شكرا قطر شكرا تركيا المنقذان دائما لغزة عبر رام الله

16 يناير

شكرا اماراتكتب هشام ساق الله – بنلف بنلف وبنجيب دول وبالأخر كل شيء يتم عبر رام الله لماذا لا يتم انهاء الانقسام واراحة شعبنا الفلسطيني منه لماذا لايتم التدخل بقوه من قبل قطر المنقذة وتركيا المنقذة الأخرى وإقناع القيادات جميعا في فتح وحماس وانهاء الانقسام بشكل كامل طالما كل الحلول تمر عبر رام الله ان ما يجري هو تعذيب لأبناء شعبنا.

ترقبوا حل لمدة 6 شهور لازمة الكهرباء واستقرار برنامج ال 8 ساعات كهرباء بتشغيل المحطة بكامل قوتها من الديزل القطري والتركي احمدوا الله كثيرا على استمرار برنامج ال 8 ساعات فالرابح الأولى هي شركة توليد الكهرباء التي تربح دائما وتعيش على مص دماء شعبنا الفلسطيني متى سيتم تأميم هذه الشركة التي استعادت كامل راس مالها من مص أبناء شعبنا .

أطالب وبقوه هذه المرة بنشر إعلانات على لوحات الإعلانات الكبرى تقول شكرا قطر شكرا تميم شكرا تركيا شكرا اوردوغان الصحيح هذه المره يستحقوا ان يتم شكرهم لإنقاذ قطاع غزه من ازمة الكهرباء ومبادرتهم لحل هذه الحلقة الأخيرة من تاريخ الانقسام الداخلي الطويل نعم قطر تستحق وكذلك تركيا لا تدعو هذا المعروف وهذا الفعل الجيد بان يتم تمريره .

المرة الماضية بازمه مشابهه تم تعليق صور غير لائقة للأخ رئيس وزراء حكومة الوفاق رامي الحمد الله وكذلك اتهام الأخ الرئيس محمود عباس بانه سبب حصار غزه هذه المره تم حرق صورهم في مخيم جباليا امام كاميرات الصحافة والاعلام وبالنهاية كل الحلول تتم عبر رام الله.

الصحيح ان لدى قيادة حركة حماس بكل اذرعها قدرات كبيره جدا على افتعال الازمات وعلاجها وبالنهاية كل مخططاتهم تحل عبر التنسيق مع رام الله وبالنهاية الحمد الله والاخ الرئيس هم من يحاصروا أبناء شعبنا وبنفس الوقت هناك لقاءات تجري للعصف الفكري في موسكو ولقاءات ناجحة تجرى في بيروت للتحضير لعقد المجلس الوطني الفلسطيني.

نعم حماس نجحت في اعلامها وماكيناتها بتوجيه التهم الى حكومة الوفاق الوطني والاخ الرئيس محمود عباس بشكل كبير نعم خرجوا مظلومين مما يجري ونجحوا بتغيير الحقائق رغم ان الخاسر الأول هو شعبنا في قطاع غزه على حساب هذه التناقضات الكبيرة التي نعيشها وهذا الانقسام الكبير.

حقيقة يجب ان نسجلها فشل اعلام حركة فتح والسلطة الفلسطينية سواء المراية او المسموعة او المكتوبة او الناطقين بلسانها الا ما رحم ربي وفشل الوزراء في حكومة التوافق الذين يعملوا الى جانب عملهم كوزراء دفاع مدني ومطافي يحاولوا إرضاء الجميع وخاصه حماس حتى يرضوا عنهم.

نعم فشل واضح دائما في كل المعارك الانقسامية لحركة فتح واعلام السلطة الرسمي ودائما يعوموا على شبر ماء ودائما تخرج حماس منتصرة بماكيناتها الإعلامية فتالات الكذب المنظم ووحدة صفها خلف قضيه يخوضوها وبالنهاية يخرجوا منتصرين.

اما الجماهير التي خرجت للاعتراض على تقليص ساعات الكهرباء فهذه خطوه متقدمة لم نشهدها من قبل انشاء الله يمكن ان تتطور ويخرجوا مره أخرى ضد الانقسام أساس بلاء شعبنا ومعاناته فقضية الكهرباء حلقه من الحلقات التي يعاني منها شعبنا الى جانب خطف السلطة والضرائب الكثيرة التي تحدث والتمييز بين أبناء الشعب وسيادة الحزب الواحد في التعامل واشياء كثيره.

متى قيادة حركة فتح والسلطة تتحرك وتقيم أدائها الإعلامي وطريقة تعاملها مع الاحداث متى سيتعاملون مع الحدث ولا يعوموا على شبر ماء العمر طويل وامامهم سنوات وسنوات لأنهاء الانقسام الداخلي وشدي حيلك يا بلد من شيخك حتى الولد.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: