طلاب كلية الطب بجامعة الازهر كريمة زبدة التفوق

23 يونيو

كتب هشام ساق الله – زارني بالمستشفى اخي وصديقي المحامي راجي الصوراني مدير المركز الفلسطيني لحقوق الانسان بصحبة اخي المناضل جبر وشاح يوم جمعه وكنت قد انتهيت من مشاركتي كحالة دراسية لامتحان طلاب كلية الطب في جامعة الازهر جرى عقده في مستشفى القدس التابعه للهلال الأحمر الفلسطيني بمدينة غزه كنت اتحدث معهم عن تجربتي والأطباء يفحصوني وما يفعلوه معي بأشراف أساتذة كليتي الطب في جامعة الازهر والإسلامية. اضافه الى أطباء لديهم خبرات متميزة .

قلت للأخ الأستاذ راجي الصوراني والاخ الأسير المحرر المناضل جبر وشاح بان هناك جيل من الأطباء الرائعين ستخرجهم جامعتي الازهر والإسلامية على مستوى علمي وفني عالي المستوى سينهضون بمستوى الطب والعلاج في بلادنا وسينقله نقله نوعيه اذا مأتم اعطائهم الإمكانيات وتم دعمهم .

قال لي اخي وصديقي أبو باسل الأستاذ راجي الصوراني هؤلاء يا هشام كريمة زبدة التفوق الطلابي في بلادنا اقل واحد منهم معدله في الثانوية العامة 98 بالمائة هؤلاء لديهم قدره خارقه على الدراسة والتفوق اعجبتني كلمة اخي أبو باسل ومن يومها قررت ان اكتب مقال عن هذه الكلمة المعبرة جدا والتي تخرج من رجل مجرب واحد الأساتذة الحقوقيين المشهورين ببلدنا الذين طالما قارعوا الاحتلال الصهيوني.

نعم هؤلاء كريما زبدة التفوق لطلابنا كل عام وكل جيل دراسي يتم تخريجه وهؤلاء طلاب متفوقين ومتميزين في كلية الطب بجامعة الازهر والإسلامية بانتظار ان يتم تخريجهم ويعملوا ويحصلوا على اعلى الدرجات العمليه وينهضوا بمستوى الطب في بدلنا التواق لكل الخبرات المتميزة.

تجربتي كحاله دراسية حدثت مع امتحان طلاب السنه الرابعة لكلية الطب بجامعة الازهر جرت يوم الجمعة قبل الماضي طلب مني الدكتور البروفيسور محمد كلوب استشاري الأوعية والأوردة في مستشفى الهلال الأحمر القدس والمستشفى الأوربي ان أكون احد الحالات الدراسية التي تم اختيارها ليتم اختبار طلاب وطالبات كليةا الطب وفعلا جهزت نفسي ودخلت احد الغرف وعي الدكتور عماد الحوت أستاذ الجراحة في الجامعة الإسلامية واستشاري الجراحه في المستشفى الأوربي .

شاهدت بأم عيني تفوق وتميز الطالبات والطلاب وهو يشرحوا حالتي الصحية وما شاهدوا وماقاموا بعمله وشاهدت التفوق المتميز لهم جميعا بدون استثناء مع تميز وشطارة غير عاديه للبعض منهم شاهدت جيل م الأطباء واعد ينتظر ان ينهي دراسته ويبدا العمل الميداني هؤلاء الشباب والصبايا الرائعين يحتاجوا الى فرص وعمل ودعم ومسانده من وزارة الصحة الفلسطينية وكذلك كل المؤسسات الطبية العامة والخاصة لإعطائهم فرصهم للعمل والابداع .

أتمنى ان يتم انجاز اتفاقيه طبيه باعتماد مستشفيات جامعيه يتم التدريب فيها بشكل عملي لهؤلاء الطلاب وأتمنى ان يتم انهاء الاتفاقية التي تم التوصل لها بين الاهلال الأحمر الفلسطيني وجامعة الازهر باعتماد مستشفى القدس مستشفى تعليمي فلم يبقى من الاتفاق الذي تم إنجازه من عامين سوى التوقيع وتذليل عقبات صغيره وضعتها وزارة الصحة الفلسطينية بشان دخول الحالات المرضية وتوفير الإمكانيات علما بان الجامعة الإسلامية لديها مستشفى جامعي مكان مستوطنة نتساريم قامت ببنائه الحكومة التركية وتجهيزه ينتظر ان يتم افتتاحه بالقريب العاجل .

أتمنى ان توفر المؤسسات المحلية والأهلية الداعمة للتميز الشبابي بدعم طلاب كلية الطب في جامعتي الازهر والإسلامية وخاصه وان رسومهم الدراسية عالية جدا تصل في الفصل الواحد الى اكثر من 1400 دينار اردني وهذا يرهق أولياء أمور الطلاب الفقراء والموظفين ويراكم عليهم ديون كبيره ينبغي ان تدعم وزارة التربيه والتعليم كذلك الجامعات والمؤسسات المختلفة طلاب كليتي الطب في جامعة الازهر والإسلامية وكذلك طلاب كلية الاسنان والصيدلة لتخريج جيل من الكوادر العملية المتميزة ووقف خروج أبنائنا للدراسة خارج الوطن وبقاء الكفاءات والخبرات داخل الوطن ليسفيد منها المواطن الذي هو بحاجه الى خبراتهم وتميزهم .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: