29 عام على عملية ديمونه ولازال ابطالها اجسادهم الطاهره محتجزه في مقابر الارقام

5 مارس

?????????????????????????????????????????????????????????كتب هشام ساق الله – بعد مرور تسعة وعشرين عاما على استشهاد افراد مجموعة ديمونه العسكريه واللذين لازالت اجسادهم الطاهره محتجزه لدى الكيان الصهيوني شهداء عملية ديمونهحتى اليوم على الرغم من ان الكيان الصهيوني يطلق سراح اجساد الشهداء الذين نفذوا العلميات البطوليه ضده ويتم تسليمها لاهلها لدفنها من جديد بعد ان كانت مدفونه في مقابر للارقام بعد ان اذاقوا هذه العدو الصهيوني الغاصم كاس الموت وخلفوا فيه ضحايا كثيرين .

 

طالب اخي وصديقي المناضل نشأت الوحيدي ممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية ومسؤول الإعلام في الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء والكشف عن مصير المفقودين في قطاع غزة على أن قضية الشهداء الأسرى في مقابر الأرقام الإسرائيلية تستحق أن تكون دائما على سلم أولويات العمل الوطني والإسلامي كونها تتحدث عن تاريخ فلسطيني نضالي مشرق ولن تكون أبدا مجال ضغط أو مساومة من قبل الإحتلال الإسرائيلي .

 

وأوضح بأن الإحتلال الإسرائيلي ما زال يعتقل 3 جثامين تعود لفدائيين فلسطينيين نفذوا عملية ديمونا النوعية بصحراء النقب في 7 / 3 / 1988 وبتخطيط وبإشراف مباشر من أمير الشهداء خليل الوزير ” أبو جهاد ” وهي عملية نوعية حطمت في حينها قاعدة الأمن والإستشعار الإسرائيلية حيث الإجراءات الأمنية والإلكترونية العسكرية الإسرائيلية المشددة والمعقدة أرضا وجوا .

 

ففي السابع من اذار مارس عام 1988 جرت عملية بطوليه اصدر الشهيد القائد خليل الوزير ابوجهاد نائب القائد العام لقوات الثوره الفلسطينيه التعليمات بالقيام فيها لاحدى مجموعات حركة فتح حيث تمكن افراد المجموعه الثلاثه رحمهم الله بالاستيلاء على حافله تقل علماء فنيين وعاملين في مفاعل ديمونا النووي الإسرائيلي وطالبت بمبادلتهم بأسرى فلسطينيين، إلا أن قوات الاحتلال الصهيوني رفضت مطالبهم واقتحمت الحافلةـ وهو ما أدى إلى استشهاد ثلاثة فدائيين وقتل ثلاثة إسرائيليين من ركاب الحافلة.

 

وقد هزت هذه العمليه الكيان الصهيوني كونها تستهدف مفاعل ديمونه الصهيوني السري والعاملين فيه واتخذت يومها قوات الاحتلال الصهيوني قرارا سريا باغتيال الشهيد القائد العسكري لعمليات حركة فتح عضو اللجنه المركزيه للحركة ونائب القائد العام فيها ومسؤول القطاع الغربي فيها وتم تنفيذ القرار في السادس عشر من نيسان 1988 في تونس .

 

وقد قمت بالبحث عن معلومات حول هذه العمليه وقد اهتديت الى هذه المعلومات المكتوبه على احد مواقع الانترنت ” الطريق إلى ديمونا شاق ووعر وشائك جداً وكل الذين راودتهم فكرة ارتياد هذا الطريق إما أنهم أحبطوا منذ البداية وتراجعوا عن مهمتهم عندما علموا بمشاق الطريق، وعرفوا أهواله ومخاطره،أو أنهم سقطوا في الأمتار الخمسة الأولى قبل أن يجتازوا الحاجز الأول على هذا الطريق الطويل لذلك بقي الطريق إلى ديمونا عذرياً ومجهولاً إلى أن أُتخذ قرار اكتشافه …واقتحامه ” .

 

كل الطرق التي تؤدي إلى ديمونا وفي محيط دائرة قطرها 50كم توجد عليها حواجز عسكرية ثابتة ومتحركة، وكلما اقتربنا من حدود ديمونا نفسها ازدادت إجراءات الأمن والحماية تحسباً من أي نوع من أنواع الاختراقات المعادية.المفاعل النووي نفسه مستقل بذاته.محصن بنائياً بالبيتون المسلح ضد القصف الجوي ، وجميع الأقسام الحيوية في المفاعل مغمورة تحت الأرض ولمسافة ستة طوابق كاملة ” .

 

سماء”ديمونا” محروسة بشكل دائم بشبكة محكمة من الرادارات الحديثة والدفاعات الأرضية الصاروخية والمدفعية هناك منصات صواريخ هوك المعدل، والمدافع المضادة للطائرات المقطورة طراز”بوفورز ل-70″عيار 40ملم ومدافع “الاوركيون عيار 30ملم”، فضلاً عن أسراب الطائرات الاعتراضية الجاهزة دائما للعمل انطلاقاً من مطار ديمونا المشرف على المفاعل، بالإضافة إلى الحماية الجوية التي يمكن أن تتدخل بسرعة لحسم أي معركة انطلاقاً من أي المطارات الثلاث الأحدث التي بنتها الولايات المتحدة لإسرائيل في الصحراء النقب تعويضاً لها عن الانسحاب من سيناء ، وإخلاء المستوطنات الصهيونية منها.

 

كما أن “ديمونا” تدخل ضمن النقاط الأكثر حيوية التي تتوفر لها إمكانيات الإنذار المبكر بعيد المدى بواسطة الطائرات الرادارية المحلقة من طراز”أي-2 هوكاي”التي تطير في السماء لمدة أربع ساعات كاملة ,ويصل مدى كشف رادارها إلى حوالي 360كلم في مختلف الاتجاهات، وعلى كل الارتفاعات.

 

هذا في السماء أما في الأرض فهناك نظام آخر من شبكات الحواجز الالكترونية المعقدة والحساسة، وهذه الشبكات تضم منظومة من الرادارات التي تكشف حركة الأفراد والآليات، وهي موزعة على نقاط ثابتة وأخرى متحركة لتغلق كل الدائرة المحيطة “بديمونا”، وتكشف حركة الأفراد والآليات المهاجمة.

 

وهناك أيضا أجهزة”الجيوفون” التي تعمل على التقاط الذبذبات الأرضية الناشئة عن سير الأفراد والآليات، إلى جانب أجهزة الشم التي تسحب كمية كبيرة من الهواء الجوي المحيط بالمفاعل النووي وتقوم بتحليلها كيماوياً بصورة مستمرة بهدف الكشف عن الروائح والإفرازات العضوية لجسم الإنسان.

 

ويضاف إلى كل ذلك أجهزة الإنذار التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء وتلتقط التغييرات الحرارية م حول منطقة مفاعل “ديمونا”، إلى درجة إمكانية التقاط الطاقة الحرارية المنبعثة من جسم الإنسان أو من محركات السيارات كما يوجد حول المفاعل دائرة مغلقة من أجهزة الإنذار المغناطيسية التي توضح لغرفة المراقبة المركزية في المفاعل في المفاعل وجود الأسلحة والمعدات المعدنية الأخرى أو تنقلها.وهناك أخيرا شبكة الأسلاك الالكترونية الدقيقة جدا التي تنتجها شركة التا الإسرائيلية، والتي تقل سماكة الواحدة منها عن سماكة شعر الإنسان، ويسري التيار الكهربائي فيها,ويؤدي قطع أي شعرة منها إلى وقف التيار الكهربائي ودق ناقوس الخطر في أجهزة الإنذار المبكر وكل هذه الشبكات المعقدة مرتبطة بغرفة مركزية للتحكم والمراقبة والتحليل والإنذار.

 

الشهداء الذين سقطوا في العملية من أبناء حركة فتح هم

 

الشهيد ( عبدالله عبدالمجيد محمد كلاب) قائد مجموعة ديمونا ، أسرته كانت تعيش في قرية “بشيت” قضاء الرملة بفلسطين المحتلة وبعد هزيمة 67 نزح وأسرته إلى مخيم رفح ، هو من مواليد 13-12-1967 ، عايش حياة اللجوء في المخيم فتمرد عليها ، وتحول بالفطرة من حامل “كارت الإعاشة” الذي ينتظر معونة الأونروا إلى ثائر فلسطيني من جيل الانتفاضة.

 

تلقى عبدالله تعليمه حتى الثانوية العامة قسم أدبي ، ورغم تفوقه إلا أن ظروفه العائلية القاسية حالت بينه وبين الالتحاق بالجامعة ،والده توفي وخلف لامه “مريم” عشرة من الأبناء ، “قنبلة ديموغرافية متفجرة” ، خمسة من الإناث ، وخمسة من الذكور ، كان “عبدالله” الثاني بين الذكور ، والسادس في الترتيب العام بين أخوته ، لكنه الأول بين جميع أخوته وأقرانه في الوعي والحماسة والجرأة.

 

لما توفي والده ، تزوج أخوه الأكبر “نعيم” في سن مبكرة وانفصل عن الأسرة فخلفه “عبدالله” على الفور في تحمل مسئوليات الأخ الأكبر ولم يكن قد جاوز بعد سن الثانية عشرة.

 

لا احد يمنح القائد صفاته، إنها تولد معه كهبة ، لكنها تكبر فيه ، أو تموت داخله بإرادته هو .. وباختياره الحر . هكذا كان “عبدالله” ولد وهو يحمل صفات القائد :شخصية قوية آسرة ، محبوب لكنه مرهوب ، تأمنه لكن كسيف في غمده ، هو من صنف هؤلاء الذين يقولون للآخرين اتبعوني ويمضي بكل ثقة للأمام.

 

لم يدعه احد إلى الثورة ، إذ لا يحتاج المرء عادة إلى دعوة لدخول بيته ، أو فلاحة أرضه.

 

هذا هو “عبدالله عبدالمجيد” الأسمر النحيل ذو الأكتاف العريضة وكأنها خلقت هكذا خصيصا لتحمل المسؤوليات الكبيرة التي تقدم لحملها صبيا وشابا وثائرا.

 

كان”عبدالله” هو الوحيد بين المجموعة، الذي سافر إلى قطر عربي ، حيث التقى “شرف الطيبي” ، وتلقى هناك دورة مكثفة أهلته ليكون مدربا عسكريا.

 

لمرة واحدة فقط التقى “أبوجهاد” فانطبعت صورته كالوشم في الذاكرة.

 

الشهيد “محمد عبد القادر محمد عيسى” من مواليد 26/10/1966, فلاح فلسطيني آخر ولد في قرية “حتا” بالقرب من “الفالوجا” التي كثيراً ما سمع من أبيه حكايات الحروب الطاحنة التي دارت رحاها بين المصريين واليهود في عام 1947.

 

أحب محمد “الفالوجا” التي لم يرها …وحلم طويلاً بالعودة إليها، بعد أن نزح مع أسرته إلى مخيم “رفح”بعد هزيمة 1967.كان لمحمد أسرة كبيرة “قنبلة ديموغرافية أخرى”:الأبوان والثلاثة عشر من الأبناء،سبعة من الإناث,وستة من الذكور,كان محمد الثاني بعد أخيه “راسم”في الذكور،والخامس في الترتيب بين جميع إخوته، حصل على شهادة الثانوية العامة ولم تتح له فرصة إكمال تعليمه، فثمة طابور طويل من الأبناء الآخرين ينبغي لهم أن يقتسموا كل شيء معا من رغيف الخبز، وحجرة النوم إلى فرص التعليم.

 

لم يكن يميز محمد عن الآخرين إلا صمته,ووجهه المكتمل الاستدارة، وشغفه البالغ بالملاحظة والتدقيق والمتابعة كان بفطرته مشروع “رجل امن” رائع.

 

كان مولعا بتعقب هؤلاء الذين زلت أقدامهم في التعامل مع قوات الاحتلال وأجهزته ومخابراته، في إحدى المرات طعن احدهم “بشبرية”وكاد أن يقتله، وفي مرة ثانية أضرم النار في سيارة عميل آخر.

 

كان الساعد الأيمن “لعبد الله” في تنفيذ المهمات الخاصة ، وتخزين السلاح، وعندما ابلغ عن العملية كان من المتقدمين لها ، رشحه “عبد الله “لقيادة العملية قبل ترجل ثالث الفرسان فجأة لما توترت أعصابه.

 

حاول “محمد” جهده أن يثني من عزم رفيق عمره، وتوأم روحه “عبد الله”عن الانضمام للمجموعة الفدائية.أحب أن يوفره للمستقبل ,فقال له”ابق أنت للزراعة ودعنا نحن للحصاد”.

 

ولكن عندما تقرر أخيرا أن ينطلق ثلاثتهم لتنفيذ عملية “ديمونا”غمرته مشاعر الفرحة كعريس في ليلة الحناء محفوف بأخوته.

 

الشهيد “محمد خليل صالح الحنفي”، أو”محمد حنفي”شاعر المدرسة والمخيم كما كان يحلو لأقرانه أن يلقبوه.

 

هو ابن أسرة فلسطينية بسيطة عاشت في “أسدود”على ساحل البحر المتوسط حتى عام 1967ثم اضطرت للنزوح إلى مخيم “رفح” توفي والده وترك خلفه أما وسبعة أبناء كان “محمد”أصغرهم. هو الرابع في الترتيب بينهم، حصل على شهادة الثانوية العامة ثم هجر الدراسة واحترف الثورة.

 

كان لـ “محمد”كما لكل الشعراء الشبان قدوة، وكان الشهيد عبد الرحيم محمود” شاعر الثورة الفلسطينية وشهيدها المقاتل في ثورة عام 1936هو قدوة “محمد الحنفي” ومالك روحه,ومثله الأعلى. كان “محمد الحنفي”على حداثة سنه خزانة ثقافية متحركة ، وطاقة متفجرة للدعاية والتحريض والتعبئة

?????????????????????????????????????????????????????????

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: