4 ساعات كهرباء لا تكفي لقضاء الحاجات الأساسية ونطالب بتعديل جدول توزيع الكهرباء حتى نستفيد منها

2 يناير

الكهرباءكتب هشام ساق الله – ماذا استفيد من الكهرباء حين تأتيني من الساعة الواحدة والنصف صباحا حتى الساعة السادسة صباحا وماذا استفيد منها حين تأتي من الساعة السادسة صباحا حتى الساعة العاشرة تلك الساعات الأربعة في احسن الأحوال لا تكفي لاستمرار الحياه ولا لمتطلباتها الأساسية ماذا افعل بها في تلك الساعات ونطالب بتعديل الجدول بحيث يتم توزيع الكهرباء في ساعات النهار والليل بشكل عادل .

ان ازمة الكهرباء طويلة لن يتم حلها لا بعام 2017 ولا ببعد عدة سنوات فهي جزء من المناكفة السياسية التي أحدثها الانقسام الداخلي وهناك استفادة منها ويتم تحويل معاناتنا الى أموال كثيره لايتم ترحيلها الى موازنات السلطة وحل المشكلة وهناك لامبالاة بالطرف الاخر فالقضية تهم قطاع غزه المسقط من حساباتهم.

الغاب الذي نعيشه في قطاع غزه لا ينظر اليه أحد وهناك دراسة للحلول التي لن تتحقق ورفع الضريبة عن الأشياء البديلة ليس حل ونريد حلول عمليه واستثمار بهذا المجال من قبل رجال الاعمال لماذا لا يتم توفير ماتورات خاصه بالشوارع يتم ربط البيوت بها ويدفع المواطن ما عليه من تكاليف حتى يستطيع العيش والصمود نريد حلول عمليه من يدفع ماعليه من التزامات يتساوى مع من لا يدفع وجباية أموال الكهرباء والديون المستحقة يتم تحويلها الى حسابات ليس لها علاقه بحل ازمة الكهرباء.

نريد تحقيق المصالحة الداخلية لأنها اثبتت بان القائمين على الوضع المتمثلة بحكومة وكلاء الوزارات من حركة حماس لا تستطيع تلبية رغبات واحتياجات المواطن الفلسطيني عليهم الرحيل وتسليم الامر لحكومة وحده وطنيه وتحقيق المصالحة نعم شعبنا تعب من هذه الفرقة وتحميل كل طرف من الأطراف المسئولية عما يجري نريد باختصار ان تزيد ساعات الكهرباء ويتم حل الازمه لا نريد أي شيء سوى ان يتم توفير القليل القليل من احتياجاتنا.

الساعات الأربعة التي تصلنا فيها الكهرباء بمواعيد مختلفة قد لاتصل المحل والمصنع والشركة خلال فترات النها وساعة عمل هذه الشركة او المحل ويضطر أحيانا الى تشغيل الماتور الخاص به وهذا يزيد تكلفة الإنتاج وكذلك تأخير العمل ينبغي ان يتم توزيع ساعات الكهرباء بالنهار بشكل عادل ومختلف عما يجري في قطاع غزه حتى نجتاز فترة الذروه في الشتاء القارص.

نريد ان نعيش مثل باقي العالم أصبحت حياتنا شحن بشحن للأدوات الكهربائية للجوال واللاب توب وبطارية البيت أصبحنا نستيقظ نصف الليل من اجل فقط شحن اشيائنا الإلكترونية لا نستفيد من الكهرباء الا فقط بالشحن لم نعد نفعل اكثر من عملية الشحن والشحن اصبح لا يكفي فالأربع ساعات لم تعد تشحن بطارية البيت مثلا حتى يمكن ان نستفيد منها ماذا نفعل لمن نشتكي ولم نقول شكوانا ان ما يجري هو قتل للإنسان الفلسطيني ولطموحه ولأشياء كثيره.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: