ثلاثة اعوام على سقوط الشهيد الصحافي الثاني خالد حمد

19 يوليو

كتب هشام ساق الله – ثلاثة اعوام على استشهاد المصور الصحفي خالد حمد الثاني من فرسان الاعلام الذي يسقط وهو يقوم بدوره بتغطية الاحداث ويستهدف بشكل واضح في سيارة اسعاف وهو يقوم بفضح جرائم العدوان الصهوني وينقل هذه الجرائم لكل العالم بعد ان سبقه الشهيد الصحافي حامد شهاب من وكالة ميديا 24 الذي استهدفته طائره بدون طيار صهيونيه في شارع عمر المختار وعليها اشارة صحافه .

 

تحيه الى فرسان الصحافه والاعلام هؤلاء الذين يصلوا الليل بالنهار ويتركوا اسرهم من اجل ان يكونوا في عين الحدث ينقلوا لكل العالم مايجري من ارهاب ومجاذر وجرائم صهيونيه في الصوره والكلمه والصوت يعيشوا ظروف مركبه قلبهم على اسرهم وعائلاتهم وضافه الى مهمتهم الوطنيه الكبرى وهي القيام بدورهم الاعلامي .

 

والجدير ذكره ان الكيان الصهيوني طالب الصحافيين الاجانب بان يغادروا قطاع غزه حتى لايتعرضوا للخطر وبقي معظم هؤلاء الصحافيين في قطاع غزه من اجل القيام بواجبهم ودورهم وهؤلاء متواجدين في الفنادق في مدينة غزه ومكاتب وكالاتهم مثلهم مثل كل الصحافيين الفلسطينين ويمكن ان يتعرضوا جميعا للخطر باستهداف الطائرات الصهيونيه لهم .

 

دائما الصحافيين الفلسطينيين يدفعوا ثمن كل الحروب والمعارك التي تشن ضد شعبنا بصدورهم العاريه من اجل منعهم من نقل الحقيقه وتغيبها ولكن هؤلاء الفرسان الذين يقوموا بعمل نوعي ومتميز هم دائما بصدارة الاحداث وهم دائما عند حسن ظن شعبهم .

 

رحم الله الشهداء الصحافيين وتحيه كبيره لهؤلاء الرابضين في مواقعهم على الخطوط الاولى مع الكيان الصهيوني ينقلوا الحقيقه على مدار الساعه ويقوموا بمهمه وطنيه متميزه ومن نوع مختلف لايقل دورهم عن المجاهدين والمناضلين الذين يتصدوا لقوات الاحتلال الصهيونيه الغازيه لوطنهم .

 

في الحرب الماضيه التي شنتها قوات الاحتلال الصهيوني تم استهداف الشهيدين محمود الكومي وحسام سلامه المصورين في قناة الاقصى التابعه لحركة حماس واصابتهما اصابات مباشره من قبل الطائرات الصهيونيه المعاديه وتحول اجسادهم الى اشلاء متفحمه وهم يضعون شارة الصحافه وسيارتهم عليها اشارة صحافه .

 

مع كل حرب يصبح الصحافيين مستهدفين وعرضه لطائرات الكيان الصهيوني لوقف عملهم ودائما فرسان الاعلام والصحافه يعرضوا انفسهم للخطر من اجل ان ينقلوا للعالم صور العدوان وفظاعته وهذه الصور التي تفضح الكيان الصهيوني والمجتمع الدولي الذي يدعي التمدن وحقوق الانسان ولا احد يحمي هؤلاء الصحافيين .

 

هؤلاء الفرسان الصحافيين الذين يكتبون بالدم لفلسطين الشعار التاريخي لنقابة الصحافيين واتحاد الكتاب والادباء الفلسطينيين منذ انطلاقة الثوره الفلسطينيه سيظل مشرعا ويمارس عمليا والشهيد يتبع الشهيد في هذه المعركه العادله والتي تفضح الوجه القبيح للكيان الصهيوني الذي يقتل الاطفال والنساء والشيوخ والشباب .

 

اقول لفرسان الصوره والكلمه الذين يحملوا ارواحهم على كفهم ليتسمروا بالقيام بمهامهم واداء اعمالهم رغم الخطر والصعاب حتى يفضحوا الكيان الصهيوني ويتوجب ان يبقوا مستيقظين لان عدونا غدار يمكن ان يقوم بجرائم في اللحظات الاخيره لتطبيق هدنه او وقف لاطلاق النار او تهدئه أي كانت اسمائها .

 

عزائنا لهؤلاء الشهداء الابطال حراس الحقيقه ومن سبقهم وهم يحملون شعار بالدم نكتب لفلسطين وسنظل على عهدهم ونبقى نكتب ونصور ونطلق الصور لكل العالم لكي يرى معاناة شعبنا الفلسطيني وبطش هؤلاء المجرمين القتله الذين يقومون بممارسة تطهير عرقي ضد اطفالنا ونسائنا وشبابنا .

