عام على هدم منزل الشهيد مهند الحلبي اول شهيد بهبة الأقصى في قرية سردا

8 يناير

%d9%85%d9%87%d9%86%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%84%d8%a8%d9%8aكتب هشام ساق الله – عام مضى على هدم منزل الشهيد مهند الحلبي في قرية سردا قضاء القدس المحتل اول شهيد في انتفاضة القدس حيث اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني القريه وقامت بهدم البيت رغم ان المنطقه تحت السيطره الفلسطينيه وللأسف قامت وزارة الصحه الفلسطينيه شطب الشهيد من كشوفات الشهداء واعادت تسجيله مره أخرى بتعليمات مباشره من الرئيس .

هدمت جرافات الاحتلال الاسرائيلي، فجر السبت، منزل ذوي الشهيد مهند حلبي في قرية سردا، شمال مدينة رام الله.

وقال شفيق حلبي والد الشهيد مهند في اتصال هاتفي مع “وفـــا” إن قوة احتلالية كبيرة اقتحمت قرية سردا عند منتصف الليلة الماضية، وشرعت بهدم المنزل المكون من ثلاثة طوابق ومخزن.

رفضت وزارة الصحة الفلسطينية برام الله، إدراج اسم الشهيد نشأت ملحم ضمن كشوفات شهداء انتفاضة القدس المندلعة منذ مطلع اكتوبر المنصرم.

وأفاد مراسل “الرسالة نت” أن وزارة الصحة في بداية الحدث، أضافت الشهيد ملحم إلى كشوفاتها، ورفعت إحصائية الشهداء إلى 150 بإرتقاءه. وبعد وقت قصير، تفاجئ الصحفيون بحذف اسمه من الكشوفات، وإرجاع عدد الشهداء إلى 149.

من يريد ان يستغل هذه الهبه او الانتفاضه ويجني ثمارها سياسيا ينبغي ان يصدر قرارات واضحه تدعم هذه الانتفاضه واغلاق باب المزايدات وعدم الازدواجيه بالتعامل وجه يدعم الانتفاضه ووجه اخرى يوجه لها الضربه تلو الضربه .

متى سيتصدى عناصر الاجهزه الامنيه ويحموا المواطن الفلسطيني في داخل مناطق نفوذهم حتى يشعر الاحتلال الصهيوني بانه حين يدخل أي منطقه فلسطينيه سيواجه بمقاومة عناصر الاجهزه الامنيه لا اعرف متى ستصدر هذه الاوامر شعرت بالغضب حين علمت بهدم بيت الشهيد مهند الحلبي في قرية سرده .

فلسطين وحده واحده وابنائها اينما يسكنوا فهم فلسطينيين والشهداء الذين يسقطوا في هبة القدس وانتفاضتها الجديده ينبغي ان يتم تسجيلهم شهداء سواء كانوا يسكنوا في غزه او رام الله او الناصره او عرعره او أي مكان فهم شهداء فلسطينيين استشهدوا برصاص الجنود الصهاينه وعلى وزارة الصحه التراجع عما جرى وتعيد تسجيل الشهيد مره اخرى برقمه 150 .

ينبغي ان تصدر اوامر واضحه تدعم هذه الهبه والتصدي لاقتحامات الجنود الصهايينه من قبل اجهزة الامن الفلسطيني كما حدث في بداية الانتفاضه الثانيه حين اصدر الشهيد القائد ياسر عرفات بالتصدي لاقتحامات أي شبر فلسطيني من اراضي السلطه في قطاع غزه على الاقل حين وقف عناصر الاجهزه الامنيه مع عناصر المقاومه وتصدوا لهذه الانتهاكات الواضحه وكانوا كتفا لكتف يقاوموا هذه التجاوزات والاقتحامات .

لن تتطور هذه الهبه الى انتفاضه تحقق اهداف شعبنا الفلسطيني الا بقرارات صعبية ينبغي اتخاذها بالتصدي لكل انتهاك للاراضي الفلسطينيه من قبل الاجهزه الامنيه الفلسطينيه حتى يعرف الكيان الصهيوني ان هناك حدود وهناك خطوط حمراء يجب ان يحسب حسابها فلا يجوز ان تقوم قوات الاحتلال الصهيوني بهدم بيت شهيد بمنطقة تقع ضمن اراضي السلطه الفلسطينيه باي حاله من الاحوال .

اشعر بالخزي والعار ان قوات الاحتلال الصهويني ابغلت الارتباط العسكري نيتها هدم بيت شهيد بقرية سردا وينسحب عناصر الشرطه والاجهزه الامنيه من المكان لتمكين قوات الاحتلال الصهيوني بهدم البيت وفرض منع التجول والقيام بكل مايريدوا .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: