5 اعوام على رحيل المناضل الكبير الدكتور عوني احمد العبسي ” الدنف ”

19 يوليو

كتب هشام ساق الله – في الثالث عشر من اب يوليو قبل خمس اعوام دفنا صديقنا العزيز والمناضل الكبير الدكتور عوني احمد العبسي في مقبرة الشهداء بحي الشيخ رضوان مع صلاة المغرب وبعد ان تم مواراته الثرى وانقضاء الايام الثلاثه للعزاء وتم اغلاق بيت العزاء فلا اعتقد ان احد يسال عن اسرة المناضل عوني العبسي او يطمئن على اوضاعهم المعيشي المؤكد انهم لايحتاجوا أي شيء من احد ولكن زيارة الاخوه في منطقته التنظيميه وزملائه في لجنة الاقليم واعضاء الهيئه القيادي هاو احد من زملائه في العمل او زملائه في الدراسه .

لايقوم بهذا الامر الا من رحم الله ومن لديه وفاء كبير لهذا الرجل العظيم الذي غادرنا بعد رحله صعبه مع المرض الذي عانى منه وانا اراجع ماكتبته العام الماضي توقفت عند رحيل هذا الاخ والصديق العزيز لذلك اردت ان اذكر كل اصدقائي به ونترحم عليه في هذا الشهر الفضيل شهر رمضان ونقرا على روحه الفاتحه عسانا ان نوصل له صدقه جاريه .

يوم توفي الصديق كنت في زيارة لأحد الاخوه من ابناء الحركه اسلم على ابنه الذي عاد الى الوطن أمس واذ بجوال صديقي يرن وصديقي يقول انا لله وانا اليه راجعون الله يرحمه سألته من المتوفي فاخبرني الدكتور عوني احمد العبسي ” الدنف ” وحينها قلت إنا الله وانا اليه راجعون واستأذنت صديقي بعد ان توضأت وتوجهت مسرعا للمشاركة في جنازته ووصلت الى مقبرة الشهدء بالشيخ رضوان مع وصول الجنازه .

رحم الله هذا الرجل الرائع والفتحاوي الاصيل المنتمي والذي كان مريضا لفتره طويله غاب فيها عن أصدقائه وإخوانه وشارك في الجنازه حشد كبير من كوادر حركة فتح وقياداتها فهذا الرجل تربطه علاقات مع كل الكادر التنظيمي في قطاع غزه وهو من الشخصيات الاكاديميه المحترمه .

الدكتور عوني العبسى هو من مواليد مدينة غزه في كرم مصلحه قرب مخيم الشاطئ ولد عام 1960 من اسره هاجرت من قرية حمامه الى قطاع غزه وتلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي في مدارس الغوث وكان من الطلاب المتفوقين المتميزين ودرسة المرحله الثانويه وحصل على قبول من جامعة كراتشي في الباكستان عام 1978 .

كان خلال دراسته في الجامعه من انشط الطلاب الفلسطينيين في اتحاد الطلبه الذي اصبح عضوا الهيئه الاداريه للاتحاد العام لطلبة فلسطين والتحق في صفوف حركة فتح وحصل على دوره عسكريه فيها وفي عام 1982 كان ضمن الكتيبه الطلابيه الذي توجه للمشاركه في الدفاع عن الثوره الفلسطينيه في بيروت وعاد لاكمال دراسته في الجامعه حيث حصل على البكالوريوس في نهاية عام 1982 وسجل لاكمال تحصيله العلمي وحصل على الماجستير عام 1984 وعاد بعدها الى ارض الوطن .

والاخ المناضل ابواحمد متزوج ولديه ولد واحد اسمه احمد ولديه 5 بنات وهو رجل تقي يقوم بأداء كل الصلوات في المسجد وبصلاة الجماعة وهو من الذين يتمتعون باخلاق وسمعه وتدين شديدين اضافه الى انتمائه الوطني الراسخ وحبه للعطاء والعمل الاجتماعي بشكل كبير فقد كان عضو بلجان ومؤسسات مختلفه .

شارك في انشاء كلية مساعدي الصيادله في فندق الامل على شاطىء بحر غزه عام 85 خرجت عدد كبير من الكوادر اكمل بعضهم تعليمهم للحصول على شهاده جامعيه ومع تاسيس كلية العلوم والتكنولوجيا في مدينة خانيونس عمل المناضل الدكتور عوني العبسي كاستاذ جامعي فيها وكان من النشطين جدا في صفوف الكليه ودرس مادة البيولجي لطلابها وكان يتمتع بسمعه وعطاء كبيرين مما اكسبه ثقة طلابه زملائه ليس فقط بالكليه بل بكل الجامعات الفلسطينيه .

واصل دراسته الاكاديميه حتى حصل على شهادة الدكتوره عام 2000 من جامعة كازخستان وقد قام بعمل الدراسه الاكاديميه وناقش الدكتوراه وحصل عليها بتفوق منقطع النظير عاد ليكمل مهمته التعليميه في كلية العلوم والتكنولوجيا حتى اليوم الاخير الذي كان يستطيع فيها الذهاب والعوده الى الجامعه وقد انقطع عن الدوام في اخر سنتين نظرا لعدم قدرته على العمل .

تم انتخابه امين سر المكتب الحركي للاكاديميين الفلسطينيين واستاذة الجامعات خلال فتره طويله وتم تكليفه كعضو في لجنة اقليم غرب غزه بداية تاسيس الاقليم وتم اعادة انتخابه مره اخرى كعضو لجنة اقليم وعمل خلال فتره طويله مفوض للجنه الاعلاميه في الاقليم كنت احضر واياه الاجتماعات الاسبوعيه للجنة الاعلام التابعه للجنه الحركيه العليا في قطاع غزه الذي كان يقودها الاخ ذياب اللوح عضو المجلس الثوري لحركة فتح انذاك .

وبقي يمارس مهامه التنظيميه حتى تم تكليفه قبل الانقسام الفلسطيني عضو بقيادة الساحه المشرفه عن العمل التنظيمي في قطاع غزه والذي قادها في ذلك الوقت الاخ ماجد ابوشماله وكان احد القيادات الاكاديميه المحترمه في حركة فتح والذي يعتز بمعرفته وصداقته كل من تعرف عليه .

وقاد الحمله الانتخابيه للانتخابات الرئاسيه والمجلس التشريعي في اقليم غرب غزه وكان خلالها مثال للتفاني كان يشرف على ادق التفاصيل فيها وكان من انشط واممن من تولى أي مهمه تنظيميه في حركة فتح .

اصيب الدكتور عوني بمرض في الدم نادر فقد كان هو الوحيد من قطاع غزه او من فلسطين الذي يعاني من هذا المرض اصيب فيه قبل 5 سنوات بدا خلالها رحلة العلاج في المستشفيات الصهيونيه ليجربوا عليه كل انواع الادويه والعلاجات ويتم اعتبار جسده كمختبر لكل الادويه والعقاقير مما ادى الى اصابته بضعف كبير في عضلة القلب وقد انعزل ولم يكن يزوره الا الاصدقاء المقربين اليه حتى توفاه الله اليوم بعد عصر اليوم الجمعه .

وبعد ان تم مواراته الثرى جلست في بيت العزاء وجمعتني الصدفه والجلسه باخوه عرفوه جيدا وكانوا من اصدقائه وقت الدراسه او زاملوه فتره العمل التنظيمي في اقليم غرب غزه الاخوه عبد الحميد المصري عضو المجلس الثوري لحركة فتح والاخ ابوسالم مكي عضو الهيئه القياديه السابقه بحركة فتح والاخ نهرو الحداد امين سر اقليم شرق غزه والاخ احمد ابوشريعه والاخ ناصر بدوي والاخ محمد نجيب اللوح الاسير المحرر وعضو لجنة اقليم غرب غزه سابقا وصديقه و الاخ احمد نصر عضو المجلس الثوري لحركة فتح وعدد من كادر فتح اجمع الجميع على طيبه ودماثة اخلاق وعفافة لسانه ونظافة يد هذا الرجل المناضل وقد اعطوني معلومات عنه وتعازينا للاخ المناضل عبد الحق شحاده امين سر اقليم غرب غزه الذي ربطته علاقه قديمه وصداقة مع المرحوم .

رحم الله الدكتور عوني ولكن ارادة الله وقدره نفذ وليس لنا الا ان نرضى بقضاء الله وقدره اسكنه الله فسيح جنانه في الفردوس الاعلى وجعل من مرضه ومعاناته سببا في دخوله الجنه مع النببين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: