أرشيف | 9:24 م

تعزية للأخ القائد المناضل الكبير ياسر السيد بوفاة والدته الحاجه ام ياسر

14 يناير

تعزيهأتقدم بالتعازي الحارة من الأخ القائد المناضل الكبير الأخ ياسر السيد أبو احمد بوفاة والدته المناضلة الحاجه جميله حسين إبراهيم السيد حرم المرحوم الحاج محمد يوسف السيد بوفاتها اليوم وتشيع جثمانها الطاهر بعد أداء صلاة الجنازه على روحها الطاهرة رجمها الله واسكنها فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون.
رحم الله هذه المناضلة الرائعة تعرفت عليها قبل 34 عام حين تعرفت على اخي القائد المناضل ياسر السيد حين شكل مع كوكبة من مخيم الثورة جباليا لجنة شبيبة جباليا وكان على راس طليعته الثورية اثناء فرض الإقامة الجبرية عليه حين كان يدرس في جامعة النجاح الوطنية عام 1983 كانت مراه مضيافة بشوشه الله يرحمها ويسكنها فسيح جنانه
تعازينا الحارة لأبنائها الأخ المناضل الكبير ياسر السيد احمد والصديق العزيز الأخ يوسف والأخوة بشير ومعين وسامي وعموم ال مسلم والمسمية ومخيم جباليا.
انا لله وانا اليه راجعون التعازي في مخيم جباليا بيت الأخ ياسر السيد واشقاءه

نداء من الأسير المحرر هلال جرادات الى الأخ الرئيس محمود عباس ووزارة الخارجية والسفارة الفلسطينية في القاهرة

14 يناير

%d8%ac%d9%86%d9%8a%d9%86-%d8%ac%d8%b1%d8%a7%d8%af%d8%a7%d8%aaكتب هشام ساق الله – من أحق من الأسير المحرر الأخ هلال جرادات الذي يحمل رتبة لواء في السلطة حتى يتم التنسيق له من قبل السلطة الفلسطينية لكي يتمكن من السفر الى جمهورية مصر العربية ويعالج ابنته البكر جنين المريضة بمرض المتلازم وعدة امراض مختلفة فقد حاول السفر عبر معبر رفح ولكن السلطات المصرية ارجعته الى غزه وقيل له انت ضابط سامي وتتبع السلطة الفلسطينية يجب ان يتم التنسيق لك حتى نتمكن من تمريرك وتم اعادته الى غزة.

هلال جرادات الأسير الذي ابعد الى قطاع غزه وبدات الدنيا تضحك له وأنجب ابنته الأولى جنين وابنه الثاني محمد وبدا يعيش حياته مثل باقي البشر ابنته الصغيرة المصابة بعدة امراض مختلفة لا يوجد لها علاج في قطاع غزه ولا يستطيع هو ان يصحبها الى داخل الوطن الى الضفة الغربية او الأراضي المحتلة عام 1948 ماذا يفعل لا يريد الكثير منكم بل يريد فقط ان يتم التنسيق له كي يستطيع ان يصل الى مصر ويعالج ابنته.

اناشد الأخ الرئيس القائد العام محمود عباس رئيس دولة فلسطين حفظه الله ورعاه والد الجميع ان يصدر تعليماته الكريمة والتنسيق للأخ الأسير المحرر اللواء بالسلطة والسجين لمدة 27 عام في سجون الاحتلال وان يتم عمل تنسيق تقوم به السلطة للكثير من أبناء شعبنا الفلسطيني منها موظفين كبار ووزراء سابقين اضافه الى أعضاء تشريعي حاليين وسابقين هذا الكشف دائما موجود على المعبر له دور ويمر بسهوله ويسر بدون مشاكل.

الأخ المناضل هلال جرادات يناشد المعنين بهذا الامر من جهاز المخابرات العامة ووزارة الخارجية الفلسطينية والسفارة الفلسطينية بالقاهرة تسهيل مروره هو وابنته المريضة جنين وعمل اللازم القضية سهله تتم على التلفون ولكن الأخ هلال تحدث مع الكثيرين من قيادات السلطة ولم يخدمه احد لذلك اضطر ان يناشد الأخ الرئيس محمود عباس وقيادات السلطة من اجل وضع اسمه ضمن كشوفات التنسيق التي تأتي عبر حكومة السلطة الفلسطينية في رام الله .

شاهدوا جميعا اوضع ابنته جنين الموجود في اليوتيوب المرفق بالمقال عسى ان يشعر الجميع بحالة الأخ المناضل جرادات وزوجته ويسارع في تقديم المساعدة وارفاق اسمه ضمن الكشوفات القادمة لفتح معبر رفح وتسهيل سفره عبر السفارة الفلسطينية ومندبيها على معبر رفح من الجانب المصري .

يشعر الأسير المحرر هلال جرادات بأنه سجن من جديد، فما الأعوام الـ 27 الماضية التي قضاها في السجون “الإسرائيلية” إلا مرحلة تمهيدية لما يعانيه اليوم، بسبب ابنته “جنين”، حيث لا تستطيع عيناه أن تفارق “جنين” لحظة واحدة، باله وعقله مشغولان عليها، في البيت يغلق الأبواب والنوافذ جيداً، يراقب حركاتها، يمنعها من الإمساك بشيء أو الاقتراب من المطبخ، يعلمها الكلام فلا تنطق، يشاور لها بيده فلا تراه.

نشر موقع غزه بوست الاغر هذه هي قصة الأسير المحرر والمبعد إلى قطاع غزة هلال جرادات الذي تفاجأ بإصابة طفلته الأولى “جنين” بمرض نادر لا يمكن علاجه إلا في المستشفيات الخارجية.

جرادات البالغ من العمر 49 عاماً يقول لـ” غزة بوست” بحزن شديد: “أُعاني منذ 4 سنوات من مرض أَلَمَ بطفلتي الأولى “جنين” وتم تشخيص الحالة من أطباء بمستشفى الرنتيسي وأطباء آخرين بمستشفى المقاصد بأنها “متلازمة انجلمان ستدروم” وهي نادرة في قطاع غزة ويتم علاجها في المستشفيات الخارجية”.

ومرض متلازمة “أنجلمان ستدروم” الذي يطلق عليه “الملائكة” نادرٌ ويصيب كل 15 ألفاً من المواليد في العالم نتيجة خلالٍ في المادة الوراثية.

وبحسب موسوعة ويكبيديا أن المرض ناتج عن خلل جيني يحدث في الجين الموجود في كروموسوم 15 وهذا الجين يسمى UBE3A gene حيث يكون هناك نقص في هذا الجين المورث من الأم أو يحدث به تغير mutation فيصبح موجود لكنه غير عامل أي كأنه غير موجود فلا يؤدي وظيفته.

ويعاني أصحاب “أنجلمان” من “بطئ التعلم ونوبات وصرع واضطرابات مستمرة وصعوبة المشي والتوازن إضافة إلى الضحك والحركة المفرطة”

جرادات حاول طرق كافة الأبواب لإنقاذ طفلته “جنين” من الموت باستخراج تحويلة مرضية لعلاجها في المستشفيات الخارجية إلا أن إغلاق معابر رفح البري تحول دون ذلك.

الألم واليأس يسيطران على جرادات في ظل استمرار عدم اهتمام المسؤولين بالتحرك لإنقاذها، حيث يقول: “في كل لحظة أتوقع أن طفلتي تفارق الحياة بسبب النوبات والتشنجات والصرع.. ألخ”.

ولان “جنين” لا تمتلك سوى أمها وأبيها في القطاع وتقطن عائلة والدها في جنين فان فرصة علاجها في مركز متخصص في الأردن تصطدم بواقع أن والدها أسير محرر أمضى 27 عاما في سجون الاحتلال.

وناشد جرادات الرئيس محمود عباس والجهات المختصة بتمكينه وزوجته من السفر مع راما لعلاجها معربا عن قلقه من إصابة راما بشلل نصفي وتعيش ما تبقى من حياتها صماء في حال لم تحصل على الجلسات التاهلية اللازمة متسائلا:”هل تعاقب راما لأنها ابنة أسير محرر”.

رحم الله والد صديقي الأخ احمد النعامي الحاج سليمان سلام صالح النعامي بذكرى رحيله الثاني

14 يناير

67c42754-3d23-431f-98ce-bd84e6107cddكتب هشام ساق الله – رحم الله والد صديقي العزيز الغالي الأخ احمد النعامي احد الكوادر المؤسسة للشبيبة في قطاع غزه وخاصه في مخيم المغازي وجيل الجامعة الإسلامية الحاج سليمان سلام صالح النعامي الذي غادرنا يوم الخامس عشر من يناير كانون الثاني 2015 عن حياه حافله بالأيمان والصلاة بالمسجد جماعه نترحم عليه ونقرا عليه سورة الفاتحة وندعو له بالجنة وبالفردوس الأعلى .

الحاج أبو محمد رحمه الله ربى أبنائه وتخرجوا من من الجامعات وشاركوا بتربية جيل كامل من الطلاب في المدارس والجامعات وكانوا كما اباهم عنوان للفضيلة والرجولة والاحترام والتقدير وحسن الخلق رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.

الحاج المرحوم أبو محمد مواليد مدينة بئر السبع عام 1922 تلقى تعليمه في كتابها وتعلم القران وعمل تاجر بمختلف المهن حتى هاجر عام 1948 في اعقاب النكبة الى قطاع غزه واستقر في مخيم المغازي .

أبنائه الأستاذ محمد النعامي أبو ايمن مدرس متقاعد ويعمل كرجل دعوه للإسلام الوسطي والدكتور علي النعامي رئيس قسم المحاسبة في الجامعة الازهر استاذي في الجامعة الإسلامية علمني اكثر من ماده رجل والرجل قليل صاحب علم غزير ورجل في المواقف الوطنية والدكتور عبد الله النعامي دكتور صيدلي تخرج من جامعة الازهر بمدينة غزه ويعمل في وزارة الصحة واحمد خريج كلية تربيه اجتماعيه من الجامعة الإسلامية من جيل المؤسسين للشبيه في الجامعة اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني 3 سنوات ويعمل في الهيئة العامة للمدن الصناعية.

والاخ سامي النعامي حاصل على ماجستير علم نفس ويعمل مفتش في مدارس وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين رحم الله كريمته السيدة مريم حرم السيد أبو عماد أبو منديل والاخت حليمه حرم الأستاذ سلامه ابوحلو وتعمل مدرسه في وكالة الغوث والاخت امال النعامي حرم السيد أنور أبو هولي أبو العبد تعمل مربيه في جمعية المعازي للتأهيل المجتمعي .

من اجمل المواقف في حياته اعتقلته قوات الاحتلال عام 1988 في زنازينها في سجن غزه المركزي حين كان نجله الأخ المناضل احمد في التحقيق وقام ضابط المخابرات بمواجهته بابنه حين تم رفع الغطاء عن راسه قال لابنه شد حيلك وكن رجلا رحمه الله.

المرحوم الحاج أبو محمد حتى اخر يوم بحياته على عهد العودة الى بلده بئر السبع وبقي يواصل قيامه بأداء الصلوات جميعا في المسجد رحمه الله واسكنه فسيح جنانه وتقبل منه صلاته وعبادته وزكاته ونضاله وجعله الله في ميزان حسناته ادعو معي له بالرحمة وأقرأوا الفاتحة على روحه الطاهرة.

مبروك اجراء انتخابات المجلس التنفيذي لعائلة فروانه المناضلة

14 يناير

523354_494970510531459_1328921116_nكتب هشام ساق الله – دعيت لحضور الانتخابات الديمقراطية للمجلس التنفيذي لعائلة فروانه المناضلة ولكن لم استطع الحضور وتابعت اجرء الانتخابات باهتمام نظرا لأهميتها وضرورة ان تحذوا كافة العائلات الفلسطينية مثل هذه الامر وتعلم أبنائها العطاء والعمل التطوعي وخدمة أبناء العائلة كخطوه أولى نحو العطاء للوطن وخدمته هذه الخطوة الرائعة الجميلة التي اعجبتني أتمنى ان يتم تعميمها على مستوى الوطن .

صوت جميع أبناء عائلة فروانه في هذه الانتخابات من اجل فرز الأفضل من المترشحين وجيل كامل منهم صوتوا فهذه المرة الأولى التي يصوتوا فيها فاخر انتخابات مرت على أبناء شعبنا كانت عام 2006 فهناك جيل من الشباب لم يشاركوا باي انتخابات من قبل وتاتي هذه التجربه لكي تعلمهم مدى أهمية الانتخابات وتعميق الروح الديمقراطية بداخل عائلة فروانه المناضلة والتي تضم مختلف أطياف اللون السياسي ما يوحدهم الخير لعائلتهم ومن ثم باقي عائلات الوطن بعيدا عن الحزبية المقيتة.

نعم شارك أبناء عائلة فروانه المناضلة بالانتخابات الداخلية باهتمام كبير وبدعم ومساندة من كبار رجالات العائله من كافة المستويات الثقافية والجميع ابدى ارتياحه لهذه الخطوة وفي ظل تنافس شريف بين أبناء العائلة تم الإعلان عن فوز 9 من أبناء عائلة فروانه سيتم انتخاب رئيس لهذا المجلس التنفيذي يدير أمور المجلس وفق اللائحة الداخلية التي تم وضعها واقراراها باجتماعات العائلة بحضور عميد العائلة الحاج أبو حسن ومختارها الحاج أبو عاهد وأعضاء مجلس كبار العائلة، ووفد من أبناء العائلة من محافظة خان يونس.

وقد ترشح لانتخابات مجلس العائلة التنفيذي 15 شخصا من أبناء العائلة، فاز تسعة منهم بأعلى الأصوات وهم: تامر صبحي فروانة، جمال عوني فروانة، محمد احمد فروانة، مالك احمد فروانة، توفيق صادق فروانة، مهدي اكرم فروانة، فراس فايز فروانة، اشرف حسني فروانة، سعيد سمير فروانة.

وشارك في الانتخابات 74% من أبناء عائلة فروانة بغزة من أصحاب حق الاقتراع ممن يبلغون سن ستة عشر عاما فما فوق، واشرف على الانتخابات لجنة انتخابية مكونة من مأمون فروانة رئيسا وعضوية عبد الناصر فروانة ومحمد سمير فروانة ومازن محمد فروانة وايهاب عوني فروانة، الى جانب إشراف المحامي شريف عودة من نقابة المحامين.

الف مبروك لهذه الخطوة الرائدة والمسئولة وانشاء الله يتم تعميم الفكرة على باقي عائلات الوطن ويتم إعطاء الشباب دور في الحياه العائلية والعامة بأشراف كبار العائلة ليتم صقل مواهبهم وقدراتهم ومن اجل تعميق الديمقراطية في العائلة بعيدا عن العشائرية.

ابارك لأصدقائي ال فروانه هذه الخطوة واخص بالذكر صديقي العزيز جمال عوني فروانه رئيس منظمة انصار الاسرى وعضو لجنة القوى الوطنية والإسلامية للأسرى والاسير المحرر الرائع الذي تجده بكل مكان وابارك لباقي أعضاء المجلس التنفيذي مزيدا من العمل والوحدة الداخلية والى الامام يا عائلة فورانه المناضلة .

والجدير ذكره ان عائلة فروانه عدد كبير منهم اعتقل في سجون الاحتلال فترات مختلفه منذ بدء الاحتلال الصهيوني لقطاع غزه وهناك عدد كبير من الجرحى والشهداء الابطال الذين ضحوا من اجل فلسطين ولعل ما يميز هذه العائلة ان ابنهم الشهيد محمد فروانه الذي شارك باسر الجندي الصهيوني شاليت والذي استشهد على إثر العملية ولازال جثمانه محتجز لدى سلطات الاحتلال الصهيوني.

وفاة رئيسة الاتحاد العام للمرآه الفلسطينية الأخت سميرة أبو غزاله رحمها الله

14 يناير

%d8%b3%d9%85%d9%8a%d8%b1%d9%87-%d8%a7%d8%a8%d8%ba%d8%b2%d8%a7%d9%84%d9%87كتب هشام ساق الله – توفيت اليوم المرحومة المناضلة الكبيرة رئيسة الاتحاد العام للمرآه الفلسطينية الأخت المناضلة سميرة أبو غزاله هذه المرآه المعطاءة نذرت شبابها وحياتها للعمل التطوعي والعطاء لم تبخل يوم من حياتها بالعطاء لفلسطين وقضيتها والامه العربية هذه المناضلة المثقفة الرائعة رحمها الله واسكنها فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا اناشدكم ان تقروا على روحها الطاهرة الفاتحة وان تترحموا عليها ترى هل سيقيم الاتحاد العام للمرآه بيت عزاء في قطاع غزه.

اليوم تحدثت مع الأخت المناضلة فاطمه برناوي وذكرت الأخت المناضلة سميره أبو غزاله لها فقالت لي انها من أروع النساء الفلسطينيات معطاءه هذه المرآه ولم تأخذ حقها وكانت تعمل دائما بصمت لم تترك الساحة المصرية حتى في ظل توقيع اتفاقية كامب ديفيد بقيت تعمل من اجل فلسطين وتعطي كثيرا رحمها الله واسكنها فسيح جنانه قالت كلام جميل ورائع بحق المرآه .

نعى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الليلة، المناضلة الوطنية الكبيرة سميرة أبو غزالة التي وافتها المنية مساء اليوم الخميس في القاهرة بعد صراع مع المرض.

وأثنى على إسهامات المناضلة الراحلة في مختلف مراحل النضال الوطني، مؤكدا أنها أفنت حياتها في خدمة شعبنا وقضيته العادلة.

وقدم الرئيس أحر التعازي لأسرة المناضلة أبو غزالة، ولعموم أبناء شعبنا، داعيا الله عز وجل بأن يسكنها فسيح جناته، وأن يلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان.

ولدت المناضلة سميرة أبو غزالة عام 1928 في مدينة نابلس، وأنهت دراستها الابتدائية في الرملة، والثانوية في القدس 1947، ثم اختيرت ضمن أول بعثة دراسية للجامعة الأمريكية في بيروت لدراسة التربية وعلم النفس 1952، وحصلت على الليسانس في الأدب العربي من جامعة القاهرة 1956، والماجستير 1962.

وتعد الراحلة من مؤسسات رابطة المرأة الفلسطينية بالقاهرة 1963، وأول سيدة بالمجلس الوطني الفلسطيني 1965، وعضوة بالمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية 1985، وقد تطوعت في الهلال الأحمر المصري في الرملة 1948، واختيرت أمينة سر الهلال الأحمر الأردني بالقدس 1950، وشاركت فيما لا يقل عن 50 مؤتمرًا اجتماعيًا وسياسيًا وأدبيًا، فلسطينيًا، وعربيًا، وعالميًا.

كما قدمت المناضلة الراحلة العديد من أحاديثها الأسبوعية من إذاعة رام الله، وكان لها عمود أسبوعي في جريدة الدفاع بالقدس، وقدمت عددًا من البرامج من صوت العرب بالقاهر ة، ومن أبرز دواوينها الشعرية: نداء الأرض 1989، وكتاب مذكرات فتاة عربية و دراسات في الشعر القومي.

وأشاد سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية جمال الشوبكي، اليوم الجمعة، بإرث المناضلة سميرة أبو غزالة التي وافتها المنية مساء أمس الخميس، في مصر بعد صراع مع المرض.

وقال الشوبكي في بيان صحفي، “إنني باسمي شخصيا وباسم كوادر سفارة ومندوبية فلسطين أنعى الراحلة، التي يشهد الجميع لها بمواقفها التاريخية لنصرة القضية الفلسطينية”.

وتابع “إن بصمات أبو غزالة حاضرة في مختلف مراحل الثورة الفلسطينية، وتمثيل المرأة الفلسطينية خير تمثيل، ونُذكر بدورها الكبير في تأسيس اتحاد المرأة الفلسطينية الذي استمر كتنظيم شعبي له دوره في نصرة القضية الفلسطينية في شتى المحافل النسوية”.

وترحم السفير على الراحلة، داعيا لها بالرحمة والمغفرة، كما قدم أحر التعازي لعائلتها.

وكتب السفير محمد صبيح الأمين العام المساعد للجامعه العربيه على صفحته ” عَصّب علينا ان تفارقنا الست سميره ابو غزاله رئيسه الاتحاد العام للمرأه الفلسطينيه لوفت قريب واحد اهم مؤسسي هذا الفرع وإقامته وكنه نجاحه وإعطاءه هذه السمعه العطره وقد عثرتها وعصرنا حتى وقت قريب ليس في اتحاد المراه فقط ولكن في مجمل العمل الفلسطيني في كل مراحله المجلس الوطني والمجلس المركزي والمشاركه في مؤتمرات عديده كانت رحمها الله مثالا ونموذج مشرفا للمرأه الفلسطينيه ولكل فلسطيني صاحبه الفطنة والذكاء الحاد والجراءه الوطنيه والصدق ولم تطلب من احد شييييئا وهي في مرضها وكان لقب الست سميره قد اقتصر عليها وعلى القائدة المرحومة عصام عبد الهادي طيبي الله ثراه وجمع الأختين الوطنيه والعروبه والشعر والأدب وحسن الخلق واستطاعتا الوصول بعدد تمثيل النساء الفلسطينيات في المجلس الوطني الفلسطيني الى٣٥ عضوه وكان الشهيد ياسر عرفات يكن لهما احتراما عظيما والا بد ان نذكر ان الغاليه سميره شاركت في اعمال الموتمر التأسيسي للاتحاد العام لطلاب فلسطين في القاهره وذلك بعد ان فصلت من الجامعه الامريكيه وأبعدت من بيروت بعد نزول القوات الامريكيه هناك زمن الوحده حيث شاركت في نشاط طلاب ضد التدخل الامريكي ففي القاهره اكملت تعليمها بل وعلمت وكان لها برنامج في اذاعه صوت العرب نترحم على الأخت المناضله سميره وندعو لها والصبر لأسرتها وشعبها وللاتحاد العام للمرأه الفلسطينيه ووجب تكريم اسمها بكل الأوسمة
السفير محمد صبيح امين سر المجلس الوطني الفلسطيني عمان 12/1/2017

نصف قرن على محاكمة المناضلة فاطمة برناوي اول اسيره لحركة فتح بالسجن مؤبدين و10 اعوام

14 يناير

%d9%81%d8%a7%d8%b7%d9%85%d9%87-%d8%a8%d8%b1%d9%86%d8%a7%d9%88%d9%8aكتب هشام ساق الله – نصف قرن مضى على الحكم على المناضله اللواء والاسيره المحرره الاخت فاطمة برناوي مبدين مدى الحياه و10 اعوام من قبل المحاكم الصهيونيه هذا المثال الحي الذي اعطت فيه هذه المناضله الكبيره الحافز لجيل من المناضلات والثوريات ليس فقط على مستوى فلسطين بل على مستوى العالم العربي والعالم الحر الذي كان انذاك يعج بالثوره على الاستعمار والمستعمرين .

كنت اتحدث مع الاخت المناضله اللواء فاطمة برناوي اول اسيره لحركة فتح في السجون الصهيونيه وكانت تستذكر الحكم عليها من قبل محكمه صهيونيه وتذكرت احداث المحكمه وكيف انها رفضت ان تقف للقضاه وكيف تم ضربها والاعتداء عليها من قبل الحراس والجنود المدججين بالسلاح والعصي وكانت حين اعتقلت اول اسيره لحركة فتح وضعت في حينه عبوه ناسفه في سينما صهيون في القدس الشرقيه المحتله وبدات محكمتها في مثل هذه الايام قبل 48 عام بالضبط واستمرت لمدة اسبوع متتاليه حكمت عليها المحكمه الصهيونيه العسكريه بالسجن الفعلي مؤبدين وعشر سنوات .

كانت في ذلك الوقت صبيه في مقتبل العمر ونفذت اول عمليه عسكريه تقوم بها مراه فلسطينيه بعد احتلال مدينة القدس بتعليمات من القائد الرئيس الشهيد ياسر عرفات والذي كان يقود المجموعات والخلايا العسكريه لحركة فتح باسم الدكتور ابومحمد والذي تسلل الى الاراضي المحتله وكون مجموعات ارتكازيه لحركة فتح داخل الوطن المحتل .

تقول الاخت المناضله فاطمة برناوي انها وضعت عبوه ناسفه داخل سينما صهيون في القدس وتفجرت العبوه وخرجت وعادت الى عملها في مدينة قلقيليه حيث كانت تعمل ممرضه في احدى عيادات وكالة الغوث للاجئين وتم اعتقاله في تاريخ 14/10/1967 بعد يومين من تنفيذ العمليه العسكريه .

وتم اعتقال في ذلك الوقت عدد من أعضاء المجموعه العسكريه والتي كان يقودها الدكتور نور وهو مسئول المجموعه من مدينة القدس وتم ايضا اعتقال المناضل شوقي شحرور واعتقال شقيقتها المرحومه انعام والتي توفيت قبل عدة سنوات واعتقال والدها ووالدتها وتم التنكيل فيهم وتعذيبهم تعذيبا شديدا تم اطلاق سراح والديها بعد اكثر من شهر بالتحقيق وتم الحكم على شقيقتها بالسجن لمدة عام .

المناضله فاطمة برناوي امضت فترة اعتقالها في سجن الرمله العسكري المخصص للنساء وكانت موجه عام المعتقل طوال فتره طويله وتم اطلاق سراحها بعد 10 سنوات وشهر بالكامل كبادرة حسن نيه بعد التوقيع على معاهدة كامب ديفيد بين الكيان الصهيوني والرئيس المصري انور السادات .

عادت المناضله بعد الافراج عنها الى لبنان وهناك عاودت نشاطها التنظيمي والعسكري وعادت للعمل في صفوف الثوره الفلسطينيه وقامت بادوار ومهام تنظيميه مختلفه كانت خلالها عضو بالمجلس الثوري لحركة فتح وعضو بالمجلس العسكري الاعلى للثوره الفلسطينيه والاتحاد العام للمراه الفلسطينيه وعضو بالمجلس الوطني الفلسطيني وشاركت بتاسيس الشرطة النسائيه الفلسطينيه بقرار من المجلس الثوري لحركة فتح وشاركت باخفاء احد الجنود الصهاينه الذي تم اسره من قبل ابناء حركة فتح وعالجته فتره طويله حتى تم شفائه .

والمناضله الاخت فاطمة برناوي متزوجه من الاسير المحرر المناضل المرحوم فوزي النمر الذي توفي العام الماضي رحمه الله مستشار الرئيس للتواصل الانساني مع اهلنا فلسطيني ال 48 الذي امضى في سجون الاحتلال 16 عاما في سجون الاحتلال الصهيوني تم الافراج عنه في صفقة تبادل الاسرى عام 1985 وتم ابعاده الى لبنان وتزوج الاخت المناضله فاطمه برناوي .

