أرشيف | 4:37 م

تهنئه للأخ الصديق العزيز المناضل احمد الحويطي بمناسبة خطوبة كريمته الأنسة نور الهدى

10 فبراير

احمد الحويطيأتقدم بالتهاني الحاره من الأخ والصديق العزيز القيادي الفتحاوي احمد الحويطي أبو نضال بمناسبة خطبة كريمته الأنسة المهذبة نور الهدى على الشاب الاديب المهذب احمد سليم الحويطي بحضور حشد كبير من ال الحويطي وأصدقاء والد العروس وأصدقاء العريس وتم اشهار الخطبة راجيا من الله العلي القدير ان يوفقهما ويرزقهما الذرية الصالحة وألف مبروك.
اخي المناضل احمد الحويطي هو أحد كوادر وقيادات حركة فتح في مدينة غزه وامين سر منطقة الصبرة سابقا واحد نشطاء إقليم شرق غزه ورجل يتواجد دائما في كل المناسبات.

Advertisements

رحم الله المعلم والشاعر والمناضل الكبير عمر خليل عمر واسكنه فسيح جنانه

10 فبراير

%d8%b9%d9%85%d8%b1-%d8%ae%d9%84%d9%8a%d9%84-%d8%b9%d9%85%d8%b1 %d8%b9%d9%85%d8%b1-%d8%ae%d9%84%d9%8a%d9%84كتب هشام ساق الله – عمر خليل عمر هذا المناضل الكبير الذي جمع بين أشياء كثيره وابدع فيها من الشعر والنضال والاسر في سجون الاحتلال والعمل ضد الاحتلال الصهيوني كقائد وطني كبير نحنى هاماتنا له فكلماته الجميلة التي سمعناها بالأعلام الفلسطيني والاذاعات كانت ولا زالت وقعها الثوري في نفوس أبناء شعبنا نذكرك أيها المعلم الكبير بقى حتى اخر يوم يقول الشعر ويلتقي أصدقائه.

سيشيع جثمان الراحل الكبير “شاعر الغزل في أرض الدم” الذي عاصر جميع المفاصل التاريخية للقضية الوطنية الفلسطينية يوم الجمعة من منزله في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، بمشاركة فعاليات وطنية وشعبية

انا اعرفه منذ سنوات طويله حضرت له العديد من الامسيات الثقافية الفي فيها شعر جميل لا انسى حين عادت السلطة حضرت حفل تابين الشهيد القائد خليل الوزير أبو جهاد القى قصيده جميله قال فيها كفكفي دموعك يا انتصار تحدث فيها عن صديقه القائد خليل الوزير القى قصائد كثيره وكان رحمه الله صديق الأخ اسعد الصفطاوي وقيادات العمل الوطني والإسلامي فهو رجل مناضل يعرفه الجميع .

الى رحمة الله استاذنا وشاعرنا الكبير لك المجد والخلد اخوتنا في مركز عبد الله الحوراني اصدروا بيانا حول وفاته ننشره ونشروا معه اخر لقاء شعري قام به رحمه الله في مقر المركز تم تصويره ننشره للأخوة رحمك الله مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون.

الصور الأخيرة والفيديو الأخير للشاعر المناضل عمر خليل قبل وفاته اليوم

توفي مساء اليوم المناضل والشاعر الفلسطيني عمر خليل عمر، عن عمر يناهز الثمانين عاما. الذي كان قبل ساعات وتحديد ظهر اليوم في مكتب مدير عام مركز عبد الله الحوراني الكاتب والباحث ناهض زقوت وألقى مجموعة من قصائده وتم تسجيلها، وكان في غاية السرور والانبساط وهو يلقي الشعر والنكات، كما شارك في حفل توقيع كتاب “علاقات عابرة” الذي نظمه عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق، والتقى بالعديد من أصدقائه ومعارفه، وألقى الشعر، كأنه كان يودع أو يعرف أنه لن يعود إلى هذا المكان مرة أخرى، حيث كان موقعه الدائم مركز عبد الله الحوراني، الذي كرمه في عام 2014 مع نخبة من الكتاب والمبدعين.

الشاعر عمر خليل من مواليد بيت لاهيا – غزة فلسطين سنة 1936 وأكمل تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في فلسطين تم حصل على ليسانس اللغة الآداب – لغة عربية من جامعة القاهرة – مصر سنة 1959 و وعمل مدرسا لثلاث سنوات .. ثم عاد والتحق بالكلية الحربية في جمهورية مصر العربية.. وتخرج منها وعمل ضابطا في جيش التحرير الفلسطيني.

حيث شغل منصب قائدا لقوات الحرس الوطني في شمال قطاع غزة أثناء حرب سنة 1967 كما كان مسئولا عن الجناح العسكري في حركة القوميين العرب في قطاع غزة .. وعن المقاومة بعد هزيمة سنة 1967 وهو أحد مؤسسي الحركة في قطاع غزة.

أعتقل في سجون الاحتلال .. وحكم عليه ثماني سنوات ثم أعيد اعتقاله مرتين حتى عام 1980 عمل بعد ذلك مديرا في كلية غزة الثانوية حتى عام 2002.

وفي لقاء مع الكاتب والباحث ناهض زقوت مدير عام مركز عبد الله الحوراني قال: عاش في جنته الصغيرة شمال قطاع غزة، وكان متأثرا جدا بعد أن دمر الاحتلال بيته في عدوان 2014، توفي الشاعر عمر خليل عمر الذي حمل على كاهله أكثر من ثمانية عقود من العمل والنضال، فهو عاصر جميع المفاصل التاريخية الفلسطينية، ويمتلك القدرة على معاندة الواقع القاسي الذي يبني سدودا بين الناس وبين الشعر. وقد سمعناه اليوم وهو يغني للمرأة عبر شعر الغزل الذي برع فيه. إن المرحوم المناضل عمر خليل بدأ الشعر في سجون الاحتلال ثم واصل الدرب … وترجم عدد من الكتب في السجون منها الثورة لمناحيم بيجين، وتسليح إسرائيل لشمعون بيريس، وإسرائيل بدون حماية ليوري أفنيري، وغيرها من الكتب العديدة. وأضاف زقوت والشاعر عمر خليل عمر عضو في الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، وقد أصدر مجموعة من الأعمال الشعرية للشاعر منها: لن أركع، وسنظل ندعوه الوطن، وأغاني الوطن، ومرثية الشرف العربي. كما أصدر ملامح من سيرة حياته بعنوان “من شريط الذكريات”، وكتابا عن بلدته بيت لاهيا، وكتاب فلسطين في الشعر العربي.

وأكد ناهض زقوت انه كان يقوم بتصوير قصائده في المركز، لذلك يؤكد أن لديه المئات من القصائد التي لم تنشر في كتب، كما أن لديه العديد من الكتب التي اطلعت على مسوداتها ولم تنشر مثل كتاب الديانات الكبرى في العالم، وملوك بني إسرائيل، والحرب النفسية، وحياة السجون، والبسيط في قواعد اللغة العربية، وحوار مع حمار.

نداء من سكان برج الظافر 4 المدمر الى جمعية قطر الخيرية بالاستعجال بإتمام برجهم بأسرع وقت

10 فبراير

14484972_1783764381912376_44006624113504939_n1كتب هشام ساق الله – سكان برج الظافر 4 المدمر من قبل العدو الصهيوني يتوجهوا الى جمعية قطر الخيرية اصدار تعليماتها بالاستعجال بإنجاز برج الظافر 4 الذي اصبح معلم الان من المنطقة الجميلة المنزرع فيها ونطالبهم باستعجال انهائه مع المقاول والعودة للعمل من جديد حتى نستلم بيوتنا كما وعدت الجمعية باليوم الأول الذي تم تدمير البرج فيه اشتقنا لذكرياتنا واشتاق أبنائنا لأصدقائهم بالالتقاء في هذا المعلم الجميل الذي ينتظر التشطيب.

كل يوم يتوقف فيه العمل في البرج نتاخر باستلام بيوتنا وتزداد معاناتنا فقد ارتبطنا بهذا المكان وإنجاز مأتم إنجازه افرحنا ولكن كثيرا حزنا بتوقف العمل في البرج نتمنى عليكم انهاء حسابات المقاول والإيعاز له بالانتهاء بأسرع وقت ممكن حتى نستطيع ان نعود الى بيوتنا بأقرب وقت ممكن.

لعل انجاز برج الظافر 4 واتمامه سيكون أكبر انجاز مرئي تقوم به جمعية قطر الخيريه وسيكون الشاهد المشاهد لإنجازات دولة قطر وجمعيتها الخيرية النشيطة في قطاع غزه.

اناشد معالي الدكتور مغيد الحساينه وزير الاشغال العامة والإسكان في السلطة الفلسطينية ان يتدخل بقوه لعودة العمل في هذا الإنجاز الكبير وعودة سكان البرج الى بيوتهم والايفاء بوعده القديم يوم تدمير البرج قال ستعودون الى بيوتكم بأسرع وقت والعمل متوقف الان.

أقوم بنشر البيان الذي أصدرته جمعية قطر الخيرية على المواقع الفلسطينية والاعلام المحلي راجيا ان تكون بداية العودة الى العمل بأسرع وقت.

قالت جمعية قطر الخيرية، إن تقارير منشورة على وسائل الإعلام الإلكترونية الفلسطينية، أثارت استغراب الجمعية؛ لما حملته تلك التقارير من معلومات غير دقيقة، مما لا يعكس مسيرة قطر الخيرية في مجال تقديم المساعدات التنموية والإنسانية للشعب الفلسطيني عموماً وغزة خصوصاً.

وأوضحت قطر الخيرية أنها كانت تأمل من تلك الجهات الاستفسار عن القضايا المالية العالقة، وأسباب تأخرها، ومن ثم إطلاق ما تشاء من أحكام، خصوصاً وان قطر الخيرية منظمة إنسانية وتنموية تعمل منذ أكثر من 30 عاماً، شمل خدمتها شعوبا في مختلف بقاع الأرض.

وأضافت: “انسجاماً مع رسالة قطر الخيرية السامية في دعم الفئات الاجتماعية الأكثر احتياجاً وفقاً لمبادئ الكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية، بالتعاون مع شركاء التنمية والعمل الإنساني عبر أكثر من 30 مكتباً ميدانياً حول العالم، وانطلاقاً من مسؤولياتنا تجاه شركائنا الميدانين من منظمات ومؤسسات وشركات في غزة وفي مختلف دول العالم، على عمق الثقة القائمة بيننا وبينهم، وأن ما أشيع من قبل بعض وسائل الإعلام الإلكترونية في فلسطين، حول اتهام قطر الخيرية بعدم دفع مستحقات عدد من الشركات في قطاع غزة لهو غير سليم، بالطريقة التي عرض بها والتي كانت منقوصة وغير صحيحة”.

وتابع البيان: “تأكيداً على دورنا التنموي والإنساني في غزة واستمراراً لجهودنا التنموية، نود أن نؤكد حرصنا واهتمامنا البالغ بمطالبات المقاولين والشركات التي عملت معنا في تنفيذ المشاريع التنموية والتي نقدر ونثمن جهودهم الكبيرة معنا لخدمة الشعب الفلسطيني، ونقدر أيضا حقها في المطالبات المالية؛ إلا أننا نود التأكيد وبيان الحقائق التالية:

أن قطر الخيرية تمارس عملها الإنساني والتنموي في قطاع غزة، ضمن مبادرة إعادة الإعمار منذ العام 2008 ما يعد شاهداً على عدم صحة ما أثير في بعض وسائل الإعلام، فقيمة البرامج والمشاريع المنفذة من طرفنا في قطاع غزة منذ العام 2009 حتى 2016 وصلت 94 مليون دولار، استفاد منها معظم سكان قطاع غزة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، كما بلغت مساهمة قطر الخيرية أكثر من 25 مليون دولار في المشاريع، بينما بلغ مجموع ما تم إنفاقه في الضفة الغربية للفترة 2009 حتى عام 2015 أكثر من 30 مليون دولار، وأصبح اجمالي ما تم من خلال قطر الخيرية في الأعوام الماضية في غزة فقط قرابة من 120 مليون دولار

وأكمل البيان: “بناءً على ماسبق فإننا في قطر الخيرية نرفض الطريقة التي عرضت بها في وسائل الإعلام موضوع تأخر الدفعات المستحقة للشركات، لكونها منافية للواقع، وتتعارض مع البيان الذي أصدره اتحاد المقاولين الفلسطينيين في قطاع غزة، والذي أفصح عن وجود مشكلة تواجههم بسبب وقف البنك الإسلامي للتنمية في جدة صرف مستحقات المقاولين المتعاقدين مع مكتبنا في غزة، نتيجة لتعقيدات إجراءات التحويلات المالية”.

وشدد البيان، على وجود صعوبات وتضييقات مالية يشهدها النظام المصرفي في العالم تضرر منها الكثير من المؤسسات الإنسانية والتنموية في كافة أنحاء العالم وليس قطر الخيرية فقط، لافتاً إلى أن الحديث عن مشاكل تواجهها الجمعية مع 16 شركة مقاولات فلسطينية نتيجة تأخر صرف الحوالات المالية لأسباب خارجة عن إرادة الجمعية.

وأكد البيان، على عدم صحة الاتهامات التي حمّلت الجمعية مسؤولية تأخر صرف تلك المستحقات، مؤكداً على تحمل مكتب غزة لمسؤولياته تجاه اتحاد المقاولين والشركات المتعاقد معها والتي قدمت مستخلصاتها المالية، وللشركاء كافة، “مع التذكير والتشديد على أن أمر الحوالات المالية المستحقة للشركات متعلق التسهيلات وتجاوز الصعوبات في التحويلات المالية، وأنه لا ذنب لقطر الخيرية في هذا التأخير”، وفق البيان.

وشدد البيان، على أن قطر الخيرية مستمرة في تقديم خدماتها للمستفيدين بغض النظر عن انتماءاتهم أو اختلافاتهم في اللغة أو اللون أو الجنس، أو قناعاتهم الفكرية، أو مواقفهم السياسية أو غيرها من الاعتبارات التمييزية الأخرى.