أرشيف | 10:36 ص

عامان على رحيل المناضل الفتحاوي الكبير المرحوم سمير محمد النوري ” البردويل ” ابومحمد

25 ديسمبر

%d8%b3%d9%85%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%86%d9%88%d8%b1%d9%8aكتب هشام ساق الله – عامان مضى على رحيل الاخ والصديق المناضل الفتحاوي الكبير الاخ سمير محمد النوري البردويل أبو محمد رحمه الله واسكنه فسيح جنانه لازلت اذكر بيت عزائه وهذا الحشد الكبير من ابناء حركة فتح من كافة اقاليم قطاع غزه ومكاتبها الحركية وابناء حركة الشبيبة والكادر الشبابي في قطاع غزه والعام الماضي اقيم مهرجان كبير من اقليم غرب غزه للشهيد النوري والشهيد رفيق السالمي اقيم بنادي الشاطئ.

علمت بوفاة المناضل سمير النوري على الانترنت من صديقي الاخ المناضل المحرر معين مسلم أبو حرب من السويد واتصلت على شقيقه رفيق للتأكد من الخبر وتفاجئ اخي رفيق بخبر وفاته واتصل على ابنائه وتأكد وعاد الي لينعاه وحالته صعبه فقد زاره في مستشفى القدس قبل يومين وتم تحويله الى مستشفى داخل الكيان الصهيوني قمت بجمع معلومات عنه من اجل كتابة مقال يليق به وبتاريخه ونضاله وعطائه ومحبته وتواضعه لأبناء شعبنا الفلسطيني.

لا أخطئ حين اقول انه مناضل فتحاوي عنيد وصلب وذو اخلاق رفيعة وعالية متواضعة يعطي لحركة فتح وشعبنا ومخيم الشاطئ كل ما يستطيع ويملك رجل يجري بالخير يصلح ذات البين نذر نفسه وحياته من اجل شعبه هذا الرجل الرائع الخلوق المخلص صاحب المواقف الملتزمة والاخلاق الرفيعة ولسانه طاهر لا تخرج منه العيبة كان رجلا زمن الاحتلال ومناضل.

الاخ المناضل الكبير سمير النوري تعرفت عليه بداية الانتفاضة الفلسطينية الاولى في مخيم الشاطئ وكنت دائما التقيه واسلم عليه وربطتني به علاقه بأبنائه نشطاء المجتمع المدني والشبيبة هؤلاء الشباب الرائعين كنت التقيه اكثر حين يعود القائد الرفيق المناضل سعدي عمار فهو جار له في منطقة التوام.

الاخ المناضل سمير محمد النوري أبو محمد من مواليد مخيم الشاطىء للاجئين عام 1959 تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي في مدارس المخيم ودرس الثانوية العامة وحصل عليه وتسجل في دار المعلمين في رام الله انهى دراسته هناك وعاد الى غزه وتم رفضه امنيا من قبل قوات الاحتلال الصهيوني للعمل كمدرس في مدارس قطاع غزه وعمل كمسئول لاتحاد المعلمين الفلسطينيين بشكل تنظيمي وسري وعمل على مساعدة والوقوف ودعم المعلمين .

التحق مبكرا في صفوف حركة فتح وكان على علاقه بالقطاع الغربي للحركة قدم المساعدات لمجموعات حركة فتح وكان على اتصال بالشهيد القائد خليل الوزير اعتقلته قوات الاحتلال اتمهته بالعضوية بحركة فتح والاتصال بالقيادة بالأردن وحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة عامين قبل الانتفاضة الاولى وعادت واعتقلته مره اخرى اعتقال اداري لمدة 6 شهور امضاها في معتقل انصار 3 بصحراء النقب .

المناضل والاخ سمير النوري من انشط شباب فتح واكثرهم تحركا ونشاطا وقد رشح نفسه لانتخابات المجلس التشريعي في دورته الاولى وكاد ان يفوز لولا ان هناك من استكثر عليه ابن مخيم ورجل بسيط وعادي ان ينافس وتامروا على فوزه ولم يتم اعتماده كفائز بالانتخابات التشريعية .

الاخ المناضل المرحوم أبو محمد سمير النوري احد رجالات الاصلاح بمخيم الشاطئ وبحركة فتح نشيط دائم الحركه يتحرك من اجل ان يصلح ذات البين ويعمل كثيرا في قضية الاسرى والتضامن معهم فهو احد النشطاء كل يوم اثنين يوم وقفة اهالي الاسرى في سجون الاحتلال بمقر الصليب الاحمر بمدينة غزه.

تجده في كل مكان يتحرك ليكون مشارك في كل النشاطات والعزيات والاجتماعات واللقاءات والندوات وشارك في تاسيس عام 2002 اللجنة الوطنية للدفاع عن الشرعيه والمقدسات وعضو بمؤسسات للمجتمع المدني كثيره وهو احد اهم نشطاء ومشجعي نادي الشاطئ الرياضي ودائم الحضور بكل المناسبات الوطنية .

اصيب قبل وفاته بالتهاب رئوي حاد جدا تم نقله الى مستشفى الشفاء ثم مستشفى القدس بتل الهواء وتم تحويله الى مستشفى داخل الكيان الصهيوني في حولون واليوم عصرا وصل خبر وفاته رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وسيتم غدا تشيع جثمانه الطاهر بعد وصوله من داخل فلسطين التاريخية مع صلاة الظهر وسيكون بيت العزاء ببيته بمنطقة التوام الارض المقابلة لحي الكرامة شمال مدينة غزه .

المرحوم الاخ سمير النوري متزوج وله من الابناء 5 هم محمد ويوسف ويحيى واحمد ومحمد اضافه الى 5 بنات صبرهم الله وعوضهم خير على المصاب الكبير الجلل بفقدان هذا الرجل المناضل والرائع وجعله الله من اهل الجنه في عليين مع النببين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وانا لله وانا اليه راجعون.

تعازينا لكل ابناء عائلة النوري والبردويل وشباب حركة فتح في مخيم الشاطئ وكل مدينة غزه وكل من يعرف هذا المناضل الكبير ونتمنى قراءة الفاتحة على روحه الطاهرة وانا لله وانا اليه راجعون .

Advertisements

36 عام على استشهاد البطل الشهيد القائد رفيق احمد السالمي رحمه الله

25 ديسمبر

%d8%b1%d9%81%d9%8a%d9%82-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%8aكتب هشام ساق الله – ستة وثلاثون عاما مضت على ذكرى استشهاد القائد والشهيد البطل رفيق السالمي هذا المناضل الذي بدا حياته بالثورة وهو طفل لم يتجاوز الثلاثة عشر عاما بمساعدة مجموعات المقاومين في بداية الاحتلال وعاد ليجدد انطلاقة حركة فتح ومجموعاتها في قطاع غزه من جديد بعد ان قضت المخابرات الصهيونية عليها باعتقال او اغتيال كوادرها .

 

الشهيد رفيق السالمي هذا المناضل الكبير بحثت عنه معلومات عنه على شبكة الانترنت لكي اجد معلومات تساعدني في الكتابه عنه ولكن لم اجد سوى اسماء ونشاطات المناطق التنظيميه المسماه باسمه على امتداد الوطن الفلسطيني ولم اجد عن هذا القائد الا معلومات قليله لا توفي هذا المناضل حقه وتنصفه هو ومجموعاته وتوابعها التي اعادة الحضور لحركة فتح بعد ان شنت قوات الاحتلال هجمه عليها في منتصف السبعينات .

 

دائما كنا نقول بان حركة فتح لم تكتب تاريخها الناصع ولم تعطي ابطالها حقهم امثال الشهداء رفيق السالمي وماهر البورنو ورجب ابوليفه والكثير الكثير من هؤلاء القاده العسكريين الابطال الذين جددوا انطلاقة الحركه في قطاع غزه نهاية السبعينات في مرحله تاريخيه صعبه وعصيبه مرت بها الامه بعد توقيع معاهدة كامب ديفيد .

 

الشهيد القائد خليل الوزير نائب القائد العام ومسئول القطاع الغربي في حركة فتح المسئوله عن العمليات العسكريه داخل الوطن المحتل اردوا ان يعيدوا الاعتبار للمقاومه في ظل محاولة الكيان الصهيوني إنشاء سلطات وروابط قرى تابعه للحاكم العسكري الصهيوني فقد كان لزاما عليهم ان يعيدوا الاعتبار للحركه ومجموعاتها وتنظيم جيل جديد من ابطالها فقد تسلل عبر الحدود عدد من كوادر وقيادة الحركه من الاسرى القدامي ومرتبطين بالقائد الشهيد صبحي ابوكرش ابوالمنذر ومساعده المرحوم ناهض الريس وما يعرف باسم لجنة غزه .

 

تسلل بداية الامر الشهيد ماهر البورنو وكان اسمه الحركي جهاد وقام بانشاء مجموعه من الخلايا لحركة فتح والقيام بسلسلة عمليات عسكريه ضد قوات الاحتلال كانت في حينه قوات الاحتلال تخفي تلك العمليات حتى تظهر انتهاء المقاومه واثناء عودته استشهد على الحدود اللبنانيه الفلسطينيه وكان قد قتل اكبر قائد عسكري في تاريخ دولة الكيان الصهيوني برتبة جنرال وتم ارسال سلسلة القتيل عرضها الشهيد ابوجهاد في مؤتمر صحافي عقده في عمان ليظهر عمليات وبطولة المجموعات العسكريه التابعه لحركة فتح انذاك .

 

الشهيد القائد رفيق السالمي من مواليد 19/12/1955 مخيم الشاطىء بمدينة غزه من عائله هاجرت من قرية بشيت الفلسطينيه وسط اسره كبيره مكونه من ست بنات و10 ابناء اعتقل اغلبهم بتهم مقاومة الاحتلال الصهيوني وتلقى تعليمه في مدارس مدارس وكالة الغوث اشقاءه جميعا تم اعتقالهم في سجون الاحتلال الصهيوني وهم علامات مميزه في حركة فتح واعلام .

 

الشهيد رفيق كان مفتون بالعمل العسكري والمقاومه ضد قوات الاحتلال وكان يفوق سنه بكثير ويجري خلف المقاتلين ليفحص لهم الطريق ويساعدهم بنقل الغذاء والسلاح وعمل رسولا لهم ينقل لهم الاخبار والمعلومات وقد ساعد احدى مجموعات قوات التحرير العامله بمخيم الشاطىء والتي قادها المناضل عبد الحليم شهاب الملقب بالمختار وتم اعتقاله وهو في الخامسة عشر من عمره عام 1970 وتم الحكم عليه بالسجن عام ونصف امضاها في سجن غزه المركزي بعد ان تعرض لتحقيق جسدي ونفسي صعب جدا لم يتم مراعاة سنه .

 

عاد ليكمل مشواره النضالي بعد ثلاثة شهور من خروجه من المعتقل ليشكل مجموعه عسكريه لقوات التحرير كان ضمنها صديقه ورفيق طفولته الشهيد القائد فايز بدوي وتم اعتقالهم بعد ان قاموا بمجموعه من العمليات والفعاليات العسكريه والحكم عليهم بالسجن ثلاثة سنوات ونصف حصل خلالها على الثانويه العامه داخل السجن .

 

التحق بجامعة القاهره في كلية التجاره في مصر عام 1975 واثناء دراسته قام شقيقه خضر بتذكيته للالتحاق في صفوف حركة فتح على الساحه المصريه وقد سبقه خضر بالانتماء للحركه وكان قد غادر الوطن متوجها للاردن والتحق في صفوف الحركه وكان احد مقاتليها حيث غادرها الى سوريا .

 

تلقى الشهيد اثناء دراسته دورات عسكريه عديده وخاصه في مخيم الراشديه في لبنان تحت اشراف لجنة غزه التي يقودها الشهيد صبحي ابوكرش ابو المنذر عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح فيما بعد وكان طوال الفتره تحت اشرافه شخصيا وقد تسلل ودخل قطاع غزه بداية عام 1979 بشكل استكشافي امضى فتره من الزمن وعاد الى قاعدته العسكريه حتى صدرت التعليمات له بالعوده والاستقرار في الوطن واقامة قواعد عسكريه لحركة فتح والبدء بشن مجموعه من العمليات العسكريه ضد قوات الاحتلال الصهيوني .

 

شكل المجموعه العسكريه الاولى له بعد التقائه بصديقه ورفيق صباه وابن مجموعته الاولى الشهيد فايز بدوي الذي استشهد فيما بعد بعد ان اصيب بمرض سرطان الدم داخل المعتقل الصهيوني وتم الافراج عنه كي يستشهد بعد ان وصلت حالته الى مرحلة صعبة جدا .

 

وكان ضمن تلك المجموعه الاولى التي يقودها الشهيد فايز بدوي الاخوه رياض حلس وسفيان الحداد ومعين مسلم ابوحرب وشنت تلك المجموعه وزميلاتها المجموعات الاخرى على امتداد قطاع غزه اكثر من 50 عمليه عسكريه استهدفت قوات الاحتلال الصهيوني بالقاء القنابل اليدويه واطلاق النار والاشتباكات المختلفه والحقت خسائر جسيمه في قوات الاحتلال واعادت من جديد انطلاقة حركة فتح في قطاع غزه على يد هذه المجموعات المقاتله بقيادة الشهيد رفيق السالمي .

 

الانطباع السائد عن دور ومهمة الشهيد القائد رفيق السالمي انه فقط اغتيال مجموعه كبيره من العملاء الذين عملوا مع الحاكم العسكري الصهيوني فقد كان هذه احدى المهام الموكله له لاغلاق الباب امام محاولات الكيان الصهيوني اقامة سلطة حكم ذاتي بديله لمنظمة التحرير الفلسطينيه الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني .

 

صحيح ان الشهيد رفيق ومجموعاته قاموا بتصفية عدد من هؤلاء العملاء في هذه الفتره الصعبه والحرجه واجهض محاولات انشاء سلطة تابعه لقوات الاحتلال الصهيوني تكون عميله و متواطئة مع الاحتلال في قطاع غزه تشابه مايسمى بروابط القرى العميله في الضفه الغربيه .

 

في الخامس والعشرين من كانون اول ديسمبر عام 1980 تم نصب كمين عسكري صهيوني في حي الشيخ رضوان وقد قاوم الشهيد رفيق حتى اخر رصاله كانت بسلاحه وقامت قوات الاحتلال الصهيوني بقتله وتم دفنه ساعات الليل بحضور عدد قليل من اهله .

 

اعتقلت مجموعات الشهيد رفيق السالمي التي انتشرت انتشار الهشيم في قطاع غزه وبعدها توابع هذه المجموعات وقد كان هؤلاء المناضلين والابطال هم قيادات الحركه الاسيره تم اطلاق سراح معظم هؤلاء ضمن صفقة تبادل الاسرى التي جرت عام 1985 ولازال هناك مناضلين وقاده عملوا وساعدوا الشهيد رفيق ولم يتم الكشف عنهم .

 

استمرت معاناة عائلة الشهيد القائد رفيق السالمي وظل الحاكم العسكري الصهيوني وضابط المخبارت الصهيوني المسئول عن مخيم الشاطىء والذي يدعى باسم ابوتومر باستدعاء افراد العائله واعتقالهم انتقاما من الشهيد رفيق السالمي وقد ولد شقيق له اسماه والده رفيق ليغيظ هذا الضابط الصهيوني الحاقد عام 1985.

 

كل التحيه لروح هذا المناضل الكبير في ذكراه وكل التحيه لاخوانه المناضلين ابناء عائلة السالمي وكل التحيه الى افراد مجموعات الشهيد رفيق السالمي وتوابعها التي اعادت المجد والتجديد لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني – فتح – وتجديد حضور ووجود الحركه في قطاع غزه .

 

انا شخصيا بنهاية المقال الوم مجموعات الشهيد رفيق السالمي ومجموعات مجموعاته هؤلاء القاده الكبار في حركة فتح انهم لم يكتبوا تاريخ هذه الحقبه في حركة فتح ولم يتم توثيقها بالشكل المطلوب والتي تتناسب مع ما احدثوه من عمليات ضربت الكيان الصهيوني وتوثق نضال هؤلاء الابطال الذين قادوا السجون وكانوا علامه فارقه في حركة فتح .

 

صحيح ان الشهيد رفيق ومجموعاته قاموا بتصفية عدد من هؤلاء العملاء في هذه الفتره الصعبه والحرجه واجهض محاولات انشاء سلطة تابعه لقوات الاحتلال الصهيوني تكون عميله و متواطئة مع الاحتلال في قطاع غزه تشابه مايسمى بروابط القرى العميله في الضفه الغربيه .

 

في الخامس والعشرين من كانون اول ديسمبر عام 1980 تم نصب كمين عسكري صهيوني في حي الشيخ رضوان وقد قاوم الشهيد رفيق حتى اخر رصاله كانت بسلاحه وقامت قوات الاحتلال الصهيوني بقتله وتم دفنه ساعات الليل بحضور عدد قليل من اهله .

 

اعتقلت مجموعات الشهيد رفيق السالمي التي انتشرت انتشار الهشيم في قطاع غزه وبعدها توابع هذه المجموعات وقد كان هؤلاء المناضلين والابطال هم قيادات الحركه الاسيره تم اطلاق سراح معظم هؤلاء ضمن صفقة تبادل الاسرى التي جرت عام 1985 ولازال هناك مناضلين وقاده عملوا وساعدوا الشهيد رفيق ولم يتم الكشف عنهم .

 

استمرت معاناة عائلة الشهيد القائد رفيق السالمي وظل الحاكم العسكري الصهيوني وضابط المخبارت الصهيوني المسئول عن مخيم الشاطىء والذي يدعى باسم ابوتومر باستدعاء افراد العائله واعتقالهم انتقاما من الشهيد رفيق السالمي وقد ولد شقيق له اسماه والده رفيق ليغيظ هذا الضابط الصهيوني الحاقد عام 1985.

 

كل التحيه لروح هذا المناضل الكبير في ذكراه وكل التحيه لاخوانه المناضلين ابناء عائلة السالمي وكل التحيه الى افراد مجموعات الشهيد رفيق السالمي وتوابعها التي اعادت المجد والتجديد لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني – فتح – وتجديد حضور ووجود الحركه في قطاع غزه .

 

انا شخصيا بنهاية المقال الوم مجموعات الشهيد رفيق السالمي ومجموعات مجموعاته هؤلاء القاده الكبار في حركة فتح انهم لم يكتبوا تاريخ هذه الحقبه في حركة فتح ولم يتم توثيقها بالشكل المطلوب والتي تتناسب مع ما احدثوه من عمليات ضربت الكيان الصهيوني وتوثق نضال هؤلاء الابطال الذين قادوا السجون وكانوا علامه فارقه في حركة فتح .

8 اعوام ذكرى الحرب الاولى على قطاع غزه

25 ديسمبر

%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%ba%d8%b2%d9%87كتب هشام ساق الله –تصادف الذكرى في السابع والعشرين من كانون اول ديسمبر 2008 ذكرى الحرب الصهيونية الاولى التي شنتها على قطاع غزه هذه الحرب الصعبة التي عشناها نتذكرها بحلاوتها ومرارها ونتذكر فيها الشهداء والجرحى واصحاب البيوت التي دمرت نعم للأسف الشهيد الذي يسقط يذهب بالتقادم ويهتموا بالشهيد الجديد فالمساعدات والاشياء الكثيرة والشهيد القديم يذهب موديله فلا احد يتذكر هؤلاء الشهداء ويحيي ذكراهم وسيرهم في زحمة الشهداء والانتصارات التي تتحقق ولازال الشعب يعاني الانقسام والفرقة ولا احد يتحدث عن مصالحه وامانيه بأنهاء هذه العمانيات .

وفد أعلنت وزارة الداخلية التابعة لحركة حماس اعتبار بوم عدا بوم وطني كل عام وتكرم اسر الشهداء الذين سقطوا وإقامة عروض عسكريه واحتفالات بهذه المناسبة.

لازلت اذكر هذه الحرب الصعبه كيف بدات دخلت بيتي وصعدت الدرج في حي الدرج بني عامر حتى بدات اسمع اصوات قصف كثيف وسريع ظننت بالبدايه ان هناك عملية تفريغ هواء واذا بالرسائل العاجله تاتي على جوالي وتتحدث عن كم كبير من الشهداء على الفور بدات افتح محطات التلفزه واشاهد الصور المرعبه والقاسيه التي نقلتها وكالات الانباء بالبث المباشر وبدات الحرب الصعبه بقطع الكهرباء والماء .

كنت ايامها اخرج نشرة الراصد الالكترونيه اليوميه وكان لدي شبكة لتوزيع الاخبار والتقارير وتزويدها للصحافيين ومراكز الابحاث بشكل تطوعي ويومها عطل الماتور الذي اشغله في انقطاع لكهرباء في اليوم الرابع للحرب واستعرت ماتور اخر وعجل واضررت للخروج لدى اصدقائي وجيراني رغم صعوبة الامر احمل كمبيوتري من اجل ان اقوم بعمل النشره وتوزيعها وتوزيع مايلزم من مواد اعلاميه على شبكتي ونجحت ايامها بعمل النشره طوال تلك الفتره الصعبه من الحرب الصهيونيه .

