عامان على رحيل المناضل الاسير المحرر فاروق اسماعيل اللداوي ابورمزي

21 مايو

كتب هشام ساق الله –  عامان  على رحيل الاخ الاسير المناضل فاروق اللداوي ابورمزي في الرابع من ايار يونيه 2015 الذي امضى سنوات طويله من حياته في سجون الاحتلال بعد رحله مع المرض رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وهو زميل وابن قضية المناضل الكبير الاخ الوزير هشام عبد الرازق عضو المجلس الثوري لحركة فتح وعضو الهيئه القياديه ومسئول ملف الاسرى في منظمة التحرير الفلسطينيه .

 

اتصلت بالاخ المناضل والصديق القائد هشام عبد الرازق الذي لايبخل ابدا باعطائي انا وغيري أي معلومه عن اسير او مناضل او حدث حدث في سجون الاحتلال فهو طوال فترة اعتقاله احد قادة الحركه الاسيره ومطلع كونه مؤسس وزارة الاسرى ومسئول ملف الاسرى في منظمة التحرير الفلسطينيه وحدثني عن صديقه وابن مجموعته المناضل فاروق اللداوي .

 

قال لي اخي ابوجهاد ان المرحوم المناضل ابورمزي رجل خلوق وبسيط وبوصلته تتجه الى فلسطين وتحريرها ولا يتاخر ابدا عن اداء العمل الوطني والتنظيمي تحدث عنه وهو يتواجد في بيت عزاء الاسير المناضل فاروق اللداوي .

 

المناضل الاسير فاروق اللدواوي ولد عام 1950 في مخيم رفح من عائلة هاجرت من قرية النعاني بين الرمله وزرنوقه واعتقل عام 1968 على قضية جنائه واثناء وجوده داخل السجن تم تنظيمه لصفوف حركة فتح وقام بمهام جليله وخطيره وكثيره بالاتصال بالفدائيين بالزنازين ونقل التعليمات للمعتقلين في سجن غزه المركزي في ظل ظرف وبطش مصلحة السجون للمعتقلين ادى مهام كثيره ونوعيه داخل السجن في حينه وامضى بالسجن 3 سنوات تم اطلاق سراحه .

 

فور اطلاق سراحه قام المناضل الكبير والقائد الفتحاوي هشام عبد الرازق بتنظيمه للمجموعه التي يعمل به وتم تكليفه بمهام تنظيميه مختلفه ويوم  11/4/1974 كان من المفترض ان يقوما بعمليه عسكريه في عيون قاره ريشون ليتسيون هو والاخ هشام معا وانفجرت العبوه الناسفه بهم واصيب يومها الاخ فاروق اللداوي بجراح الا انه فر من المكان واختفى عن الانظار واصيب يومها الاخ هشام بجراح خطيره وبعد عدة ايام تم القاء القبض على الاخ فاروق .

 

حكمت عليه المحكمه العسكريه الصهيونيه بالسجن الفعلي مدى الحياه وتنقل في سجون الاحتلال الصهيوني وكان خلال تواجده بالمعتقل يعمل على خدمة الاسرى فقد عمل في المطبخ والمغسله والمكتبه وكل المواقع التي يتم تكليفه به من قبل تنظيم حركة فتح حتى تم اطلاق سراحه في صفقة تبادل الاسرى عام 1985 ضمن مئات الاسرى الذين تم تحريرهم وعاد الى مخيم رفح .

 

الاسير المناضل فاروق اللداوي تزوج عام 1974 الا انه لم يكن قد انجب قبل عملية اعتقاله وانجب ابنه البكر رمزي بعد ان تحرر من سجون الاحتلال عام 1985 الا انه عاد من جديد للعمل النضالي والعسكري بعد اطلاق سراحه بعام واعتقلته مره اخرى قوات الاحتلال الصهيوني وتم الحكم عليه بالسجن الفعلي 5 سنوات مره اخرى .

 

المرحوم الاسير المحرر القائد الفتحاوي رحمه الله شارك في جنازته حشد كبير من المناضلين والاسرى المحررين اضافه الى تنظيم اقليم رفح وكوادره وتم دفنه في مقبرة رفح وتم الصلاه عليه في مسجد العوده رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع الانبياء والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون .

 

قال لي صديقي الوفي الرائع الاعلامي القديم جدا غازي الغريب عن المرحوم  الاسير المحرر المناضل الكبير ابورمزي فاروق اللداوي انه رجل صادق ورائع ومناضل قديم رحمه الله واسكنه فسيح جنانه وانا لله وانا اليه راجعون .

 

تعازينا لابناء حركة فتح وكل الاسرى والمحررين الذين عاشوا مع هذا المناضل الكبير والى اسرته ابنائه جميعا وبناته وعائلة اللداوي المناضله والى كل من عرف هذا الرجل الرائع والى الاخ الكبير المناضل القائد هشام عبد الرازق ابوجهاد اول وزير للاسرى ومسئول ملف الاسرى في منظمة التحرير الفلسطينيه وعضو الهيئه القياديه العليا لحركة فتح في قطاع غزه .

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: