أرشيف | 8:25 م

رحم الله المناضل الكبير الحاج غالب إبراهيم الوزير واسكنه فسيح جنانه

8 أغسطس

كتب هشام ساق الله – رحم الله الأخ المناضل الكبير الحاج غالب إبراهيم الوزير الشقيق الأوسط للامير الشهداء خليل الوزير ابوجهاد نائب القائد العام رحمه واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا فقد تم اليوم الصلاه عليه في مسجد الكتيبه ” الشيخ زايد ” وتشيع جثمانه في المقبره الشرقيه انا لله وانا اليه راجعون .

تعازينا لجيرانا واصدقائنا ال الوزير الكرام ونخص بالذكر أبنائه الأخ المهندس ماهر بكندا والاخ لؤي المدير بمؤسسة اسر الشهداء بقطاع غزه والسيده غاده الموظفه بسلطة جودة البيئه وحرم الدكتور الصيدلي حاتم ابوشعبان واتقدم بالتعازي الحاره من الأخ الدكتور السفير زهير الوزير عضو المجلس الثوري لحركة فتح والاخ الصديق واتقدم بالتعازي من الأخ الصديق الدكتور جهاد خليل الوزير رئيس سلطة النقد سابقا والمهندس باسم والمهندس نضال وشقيقاتهم والعائله الكريمه والجار العزيز سليم الوزير ابوعبد الله وانجاله الأستاذ القاضي عبد الله واحمد ومحمد والاخ موسى الوزير رئيس نادي غزه الرياضي ووكيل وزارة الماليه سابقا والاخ المهندس محمد الوزير مدير قسم الهندسه بالجامعه ا لاسلاميه وامين سر المكتب الحركي للمهندسين سابقا والاخ الصديق عمر حامد الوزير وشقيقه الأخ علي و والمهندس عماد وشقيقه احمد وعموم ال الوزير الكرام بالوطن والشتات .

وقد نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، مفوضية التعبئة والتنظيم -المكتب الإعلامي- المناضل الكبير غالب الوزير ” ابو ماهر “، الشقيق الأوسط للشهيد المؤسس خليل الوزير ابو جهاد، الذي وافته المنية مساء اليوم الثلاثاء في غزة إثر مرض عضال ألم به.

وقالت فتح في بيان نعي الفقيد المناضل ابو ماهر الوزير انه من أوائل من التحق بصفوف الثورة الفلسطينية منذ بدايات العمل التنظيمي في قطاع غزة وهو مناضل من الرعيل الاول ومن جيل المؤسسين لحركة فتح. وقد اعتقلته قوات الاحتلال الاسرائيلي عام 1956 ابان العدوان الثلاثي على مصر.

وأكدت حركة فتح على التاريخ النضالي الكبير للفقيد ابو ماهر الوزير الذي أفنى حياته في العمل النضالي مجسداً تاريخاً حافلاً في خدمة وطنه بكل اخلاص و انتماء صادق.

وقد مارس الراحل الكبير مهام نضالية عديدة بدءاً بعمله كمدير لمدرسة أسر الشهداء ثم مديرا لمؤسسة أسر الشهداء في دمشق إضافةً إلى عمله في مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في كل من قطر والسعودية. وقد أسس اقليم حركة فتح في قطر وعمل مدرسا فيها بعد حصوله على الليسانس من جامعة دمشق. ثم عاد من المنفى الى ارض الوطن عام 1994 حيث عمل مديراً للحكم المحلي في قطاع غزة حتى تقاعده عام 2002.

إننا ونحن نودّع هذا المناضل الوطني الكبير نؤكد على تمسكنا بالاهداف التي ناضل طوال حياته من أجلها أسوةً بأخوته المؤسسين الشهداء الخالدين فينا: أبو عمار وأبو جهاد وأبو إياد وقافلة طويلة من خيرة أبناء شعبنا وحركتنا الرائدة الذين كرّسوا بدمائهم هوية شعبنا وأعادوا قضيته إلى مكانتها الطبيعية كقضية سياسية لشعب يناضل من أجل العودة والحرية والإستقلال الوطني.

انا لله وانا اليه راجعون التعازي في بيت الشهيد القائد خليل الوزير بجوار بيت الأخ الرئيس القائد العام محمود عباس ابتداء من اليوم لمدة ثلاث أيام .

تقاعدت على امين سر إقليم!!!!!

8 أغسطس

كتب هشام ساق الله – لي الشرف ان اتقاعد على رتبة تنظيميه فانا منذ ان التحقت في صفوف حركة فتح عام 1982 نذرت نفسي لهذه الحركة المناضلة وتبنيت مواقفها العسكرية والسياسية ولازلت اعتبر نفي ابنا بارا لهذه الحركة العملاقة حركة الشهداء والأسرى والجرحى والمناضلين شاء من شاء وابى من ابي ورتبة امين سر إقليم كانت بيوم من الأيام رتبة محترمه جدا حين كانت الحركة بقوتها في لبنان والأردن وحين عادت السلطة الى الوطن لم تعد لها قيمه ومطلوب بكل مناسبة تنظيميه ان تثبت رتبتك التنظيمية وتكتب ذاتيه لك قمت بنقل كادري على المخابرات العامة قبل أيام من احداث الانقسام .

في بداية حصولنا على الاستحقاق الأول حين استطاع الأخ ابوماهر حلس عضو اللجنة المركزية الان توقيع الأخ الرئيس الشهيد ياسر عرفات على كشف قيادات الأقاليم وامناء السر في قطاع غزه تم منحنا رتب تنظيميه لم تعد الإدارة والتنظيم استعمالهم وبعد 5 سنوات حصلنا على رتبة امين سر إقليم وبقي امين سر الإقليم مربوط بكل الأقاليم ولم نحصل على الرتبة 10 شهور ماليا وبقينا ننتظر وللأسف لم نحصل عليها فمنذ البداية ظلمنا من عملنا في تنظيم حركة فتح.

رفضنا العمل مع الأجهزة الأمنية منذ البداية وقلنا لهم لن نعمل الا صفوف حركة فتح بقيت عامين وانا بربة جندي وبدون تقييم تنظيمي ورفضنا المواصلات والبدلات والنتريه واشياء كثيره حصل عليها عناصر الاجهزه الامنيه في بداية السلطه وبقينا بالتنظيم نناضل من اجل بناء إطار تنظيمي لحركة فتح.

اغلب كشف التنظيم تم احالتهم الى التقاعد وفق مرسوم الأخ الرئيس محمود عباس عام 2008 لان سنهم في ذلك الوقت ينطبق عليه محتويات المرسوم وتم ترقيتهم جميعا وفك المربوط عنهم الى رتب اعلى ولكن نحن الي ما النا بخت ولا حظ وقصر معنا السن أيام يومها لم نستفد من مرسوم الأخ الرئيس آنذاك.

اليوم يتم احالتي انا وعدد من اخوتي في حركة فتح على رتبة امين سر إقليم بعد 15 سنه ونحن ننتظر الرتبه الأعلى وكنا نامل ان يتم احالتنا على التقاعد برتب اعلى لدواعي الراتب فلنا الشرف ان نحمل اعلى رتبة تنظيميه في صفوف الحركه بالقيادة الوسطية للحركة ولكن للأسف لم يتم ترفيعنا وبقينا على رتبتنا انا والأخوة زياد الدردساوي واحمد فؤاد علوان وإبراهيم حلس من إقليم شرق غزه والاخ عدنان عيسى امين سر إقليم الوسطى وهناك اخوه اخرين .

لا احد يفعل شيء ولا احد يمكن ان تتوجه اليه لتحتج وتقدم طلب بتصحيح الوضع او رفع الظلم الذي وقع عنك وعن زملائك للأسف ظلمنا بالأول وبالمنتصف وبالنهاية ظلم ما بعده ظلم ولكن ما نستطيع ان نقوله حسبي الله ونعم الوكيل لمن نتوجه ونلجأ لا احد يعرف.

اليوم انهيت اوراقي وتقدمت بهم الى هيئة التقاعد وسط زحمه كبيره من الأخوة والاخوات الذين تم احالتهم الى التقاعد الكل يتحدث عن ظلم وقع عليه ولا احد يسمع سوى جدران هيئة التقاعد ليتها تتحدث وتقول ماذا قيل من المتقاعدين .

علما بان رتبة امين سر إقليم يعادلها في الرتب العسكريه رتبة مقدم والرتب التنظيميه التي تليها معتمد إقليم وعضو قيادة ساحه وامين سر ساحه تنظيميه وغالبا مايحملها عضو باللجنه المركزيه اقتضينا التنويه فقط .