الضره مره يا شركة جوال

3 أغسطس

كتب هشام ساق الله – احترام وعروض وزيادة في الدقائق وحزم انترنت ورسائل بالطيس تقوم بعرضها شركة جوال على أصحاب الفواتير فيها منذ اكثر من شهر وهي تقوم بتقديم عروض مغريه وعروض لمدة 24 شهر أي عامين ووفق خطه مدروسه لاغلاق الأبواب امام شركة الوطنيه المشغل الثاني لجوال والتي تعلن في الشوارع انهم جايين ياغزه وهناك دعايات واضحه اضافه الى مقرات دائمه يتم الإعلان عنها للضره او الشركه المنافسه .

اهم شيء ينبغي لمدراء شركة جوال ان يتمتعوا فيها في قطاع غزه هي التواضع للناس اكثر في التعامل المباشر من يتصل ويقدم عروض شركة جوال المغريه جدا والتي تفوق الخيال يتحدث بكلام ساحر وجميل سواء كانوا رجال او نساء فالامر يتعلق بضره ومنافس جديد وأصبحت الفرصه متاحه لكل كارهين جوال من اجل الانتقام والتحويل على أي شركه منافسه بسبب سوء اخلاق موظفي ومدراء شركة جوال سيئة السيط والسمع .
مالفت انتباهي سوء الشعارات واليافطات التي تعلقها شركة جوال والتي لاتحمل لامضمون تجاري ولا سياسي ولا وطني فقط تريد ابراز شعاراتها وهذا خلل في الجانب الإعلامي التابع لهذه الشركه المفحجه لايريدوا ان يغضبوا الاحتلال الصهيوني صديقهم ولا يريدوا ا ن يقدموا أي شيء ذو مضمون .

الشركه الوطنيه المشغل الثاني لجوال بدات تنتشر وتظهر على العلن بشكل واضح من خلال اعلاناتها ويافطاتها وموزعيها ومقراتها الرسميه وهناك حديث نه يتم بيع شرائح او حجزها لدى الموزعين والدعايات كثيره في بلدنا فكل جديد له شده نامل من الله ان تستطيع الشركه الوطنيه ان تقدم شيء وان تخوض منافسه شريفه تخدم المواطنين وتفش كل الحاقدين على شركة جوال وان تقدم عروض جيده يمكنها فيها المنافسه .

انا شخحصيا سالني الكثير من الاخوه هل ستشتري شريحة الوطنيه قلت لهم سارى وبعدها اقرر ولكني مقتنع ان الوطنيه لن تستطيع ان تنافس شركةه استعادت راس مالها التاسيسي وهي تبيع هواء مثل شركة جوال وانها تربح لتربح فقط فلديها قدرات عاليه على التخفيض ولكن الغرور هو من يقتلهم وسوف يكون قاتلهم على المدى البعيد غرور كبير في مدرائهم وكبار موظفينهم .

نعم عند جوال كل يوم جديد من السرقه والنصب والعروض الكاذبه والخوازيق لديهم اشكال والوان للخديعه والربح الكثير وبالاخر المواطن العادي لايوجد من يحميه ويضمن حقوقه وحماية مصالحه فللاسف السلطه قابضه في غزه وكذلك في الضفه الغربيه وراشيين الكبير والصغير والكل يدافع عن مصالحهم ويسهل لهم كل العقبات .

بانتظار الوطنيه ان تقدم شيء يقنع المواطن ويتحول عن شركة جوال سيئة الصيت والسمعه كلي امل ان لايكون هناك تحالف ضفاوي ضد أبناء شعبنا في قطاع غزه فالكل يعتبر غزه للربح وخداعها بدها تيجي على شركة جوال والوطنيه فالسلطه كلها تتامر على قطاع غزه وحماس مستفيده ملايين الملايين تجمعها من غزه .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: