كل عام وأبناء شعبنا المسيحيين بخير وبيمن وبركه بمناسبة عيد الفصح المجيد

15 أبريل

كتب هشام ساق الله – يحتفل أبناء شعبنا الفلسطيني من ابناء الطائفة المسيحية الشرقيه يوم الاحد بعيد ألقيامه او ما يسمى عيد الفصح بعد صيام يستمر 40 يوم عن أكل البروتينات وكل الارواح وياتي هذا العيد ليفطر هؤلاء الصائمين بأكل كل ما كانوا ممنوعين عنه خلال فترة الصيام وقبلها بيوم يتم الاحتفال سبت النور أو السبت المقدس ويعرف أيضًا بسبت الفرح وأحيانا وهو اليوم الذي يأتي بعد الجمعة العظيمة وقبل أحد القيامة أو عيد الفصح.

ما أجمل تلك الأيام الرائعه التي عاش فيها شعبنا ولا يزال التسامح الإسلامي المسيحي وحق الجيرة والعلاقات الاخويه التي تجمع هؤلاء الجيران لا تشعر في شهر رمضان يصوم اغلب مسيحي غزه ويحترمون رمضان فلا تجد احد منهم يفطر او يجاهر بافطاره احتراما لجيرانه واصدقائه المسلمين وهم ينتظرون رمضان للتمتع بالحمص والقطايف وغيرها من الوجبات الرمضانيه .

وكذلك يتم تبادل الزيارات والتهاني في عيد الميلاد المجيد وكذلك في عيد الفصح ويتم توزيع البيض الملون الجميل على الأطفال وهناك صحن البرباره التي يتم صنعها من القمح ووضع الحلوى عليها يتم ارسال الصحون من منطقه لمنطقه ويطلبها المسلمين في عيد برباره .

وعن تلوين البيض فانه كان يتم تلوين البيض بالبصل لاعطائه لون اصفر وكذلك بالبقدونس ليتم اعطائه لون على خضار وهناك اللون الاحمر حيث اخبرني صديقي بانه كان يتم قص قطعه من الطرابيش القديمه ويتم غليها مع البيض لتعطي اللون الاحمر الجميل والان اصبح البيض يتم الصاق صور جميله ورائعه عليه .

ويتم عمل الكعك في هذا العيد اما ان يتم بالبيوت كعك بعجوه او جوز او يتم التوصيه عليه لدى بائعي الكعك ويتم تقديمه للزوار والمهنئين بالعيد وارساله الى الجيران بصحون كعادة اهل البلد القديمه التهادي بصحون الاكل والحلوى .

يتم اقامة الاحتفال الديني بالكنيسه ليلة العيد وتتم الصلاه وتجتمع الاسره على طاولة الغداء غالبا ليتم تقديم التهاني لبعضهم البعض ويتناولوا طعام الغداء معا ويتم اكل كل ماكان ممنوع خلال الاربعين يوم التي صاموها .

وبالغالب كنا نعرف عيد الفصح لانه في اليوم التالي كان يصادف مع اول اثنين بعده عيد شم النسيم الذي كانت تحتفل فيه قطاع غزه زمن الاداره المصريه وتم الغائها مع بداية السلطه الفلسطينيه لكونه عيد فرعوني .

وكان المسلمين ايضا يقومون بتلوين البيض وياكلون الفسيخ مثل ابناء الطائفه المسيحيه وكان يطلق على هذا عيد باب الداروم ويتم خروج العده والطبل والاحتفال بهذه المناسبات التي هي في الغالب مناسبات تقليديه غير مرتبطه بالدين الاسلامي ولكنها عادات توارثها اهالي غزه من الاداره المصريه وانتهت الان .

كل عام وابناء شعبنا من المسيحيين الكرام بالصحه والعافيه وقد زادت اواصر الوحده الوطنيه وكنا كما كنا دوما ابناء شعب واحد على قاعدة لكم دينكم ولي دين متحابين متجاورين يجمعنا الوطن ومعاناة الاحتلال الصهيوني والحصار .

عيد القيامة أو أحد القيامة ويسمى أيضا يوم القيامة. ويعتبر عيد القيامة (أو أحد القيامة كما يطلق عليه) أهم الاعياد الدينية في المسيحية وغالبًا ما يكون بين أوائل شهر أبريل إلى أوائل شهر مايو من كل عام، وفيه يحتفل المسيحيين بقيامة السيد المسيح من بين الاموات بعد موته على الصليب، ويسبق الاحتفال بعيد القيامة أسبوع الآلام (وهو أسبوع تغمره الصلوات والعبادات الخاصة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: