أرشيف |

زحمه كوادر في إطار الشرعية هل سيتم اختيار الرجل المناسب بالمكان المناسب

24 فبراير

فتح اكبر من الجميعكتب هشام ساق الله – هناك زحمه غير عاديه وكبيره في الكادر التنظيمي الذي يستحق ان يكون في الهيئة القيادية العليا لحركة فتح هذا الازدجام موجود بشكل كبير لكن للأسف الذين يتعاقبوا على التكليف بمسئولية العمل التنظيمي ماخدين ايزوا ولا يروا الا من ينافقهم ويجاملهم ودائم التواجد بين أيديهم وامام ناظريهم لذلك لا يتم اختيار الا هذه المجموعة هي لو جمعنا الكادر المكلف بقيادة تنظيم حركة فتح لوجدنا هناك نقاط التقاء في كل التشكيلات وكأنهم هم الوحيدين امام جماهير غفيره من أبناء حركة فتح يستحقوا ان يكونوا في هذا المشهد .

دائما يتم تكليف مندوبين لأعضاء باللجنة المركزية يقوموا بنقل كل شيء لمعلميهم فساحة القطاع مسقطه ومن سيتولى هذه المهمة التنظيمية عليه ان يتوقف عن المطالبة بحقوق أبناء قطاع غزه وخاصه منتسبي الأجهزة الأمنية والعسكرية وكذلك المدنية ويتوقف عن المطالبة بحقوقهم ويقف ويقول ان ما يجري تغييب لقطاع غزه ويعلوا الصوت امام المؤتمرات القادمة وانصاف عشرات الاف الكوادر الذين طلموا بالترقيات والبدلات منذ 10 أعوام.

المجموعة التي سيتم تكليفها يجب ان يتم إعطائها الصلاحيات الكاملة وان يمون مسئول التنظيم على إعادة راتب مقطوع ويكون لديه إمكانيات ماليه امام الإمكانيات التي يقوم بضخها محمد دحلان المفصول من حركة فتح والمدعوم من الامارات العربية وجهات مختلفة من اجل تدمير ما تبقى من حركة فتح وتفتيت جوانبها.

ارجعوا الى عناوين حركة فتح في المناطق والاقاليم وكل التشكيلات فهؤلاء السند الأكيد لكم هؤلاء العناوين لا يختاروا الا الأفضل عودوا بشكل استرشادي لهؤلاء حتى يعطوكم الأسماء والعملية لن تستغرق الوقت الطويل وفاضلوا بين هذا وذاك حتى تختاروا القائد الأفضل اتفقتم معه او اختلفتهم انا اطالبكم بوضع معايير لاختيار أعضاء الهيئة القيادية بدل الاعتماد على أسماء معروفه مسبقا نريد قياده جديده بعيدا عن المراهقين الذين رشحوا انفسهم من اجل الظهور بالمجلس الثوري .

بانتظار الانتهاء من تكليف الهيئة القيادية حتى نرى كيف سيتم التغيير في اكبر ساحة لحركة فتح في هيكلها التنظيمي فقطاع غزه هو الجزء التنظيمي الحي الموجود بحركة فتح وهو الذي يقاتل ويناضل بأكثر من جبهه بانتظار ان تتعافى حركة فتح ونرى عمل على الأرض يترجم نتائج ومخرجات المؤتمر العام السابع لحركة فتح .

إذا تمت الاختيارات على نفس النمط السابق فان أبناء من يمسوا بالشرعية أي الذين لم يتلاقوا ولم يكونوا مع محمد دحلان المفصول من حركة فتح سيبحثون عن طريق ثالث بداخل الحركة وهذا للأسف حتى الان غير موجود وصعب تكوينه في هذه المرحلة الصعبة لعدم وجود قائد يأخذ زمام الأمور.

المعروف ان اطار الشرعية أي المؤيدين الاخ الرئيس محمود عباس أبو مازن ومن معه مصطلح استخدم لعملية الفرز بالمرحلة السابقة مع اطار الحركة وكل مخرجاتها او مع دحلان المفصول من اطار حركة فتح الان كل من شارك بالمؤتمر السابع هو من جماعة الشرعية ولكن هناك من يفسر الأمور ويعطيها افتراضات المؤامرة من اجل اقصاء المختلفين معهم في الأقاليم او باطر الحركة المختلفة.

ثلاث أعوام على رحيل العلامة فضيلة الشيخ عبد الكريم خليل الكحلوت مفتي غزه الشرعي

24 فبراير

%d8%a7%d9%84%d9%83%d8%ad%d9%84%d9%88%d8%aaكتب هشام ساق الله –في الخامس والعشرين من شهر شباط فبرار مرور ثلاث اعوام على رحيل فضيلة الشيخ عبد الكريم خليل الكحلوت وواقام العام الماضي تلاميذه واصدقائه واحبائه بعد اداء صلاة صلاة الظهر احياء للذكرى والترحم عليه في المسجد العمري الكبير المنبر والمكان الذي طالما خطب فيه الشيخ وطالما علم تلاميذه واجاب على اسئلة كل من ساله من المواطنين رحم الله الشيخ واسكنه فسيح جنانه ان شاء الله في الفردوس الاعلى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا نقرا على روحه الفاتحه ونستذكر هذا العالم الكبير .

 

فضيلة الشيخ عبد الكريم الكحلوت ولد في قرية نعليا جنوب قطاع غزه في 15 كانون اول ديسمبر 1935 وهاجرت عائلته الى قطاع غزه وأنهى علومه الدراسية في المعاهد الأزهرية بمصر عام 1960، وحصل على ليسانس الشريعة والقانون من الأزهر عام 1966، وتتلمذ على أيدي علماء الأزهر أمثال الشيخ محمود وفا، الشيخ أحمد عبد القادر الماوي، الشيخ الساكت، الشيخ محمود شهدة، الشيخ محمد ضيف الله.. وغيرهم.

 

عمل في التدريس في المعهد الديني الازهري في غزة من 1971- 1994 .

 

درس في الجامعة الاسلامية بغزة من 1978-1990

 

درس في جامعة الازهر بغزة من 1990- 1996

 

يعمل مدرسا في كلية الدعوة التابعة لوزارة الاوقاف في غزة منذ انشائها وحتى الان .

 

وهو الآن يشغل منصب مفتي غزة .

 

وتخصص في تدريس الكثير من المواضيع الدينية ومنها: (البلاغة – الأدب – الفقه – الحديث – التفسير – المواريث – أدب البحث والمناظرة – تفسير آيات الأحكام – أحاديث الأحكام – تاريخ التشريع – النحو)، وأصدر خلال هذه الفترة الكثير من النشرات والمقالات والكتيبات والكتب في المواضيع الدينية المختلفة ومنها: (الحج والعمرة – الصيام – التفسير: سورة الحجرات، سورة الكهف – علوم البلاغة).

 

تخرج على يديه المئات من الطلبة والطالبات في مختلف التخصصات، فمنهم علماء الدين، الأطباء، المهندسون، المدرسون والأكاديميون الذين زخرت بهم الجامعة الإسلامية وجامعة الأزهر، ومختلف مرافق الحياة، بالإضافة إلى مئات الخريجين من الجنسين الذين يعملون في الأقطار العربية.

 

منذ نشأة كلية الدعوة عام 2004 عمل محاضراً فيها، وفي عام 2005 عُين عميداً للمعاهد الأزهرية بفلسطين بموجب مرسوم رئاسي صادر عن الرئيس الراحل ياسر عرفات عام 2005، كما تقلد الشيخ وظيفة الإفتاء، فعين مفتياً لمحافظة غزة خلال الفترة (1994-2006)، وأثبت من خلال هذا الموقع جدارة العالم المدرك، فكان أعلم أهل فلسطين بالحلال والحرام، وكان بهذا الاعتبار عضواً في مجلس الفتوى الأعلى بفلسطين منذ عام 1994 إلى يومنا هذا.

 

رغم انه احيل الى التقاعد الا انه يداوم في مقر مفتي غزه ولم يتوقف عن الافتاء ويستقبل مكالمات السائلين من نساء ورجال على جواله الخاص وعلى تلفون بيته اضافه الى انه يستقبل ضيوفه والمراجعين اسفل بيته حيث يقيم مصلى خاص به يصلي به كل الاوقات .

 

ودائما مصلى الشيخ الكحلوت يكون ممتلىء في شهر رمضان المبارك وخاصه في صلاة العشاء والتراويح وياتيه المصلين من كل صوب وحد وزارة امس بمستشفى الشفاء رئيس حكومة غزه اسماعيل هنيه ومعه وزير الصحه الدكتور مفيد المخللاتي واركان الحكومه وسال عنه مريديه وأحباءه وامتلأت المستشفى بال الكحلوت من كل صوب وحد الذي يعتبر كبيرهم ورئيس مجلس ادارة العائله .

 

وتربطني علاقه بالشيخ الكحلوت رحمه الله فهو متزوج من اخت زوجتي السيده زينات عادل اللوح ولم يرزق الشيخ باولاد وكان محبا للاطفال ودائما رحمه الله كان يحب ابنائي ويداعبهم.

 

والشيخ الكحلوت معروف عنه ان شيخ وسطي ومحبوب من كل ابناء شعبنا الفلسطيني وكان دائما يرافق بعثات الحج كل عام ويفتي للمسلمين في المناسك سواء فلسطينين او من جنسيات مختلفه .

 

والشيخ الكحلوت يخطب خطبة الجمعه وكان دائما يدعو لانهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي وشخصيه تحظى بثقة كل الشارع الفلسطيني بغض النظر عن انتماءاته السياسيه لما يتمتع من انتماء وطني وديني .

 

رحم الله الشيخ عبد الكريم خليل الكحلوت واسكنه فسيح جنانه مع الانبياء والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وجازاه الله عن كل ماكان يقوم فيه ويقدمه من علم وافتاء ونصيحه .

عامان على رحيل القائد الفريق ركن احمد عفانه ابو المعتصم

24 فبراير

%d8%a7%d8%a8%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%aa%d8%b5%d9%85-%d8%b9%d9%81%d8%a7%d9%86%d9%87كتب هشام ساق الله – عامان على رحيل الفريق والقائد الكبير المرحوم الفريق ركن احمد عفانه ابو المعتصم هذا الرجل الذي شارك بكل معارك الثوره الفلسطينيه وكان خلالها رجل ومناضل وقائد وطني كبير بعد عمر طويل قضاها في النضال الوطني من اجل فلسطين كل فلسطين رحمه والله واسكنه فسيح جنانه .

وكانت قد نعت حركة فتح والقياده الفلسطينيه ممثله باعلى هرمها الاخ الرئيس القائد العام محمود عباس المرحوم والمغفور له القائد الكبير الفريق ركن احمد عفانه ابوالمعتصم .

انا سمعت بهذا الرجل اول مره حين استشهد القائد المارشال سعد صايل رحمه الله فقد تم تعيينه مسئول لغرفة العمليات المشتركه في الثوره الفلسطينيه ولذلك احتج ابوموسى المراغي الذي انشق فيما بعد ورمى نفسه باحضان النظام السوري لكونه قائد عسكري بمستوى وكفاءة الشهيد القائد سعد صايل .

وسمعت به فيما بعد ان الاخ الرئيس الشهيد ياسر عرفات ينوي تعينه عضو باللجنه المركزيه لحركة فتح بدل احد الشهداء القاده الذين استشهدوا لاستكمال عدد اعضاء اللجنه المركزيه في المؤتمر الخامس وكان يحضر جلسات اللجنه المركزيه ولم يتم تعيينه بشكل فعلي ولا اعلم لماذا لم يتم هذا الامر .

ولم يحضر هذا القائد الكبير الى الوطن وبقي بالقوه الفلسطينيه المتاخره للثوره الفلسطينيه في تونس ولم نسمع عنه كثيرا سوى ان الاخ الرئيس القائد العام خلال زيارته الاخيره لتونس قام بتكريمه ومنحه اعلى الاوسمه الفلسطينيه وسام نجمة فلسطين العسكري، تقديرا لدوره النضالي في مجال العمل العسكري والوطني، وتثمينا لجهوده وإخلاصه بالدفاع عن الثورة الفلسطينية والمساهمة ببناء المؤسسة العسكرية الفلسطينية .

امثال هذا المناضل الكبير لايتحدثوا عبر الاعلام ولا يتفاخروا بمناصبهم ودورهم فقد عملوا منذ البدايات الاولى من اجل فلسطين والثوره الفلسطينيه رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النببين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا .

الفريق ركن أبو المعتصم ــ أحمد عفانة/مواليد بورين قضاء نابلس، التحق في الجيش وكان قائداً لكتيبة الهندسة الرابعة في الجيش الأردني، أُحيل على التقاعد من الجيش الأردني برتبة عقيد،من الأوائل الذين انتسبوا لحركة فتح وكان مديراً للعمليات في دمشق منطقة المزرعة،وعند استشهاد القائد سعد صايل حل محله أحمد عفانة (أبو المعتصم) نائبا لرئيس الأركان .

وكان يشرف إشرافاً مباشراً على لجنة لبنان، وكان هو صاحب فكرة عودة المقاتلين إلى لبنان ونجح في ذلك، وكان يقوم بالإشراف على قوات الثورة في الشتات. ويعتبر الأخ أبو المعتصم أقدم رتبة في الجيوش العربية يلتحق بحركة فتح وكان له دور رئيس في بناء جسر الثقة ما بين الضباط الأردنيين وقيادة فتح، حيث كانت تربطه علاقة مميزة مع الشهيد الفريق مشهور حديثة ،وعمل مساعداً للاخ أبو جهاد في العمليات، وقائداً لمنطقة البقاع، أثناء حصار بيروت.

نعى رئيس دولة فلسطين محمود عباس اليوم الثلاثاء، إلى شعبنا رحيل المناضل الشهيد الفريق أحمد إبراهيم عفانة ‘أبو المعتصم’ نائب رئيس هيئة الأركان وعضو القيادة العامة لقوات العاصفة، عضو المجلسين الوطني والمركزي، الذي وافته المنية في تونس عن عمر ناهز 90 عاما.

والفريق أبو المعتصم، ‘كان ملتحقا بقوافل كبار أبناء شعب فلسطين من الشهداء الذين قضوا على دروب الحرية والاستقلال، وبرحيله غاب عن ساحات العمل الوطني مناضل وطني كبير، وشاهد على هذه المسيرة المظفرة التي قدم خلالها العطاء الموصول بكل إخلاص وتفانٍ وفي كل المواقع التي تبوأها دفاعا عن شعبنا وثورته في كل محطات نضالنا ومسيرتنا التاريخية، وبرحيله خسرت فلسطين ابنا بارا من أبنائها الذين نذروا أنفسهم من أجل أن ينبعث فجر الحرية على ثراها الطهور’.

كان قائدا بطلا نُجلّه ونحترمه ونقدر عاليا حزمه وصلابته وعطاءه، وأمانته على المهام القيادية الكبرى التي كلف بها دفاعا عن الشرعية الفلسطينية سواء في المعارك التي قادها، أو في الجهد الذي بذله في سبيل تحقيق أهداف شعبنا وبناء مؤسسات دولتنا المستقلة، فقد كان الشهيد رفيق درب الشهيد الخالد ياسر عرفات، ورفيق درب الرئيس محمود عباس، ورفيق درب الشهيد سعد صايل ورفيق كل القادة الشهداء الذين سقطوا على درب الحرية والاستقلال منذ معارك الثورة الأولى وحتى يومنا هذا.

وكان الفريق الشهيد أبو المعتصم خاض كل معارك النضال والبطولة في كل المنعطفات التي مرت بها الثورة الفلسطينية المعاصرة، أثبت خلالها شجاعة نادرة وقيادة عسكرية فذة أكسبته احترام الجميع، وقد تربت أجيال على يديه وتعلمت منه حب الوطن والالتزام بقضايا شعبه، وهي لا تزال تواصل السير على الطريق الذي سلكه الشهيد متمسكة بالأهداف النبيلة التي قضى من أجلها.