هذه الحرب و تلك الأيام الصعبة التي عاشها شعبنا وسط صمت وبث مباشر لهذا العدوان الصهيوني الغاشم الذي خلف الاف الشهداء والجرحى وحاله من الصمود الأسطوري التي عاشها شعبنا ببطولة وصبر وحرمان من ابسط احتياجات الحياه .

هذا العدوان الصهيوني الذي بدا بقصف المقرات الامنيه بواسطة طائرات اف 16 وإيقاع مئات الشهداء والجرحى بما يسمى الضربة الاولى حيث ضربت تلك الطائرات فلسطينيين امنين في مواقعهم بصوره وحشيه أظهرتها الصور التي تم بها بثها عبر وسائل الإعلام أضافه الى الجرائم التي ارتكبت في أماكن مختلفة طوال ايام الحرب .

فجريمة قتل عائله السموني وسكان شرق حي الزيتون والتي ارتكبها الجيش الصهيوني ووجهت التهمه لاحد الضباط وتم التحقيق معه تم تبرئته قبل ايام من هذه التهمه وترقيته الى رتبه عسكريه اعلى مكافئه لارتكابه هذه الجريمه النكراء .

لازلنا نذكر تلك الأيام الصعبه التي عشناها في هذه الحرب والقصف المدفعي المتواصل والقصف ولازلنا نستمع الى الاذاعات المحليه التي تنقل قدر الإمكان خبر هنا وهناك ولازلت اتذكر الايام الصعبه التي كنت اصدر فيها نشرة الراصد الالكترونية اليومية وخاصة ايام الحرب ال 23 حيث كنت اوزعها رغم انقطاع التيار الكهربائي المتواصل لمدة 18 يوم متواصل .

ستظل ذكرى الحرب والعدوان على غزه منقوشه في ذاكرة جيل من الاطفال والفتيان والشباب والشيوخ الى مرحله طويله من العمر يروا فيها ذكرياتهم وتجربتهم وحكايات الحرب وكل ماعانوه في تلك الايام الصعيه من انقطاع للتيار الكهربائي وقلة المياه والطعام ويتذكروا الشهداء الذين سقطوا من جيرانهم والبيوت التي قصفت وحاله الرعب التي عاشوها في كل مكان .

استهداف المدنيين: كانت حصيلة قتلى هذه العملية ما لا يقل عن 1200 شهيد توزعوا كالتالي: 437 طفل أعمارهم أقل من 16 عاماً، و 110 من النساء، و 123 من كبار السن، و 14 من الطواقم الطبية، و 4 صحفيين.

استهداف الأطفال: ذهب ضحية استهداف مسجد عماد عقل خمسة شقيقات فلسطينيات تتراوح أعمارهم بين الرابعة والسابعة عشر، أسماء الشقيقات هي جواهر ودينا وسمر واكرام وتحرير واسم أباهم هو أنور بعلوشة. كما وأسفرت غارات يوم 29 ديسمبر 2008 فقط عن وقوع ثمانية قتلى أطفال. كما تم انتشال جثة لأحد الأطفال كان يحمل على ظهره حقيبته المدرسية غطتها كتلة إسمنتية ضخمة على مدخل مقر مجمع الإيرادات العامة التابعة لوزارة المالية.

تم قتل 32 طفلاً فلسطينياً في خلال الساعات الثمانية والأربعون الأولى من هذا الهجوم. أما محصلة الأطفال الذين تم استشهادهم في هذه العملية فكانوا 437 تحت سن السادسة عشر.

استهداف المنازل: أستهدفت الكثير من المنازل في القطاع خلال عمليات القصف الجوية مما تسبب بإصابات وقتلى وأضرار جسيمة بالمنازل وتشتيت قاطنيها كما استهدفت الطائرات الإسرائيلية منزلا في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة ما أدى إلى مقتل فلسطيني بداخله وجرح ثلاثة آخرين.

استهداف المساجد: تم استهداف الكثير من المساجد مما أدى إلى انهيار عدة منازل ملاصقة لهذه المساجد. ومنها مسجد أبوبكر ومسجد عماد عقل في جبايا ومسجد العباس في الرمال ومسجد السرايا على شارع عمر المختار في مدينة غزة ومسجد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بالقرب من الكتيبة ومسجد الخلفاء الراشدين شمال غزة ومسجد النور المحمدي ومسجد النور والهداية ومسجد التقوى ومسجد الشفاء بجوار مجمع الشفاء الطبي أكبر مجمع للمستشفيات بالقطاع والكثير من المساجد.

استهداف المدارس وتلك التابعة للأونروا : ومنها مدرسة الفاخورة في جباليا شمال غزة التي تم استهدافها في 6 يناير 2009 بقنابل الفسفور الأبيض الحارقة مما أدى إلى استشهاد 41 مدنيا وإصابة العديد بجروح وحروق ويذكر ان المدارس استخدمت كملاجئ للهاربين بحياتهم من القصف وتدمير بيوتهم رغم أن الاونروا كانت قد سلمت للجيش الإسرائيلي احداثيات المدارس في القطاع لتجنب قصفها إلا أن الجيش الإسرائيلي برر ذلك بوجود مسلحين فيها الامر الذي نفته الاونروا بشكل قاطع.

استهداف الجامعات: بعد منتصف ليل الإثنين 29 ديسمبر قام الطيران الإسرائيلي بقصف مباني الجامعة الإسلامية في غزة ست غارات جوية، وتحديدا مباني المختبرات العلمية والهندسية بالجامعة حيث ادعت إسرائيل انها تستخدم لصناعة وتطوير الأسلحة والصواريخ وقد وصفت البي بي سي الجامعة بأنها “الرمز الثقافي لحماس” إلا أنها كانت قد اخليت قبل الهجوم بأيام.

بلغ عدد ضحايا الهجوم بحسب الاحصائيات حتى مساء يوم 29 ديسمبر 2008 350 شهيدا و1650 جريح .

استهداف المستشفيات والمقار الصحية: تم خلال هذا الهجوم استهداف العديد من المؤسسات الصحية من أهمها مستشفى القدس التابع للهلال الأحمر الفلسطيني الذي اندلعت فيه النيران في يوم 15 يناير 2008 بعد أن تم استهدافه من قبل قذيفة إسرائيلية، حيث هرع مئات المصابين من المستشفى إلى خارجه. كما حذر مسؤول من الأمم المتحدة من أن القطاع الصحي في القطاع على وشك الانهيار التام مؤكداً أنه سيواجه أزمة إنسانية إذا لم يتم التوصل إلى وقف إطلاق قريب. إضافة إلى هذا استهدفت غارة إسرائيلية مقر الهلال الأحمر الفلسطيني.

كما قال رئيس مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة أن 16 منشأة صحية بينها مستشفيات ومراكز صحية دمرت بواسطة الطائرات الإسرائيلية منذ بدأ الهجوم على القطاع كما قتل 13 من العاملين في الحقل الطبي وأصيت 22 بجروح وكما تم تدمير 16 سيارة إسعاف.

استهداف المقر الرئيسي للأونروا في الشرق الأوسط : ومكانه في غزة بالقرب من الجامعة الإسلامية حيث استهدفت قذائف الدبابات مخازن المساعدات الغذائية وغيرها التابعة للامم المتحدة المخصصة للاهالي الهاربين من الحرب حيث اندلعت فيها النيران لفترة طويلة واعتذرت إسرائيل عن العمل ولكنها ما لبث ان تكرر القصف لنفس المنطقة مرة أخرى.

في الذكرى الرابعه للعدوان على قطاع غزة : طالب مركز سواسية لحقوق الإنسان المجتمع الدولي بضرورة محاسبة و تقديم قادة الاحتلال للمحاكم الدولية لانتهاكها حقوق الإنسان والقانون الدولي الانسانى واتفاقية جنيف الرابعة التي تتعلق بحماية المدنيين أوقات النزاعات والحروب .

ويرى المركز بان هذا العدوان الذي شنته دولة الاحتلال لا تسقط جرائمه التي ارتكبت بالتقادم والتي راح ضحيتها الآلاف من الشهداء والجرحى المدنيين وخاصة الأطفال والنساء وكبار السن