حجة شركة الاتصالات الفلسطينية مثل حجة القحبه …..؟؟؟؟؟

22 أبريل

كتب هشام ساق الله – تبرير شركة الاتصالات الفلسطينية بالخلل يحدث في الاتصالات وضعف بالأنترنت وانقطاعه في مناطق مختلفة بانها لا تريد تزعج المواطنين ليلا بتشعيل ماتوراتها مثل حجة القحبه … لا نريد ان نكمل باقي المثل الشعبي وللأسف هذه الشركة والمجموعة المحتكرة للخدمات الهامه تريد فقط ان تربح العام الماضي كانت أرباحها 81 مليون دينار اردني والعام الذي قبله بمثل المبلغ ربما ازود مليون للأسف الهدف هو الربح .

الاحداث الكبرى التي تحدث في قطاع غزه دائما تكشف كذب هذه المجموعة والشركة وتبرز تقصيرها بالبنية التحتية لقطاع غزه وكذلك انها فقط تربح منذ ان حصلت على الترخيص باحتكار الاتصالات الارضيه وحتى جددت الرخص خلال الأشهر الماضية الامر لا يحتاج سوى ان يتم تشغيل الماتورات فكل قطاع غزه ماتورات والماتورات مع بقاء الاتصالات والانترنت لايزعج ولكنهم يريدوا ان يوفروا بحجة انقطاع التيار الكهربائي

لا يريدوا ان يجددوا البطاريات واليوبي اس الخاصة بسنتراتهم ولا يريدوا ان يدفعوا أموال ويستاجروا خدمات لتعزيز شبكة الاتصالات من اجل التوفير وزيادة ارباحهم يبدو ان مدرائهم كلما خففوا من المصاريف يتم تعزيز مواقعهم واسهل حجه الاعتذار للمواطنين والتحجج بحجج واهيه موجوده عدم انتظام الكهرباء في قطاع غزه وقلة ساعات الكهرباء .

دائما تظهر عيوب شركة الاتصالات ومجموعة الاتصالات ففي الحرب والعدوان الأخير على قطاع غزه بدل ان تخسر الشركه وتهبط إيراداتها وارباحها ربحت عامها اكثر مما تربحة الان وتم اختراق الشبكه وعدم انتظام شبكة الاتصالات والانترنت وخاصه الانترنت .

يعاني كل المشتركين في قطاع غزه الان من ضعف الانترنت في كل الشركات المختلفه فهي جميعا تحصل على حزم من شركة الاتصالات الفلسطينيه وجميع الشركات الانترنت لديها ضعيف لا احد يتحدث بسبب هذا الاحتكار والكل مشغول بخوازيقه من انقطاع الكهرباء واشياء أخرى بما في ضعف الانترنت والخصومات على الموظفين واشياء أخرى كثيره .

الحل موجود وممكن يحتاج فقط ان تدفع شركة الاتصالات أموال في البنيه التحتيه لشبكة اتصالات قطاع غزه وتجدد الطاريات الموجوده واليوبي اسات في السنترالات المختلفه وتشغيل المواتير من اجل شحن البطاريات وادائها لعملها القضيه فقط تحتاج الى دفع أموال وهؤلاء لايريدوا ان يدفعوا يعرفوا انه لايوجد بديل عنهم ومنافس لهم محميين من كل السلطات فهم يدفعوا رشاوي بشكل جيد ويجيدوا كيف يرشوا المسئولين من اجل ان يصمت الجميع عنهم .

ضحكت وانا اقرا حجتهم واعلامهم الذي لم يرتقي لمستوى الفهم والعقل بيضحكوا علينا وبيضحكوا على انفسهم من اجل عدم ابراز عيوب يجب ان تتخذ قرارات فيها فهي ضمن الشبكه الاساسيه ويجب ان يجددوا فيها حتى لايقعوا اليوم وغدا ومستقبلا في مثل هذه الحالات .

هذا مانشرته المواقع الالكترونيه التي يتم تزويدها بالاعلانات بمبالغ كبيره وتم شراء موقفها انظروا الى السزاجه في الضحك على المواطنين من اعلام هذه المجموعه السيء والذي يجافي الحقيقه .

برَّرت شركة الاتصالات الفلسطينية إعلانها بانقطاع الخدمة في بعض مناطق قطاع غزة بسبب أزمة الكهرباء، بأنها لا تريد ازعاج المواطنين ليلاً نتيجة ضجيج المولدات الكهربائية.

وقالت الشركة في منشور توضيحي على صفحتها بـ”فيسبوك” خصصته فقط لسكان القطاع: إننا “ملتزمون بتقديم خدماتنا في قطاع غزة الحبيب كالمعتاد وفي كل الظروف كما عهدتمونا”.

ولفتت إلى أن “إمكانية حدوث الانقطاع في خدمات الاتصالات في بعض المناطق هو نتيجة لعدم تمكن طواقمنا الفنية من إعادة شحن الأجهزة المتواجدة في تلك المناطق في أوقات متأخرة ليلاً تفاديا للإزعاج، الذي قد يحدث نتيجة للأصوات الصادرة عن المولدات الكهربائية المستخدمة في إعادة شحن الأجهزة هناك”.

وحذرت شركة الاتصالات الفلسطينية فجر السبت من توقف خدماتها في مناطق بقطاع غزة مدعيةً أن ذلك بسبب أزمة الكهرباء.

وقالت الشركة في منشور لها على صفحتها ب”فيسبوك” إلى “مشتركينا في قطاع غزة، نود التنويه إلى إمكانية حدوث انقطاع في خدمات الاتصالات في بعض المناطق في قطاع غزة نتيجة للانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي ولساعات طويلة مما أثر على عدم تمكن طواقمنا الفنية من إعادة شحن الأجهزة”، على حد ادعائها.

وأضافت “لحرصنا الدائم على التزامنا بتقديم خدماتنا في شتى الظروف لأهلنا في القطاع فإننا نؤكد أن استمرار مشكلة انقطاع التيار الكهربائي قد تؤدي إلى انقطاع الخدمات عن مناطق أكثر الفترات القادمة”.

وسرعان ما أثار تحذير شركة الاتصالات غضب الفلسطينيين في قطاع غزة، معتبرين أنه غير مبرر، خاصة أن قطاع غزة عاش ظروفا أكثر قسوة في أزمة الكهرباء خلال السنوات الماضية، ولم تقم شركة الاتصالات بوقف خدماتها.

واعتبر هؤلاء في ردود لهم على منشور الشركة على صفحتها أن الشركة تتماهى مع ما يتم تدبيره حاليا لقطاع غزة.

فيما حذر آخرون من أن هذا سيضع الشركة أمام نزاع قانوني في المحاكم من قبل مشتركيها، للحصول على تعويض، وذلك لحصولها مسبقا على قيمة خدماتها التي تقدمها لهم.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: