أرشيف |

انطلاق الحمله الشعبيه لاقالة رئيس الوزراء رامي الحمد الله

5 أبريل

كتب هشام ساق الله – يتدارس نشطاء المجتمع المدني تشكيل حمله لاقالة الدكتور رامي الحمد الله رئيس حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني بعد فشله الذريع في كل ما اوكل اليه وبعد ان شكلت حركة حماس لجنة اداريه لقيادة الوزارات والهيئات في قطاع غزه ونظرا لعدم وجود أي تواجد للحمد الله سوى الوزراء الثلاثه ابوشهلا والاغا والحساينه .

يجب ان يقدم الحمد الله استقالته بعد فشله الأمني بالضفه الغربيه كونه وزير الداخليه واسقاط حكومته التي لا تمثل الاجماع الوطني ولا غيره وتشكيل حكومة وحده وطنيه تتفق فيها كل التنظيمات الفلسطينيه تعمل على حل مشاكل الوطن وليس تعقيدها والقيام بالخصومات على جزء من الوطن .

نشطاء المجتمع المدني في قطاع غزه يقولوا ان الحمد الله لم يعد يمثلهم فهو يعمل ضد مصالحهم لذلك يجب ان يتم تكليف رئيس وزراء يمثل كل الوطن ولا يقوم بالتمييز بين محافظاته والحمد الله يجب ان يعود لمزاولة مهامه كرئيس لجامعة النجاح الوطنيه والذي لازال يتقاضى راتبه ولم يتم تعيين خلف له .

الحمد الله يمثل مصالح الاقطاع الفلسطيني وأصحاب الشركات العابره للدول لذلك لايهمه مصالح المواطن الغلبان الذي يتم تقليص راتبه بنسبة 30 بالمائه ولا يعرف معاني مثل هذا الخصم وجاء ببرشوت الى راس الحكومه الفلسطينيه وهو لايمثل الا قطاع صغير في الوطن .

حكومة الحمد الله في قطاع غزه لاتمثلنا ولا تمثل احد لذلك يجب ان يتم اقالتها فور عودة الأخ الرئيس محمود عباس من جولته الخارجيه والتي سيتخللها مقابله مع الرئيس الأمريكي الجديد ترامب ويجب ان يتم تشكيل حكومة فصائليه حتى يتحمل الجميع مسؤولياته التاريخيه .

تفكر الحمله الشعبيه لاقالة رامي الحمد الله بالتوقيع على عريضه توجه الى ماتبقى من السلطه الفلسطينيه بقطاع غزه فقد تم سلخ جزء من نواب المجلس التشريعي عن كتلة حركة فتح بتهمة الولاء لمحمد دحلان ولم يتبقى سوى بعض السلطات التي تراعي مصالح المواطنين مثل الشئون المدنيه وجزء من وزارة الصحه التحويلات بالخارج وبعض المكاتب والدكاكين هنا وهناك .

حالات انهيار عصبي وهستيري منذ امس تنتاب عدد كبير من الموظفين أصحاب الرواتب المتدنيه

5 أبريل

كتب هشام ساق الله – منذ مساء امس وحالات تصل الى مستشفيات قطاع غزه نتيجة انهيار عصبي وهستيريا اضافه الى حالات ارتفاع ضغط دم وحالات مرضيه مختلفه نتيجة الخصومات التي تم الإعلان عنها من خلال رسائل البنوك وخاصه أصحاب الرواتب المتدنيه الذين صدموا بالمبالغ المتبقيه من رواتبهم .

قولوا لي ماذا سيفعل موظف راتبه اقل من 2000 شيكل حين يتم خصم ثلث معاشه مره واحده وبدون أي تنبيه او انار مسبق كل شيكل له مصروفه ومحسوب حسابه وخاصه ان كان الموظف مستاجر لبيت ويدفع كهرباء وماء للبلديه وكذلك فاتورة جوال وعليه التزام للسوبرماركت والمحلات المختلفه ماذا سيفعل هذا الغلبان اكيد سينهار جسديا وينقل الى المستشفى .

احد الموظفين الذين عليهم قرض ويقوم بسحب على المكشوف من البنك كل شهر اكتشف انه لا يملك أي شيكل وان المبالغ كلها خصمت لصالح البنك عاد ولا شيكل لديه يمكن ان يقوم بسحبه ماذا سيفعل هو واسرته المكونه من ست افراد وماذا سيقول لصحاب البيت وماذا سيقول للدينه الذين ينتظروا حقوقهم الماليه

الجبناء وزراء حكومة الوفاق الوطني جميعا لا استثني احد منهم لا يعلموا بما جرى وأعضاء اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير باستثناء زب النمر احمد المجدلاني فقط يعرف ماذا سيجري لذلك تحدث لصحيفة كويتيه امس عن الموضوع اما أعضاء اللجنه المركزيه المخصيين الذين لايستطيع احدهم ان يكش ذبابه عن وجهه بدون فلم يصرح سوى زب نبمر حركة فتح جمال محيسن الذي برر الموضوع بالنهايه تحدث عن اللجنه الاداريه التي شكلتها حركة حماس .

خذت ماقاله زب النمر أحمد مجدلاني عضو اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه ممثل تنظيم لايمتلك الا سمعته ومبادئه ان الاتحاد الأوروبي يدعم قرار التقليصات الأخيرة في رواتب موظفي غزة:

🔸 قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. أحمد مجدلاني أن التقليصات الأخيرة في رواتب موظفي الحكومة في قطاع غزة جاءت بعد اتفاق مع الاتحاد الأوروبي.

🔸وأكد مجدلاني في حوار خاص مع صحيفة الرأي الكويتية أن التقليصات الأخيرة على رواتب السلطة في غزة والاجراءات الادارية التي أعلنتها الحكومة تعتبر في اطار الاصلاحات المالية التي يطالب بها الاتحاد الأوروبي لاستمرار دعم ميزانية السلطة.

السؤال المطروح الان بعد تكرر الخصم فقط عن قطاع غزه هل نحن جزء من الوطن ام لا

5 أبريل

كتب هشام ساق الله – الكل يتشدق بان لا دوله بدون غزه ولا وطن بدون غزه وهذه كذبه كبيره فالخصومات لا تتم الا لقطاع غزه سابقا ولا حقا والمؤامرات بالتقاعد المبكر لا يخطط لها بالكواليس الا لقطاع غزه والضفة الغربية الجزء الاخر من الوطن مستثنى مما يجري الاستقالات التي تقدم بها أعضاء الأقاليم الليله كردة فعل متسرع هي ايجابيه باتجاه الإجابة على السؤال الأول هل نحن جزء من الوطن ام لا .

موظفو قطاع غزه لم يترقى احد منهم طوال سنوات الانقسام ولا احد منهم تم تعينه كموظف جديد باستثناء أبناء الوزراء والقيادات المهمة الذين نقلوهم الى الضفة الغربية لكي يتم توظيفهم وأبناء الشعب لا احد يسال عنهم لا احد من موظفين قطاع غزه في الهيكلية العامة الوظيفية لاي وزاره تم سحب الوظائف المهمة العالية ونقلها الى الضفة الغربية بشكل تعسفي .

لا تتم أي معامله لأي فلسطيني من قطاع غزه بوزارة المالية الا بعد معاناه كبيره واذا تمت تتم بواسطة من الضفة الغربية وبموافقه عليا من وزارة الماليه ممنوع منعا باتا ان يتم تمرير معامله ماليه لاحد من قطاع غزه في وزارة الماليه كترقيه او شيء من هذا القبيل فالقرار واضح تسكير كل شيء على أبناء قطاع غزه .

نعم نحن جزء من الوطن مسقط في حسابات السلطة الفلسطينية بحسابات حكومة رامي الحمد الله التي هي اعلى من الوطن والمواطن ووزرائها الذين يدركوا ان قطاع غزه مستثنى من كل شيء من تعينات الوظائف المهمه في السلك الدبلوماسي وكذلك الوظائف العاليه فهناك قرار واضح يستثنيهم بشكل واضح.

هل نحن جزء من هذا الوطن وهذه السلطة الفلسطينية في قطاع غزه ام اننا جزء شكلي فقط حتى نظل نقسم امام وسائل الاعلام ان قطاع غزه ورواتبه يأخذ من السلطة نصف او ثلثين الأموال التي تاتي واشياء كثيره كذب يتم طرحها بوسائل الاعلام فقط وبالحقيقة هؤلاء لا يحسبوا الأموال التي يحتجزها الكيان الصهيوني من البضائع التي تتدفق على قطاع غزه والتي هي اكثر بكثير من الرواتب .

نعم هناك حقيقه تحدثنا عنها كثيرا ان هناك اسقاط لقطاع غزه من حسابات السلطه الفلسطينيه وان هناك ظلم كبير يتعرض له موظفيها وخاصه أبناء المشروع الوطني الفلسطيني من فصائله المختلفه وبمقدمتها حركة فتح وابنائها من السلطه في الضفه الغربيه ويتم التعامل معنا اننا مواطنين من الدرجه الثانيه او الثالثه نعم نحن اقل من الفلاشا في المجتمع الصهيوني .

كذبه تقال انه لا دوله بدون غزه ولا وطن بدون غزه وهم جزء اصيل من هذا الوطن كذبه كبيره والدليل على كذبهم انهم يفشلوا كل مشروع للمصالحة ويضعوا العراقيل امام أشياء كثيره تتم واتفاقيات ظلمتنا منذ البدايه وخذرنا منها فمشروع التقاعد المبكر وانهاء موظفين قطاع غزه خطط له سلام فياض منذ ان كان رئيس للوزراء والظلم الذي يتعرض له الموظفين الذين على راس عملهم من أطباء ومدرسين و غيرهم ظلموا منذ ذلك الوقت ويتم التعامل معهم بدون مساواه.

لا يعقل ان نكون بوطن واحد والطبيب الفلسطيني يتقاضى نصف راتب الطبيب الذي يعمل بالضفة الغربية ولا يعقل ان المعلم في قطاع غزه لا ياخذ حقوقه كامله ولا يعقل عدم وجود موازنات تشغيليه ولا تطوير بنى تحتيه والحجه دائما حماس وحكومتها .

باختصار نحن نعاقب في قطاع غزه لسببين الأول حركة حماس وانقلابها والسبب الثاني محمد دحلان المفصول من حركة فتح فهناك من حول الرئيس يريدوا ان يكبروا كومه ويفعلوا أشياء تجعل منه سيد الموقف حين يتحدث عن المساواه والإصلاح وغيرها من أشياء لم نراها فيه حين كان مسؤول وفي الصف القيادي الأول ينصف فيها أبناء قطاع غزه .

الاستقالة التي تقدم بها إقليم شرق غزه واقاليم أخرى في حركة فتح لا تكفي فالتنظيم لا يعمل منذ المؤتمر السابع حتى الان المطلوب اكثر من الاستقالات والكلام في وسائل الاعلام المطلوب الإجابة هل نحن جزء من الوطن ام لا وان كنا جزء من الوطن يجب ان يرفع عنا كل المحظورات بالترقيات والتعينات والتواجد في الوظائف العليا من وكيل وزارة ووكيل مساعد ومدير عام وسفير وغيرها من الوظائف المقتصرة فقط في هذه السنوات على الضفة الغربية 0.

يجب ان يتساوى أبناء الوطن الواحد ويتقاضى الطبيب والمعلم والمهندس وغيرها من الوظائف نفس الرواتب ولا يتم خصمها على أبناء قطاع غزه فقط والسبب ان هناك حظر علوي تم على قطاع غزه اتخذه الرئيس محمود عباس او غيره ضد قطاع غزه.

نريد ان نرفع الظلم بعد سنوات الانقسام وانهائه ورفع كل المحظورات عن كل قطاع غزه هذا ما نريده لا نريد استقالات يتقدم بها من لا يعملوا بالأصل ونائمين فقط من اجل ان يظهروا على شاشات التلفزه ووسائل الاعلام لانريد اجتماعات وبيانات ورسائل ترسل الى الضفة الغربية نريد أفعال واعمال وتطبيق قرارات المؤتمر السابع برفع الظلم عن كل قطاع غزه .

لنا الموت والقصف والحصار ومنع السفر ولهم الطرق كلها مفتوحه الجميع يعمل والسبب انك تعيش في قطاع غزه لهم المواطنه من الدرجه الأولى وللبعض الثانيه ولنا الدرجه الثانيه والثالثه واقل من الفلاشا في المجتمع الصهيوني نريد تصحيح أوضاع نريد تصحيح واقع يتعامل بعنصريه واضحه خطط لها البعض حقدا على قطاع غزه وانتقاما من رجال ياسر عرفات باقصائهم وهذا ماتم والان يتم اقصاء قطاع غزه كاملا انتقاما من ياسر عرفات للأسف هذه الحقيقه المره التي يخاف ان ينطق بها احد .

يريدوا ان يسلخونا عن الوطن لان لديهم بدائل أخرى لازالوا جميعا يحملوا الجنسيه الاردنيه والحدود مفتوحه ولازال امامهم العمل بالمستوطنات وسوق العمل الصهيوني ولديهم ارض يعملوا بها لديهم حلول كثيره يمكنهم استخدامها ويمكن من خلالهم تمرير حلول تصفويه للقضيه الفلسطينيه اما قطاع غزه بكل فئاته حماس وفتح يحملوا السلم بالعرض ويعرقلوا كل الحلول التصفويه للقضيه الفلسطينيه .