والمناضله فاطمة برناوي عضو بالمجلس الاستشاري لحركة فتح وتحضر اجتماعاته التنظيميه والدوريه وقد فازت في انتخابات هيئة المتقاعدين العسكريين وحصلت على اعلى الاصوات وهي مسئولة النشاط النسائي فيها .

فاطمة محمد برناوي وهي من أوائل الفلسطينيات اللواتي خضن العمل الفدائي المسلح منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة، التي فجرَّت شرارتها الأولى حركة “فتح” في الأول من كانون ثاني (يناير) عام 1965، مشيراً إلى أنها كذلك أول فتاة فلسطينية يتم اعتقالها من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، إذ أنها أول أسيرة تُسجل رسمياً في سجلات الحركة النسوية الأسيرة في تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة.

وفاطمة برناوي من مواليد مدينة القدس عام 1939 وتنحدر من عائلة نيجيرية الاصل هاجر والدها الى فلسطين واستقر في مدينة القدس وعاشت في حاراتها وشوارعها ولازالت مدينة القدس تسكن فيها وتحن اليها دائما تفخر وانتمت لفلسطين الوطن والقضية قبل أن تنتمي لحركة “فتح” وللثورة المسلحة، وقبل أن تؤسر ويزج بها في غياهب السجون.

وشقيقها محمد وهو الوحيد بين اربع بنات مقاتلا في صفوفها واشارت فاطمة انها شاركت وشقيقها في مقاومة الاجتياح الاسرائيلي للبنان عام 1982 وفيما خرجت سالمة من الحرب فقد محمد ساقيه جراء قصف جوي وتوفى قبل عدة سنوات بمرض عضال رحمه الله واسكنه فسيح جنانه .

نعم هذه المناضله الرائعه الوفيه لاخوانها المناضلين وعائلاتهم سواء كانت في غزه او الضفه الغربيه او مصر او الاردن او تونس وهي تتحرك وتزور وتسال بالجوال وتتابع اعترف بانها امراه لايستطيع احد مجاراتها بنشاطها الاجتماعي وافشاء المحبه الفتحاويه والتواصل والوفاء لهؤلاء المناضلين الابطال الله يعطيها الصحه والعافيه والعمر المديد انشاء الله .

28 عام هبة حارة بني عامر يوم من أيام ألانتفاضه الأولى المجيدة

14 يناير

%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d8%ac%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%85%d8%b1%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%83%d8%a8%d9%8a%d8%b1كتب هشام ساق الله – يصادف يوم الخامس عشر من كانون ثاني يناير 1988 الذكرى السابعة والعشرين لهبة حارة بني عامر في حي الدرج بمدينة غزه بيوم من ايام الانتفاضة المجيدة الاولى لازال الكثير من ابناء الحارة وشبابها ومن كانوا حاضري هذه الواقعة يذكروا هذه الاحداث المجيدة في التصدي لقوات الاحتلال الصهيوني بعد صلاة الجمعة وخروج المصلين بمسيرات ومظاهرات حادة انتهت بحصار المسجد العمري الكبير ومنطقة بني عامر بحي الدرج من كل الجهات المحيطة بالمسجد .

المكان المسجد العمري الكبير وخطيب المسجد الشيخ المرحوم الأستاذ خميس مرتجى أنهي خطبة الجمعة بعدها صلاة سريعة وخرج الشباب بمسيره ومظاهره حاشده ضد الاحتلال الصهيوني رشقوا من على سطح المسجد كل الدوريات المارة في شارع عمر المختار وسوق الخضار وكافة محاور المسجد وقوات كبيره من الجيش تحاصر المسجد العمري الكبير وتمنع خروج المصلين.

حاصرت قوات الاحتلال الصهيوني المداخل والمنافذ التي تؤدي الى المسجد العمري ومحاصرة حي بني عامر خلف مدرسة الزهراء الثانويه للبنات وبدء مواجهات حاده لرفع الحصار عن المصلين داخل المسجد العمري ونداء اطلقته انا عبر مكبرات الصوت من داخل مسجد المغربي يدعو الاهالي الى رفع الحصار عن المصلين بالمسجد العمري الكبير ويحرض على المواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني وخروج كل الاحياء بمواجهات مع الكيان الصهيوني وحرق الارض تحت اقدام المحتلين الصهاينة يومها اطلقوا القنابل الغاز المسيل للدموع في داخل المسجد .

قوات كبيره من الجيش تقتحم حارة بني عامر وتطلق قنابل مسيله للدموع ع من طائرات هليكوبتر على منازل الحاره في يوم لم تشهد الحارة مثيل له عبر تاريخها واقتحام كل بيوت المنطقة والاعتداء بالضرب على شبان الحي وإخراجهم ورفع الايدي بشكل هستيري واشتباكات بالايدي ونساء يندفعن لضرب جنود الاحتلال بالشباشب والأحذية وتحرير الشبان المعتقلين منهم

الجنرال الصهيوني اسحق مردخاي قائد المنطقه الجنوبيه لجيش الاحتلال آنذاك بجيبه من نوع هامر امريكي رباعي الدفع لونه اصفر مائل الى لون الصحراء وعليه حبال على الصدامات يطارد المتظاهرين بنفسه ويطلق النار وسط شارع عمر المختار وامام مدرسة الزهراء الثانويه للبنات وسط هستيريا كبيره لعناصر ما يسمى بالجيش الصهيوني وشبان من فوق المدرسه يرشقونه بالحجاره ويعودون الى بني عامر فالمنطقة منطقتهم وهم من يعرف زواريبها وازقتها الضيقة.

واستشهد نتيجة استنشاقها الغاز المسيل للدموع الحاجة امنه درويش ام عطا البالغة من العمر 110 سنوات جدة الاصدقاء والاخوه ال العفيفي ” ابوالرائد وابونزار وابونضال وابوماهر وابو محمد وابوالعبد وابواحمد وابومحمود يومها توفيت الحاجه جاءت من مخيم الشاطيء ضيفه على ابنتها الحاجة المرحومه ام محمد العفيفي وقد شيعنا جثمانها الطاهر بعد عصر ذلك اليوم بمسيره حاشده بعد اداء صلاة الجنازه عليها من مسجد المغربي باتجاه مقبرة ام مروان ودفناها رغم وجود اعداد كبيره من قوات الجيش الصهيوني تحاصر كل مداخخل الحاره .

الاخ والصديق محمد العمصي أبو ماجد تم اعتقاله بعد مداهمة بيتهم وفرن العمصي الشهير وتم اقتياده الى شارع الوحده وهناك تم وضعه في جيب عسكري صهيوني انهال عليه افراد الجيب الصهيوني بالضرب بالهراوات واعقاب البنادق بشكل انتقامي وتجولوا فيه باحد جيباتهم العسكريه وهو ينزف وتم اقتياده الى اكثر من معسكر اعتقال ورفض الجنود استلامه للدماء والحاله الصحيه التي كان عليها تم رميه بمنطقة السودانيه وتم اسعافه وتوصيله الى مستشفى الشفاء وبقي ابوماجد بجراحه ووضعه الصحي السيء اكثر من 45 يوما بشكل متواصله ليفتتح سياسة تكسير العظام الذي انتهجها المجحوم المجرم اسحق رابين وزير الدفاع الصهيوني انذاك .

ويومها استشهدت الحاجه امنه درويش 110 سنوات وهي في بيت ابنتها الحاجه المرحومه ام محمد العفيفي رحمهما الله في حي بني عامر نتيجة استنشاقها كميه كبيره من الغاز وكانت ضيفه جاءت لزيارة ابنتها ام الاخوه ابوالرائد وابونضال وابونزار وابوماهر وابونزار وابومحمد عبد القادر وابوالعبد يوسف وابواحمد خالد وابومحمود عبد الله وهم جميعا اصدقائي بحي الدرج وقد صلينا علي جثمانها الطاهر في مسجد الحي مسجد المغربي وخرجنا جميعا لدفنها بمقبرة ام مروان بعد صلاة العصر الى مثواها الاخير .

ويومها أيضا كان يوم خطبة اخونا وصديقنا احسان محمد عرفه احد شباب الحاره وقد احتار الجميع بما يمكن ان يحدث ويومها ذهب هو ووالده العم ابوسفيان الذي توفي قبل ايام رحمه الله واسكنه فسيح جنانه وعدد قليل من افراد العائله التزاما بالموعد مع انسبائهم ال ضبان والاتفاق على مواعيد جديده بعد انتهاء الوضع الذي جرى بالمنطقه وقد تزوج ابناء احسان من بنين وبنات والايام تجري بسرعه وحين نتذكرها كانها حدث امس .

حقا كان هذا اليوم يوم من ايام بني عامر المجيده في مواجهة ومقارعة قوات الاحتلال الصهيوني ودائما نذكر هذا اليوم في الخامس عشر من يناير كانون الثاني عام 1988 ونتذكر ماجرى فيه ونتمنى ان تعود وحدة كل احيائنا الداخليه كما كانت في الانتفاضه الاولى فهي افضل المراحل التي عاشها شعبنا متحابا متاخيا مع بعضه البعض .