 

مسيرة الشهداء الصحافيين والجرحى طويله فهؤلاء الابطال حين ارتضوا ان يعملوا في مهنة المتاعب وضعوا ارواحهم على اكفهم مثل المقاتلين في خطوط النار وكانوا دائما عند حسن ظن شعبهم بهم ينقلون الحقيقه من عين الحدث ويكونوا على مستوى التحدي دائما .

 

كم من شهيد سقط عبر التاريخ من هؤلاء البواسل حراس الحقيقه والذين يكتبون بدمهم لفلسطين خلال النضال الفلسطيني الطويل نذكر منهم الشهداء كمال ناصر، وماجد أبو شرار وغسان كنفاني وناجي العلي وهاني جوهرية، حنا مقبل، علي فوده وميشيل النمري وكوكبه كبيره ممن عملوا بالإعلام في منظمة التحرير على الساحة الأوربية قتلهم الموساد الصهيوني لمعرفته الأكيدة بخطورتهم وخطورة ما ينشرونه بوسائل الإعلام الغربية .

 

ونذكر الشهداء الذين سقطوا على ارض الوطن وأثناء تغطيتهم لمهامهم الشهداء حسن عبد الحليم الفقيه وخليل الزبن وهاني عابد و مازن دعنا وطارق أيوب ومازن الطميزي الذين استشهدوا على ارض العراق أثناء عملهم هناك و عزيز يوسف التنح و”محمد البيشاوي و عثمان القطناني و الصحفي الإيطالي رفائيل تشيريللو و “جميل نواورة و احمد نعمان و “امجد العلامي و عماد أبو زهرة و عصام مثقال التلاوي و نزيه عادل دروزة و فادي نشأت علاونة و المصور الصحفي البريطاني “جيمس ميللر و محمد أبو حليمة و حسن شقورة و فضل شناعة و عمر السيلاوي و إيهاب الوحيدي و باسل فرج و علاء مرتجى والمتضامن الصحفي الايطالي فيتوريو أريغوني .

 

استشهد صباح الأحد المصور الصحفي خالد حمد في قصف اسرائيلي استهدفه مع مسعف فلسطيني في حي الشجاعية شرق غزة.

 

وذكر الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة أن الشهيد الصحفي خالد حامد استشهد أثناء تغطيته للأحداث في حي الشجاعية رغم ارتداءته زي الصحافة.

 

وارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم مجزرة لا تزال مستمرة إلى الآن في حي الشجاعية المكتظ بالسكان شرقي مدينة غزة.

 

وانهمرت القذائف المدفعية على منازل المواطنين بشكل كثيف وعشوائي، فيما لا تتوقف طواقم الإسعاف عن نقل الإصابات إلى مستشفى الشفاء والتي غالبيتها من النساء والأطفال وكبار السن.

 

بدورها، دانت كتلة الصحفي الفلسطيني اغتيال قوات الاحتلال للزميل الصحفي خالد حمد الذي يعمل في شركة “كنتنيو” “Continue” ، مشيرة إلى أنه كان في تغطية إعلامية صحفية بحتة في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

 

وأكدت الكتلة أن ما يتعرض له الإعلاميون والصحفيون خلال تغطيتهم لوقائع العدوان على قطاع غزة يؤكد من جديد فعالية الإعلام الفلسطيني وأهميته باعتباره أحد أهم هذه الأسلحة في المعركة متعددة الوجوه.

 

وقالت في بيان وصل “صفا” نسخة عنه :” إن هذه العملية الجبانة التي ارتكبتها قوات الاحتلال تؤكد على أن قوات الاحتلال عاجزة عن مواجهة الصحفي والإعلامي الفلسطيني الذي أكد كفاءته في الدفاع عن قضيته الفلسطينية، وأنه يقوم بدور مهم في نقل وقائع المجازر بالصوت والصورة إلى العالم أجمع لكي يكون شاهدا على جرائم الاحتلال”.

 

وأدانت الكتلة أيضا كل الانتهاكات التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية والتي تجاوزت 37 اعتداءا مقصودا ومتعمدا خلال العدوان على غزة المستمر منذ 14 يوما متواصلا.

 

وطالبت كل الأجسام الصحفية المحلية والعربية والعالمية بالتدخل من أجل حماية الصحفيين من استهداف الاحتلال لهم وقتلهم بشكل مقصود ومباشر.

 

وحيت كل الزملاء الصحفيين والإعلاميين الجنود المجهولين في هذه المعركة حامية الوطيس، وتؤكد انحيازها إلى المقاومة الفلسطينية التي تدافع عن الشعب الفلسطيني أمام القتل الإسرائيلي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: