التهمه غزاوي

6 أبريل

كتب هشام ساق الله – لو خصموا كل المعاش وقطعوا الراتب لن اتنازل انا وغيري عن اننا غزازوه ونعتز ونفخر بغزويتنا التي علمتنا الرجوله والبطوله والعطاء والتضحيه فلم يسلم أبناء قطاع غزه الذين يعشوا الحصار هم وحدهم فقط من الخصم بل طال 1100 غزاوي من سكان الضفه الغربيه والتهمه غزاوي سابق الانتماء والولاده .

أولئك الذين خصموا الرواتب يطنوا انهم سيركعوا اهل قطاع غزه ويذلوهم ولكن فشروا وفشرت عينهم جميعا فالرجال الرجال لايشتروا بالمال والخصومات والمال بالنهايه وسخ ايدين وعمروا ماحد مات بسبب عدم وجود مال اوراتب لديه ولدى اسرته فقطاع غزه متضامن على مستوى العائله والوطن كله الجميع يعطي بدون حساب .

هناك حقد قديم موجود مع هؤلاء الذين وصلوا في غفله من التاريخ واصبحوا قاده حقد اعمى يريدوا الانتقام من أهالي قطاع غزه بمحاربتهم مع الاحتلال في ارزاقهم لانهم ناقصين وطنيا هؤلاء الذين يريدوا ان يفرغوا الساحه الفلسطينيه من اجل تمرير الحلول السياسيه وبيع قضية فلسطين من اجل في أي بي ومن اجل مصالحهم ومصالح أبنائهم هؤلاء الحاقدين الذين يمارسوا احقادهم في كل وقت انتقاما من رجولة أهالي قطاع غزه وابنائها الشرفاء .

فلسطين تعني غزاوي كانت ولا زالت وستظل وهؤلاء الذين يحملوا الجنسيات المزدوجه وبالأخص جواز السفر الأردني وكرت العائله وليس لديهم انتماء لفلسطين الا في تبوء المواقع القياديه والمكتسبات الماليه التي يحصلوا عليها نتيجة سرقتهم موقع فلسطين في هذا الزمن الرديء .

انا غزاوي وافتخر واتشرف ولن يثنيني خصم 30 بالمائه او حتى 100 بالمائه فالرزق على رب العباد والله لا يضيع عباده الصالحين طالما اعبده واصلي له واصوم وافعل الخير كل الخير رب العباد سيرزقني وسيزيد رزقه حتى استطيع ان ازكي واتصدق منه على غيري من الفقراء .

أولئك الذين فازوا على مقاعد غزه في الأطر الحركيه ويعيشوا هناك في الجزء الاخر من الوطن عليهم العوده والتواجد وسط جماهير فتح في قطاع غزه المقطوعه رواتبهم حتى يثبتوا انهم أبناء لغزه فالتصريحات الصحافيه الي بتدخلش سينما النصر لا تهمنا ولاتهزنا وهي معروفه للطرف الذي قام بالخصم من اجل الاستهلاك المحلي .

لن نسقط المبادئ ولن نبيع قضيتنا العادله مقابل حفنى من الأموال والارباح لمشاريعهم ومشاريع أبنائهم والتنازل عن فلسطين من اجل في أي بي ومن اجل الاستمرار بالسفر باسم فلسطين .

ترى هل طال الخصم مستشارين الرئيس الذين يعيشوا في قطاع غزه وأعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وأعضاء اللجنة المركزيه الحاليين والسابقين والمحافظون ومستشارين السيد الرئيس بتهمة انهم غزازوه ام انهم قدموا الولاء والبيعة وخانوا موطنهم من اجل حفنة من الأموال وتبروا من غزاويتهم .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: