ابنهم المرحوم الحاج اكرم عبد الرحمن سكيك ابوالعبد رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا وانا لله وانا اليه راجعون.
الأخ العزيز المرحوم اكرم من مواليد مدينة غزه وعمره 59 عام وتلقى تعليمه بجامعة القاهره وحصل على ليسانس حقوق وهو عضو مسجل بنقابة المحامين الفلسطينيين ويعمل تاجر مستحضرات تجميل ايب قبل عدة اشهر بغيبوبة نتيجة علاج خاطئ تم تحويله الى مستشفى المقاصد الخيرية للأسف دائما الأخطاء الطبية لايتم علاجها ولا يتم معاقبة من ارتكبها ودائما بتروح بكيس المريض فهو فقط من يتضرر وبالنهاية يقال انه عمره انتهى لا اله الا الله.
المرحوم متزوج من السيده لين محمد سعيد فتوح ولديه ولد وخمس بنات الله يصبرهم جميعا .
أتقدم بالتعازي الحارة من الأصدقاء الأعزاء اشقائه وأبناء عمه وعموم ال سكيك الكرام واقتدم بالتعازي من صديقي العزيز الصحافي والإعلامي المتميز سري محمد عرفات القدوه وحرمه السيده ام ثائر فالمرحوم عديله.
التعازي الجندي المجهول مقابل الشارع المؤدي الى مسجد الكنز من جهة شارع عمر المختار

تعزيه للأصدقاء الأعزاء الدغمش الكرام

11 أغسطس

أتقدم بالتعازي الحاره من جيراني الأعزاء ال دغمش الكرام وخاصه الأخ عزمي دغمش ابومحمد بوفاة شقيقته الحاجه ام شاهر دغمش راجيا من الله العلي القدير ان يتغمدها بواسع رحمته ويسكنها فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وانا لله وانا اليه راجعون.
اتقدم بالتعازي الحارة من زوج الفقيدة وابنائها وعموم ال دغمش الكرام
التعازي حي الصبرة مقابل محطة دغمش

ثلاثة اعوام على اصابة المصور الصحافي الرائع الصديق حاتم محمود موسى ابومحمود الشهيد الحي

11 أغسطس

كتب هشام ساق الله –ثلاثة اعوام  على اصابة الاخ المصور الصحافي المناضل حاتم موسى اصابات خطيره يوم الثالث عشر من اب اغسطس 2014  اصيب اصابات بالغه نتيجة انفجار احد الصواريخ الصهيونيه من مخلفات الحرب بعد ان كان عدد من رجال الهندسه بالشرطه التابعه لحركة حماس يقوموا بتفكيكه ادى الى استشهاد 5 منهم واستشهاد الصحافي علي ابوعفش والصحافي الايطالي كاميلي سيمون مصور وكالة “أسوشيتد برس”،نقل على اثرها  مستشفى داخل فلسطين التاريخيه لتلقي العلاج وعاد وعاد في شهر فبراير 2015  للمره الاولى لزيارة اهله واصدقائه بعد رحلة العلاج واقام مادبة غذاء يومها وعاد مره اخرى لتلقي العلاج الوظيفي والتاهيل .

 

الصحافي الرائع ابومحمود بدات معاناته مع هذه الاصابه الخطيره التي حدثت و مكث في المستشفى واجرى عدة عمليات جراحيه وتلقي علاج لمدة تزيد عن 3 شهور بشكل متواصل ثم تم نقله الى مستشفى للتاهيل من اجل عمل طرف صناعي بعد ان قام الاطباء بقطع جزء من رجله اليمنى ووجود اصابات بالغه في قدمه اليسرى فركبته اصيبت بتهتك كبير اضافه الى مشكله في امعائه .

 

ابومحمود عاد  الى مدينة غزه العام الناضي  بعد ان كتب له عمر جديد واقيم له استقبال حافل من قبل الصحافيين والمؤسسات الصحافيه واصدقائه واقاربه وجيرانه وكل من يعرفه على حاجز بيت حانون وعاد وبحمد الله وبفضله هذا الصحافي الرائع الى بيته لزوجته واولاده واخوته وعائلته وبحمد الله متحديا الظروف الصعبه وعاقد العزم على ان مواصلة عمله الصحافي والعوده بطريقته من جديد ليعود الى مهنة المتاعب ويحلق من جديد كصحافي خبير في مجال التصوير.

 

حضرت حفل استقبال الاخ الصحافي حاتم موسى في بيت الصحافه لاني لم استطع الذهاب للسلام عليه في بيته وكانت اخر مره رايته فيه قبل اصابته بيوم واحد حين التقيته عند بنك فلسطين مقابل حديقة ساحة الجندي المجهول وسلمت عليه وكنت دائم السؤال عليه منا اصدقائه وزملائه والصحافين في وكالة “أسوشيتد برس” .

 

كنت اتمنى ان يتم تسليط الاضواء من قبل الصحافيين على معاناة هذا الصحافي الرائع الجديده وخططه للعوده للعمل من جديد وتحدي الاصابه من خلال لقاءات وتقارير وافلام فلازال هناك صحافيين فقدوا اطرافهم يعملوا في مهنة المصاعب ويتحدوا الكيان الصهيوني ويعملوا في مجال الصحافه والتصوير الصحافي .

 

الصحافي حاتم موسى ينبغي ان يتم تكريمه ليس من قبل المؤسسات الصحافيه بل من قبل الرئاسه الفلسطينيه فهو نموذج للصحافيين المقاتلين الذين يعلموا في ظروف الخطر الصعبه وهو نموذج لعدد كبير من الصحافيين الذين اصيبوا بجراح جراء تعرضهم للخطر من اجل فضح الكيان الصهيوني الغاشم والذي بدا يستهدف الصحافيين بشكل مباشر وواضح .

 

نعم على الصحافيين ان يتوحدوا جميعا في جسم نقابي واحد من اجل مواجهة العدوان الصهيوني وانتزاع حقوق الصحافيين من مؤسساتهم الصحافيه وتوفير جوانب كثيره من الامان وتدريب الصحافيين على الاخطار والتعامل معها اثناء عملهم فاغلب الصحافيين الذين استشهدوا واصيبوا يعملوا براتب مقطوع بهذه الوكالات العالميه وحقوقهم تضيع في ظل اختلاف الصحافيين وعدم وجود نقابه قويه توفر لهم الدعم النفسي والمهني والنقابي .

 

الصحافي المصور حاتم موسى مواليد مدينة غزه في تاريخ 30/5/1974 من عائله هاجرت من قرية بيت جرجا المحتله استقرت في مخيم الشاطىء للاجئين وتلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي والثانوي في مدارس المدينه وشارك مثل اقرانه في الانتفاضه الاولى والتحق بالعمل الصحافي مع بداية عام 1998 بدايات السلطه الفلسطينيه .

 

عمل الصحافي المصور حاتم موسى مع وكالة الابناء الفلسطينيه وفا كمصور وعمل ايضا مع وكالة “أسوشيتد برس” العالميه واستطاع خلال فترة عمله ان يتميز بالتقاط الصور الجميله والرائعه والتي ادت الى فوزه عدة مرات بجوائز دوليه وعربيه ومحليه كان من ضمنها الفوز بجائزه من دولة اليابان وجائزه من اليونسيف وحصل على افضل مصور بالوكاله الدوليه التي يعمل معها عام 2010 اضافه الى جوائز محليه وعربيه مختلفه .

 

اقام عدة معارض للصور ونقل معرضه وجاب عدد من دول العالم من اهمها معرض اقيم في المغرب والمانيا وفرنسا اضافه الى عدد من الدول العربيه فالصور الرائعه التي التقطها حاتم كانت صور رائعه ومقاتله في معانيها تعرض خلالها للخطر الشديد في التقاطها وقنصها .

 

الصحافي حاتم محمود موسى متزوج ولديه من الابناء ثلاثه هم محمود 17 عام واسامه 13عام وعمر 11 عام وبنت واحده هي لمياء 14 عام .

 

الحمد الله على سلامتك يا ابومحمود نورت الصحافيين وان شاء الله تعود كما كنت دوما نشيط وفي الميدان تعمل وتبدع وتتفوق كما كنت دوما ونتمنى لك الصحه والعافيه وتجاوز كل العقبات والمعانيات .

ثلاثة اعوام على رحيل الشهيد الصحافي علي شحده ابوعفش الى جنات الخلود ياصديقي

11 أغسطس

كتب هشام ساق الله – في الثالث عشر من اب اغسطس 2014 حدث انفجار كبير سقط فيه اخي وصديقي الحبيب علي شحدة ابوعفش ومعه الصحافي كاميلي سيمون مصور ايطالي يعمل مع وكالة أسوشيتد برس واصيب اخي الصحافي المصور حاتم موسى باصابات بالغه ادت الى قطع رجله واصابته باصابات بليغه والحمد الله هو الان بصحه جيده يتلقى علاج تاهيلي وسيعود لممارسة عملة الصحافي واستشهد 5 شهداء من رجال الوحدات الهندسيه التابعه لاجهزة امن حماس رحمهم الله جمعيا واسكنهم فسيح جنانه مع النبيين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا .

 

اتصلت اليوم باخي وصديقي الصحافي عادل الزعنون لكي اتاكد من موعد استشهاد اخي علي ابوعفش وقال لي انه سيتقدم باسم مؤسسة الدوحه لحرية الصحافه بطلب الى بلدية غزه لاقامة نصب تذكاري للصحافيين الشهداء في مدينة غزه وانه جاري تجهيز النصب وسيتم ان شاء الله تدشينه خلال الاحتفالات بمرور عام على سقوط الشهيد علي ومعه كل الشهداء الابطال الذين سقطوا منذ عام 1967 حتى يومنا هذا .

 

واخبرني اخي ابوموسى بانه سيقام مهرجان وحفل خطابي تابيني للشهداء فور عودته من الاردن لتكريم الشهيد علي ومعه الشهداء والابطال في الكتيبه الصحافيه الذين غطوا الاحداث ببطوله ورجوله منهم من سقط شهيدا ومنهم من اصيب ومنهم من ينتظر .

 

اعود لانشر المقال الذي كتبته فور علمي بسقوط الشهيد البطل الصحافي علي ابوعفش ” وداعا للصديق العزيز الصحافي الشهيد علي شحده ابوعفش والى جنات الخلد ياحبيب ” .

 

علمت متاخرا باستشهاد الشهيد الصحافي الرائع المؤدب الخلوق علي شحده ابوعفش اتصلت على الفور بالصديق الصحافي عادل الزعنون وسالته هل الشهيد علي تاعنا فقال نعم بكيته على الفور لم استطع الصمود و فقد رايته رحم الله قبل يومين سلمت عليه في محيط مستشفى الشفاء ووقف معه فقد كان رحمه الله شاب مؤدf  محعلى ابوعفش مؤدب مهذب خلوق لاتستطيع ابدا ان تراه ولا تسلم عليه او تتحدث معه وتوجهت على الفور الى بيت العزاء فلم استطع ان اتمالك نفسي وبكيته مره اخرى وانا اسلم على والده واشقائه وصديقي صخر ابوالعون وعادل الزعنون من كان هناك من الصحافيين زملائه .

 

لم نستطع ان نودعه والقاء النظره الاخيره على جسده الطاهر فقد كان يسارع الى ملاقاة ربه وسارت الجنازه بسرعه الريح باتجاه الجنه ان شاء الله وتم اداء الصلاه عليه في مسجد فلسطين القريب من بيته ومن ثم الى مقبرة الشهداء حيث وري الثرى بكاه كل من كان مشاركا في الجنازه وخاصه الصحافيين الذين يعرفوا دماثة خلقه وادبه وحسن تعامله وتعاونه الرائع مع الجميع .

 

الشهيد علي ابوعفش عرفته مبكرا حين تزوج الصديق العزيز صخر ابوالعون من شقيقته وفاء شقيقته وكنت التقيه دائما واحادثه حين يتصل بالاخ صخر وربطتنا علاقات على الانترنت حتى وهو في خارج الوطن فقد كان رحمه الله عليه خبير بمجال الكمبيوتر والانترنت وتكنلوجيا المعلومات وكنت دائما اساله واتحدث معه عن هذه المعلومات .

 

ولد الشهيد علي شحده ابوعفش عام 1977 في مدينة غزه من اسره غزيه الاصل ولكنها هاجرت من مدينة يافا المحتله حيث ولد والده وكان يعمل جده فيها فوالده صبره الله واعطاه الصحه والعافيه من اشهر مدرسي الرياضيات في قطاع غزه واستاذ فاضل يعرفه الجميع .

 

والشهيد الصحافي علي ابوعفش تلقى تعليمه الابتدائي غزه الجديده الابتدائيه للاجئين والاعداديه في مدرسة الزيتون والثانويه في مدرسة الكرمل وكان طالبا نجيبا ومتفوقا بعد ان حصل على الثانويه العامه درس في معهد الطيران بامبابا وحصل على شهاده ادارة المطارات والملاحه الجويه وعاد الى الوطن وعمل بداية انشاء مطار غزه الدولي ولكن سرعان ماحصل على فيزة عمل للعمل في دولة الامارات العربيه حيث عمل في العلاقات العامه باحدى الشركات الكيماويه في ابوظبي لمدة ست سنوات .

 

اثناء عمله في دولة الامارات التحق في احدى الجامعات الهنديه لدراسة الاي تي هندسة الكمبيوتر وكان يقدم الامتحانات ويقوم بعمل المشاريع الدارسيه في الجامعه وحصل على الشهاده بتفوق وعاد الى قطاع غزه من جديد فقد اشتاق للوطن والاهل وقرر الاستقرار فيه .

 

عمل بداية وصوله الى الوطن من جديد في لجان العمل الصحي في العلاقات العامه لعدة سنوات وعمل في وكالة الانباء الفرنسيه ” اف ب ” كاداري وفي العلاقات العامه وكان يرافق الصحافيين في الوكاله اثناء الازمات وفي الحوب كمترجم وحصل على خبرات عاليه .

 

التحق في مركز الدوحه لحرية الاعلام وترك عمله في لجان العمل الصحي وعمل كمسئول عن الانشطه في المركز مسئول التدريب والدعم المالي والقانوني وقام بعمل وترتيب مجموعه كبيره من الدورات المهنيه للصحافيين في قطاع غزه ومصر اضافه الى لقاءات بين الصحافيين والمسئولين وهو احد اعمدة ونشطاء هذا المركز تربطه علاقه كبيره جدا وواسع بالصحافيين كان يعطي بلا حدود ويخدم الجميع .

 

الصديق الصحافي الشهيد علي ابوعفش متزوج من الدكتوره شرين نعمان عابد وهي مديرة الحضانه للاطفال حديثي الولاده في مستشفى النصر ولديه من بنتان هما مجد 5 سنوات ووجد سنتين ونصف .

 

والجدير ذكره ان بيت الصحافي الشهيد علي ابوعفش تعرض لقصف من الطيران الصهيوني اصاب بيته في الطابق الثالث بصاروخ استطلاع ادى الى احداث دمار كبير في الشقه مما ادى الى خروجه هو ووالده واخوته للاقامه خارج البيت لمدة اسبوعين خوفا من ان يتم اعادة قصفه من قبل الطائرات الصهيونيه .

 

والصحافي الشهيد علي ابوعفش عمل مع الصحافيين اثناء فترة اجازته كمترجم وقدم خدمات لكل من يساله فهو في مكان الحدث يعمل ويغطي وينقل الاخبار بشكل تطوعي اضافه الى نشاطه الكبير على الفيس بوك من اجل فضح هذا العدوان الصهيوني الغاشم ضد شعبنا الفلسطيني فقد احب هذه المهنه كثيرا وعشقها .

 

تعازينا الحاره لوالده الاستاذ الرائع شحدة ابوعفش صبره الله واعطاه طول العمر شحده ابوعفش والى والدته والى زوجته ووالد زوجته الدكتور نعمان عابد والى اشقائه حسن الصديق العزيز مدير هيئة البترول في قطاع غزه والى شقيقه الاستاذ محمد المدرس في مدارس عباد الرحمن والى عموم ال ابوعفش الكرام كل باسمه وصفته .

 

وتعازينا للصديق العزيز الصحافي صخر ابوالعون زوج شقيقته وفاء والى الاسره الكريمه والى المناضل الاسير المحرر قتحي البواب شقيق زوجته والى عموم الصحافين الكرام الذين عرفوا وتعاملوا مع هذا الرائع وربطتهم علاقه شخصيه فيه .

 

تعازينا لاسرة مركز الدوحه لحرية الاعلام ممثله بطاقمها العامل وبمقدمتهم الاخ الصديق الصحافي عادل الزعنون رئيس المركز والى اسرة وكالة الانباء الفرنسيه جميعا والى اسرة وكالة الاسيشيتوبرس الذي كان يعمل معهم يوم استشهاده وتعازينا باستشهاد الصحافي الايطالي كاميلي سيمون وتعازينا لطاقم الوكاله الاخ الصديق نجيب ابوالجبين والاخ ابراهيم برزق والاخ عادل الهنا والله يارب يطمنا على الزميل حاتم عمر الذي اصيب بجراح خطيره جراء ماحدث في بيت لاهيا وتم نقله بحاله عاجله الى داخل فلسطين التاريخيه للعلاج .

 

وكان قد اصدر مركز الدوحة لحرية الإعلام بيانا صحافيا نعى فيه الزميل الصحفي والمترجم علي أبو عفش الذي استشهد صباح اليوم “الأربعاء”، متأثرا بجروحه أثناء قيام أفراد هندسة المتفجرات بتفكيك صاروخ إسرائيلي سقط على قطاع غزة خلال عمليات القصف الإسرائيلية بدون أن ينفجر.

 

وإضافة إلى الزميل أبو عفش، سقط صحفي أجنبي يدعى كاميلي سيمون ويعمل لدى وكالة “أسوشيتد برس”، إضافة إلى خمسة مدنيين آخرين، وفقا لوزارتي الصحة والداخلية في غزة، بحسب ما أفاد أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة بوصول خمسة شهداء، وعدد من الإصابات بالغة الخطورة إلى مستشفى كمال عدوان شمال غزة.

 

وفي هذا المصاب الجلل، يعبر مركز الدوحة عن تعازيه الحارة إلى أسرة الصحفي الزميل أبو عفش، وأصدقاءه، وفريق العاملين في مركز غزة لحرية الإعلام، داعيا الله أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة.

 

يذكر أن الصحفي أبو عفش قام بزيارة عمل لمدة ثلاثة شهور العام الماضي لمركز الدوحة لحرية الإعلام، وكان مكلفا بالتنسيق بين مركز الدوحة ومركز غزة لحرية الإعلام، كما أجرى عددا من اللقاءات للتعريف بالدور الذي يلعبه مركز غزة في قضايا الدفاع عن الصحفيين في القطاع وحمايتهم، وسبل تطوير وسائل الممارسة المهنية لديهم.

 

ونشر مركز غزة لحرية الاعلام مجموعه من الانتهاكات الدامية بحق الصحفيين :

 

استشهاد 14 صحفي وسائق لوكالة انباء في استهدافات مباشرة وغير مباشرة من طائرات الاحتلال الاسرائيلي.

 

اصابة 20 صحفية وصحفياً بإصابات مختلفة في غارات جوية اسرائيلية على قطاع غزة .

 

تدمير وأضرار بـ 32 منزل وسيارة تعود للعدد من الصحفيين نتيجة القصف الجوي .

 

اضرار جسيمة ومتفاوتة في 16 مكتب ومؤسسة اعلامية .

 

اصابة 23 صحفية وصحفي في مواجهات الضفة الغربية والقدس المحتلة .

 

واعتقال 6 صحفيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة .

 

في ظل الحرب الثالثة والأعنف التي تشنها اسرائيل على قطاع غزة في اقل من خمس سنوات, رصد مركز غزة لحرية الاعلام في حصيلة غير نهائية حتى الآن سلسلة انتهاكات هي الأخطر والأسوأ في تاريخ الصحفيين في فلسطين حيث استشهد 14 صحفي وسائق وكالة ميديا 24 وناشطة اعلامية وإصابة العشرات وتدمير عدد كبير من المنازل ومكاتب الصحفيين والمؤسسات الإعلامية خلال (36) يوماً.

 

ووثق وحدة الرصد في المركز واحد من أكثر الشهور دموية نزفت فيها الصحافة وباتت حرية الاعلام مذبوحة على يد الجيش الاسرائيلي الذي استخدم صواريخ الطائرات الحربية ومدافع الدبابات المقاتلة بعضها بعمد القتل للصحفيين في الميدان او اسكات صوت الصحافة الفلسطينية باستهداف الفضائيات والإذاعات مباشرة خلال ايام الحرب .

?????????????????????????????????????????????????????????

41 عام على ذكرى مذبحة تل الزعتر من قبل النظام السوري العلوي ما اشبه اليوم بالامس

11 أغسطس

كتب هشام ساق الله –ما اشبه الامس باليوم ونحن نشاهد على شاشات التلفزه العربيه والعالميه الاجرام السوري العلوي في مدينة حلب ونحن نتذكر مذابح تل الزعتر في الثالث عشر من اب اغسطس عام 1976 التي ارتكتب بحق شعبنا الفلسطيني في مخيمات لبنان على يد النظام السوري وما شهده هذا المخيم الصابر الصامد من بطوله نوعيه الذي صد الهجوم العدواني للنظام السوري والميليشات المسيحيه وخسر 3000 شهيد فيه .

 

اطلق ابناء قطاع غزه اسم مخيم تل الزعتر على احد الاحياء الجديده التي كانت تنشا قرب مخيم جباليا مخيم الثوره والبطوله ولازال الاسم يذكرنا بهذه المذبحه الاجراميه التي ارتكبها النظام السوري في لبنان من منطق القضاء على الثوره الفلسطينيه وانهائها ووضع قراراها المستقل في جيبه .

 

فالنظام السوري توغل بدماء شعبنا الفلسطيني وقتل منهم في جولات عديده وتجاربه وخاصه مع حركة فتح وعشرات الاف الشهداء سقطوا من قذاهبه وبطولته النوعيه ضد ابناء شعبنا الفلسطيني في حين ان الجبهه السوريه منذ عام 1967 وهي صامته يمنع المقاومين من القيام باي عمليه عبرها هذا النظام القاتل الطائفي هو اهم ما يمكن ان يشفي صدورنا كشعب ذبح بمحطات مختلفه من هذا النظام .

 

مساكن هم أبناء شعبنا هؤلاء المشتتين كل شيء يؤثر عليهم الثورات والزلازل والبراكين وكل عوامل الطبيعة والجغرافية فهم محط استهداف كل شيء لأنهم يعيشون خارج وطنهم ولازال الكل يعتبرهم غرباء ودخيلين على الواقع الذي يعيشون فيه فقد تعرض مخيم تل الزعتر الى العديد من الهجمات والمذابح على يد النظام السوري والمليشيات المسيحيه .

 

فمذابح تل الزعتر وجسر الباشا ومخيمات شمال لبنان نهر البارد والبداوي إثناء الانشقاق الذي افتعله النظام السوري لازالت ماثله وإعداد المعتقلين الذين يصلون الى الآلاف الذين يعتقلهم النظام السوري مازالوا في ذاكرتنا ولأزل النظام السوري منضبط منذ وقف اطلاق النار عام 1973 حتى ألان لم يطلق أي طلقه من أراضيه ولا يسمع للمقاومة بالعمل من أراضيه هذا النظام الذي يحمي الحدود الشمالية للكيان الصهيوني بأمانه ونزاهة باسم المقاومة .

 

دأرت معركة تل الزعتر، أطول معارك الحرب الأهلية وأكثرها خسائر وضحايا فقد فرضت قوات اليمين المسيحي الحصار على مخيم اللاجئين منذ شهر كانون الثاني –يناير 1976 حيث وقعت اشتباكات عنيفة و ضارية على أطراف المخيم بين (مسلحين الفصائل الفلسطينية المتمركزين في المخيم ضد قوات اليمين المسيحي) .

 

ثم شن في 22 حزيران هجوما واسع النطاق على تل الزعتر وعلى التجمعين المجاورين له، جسر الباشا والنبعة وبدأت القذائف والصواريخ تمطر هناك بلا انقطاع من الفجر إلى المغيب وعلى مدى اثنين وخمسين يوما متتالية ويقدر عدد القذائف التي سقطت على تل الزعتر والذي التجأ إليه 20 ألف فلسطيني و 15 ألف لبناني مسلم بحوالي 55000 قذيفة.

 

مذبحة تل الزعتر في الثالث عشر من اب اغسطس عام 1976 قام بها الجيش السوري والميليشيات اللبنانية اليمينية بحق اللاجئين الفلسطينيين في مخيم تل الزعتر في لبنان (شرق بيروت) وراح ضحيتها أكثر من 3000 فلسطيني حيث تَمَّت إبادة جماعية لسكان المخيم بعد أن تم قطع الماء والكهرباء والطعام لعدة أيام عن المخيم قبل المذبحة مما سهل الأمر على الجيش السوري وبعض المليشيات اليمينية اللبنانية المتعاونة معهم من تحقيق هدفها والقضاء على المقاتلين المتحصنين بالمخيم وأهاليهم بالكامل حيث قام الأهالي الناجون من المذبحة بأكل لحوم الأموات من المقاتلين ولحوم الكلاب والقطط خوفاً من الموت جوعاً.

عامان على رحيل الفنان المرحوم نور الشريف الفنان العربي المجبول بحب فلسطين

11 أغسطس

كتب هشام ساق الله – عامان مضت  على رحيل الفنان القومي العربي نور الشريف المجبول بحب فلسطين كان دائما الى جانب فلسطين وقضيتها العادله شارك في كثير من المواقف الرائعه الى جانب شعبنا ودعم الانتفاضه الاولى بكل قوته وشارك بجمع التبرعات لها وشارك في كل الحملات التي اقيمت في مصر لدعم ومساندة شعبنا الفلسطيني .

 

رغم ان الرجل مثل افلام كثيره الا انه يعتز كثير بفيلم حنضله ناجي العلي الفنان الفلسطيني الكبير رسام الكاركاتير حتى ان الجمهور المصري والعربي اصبحوا ينادونه باسم حنضله كتب يومها مقال عن هذا الموقع عثرت عليه وانا اقوم بالبحث عن هذا النجم العربي .

 

شارك في امسيات شعريه بصوته الجميل الرائع وقرا قصائد مسانده لشعبنا الفلسطيني كان يتحدث عن فلسطين بكل لقاء ثقافي وفني معه كان يعتز بعلاقاته مع الثوره الفلسطينيه وساند كل المواقف العربيه وزار دول عربيه كثيره دعما للقضيه الفلسطينيه .

 

وأسندت له البطولة في مسرحية “لن تسقط القدس” التي جالت عواصم عربية، بهدف تسليط الضوء على “المخططات الصهيونية لتدمير الوعي العربي وإنهاء حلم دولة فلسطين” واثناء احتفالية القدس عاصمة الثقافه العربيه تم تكريم الفنان المصري الرائع نور الشريف بجائزة القدس للثقافه والابداع وتم تسليمه الجائزه بالقاهره من امين سر المكتب التنفيذي للجنه الوطنيه ل القدس عاصمة دائمه للثقافه العربيه الاخ موسى ابوغربيه .

 

وكان قد اعلن عن وفاته نقيب الفاننين المصريين الفنان سامح السريطي الذي اكد ان الفنان نور الشريف قد توفي بعد صراع مع المرض

 

الفنان نور الشريف اسمه الحقيقي محمد جابر محمد عبد الله (28 أبريل 1946-11 أغسطس 2015)، ممثل مصري، اشتهر بتقديم العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية وكذلك على المسرح، بدأ حياته الفنية عام 1967 عقب تخرجه من المعهد العالي للفنون المسرحية وكأن الأول على دفعته، توفي في يوم الثلاثاء الموافق 11أغسطس 2015 بعد صراع طويل مع المرض عن عمر يناهز 69 عاما.

 

ولد في منطقة السيدة زينب لأسرة من الطبقة العاملة في مركز مغاغة قرية طنبدي بمحافظة المنيا، اسمه الحقيقى الكامل محمد جابر محمد عبد الله، تزوج من الممثلة بوسي واستمر زواجهما لمدة طويلة حتى تم الفراق العام 2006 ثم عادا مرة أخرة عام 2015، ولهما أولادهما هم سارة و مي.

 

حصل على دبلوم المعهد العالي للفنون المسرحية بتقدير “امتياز” وكان الأول على دفعته عام 1967. بدأ التمثيل في المدرسة حيث انضم إلى فريق التمثيل بها كما كان لاعباً في أشبال كرة القدم بنادى الزمالك ولكنه لم يكمل مشواره مع كرة القدم بسبب حبه للتمثيل الذي اتجه إليه عن طريق الفنان سعد أردش الذي رشحه للعمل معه فأسند إليه دوراً صغيراً في مسرحية “الشوارع الخلفية” ثم اختاره المخرج “كمال عيد” ليمثل في مسرحية روميو وجولييت. وأثناء بروفات المسرحية تعرف على عادل امام الذي قدمه بدوره للمخرج حسن الإمام ليظهر في فيلم قصر الشوق ويحصل عن دوره على شهاده تقدير فكانت أول جائزة يحصل عليها في حياته الفنية.

 

قام نور الشريف بعدها بعدة أدوار في السينما المصرية بدأها عام 1966 مع فيلم قصر الشوق ، وفي عام 1999 قدم فيلم العاشقان الذي قام فيه بتجربة الإخراج لأول مرة، كما تألق أيضا في التليفزيون المصري من خلال مسلسلاته الأشهر لن أعيش في جلباب أبى والرجل الأخر وعائلة الحاج متولي وعدة مسلسلات تاريخية أهمها هارون الرشيد وعمر بن عبد العزيز.

 

رحم الله الفنان القومي العربي نور الشريف وتعازينا لكل المثقفين العرب فقد كان هذا الرجل احدهم يحمل ثقافه عاليه جدا دعم وساند ابناء شعبنا في فلسطين التاريخيه واعتبر العلاقه معهم علاقه مع شعب تحت الاحتلال رغم اتهامه من قبل البعض بانه يقوم بالتطبيع مع الكيان الصهيوني وشرح هذا الدعم واماط كثير من عدم المعرفه عند الكثير من العرب والمسلمين عن ابناء شعبنا في فلسطين التاريخيه عام 1948 .

 

انا شخصيا كنت ولازلت وساظل معجب بمواقف هذا الرجل القوميه والعربيه المسانده لشعبنا واترحم على هذا الرجل الرائع راجيا الله ان يتغمده بواسع رحمته وان يجعل فترة المه ومعاناته في ميزان حسناته وانا لله وانا اليه راجعون .

 

واقوم بنشر المقال الذي كتبه الفنان العربي نور الشريف عن فلمه الرائع عن حياة الشهيد ناجي العلي حنضله

 

ناجي العلي… فيلم للوطن والحرية

 

بقلم الفنان نور الشريف

 

هل لانه ناجي العلي ام لانني نور الشريف… أكتب هذه السطور؟ لا أدري وان كنت اعتقد انه لا فرق

 

…!! لا استطيع ان انسى هذا العام… عام (1990) حين خضت تجربة تصوير فيلمي (ناجي العلي) مع المخرج الراحل عاطف الطيب… كنا, كل فريق الفيلم, مشتعلين بالحماس وكل منا بدا كما لو كان يشكل نقطة تحول مهمة في مسيرته الفنية, وكنت راضيا عن نفسي بنسبة كبيرة, لان العمل يحتل المقام الاول في حياتي وحبي له يصل الى حد الجنون, ورغبتي في التجديد ملحة دائما وكذلك الجدية في اختيار الموضوعات وهي النواحي التي توافق مرحلة ما بعد الانتشار في حياة الفنان لتحقيق درجة من النجاح, بحيث يصبح مطلوبا في السوق الفني, اي انه لا يقبل الاعمال الجماهيرية فقط, لانها تقوده الى نهاية مؤسفة, فالفنان الذي يصل الى مرحلة الانتشار في السوق يجب ان يعتمد درجة من التوازن حتى لا يفقد الايمان الشعبي به, ويقوم هذا التوازن على طرح الافلام الشعبية, في الوقت الذي يستغل فيه كفاءته لتقديم اعمال فنية لا يستطيع تقديمها الجيل الجديد… ومن هنا انطلقت الى (ناجي العلي)… و(ناجي العلي) لم يكن مجرد فيلم جاد في مسيرتي كان دليلي الذي قادني الى مرحلة النضوج في زمن التردي السائد في معظم النتاج الفني سواء على المستوى السينمائي أو المسرحي او الموسيقى او حتى التلفزيوني, كان هو البديل المطلوب للافلام المبتذلة او افلام المقاولات التي تتعمد الابتعاد عن صلب الهموم الكبرى والموضوعات الجوهرية, وتعمل على طمس المشكلات الانسانية والقومية والوطنية من خلال طرحها لموضوعات سطحية تخاطب الغرائز وليس العقول والقلوب.

 

فــ (ناجي العلي) فيلم الوطن والحرية, الوطن فلسطين وهي القضية القومية الاهم ومحور الصراع العربي الصهيوني, والحرية هي المشكلة المركزية في وضعنا العربي, ومن خلال هذا الفيلم سعينا لطرح رؤية فنية سينمائية شكلا وموضوعاً تحاكي الفكرة جمالا وجدية.

 

وبالطبع كانت هناك أسباب أخرى غير رغبتي الملحة في التجديد لخوض تجربة (ناجي العلي) اهمها ان صورة القضية الفلسطينية غير واضحة تماما لان اختلاف وسائل الاعلام شوه هذه الصورة, وحدث تصيد لاخطاء بعض الشخصيات الفلسطينية, لذا فإن حماسي انصب على مواطن فلسطيني من داخل الارض المحتلة لم يتغير ورغم تنقله من قطر الى قطر الا ان فلسطين ظلت تسكن داخله… هذا المواطن البسيط عاش حياة صعبة رفض خلالها التضحية بفنه وقضيته.

 

تعاملت مع (ناجي العلي) على مستويين: القضية الفلسطينية, والارض, وهي دائما الرمز للفنان الملتزم… الفنان الذي لا يبحث عن تبرير لانهياره او ضعفه أو ابتعاده عن قضية, بل يصر على موقفه دون الخضوع للتيارات الحزبية. ان حماسي لناجي العلي كان ينبع من التعلق بالقضية الفلسطينية بعيداً عن التحيز والضغوطات, انه يحمل وجهة نظر المواطن العربي الفلسطيني.

 

دفعني نحو ناجي العلي ايضا… اعتقاد انه النموذج الرائع لغياب الحرية, لانه لا يمسك مدفعاً ولم يؤلف حزباً بل قلما وريشة وحبرا واوراقا فقط لا غير, انه فرد يقف في الساحة وحده, بل انه ضعيف البنية, ولو كانت هناك مساحة من الحرية لاصبح (ناجي) هو المرشد في رحلة الصواب لانه يعكس نبض المواطن الفقير, مواطن المخيمات, لكن ما حدث هو العكس, فغياب الحرية والديمقراطية قتله, هناك التباس يحدث عند الناس دوما ومحوره ان الحرية تعني اطلاق الرأي فقط لان الآخر سيستمع اليه ولا يفهمه, لكن الحرية ان تقول رأيك ولا يقتلك الطرف الآخر.

 

وعلى هذا المستوى نجد ان ناجي العلي هو الضمير القوي للعديد من القوميين العرب, لقد اختار طرح الرأي الجزئي والصريح دون تردد ولا خوف, لان الصراحة صعبة حتى في الحوار حيث لكل طرف تبعيته, فكيف الحال اذا كان هذا الشخص فناناً يطرح كل اخطاء الأنظمة.

 

ظللت عامين أو اكثر اتابع الموضوع واجمع المعلومات واقابل اصدقاء ناجي من الكويت ولندن والدول العربية وسجلت لهم كماً من الحوارات لا يمكن وصفه وهذا المشوار من البحث والتقصي كان لابد منه, لان الشخصية حين تكون قريبة منك وفي عصرك من الصعب أن تصل الى الحقيقة كاملة.

 

والحمد لله قدمت ناجي في فيلم, هو في الحقيقة فيلم عن الوطن والحرية, وأنا مرتاح الضمير, فالنقطة الأساسية فيه كانت عن القضية الفلسطينية من خلال مأساة فنان مبدع وملتزم. ورغم فرحتنا الغامرة أنا وصديقي الكاتب وليد الحسيني شريكي في انتاج الفيلم وصديقي المخرج الراحل المبدع عاطف الطيب وكل أسرة الفيلم الرائعة بعرض الفيلم جماهيرياً, إلا أن فرحتنا كادت تختنق على يد الهجوم العنيف الذي قادته إحدى الصحف المصرية ضد الفيلم وضد شخصية ناجي العلي رسام الكاريكاتير الفلسطيني الذي عاش عمره كله محارباً ومعتركاً بريشته ضد الإحتلال والإستسلام والتفكك العربي, صورنا الهجوم, نحن فريق الفيلم, كما لو كنا مجموعة من الخونة صنعوا فيلماً خصيصاً ضد مصر, حتى أنهم كتبوا وقالوا نور الشريف يقوم ببطولة فيلم الرجل الذي (شتم) مصر في رسوماته, والحقيقة أن هذا الاتهام باطل, فـ (ناجي العلي) كان يعشق مصر لأبعد الحدود وهذا ما توضحه رسوماته, ولكنه هاجم السادات عند زيارته للقدس, وهاجم اتفاقية كامب ديفيد, ناجي العلي لم (يشتم) مصر ولكنه عبر عن رأيه في رفضه لـ (كامب ديفيد) , وهذا كان موقف كل العرب آنذاك ومعظم المثقفين المصريين. سار الهجوم على الفيلم وفق سيناريو محبوك وربما أفلح في التأثير على بعض البسطاء الذين لا يعرفون ناجي العلي ولم يدم هذا طويلاً فالغشاوة سرعان ما تزول, ويكفيني الاستقبال الحار الذي استقبلت به في بعض الجامعات المصرية والجهات الأخرى حيث تم عرض الفيلم, وعقدت ندوات مفتوحة شارك فيها الآلاف ممن لم يتأثروا بهذا الهجوم.

 

كل هذا شد من أزري وساند موقفي في الصمود وعدم الاستسلام واصراري على أن (ناجي العلي) من أهم أفلامي وسأظل أفخر به دائماً, بل وسأظل أحلم بمواصلة مشواري على نفس الدرب وتقديم شخصيات أخرى تشبه ناجي العلي, وتاريخنا العربي زاخر بها, ولن يرتاح بالي إلا إذا فعلته