أرشيف | 8:08 م

حياتنا أصبحت شحن بشحن أهالي قطاع غزه مشروع استثماري الجميع يستغلهم

7 يناير

دعاء الكهرباء

كتب هشام ساق الله – أصبحت الكهرباء الان 3 ساعات فقط كل 12 ساعه هي مش للشبع فقط لشحن الحد الأدنى من الجوالات والبطارية واستخدامها للأشياء الدورية جدا ما يجري لا يستطيع احد ان يتفهمه قضية الضغط على الشبكة نعي ان هذا الوقت وقت الذروه ولكن اول مره لنصل لهذا الحد الصعب باختصار نحن لسنا على بال احد حتى يتم حل مشاكلنا ومعاناتنا باختصار نحن مشروع استثماري يتم حلبنا ويستغله الجميع في غزه ورام الله .

 

اليوم قالت لي سيده نفسي اعجن عجنه واخبزها خلال فترة الثلاث ساعات لم نعد نخبز يا ابوشفيق لم نعد نقدر على شحن جوالاتنا ولا شحن البطارية الخاصة بإنارة البيت ولا عمل أي شيء بالثلاث ساعات أحيانا تاتي الساعة الواحدة ليلا وتنقطع وجه الفجر ونحن نيام لم نعد نفعل أشياء كثيره وندفع كل شهر اكثر من الشهر الذي سبقه ولا فرق بين من يدفع وديونه صفر ومن لايدفع وعليه عشرات الاف الشواكل الكل سواء.

 

اقولها الي مش قادر يتحمل مسئولياته فليتنحى جانبا ويترك الحكم والسلطة باختصار حل مشكلة الكهرباء اهم بكثير من حل مشاكل القدس او تحرير فلسطين كل فلسطين ما فائدة ان يتم تحرير فلسطين على الورق امام التكلفة والتكلفة الكبيرة التي تدفع لكل شيء ابتداء من المقاومة والانتهاء برواتب الموظفين وأبناء الشعب كله يتعذب ويشعر بالغضب الشديد جراء ما يجري بتقليص ساعات الكهرباء باختصار بدناش تحرير فلسطين وبدناش لا سلطه ولا فصائل فلسطينية.

 

على الفصائل الفلسطينية جميعا ان يحلوا انفسهم ويعود قادة هذه الفصائل المخصيه الى صفوف الشعب اذا هم لا يستطيعوا ان يفعلوا أي شيء لحل مشكلة الكهرباء لا نريدهم جميعا فهم يمارسوا السياحة التفاوضية وجابياهم أيام جميله في موسكوا بالحوارات والعصف الفكري اضافه الى اجتماعات بيروت التي ستحدث للجنه التحضيرية للمجلس الوطني بدناش لا مجلس وطني ولا مؤتمر عام لحركة فتح نحن ننتخب هؤلاء لكي يجسدوا معاناة شعبنا وزيادة حصاره .

 

على حركة حماس وسلطتها في قطاع غزه ان يسلموا القطاع لأي احد يستطيع حل مشكلة الكهرباء أي احد يأتي الرئيس  أبو مازن وسلطته في رام الله او تاتي قطر يأتي أي احد يتسلم السلطة وينير الكهرباء طوال ال 24 ساعه باختصار لا اهميه للمال ولا للحياة مع هذا التغذيب الذي يعاني منه أبناء شعبنا الفلسطيني تعبنا كثيرا فاختصار جدول الكهرباء والحياه فقط من اجل الشحن لا تساوي شيء ولا المال يساوي شيء باختصار حلونا .

 

الحياه ب 3 ساعات كهرباء كل 12 ساعه الحيوانات يعيشوا افضل منا تعبنا مما يجري ونطالب بحلول سريعة يكفي تعذيب لابناء شعبنا في قطاع غزه فلينظر أي احد الينا لا نريد حلول لا بمؤتمر باريس ولا بالمقاومة ولا تحرير القدس ولا أي شيء فقط نريد زيادة ساعات الكهرباء حتى نستطيع تحمل حرب رابعه قادمه فالكيان الصهيوني لم يستطع الانتصار على شعبنا فقط من انتصر على شعبنا حماس في غزه والسلطة الفلسطينية في رام الله هم فقط من قهروا الرجال الرجال في حصارهم لشعبنا واستنزافه فقط بجعله مشروع خاص يربحوا من معاناتنا وآلامنا  .

الإعلانات

تعزيه للأهل والأصدقاء ال عجور بوفاة الحاجة ام بشير حرم المرحوم رفيق عحور أبو بشير

7 يناير

تعزيهأتقدم بالتعازي الحارة من الأهل والأصدقاء ال عجور الكرام بوفاة فقيدتهم الحاجه ام بشير عجور حرم الحاج رفيق عجور واتقدم من أبنائها الأعزاء الأخوة بشير ونبيل ومحمد ورزق ومعين وايمن وانسبائها مصطفى عجور أبو حافظ ويحيى ساق الله أبو زكي والاهل والأصدقاء ال عجور كل باسمه ولقبه وصفته رحم الله الفقيدة واسكنها فسيح جنانه مع النبيين والصالحين وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون .
التعازي في بيت زوجها بيارة أبو راس سابقا خلف مخبز عجور بجوار مقر هوليست الثقافي

أربع اعوام على ذكرى استشهاد الشهيد إبراهيم تايه شهيد الانطلاقة المليونيه ال 48

7 يناير

%d8%a7%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%87%d9%8a%d9%85-%d8%aa%d8%a7%d9%8a%d9%87كتب هشام ساق الله – اربع اعوام مضت على تشيع جثمان الشهيد المرحوم باذن الله ابراهيم تايه الذي تعرض لحرق من احد الاسلاك الكهربائيه اثناء قيامه بتعليق علم فلسطيني ورايه لحركة فتح وادى الى اصابته بحروق خطيره تم تحويله الى احد المستشفيات الصهيونيه داخل فلسطين التاريخيه بتعليمات مباشره من الرئيس القائد محمود عباس نتذكر هذه الذكرى التي تصادف يوم غدا لنتذكر معها هبة الفتح وابنائها ومؤيديها ورجالها في انطلاقة الحركه ال 48 المليونيه في ساحة السرايا .

حدث مع الشهيد معجزه الاهيه حيث تم وضعه ببداية اصابته في ثلاجة الموتى في مستشفى الشفاء على انه قد استشهد وفاضت روحه الى بارئها ثم اكتشف احد العاملين بالمستشفى انه لازال حيا وقد بذلك الاخوه في حركة فتح جهودا كبيره في تحويله الى داخل فلسطين التاريخيه والى مستشفى العفوله بشكل خاص نظرا لتفوقها بعلاج الحروق .

وقد كنت ضمن وفد كبير لحركة فتح نظمة اقليم غرب غزه قام زيارة اهل الشاب والتضامن معهم وكان الوفد يضم قيادات من غرب غزه والهيئه القياديه لحركة فتح لاقى ترحيب عائلة الشهيد ابراهيم تايه وقد احتسبته الاسره شهيد الانطلاقه ال 48 قبل ان يتم الاعلان عن استشهاده واثناء تلقيه العلاج في مستشفى العفوله .

وهاهي الايام تمر وعامان يمضيا على استشهاد الشاب ابراهيم تايه وبذلت جهود كبيره جدا من اجل ان يصل جثمانه ودفنه بغزه قبل سدول الليل وقد وصل الجثمان وشارك بالجنازه عدد كبير من كوادر وقيادات حركة فتح في مدينة غزه .

ويومها تم اطلاق النار في داخل المقبره بكثافه شديده وتم ازعاج المشاركين في داخل المقبره بسبب كم الرصاص الذي اطلق ولا احد يعرف من يطلق النار وادى هذا الى اثارة الخوف والرعب في قلوب المشيعين واستنكارهم لهذا الاطلاق الكثيف .

رحم الله الشهيد ابراهيم تايه واسكنه فسيح جنانه مع النببين والصديقين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا والى جنات الخلد ياشهيد .