انتصارا للقائد الفلسطيني الفتحاوي الأخ جبريل الرجوب

28 فبراير

كرت الرجوب الاحمركتب هشام ساق الله – صدمت من الموقف المصري بإعادته من مطار القاهرة وهي المرة الأولى التي يتم ارجاع أحد القيادات الكبيرة بشعبنا الفلسطيني الأخ جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية ورئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وامين سر اللجنة المركزية لحركة فتح سجي ان يتم تصحيح الموقف بأسرع وقت ممكن وعودة الأخ أبو رامي لزيارة القاهرة مره أخرى.

احترمت ردة فعل الأخ جبريل الرجوب على ما حدث وعدم الحديث بالموضوع فالقضية التي حدثت يجب ان تكون عابره ويجب ان يتم تصحيح ما جرى ودعوته من جديد ليزور مصر فمصر هي قلعة العروبة وبيتهم الأول ولا ينبغي ان تضع منع على أحد من كوادر الشعب الفلسطيني ولا ينبغي ان تتدخل بالإشكاليات الفلسطينية الداخلية وتعبر عنها بشكل فج وواضح.

معروف العلاقات الفلسطينية المصرية وخاصه التدخل الحاصل والفج في الخلافات الفتحاوية الداخلية ومحاولتها دعم طرف على حساب طرف اخر ولعل ما حدث للاخ جبريل الرجوب وهذه المره الأولى في تاريخ العلاقات الفلسطينية مع حركة فتح والسلطة الفلسطينية التي يكون فيها موقف فج من هذا المستوى.

اخي جبريل التعامل المصري الفج الذي حدث معك هو جزء من معامله مصرية سيئة تتم في المطارات المصرية والمعابر مع أبناء قطاع غزه وتحت سمع وبصر السفارة الفلسطينية في القاهرة التي تعمل مع النظام المصري ضد أبناء شعبنا الفلسطيني للأسف يعملوا مندوبين ضد أبناء شعبنا ولا أحد منهم ابتداء من مندوب السفارة وانتهاء بالسفير الفلسطيني يستطيع مراجعة هذه الجهات المصرية الفظه بالتعامل مع أبناء شعبنا الفلسطيني.

التعامل المصري الفظ من اجهزه امنيه وقوات الجيش المصري مع أبناء شعبنا اثناء عبورهم معبر رفح باتجاه الأراضي المصرية وايقافهم على الحواجز بحجج امنيه كثيرا ما تكون واهيه وطريقة التعامل الفظ على المعابر والمطارات بدون تدخل من السلطة الفلسطينية التي اسقطت قطاع غزه ولا احد يراجع رغم شكاوي كثيره كتبت بوسائل الاعلام وكذلك قيلت بشكل مباشر لكل مسئولين السلطة الا ان السفارة الفلسطينية ووزارة الخارجية وكذلك السلطة الفلسطينية لا احد يتابع ويرفع هذا التعامل الفظ مع أبناء شعبنا وخاصه في قطاع غزه .

المساحة الواسعة التي تفتحها أجهزة الامن المصرية للمفصول من حركة فتح محمد دحلان والتنسيق والسماح بعقد مؤتمرات له ولجماعته في عين السخنة وبالقاهرة وفتح رفح مخصوص لهم ليمروا هو تدخل واضح وسافر بالشأن الفتحاوي الداخلي وتدخل واضح بالشأن الفتحاوي والفلسطيني الداخلي واسناد مقصود وماتم مع الأخ جبريل الرجوب هو جزء مما يجري يجب ان يتداركه النظام المصري ويصحح مسيرة الخل الوفي مصر وعدم فعل ما فعلته الأنظمة العربية قديما وسابقا وتدخلاتها في الشأن الفلسطيني الداخلي

ينبغي ان تقوم السفارة الفلسطينية بالقاهرة ومندوبيتنا بالجامعة العربية بإيصال الصوت الفلسطيني الى اجهزته الأمنية ونظامه السياسي يكفي قيامها بدور المتفرج والصمت على ما جرى مع الأخ جبريل الرجوب وماجري كل يوم مع أبناء شعبنا الفلسطيني من قطاع غزه من تجاوزات في المعابر والمطارات ويكفي التدخل في الشأن الفلسطيني الداخلي بهذا الشكل السافر الذي سيؤدي لاحقا الى احداث انشقاق في حركة فتح وكذلك توسعة الخلاف الداخلي أكثر وأكثر.

نطالب الأخ الرئيس محمود عباس بإصدار تعليماته بالتحقيق مع السفارة الفلسطينية بالقاهرة وتصحيح مسارها حتى تصبح تخدم الشعب الفلسطيني ولا تكون مندوبه للنظام المصري ضد أبناء شعبنا ويجب ان يتم تصحيح الخلل في أدائها ودورها وتخفيف معاناة كل أبناء شعبنا الفلسطيني في المطارات والمعابر بشكل واضح للعيان .

مع ملاحظة اني لا تربطني بالأخ جبريل الرجوب أي علاقه شخصيه وقد سبق ان كتبت مقالات عديده ضده ومواقفه في الشأن الرياضي على صفحتي وبالإمكان الرجوع اليها ولكن مقالي هذا انتصار للاخ جبريل الرجوب كقائد فتحاوي ضد اجراء سيء اتخذ بحقه من النظام المصري بأجهزته المختلفة ويجب ان يتم الاعتذار له ودعوته شخصيا لزيارة مصر وتصحيح ما جرى .

اعجبني ما قاله الأخ جبريل الرجوب ونشر بوسائل الاعلام الفلسطيني أقوم بنشره كما ورد بدون أي تغيير

قال اللواء جبريل الرجوب، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، في تصريحات لفضائية مصرية، تعليقا على منعه دخول مصر واعادته الى الأردن، إنه تلقى دعوة لحضور مؤتمر شرم الشيخ، وقال “كنت قادما من الأردن في رحلتي إلى القاهرة، وعندما وصلت مطار القاهرة فوجئت بمنعي من دخول الأراضي المصرية”.

وأضاف، في مداخلة مع برنامج “العاشرة مساء”، “السفير الفلسطيني أخبرني بذلك بعد وصولي لمطار القاهرة، فقررت العودة مرة أخرى، ولم أجر أي اتصالات بأحد، ولن أراجع أحد في ذلك الموقف، لأن العلاقة مع مصر أكبر من ذلك”.

وتابع “علاقتى مع الشعب والنظام السياسي المصري تاريخية، وأنا مش أبوبكر البغدادي علشان يتم منعي من دخول مصر، وعلى السلطات المصرية توضيح أسباب منعي من الدخول، وأعتقد أن ما حدث خطأ إستراتيجي”.

وأكد الرجوب على احترام الشعب الفلسطيني للشعب المصري، مؤكداً “الرئيس الفلسطيني أبو مازن لم يهاجم مصر يوما من الأيام، وأتمنى ألا يتم فتح هذا الموضوع مرة أخرى حفاظا على علاقات الدولتين، وأبومازن وحركة فتح لن يكونا عاملا سلبيا في العلاقات، ولن نقبل أي بديل عن مصر ودورها في القضية”.

ومن جهتها، رفضت السفارة الفلسطينية في القاهرة، التعليق على إقدام الحكومة المصرية، على منع الوزير الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب، من دخول مصر، وإعادة ترحيله مرة أخرى من حيث أتى، بعدما تلقى خبر المنع من السفير الفلسطيني لدى القاهرة.

وفي اتصال هاتفي بين “سبوتنيك”، والمسؤول الإعلامي للسفارة الفلسطينية ناجي الناجي، اليوم الثلاثاء، رفض التعليق على الخبر، الذي اعتبره مفاجئاً، مؤكداً في الوقت نفسه أنه لا توجد موانع قانونية تمنع الرجوب من دخول الأراضي المصرية، كأن تكون هناك قضايا أو أحكام مثلا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: